الصلاة في اليهودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الصلاة في اليهودية (بالعبرية: תְּפִלָּה, تيفيلا) تتم بتلاوة الصلوات في المحافل اليهودية. تعليمات وشروط الصلاة موجودة في كتاب الصلاة اليهودي التقليدي سيدور (بالعبرية: סדור).

ويصلي اليهود ثلاثة مرات في اليوم:

  • صلاة في الصبح: (שַחֲרִת)، تتكون هذه الصلاة من ثلاثة أقسام، تبدأ بالأدعية والأناشيد وفي القسم الثاني قراءة التوراة، والقسم الأخير يبدأ بالدعوة والمنادات للصلاة لتقام عامة ويبدأون وقتها بقراءات من التوراة وأدعية وأناشيد.
  • صلاة في العصر: (מִנְחָה)، وهي صلاة لا تقسم وكلها قراءات من التوراة وأناشيد وأدعية، ولا يدعى فيها للصلاة عامة.
  • صلاة في المساء: (מַעֲרִיב) يدعى فيها للصلاة عامة ، ويتم فيها قراءات من التوراة.

أحكام الصلاة[عدل]

«فإذا قال كبير [الموجودين في المحفل] "أشكروا الرب" فإنهم [الموجودين] يردون "أشكروا الرب" (...) رابي حنان بن رابا قال: إنه لواجب ديني أن نكرر بداية مقاطع الصلاة، فإذا قال [القاريء] "خلصنا الآن نتوسل إليك يا إلهنا" فيردون عليه [الموجودون اثناء الأحتفال] قائلين "خلصنا الآن نتوسل إليك يا إلهنا"[1]»

كتب الحاخام موسى بن ميمون القرطبي، بأن الصلاة لا تصح بدون غسل الأيدي.[2] ونظراً لأهمية تنقية اليدين قبل الشروع بالصلاة، فعلى المسافر الذي لا يجد ماء أن يبذل قصارى جهده للحصول عليه ولو اضطره ذلك إلى العودة إلى الوراء لمسافة ميلٍ واحدٍ، ما يساوي لمدة عشرين دقيقة، كي يحصل عليه ويغسل يديه، ثم يصلي. وكذلك إذا عرف بأنه سوف يجد الماء على بعد أربعة أميال من سكان وجوده عليه أن يتابع مسيره ليصل إليه. وإذا تعذر ذلك ولم يجد الماء فهو يستطيع أن يستعمل التراب أو الصخر أو نشارة الخشب لتنقية اليدين.[3]

ونجد في المِشنا[4] بأن اليهود يقفون للصلاة مقابل مكان البيت المقدس الذي كان في القدس. وقد قال الحاخام سعيد الفيومي في كتابه الذي كتبه بالعربية:

«وأي راكب بحر أو نهر أو سفينة أو مركب ليس يعرف القبلة فليقصد ربه ويصلّي أمام وجهه أينما كان فإن عرف بيت المقدس منه فليستقبله من جميع أفاق العالم. ومن صلى فوق سرير أو كرسيّ أو وطاء مرتفع فصلاته غير جائزة [5] ولا يحلّ للمؤمن أن يأكلَ شيئا من الغد من قبل صلاة الغداة في كل يوم ولا يحل له أن يعمل عملا من الصنائع أو شغل إذا حضرت الصلاة أية صلاة كانت.»[6]

وأضاف هذا الحاخام ماذا يفعل المصلي عندما يصلي، وكتب «يجب أن يصف قدميه ولا يفرقهما. ويجب أن تعتقد إنه قائم بين يدي ملك الملوك وسيد السادة ومِن أدب الصلاة أن يخفض المصلي طرفه إلى الأرض وأن يشير بقلبه إلى السماء قاصدا ولا يرفع صوته لأن الله عالم كل خفيّ».[7]

إن اليهود يغطون رؤوسهم أثناء أداء الصلاة علامة للتقوى والاحترام أمام المولى تعالى.[8] ويغطي بعض اليهود رؤوسهم في كل الأوقات لكن ذلك يعد من باب التقليد والعادة وليس من باب الواجب الديني.[9]

وخلال فترة التلمود وفي بعض الحالات، كانت الصلاة، لا تصح بدون غسل الجسم.[10] وبالإضافة إلى ذلك وفي نفس الفترة وبعدهاكان اليهود يسجدون بعد الصلاة بالكامل وبخاصة في أيام الصوم .[11]. ويغسلون أرجلهم أيضا قبل الصلاة[12] وكذلك قال الحاخام سعيد الفيومي في كتابه: «وينبغي أن نُثبت شروط الصلاة التي لا بد منها. أما قبل كل صلاة لا بد من غسل اليدين وحدّ ذلك إلى الزندين والرجلين إلى الكعبين من أيّ صنعة عملية بعد الاستنجاء وغُسل الوجه على هذا الترتيب.»[13]

يمكن الجمع بين الصلوات في حال الضرورة. تأرجح أو تذبذب الجسد في الصلاة للأمام والخلف مسموح به مع وجود بعض المعارضين للحركة. الرجل يجب أن يلبس الطاقية، وللمرأة أن تلبس أكمام طويلة ولبس طويل والمتزوجة يجب أن تغطي كامل شعرها. وكان يهود الشام يخلعون أحذيتهم قبل الدخول إلى الكنيس،[14] ويغسلون أرجلهم قبل دخول الصلاة.[12]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ التلمود البابلي סוכה - Mas. Sukkah 38b
  2. ^ كتاب التثنية "باب المحبة" من الشرائع الصلاة ٤ :٢
  3. ^ قول حكماء أرض إسرائيل في التلمود البابلي "بركات" ١٥أ
  4. ^ "بركات" ٤ :٥
  5. ^ التلمود البابلي "بركات" ١٠ب
  6. ^ «جامع الصلوات والتسابيح» مطبوع في أورشليم ١٩٤١ صفحة ٣٠
  7. ^ «جامع الصلوات والتسابيح» صفحة ٢٩
  8. ^ كتاب التثنية الذي كتب الحاخام موسى بن ميمون من شرائع الصلاة ٥: ٤: التلمود البابلي "سبت" ١٠أ و"تعنيوت" ١٩ب
  9. ^ التلمود البابلي "سبت" ١٥٦أ
  10. ^ المِشنا "بركات" ٣:٥
  11. ^ التلمود البابلي "مجيلّة" ٢٢ب
  12. ^ أ ب «الشرائع الشامية من الجنيزة في القاهرة» مطبوع في أورشليم ١٩٧٣م، صفحة ١٣٠
  13. ^ جامع الصلوات والتسابيح» صفحة ٢٩
  14. ^ شعائر الصلاة المجلس اليهودي الأمريكي، تاريخ الولوج 5 مايو 2013