تاريخ أوقيانوسيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
منزل في فيجي، عام 1842
عمليات الاستكشاف على يد الأوروبيين حتى عام 1812
  1606 Willem Jansz
  1616 Dirk Hartog
  1644 Abel Tasman
  1770 James Cook
  1797-1799 George Bass
  1801-1803 Matthew Flinders

تاريخ أوقيانوسيا هو تاريخ أستراليا ونيوزيلاندا وبابوا غينيا الجديدة وفيجي وغيرها من دول أخرى تعد جزرًا تطل على المحيط الهادئ.

الاستيطان الأول[عدل]

تم استيطان أستراليا من قبل الأستراليين الأصليين منذ ما يتراوح بين 40000 و125000 عام مضت. وقد كان سكان أسترونيزيا أو البولينيزيون أول من استوطنوا أوقيانوسيا حوالي عام 1800 قبل الميلاد في فيجي، ثم استعمروا كذلك باقي الجزر بحلول عام 1000 ميلادية.[1]

لقد تم تأسيس إمبراطورية توي تونغا (Tu'i Tonga) في القرن العاشر بعد الميلاد واستمرت بين عامي 1200 و1500. وكان لقب ملوك تونغا هو توي كانوكوبولو (Tu'i Kanokupolu) منذ عام 1600. وقد أصبح جورج توبو الثاني ملك تونغا (George Tupou II of Tonga) أول ملك لتونغا في عام 1893.

منذ خمسينيات القرن التاسع عشر، حاول سيرو إبينيسا كاكوباو (Seru Epenisa Cakobau) توحيد جزر فيجي، وأصبح أول توي فيتي (Tui Viti) أو ملك لفيجي، وهو لقب تم تمريره إلى التاج البريطاني بعد عام 1874. وقد تم تأسيس مجلس الرؤساء الأعظم في فيجي في عام 1876.

الاستكشاف الأوروبي[عدل]

تم استكشاف الأوقيانوسيا على يد الأوروبيين من القرن السادس عشر وما بعد ذلك، وقد نجح الإسبانيون من خلال فيرديناند ماجيلان (Ferdinand Magellan) في البعثة من الطواف حول العالم للمرة الأولى، حيث اكتشفوا جزر الماريانا وغيرها من جزر الأوقيانوسيا. رحلات آبيل تاسمان (Abel Tasman) في الأربعينيات من القرن السابع عشر لزيارة شمال غرب أستراليا وتسمانيا ونيوزيلاندا وتونغا وجزر فيجي. قام جيمس كوك (James Cook) باستكشاف جزر المحيط الهندي والساحل الشرقي لاستراليا في القرن الثامن عشر.

في عام 1789، أدى حدوث تمرد على سفينة Bounty ضد ويليام بلي إلى هروب العديد من المتمردين من البحرية الملكية والاستقرار في جزر بيكتارين (Pitcairn)، التي أصبحت فيما بعد مستعمرة بريطانية.

الاستعمار[عدل]

تابع البريطانيون بإنشاء المستعمرات في أستراليا في عام 1788، وفي نيوزيلندا في عام 1840، وفيجي في عام 1872، حيث أصبح جزء كبير من فيجي جزءًا من الإمبراطورية البريطانية. كما سيطرت بعض القوى الأوروبية كذلك على أجزاء من الأوقيانوسيا، حيث ظهرت نيو كاليدونيا الفرنسية منذ عام 1853 وبولينيزا الفرنسية منذ عام 1889، في حين أسس الألمان مستعمرات في نيو غينيا في عام 1884، وساموا في عام 1900. كما قامت الولايات المتحدة كذلك بالتوسع في المحيط الهادئ، بدءًا بـ جزيرة بيكر وجزيرة هولاند في عام 1857، كما أصحبت هاواي منطقة أمريكية منذ عام 1898. وقد أدت الخلافات بين الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة على ساموا إلى توقيع الاتفاقية الثلاثية عام 1899. ومن بين آخر الجزر التي تم استعمارها تأتي تونغا ونيو (Niue) (1900) ومانوا (Manu'a) (1904).

بدايات القرن العشرين[عدل]

أثناء الحرب العالمية الأولى، سيطرت قوات الحلفاء على المستعمرات الألمانية في المحيط الهادئ.

وفي عام 1940، اعترفت إدارة بولينيزا الفرنسية بقوات فرنسا الحرة، وشارك العديد من البولينيزيين في الحرب العالمية الثانية. وقد اشتمل مجلس وزارء كونو (Konoe) في اليابان الإمبريالية في السادس عشر من سبتمبر عام 1940 على بولينيزيا الفرنسية بين العديد من الأقاليم التي أصحبت تحت سيطرة اليابانيين في فترة ما بعد الحرب، والتي كانت غير معروفة في هذا الحين للفرنسيين والبولينيزيين، رغم أنه أثناء الحرب في المحيط الهادئ، لم يتمكن اليابانيون من شن هجمات فعلية من أجل غزو الجزء الفرنسية.

القوات البحرية الأمريكية أثناء حملة القنال في عام 1942. (جزر سولومون المعاصرة)

وفي الحرب العالمية الثانية، قام اليابانيون بغزو نيو غينيا وجزر سولومون وغيرها من الجزر الموجودة في المحيط الهادئ. وقد تم ردهم في معركة بحر الكورال (Coral Sea) وحملة مسار كوكودا (Kokoda) قبل أن يتم دحرهم بشكل تام في عام 1945.

1941-12-07 (12-08 بالتوقيت الآسيوي) الهجوم على بيرل هاربور 1941-12-08 معركة غوام (1941) 1941-12-07 اليابان تعلن الحرب على الولايات المتحدة 1941-12-08 الولايات المتحدة تعلن الحرب على اليابان 1941-12-11 – 1941-12-24 معركة جزيرة ويك 1942-01-01 – 1945-10-25 نقل أسرى الحرب عبر سفن الجحيم 1942-01-11 – 1942-01-12 معركة تاراكان (Tarakan) 1942-01-23 معركة راباول (Rabaul) (1942) 1942-02-19 الهجمات الجوية على داروين (Darwin)، بأستراليا 1942-02-19 - 1943-02-10 معركة تيمور (Timor) (1942–43) 1942-03-31 معركة جزر الكريسماس (Christmas) 1942-04-18 هجمة دوليتل (Doolittle) 1942-05-03 الغزو الياباني لتولاغي (Tulagi) 1942-05-04 – 1942-05-08 معركة بحر الكورال 1942-05-31 – 1942-06-08 الهجمات على منطقة ميناء سيدني، بأستراليا 1942-06-04 – 1942-06-06 معركة ميدواي (Midway)

فترة ما بعد الحرب[عدل]

في عام 1946، تم منح البولينيزيين الجنسية الفرنسية، وتم تغيير حالة الجزر لكي تكون منطقة بحرية، وتم تغيير اسم الجزر في عام 1957 إلى Polynésie Française (بولينيزيا الفرنسية).

وقد أصبحت أستراليا ونيوزيلاندا خاضعة للسيادة في القرن العشرين، حيث تبنت قانون تشريع وستمنستر في عام 1942 و1947 على التوالي، حيث استقلت تشريعيًا عن المملكة المتحدة. أصبحت هاواي ولاية أمريكية في عام 1959.

وفي عام 1962، أصبحت مواقع التجارب النووية الفرنسية الأولى في الجزائر مستقلة وتم اختيار جزيرة مارورا (Maruroa) المرجانية الاستوائية في أرخبيل توياماتو (Tuamotu) لكي تكون موقع التجارب الجديد، وتم تنفيذ التجارب تحت الأرض بعد عام 1974.

العصر الحديث[عدل]

حصلت كل من فيجي وتونغا على استقلالهما في عام 1970، وتلتهما العديد من الدول في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين. وتم تأسيس منتدى جنوب المحيط الهادئ في عام 1971، والذي أصبح منتدى جزر المحيط الهادئ في عام 2000. وقد حاولت جزيرة بوغانفيل (Bougainville)، والتي كانت تعد من الناحية الجغرافية جزءًا من جزر سولومون ولكنها من الناحية السياسية تعد جزءًا من بابوا نيو غينيا، الحصول على الاستقلال دون أن تنجح في ذلك في عام 1975، ثم تلت ذلك حرب أهلية في التسعينيات من القرن العشرين، حيث تم منحها الحكم الذاتي بعد ذلك.

وفي عام 1977، تم منح الحكم الذاتي الداخلي الجزئي لبولينيزيا الفرنسية، وفي عام 1984، تم توسيع نطاق الحكم الذاتي. وقد أصبحت بولينيزيا الفرنسية مجموعة خارجية تابعة لفرنسا في عام 2004.

لقد أثارت الاختبارات النووية التي قامت بها فرنسا في المحيط الهادئ في فترة الثمانينيات من القرن العشرين الكثير من الجدل، حيث تسبب الوكلاء الفرنسيون في عام 1985 في إغراق سفينة رينبو واريور (Rainbow Warrior) في أوكلاند لمنعها من الوصول إلى موقع الاختبار في مارورا. وفي سبتمبر من عام 1995، أثارت فرنسا احتجاجات عارمة من خلال استكمال الاختبارات النووية في جزيرة فانغاتوفا (Fangataufa) الاستوائية المرجانية بعد تعليق للنشاط دام على مدار ثلاثة أعوام. وكان آخر اختبار قد تم إجراؤه في السابع والعشرين من يناير عام 1996. وفي التاسع والعشرين من يناير عام 1996، أعلنت فرنسا أنها يمكن أن تنضم إلى معاهدة حظر التجارب الشاملة، ولم تعد تقوم باختبار الأسلحة النووية بعد ذلك.

أعلنت إيست تيمور استقلالها عن البرتغال عام 1975، إلا أنها تعرضت للغزو من قبل إندونيسيا، قبل أن تحصل على استقلالها التام في عام 2002.

عانت فيجي في تاريخها الحديث من الانقلابات في 1987 و2000 و2006.

وبين 2001 و2007، كانت سياسة حل المحيط الهادئ تهدف إلى نقل طالبي اللجوء السياسي إلى العديد من الدول في المحيط الهادئ، بما في ذلك معسكر اعتقال ناورو (Nauru) وقد شاركت أستراليا ونيوزيلاندا وغيرها من الدول في بعثة المساعدة الإقليمية إلى جزر سليمان منذ عام 2003 بعد طلب المساعدة.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Daimond، Jared (1996). Guns, germs, and steel. Newyork: Norton.