خمسة خنازير صغيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

في الإنجليزية بعنوان Five Little Pigs وهي رواية لأجاثا كريستي صدرت بداية في أمريكا تحت عنوان ""إعادة النظر في الجريمة"" في عام 1942 قبل يعاد نشرها تحت عنوان ""خمسة خنازير صغيرة"" في عام 1943 ويقوم في التحقيق فيها بطلها الأكثر شهرة هيركيول بوارو .

نشرت في العالم العربي تحت مسمى (الماضي الرهيب) وهي ترجمة مختصرة قليلاً للرواية الأصلية قام المترجم فيها بالتصرف في حذف بعض الحوارات واللقاءات وإن كانت بصورة غير محسوسة ومتقنة بحيث لم تغفل تفاصيل القضية ، كما لم تشر الترجمة أبدًا إلى أغنية الخمسة خنازير الصغيرة التي كان يتذكرها بوارو خلال القصة . القصة في إطارها العام تدور حول قضية قديمة جدًّا يحقق فيها بوارو بعد مرور أكثر من ستة عشرة سنة، بطلب من فتاة مقبلة على الزواج وتريد التوثق من القضية التي انتهت التحقيقات فيها -آنذاك- بأن أمها قد قتلت أباها بل واعترفت بذلك .. لكنها وجدت رسالة من أمها تركتها لها وهي صغيرة تشرح لها فيها بأنها ليست القاتلة وأنها إنما اعترفت بذلك لتحميها ولترضي ضميرها .. من هنا تبدأ أحداث القصة في هذه الرواية.

الروائي الكبير روبرت برنارد كان يعتبرها أفضل روايات أجاثا كريستي على الإطلاق.

شخصيات الرواية[عدل]

مسيو بوارو[عدل]

المحقق البلجيكي الشهير الذي ذاع صيته في بريطانيا ويقوم بالتحقيق في القضية التي شدت فضوله لصعوبتها كونها قضية ترجع لستة عشر عامًا خلت .

كارلا كريل[عدل]

الفتاة الشابة التي قدمت القضية إلى هيركيول بوارو ليتأكد من إدعاء أمها بأنها ليست القاتلة وهي التي اعترفت سابقًا للشرطة بأنها القاتلة.

كارولين كريل[عدل]

أم كارلا وزوجة الرسام المهووس (إمياس كريل)، كانت امرأة مهذبة ومرحة ومحبوبة من الجميع وكانت تحب زوجها وترعى شؤونه وتصبر عليه وعلى نزواته المتعددة مع النساء اللواتي يجعلهن مواضيع لرسوماته وهو القتيل الذي اتهمت به وقد أدانتها جميع الأدلة واعترفت هي بجريمة القتل وحكم عليها بالسجن المؤبد لكنها لم تلبث يسيرًا إلا وقد ماتت، لكنها تركت لابنتها الصغيرة التي كانت تبلغ خمسة أعوام لحظة الحادثة رسالة تبلغها فيها بأنها ليست القاتلة ولكنها اعترفت بذلك لتريح ضميرها.

إمياس كريل[عدل]

الرسام المهووس بالنساء، كان يحب زوجته كارولين لكنه كان عندما يفكر في لوحاته يذهب إلى النساء ويقضي معهن الليالي حتى يفرغ من لوحته وبعدها يفرغ منها، الجريمة تقع وهو يضع اللمسات الأخيرة علي لوحة لفتاة تدعى (إلسا جرير) أحضرها معه إلى المنزل ليرسمها في الحديقة المطلة على الشاطيء .

المفتش هيل[عدل]

التحري السابق الذي قام بالتحقيق في القضية من قبل الشرطة، يقابله (بوارو) ليعرف منه تفاصيل القضية.

فيليب بليك[عدل]

جار الأسرة وكان صديقًا لكارولين منذ صغرها وكان يحبّها جدًّا ويكره (إمياس) ويغار منه خصوصًا أنه كان يترك زوجته ويذهب إلى غيرها من النساء لكنها تصر ان تبقى وفية له.

ميرديث بليك[عدل]

جار الأسرة والأخ الأكبر لـ(فيليب) ، مولع بالصيدلة والكيماويات والنباتات وبارع في استخلاص السموم والعطور من هذه النباتات، يحب كارولين في صمت دون تصريح واضح بذلك.

الليدي إلسا ديتشام[عدل]

زوجة اللورد (ديتشام) وقت تحقيق (بوارو) في القضية ، وهي عينها (إلسا جرير) الفتاة الجميلة الشابة التي جاء بها (إميل) إلى المنزل لتواجه كارولين لأول مرة فتاة من فتيات زوجها اللعوب، قبل أن تفجر (إلسا) المفاجأة الحقيقية بكونها هي و(إميل) قد قررا الزواج، الأمر الذي لم يتم نسبة لمقتل هذا الأخير.

أنجيلا وارين[عدل]

أخت كارولين الصغيرة غير الشقيقة، وجدها (بوارو) باحثة وعالمة وناجحة في مجال الآثار، كانت فتاة صغيرة وشقية ولعوب وكانت كثير التشاجر مع زوج أختها (إميل) الذي كان لا يطيق حيلها ومقالبها وكان قد قرر أن يرسلها إلى مدرسة داخلية ليتخلص منها.

سيسليا ويليامز[عدل]

مربية كارلا وأمها الثانية بعد وفاة أمها، كانت أحيانًا تعنى بأنجيلا وارين، وكانت تكره معاملة (إميل) القاسية لزوجته وابنته ولم تحب مقدم (إلسا جرير) إلى المنزل على الإطلاق.

ملخص الرواية[عدل]

ترجمات الرواية[عدل]