زقاق المدق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

زقاق المدق هو أحد الازقة المتفرعة من حارة الصنادقية بمنطقة الحسين بحى الازهر الشريف بالقاهرة غير أن هذة المنطقة تتميز بأنها جزء من القاهرة الفاطمية والتي اسسها الحاكم الفاطمى(المعز لدين الله الفاطمى) منذ مايزيد عن الف عام ولتكون عاصمة الدولة الفاطمية بمصر وزقاق المدق هو زقاق صغير شعبي يتفرع من شارع الصناديقية الموازى لشارع الأزهر وقد ألف عنه نجيب محفوظ الحائزعلى جائزة نوبل عام 1988 إحدى روايتة الشهير المسماة بنفس اسم الزقاق(زقاق المدق) وقد صور الاديب الكبير الحياة في هذا الزقاق تصويرا ادبيا رائعا كعادته وقد حولت هذه الرواية إلى فيلم سينمائى قامت ببطولتة الفنانة المصرية الكبيرة (شادية).وتدور أحداث القصة في فترة الاربعينات والحرب العالمية الثانية وتاثيرها على المصريين

يعتبر بطلَ قصته زقاقُ المدق هي حميدة فقد افرد نجيب المساحة الكبرى فيها لحميدة التي انتهت حكايتها بين أحضان الضباط الإنجليز..وقد انهت بمسلكها هذا حكاية خطيبها الذي مات مقتولا بيد الضباط الإنجليز. وقد تم تحويل الرواية إلى فيلم اخر في المكسيك عام 1995 باسم El callejón de los milagros أو Midaq Alley وكان أول دور لسلمى حايك في السينما ونال العديد من الجوائز بالرغم من تعديل الرواية لتلائم النمط السينمائى المكسيكى الا انك تشعر انة في فيلم مصري دون أن تعرف ان نجيب محفوظ هو كاتبة

Open book 01.png هذه بذرة مقالة عن الأدب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

ملاحظة : لقد غير مخرج فيلم زقاق المدق حسن الإمام نهايته من مقتل عباس لحلو إلى مقتل حميدة وهو مماأثر على جوهر فكرة الرواية التي تدور حول نهاية حتمية وفق مسار البناء الدرامي الذي برع فيه نجيب محفوظ وهي نهاية درامية لبطل ساذج دفعه حبه الأعمى لفتاة أمية إلى التهور والموت .