شوميكار-ليفي 9

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Hubble Space Telescope
حطام الكويكب شوميكار-ليفي (في 21 قطعة). 17 مايو 1994.
ع · ن · ت

شوميكار-ليفي 9 في الفلك (بالإنجليزية:Shoemaker-Levy 9 ) هو كويكب اكتشفته عالمة الفلك كارولين شوماكر وزوجها أويجين شوماكر واكتشفه في نفس الوقت العالم الفلكي ديفيد ليفي وسموه بهذا الاسم حيث أن ترتيبه التاسع من بين الكويكبات ذات دورة قصيرة. وتسميته العلمية هي : (D/1993 F2 (Shoemaker-Levy. ويعني حرف „D“ في اسمه، المأخوذ عن كلمة disappeared أنه "اختفى" فلا جود له الآن، حيث اصطدم في هيئة 21 قطعة صغيرة بكوكب المشتري في يوليو عام 1994.

اكتشافه[عدل]

اكتشف الكويكب أول مرة على أحد الصور الفلكية في يوم 24 مارس 1993، إلتقطت الصورة بواسطة تلسكوب شميدت الموجود في مرصد مونت بالومار في كاليفورنيا بالولايات المتحدة. وكان العالم الفلكي الياباني "شويشي ناكانو" هو أول من توقع اصطدامه لكوكب المشتري. ثم أيد رصده من قبل فلكين آخرين. وبالطبع تبين أن هذا الكويكب في سبيل فريد غير عادي : فقد وجد بالقرب من كوكب المشتري وتحطم إلى عدة أجزاء. [1]

مداره[عدل]

ويعتقد أن الكويكب كان قد تأثر بجاذبية المشتري الشديدة خلال الستينيات من القرن الماضي وأصبح تابعا له "كشبه قمر" في مدار حول المشتري بيضو الشكل. [2] وتبع ذلك أن الكويكب تعدى في عام 1992 حد روش على المشتري. وتحطم الكويكب بسبب قوى المد والجزر الشديدة بسبب جاذبية المشتري، ويقدر أن كانت مقاييسه نحو 4 كيلومتر قبل أن يتحطم.[3], إلى 21 قطعة تبلغ مقاييسها بين 50 متر إلى 1000 متر، اصطفت الواحدة تلو الآخرى في سلسلة تبلغ عدة ملايين الكيلومترات. وقد اطلق عل تلك الأجزاء لتشخيصها الحروف من „A“ إلى „W“ (ولم يستخدم الحرفان „I“ و„O“ بسبب تشابههما للرقمين „1“ و„0“ ).

ونظرا لان الكويكب قريبا جدا من المشتري فقد تعرض مداره لاختلال كبير. ويبين الجدول هنا بيانات المدار في مايو 1993 من وجهة مركزية الشمس : نصف المحور الرئيسي 16 و5 وحدة فلكية للمدار، و 07 و0 اختلاف مركزي، وانحدار لمستوي المدار بمقدار 4 و1 درجة، فكان مداره مشابها جدا لمدار المشتري : نصف القطر الكبير 2 و5، اختلاف مركزي 05 و0 وانحدار لمستوي المدار 3 و1 درجة، مما جعل الكويكب ينجذب ويقترن بالمشتري. زمن وجهة المشتري فكان الكويكب يتحرك في فلك اهليلجي شديد (اختلاف مركزي 99 و0) على بعد يصل إلى 33 و0 وحدة فلكية حول المشتري.

لم تمضي سوي شهران من بعد تعيين الفلكيون لمدار الكويكب حتى قدّروا أن أجزاء الكويكب سوف تدخل جو المشتري خلال يوليو 1994. [4]

السقوط على المشتري[عدل]

اصطدام الجزء „W“ (وهو الجزء 21 للكويكب), كما سجله غاليليو (مركبة فضائية). عن (ناسا)
بقع غامقة نشأت في مواقع اصطدامات أجزاء كويكب "شوميكار-ليفي 9" على الجزء الجنوبي للمشتري. التقطت للأشعة الفوق بنفسجية يوم 21 يوليو 1994 بواسطة تلسكوب هابل الفضائي، (NASA).

تتابع تساقط أجزاء كويكب شوميكار-ليفي 9 بين 16 إلى 22 يوليو 1994 على الجزء الجنوبي للمشتري بسرعات تصل إل 60 كيلومتر في الثانية، ونتج عنها طاقة تعادل 50 مليون قنبلة نووية (من نوع قنبلة هيروشيما والتي وصلت طاقتها ما يعادل 13 كيلوطن من التي إن تي). وكانت هذه هي المرة الأولى التي يشاهد فيها الإنسان اصطدام جرمين سماووين في المجموعة الشمسية وما نتج عنه من طاقة.

ورغما عن أن موقع السقوط كان في حافة الناحية المختفية عن الأرض على المشتري ولم يمكن ربيتها مباشرة، إلا أن الفلكيين استطاعوا رؤية الغازات الناشئة (غازات ساخنة تشبه السحابة الناشئة عن تفجير نووي) كانت ترتفع على حافة كوكب المشتري. وبسبب دوران المشتري حول محوره بسرعة استطاع العلماء رؤية أماكن الاصطدامات بعد دقائق قليلة من على الأرض. وظهرت كبقع غامقة تبلغ أقطارها نحو 12.000 كيلومتر في الغلاف الجوي للمشتري وبقيت تلك البقع ظاهرة لمدة عدة أشهر.

في نفس الوقت استطاع المسبار الفضائي جاليليو رؤية الاصطدامات مباشرة عن بعد 6 و1 وحدة فلكية. وكان إرسال إشارات البيانات من المسبار بطيئا بسبب عطل أحد الهوائيات الصحنية (في شكل قطع مكافئ)، ولم تستطع إرسال جميع الإشارات بالكامل إلى الأرض.

المكونات الكيميائية[عدل]

وجد في أطياف الغازات المتصاعدة المتولدة عن الاصطدام كميات كبيرة من الكبريت (S2) وثاني سلفيد الكربون (CS2) وكان ذلك أكثر مما تستطيع أن تثيره نواة كويكب أصغر. ويرجح الباحثون أن سبب ذلك ربما يرجع إلى طبقات الجو السفلى للمشتري. كما اكتشفت جزيئات أخرى مثل أول أكسيد الكربون والأمونيا (NH3) و هيدروجين الكبريت H2S). كما رؤيت خطوط طيف الانبعاث للحديد والمغنسيوم والسيليكون: أي أن الحرارة الناتجة كانت كافية لتبخير تلك العناصر. كما رؤي بخار الماء بكميات صغيرة، بعكس ما كان متوقعا. وربما يكون أن الحرارة الشديدة الناتجة قد عملت على تفكك جزيئات الماء.

لم يشاهد هذا الاصطدام من الفلكيين وحدهم الذين استعدوا لهذا الحدث بجميع أجهزتهم الموجودة، بل تابعته أيضا الوسائل الإعلامية بشغف كبير.

المراجع[عدل]

  1. ^ B. G. Marsden: IAU Circular 5725.
  2. ^ R. R.Landis: Comet P/Shoemaker-Levy's Collision with Jupiter: Covering HST's Planned Observations from Your Planetarium. in: Proceedings of the International Planetarium Society Conference held at the Astronaut Memorial Planetarium & Observatory, Cocoa, Florida. Cocoa 1994, S.10ff
  3. ^ M. D. Zamarashkina, Y. D. Medvedev: Estimation of the Nucleus Size of Comet Shoemaker-Levy 9 under the Assumption of Its Step-by-Step Disintegration. in: Solar System Research. Bd 38.2004,3, S.219ff doi:10.1023/B:SOLS.0000030862.34790.4e ISSN 0038-0946
  4. ^ B. G. Marsden: IAU Circular 5800.

وصلات خارجية[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]