ضريبة الثروة التركية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كانت Varlık Vergisi ("ضريبة الثروة أو "ضريبة رأس المال") ضريبة تركية مفروضة على المواطنين الأثرياء في تركيا عام 1942، وكان هدفها المعلن هو زيادة الأموال من أجل الدفاع عن البلاد في حالة الدخول في النهاية في الحرب العالمية الثانية. تم فرض ضرائب باهظة على المواطنين الأثرياء والتي استهدفت بشكل خاص المسيحيين واليهود[1] الذين كانوا يسيطرون على جزء كبير من الاقتصاد التركي،[1] بمقدار عشرة في المئة على الفرد الواحد،[2] وتم مصادرة عدد من مؤسساتهم واقفال مدارسهم مما أدى لهجرة عدد كبير من المسيحيين واليهود.

الخلفية[عدل]

حكومة سكرو ساراكوجلو مشروع قانون الضريبة التي تُفرض لمرة واحدة وتم اعتماد القانون من قبل البرلمان التركي في 11 نوفمبر 1942. وكانت الضريبة مفروضة على الأصول الثابتة، مثل العقارات، وعلى ملاك المباني وسماسرة العقارات والشركات والمؤسسات الصناعية لجميع المواطنين، بما في ذلك الأقليات. ومع ذلك، لم يكن الذين عانوا أشد المعاناة من المسلمين بل من اليهود واليونانيين والأرمن والشوام، الذين كانوا مسيطرين على جزء كبير من الإقتصاد،[1] بالرغم من أن الأرمن كانوا هم الأكثر دفعًا للضريبة.[3]

خلال الحرب العالمية الثانية، ظلت تركيا دولة محايدة حتى فبراير 1945. ورسميًا، تم فرض هذه الضريبة لملء خزينة الدولة التي كانت هناك حاجة لملئها إذا قامت ألمانيا النازية أو الاتحاد السوفيتي بغزو البلاد. ومع ذلك، هناك من يقول أن السبب الرئيسي لهذه الضريبة كان لتأميم الاقتصاد التركي من خلال الحد من تأثير الأقليات السكانية والسيطرة على التجارة والموارد المالية والصناعات في البلاد.[4]

دفع جميع المواطنين في تركيا هذه الضريبة، ولكن تم فرض تعريفات أعلى عمومًا على السكان غير المسلمين في البلاد، وغالبًا بطريقة تعسفية وغير واقعية.[5]

تم اعتقال حوالي ألفين من غير المسلمين، الذين لم يتمكنوا من دفع الكمية الهائلة التي طلبتها هذه الضريبة خلال مهلة قدرها ثلاثون يومًا، وتم إرسالهم إلى معكسر العمل بالسخرة في مدينة أش قلعة في محافظة أرضروم شرق تركيا. ومات واحد وعشرون من هؤلاء التعساء هناك.

لم يُسفر القانون القسري التمييزي عن النتائج التي كانت تأملها الحكومة. فقد قامت الشركات بزيادة أسعار منتجاتها بشكل حاد لتعويض خسائرها، مما خلق دوامة من التضخم أضرت بالمستهلكين ذوي الدخل المنخفض.

ومع ذلك، وفقًا لمعلومات رسمية، جمعت الحكومة التركية 324 مليون ليرة (في الوقت الذي كان فيه الدولار الأمريكي الواحد يعادل 1.20 ليرة تركية) من خلال مصادرة أصول غير المسلمين.[5]

إلغاء الضريبة وآثارها[عدل]

لم يتحمل هذا القانون الصارم الانتقادات القاسية، وتم إلغاؤه في 15 مارس 1994. واستفاد الحزب الديمقراطي (DP) المعارض من شعبيته في الانتخابات العامة لعام 1950,[1] وبالتالي حقق فوزًا ساحقًا على حزب الشعب الجمهوري (CHP) الذي كان موجودًا في الحكم.

وبعد سنوات من فرض ضريبة الثروة، واجهت النخبة السياسية في تركيا صعوبات في التوصل إلى اتفاق مع الرعية. وتروي رواية" لآلئ السيدة سالكيم" (Salkım Hanımın Taneleri)، التي كتبها الكاتب التركي يلماظ كاراكوينلو، قصصًا وشهادات لغير المسلمين خلال فترة فرض ضريبة الثروة (Varlik Vergisi). وتحولت الرواية سريعًا إلى فيلم سينمائي. وغضب أعضاء البرلمان، مثل أحمد كاكار (حزب الحركة القومية)، عند عرض الفيلم واعتقدوا أنه غير لائق وغير مقبول بموجب التوجيهات القومية.[6]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث Güven، Dilek (2005-09-06). Türkiye. "6-7 Eylül Olayları (1)". Radikal (باللغة Turkish). اطلع عليه بتاريخ 2008-10-25. "Nitekim 1942 yılında yürürlüğe giren Varlık Vergisi, Ermenilerin, Rumların ve Yahudilerin ekonomideki liderliğine son vermeyi hedeflemiştir...Seçim dönemleri CHP ve DP'nin Varlık Vergisi'nin geri ödeneceği yönündeki vaatleri ise seçim propagandasından ibarettir." 
  2. ^ الأقليات الدينية والعرقية في تركيا: المجتمع والكيان والتحديات
  3. ^ Smith، Thomas W. (August 29 - September 2, 2001.). Constructing A Human Rights Regime in Turkey: Dilemmas of Civic Nationalism and Civil Society. صفحة 4. "“One of the darkest events in Turkish history was the Wealth Tax, levied discriminatory against non-Muslims in 1942, hobbling Armenians with the most punitive rates.”" 
  4. ^ Aktar، Ayhan (2006). Varlık vergisi ve “Türkleştirme” politikaları (باللغة Turkish) (الطبعة 8. bs.). İstanbul: İletişim. ISBN 9754707790. 
  5. ^ أ ب "Varlik vergisi (asset tax) - one of the many black chapters of Turkish history...". Assyrian Chaldean Syriac Association. اطلع عليه بتاريخ 14 October 2011. 
  6. ^ "MHP's Cakar blames Karakoyunlu for being, a 'Traitor'". Turkish Daily News (Ankara). Nov 28 2001. "“This scene insults Turkish officers and they try to show our officers as a indecent people. As Turkish nationalists, it is not possible for us to accept it,”" 

كتابات أخرى[عدل]

  • Levi، Avner (1996). Türkiye Cumhuriyeti'nde Yahudiler (باللغة Turkish) (الطبعة 1st ed.). İstanbul, Turkey: İletişim Yayınları. ISBN 975-470-583-6. 
  • Aktar، Ayhan (2002). Varlık Vergisi ve “Türkleştirme” Politikaları (باللغة Turkish) (الطبعة 6th ed.). İstanbul, Turkey: İletişim Yayınları. ISBN 975-470-779-0. 
  • Özcan، Yeldağ (2000). İstanbul'da Diyarbakır'da Azalırken (باللغة Turkish) (الطبعة 3rd ed.). İstanbul, Turkey: Belge Uluslararası Yayıncılık. ISBN 975-344-110-X.