مسيحيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المَسيحِيُّون
Χριστιανός
Famous Christians aroun the world.jpg

أول صف (من اليمين): صن يات سينآل بختيشوعكيرلس وميثوديوسهيلانةيوحنا الدمشقيبولسبطرس
ثاني صف (من اليمين): أنطوني غاوديكاترينا من سييناأوغسطينوستوما الأكوينيجان داركشارلمانقسطنطين الأول
ثالث صف (من اليمين): الأخوان غريمأنطون تشيخوفتريزا الأفيليَّةجان كالفنماريا تيريزايوحنا دي لاسالمايكل أنجلو
رابع صف (من اليمين): موتسارتويليام شكسبيرجاليليو جاليليلودفيج فان بيتهوفنكريستوفر كولومبوسمارتن لوثرإسحاق نيوتن
خامس صف (من اليمين): ماكس بلانكلوي باستيرفلورنس نايتينجيلجون د. روكفلرغريغور مندلتريزا الطفل يسوعليوناردو دا فينشي
سادس صف (من اليمين): لويس لولا دا سيلفاليو تولستوييوحنا بولس الثانيبرثلماوس الأولجون كينيديالأم تريزامارتن لوثر كنج
سابع صف (من اليمين): فريدا بينتولوك ايفانزنوفاك جوكوفيتشماریسا مایركارلوس سليمليونيل ميسينيلسون مانديلا
ثامن صف (من اليمين): جون ويلارد ماريوتكيم يوناديزموند توتوجاك دورسينيكول كيدمانليفون أرونيانمجدي يعقوب

التعداد الكلي
Geographylogo.png حوالي 2.2 مليار نسمة[1][2]
مناطق الوجود المميزة
علم الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي ‏ 373,656,000 [3][4]
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة ‏ 243,186,000 [5]
علم البرازيل البرازيل ‏ 174,700,000 [6]
علم المكسيك المكسيك ‏ 105,095,000 [7]
علم روسيا روسيا ‏ 99,775,000 [8]
علم الفلبين الفلبين ‏ 90,530,000 [9]
علم نيجيريا نيجيريا ‏ 76,281,000 [10]
علم الصين الصين ‏ 70,000,000 [11]
علم جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية الكونغو الديمقراطية ‏ 63,825,000 [12]
علم إيطاليا إيطاليا ‏ 55,070,000 [13]
علم إثيوبيا إثيوبيا ‏ 54,978,000 [14]
علم ألمانيا ألمانيا ‏ 49,400,000 [15]
اللغات
الطوائف
العرق والقومية

الغالبيًَة العُظمى مِن شُعوب وأمم أوروبا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، أوقيانوسيا وأفريقيا جنوب الصحراء[16]

الجماعات الدينية القريبة

المسلمون، اليهود، الصابئة المندائيّون، البهائيّون

المسيحيون هم أتباع الديانة المسيحية. الجذر اللغوي لكلمة مسيحيون ومسيحية تأتي من كلمة مسيح.[17]

المسيحية وهي الديانة التي يمارسها المسيحيون تعتبر إحدى الديانات الإبراهيمية والتي يُعتبر يسوع المسيح الشخصية الأسَاسية فيها، والمؤسس لها.[18] تعتبر المسيحية أكثر الديانات أتباعَا في العالم يليها في ذلك الإسلام، فعدد أتباع الديانة المسيحية يبلغ 2.3 مليار مسيحي أي حوالي ثلث سكان الأرض. جذور المسيحية تأتي من اليهودية، التي تتشارك معها في الإيمان بكتاب اليهودية المقدس (التوراة، الذي يدعى في المسيحية العهد القديم). يشكل العهد القديم القسم الأول من الكتاب المقدس لدى المسيحيين في حين يعتبر العهد الجديد القسم الثاني والعهد الجديد هو مجموعة التعاليم التي أتى بها يسوع المسيح ونشرها بين أتباعه ثم قام (رسل المسيح الإثنا عشر) وتلاميذ المسيح بكتابة هذه التعاليم ونشرها في الأصقاع.

يتنوع المسيحيون لاهوتيًا وجغرافيًا.[19] وفقًا لدراسة أعدها مركز بيو للدراسات لعام 2012 وجدت أنّ نصف المسيحيين هم من الكاثوليك، في حين يشكل البروتستانت نسبة 37%، وأتباع الكنائس الأرثوذكسية فنسبتهم 12%. ويمثّل "المسيحيون الآخرون"، مثل "المورمون" و"شهود يهوه" ما نسبته 1% من مجمل المسيحيين.[19] جغرافيًا يتوزع المسيحيين بالتساوي في أنحاء العالم، يتواجدون في كل مناطق العالم، حوالي 25.7% من مسيحيي العالم يقطنون في القارة الأوروبية والتي تحوى على أكبر تجمع مسيحي على مستوى العالم، في حين أن 24.4% من مسيحيي العالم يقطنون في أمريكا اللاتينية، و23.3% يتواجدون في القارة الأفريقية، و13.2% يقطنون في آسيا، ويتمركز في أمريكا الشمالية 12.3% من مسيحيي العالم أمّا في أوقيانوسيا فتمركز فيها 1.19% من مسيحيي العالم. يشكل المسيحيين الغالبية السكانيّة في كل من الأمريكتين وأوروبا والتي هي عمليًا جزءًا من العالم المسيحي، فضلًا عن أوقيانوسيا وأفريقيا جنوب الصحراء.[19]

على مر العصور ساهم كل من رجال الدين والعلمانيين المسيحيين على حد سواء مساهمات كبيرة في تطوير الحضارة الإنسانيّة،[20] كما ويُذكر أن هناك المئات من المسيحيين البارزين الذين ساهموا في الحضارة الإنسانية والمجتمع الغربي من خلال تعزيز وتطوير العلوم، الطب، الفن، الموسيقى، الأدب، المسرح، الفلسفة، العمارة، الإقتصاد والسياسة.[20] وقد ذكرت في قائمة المائة شخصية الأكثر تأثيرًا في تاريخ البشرية في كتاب الخالدون المئة، 75 شخصية مسيحية من مختلف المجالات.[20]

أصل الكلمة[عدل]

كلمة مسيحي (باليونانية Χριστιανός وأيضاً χρηστιανός) هي نسبة إلى المسيح "،[21][22] والمسيح في العربية هو الممسوح وربما تكون مشتقة من الكلمة الآرامية السريانية (ܡܫܝܚܐ) (مشيحا) والآرامية هي لغة المسيح،[23][24] وكلمة مسيحي في معظم اللغات الهندوأوروبية مشتقة من الكلمة اليونانية "كريستوس" بمعنى المسيح.

كلمة " مسيح " في اللغة العبرية هي "ماشيح - מָשִׁיחַ" من الفعل "مشح" أي "مسح" ومعناها في العهد القديم الممسوح بالدهن المقدس، ونقلت كلمة "ماشيح" إلى اللغة اليونانية كما هي ولكن بحروف يونانية " ميسياس -Мεσσίας" ومن ثم ترجمت ترجمة فعلية " خريستوس -Хριτός" من الفعل اليوناني " خريو -chriw" أي يمسح؛ وجاءت في اللاتينية " كريستوس ـ Christos" ومنها في اللغات الأوربية " Christ"؛ إن عملية المسح تتم في العهد القديم بواسطة الدهن المقدس الذي كان يصنع من زيت الزيتون مضافًا إليه عددًا من الطيوب (سفر الخروج 22:30-31)، وقد ظل هذا التقليد حتى أيامنا هذه في المسيحية في سر الميرون؛ وكان الشخص أو الشيء الذي مسح يصبح مقدساً ومكرساً للرب؛ وحصر استخدامه للكهنة، الملوك والأنبياء (خروج 30:30)؛ ولهذا دعوا بمسحاء الرب (المزامير 15:105)، ومفردها " مسيح الرب " (صموئيل الثاني 1:23)، ويصفهم الله بمسحائي (أخبار الأيام الأول 22:16)؛ لكن الوحي الإلهي في أسفار العهد القديم يؤكد أن هؤلاء " المسحاء " جميعاً؛ كانوا ظلاً ورمزاً للآتي والذي دعي منذ داود فصاعداً بـ " المسيح "، وكانوا جميعاً متعلقين بمسيح المستقبل الذي سيأتي في ملء الزمان ودعاه دانيال النبي المسيح الرئيس (دانيال 24:9)، و" المسيح " و" قدوس القدوسين " (دانيال 25:9)، لأنه سيجمع في شخصه الصفات الثلاث: الكاهن والنبي والملك؛ وهذا الشخص وفق العقيدة المسيحية هو يسوع، بينما لا تزال الديانة اليهودية تنتظر قدومه.

تاريخ استخدام الكلمة[عدل]

كنيسة القديس بطرس في أنطاكية، وفي هذه المدينة إتخذ أتباع يسوع لقب مسيحيين.

الراجح أن يسوع وأتباعه الأوائل - طبقاً للكتاب المقدس - لم يبتدعوا اسماً يميزون به أنفسهم عن سائر اليهود، فالمسيح لما طلب من المرأة السامرية أن تعطيه يشرب استنكرت عليه ذلك وقالت: "كيف تطلب مني لتشرب وأنت يهودي وأنا امرأة سامرية؟"[25] ومع ذلك لم يبد أي اعتراض على نعتها إياه بيهودي بل استطردا في حديثهما إلى أن قال لها: "أنتم تسجدون لما لستم تعلمون أما نحن فنسجد لما نعلم - لأن الخلاص هو من اليهود"[26] وعلى هذا فهو يرى نفسه كواحدٍ من اليهود، وكذلك فإن شاول الطرسوسي المعروف ببولس لم يجد حرجاً في أن يعتبر نفسه يهوديًا بالرغم من تنصره واتباعه للمسيح[27][28]، وليس أدل على أن التلاميذ استمروا في استخدام مصطلح يهود مما رواه بولس في رسالته إلى أهل غلاطية حيث قال:

   
مسيحيون
... قلت لبطرس قدام الجميع: «إن كنت وأنت يهودي تعيش أمميا لا يهوديا، فلماذا تلزم الأمم أن يتهودوا؟"[29]
   
مسيحيون

وقد ظهر استخدام كلمة مسيحي لأول مرة بين سنتي 42 - 43 م، وأقدم نص مكتوب يذكر كلمة «مسيحي» ورد بكتابات المؤرخ تاسيتس (ولد سنة 56 ميلادي)، ويبدو أن كلمة "مسيحي" في الأصل أطلقت على أتباع يسوع الأوائل بهدف التوبيخ والتحقير من شأنهم، ولكن شاع استخدامها فيما بعد وأقرها المسيحيون فيما بينهم، حيث تقول دائرة المعارف الكتابية تحت مادة «مسيح - مسيحيون»:

   
مسيحيون
... ولعلها (أي كلمة مسيحي) كانت تنطوي أساساً على نوع من التهكم، ويبدو أن المسيحيين أنفسهم لم يتقبلوا هذا الاسم بصدر رحب في البداية، ولكنه على توالي الأيام، التصق بهم وصاروا يعرفون به"[30]
   
مسيحيون

ويذهب كاتبو قاموس الكتاب المقدس لنفس الرأي فيقولون تحت مادة «مسيحي»:

   
مسيحيون
دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في أنطاكية (اع 11: 26) نحو سنة 42 أو 43 م. ويرجّح أن ذلك اللقب كان في الأول شتيمة (1 بط 4: 16)..." [31]
   
مسيحيون

استعمال حديث[عدل]

المصطلح العبري[عدل]

عليّة صهيون، حيث تم العشاء الأخير والعنصرة، وكانت مركز المسيحية المبكرة الأول.

اعترض اليهود على يسوع ورفضوا ادعاءه بأنه هو المسيح المنتظر، ولا يؤمن اليهود بالإنجيل وحتى الآن هم بانتظار الماشيح الذي على حد إيمانهم لم يظهر بعد.[32] وبالتالي فإن المصطلح التلمودي للمسيحيين في اللغة العبرية هو (بالعبرية: נוצרים) ويعني أتباع الناصري، وتلفظ نَتسْروت وهي من جذر يقابل الجذر العربي ن.ص.ر. والكلمة مشتقة من مدينة الناصرة (بالعبرية: נצרת)، والناصرة هي مدينة في شمال إسرائيل، والتي فيها نشأ يسوع.[33] في حين يشار إلى اليهود المسيحيين أو اليهود الميسانيين في اللغة العبرية الحديثة باسم (بالعبرية: יהודים משיחיים).

المصطلح العربي[عدل]

يشيع في الثقافة العربية استخدام كلمتين للتعبير عن المسيحيين منها لفظ «نصارى» وهو اللفظ الذي يُستخدم في الكتب والأدبيات الإسلامية بشكل عام بحيث يطلق على الديانة المسيحية مصطلح نصرانية اذ جاء في القرآن :﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ﴾ [61:14]. وقد ورد لفظ نصارى في القرآن 13 مرة. وقد تعود أيضًا كلمة «نصارى» إلى مدينة الناصرة.[34] في حين مصطلح «مسيحي» ذات الأصول السريانية هو المصطلح الأكثر انتشارًا ويعني أتباع المسيح.[34][35]

هناك فرق في استخدام الكلمة في بعض الثقافات فكلمة «نصراني» تشير إلى الأشخاص ذووي ثقافة مسيحية، بينما تشير «مسيحي» إلى الشخص المؤمن في يسوع.[36] بشكل عام المسيحيين العرب لا يحبذون تسمية نصارى ويطلقون على أنفسهم مصطلح مسيحيين.

في بعض البلدان تستخدم كلمة نصراني بشكل عام لوصف شخص غير مسلم ذو بشرة بيضاء.[36] كلمة آخر في اللغة العربية تستخدم في بعض الأحيان لتسمية المسيحيين، ولا سيما في سياق سياسي، وهي «صليبي» (تتصل مع الحملات الصليبية) ومصدر الكلمة من الصليب ولهذه الكلمة غالبًا دلالات سلبية.[35][37]

رسم لمسيحيين من اليابان في القرن السابع عشر.

المصطلحات الآسيوية[عدل]

المصطلح السرياني «ناصري» يطلق غالبًا على مسيحيين القديس توما في ولاية كيرالا، الهند. كما يَطلق المسيحيين في شبه القارة الهندية، على أنفسهم «عيساي» (بالهندية: ईसाई) و(بالأردوية: عیسائی) وهي الكلمة الشائعة أيضًا لوصفهم من قبل اصحاب الديانات الأخرى.[38] ويعود مصدر الكلمة إلى عيسى مسيح أي يسوع المسيح. في الماضي، استخدم الملايو مصطلح «سيراني» لغة ملاوية (بالملاوية: Serani) لتسمية البرتغاليين ومصدر الكلمة من اللغة العربية من كلمة نصراني. اليوم يتم استخدام مصطلح سيراني لتسمية المجتمع المسيحي من الكريول في ماليزيا.

الكلمة الصينية المستخدمة لوصف المسيحيين هي جيدو تو وهي حسب نظام بينيين تكتب jīdū tú (بالصينية: 基督徒) تعني حرفيًا أتباع المسيح. في فيتنام يستخدم أيضًا مصطلح أتباع المسيح (بالفيتنامية: tín đồ Cơ đốc giáo) لوصف المسيحيين. المصطلح الياباني لوصف المسيحيين هو كيريشتن (باليابانية: キリシタン) وهو مصطلح مماثل (للكلمة البرتغالية: cristão) والتي تعني حرفيًا أتباع المسيح. وقد شاع المصطلح أولًا للإشارة إلى أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في القرن 16 و17 وذلك قبل حظرها من قبل توكوغاوا شوغن.

الديانة[عدل]

الصليب وسمكة المسيح، وهي واثنين من أكثر الرموز المسيحية استخدمًا من قبل المسيحيين لتمثيل دينهم.

العقيدة الدينية والديانة التي يمارسها المسيحيين هي «الديانة المسيحية» وهي إحدى الديانات الإبراهيمية والديانات التوحيدية؛ الجذر اللغوي لكلمة مسيحية تأتي من كلمة مسيح[17] موجد المسيحية هو يسوع وهو بحسب العقيدة المسيحية المسيح، ابن الله، الله المتجسد، المخلص وغيرها من التسميات الأخرى؛[39] المسيحية تعتبر أكبر دين معتنق في الأرض [40] ويبلغ عدد أتباعها 2.2 مليار أي حوالي ثلث سكان الكوكب من البشر،[41] كذلك فالمسيحية دين الأغلبية السكانية في 120 بلدًا من أصل 190 بلدًا مستقلاً في العالم.[42]

نشأت المسيحية حوالي العام 27 من جذور مشتركة مع الديانة اليهودية ولا تزال آثار هذه الأصول المشتركة بادية إلى اليوم من خلال تقديس المسيحيين للتوارة والتناخ والتي يطلقون عليها إلى جانب عدد من الأسفار الأخرى اسم العهد القديم الذي يشكل القسم الأول من الكتاب المقدس لدى المسيحيين في حين يعتبر العهد الجديد القسم الثاني منه؛ يعتقد المسيحيون أن النبؤات التي دونها أنبياء العهد القديم قد تحققت في شخص المسيح،[43] وهذا السبب الرئيس لتبجيل التوراة أما العهد الجديد فهو بشكل عام قصة حياة المسيح وتعاليمه، التي تشكل أساس العقائد المسيحية.[44]

تؤمن أغلب الطوائف المسيحية أن يسوع هو المسيح والابن أي الأقنوم الثاني في الثالوث الأقدس، وبالتالي فهو إله كامل.[39][45][46] وقد ولد من عذراء بطريقة إعجازية. وخلال حياته الأرضية اجترح العجائب والمعجزات، ثم صلب ومات تكفيرًا عن خطايا البشرية، وقام من الموت في اليوم الثالث وصعد إلى السماء متحدًا مع الله الآب، بيد أنه أرسل الروح القدس ثالث الأقانيم الإلهية، وسيعود في اليوم الأخير لإدانة البشرية ومنح الحياة الأبدية في ملكوت السموات للصالحين والمؤمنين.[46]

تتألف المسيحية من ستة طوائف أو ستة عائلات كبيرة،[47] وتتفرع عن كل طائفة منها مجموعة من الكنائس أو البطريركيات التي هي ذات نظام إداري مستقل أو شبه مستقل عن سائر الكنائس أو البطريركيات؛ إنما في أمور الإيمان فهي تتبع العائلة الكبرى التي تنتمي إليها؛ وغالبًا ما يكون الاختلاف بين الكنائس المنتمية لطائفة واحدة هو في ظاهر الطقوس، لكون الطقوس ترتبط بشكل أساسي بثقافات الشعوب وحضارتها، أكثر من كونها ترتبط بالعقائد.[48]

تاريخ[عدل]

أحد الأديار الأرمنية القديمة من القرن السابع مقابل جبل أرارات، تعتبر أرمينيا أول الممالك التي تحولت بالكامل إلى المسيحية.

من خلال نظرة تاريخية للانتشار الديموغرافي للمسيحية، فمن المعروف أن المسيحية قد انطلقت من القدس وتمركزت في المدن الكبرى على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط كأنطاكية وجبيل وقبرص ومن ثم انتشرت في اليونان وتركيا وروما؛[49] وكانت النقطة الفاصلة في تاريخها صدور مرسوم ميلانو عام 313،[50] نتيجة تكاثر عدد المسيحيين المطرد اضطرت الإمبراطورية الرومانية للإعتراف بالمسيحية كدين من أديان الدولة، منهية بذلك حقبة طويلة من الاضطهادات، وأخذت المسيحية تتسارع إبانها بالنمو؛ ومن ثم أعلنت المسيحية دين الإمبراطورية الرومانية الوحيد خلال عهد الإمبراطور قسطنطين ما أدى إلى تحولها من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم؛ وأخذت المناطق التي ظلّت عصيّة على حركة التبشير المسيحية خصوصًا في القرى والأرياف التحول من الأديان الوثنية السائدة نحو المسيحية. أما في أوروبا فإن المسيحية لم تدخل إلى شمال القارة قبل القرنين السابع والثامن وذلك بنتيجة عاملين أولهما حركة التبشير النشطة ويمكن أخذ تجربة القديس باتريك في بريطانيا وإيرلندا كمثال على ذلك،[51] والحروب التي شنها القوط الشرقيون وغيرهم من الأقوام المسيحية، تجاه الأقوام الوثنية في الشمال؛ وكان لاعتناق روسيا المسيحية أواخر القرن التاسع دور بارز في انتشار المسيحية في الشمال الأوروبي. ويعود إلى تنصير الشعوب السلافية مثل البلغار والصرب وباقي شعوب أوروبا الشرقية الى كيرلس وميثوديوس.[52] أما في آسيا، فمع استثناء الشرق الأوسط حيث كانت القاعدة الأساسية للمسيحية، فإن حركات التبشير استطاعت اجتذاب عدد من سكان الصين والهند وأفغانستان نحو المسيحية، وقد تأسست أبرشيات ناشطة في تلك الأصقاع، لكنها اندثرت بشكل تدريجي بعيد القرن السابع بنتيجة التحولات الهامة في الشرق الأوسط ممثلة ببروز الإسلام؛ غير أن الحال في أفريقيا كان مواتيًا بشكل أكبر للمسيحيين، إذ حافظت عدد من الدول على ذاتها المسيحية ومنها أثيوبيا وأرتيريا.

مسيحيون صينيون خلال أحد أمسيات عيد الميلاد.

حركات التبشير والاستيطان النشطة إبان عصر النهضة والاكتشافات في أوروبا ساهمت في نقل المسيحية نحو أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية والتي تحولت الى قارات مسيحية وذلك بفضل الإرساليّات التبشيرية خاصًة من اليسوعيين، كذلك بنشر المسيحية من جديد في آسيا والمناطق المكتشفة حديثًا في أفريقيا،[53] وقد اصطدمت في بعض الأحيان بالظروف السياسية كمنع الصين للمسيحية في القرن الخامس عشر إثر توتر العلاقات بين الإمبراطور والرهبنة اليسوعية التي رفضت إدخال بعض الطقوس القادمة من الديانات الصينية التقليدية، ومنها إكرام الإمبراطور، ضمن الطقوس المسيحية الرسمية. وقد حققت الإرساليات البروتستانتية انتشارًا واسعًا في أفريقيا وأوقيانوسيا وآسيا خاصًة الكنيسة المشيخية والأبرشانيون توّج ذلك في بتأسيس جمعية لندن التبشيرية التي كان لها أثر هام في وصول البروتستانية إلى الشرق الاقصى وأوقيانوسيا، وكان للإرساليات البروتستانتية الأثر الأكبر في ادخال الطب الحديث للصين خاصًة من خلال المبشرين أمثال الجراح روبرت موريسون والقس جون ليفينغستون.

أما في الشرق الأوسط فقد ظلّ للمسيحيين حضور فاعل طوال العصر الأموي والعباسي، لكنه أخذ بالتقهقر بنتيجة الاضطهادات الدينية التي تزامنت مع انهيار الدولة العباسية وأدت إلى حصر المسيحيين في بعض المناطق النائية كطور عابدين أو سهل نينوى أو معلولا أو جبل لبنان، على أن الوجود المسيحي لم يندثر يومًا من المدن الكبرى كحلب أو دمشق أو بيروت. وفي العصر الحالي، فإن المشرق يعاني من نسب هجرة مرتفعة بين مواطنيه المسيحيين وهي ظاهرة أخذت بالانتشار منذ نهاية القرن التاسع عشر؛ يقابلها هجرة من مختلف دول العالم بما فيها المسيحية نحو الدول النفطية الغنية في الخليج العربي.

تشهد في الآونة الأخيرة كل من إفريقيا وآسيا خاصًة في الصين،[54] الهند، [54] كوريا الجنوبية،[54] اليابان [54] وسنغافورة[54] فإن وضع الكنيسة في نمو، فالحركات التبشيرية تكتسب مزيدًا من المتحولين إلى المسيحية سنويًا.[54] في العالم الغربي هناك بعض التراجع في عدد المنخرطين في سلك الكهنوت ونسبة المداومين على حضور الطقوس يعتبران من أكبر المشاكل؛[55] رغم ذلك فإن هذه المشاكل تنحصر في مناطق معينة، كفرنسا، ألمانيا وأستونيا أما في مناطق أخرى كإيرلندا، إسبانيا، إيطاليا، اليونان والبرتغال فضلاً عن أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة الإمريكية لا تزال هذه النسب مرتفعة.[56] يذكر أّن عدد من دول أوروبا الشرقية شهدت مع سقوط الإتحاد السوفياتي والأنظمة الشيوعية صحوة دينية كبرى منها روسيا ممثلة بالعلاقة الوثيقة بين الكنيسة الروسية الأرثوذكسية وفلاديمير بوتين، بولندا، صربيا، رومانيا وبلغاريا.[56]

الديموغرافيا والأنتشار[عدل]

الدول التي يشكل فيها مسيحيون أكثر من نصف السكان، ويظهر باللون الوردي الدول التي يشكل فيها المسيحيين بين 10-49% من مجموع السكان.

إن كتاب حقائق وكالة الاستخبارات الأميركية عن العالم بنسخته الصادرة العام 2011 يشير إلى أن المسيحية هي أكثر ديانات العالم انتشارًا، إذ يعتنقها 2.2 مليار نسمة أي 33.32% من البشرية.[57][58]

تعتبر المسيحية ديانة كونية،[16] إذ ينتشر المسيحيون في جميع القارات والدول ولا توجد دولة في العالم لا تحوي على المسيحيين؛ المسيحية هي الديانة السائدة في أمريكا الشمالية وكذلك في الكاريبي، أمريكا الوسطى والجنوبية إضافة إلى وسط أفريقيا وجنوب أفريقيا، إلى جانب أوروبا وأوقيانوسيا؛ في حين تعتبر الفيليبين الثقل الأساسي للمسيحية في آسيا، القارة الوحيدة التي لا يشكل المسيحيون أغلب سكانها مع وجود مناطق شاسعة كالفيلبين وروسيا والقوقاز ذات غالبية مسيحية، كما يوجد في آسيا الوسطى والشرق الأوسط والشرق الأقصى تجمعات كبيرة للمسيحيين. وعلى الرغم من أن المسيحيين يمثلون ثلث سكان العالم، إلا أنهم يشكلون أغلبية سكان 120 دولة و38 كيان ذي حكم ذاتي، أي ما نسبته ثلثي دول العالم وكياناته.[16]

أما من ناحية التوزيع القاري فيُشكّل المسيحيون في الأمريكتين نسبة 86.0% من السكان،[59] أمّا في أوروبا فيُشكّل المسيحيين نسبة 76.2% وفي أوروبا يتواجد أكبر تجمع مسيحي في العالم،[60] أما في القارة الأسترالية فُيشكّل المسيحيون نسبة 73.36% من تعداد السكان وفي القارة الأفريقية حيث تشهد المسيحية انتشارًا كبيرًا فيُشكّل المسيحيون نسبة 47.60% من سكانها، أي أن عددهم يصل إلى أكثر من 516,470,000 مليون نسمة، أما في القارة الآسيوية فيُشكّل المسيحيون نسبة 12.6% من سكانها، وبذلك تصل أعدادهم، إلى أكثر من 322,935,689 مليون نسمة.

ولا تزال المسيحية الديانة المهيمنة في العالم الغربي؛ إذ يشّكل المسيحيين حوالي 70% من سكان العالم الغربي.[16] ويعيش اليوم 39% من مسيحيي العالم في أوروبا وأمريكا الشمالية وأوقيانوسيا، بينما يعيش 61% من المسيحيين في أمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا، يذكر أن مناطق جنوب الكرة الأرضية تشهد ازدياد في معدل نمو المسيحية.[16][61]

استنادًا إلى تقرير لمركز الأبجاث بيو يعيش 87% من مسيحيي العالم في دول ذات أغلبية مسيحية، أي في Animated-Flag-Christian.gif العالم المسيحي، مقابل 13% من مسيحيين العالم يعيشون كأقليات في دول غير مسيحية، وبحسب التقرير فأكبر أقليات مسيحية تعيش في الصين، الهند واندونيسيا.[19] ويعيش أكثر من 230 مليون مسيحي في العالم الإسلامي.[62] [63] وأكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي موجود في نيجريا وإندونيسيا ومصر.[64]

المسيحية بحسب انتشارها في دول العالم.
أكبر 20 دولة مسيحية من حيث عدد السكان
الدولة عدد المسيحيين  % نسبة المسيحيين
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 243,186,000 78.4%
علم البرازيل البرازيل 174,700,000 90.4%
علم المكسيك المكسيك 105,095,000 94.5%
علم روسيا روسيا 99,775,000 70.3%
علم الفلبين الفلبين 90,530,000 92.4%
علم نيجيريا نيجيريا 76,281,000 48.2%
علم جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية الكونغو الديمقراطية 68,558,000 95.6%
علم الصين الصين 66,959,000 5.0%
علم إيطاليا إيطاليا 55,070,000 91.1%
علم إثيوبيا إثيوبيا 54,978,000 64.5%
علم ألمانيا ألمانيا 49,400,000 71.9%
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 44,522,000 71.8%
علم كولومبيا كولومبيا 44,502,000 97.6%
علم أوكرانيا أوكرانيا 41,973,000 91.5%
علم جنوب أفريقيا جنوب أفريقيا 39,843,000 79.7%
علم الأرجنتين الأرجنتين 37,561,000 92.7%
علم بولندا بولندا 36,526,000 95.7%
علم إسبانيا إسبانيا 35,568,000 77.2%
علم فرنسا فرنسا 35,014,000 70.5%
علم كينيا كينيا 34,774,000 85.1%

المجموعات الإثنيّة[عدل]

أوروبا[عدل]

مسيحيين أوروبييّن مجتمعين خلال يوم الشبيبة الكاثوليكية العالمي، في كولن، ألمانيا 17 أغسطس 2005.

يعتنق أغلب الأوربيين المسيحية ديناً، إذ يُعرِّف 76.2% من الأوروبيين أنفسهم كمسيحيين وتصل أعدادهم إلى 565,560,000، وبالتالي بتواجد في أوروبا أكبر تجمع مسيحي في العالم.[60] وتؤوي روسيا أكبر التجمعات المسيحية في أوروبا من حيث عدد السكان، تليها في ذلك إيطاليا، وألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وأوكرانيا، وإسبانيا، وبولندا، ورومانيا واليونان. وتعتبر هذه مجتمعة موطنًا لحوالي 20% من مسيحيين العالم. المسيحية هي الديانة السائدة في 50 بلدًا وإقليمًا أوروبيّاً وبالتالي باستثناء الشعب الألباني والبوشناق والأتراك حيث المسيحيون بينهم أقليّة فان غالبيّة شعوب وعرقيّات أوروبا تعتنق المسيحيّة دينًا. ويعتبر مسيحيي أوروبا وفقًا لدراسة معهد بيو المجموعة المسيحيّة الأكبر سنًّا اذ أنّ متوسط العمر العمر هو 42.[19]

تأتي الكاثوليكية في مقدمة الطوائف المسيحية إذ يشكّل أتباعها ويُشّكل أتباعها 46.3% من مجمل مسيحيّي أوروبا، الكاثوليكية هي الديانة السائدة قي غرب وجنوب غرب القارة[65] ومن العرقيّات والأمم الكاثوليكية الطليان،[66] البرتغاليين،[66] الإسبان،[66] الفرنسيين،[66] بلجيكا،[66] الإيرلنديون،[66] الشعب النمساوي،[66] الهنغاريين،[66] الكروات،[66] الشعب السلوفياني،[66] وشعوب سلوفاكيا،[66] التشيك،[66] بولندا،[66] ليثوانيا،[66] موناكو،[66] أندورا،[66] مالطا،[66] ليختنشتاين،[66] لوكسمبورغ[66] سلوفينيا،[66] وهي الديانة في السائدة بين شعوب سلوفاكيا،[66] التشيك،[66] بولندا،[66] ليثوانيا،[66] موناكو،[66] أندورا،[66] مالطا،[66] ليختنشتاين،[66] لوكسمبورغ[66] كما وتتواجد أقليات كاثوليكية كبيرة في إنجلترا وويلز وبعض مناطق أيرلندا الشمالية وجنوب هولندا وجنوب ألمانيا وجنوب سويسرا وغرب أوكرانيا ورومانيا وبعض مناطق لاتفيا ولتوانيا.

تشكّل الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية 35.4% وتهيمن على شرق وجنوب شرق القارة،[65] أكبر المجموعات العرقيّة الأرثوذكسيّة في أوروبا السلاف حيث أنّ الارثوذكسية هي السائدة بين السلاف الشرفيين والجنوبيين ومن ثم الشعب الروماني واليوناني.

أمّا البروتستانت فعلى الرغم من كون أوروبا منشأ البروتستانتية فنسبة البروتستانت من مسيحيي أوروبا هي 17.8% وهم الغالبيّة في شمال القارة.[60][65] من العرقيّات والأمم البروتستانتية الأوروبية الأنجلوسكسونيين والألمان والسويديين وغيرها من شعوب دول الشمال فضلًا عن كونها مكوّن ديني رئيسي لشعوب هولندا[66] وسويسرا[66] وإسكتلندا.[66]

تمتلك أوروبا ثقافة مسيحية غنية بوجود العديد من القديسين والشهداء فضلًا عن كون الغالبيّة العظمى من الباباوات هم من الأوربيين. المسيحيين الأوربيين كان لهم أكبر الأثر في صقل الديانة المسيحية، حيث بشّر الأوروبيين بالمسيحية في العالم الجديد، أفريقيا جنوب الصحراء وأوقيانوسيا وكان لهم الأثر في دخول سكانها للمسيحية. فضلًا عن ذلك أعطت شعوب أوروبا البصمة الحضارّية والثقافيّة للمسيحية العالميّة.

أمريكا اللاتينية[عدل]

موكب ديني كاثوليكي في مدينة سالتا، الأرجنتين.

الغالبية العظمى من سكان أمريكا اللاتينية (93%)[67] هم من المسيحيين، ومعظمهم من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[68]، وحوالي 70% من سكان أمريكا اللاتينية يعرّفون أنفسهم ككاثوليك.[69] أفادت دراسة عام 2012 أجراها مركز بيو الاميركي للأبحاث حول الديانات إلى أنّ عدد المسيحيين في اميركا اللاتينية وجزر الكاريبي يصل إلى 531,280,000.[19] في منطقة الكاريبي ينقسم شعوب المنطقة بين الكاثوليكية والبروتستانتية، الكاثوليكية هي الديانة السائدة في جزر الأنتيل الكبرى، والدول الناطقة بالفرنسية؛ بينما البروتستانتية هي السائدة في الدول الناطقة بالإنكليزية. يعتبر مسيحيي أمريكا الجنوبية من المجموعات المسيحيّة الشابة والأصغر سنًّا فمتوسط العمر لدى المسيحيين اللاتينيين هو 27.[19]

تحوي أمريكا اللاتينية ثاني أكبر تجمع مسيحية وأكبر تجمع كاثوليكي في العالم،[70] وكثيرًا ما يطلق عليها بالقارة الكاثوليكية، كون غالبية السكان من الكاثوليك، كذلك فان 40% من كاثوليك العالم يعيشون في أمريكا اللاتينية.[70] في الآونة الاخيرة ازدادت أعداد ونمو البروتستانتية خاصًة الكنائس الإنجيلية والخمسينية في أمريكا الجنوبية، الجدير بالذكر أن في البرازيل وحدها يصل أعداد البروتستانت إلى 40 مليون. ويعتبر أعضاء الكنائس البروتستانتية خاصًة الخمسينية والإنجيلية المجموعات الأكثر نموًا وانتشارًا في أمريكا اللاتينية الآن. وتؤوي البرازيل أكبر التجمعات المسيحية في أمريكا اللاتينية من حيث عدد السكان، وهي أيضًا أكبر دولة كاثوليكية في العالم. تليها في ذلك المكسيك، وكولومبيا، والأرجنتين، وفنزويلا، والبيرو وتشيلي. يُذكر أنّ مدينة ساو باولو البرازيلية تُعد أكبر مدينة كاثوليكية في العالم.[71]

يعود حضور المسيحية بين شعوب القارة إلى البعثات التبشيرية الاسبانية والبرتغالية والفرنسية التي أرسلت الكهنة خاصًة من اليسوعيين من أجل تحويل السكان الأصليين للكاثوليكية، وقد تعزز الوجود المسيحي خاصًة في الأرجنتين وأورغواي وتشيلي وجنوب البرازيل بفضل الهجرة الكبيرة من الدول الأوروبية إلى القارة حيث هاجر الملايين إليها بشكل خاص من الأصول الإيطالية والإسبانية والبرتغالية. وتشمل كذلك أصول أوروبية أخرى كالألمانية والآيرلندية، والفرنسية، والكرواتية والإنكليزية غالبية هؤلاء المهاجرين كانوا من خلفية دينية كاثوليكية وحملوا معهم الثقافة الكاثوليكية وتقاليدها إلى القارة اللاتينية.

أفريقيا[عدل]

مسيحيين أفارقة في طقس ديني في بينين.

تؤوي أفريقيا جنوب الصحراء ثالث أكبر تجمّع مسيحي عالمي، حوالي 23.8% من مسيحيي العالم موجودين في أفريقيا. يشكلّون 63.2% من سكان القارة وذلك حسب احصائية مركز البحاث الاميركي بيو في حين يٌشّكل البروتستانت حوالي (57.2%) من مجمل مسيحيين أفريقيا، بينما تصل نسبة الكاثوليك 34.1% والأرثوذكس 7.8% من مجمل المسيحيين في أفريقيا.[72] على من الرغم من أن الشعب الإثيوبي يعتبر واحد من أقدم الأمم المسيحية في العالم وكان له ثقافة مسيحية خاصة ومميزة وفريدة من نوعها.[73] فان غالبيّة شعوب أفريقيا جنوب الصحراء دخلت المسيحية حديثًا نسبيًّا وذلك من خلال جهود البعثات التبشيريّة. وتؤوي نيجريا أكبر التجمعات المسيحية في أفريقيا من حيث عدد السكان، تليها في ذلك الكونغو الديمقراطية، وأثيوبيا، وجنوب أفريقيا، وكينيا، وأوغندا، وتنزانيا، وأنغولا، وغانا وزامبيا. يعتبر مسيحييّ أفريقيا المجموعة المسيحية الأكثر شبابًا والأصغر سنًا فمتوسط العمر لدى الأفارقة المسيحيين هو 19.[19]

وفي دراسة أخرى للباحث الإيطالي ماسيمو انتروفيني عام 2012، وجدت أن المسيحية أصبحت الدين الأول في أفريقيا،[74] حيث أصبح عدد المسيحيين أكبر من عدد المسلمين في القارة الأفريقية، اذ يشكل المسيحيين نسبة 53.46% من سكان أفريقيا،[74] مقارنة مع المسلمين الذين يشكلون نسبة 46.40% من سكان أفريقيا.[74] وقد أشارت الدراسة أيضًا إلى أن هناك أغلبية مسيحية في 31 دولة أفريقية مقابل أغلبية إسلامية في 21 دولة وأغلبية لأتباع الأديان التقليدية في ست دول أفريقية.[74]

آسيا[عدل]

مسيحيون هنود يؤدون طقوس تقليدية خلال حفل زفاف.

تحوي آسيا 13% من مجمل سكان العالم من المسيحيين، ونسبتهم من مجمل السكان المسيحيين نسبة 12.6، وبذلك تصل أعدادهم، إلى أكثر من 322,935,689 مليون نسمة.[75] يشكل البروتستانت نصف مسيحيي آسيا بنسبة 49%، والكاثوليك 46.1%، والأرثوذكس 4.2% من مجمل المسيحيين في آسيا. يعتبر مسيحيي آسيا مجموعة شابة نسبيًا فمتوسط العمر هو 27.

من الأمم المسيحية في القارة شعب الفيلبين والروس وشعوب القوقاز. الفلبين واحدة من دولتين حيث تغلب عليهما الكاثوليكية في آسيا (93%)، الأخرى هي تيمور الشرقية (98%). كما يوجد في آسيا الوسطى والشرق الأقصى تجمعات كبيرة للمسيحيين وان كانت أقليّات. يشكل المسيحيين أقلية سكانيّة في كل من الصين (5%)، الهند (3%) واندونيسيا (9%) وفييتنام واليابان وغيرها، وتعتبر الأقليات المسيحية في هذه الدول كبيرة العدد يعود ذلك بسبب العدد السكاني الكبير لهذه الدول. تؤوي الفلبين أكبر تجمع مسيحي آسيوي وهي أيضًا أكبر أمّة مسيحية في القارة تليها ذلك الصين، والهند، وإندونيسيا، وكوريا الجنوبية، وكازاخستان، وفيتنام، وجورجيا، وأرمينيا وباكستان.

أمريكا الشمالية[عدل]

يعتنق أغلب شعوب أمريكا الشماليّة المسيحية ديناً، إذ يُعرِّف 77.4% من سكّان أمريكا الشمالية أنفسهم كمسيحيين.[19] ويصل أعداد المسيحيون في أمريكا الشمالية إلى نحو 266,630,000 مليون وبالتالي يشكلون 12.3% من مجمل مسيحيي العالم. تنقسم الطوائف المسيحية في أمريكا الشمالية إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية حيث يعتنقها ما يقرب من 24% من سكان الولايات المتحدة؛[76] وأكثر من 40% من الكنديين.[77] والبروتستانتية والتي يعتنقها معظم سكان الولايات المتحدة، حيث أن نصف السكان من البروتستانت، مع ما يزيد قليلًا عن ربع سكان كندا. يعتبر مسيحيي أمريكا الشمالية من المجموعات المسيحية الأكبر عمرًا فمتوسط العمر لدى شعوب القارة هو 39.[19]

أوقيانوسيا[عدل]

المسيحيين هم المجموعة الدينية الأكبر في أوقيانوسيا بحوالي 25,754,000 ويشكلون حوالي 73.36% من سكان أوقيانوسيا، و1.19% من مسيحيي العالم، المسيحيون في أوقيانوسيا يتناصفون بين كاثوليك وبروتستانت.[78] أكبر الدول مسيحية في أوقيانوسيا هي أستراليا، بابوا غينيا الجديدة ونيوزيلاندا. غالبيّة شعوب المنطقة من السكان الأصليين دخلت المسيحية حديثًا وذلك بجهود الإرساليّات التبشيرية. أمّا في أستراليا ونيوزيلاندا فقد تعزز الوجود المسيحي بفضل موجات المهاجرين الإنكليز والإسكتلندين والألمان والإسكندنافيين والإيطاليين والأيرلنديين وغيرهم من الشعوب المسيحية الأوروبية التي هاجرت الى هذه الدول.

الشرق الأوسط[عدل]

مسيحيون فلسطينيون بساحة كنيسة المهد في بيت لحم وهم من أقدم الجماعات المسيحية في العالم.

تعتبر منطقة الشرق الأوسط مهد المسيحية، وكانت هي الديانة الرئيسية في المنطقة منذ القرن الرابع وحتى الفتوحات الإسلامية. اليوم تصل نسبة المسيحيين حوالي 5% وذلك مقارنة ب20% في أوائل القرن العشرين.[79]

يعيش اليوم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مسيحيين عرب سواءً عن طريق النسب العربي أو بحكم انتشار العروبة كلغة وثقافة وهوية، بالإضافة أيضًا إلى الوجود التاريخي لكل من السريان والأرمن والوجود الحديث للأثيوبيين والإريتريين والهنود وسواهم من الجاليات الوافدة سيّما على دول الخليج العربي.[80] وتشكل مصر أكبر تجمّع داخل الوطن العربي في حين يشكل لبنان التجمع الأعلى من حيث النسبة؛ هناك تواجد ملحوظ للمسيحيين في سوريا والأردن وفلسطين والعراق كما تضم بعض البلدان المجاورة مثل إسرائيل وتركيا وإيران تجمعات من المسيحيين، كما ويوجد أكثر من مليوني مسيحي في جنوب السودان، لكن لا يحسب هؤلاء ضمن سكان الشرق الأوسط. ويتواجد أيضًا في بعض دول الخليج العربي مثل الكويت والبحرين أقليات مسيحية من السكان المحليين كما ويتواجد في كافة دول الخليج العربي جاليات مسيحية كبيرة وفدت للعمل، وكذلك الأمر في دول المغرب العربي في شمال أفريقيا، حيث تتواجد تجمعات من المسيحيين غالبيتهم من أصول أوروبية، بالإضافة إلى تواجد مسيحيين محليين خاصًة من معتنقو المسيحية.

عدد المسيحيين في الشرق الأوسط آخذ في الانخفاض بسبب عوامل منها انخفاض معدلات المواليد مقارنة مع المسلمين والهجرة واسعة النطاق بسبب الاضطهادات ومعاداة المسيحية، قابله ازدياد عدد المسيحيين في مجلس تعاون الخليج العربي مع توافد إلى هذه الدول أعداد كبيرة من المغتربين المسيحيين حول العالم، أما المغترب المسيحي الشرق أوسطي الذي نشط في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتسارع مع نوائب القرنين العشرين والحادي والعشرين أبرزها غزو العراق، فهو ممتد من أستراليا إلى أوروبا وأمريكا الشمالية ونظيرتها الجنوبية. وقد سطع أيضًا نجم عدد وافر من الشخصيات المسيحية المشرقية في الشرق الأوسط والمهجر في مناصب سياسية واقتصادية بارزة، كما ولا يزال للطوائف المسيحية، دور بارز في المجتمع العربي، لم ينقطع، لعلّ أبرز مراحله النهضة العربية في القرن التاسع عشر، ومسيحي الشرق الأوسط هم أغنياء نسبيًا، ومتعلمين، ومعتدلين سياسيًا،[81] كما لهم اليوم دور فاعل في مختلف النواحي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.[82]

حسب احصائية مركز الأبحاث الاميركي بيو لعام 2011 يشكل الكاثوليك (الأغلبية تنتمي إلى الكنائس الكاثوليكية الشرقية) حوالي 43.5% من مجمل مسيحيين الشرق الأوسط، بينما الأرثوذكس (الاغلبية أرثوذكسية مشرقية) يشكلون 43.0% من مسيحيين الشرق الأوسط، أما البروتستانت فنسبتهم حوالي 13.5% من مجمل المسيحيين في الشرق الأوسط.[83]

الطوائف[عدل]

مسيحية غربية[عدل]

كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان مركز القوّة الروحيّة الأكثر تأثيرًا في العالم الغربي.

الطوائف المسيحية الغربية هي كنائس تتبع تراث وعقائد الكنائس الغربية الممثلة بالكنيسة الرومانية الكاثوليكية والأنجليكانية (والتي تعتبر أحيانًا جزءًا من البروتستانتية) والبروتستانتية، ويقابلها من الجهة الأخرى المسيحية الشرقية. المسيحية الغربية هي التراث الديني لمعظم المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

تطورّت المسيحيّة الغربيّة في العالم الغربي وبالتالي هي الشكل المسيحي السائد في غرب وشمال ووسط وجنوب القارة الأوروبيّة وهي الشكل المسيحي المهيمن في شمال أفريقيا قديمًا فضلًا عن أفريقيا الجنوبية وجميع أنحاء أستراليا ونصف الكرة الأرضية الغربي.

حتى القرن السادس عشر كان المصطلح جغرافيًا يصف حقيقة فعلية، لكن عقب افتتاح عصر الاكتشاف نشطت الإرساليّات والمبشريّن المسيحيين الغربيين في العالم الجديد، أفريقيا جنوب الصحراء، الشرق الأدنى واقيانوسيا فأضحت الكنائس المسيحية الغربية كنائس كونيّة.

اليوم لم تعد الأوصاف الجغرافيا للمسيحية (شرقية وغربية) تمثل حقيقة فعلية على أرض الواقع، وذلك بسبب الهجرات الكثيرة التي قام بها المسيحيون الشرقيون باتجاه الغرب وبالعكس، بالإضافة لحركات التبشير العالمية التي قامت بها الكنائس المختلفة خلال القرون الخمسة الأخيرة وعلى الأخص الكاثوليكية.

تاريخيًا ارتبطت المسيحية الغربية مع المصطلح جيوسياسية "الغرب المسيحي"، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى الدور الذي لعبته الكنائس المسيحية الغربية في تشكيل ملامح الحضارة الغربية، والدور الذي لعبه الغرب في نشر المسيحية وتشكيل تاريخها.[84][85]

الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[عدل]

الكاثوليكية بحسب انتشارها في دول العالم.

الكنيسة الرومانية الكاثوليكية (باللاتينية: Ecclesia Catholica Romana) هي أكبر الكنائس المسيحية حيث يصل عدد أتباعها بحوالي 1.13 مليار نسمة،[86] رأسها هو البابا أسقف روما وبحسب تقليدها الكنسي خليفة بطرس تلميذ يسوع المسيح. لقبها الرسمي هو الكنيسة المقدسة الكاثوليكية الرسولية. مثلت هذه الكنيسة القوة الروحية الأساسية في تاريخ الحضارة الغربية،[87] إلى جانب الأرثوذكسية الشرقية والبروتستانتية. تتبعها في الشرق كنائس عديدة في شركة كاملة معها تعرف بالكنائس الكاثوليكية الشرقية. على مر القرون طورت الكنيسة الكاثوليكية منظومة لاهوتية معقدة وثبتت بنية إدارية فريدة تحكمها البابوية أقدم ملكية مطلقة مستمرة في العالم. البابا الحالي هو البابا فرنسيس.[88][89]

وتقوم الكنيسة بإدارة المدارس والجامعات والمستشفيات والملاجئ ودور العجزة في تلك البلدان. وكوَّن الكاثوليك في بعض الأقطار التي تسكنها غالبية كاثوليكية أحزابًا سياسية قوية. وكان للكنيسة الكاثوليكية أثر كبير في تاريخ أوروبا السياسي والثقافي والأدبي والفني.[87]

وجدت الدراسة التي أعدّها "مركز (بيو) حول الدين والحياة العامة" لعام 2011 أنّ المسيحية الكاثوليكية تأتي في مقدمة الطوائف المسيحية وهم حوالى حوالي 1.13 مليار نسمة (17.33% من البشرية، 51.4% من المسيحية).[70] يشكل المنتمين إلى الطقس اللاتيني الغالبيّة العظمى من أتباع الكنيسة الكاثوليكية وتصل أعدادهم الى 1.1 مليار نسمة.

البابا فرنسيس محاط بحشد كاثوليكي في ساحة القديس بطرس.

تتصدّر البرازيل قائمة أكبر عدد سكان في العالم من الكاثوليك (حوالي 134 مليون). تحوي البرازيل وحدها على عدد من الكاثوليك بشكل أكبر مما في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا مجتمعة.[70] يُذكر أن أكبر عشرة دول الكاثوليكية من حيث عدد السكان تحتوي على أكثر من نصف (56%) من الكاثوليك في العالم.[70]

معظم البلدان التي لديها أكبر عدد من السكان الكاثوليك لديها أغلبية الكاثوليكية. على من الرغم من أنّ الولايات المتحدة لديها رابع أكبر عدد من السكان الكاثوليك في العالم فنسبة الكاثوليك في البلاد هي 24%. هناك 67 بلدًا في العالم فيه الكاثوليك يشكلون غالبية السكان.[70]

يقطن حوالي نصف كاثوليك العالم في الأمريكتين (حوالي 40% يتواجدون في أمريكا اللاتينية)، في حين أنّ 24% من كاثوليك العالم موجودون في أوروبا،[70] خصوصًا في جنوب وغرب أوروبا، وتحوي القارة الأفريقية 16.1% من كاثوليك العالم.[70] أمّا آسيا وأوقيانوسيا فتحوي 12.0% من الكاثوليك في العالم.[70] أما في الشرق الأوسط فيعيش فيها 0.5% من كاثوليك العالم ويقطنون بشكل خاص في لبنان، وإسرائيل، وسوريا، ودول الخليج العربي ودول المغرب العربي.

حقَّقت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية نجاحًا كبيرًا في العالم الجديد. وتحولت أمريكا الجنوبية الى قارة كاثوليكية بإمتياز في حين ان كندا والولايات المتحدة تعزز فيها الوجود الكاثوليكي بفعل موجات الهجرة الأوروبية الكاثوليكية خاصًة من إيطاليا وأيرلندا. استطاع الكاثوليك نشر عقيدتهم في آسيا يحيث تملك اليوم تجمعات كاثوليكية ذات شأن في الفلبين، وفييتنام، والصين، واليابان والهند وغيرها من الدول.

تغطي كل من اللغة الإسبانية، البرتغالية، الفرنسية، الإنكليزية، الفلبينية، الإيطالية والبولندية نسبة كبيرة من اللغات المنتشرة بين كاثوليك العالم.

أكبر خمسة عشر دولة تضم أكبر عدد من الكاثوليك (إحصائية 2011)[70]
الترتيب الدولة عدد السكان الترتيب الدولة عدد السكان الترتيب الدولة عدد السكان
1 علم البرازيل البرازيل 134 مليونًا 6 علم كولومبيا كولومبيا 38 مليونًا 11 علم الأرجنتين الأرجنتين 31 مليونًا
2 علم المكسيك المكسيك 96 مليونًا 7 علم فرنسا فرنسا 35 مليونًا 12 علم بيرو بيرو 27 مليونًا
3 علم الفلبين الفلبين 76 مليونًا 8 علم بولندا بولندا 35 مليونًا 13 علم فنزويلا فنزويلا 25 مليونًا
4 علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 74 مليونًا 9 علم إسبانيا إسبانيا 35 مليونًا 14 علم ألمانيا ألمانيا 24 مليونًا
5 علم إيطاليا إيطاليا 50 مليونًا 10 علم جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية الكونغو الديمقراطية 32 مليونًا 15 علم نيجيريا نيجيريا 24 مليونًا

البروتستانت[عدل]

انتشار البروتستانت في العالم (بالإضافة إلى الأنجليكانية)
  الديانة السائدة (أكثر من 50%)
  أقلية دينية كبيرة (أكثر من 10%)

البروتستانتية هي أحد ثاني أكبر مذاهب الدين المسيحي. يتواجد نحو 800 مليون بروتستانتي حول العالم من بين 2.5 مليار مسيحي أي حوالي 37% من مسيحيي العالم،[90] في البروتستانتية فيها العديد من المذاهب ومنها الكنيسة الأنجليكانية، اللوثرية، الكنيسة المعمدانية، الكالفينية، الميثودية، الخمسينية، الأبرشانيون والمينونايت، سبتيون وجمعية الأصدقاء الدينية.

سبّب الإصلاح البروتستانتي، انقسام المسيحية الغربية ونقطة بداية البروتستانتية، التي ولدت في أوروبا في القرن 16. وعلى الرغم من أنّ أوروبا هي مهد ومنشأ البروتستانتية فاثنين فقط من بين أكبر عشرة دول تضم أكبر عدد من البروتستانت هي دول أوروبيّة.[90]

يعيش في الولايات المتحدة أكثر عدد من البروتستانت ففي حوالي 160 مليون بروتستانتي ويشكلون 20% من إجمالي البروتستانت جميع أنحاء العالم. في حين تحتل نيجيريا المرتبة الثانية، مع ما يقرب من 60 مليون بروتستانتي ويشكّل هؤلاء نسبة 7% من مجمل البروتستانت في جميع أنحاء العالم. وتحتل الصين المرتبة كثالث أكبر تجمع بروتستانتي في العالم بحوالي 58 مليون، وذلك على الرغم من أن البروتستانت يشكلّون أقل من 5% من إجمالي عدد السكان في الصين.[90]

يُشّكل البروتستانت الأغلبية السكانيّة في 49 بلدًا. على الرغم من الروابط التاريخية بين أوروبا والبروتستانتية، فان فقط 13% يقطنون في أوروبا خاصًة في أوروبا الشمالية في حين يعيش حوالي 37% من بروتستانت العالم في أفريقيا جنوب الصحراء وحوالي 33% في الأمريكتين ويعيش في كل من آسيا وأوقيانوسيا 17% من البروتستانت في العالم.

أداء صلوات في كنيسة إنجيليّة في تكساس.

تتصدر الكنيسة المعمدانية أكبر المذاهب البروتستانتية وذلك بحوالي 100 مليون،[91] ويتواجد أغلب أتباعها في أمريكا الشمالية، وأفريقيا وآسيا. تعتبر الكنيسة الأنجليكانية وفقًا لإحصائيات مختلفة ثاني أكبر المذاهب البروتستانتية ويعتنقها 85 مليون شخص وهي المذهب الغالب في المملكة المتحدة وتشكل المذهب الرئيسي لجزء كبير من السكان في دول مختلفة منها كندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، وجنوب أفريقيا فضلًا عن عدد من الدول الأفريقية وجزر الكاريبي.[92] يبلغ عدد أتباع المذهب اللوثري حوالي 70 مليون شخص،[93] تشكل اللوثرية الديانة الغالبة في المانيا والدول الاسكندنافية ونامبيا ولها حضور تاريخي ذو شأن في إستونيا ولاتفيا وعلى الرغم من أن نامبيا هي الدولة الوحيدة ذات الغالبيّة اللوثريّة خارج القارة الأوروبية للوثرية حضور أيضًا في كافة دول العالم. يصل عدد المنتمين الى مذهب الميثودية حوالي 70 مليون،[94] العدد الأكبر منهم متمركز في أمريكا الشماليّة وأفريقيا وآسيا ويُذكر أن تونغا الدولة الوحيدة في العالم فيها الميثودية هي الديانة السائدة. الكنائس كالفينية أو الإصلاحيّة، وهي كنائس تتبنّى لاهوت المصلح الفرنسي جان كالفن يعتنقها حوالي 75 مليون نسمة، لها حضور تاريخي وثقافي ذو شأن في سويسرا وهولندا وإسكتلندا فضلًا عن الولايات المتحدة ولهذا المذاب قاعدة اجتماعية عريضة راسخة في الطبقات الوسطى والعليا ذات النفوذ الإقتصادي والسياسي والثقافي في الولايات المتحدة،[95] ومن المذاهب الرئيسية للواسب فضلًا هناك حضور مميز في إندونيسيا وكوريا الجنوبية ودول شتى في أوقيانوسيا. أمّا الأدفنتست فتصل أعدادهم الى حوالي 17 مليون ويتوزعون بشكل رئيسي في الولايات المتحدة وأفريقيا ودول أمريكا الجنوبية.

المذاهب التي ذكرت سابقًا هي جزء من المذاهب التقليدية والتاريخية في حين أنّ تقدر عدد التيّارات الإنجيلية بحوالي 600 مليون،[96] وتشمل الكنائس الخمسينية والتي يبلغ عددها حوالي 280 مليون.[97] يتوزعون في كافة أنحاء العالم وبشكل خاص في أمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا.

أكبر التجمعات البروتستانتية[عدل]
  • على اليمين: قائمة البلدان العشرة الأوائل الأمريكية التي تحوي أكبر عدد من البروتستانت. القائمة على اليمين أُخذت من دراسة قام بها معهد بيو في 2011.
  • على اليسار: قائمة البلدان العشرة الأوائل الأمريكية التي لديها أعلى نسب مئوية للسكان البروتستانت.
مرتبة دولة عدد البروتستانت [90]  % نسبة البروتستانت [90] دولة  % نسبة البروتستانت عدد البروتستانت
1 علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 159,850,000 51.5% علم توفالو توفالو 99.0% 11,450
2 علم نيجيريا نيجيريا 59,68,000 37.7% علم الدنمارك الدنمارك 91.0% 4,943,425
3 علم الصين الصين 58,040,000 4.3% علم آيسلندا آيسلندا 91.0% 270,031
4 علم البرازيل البرازيل 40,500,000 20.8% علم النرويج النرويج 90.0% 4,133,737
5 علم جنوب أفريقيا جنوب أفريقيا 36,550,000 72.9% علم السويد السويد 86.0% 7,741,526
6 علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 33,820,000 54.5% علم أنتيغوا وباربودا أنتيغوا وباربودا 86.1% 59,101
7 علم جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية الكونغو الديمقراطية 31,705,000 48.1% علم فنلندا فنلندا 85.0% 4,445,149
8 علم ألمانيا ألمانيا 28,64,000 34.8% علم سانت كيتس ونيفيس سانت كيتس ونيفيس 83.9% 32,335
9 علم كينيا كينيا 24,160,000 59.6% علم سانت فنسنت والجرينادين سانت فنسنت والجرينادين 77.6% 90,501
10 علم الهند الهند 18,860,000 1.5% علم البهاما البهاما 77.0% 229,360

طوائف مسيحية اخرى[عدل]

هناك حوالي 28 مليون مسيحي في العالم الذين لا ينتمون إلى التقاليد المسيحية الثلاثة الكبرى .[98] ويشكّل هؤلاء حوالي 1% من نسبة السكان المسيحيين في العالم.

هذه الطوائف عبارة عن مجموعة من الكنائس المستقلة والمنفصلة عن بعضها البعض ولها معتقدات متفاوتة، بعضها تنكر ألوهة المسيح وترى أنه كائن روحي أشبه بالله. أكبر الطوائف التي تتبع هذا التصنيف هي كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة وشهود يهوه والتوحيدية.[98] وفقًا لدراسة معهد بيو تعتبر الولايات المتحدة موطن ل37% من المسيحيين الآخرين، على الرغم من أن حوالي 3% من الأمريكيين ينتمون إلى هذه المجموعات.[98] حوالي ثلثي (67%) المسيحيين الآخرين يعيشون في 10 بلدان التي تحوي على أكبر عدد من المسيحيين الآخرين.[98]

يعيش غالبية المسيحيين الآخرين في الأمريكتين (63%). وتعيش أعداد من فئة المسيحيين الآخرين في أفريقيا جنوب الصحراء (17%)، وأوروبا (11%) ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ (9%). يعيش أقل من 1% من المسيحيين الآخرين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.[98]

مسيحية شرقية[عدل]

المسيحية الشرقية وتمثلها بشكل شامل الكنائس المنتشرة في اليونان وروسيا والبلقان وأوروبا الشرقية وآسيا الصغرى والشرق الأوسط وشمال شرق أفريقيا وجنوبي الهند. وتشير كمصطلح إلى كل ما حملته وتحمله هذه الكنائس من تراث وتقليد مسيحي على مدى العصور. ويقابلها من الجهة الأخرى التقليد المسيحي الغربي والممثل بالكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية الغربية.[99]

وقد تشاركت الكنائس الشرقية بالتقليد الديني ولكنها انقسمت على نفسها خلال القرون الأولى للمسيحية وذلك بسبب خلافات عقائدية كرستولوجية ولاهوتية بالإضافة لأسباب سياسية.

وهي اليوم متوزعة ضمن ثلاث عوائل : الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، والكنائس المشرقية، والكنائس الكاثوليكية الشرقية بالإضافة لكنيستين انحدرتا من كنيسة المشرق التاريخية، وهما الكنيسة المشرقية الآشورية وكنيسة المشرق القديمة.

وعلى الرغم من الاختلافات اللاهوتية والعقائدية بين هذه الفئات، إلا أنها تتشابه فيما بينها في الممارسات التقليدية والتي تختلف وتتميز بها عن الكاثوليكية والبروتستانتية في الغرب.

أرثوذكس شرقيون[عدل]

مسيحيون أرثوذكس خلال تأدية صلوات الجمعة الحزينة.

المسيحية الأرثوذكسية هي مذهب يُرجع جذوره بحسب أتباعه إلى المسيح والخلافة الرسولية والكهنوتية. وكانت المسيحية كنيسة واحدة حتى الانشقاق الذي حصل بين الكنيسة الغربية وهي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والشرقية وهي بطريركية القسطنطينية المسكونية. وهي ثاني أكبر الكنائس المسيحية بعد الكنيسة الكاثوليكية في العالم؛ بالمقابل تتخطى المذاهب البروتستانتية مجتمعة الكنيسة الأرثوذكسية، وتتراوح أعداد أتباع الأرثوذكسية الشرقيين بين 223 مليونًا و300 مليون.[100]

ما يقرب من أربعة من كل عشرة مسيحيين أرثوذكس في جميع أنحاء العالم (39%) يقيمون في روسيا،[101] وهو أكبر بلد أرثوذكسي في العالم. على الرغم من أن تركيا هي مقر بطريركية القسطنطينية المسكونية، أي مركز المسيحية الأرثوذكسية فعدد المسيحيين الأرثوذكس فيها صغيرة نسبيًا (حوالي 180,000 يشمل الرقم الأرثوذكس المشرقيين) .

معظم البلدان التي تضم أعدادًا كبيرة من المسيحيين الأرثوذكس فيها أغلبية الأرثوذكسية، المسيحيين الأرثوذكس يشكلون الغالبية العظمى في 12 بلدًا. يذكر أنه تنتشر أقليات أرثوذكسية شرقية ذات شأن في ألبانيا، والبوسنة والهرسك، وإستونيا، وكازاخستان، وقرغيزستان، وسوريا ولبنان.

ينتشر الأرثوذكس بشكل خاص في أوروبا الشرقية حيث الغالبية هناك أرثوذكسية وبالمجمل يعيش 76.9% من الأرثوذكس في أوروبا،[101] ويتواجد 6.7% من أرثوذكس العالم في تركيا ووسط آسيا والشرق الأوسط،[101] أمّا الأمريكتين ففيها 1% من مجمل الأرثوذكس.

تعتبر بطريركية موسكو أكبر الكنائس الأرثوذكسية في العالم ويبلغ عدد أتباعها 150 مليون. ومن ثم بطريركية رومانيا ويبلغ عدد أتباعها 18.8 مليون. وبطريركية صربيا ويبلغ عدد أتباعها 11 مليون. ومن ثم كنيسة اليونان ويبلغ عدد أتباعها 11 مليون. وبطريركية بلغاريا حيث يبلغ عدد أتباعها 10 مليون.

أكبر دول ذات غالبيّة أرثوذكسية في العالم (إحصائية 2011)[101]
الترتيب الدولة عدد السكان الترتيب الدولة عدد السكان الترتيب الدولة عدد السكان
1 علم روسيا روسيا 101 مليونًا 6 علم بلغاريا بلغاريا 6 مليونًا 11 علم قبرص قبرص 625 ألفًا
2 علم أوكرانيا أوكرانيا 35 مليونًا 7 علم بيلاروسيا بيلاروسيا 6 مليونًا 12 علم الجبل الأسود الجبل الأسود 450 ألفًا
3 علم رومانيا رومانيا 19 مليونًا 8 علم جورجيا جورجيا 4 مليونًا
4 علم اليونان اليونان 10 مليونًا 9 Flag of Moldova.svg مولدافيا 3 مليونًا
5 علم صربيا صربيا 7 مليونًا 10 علم جمهورية مقدونيا جمهورية مقدونيا 1 مليون

أرثوذكس مشرقيون[عدل]

الأرثوذكسية المشرقية هو مصطلح يدلل به على العقيدة التي تؤمن بها كنائس مسيحية أرثوذكسية شرقية، والتي لا تعترف إلا بشرعية المجامع المسكونية الثلاث الأولى وهي مجمع نيقية، مجمع القسطنطينية الأول، مجمع أفسس، ومجمع أفسس الثاني، وتعرف برفضها القاطع للعقيدة التي أقرها مجمع خلقيدونية.[102]

تتشكل عائلة الأرثوذكسية المشرقية من الكنائس الإثيوبية والقبطيّة والأرمنيّة والسريانيّة والإريترية. وتصل أعدادهم الى حوالي حوالي 82 مليون. تعتبر الكنيسة الإثيوبية أكبر الكنائس الأرثوذكسية المشرقية، وتأتي في المرتبة الثانية لأكبر الكنائس المسيحية الشرقية، في حين تعتبر الكنيسة الروسية الأرثوذكسية أكبر الكنائس المسيحية الشرقية.

الأرثوذكسية المشرقية هي الديانة السائدة في أرمينيا (94%)،[103] وفي جمهورية قره باغ الجبلية، إثيوبيا؛[104] وإريتريا وتعد العقيدة الأرثوذكسية المشرقية واحدة من الأديان السائدة في إريتريا. وتنتشر الأرثوذكسية المشرقية كأقلية كبيرة في مصر،[105] والسودان؛ وسوريا؛ لبنان وولاية كيرالا في الهند.[106] ويعتبر المذهب الأرثوذكسي المشرقي أكبر المذاهب المسيحية في تركيا[107] وإيران.[108]

كاثوليك شرقيون[عدل]

أسقف من كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك بثيابه الكهنوتية الكاملة.

يوجد داخل الكنيسة الكاثوليكية مجموعة من التقاليد الكنسية، فإلى جانب التقليد الروماني اللاتيني الذي ينتمي له غالبية الكاثوليك تحتضن الكنيسة خمسة تقاليد شرقية تتبعها كنائس كاثوليكية شرقية. جميع هذه التقاليد والمرجعيات لها تنظيمها الخاص وقيادتها الذاتية تحت سلطة البابا، وهي محمية من أي محاولة لتحويلها للتقليد اللاتيني. وهي تنقسم الى خمسة تقاليد وهي التقليد البيزنطي، الأنطاكي، الكلداني، الإسكندري والأرمني. تصل أعداد أتباع الكنائس الكاثوليكية الشرقية إلى 17.2 مليون.[109]

تاريخيًا تمركز أتباع هذه الكنائس في أوروبا الشرقية وآسيا الصغرى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند، أما اليوم فهم منتشرون في جميع أنحاء العالم. تتصدّر الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية كبرى أكبر الكنائس الكاثوليكية الشرقية مع 4.3 مليون،[109] ومن ثم كنيسة السريان الملبار الكاثوليك ويتبعها 3.8 مليون[109] والكنيسة المارونية ويعتنقها 3.2 مليون.[109]

كنيسة المشرق[عدل]

كنيسة المشرق (بالسريانية: ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐعيتّا دْمَدنحا)، كما عرفت بعدة أسماء مثل كنيسة فارس والكنيسة النسطورية هي كنيسة مسيحية وجزء تاريخي من تقليد المسيحية السريانية ضمن المسيحية الشرقية. نشأت هذه الكنيسة ضمن الإمبراطورية الساسانية وانتشرت بعدئذ في معظم أنحاء آسيا. وهي منقسمة الى قسمين كنيسة المشرق القديمة والتي كانت الكنيسة الام وتكوين كنيسة جديدة ما يسمى اليوم كنيسة المشرق الآشورية وبطريركها مار دنخا خننيا والى اليوم بقي كرسي كنيسة المشرق القديمة في بغداد بينما كرسي الكنيسة التي انفصلت حديثاً أصبح في أمريكا. غالبيّة أتباع هذا المذهب يعيشون في العراق وإيران وفي المهجر في الولايات المتحدة وأوروبا الشمالية وعددهم بالمجمل 600,000.[110]

الثقافة[عدل]

الثقافة المسيحية هي مصطلح أو تعبير يستعمل في أغلب الأحيان لوصف جميع المظاهر الثقافية والحضارية الشائعة والمرتبطة تاريخيًا بالمسيحيين في جميع أنحاء العالم.

لقد رعت الكنيسة مختلف أنواع العلوم،[111] وكانت المسؤول الرئيسي عن نشوء بعضها كعلم الوراثة،[112] وعن تطور بعضها الآخر كالرسم أو النحت، وبلغت الهندسة والرياضيات شأوًا انعكس من خلال تطور العمارة في القرون الوسطى؛ إلى جانب التأثيل الفلسفة ممثلاً بالقديس توما الأكويني على وجه الخصوص، الأدب واللغات واللسانيات والموسيقى والمسرح والسياسة والقانون[113] والاقتصاد والتعليم والطب والتشريح والرعاية الصحية[114] وغيرها، كما وشجعت على الاعتناء بالنظافة الشخصية [115] والعدالة الاجتماعية[116] كذلك للمسيحية دور في مضمار الأخلاق وحياة العائلة. إضافة لكون أغلب الأعمال الفنية الكبرى من مختلف الأصعدة أيضًا كانت مرتبطة بالمسيحية، فالقسم الأكبر منها مأخوذ من الكتاب المقدس أو يمثل مقاطعًا وأحداثًا منه؛ سوى ذلك فإن كبريات الجامعات في العالم اليوم أنشئت بجهود الكنيسة كجامعة أوكسفورد وباريس وجامعة بولونيا؛ ولا يمكن حصر التأثير المسيحي في الحضارة الغربية وحدها، إذ لعب المسيحيون أيضًا دورًا بارزًا في بناء الحضارة الشرقية والإسلامية.[117][118]

إلى جانب ذلك، فإن التقويم الأكثر انتشارًا في العالم اليوم، هو التقويم الميلادي الذي كان يوليوس قيصر أول من وضعه ثم قامت الإمبراطورية الرومانية لدى اعتناقها المسيحية بحسابه بالنسبة لميلاد يسوع المسيح، وأعيد تعديله من قبل الفاتيكان في القرن السادس عشر خلال حبرية البابا غريغوريوس الثالث عشر بناءً على ملاحظات العالم إليسيوس ليليوس الذي وجد تقصيرًا في تقويم يوليوس قيصر فأصبح عشرة أيام كاملة عام 1581. كذلك هنالك أعياد ذات صبغة مسيحية أو أصلها مسيحي وتُحتفل على نطاق واسع في العالم مثل عيد جميع القديسين (الهالويينالكرنفالات، الفالنتاين دي ورأس السنة الميلادية.

تتنوع الثقافات المسيحية المذهبيَّة أيضًا مثلًا تميل الدول الكاثوليكية أن تكون محافظة وأبوية مقارنًة مع الدول البروتستانتية، فضلًا عن تشديد المجتمعات الكاثوليكية على القيم والروابط الأسريّة وقيم الضيافة والإحتفالات،[119] حيث ما زالت الروابط الأسرية قوية حتى يومنا هذا في الأقطار الرومانية الكاثوليكية، والأورثوذكسية الشرقية كاليونان وإيطاليا وإسبانيا وأمريكا اللاتينية، وفي دول شرقي أوروبا.[120]

تاريخيًا عرفت أوروبا فجوة إقتصادية-إجتماعية بين الكاثوليك والبروتستانت فاستنادًا إلى ماكس فيبر كان لأخلاق العمل البروتستانتية، خاصًة المذهب الكالفيني، من انضباط وعمل شاق وإخلاص، وراء ظهور العقلية الرأسمالية في أوروبا، مما جعل من الدول والمجتمعات البروتستانتية في أوروبا أن تصبح الدول والمجتمعات الأكثر ثراء ورفاهية في القارة.[121]: وذلك لقولها بأن النجاح على الصعيد المادي هو دلالة على نعمة إلهية واختيار مسبق للخلاص.[122] لم تعد اليوم الفجوة موجودة على أرض الواقع وإن كانت الدول ذات الخلفية البروتستانتية (الدول الإسكندنافية) لا تزال الأكثر ثراء. تحتل دول كاثوليكية مثل فرنسا وإيطاليا مكانة مميزة بين الدول الصناعية في العالم؛ كما وتتربع كل من لوكسمبورغ، ليختنشتاين، موناكو، بلجيكا، جمهورية أيرلندا والنمسا وجميعها دول ذات أغلبية كاثوليكية قائمة أغنى دول العالم.[123] وتعد ولاية بافاريا في ألمانيا ذات الغالبية الكاثوليكية، شبه متكاملة اقتصادياً، فاقتصاد بايرين هو الثاني من حيث الحجم في ألمانيا ومن ضمن العشرة الأوائل في أوروبا.

الفنون[عدل]

قدّم العالم المسيحي طرز معمارية مختلفة كما كما أثرت العمارة الكنسيّة على نطاق واسع في الهندسة المعمارية العالمية،[124] من النمط الكلاسيكي الروماني واليونانية والقوطية ونمط عصر النهضة والباروك وروكوكو والكلاسيكي الحديث والفن الحديث والمعاصر. يمتلك المسيحيين العديد من الآثار المعمارية الهامّة مثل بازيليك القديس بطرس في روما؛ نوتردام دي باريس، وكاتدرائية كولونيا، وكاتدرائية ساليسبوري، وكاتدرائية براغ، وكاتدرائية لنكولن، ودير القديس دينيس في باريس، وبازيليك سانتا ماريا ماجوري في روما، وكنيسة سان فيتالي في رافينا؛ بازيليك القديس مرقص في البندقية، كنيسة وستمنستر في لندن، وكاتدرائية القديس باسيل في موسكو، كاتدرائية واشنطن الوطنية، ساغرادا فاميليا في برشلونة وكنيسة آيا صوفيا في اسطنبول، وتحول الى متحف.

أغلب الأعمال الفنية الكبرى في الحضارة الغربية من مختلف الأصعدة كانت مرتبطة بالمسيحية، فالقسم الأكبر منها مأخوذ من الكتاب المقدس أو يمثل مقاطعًا وأحداثًا منه؛ ومن أبرز هذه الاعمال بيتتا، سقف كنيسة سيستينا، منحوتة قبر يوليوس الثاني وتمثال داوود لميكيلانجيلو، عذراء الصخور والعشاء الأخير لليوناردو دا فينشي ونافورة تريفي التي بنيت بطلب البابا أوربان الثامن وغيرها.

مر الفن المسيحي عبر القرون بالعديد من التغييرات الأسلوبية. تميزت اللوحات الإيطالية تقليدياً بدفء اللون والضوء كما هو الحال مثلاً في أعمال كارافاجيو وتيتيان، وانشغال في الشخصيات والرموز الدينية. أشرقت اللوحات المسيحية في أوروبا منذ مئات السنين، من الفترات الرومانية والقوطية وخلال عصري النهضة والباروك. من بين أشهر الفنانين في هذه الفترة: ميكيلانجيلو وليوناردو دا فنشي ودوناتيلو وساندرو بوتيتشيلي وفرا أنجيليكو وتينتوريتو وكارافاجيو وجان لورينزو برنيني وتيتيان ورفائيل.[20] فضلًا عن إل غريكو ودييغو فيلاثكيث وفرانثيسكو باتشيكو ديل ريو وفرانثيسكو لامير إي بيرينغير وفرانثيسكو غويا.[20] عدد آخر من الرسّامين المسيحيين ذووي الشأن يوهانس فيرمير ورامبرانت وهوجو فان در وآلبرخت دورر وغوستاف دوريه.[20] تبع المرحلة المستقبلية لوحات لفينسنت فان غوخ وسلفادور دالي الذي مارس نفوذاً قوياً على الفن الحديث والسريالية وأجيال من الفنانين اللاحقين. أمّا أنطوني غاودي فقد كان لأسلوبه المعماري تميز وفريد من نوعه، وقد تركزت معظم أعماله في برشلونة.

الموسيقى[عدل]

موسيقيون مسيحيون مشاهير، باتجاه عقارب الساعة من الأعلى واليسار:جورج فريدريك هاندل ولودفيج فان بيتهوفن وفولفغانغ أماديوس موتسارت وبيتر إليتش تشايكوفسكي.

لعبت الموسيقى أبداً دوراً هاماً في الثقافة المسيحية سواء كانت موسيقى شعبية أو كلاسيكية. ابتكرت بعض الأدوات المرتبطة بالموسيقى الكلاسيكية بما في ذلك البيانو والكمان في الكنائس كما واستخدمت الموسيقى في طقوس العبادة والصلوات المسيحية. واخذ الغناء شكل فردي وجماعي، وشكل جوقة أو خُورُس.

قائمة كبيرة من الملحنين والموسيقيين الذين انتجوا أعمال فنية سميت "بالموسيقى المقدسة" والتي لها مكانة بارزة في الثقافة الغربية وشهرة واسعة النطاق، بعضها تخص الكنيسة الكاثوليكية كقصيدة "إلى السعادة" للودفيج فان بيتهوفن، اوبرا "افي فيروم كوربوس" لفولفغانغ أماديوس موتسارت؛ والعمل الفني الشهير "السلام عليك يا مريم" لفرانز شوبرت، عمل سيزار فرانك في "الخبز الملائكي"، أنطونيو فيفالدي في اوبرا "المجد لله". وبعضها الاخر موسيقى تخص الكنائس البروتستانتية كسمفونية هللويا لجورج فريدريك هاندل والعديد من اعمال يوهان سباستيان باخ وأوراتوريو الخلق وأوراتوريو الفصول لجوزيف هايدن.

من أشهر الملحنين المسيحيين من عصر النهضة: باليسترينا وكلاوديو مونتيفيردي وملحنوا الباروك ألساندرو سكارلاتي وأركانجلو كوريلي وأنطونيو فيفالدي وجورج فريدريك هاندل،[20] ومن ملحني الكلاسيكية باغانيني وجواكينو روسيني ولودفيج فان بيتهوفن ويوهان سباستيان باخ ويوهان كريستيان باخ وفولفغانغ أماديوس موتسارت،[20] ومن ملحني الرومانسية جاكومو بوتشيني وجوزيف هايدن.[20] برز الملحنون الإيطاليون الحديثون مثل بيتر إليتش تشايكوفسكي وغوستاف مالر [20]

لا تزال الموسيقى الكلاسيكية ذات شعبية كبيرة في الأوساط المسيحية تظهر من خلال الموسيقى الكنسيّة وتنوعها منها على سبيل المثال الموسيقى الغريغورية هي الموسيقى الدينية الأبرز في تاريخ المسيحية الغربية وهي ذي ألحان وكلمات مأخوذة من الكتاب المقدس للموسيقى الكنسية اللاتينية. وهو فن موسيقي غنائي جاد، ذو سير لحني منفرد (أحادي الصوت) غير مرافق بآلات موسيقية و الموسيقى الكنسية السريانية تستخدم هذه الموسيقى ثمان مقامات شرقية، ويرجأ تاريخها إلى مار أفرام السرياني. فضلًا عن الموسيقى البيزنطية (باليونانية: Βυζαντινή Μουσική). هي الموسيقى الدينيّة التي نشأت في الإمبراطورية البيزنطية وفي البلاط الإمبراطوري في مدينة القسطنطينية.[125] تعد الموسيقى البيزنطية نظام موسيقي عريق بدأ مع بداية المسيحية و تطور باستمرار عبر التاريخ و يستمر إدخال التطويرات و التعديلات عليه حتى اليوم. يستعمل هذا النظام الموسيقي في الكنائس الأرثوذكسية الشرقية وعدد من الكنائس الكاثوليكية الشرقية ذات التقاليد البيزنطية. وقد أدت الصحوة الكبرى الثانية في الولايات المتحدة، إلى ظهور نمط شعبي جديد من الموسيقى البروتستانتية الروحيّة أو ما تسمى بموسيقى الغوسبل وهو غناء ديني مسيحي تطوّر في الثلاثينات أولاً عند الأمريكيين الأفارقة وبيض جنوب الولايات المتحدة ثم غزا بقية العالم.

اللغات الطقسيّة[عدل]

مخطوطتان مكتوبتان بالأبجدية السريانية الغربية، تعتبر اللغّة السريانيَّة لغة ذات أهمية دينيَّة في الديانة المسيحية.

تتنوع اللغات الطقسيّة في المسيحية ومنها هذه اللغات:

الأدب[عدل]

من أعلام الأدباء المسيحيين. مع عقارب الساعة من الأعلى واليسار: دانتي أليغييري وويليام شكسبير وفيودور دوستويفسكي وتشارلز ديكنز.

نشأت قاعدة الأدب المسيحي منذ فجر المسيحيّة مع رسائل بولس وهي إحدى أقدم الوثائق المسيحية الموجودة والنصوص التأسيسية لعلم اللاهوت المسيحي. وتطول قائمة أهم الإنتاجات الأدبيًّة المسيحية خاصًة التي كتبت خلال العصور الوسطى. منها كتاب القديس أوغسطينوس «الإعترافات»، ويعتبر كتاب «الاعترافات» أول سيره ذاتية مكتوبة في الأدب الغربي. وقد أثرت كتابات أوغسطينوس ومنها «المدينة الفاضلة» تأثيرًا عميقًا في الثقافة الغربية.[138] وكتابات اللاهوتي والفيلسوف توما الأكويني، الذي كان أحد الشخصيات المؤثرة في مذهب اللاهوت الطبيعي، وهو أبو المدرسة التوماوية في الفلسفة واللاهوت. وقد ألّف العديد من المؤلفات عن الفلسفة التي تعتبر احدى الأعمال الأكثر تأثيرًا في الأدب الغربي.[139] ومن الآداب المسيحية الشعبيَّة المعروفة «حكايات ذهبية» أو «الأسطورة الذهبية» وهو من كتابة يعقوب دي فراغسي وفيه يسرد حكايات القديسين وقد أثّر هذا الكتاب في الفن والثقافة والفلكلور الغربي،[140] فضلًا عن أعمال مثل «يوطوبيا» أو «المدينة الفاضلة» من تأليف توماس مور، و«الرياضات الروحية» وهو من أعمال إغناطيوس دي لويولا. كتب أعلام الإصلاح البروتستانتي العديد من المؤلفات التي تركت تأثير على الثقافة المسيحية منها مؤلفات مارتن لوثر أب الإصلاح حيث عزز الإصدار من قياس مفردات اللغة الألمانيّة وطورت بذلك أيضًا مبادئ الترجمة،[141] وجان كالفن مؤلف «تأسيس الديانة المسيحية» عام 1536، وهي من أهم أعماله الأدبية وتتعرض فيه للمعتقدات المسيحية. كان للمرأة المسيحية دور بارز في كتابة الشعر والقصيدة المسيحية، خاصة في المواضيع الصوفية، مثل القديسة الإيطالية كاترينا السيانيّة والإسبانية تريــــزا الأفيلية والفرنسية تريزا الطفل يسوع والألمانية، يهودية الأصل، إديث شتاين.

تطول قائمة الأدباء المسيحيين البارزين ولكن منهم: دانتي أليغييري[142] وميغيل دي ثيربانتس[142] ووليام شكسبير[142] وتشارلز ديكنز[142] وفيودور دوستويفسكي[142] وأنطون تشيخوف[142] والأخوين غريم[142] وهانس كريستيان أندرسن[142] وجوناثان سويفت[142] وجيوفاني بوكاتشيو[142] وآرثر كونان دويل[142] وأغاثا كريستي[142] ولويس كارول[142] وج. ر. ر. تولكين[142] وسي. إس. لويس[142] وليو تولستوي[142] الذي اشتهر من خلال الحرب والسلم.

تضم قائمة منظرّي الفلسفة المسيحية أسماء عديدة أبرزها أوغسطينوس، وتوما الأكويني، وفرانسيس بيكون، وبليز باسكال،[142] وهوجو جروتيوس، وغيورغ فيلهلم فريدريش هيغل،[142] وجان جاك روسو، وجان كالفن، وسورين كيركغور، وكارل بارث، وليو تولستوي، وألبرت شوايتزر وإسحاق نيوتن.[143]

أما أعلام الأدب الحاليون والحائزون على جائزة نوبل فمنهم: ت. س. إليوت[142] في عام 1948 والكاتب والشاعر روديارد كبلينغ[142] في عام 1907 والأديب والروائي ألكسندر سولجنيتسين[142] في عام 1970 والكاتب فرنسوا مورياك[142] في عام 1952 والأديبة سيغريد أوندست[142] في عام 1928 والأديب والفيلسوف رودلف أوكن في عام 1908.[142]

العلوم[عدل]

بعض العلماء المسيحيين المشاهير وهم من الأعلى واليسار: إسحاق نيوتن وغاليليو غاليلي ونيكولا تسلا وماكس بلانك.

العديد من المسيحيين عبر التاريخ سجلوا إسهامات كبيرة في تطوير العلوم والرياضيات من العصور الوسطى إلى اليوم. برزوا وعملوا كافة في حقول العلوم من الطب والفيزياء والكيمياء والاختراعات ولهم مساهمات أيضًا في الفكر واللاهوت المسيحي، ويعتبر عدد من العلماء المسيحيين آباء لحقول علمية عديدة، بما في ذلك، ولكن ليس على سبيل الحصر، الفيزياء الحديثة، والصوتيات، وعلم المعادن، والكيمياء الحديثة، وعلم التشريح الحديث، الطبقات، علم الجراثيم، وعلم الوراثة والهندسة التحليلية، وعلم الكون الفيزيائي.[144] اختراعات العلماء المسيحيين تشمل البطارية، سماعة الطبيب، والآلة الحاسبة الميكانيكية، البيديه، وطريقة بريل، والميكانيكية طباعة الحروف المتحركة، وبندول فوكو. تمت تسمية ثلاث وحدات كهربائية مثلًا على اسم عدد من العلماء المسيحيين الكاثوليك مثل وحدة أمبير، فولت، وكولوم.

من الأسماء اللامعة على سبيل المثال لا الحصر في مجال الإختراعات هنري فورد مؤسس شركة فورد للسيّارات[20]، والفرد نوبل،[145] مخترع الديناميت وألكسندر غراهام بيل [20] مخترع الهاتف، جولييلمو ماركوني مخترع المذياع[20]، أنتوني فان لافينهوك [20]، توماس أديسون [20] ويوهان غوتنبرغ [20] موجد المطبعة وويلبور رايت [20] مخترعا الطائرة. في مجال الرياضيات هناك فرانسيس بيكون[20]، أبو المنهج العلمي الحديث وليونهارد أويلر [20] والد الرياضيات الحديثة ووالد القنبلة النوويّة وبليز باسكال رياضياتي المعروف في الاحتمالات في الرياضيات هو من اخترع الآلة الحاسبة ورينيه ديكارت [20]، الذي اخترع نظامًا رياضيًا سمي باسمه وهو نظام الإحداثيات الديكارتية، الذي شكل النواة الأولى لـالهندسة التحليلية. وفي مجال علم الفلك يوهانس كبلر [20] فلكي ألماني [20] والعالِم الفلكي جاليليو جاليلي.[20]. وفي الكيمياء ظهر أنطوان لافوازييه [20] والد الكيمياء الحديثة، ديميتري مندلييف وهو حفيد كاهن أرثوذكسي وواضع الجدول الدوري للعناصر الكيميائية[146] وغيرهم. في الفيزياء برز ماكس بلانك [20] والد "النظرية الكمّيّة" في الفيزياء وإيرنست راذرفورد [20] رائد في مجال الفيزياء دون الذرية جون دالتون [20] عالم في الفيزياء والكيمياء، والنظريّة الذرية؛ له قانون الضغوط الجزئية، مايكل فاراداي [20] وضع "قانون فاراداي" وإسحاق نيوتن [20] مكتشف الجاذبية، وقوانين الحركة، والمهندس الميكانيكي والكهربائي نيكولا تسلا وهو ابن وحفيد كاهن أرثوذكسي[147] وأندري ماري أمبير [20] موجد وحدة الأمبير. أما في مجال الطب هناك فيلهيلم كونراد رونتجن [20] مكتشف الأشعّة السينية، وووليم هارفي [20] مكتشف الدورة الدموية، إدوارد جينر [20] مكتشف لقاح الجدري ونيكولاس أوغست أوتو [20] والجرّاح جوزف ليستر موجد التعقيم[20] ولويس باستور الذي عرف بتجاربة التي اثبتت أن الكائنات الدقيقة هي المسؤلة عن الأمراض وعن اللقاحات [20] وألكسندر فلمنج [20] مكتشف البنسلين وغيرهم.

في قائمة الثمانين شخصية الأكثر تأثيرًا في العلوم من الحاصلين على جائزة نوبل، ذكرت 65 شخصية مسيحية.[148] وفي قائمة المائة شخصية الأكثر تأثيرًا في العلوم، ذكرت 75 شخصية مسيحية من مختلف المجالات العلمية.[149]

كما وجد الخبير الاقتصادي جون هوللي الذي عمل مع البنك الدولي في كتابه مذنب، يهود ومسيحيون أن 75% من جوائز نوبل بين الأعوام 1901 و1990 كانت من نصيب المسيحيون على الرغم من أن نسبة المسيحيين في العالم هي 33.2%.[150] في حين وجدت دراسة أخرى لشيربي أودلبرغ عام 2000 أنّ 35% من الحائزين على جائزة نوبل هم من البروتستانت أو المسيحيين أو من خلفية مسيحية.[151]

ذكر كتاب ذكرى 100 عام لجائزة نوبل أنَّ حوالي (65.4%) من الحاصلين على جائزة نوبل بين الأعوام 1901- 2000 كانوا من المسيحيين.[152][153] في حين وجدت دراسة أخرى قامت بها جامعة نبراسكا- لينكون سنة 1998 أنّ 60% من العلماء الحائزين على جائزة نوبل في الفيزياء بين الأعوام 1901-1990 هم من خلفية مسيحية.[154]

وجدت دراسة ذكرت في ذكر كتاب ذكرى 100 عام لجائزة نوبل أن نصيب المسيحيون بين السنوات 1901-2000 كان 78.3% من جوائز نوبل للسلام،[155] وعلى 72.5% من جوائز نوبل في الكيمياء،[155] وكان 65.3% من جوائز نوبل في الفيزياء،[155] 62% من جوائز نوبل في الطب،[155] 53.5% من جوائز نوبل في الإقتصاد[155] و49.5% من جوائز نوبل في الأدب من نصيب المسيحيين.[155]

الفلكلور ونمط الحياة[عدل]

رجل دين كاثوليكي شرقي من رومانيا وزوجته وأطفاله.

على عكس عدد كبير من الديانات الأخرى، فإن المسيحية لا تحوي على شريعة محددة بممنوعات أو محظورات أو تفرض عادات معينة، غير أنها تدعو إلى حياة أخلاقية واجتماعية عادلة وبالتالي تحرم كل ما يعارضها، القتل بما فيه الإجهاض، السرقة، الحسد، الزنى وغيرها ما يشكل عمليًا الوصايا العشر؛ إن شريعة العهد الجديد، كما يرى المسيحيون، تختصر في فعل المحبة،[156] فالمسيحي مدعو لأن تكون جميع أعماله تجاه نفسه والمجتمع ناجمة عن المحبة،[157] وذلك لأن المحبة تتفوق في اللاهوت المسيحي على الإيمان ذاته،[158] وبالتالي فكل فعل صادر عن محبة هو ليس بخطيئة. يترجم فعل المحبة حسب المسيحية إلى ما يسمى أعمال الرحمة، وتأخذ هذه الأعمال أهمية خصوصًا لدى الكنيسة الكاثوليكية، والأرثوذكسية والميثودية وينظر إلى هذه الأعمال كوسيلة لنيل النعمة والقداسة، تقليديًا تم تقسيم أعمال الرحمة إلى فئتين، في كل منها سبعة عناصر، أعمال الرحمة البدنية والتي تهتم بالاحتياجات المادية للآخرين، وأعمال الرحمة الروحية التي تهتم بالاحتياجات الروحية للآخرين. وبالتالي اتباعًا لوصية المحبة وأعمال الرحمة أنشأت الكنيسة المستشفيات والمدارس والجامعات والجمعيات الخيرية ودور الأيتام والملاجئ لمن هو بلا مأوى.[87]

تعتبر المسيحية دينًا طقسيًا، أي أنه يترافق مع مجموعة من الطقوس تتم غالبًا في الكنيسة التي هي مركز الحياة الدينية، وإلى جانب القدّاس الإلهي تكثر الطقوس المرتبطة بمراحل حياة الإنسان وترتبط هذه في الأسرار السبعة المقدسة، منها كالعماد وهو سر الدخول إلى المسيحية ويلحق به سر التثبيت باستخدام الميرون، الزواج استنادًا إلى ما ورد في الرسالة إلى أفسس 32/5، الجنازة وهناك أيضًا سر مسحة المرضى. تمنع الكنيسة الكاثوليكية زواج الكهنة، مع وجود استثناء في الكنائس الكاثوليكية الشرقية شرط أن يتم قبل نيل السر،[159] وينذر الرهبان نذر العفة أي البتولية إلى جانب الطاعة والفقر. بينما تسمح الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والمشرقية في زواج الكهنة وتفرض البتولية على الرهبان وحدهم، وكذلك حال الكنائس البروتستانتية التقليديّة، أما البروتستانتية الغير تقليدية فلا يوجد لديها سر كهنوت من الأساس.

الأسرة هي صميم الثقافة المسيحية كما كانت دائماً على مدى الأجيال.[160] وهي في المفهوم المسيحي كنيسة صغيرة،[161] وقد اهتمت الكنيسة بالزواج حيث تُقام حفلات الزفاف في الكنائس بمباركة رجال الدين واعتبرته أيضًا سرًا من الأسرار السبعة المقدسة وذلك لكونه يشكل أساس العائلة، بحيث يصبح به الزوجان جسدًا واحدًا.[162] كما ويحضّ الكتاب المقدس على صلة الرحم والقرابة والعلاقات الأسرية. فضلًا عن آيات تدعو الى تدعو الى طاعة الوالدين والإحسان إليهما.[163][164] في أغلب الطوائف المسيحية، لا يوجد تعدد زوجات ولا يتم تحبيذ الزواج من غير المسيحية،[165] كذلك من الصعب الحصول على الطلاق نظرًا لكون الزواج عقدًا غير منحل،[166] غير أنه قد ظهرت عدد من الأوضاع الأخرى مثل بطلان الزواج أو فسخ الزواج في الكنيسة الكاثوليكية إضافة إلى تسهيلات في الطلاق لدى الكنائس الأرثوذكسية الشرقية؛ في حين لا يرى البروتستانت الزواج سرًا مقدسًا أصلاً.

الديك الرومي، من الوجبات الرئيسية لعيد الميلاد.

تضم المهرجانات الصقلية الدينية أيضاً منها (مشهد ميلاد المسيح) والذي يجري في وقت عيد الميلاد. الجمع بين الدين والتراث الشعبي موجود في المجتمعات الكاثوليكية والارثوذكسية حيث تقوم معظم المدن والبلدات والقرى سنويًا بالإحتفال بذكرى القديسين الشفعاء. لعب التقليد الشفوي دوراً كبيراً في الفولكلور المسيحي. تم تناقل قصص القديسيين وأبطال العالم المسيحي كثيرة من جيل إلى جيل.

بشكل عام تعتبر الكنيسة الكاثوليكية الأكثر تطويرًا للعقائد المسيحية من خلال دراسة خلفية النص بدلاً من حرفيته، على عكس بعض الكنائس البروتستانتية التي تنحو نحو التفسير الحرفي للكتاب المقدس بفرض سلسة من الشرائع كالقيود على الطعام وختان الذكور الذي تفرضه أيضًا كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بالإضافة إلى أنتشاره الواسع أيضًا بين المسيحيين في الولايات المتحدة الإمريكية والفلبين وأفريقيا والشرق الأوسط تأثرًا بالعادات الاجتماعية والثقافة السائدة.[167]

الديانة المسيحية لا تحرم أي نوع من المأكولات أو المشوربات، بشكل عام لا توجد قيود على المأكولات وذلك باستثناء كل من كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية والأدفنتست التي تقوم بفرض سلسة من الشرائع على الطعام وهي تشابه القيود الموجودة في الديانة اليهودية، أمّا لحم الخنزير لا توجد لدى أغلبية الطوائف المسيحية موانع بأكله. في الثقافة الكاثوليكية تنتشر عادة أكل السمك والمأكولات البحرية في يوم الجمعة. لا توجد أطباق مسيحية موحدّة، بل الأطباق تختلف من بلد إلى بلد باختلاف الثقافات. في بعض الثقافات مثل الهند أضحى لدى المسيحيين مطبخ خاص بهم.

مظاهر من الحياة الدينيّة لدى المسيحيين

الأعياد والمناسبات[عدل]

تقليد الكاستيل، الذي يقام في عيد القديس جرجس، في كتالونيا، وهو يعتبر من التراث الثقافي اللامادي للإنسانية.

يمتلك المسيحيين ثقافة غنية في الأعياد والمناسبات والتي تكتسب طابعًا اجتماعيًا مميزًا. اليوم أغلب العطل الرسمية في العالم الغربي هي أعياد وعطل مسيحية أو ذات أصول مسيحية. وبسبب هيمنة المسيحية في أوروبا طوال القرون الوسطى، أصبحت العديد من الأعياد المسيحية جزء من الثقافة العالميّة. مثل عيد جميع القديسين (الهالويين)، والفالنتاين دي وعيد القديس باتريك. وعلى العموم فإن عيد الميلاد وعيد الفصح يعتبران من أهم الأعياد المسيحية في الرزنامة المسيحيّة.

عيد القيامة وهو أهم الأعياد الدينية في المسيحية، يسبقه الصوم الكبير والذي الكرنفالات، الذي يبدأ عادة مع العطلة التي تسبق الصوم الكبير، ومن أشهر كرنفالات العالم المسيحي كرنفال ريو دي جانيرو في البرازيل وبوينس آيرس في الأرجنتين وفينيسيا في إيطاليا وكرنفال نيس في فرنسا وكرنفال كولونيا ونيو أورلينز، وتعتبر الكرنفالات تقليد كاثوليكي، ثم دخلت على الاحتفالات الأرثوذكسية، لكن الكنائس البروتستانتية، وخصوصًا المتشددة منها، كانت ترفض القيام بهذه الإستعراضات، وتعوض عنها الدول المجتمعات البروتستانتية في بريطانيا وإسكندنافيا إحتفالات ثلاثاء البان كيك.

أسبوع الآلام وهو آخر أسبوع في زمن الصيام تستذكر محاكمة المسيح وآلامه وصلبه ومن ثم موته، وتتنوع العادات في هذا الزمن مع تنوع الثقافات ففي جمعة الآلام تقام في الدول ذات التقاليد الكاثوليكية مثل إيطاليا والبرتغال وأمريكا اللاتينية تمثيلاً حيًا لدرب الآلام، المواكب تكون مكونة غالبًا من محفات يحمل كل منها العشرات من الرجال، تمثل المحفات حلقات من قصة الصلب والقيامة وتماثيل للعذراء ويتبع المحفات فرق موسيقية يصاحبها أحيانًا صوت أوبرالي ينطلق من إحدي الشرفات المطلة على الطريق.[168] وتعرض برامج تلفازية حول حياة والآلام يسوع في كافة دول العالم المسيحي فضلًا عن ترانيم تتعلق بالمناسبة. في عيد القيامة في الدول ذات الأغلبية الأرثوذكسية يُعتبر بيض الفصح هو البيض المزيّن الذي يتم عمله ضمن تقاليد الاحتفال بعيد الفصح.

عيد الميلاد والذي يُعتبر ثاني أهم الأعياد المسيحية على الإطلاق بعد عيد القيامة ويحتفل فيه بذكرى ميلاد يسوع وتُعتبر عطلة رسمية في غالبية دول العالم.[169][170][171] يترافق عيد الميلاد باحتفالات دينية وصلوات خاصة للمناسبة، واحتفالات اجتماعية من إهداء الهدايا ووضع شجرة الميلاد ووجود شخصية بابا نويل والإجتماعات العائليّة حول مائدة الميلاد، وتقليد المجوس الثلاثة في إسبانيا والطفل يسوع في أوروبا الوسطى وقد أضحت هذه التقاليد جزء من الفلكلور والثقافة المسيحية. ويعتبر موسم عيد الميلاد أكثر المواسم التي ينفق عليها البشر مالاً عليها في مختلف أنحاء العالم،[172] يرتبط بعيد الميلاد عيد الغطاس الذي يحل في 6 يناير ومن أبرز مظاهر العيد في الدول الأوروبية ذات الطابع الأرثوذكسي مثل روسيا وبلغاريا أن يُلقى صليب في البحر ويقوم شاب بالغوص لاسترجاعه والغطس في بِرك المياه المتجمدة.[173]

ومن التقاليد المسيحية الأسرية الإحتفال في يوم الاسم Onomastico وهو تقليد مُنتشر في كثير من البلدان في العالم الكاثوليكي بحيث يٌحتفل في يوم من أيام السنة المرتبطة باللاسم الشخصي للفرد. نشأت العادة مع تقويم القديسين للكنيسة اليونانية الأرثوذكسية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية، حيث يحمل المؤمنين، اسم قديس معين، وبطبيعة الحال سيحتفل في يوم عيد هذا القديس. في كثير من البلدان، ما يزال يبقى الاحتفال بيوم الاسم شعبيًا خاصًة في المناطق التي تسودها الكاثوليكية والأروثوذكسية وذلك بخلاف المناطق التي تسودها البروتستانتية. في حين يعتبر تقليد سلافا (بالصربية: Слава) الأرثوذكسي لبتجيل قديس معين والذي يعتبر شفيع الأسرة.

وإلى جانب الأعياد الشهيرة هناك العديد من الأعياد والتذكارات المسيحية التي تكتسب طابعًا محليًا مميزًا مرتبطًا ببلد معين أو طائفة محددة كعيد القديسة جان دارك في فرنسا، فرنسيس الأسيزي في إيطاليا، القديس باتريك في أيرلندا ، القديس أندراوس في اسكتلندا، القديس جرجس في انكلترا واليونان، والقديس نقولا في النمسا والتشيك؛[174] ولا تقتصر الأعياد المسيحية على الاحتفالات الدينية إذ ترافق عادة بممارسات ومهرجانات اجتماعية مميزة.

مظاهر احتفالات في الاعياد المسيحية

الرموز الدينية والأعلام[عدل]

العلم المسيحي، هو علم صمم في أوائل القرن العشرين لتمثيل كل من المسيحية والعالم المسيحي.

المسيحية تضفي هالة من القدسية على عدد كبير من الرموز كالصليب استنادًا إلى ما ورد في الرسالة الأولى إلى كورنثس 18/1 و الرسالة الأولى إلى كورنثس 22/1 إضافة إلى الرسالة إلى غلاطية 1/3، وقد وردت كلمة صليب في العهد الجديد 27 مرة في حين ورد فعل الصلب 46 مرة؛ تعتبر اللبرومة أيضًا من الرموز المسيحية المقدسة وكان الإمبراطور قسطنطين أول من قام بادخالها تحت شعار ”بهذه العلامة تنتصر“، هناك أيضًا السمكة المسيحية التي استخدمتها الأجيال الأولى للدلالة بشكل سري على اسم يسوع خوفًا من الاضطهادات، يعتبر رمز الألف والياء من الرموز المسيحية المقدسة في الإشارة إلى يسوع استنادًا إلى ما ورد في رؤيا يوحنا 8/2. يقدس المسيحيون الأيقونات كرموز مسيحية، ويقدّس الكاثوليك المسبحة الوردية كأحد الرموز الواسعة الانتشار.

يمثّل العلم المسيحي هو علم صمم في أوائل القرن العشرين من المسيحية والعالم المسيحي، وكان أكثر شعبية بين الكنائس المسيحية في أمريكا الشمالية وأفريقيا وأمريكا اللاتينية. العلم ذو خلفية بيضاء، مع صليب لاتيني أحمر اللون داخل كانتون ازرق.[175]

وضع المرأة[عدل]

من أعلام النساء المسيحيات. مع عقارب الساعة من الأعلى واليسار: إليزابيث الأولى ملكة إنكلترا وليز مايتنر وجان دارك والأم تريزا.

أثرت الكنيسة على النظرة الاجتماعية للمرأة في جميع أنحاء العالم بطرق هامة، حسب بعض المؤرخين أمثال جيوفيري بلايني.[176] أما في تاريخ المسيحية، فبدوره لعبت النساء أدوارًا متعددة إن كان في السلك الرهباني أو العلماني، كاللاهوتيات، والراهبات، والملكات، والصوفيات والشهداء، والممرضات، والمعلمات وحتى مؤسسات مذاهب.[177] علمًا أنه وكما يتضح من إنجيل لوقا، فإن ليسوع نفسه أتباعًا من النساء.

في اللاهوت المسيحي يتساوى الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، استنادًا إلى تعاليم يسوع في المساواة بين الجنسين،[178] تعارض المسيحية عددًا من العادات الاجتماعية التي هي في نظرها مذمومة ومنها وأد البنات، والطلاق، وسفاح المحارم، وتعدد الزوجات والخيانات الزوجية وتقوم بمساواة الخطيئة بين الرجل والمرأة.[179][180][181] وتتجلى مظاهر المساواة حسب الكنيسة في القوانين الكنيسة وتشريعاتها مع وجود الإختلافات بين الأحوال الشخصية لمختلف الكنائس،[182] إلا أنها تشترك في عدد من التشريعات مثل قضية الارث حيث يتساوى الرجل والمرأة في حصته من الإرث،[182] وكذلك في حالتي الطلاق بما فيه فسخ الزواج أو الهجر، حيث يشترك الأب والأم في النفقات وتقاسم الثروات المدخرة بشكل متساوي إلا في بعض الحالات الخاصة،[182] كما تعطى الحضانة للمرأة، في سنين الطفولة الأولى.[182]

غير أن الأمر لا يخلو من الانتقادات، إذ إن الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية ترفض منح سر الكهنوت للمرأة،[183][184] ما وجده البعض انتقاصًا من حقوق المرأة ومساواتها؛ عمومًا ذلك لا يمنع التأثير الكبير لها في المؤسسات المسيحية وخاصًة في الرهبنات وما يتبع لها من مؤسسات، كما كانت هناك العديد من القديسيات في هذه الكنائس.

لعلّ القديسة هيلانة والدة الإمبراطور قسطنطين والقديسة مونيكا والدة القديس أوغسطينوس، من أكثر النساء تأثيرًا في التاريخ الكنسي، أما في العصور الوسطى تزايدت الأعلام النسويّة البارزة وأدوارها القيادية في الأديرة مثل القديسة كلارا الأسيزي، وحتى سياسيات وعسكريات أمثال القديسة جان دارك "شفيعة فرنسا"، وإليزابيث الأولى ملكة إنكلترا التي ركّزت المذهب البروتستانتي في البلاد والإمبراطورة البيزنطية تيودورا والتي بدورها دعمت الأرثوذكسية اللاخليقدونية في الإمبراطورية البيزنطية، أما من مؤسسات المذاهب سطعت إيلين وايت مؤسسة الأدفنتست وماري بيكر إيدي مؤسسة العلم المسيحي. في القرن العشرين، أطلقت الكنيسة الكاثوليكية لقب معلم الكنيسة الجامعة على ثلاثة نساء هنّ القديسة الإسبانية تريزا الإفيلية، والقديسة كاترين السينائيّة والراهبة الفرنسية القديسة تيريز الطفل يسوع. يُذكر أيضًا الأم تريزا التي نافحت عن العدالة الاجتماعية ورعت مساعدة الفقرات وحازت على جائزة نوبل للسلام.

الرعاية الصحيَّة والإجتماعية[عدل]

الزوجين وليام وكاثرين بوث مؤسسي جيش الخلاص.

أسست المنظمات الكنيسة المستشفيات والمنازل لذوي الاحتياجات الخاصة أو كبار السن، والمؤسسات التعليمية، والمنظمات التي تقدم المساعدات إلى البلدان النامية، وغيرها من وكالات الرعاية الاجتماعية.[185][186][187] في القرن التاسع عشر، ظهر في العالم البروتستانتي حركات نشطة والتي نادت الى الإصلاح الإجتماعي مثل إلغاء الرق، الإصلاحات في السجن، وحق المرأة في الاقتراع.[188][189][190] كما جوابا على "المسألة الاجتماعية" في القرن التاسع عشر، وألمانيا تحت حكم المستشار البروتستانتي أوتو فون بسمارك تم إقامة برامج التأمين التي قادت الطريق إلى دولة الرفاه (التأمين الصحي والتأمين ضد الحوادث، والتأمين على العجز، ومعاشات الشيخوخة). وتأثر بسمارك وسياسته من حركة "المسيحية العملية".[191][192] هذه البرامج، تم تبنيها من قبل العديد من الدول الأخرى، ولا سيّما في العالم الغربي.

خلال الثورة الصناعية ظهرت عدد من العديد من المشاكل الاجتماعية، أدى ذلك إلى ظهور حركات دينية داخل الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية، والتي حاولت ايجاد حلول لهذه المشاكل. منها مثل «جيش الخلاص» و«جمعية الشبان المسيحيين» والتي تدير مؤسسات متعددة تشمل مستشفيات ومراكز تأهيل لمدمني الكحول والمخدرات، ومعسكرات وأندية للصبية والفتيات، وأماكن إقامة للمسنين وأندية ومراكز للعناية اليومية، كما تقدم برامج تعليمية للأمهات غير المتزوجات، ودعمًا للمسجونين وعائلاتهم.[193] وقد تبنت أيضًا هذه الحركات عقيدة النظافة من الإيمان، ومنها حركات الإنجيل الإجتماعي التي ظهرت داخل الكنائس البروتستانتية، ولعلّ أبرزها «جيش الخلاص» الذي شكَّله الزوجين وليم وكاثرين بوث، وقد كان لهم دور في نشر والتوعية عن النظافة الشخصية ونقلًا عن كتاب الصحة والطب في التعاليم الانجيلية،[194] كان أحد شعاراتهم الأبكر: «الصابون، الحساء، والخلاص». فضلًا عن تشديدهم على الإستحمام خاصًة عشية يوم السبت ويوم الأحد تحضيرًا للقداس وتقديمهم وإنتاج منتجات خاصة بالنظافة الشخصيّة.[195] ومن الشخصيات التي برزت في هذه الفترة أيضًا فلورنس نايتينجيل وهي قديسة في الكنيسة الأنجليكانية،[196] فقد اهتمت فلورنس بالنظافة وقواعد التطهير، وبتمريض الصحة العامة في المجتمع وتعتبر أول من وضع قواعد للتمريض الحديث وأسس لتعليم التمريض ووضعت مستويات للخدمات التمريضية والخدمات الإدارية في المستشفيات.[197] كما وأسست الأم تريزا رهبانية لمساعدة المشردين فضلًا عن المستشفيات ودور الأيتام والمسنين والمشردين ودرّست أديرتها التمريض. وبسبب الدور المؤثر للراهبات على هذه المهن فقد نظر اليها في الغرب على انها مهن نسائية.

المعتقدات والميول[عدل]

خارطة تظهر أهميَّة الدين بالنسبة للناس في البُلدان ذات الغالبيَّة المسيحيَّة، استنادًا إلى استطلاع أجرته منظمة جالوب بين سنتيّ 2006 و2008.

أجرت مجلة المسيحية اليوم دراسة واسعة لفهم نطاق الاختلافات بين المسيحيين الأمريكيين والتي تنطبق بشكل أو بآخر على مجمل المسيحيين في العالم. وقد وجدت الدراسة الاستقصائية مواقف وسلوكيات مختلفة تنقسم إلى خمسة قطاعات متميزة. إذ تتنوع الميول الدينية بالنسبة للمسيحيين فمثلًا بدلًا من حضور الكنيسة صباح يوم الأحد والطقوس الجماعيَّة، يختار العديد من المسيحيين خاصًة الشباب طرق أخرى قد تكون أكثر شخصية وفردية. يتنوع أيضًا المسيحيون لاهوتيًا علمًا أنًّ الغالبيَّة العظمى من المسيحيين يؤمنون بألوهية المسيح لكن هناك أقلية تنكر ألوهة المسيح وترى أنه كائن روحي أشبه بالله.[198]

يُعتبر سر العماد، "الأساس والمقدمة لسائر الأسرار"، وهو علامة الدخول في الدين المسيحي، ومشاركة المسيح، وقبول عمله في سر الفداء، ويتم غالبًا بسكب الماء ثلاثًا على رأس المعمد. تمارس الكنيسة الكاثوليكية وسائر الكنائس الأرثوذكسية وقسم هام من الكنائس البروتستانتية عماد الأطفال وبالتالي حسب المعتقدات المسيحية يعتبر العماد ختم أبدي وبالتالي إن حصل الشخص على سر العماد يعتبر مسيحي بغض النظر عن مدى ايمانه أو التزامه بالطقوس المسيحية. في حين أنّ العديد من الكنائس البروتستانتية تعتبر المسيحي الحقيقي من يقبل يسوع كمخلص شخصي. وقد وجدت دراسات مختلفة أنًّ المسيحيين في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية هم أكثر التزامًا من الناحية الدينية وأكثر تدينًا مقارنًة بمسيحيي العالم الغربي وينظبق ذلك أيضًا على الشباب المسيحي إذ يميل الشباب في نصف الكرة الأرضية الجنوبي أن يكون أكثر تدينًّا وإلتزامًا من الناحية الدينيًَة.

وجدت الدراسة تقسيمات المسيحيين الاميريكيين والتي قد تنطبق على مجمل المسيحيين:

بالمقابل يُطلق على المسيحيين المتبِّعين لاهوت والدوغماتية المسيحية عدد من المصطلحات مثل المسيحي الكتابي الذي يؤمن بعصمة الكتاب المقدس، المسيحي المتلزم، معتنق المسيحية والمسيحي المؤمن. وتُلقى هذه المصطلحات رواج بين المسيحيين الأصوليين والإنجيليين حيث يعتبرون المسيحي الحق هو الشخص المؤمن بيسوع المسيح ويقبله مخلصًا شخصيًا لنفسه وممارس لدينه بشكل يومي ولا يكفي أن يكون الشخص مولود كمسيحي ولا يزاول الطقوس الدينية لذلك فالمسيحيين الإنجيليين يشجّعون مسيحيين الثقافة أو المسيحيين الإسميًا الغير الملتزمين على على اعادة الولادة كمسيحيين مرة أخرى أو ما يعرف بالولادة الجديدة.

معتنقو المسيحية[عدل]

تحول بولس الرسول في الطريق إلى دمشق، رسم مايكل أنجلو.

التحول إلى المسيحية هو تحول ديني ِلشَخص ما من خلفية وديانة غير مسيحية إلى شكل من أشكال المسيحية.[199] لا توجد احصائيات دقيقة حول عدد المتحولين للمسيحية خاصًة وأن عدد من المتحولين يخشون على أنفسهم لو صرحوا بالدين الجديد الذي اعتنقوه، إما لخوفهم من ردود أفعال مجتمعهم، أو لكون سياسة بلدهم تجرّم التحول الديني، وبالتالي تكون إحصائيات معدلات التحويل شديدة الصعوبة. لكن هناك بعض التقديرات حول عدد المتحولين للمسيحية من دول مختلفة. تشير تقديرات مختلفة الى سنويًّا يعتنق المسيحية 30 مليون شخص قادمين من خلفيات دينية مغايرة أي 23,000 شخص يوميًا[200] و من حيث النمو العددي بغض النظر عن النسب المئوية فإن المسيحية تحلّ في المرتبة الأولى،[200] يذكر أن مناطق جنوب الكرة الأرضية تشهد ازديادًا في معدل نمو المسيحية.[16] وبحسب تقرير معهد بيو تزايد عدد المسيحيين حول العالم بنسبة 4 أضعاف خلال المئة عام المنصرمة،[16]

يواجه عدد من المتحولين للمسيحية إنتقادات خاصًة أولئك الذين تحولوا للمسيحية لإعتبارات ماديَّة أو من أجل الحصول على فرص تعليم أو عمل أو حياة أفضل أو من أجل تسهيل الهجرة الى الدول الغربية المتطوّرة ذات التراث المسيحي. يطلق على هذه المجموعة لقب مسيحيي الأرز.[201] في حين يدافع عنهم آخرون على إعتبار أنّ الغالبيّة من المتحولين للمسيحية تحولوا للمسيحية بعد دراستها وعن إقتناع ديني فضلًا عن التحول لدين آخر هو حريّة دينيَّة.[202]

تعتبر الحركات التبشيرية في آسيا وأفريقيا. تشير بعض الدراسات أن المسيحية هي أسرع أديان العالم انتشارًا، خصوصًا المذهبين الكاثوليكي والبروتستانتي.[203][204][205] في حين تتمسك أخرى بكون الإسلام الأكثر انتشارًا في العالم. تشهد الدول ذات الثقافة البوذية في الشرق الأقصى ظاهرة في ازدياد معتنقي المسيحية منها:

  • في علم الصين الصين اليوم يتواجد بين 70 إلى 150 مليون مسيحي.[206] ومن المتوقع أن تصل أعداد السكان المسيحيين في الصين إلى أكثر من 400 مليون شخص بحلول عام 2040، الأمر الذي سيجعل الصين أكبر دولة مسيحية على الأرض.[207]
  • في علم كوريا الجنوبية كوريا الجنوبية ارتفعت نسبة المسيحيين حتى وصلت اليوم ثلث السكان.[208][209] ووفقًا لقاعدة بيانات المسيحيّة العالميّة نمت المسيحية في كوريا الجنوبية من 20.7% في عام 1985 إلى 29.5% في عام 2005.[210]
  • في اليابان وسنغافورة وعلم تايوان تايوان، تعتبر المسيحية الديانة الأكثر نموًا وازديادًا:[211]
  • في علم سنغافورة سنغافورة ارتفعت نسبة المسيحيين من 12.7% سنة 1990 إلى 17.5% سنة 2010، وهي إلى جانب اللادينية تحظى باعلى معدل نمو في سنغافورة.[212]
  • في علم اليابان اليابان وصلت نسبة المسيحيين حسب احصائية منظمة جالوب سنة 2006 إلى 6% مقارنة 1% سنة 2000،[213] واستنادًا إلى استطلاع عام 2006 الذي أجرته منظمة جالوب وجدت أن المسيحية هي الدين الأسرع انتشارًا بين الشباب الياباني.[214].

أشار أحمد القطعاني في برنامج الشريعة والحياة على قناة الجزيرة إلى أن حوالي يعتنق المسيحية 6 مليون مسلم أفريقيا يتحول للمسيحية سنوياً،[205] والباحث الروسي الأرثوذكسي رومان سايلانتيف يقول أن 2 مليون مسلم تحولوا إلى المسيحية الأثوذكسية خلال 15 سنة.[215] ويواجه العديد من معتنقو المسيحية ذووي الخلفية الإسلامية نبذ إجتماعي أو السجن وأحيانًا القتل وذلك على خلفية تحولهم للمسيحية.[216] تشهد عدد من الدول الإسلاميّة تحول عدد من السكان للمسيحية منها: علم إيران إيران[217][218][219] وعلم تركيا تركيا[220][221][222] وعلم الجزائر الجزائر[223][224][225][226] وعلم المغرب المغرب[227][228] وعلم تونس تونس[229] وعلم قرغيزستان قرغيزستان[230] وعلم أذربيجان أذربيجان[231][232] وغيرها من الدول.

أشخاص تحولوا إلى المسيحية

التدين والتردد على الكنائس[عدل]

قداس في كنيسة كاثوليكية، إسبانيا، شهدت بعض الدول الأوروبية انخفاض في الممارسة الدينية قابله ارتفاع في عدد من الدول الشيوعية السابقة.

شهدت عدد من المجتمعات المسيحية التقليدية في العالم المسيحي خاصًة ذات الخلفية البروتستانتية مثل ألمانيا، المملكة المتحدة، هولندا، الدول الاسكندنافية وأستراليا انخفاضًا في حضور الكنيسة والمداومة على الصلاة والطقوس الكنسية منذ 1970. وعلى الرغم من ذلك تحتفظ الكنائس البروتستانية بنسب عالية من الأعضاء المنتمين لها في البلدان الآنفة الذكر. لا يقتصر الأمر على الدول ذات الثقافة البروتستانتية بل يشمل أيضًا بعض الدول الكاثوليكية، وان كان أقل وضوحًا في الدول الكاثوليكية مقارنًة بالبروتستانتية، منها فرنسا والدولة الشيوعية السابقة الجمهورية التشيكية حيث تصل نسبة المداومين والمؤمنين فيها إلى ادنى مستوايتها.[241] أفضى ذلك إلى ظهور شريحة المسيحية الثقافية وهو مصطلح واسع يستخدم لوصف أشخاص مسيحيين اسميًا ذوي خلفية تراثية وحضارية مسيحية وينتمون إلى المسيحية من ناحية عرقية أو ثقافية أو دينية أو تعليمية أو بسبب الروابط العائلية.

من جانب آخر لا تزال نسب المداومين على حضور القداس والمنخرطين في سلك الكهنوت مرتفعة في العديد من الدول الكاثوليكية الغربيّة مثل مالطة، بولندا، أيرلندا، النمسا، البرتغال واسبانيا فضلًا عن ايطاليا.[56] كذلك الأمر بالنسبة لدول أرثوذكسية مثل اليونان وقبرص ومقدونيا ومولدافيا وأرمينيا وجورجيا حيث تحظى هذه الدول بمعدل مرتفع من حيث حضور القداس والتدين؛ ودول بروتستانتية منها الولايات المتحدة والتي تعد أكثر الدول المتطورة تدينًّا.[55] يذكر أّن عدد من دول أوروبا الشرقية شهدت مع سقوط الإتحاد السوفياتي والأنظمة الشيوعية صحوة دينية كبرى منها روسيا، بولندا، صربيا، رومانيا وبلغاريا.[56]

وجدت دراسات مختلفة أن المسيحيين في أفريقا وآسيا وأمريكا اللاتينية هم أكثر التزامًا من الناحية الدينية وأكثر تدينًا مقارنًة بمسيحيي العالم الغربي. حسب دراسة معهد غالوب وجدت أنّ نسبة المتدينيين بين المسيحيين في أمريكا اللاتينية تصل بمعدل 84%، وتملك غالبيّة شعوب أمريكا اللاتينية معدلات مرتفعة من حيث المداومة على الطقوس الدينية والتديّن منها على وجه الخصوص البرازيل والبيرو وذلك باستثناء كل من الأرجنتين والأوروغواي حيث أنّ فقط 20% من المسيحيين في الأرجنتين والأوراغواي يعتبرون أنفسهم متدينين.[242]

كنيسة إنجيلية في البرازيل: تشهد المسيحية نموًا هامًا في جنوب الكرة الأرضية.

حققت المسيحية في أفريقيا نموًا هامًا، حيث تزايد عدد السكان المسيحيين 70 ضعفا ليصل إلى 470 مليونًا، وجدت دراسة قام بها معهد غالوب أنّ مسيحيي أفريقيا متحمسون لدينهم، حيث إن 9 من كل 10 قالوا إن الدين مهم جدًا في حياتهم.[243] وفقًا لدراسة قام بها معهد غالوب عام 2010 وجدت أن كل من مسيحيي جمهورية الكونغو الديموقراطية وغانا هم المسيحيين الأكثر تدينًا على مستوى العالم.[244] العديد من المجتمعات المسيحية في الدول الآسيوية مثل الفلبين والهند والصين وكوريا الجنوبية متحمسين لدينهم، ولديهم معدلات عاليّة في المواظبة على الصلاة وفي التردّد على الكنائس وممارسة الشعائر الدينيّة.[243] أمّا المسيحيين العرب وإن كانوا أقل مواظبة على الصلاة فإنهم بحسب المقاييس الغربية أكثر تدينًا مما في الغرب.

كنا وأظهرت دراسة لمؤسسة بيرتلسمان الألمانية أن معظم الشباب في دول العالم المختلفة أصبحوا أكثر تدينًا، ووجدت أنّ الشباب المسيحي في الدول النامية متدينين بصورة أكبر مقارنة بنظرائهم في أوروبا. فعلى سبيل المثال أظهرت الدراسة أن 80% من الشباب البروتستانت خارج أوروبا متدينين بقوة مقارنة ب7% فقط من الشباب البروتستانت في أوروبا ممن يتصفون بالتدين الشديد. والأمر نفسه ينطبق على الشباب الكاثوليك، إذ أن عدد المتدينين منهم في أوروبا يصل إلى 25% بينما يبلغ عددهم خارج أوروبا 68%. وبحسب الدراسة نفسها هناك 90% من الشباب في دول مثل نيجيريا وجواتيمالا والبرازيل يؤدون الصلاة مرة على الأقل يوميًا. وأكبر نسبة للشباب المتدينين في العالم الغربي كما توضح الدراسة تظهر في الولايات المتحدة الأمريكية، فهناك 57% من الشباب الأمريكي يصلون يوميا، كما أن 90% من الشباب البروتستانت هناك متدينون بصورة قوية.[245]

القائمة التالية تستعرض نسب التدين والتردد على الكنائس في دول مختلفة من العالم الغربي. وهي تعتمد على دراسة قامت بها معهد غالوب في عام 2010.

دولة حضور (%) دولة حضور (%) دولة حضور (%) دولة حضور (%)
علم النمسا النمسا 18% [243] علم بلجيكا بلجيكا 7% [246] علم كندا كندا 20%[247] علم الدنمارك الدنمارك 3% [243]
علم قبرص قبرص 25% [243] علم التشيك التشيك 11% [243] علم إستونيا إستونيا 4% [243] علم فنلندا فنلندا 5% [243]
علم فرنسا فرنسا 12% [248] علم اليونان اليونان 27% [243] علم المجر المجر 12% [243] علم آيسلندا آيسلندا 10% [249]
علم جمهورية أيرلندا جمهورية أيرلندا 54% [243] علم إيطاليا إيطاليا 31% [243] علم لاتفيا لاتفيا 7% [243] علم ليتوانيا ليتوانيا 14% [243]
علم مالطا مالطا 75% [243] علم النرويج النرويج 3% [250] علم بولندا بولندا 63% [243] علم البرتغال البرتغال 29% [243]
علم سلوفاكيا سلوفاكيا 33% [243] علم سلوفينيا سلوفينيا 18% [243] علم إسبانيا إسبانيا 21% [243] علم السويد السويد 5% [243]
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 14% [251] علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 43%[247]

مراجع[عدل]

  1. ^ Major Religions of the World Ranked by Number of Adherents
  2. ^ المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في العالم، مركز الأبحاث الأميركي بيو، 19 ديسمبر 2011. (إنجليزية)
  3. ^ "Discrimination in the EU in 2012". Special Eurobarometer. 383 (European Union: European Commission): 233. 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 August 2013. 
  4. ^ المسيحيون يُشكلون ما نسبته 72% من إجمالي سكان الإتحاد الأوروبي
  5. ^ الولايات المتحدة (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية ، 9 نيسان 2011.
  6. ^ البرازيل (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  7. ^ المكسيك (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  8. ^ روسيا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  9. ^ الفلبين (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  10. ^ نيجيريا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  11. ^ الصين (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  12. ^ الكونغو الديموقراطية (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  13. ^ إيطاليا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  14. ^ إثيوبيا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الأمريكية، 9 نيسان 2011.
  15. ^ ألمانيا (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الإمريكية، 9 نيسان 2011.
  16. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز تقرير "بيو": المسيحية لم تعد "أوروبية" وظلّت أول دين في العالم، موقع شفاف الشرق الاوسط، 26 ديسمبر 2011.
  17. ^ أ ب أهمية اسم المسيح
  18. ^ يسوع المسيح (بالإنجليزية)، الموسوعة البريطانية، 27 كانون الأول 2010.
  19. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر دراسة المشهد الديني العالمي؛ المسيحيون، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 18 ديسمبر. (إنجليزية)2012
  20. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ Full List
  21. ^ Zanzig، Thomas (2000). Jesus of history, Christ of faith. صفحة 33. ISBN 0-88489-530-0. 
  22. ^ Espin، Orlando (2007). n Introductory Dictionary of Theology and Religious Studies. صفحة 231. ISBN 0-8146-5856-3. 
  23. ^ "Jesus Christ". Encyclopædia Britannica. http://www.britannica.com/EBchecked/topic/303091/Jesus-Christ. Retrieved 23 May 2013.
  24. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Miriam
  25. ^ يوحنا 4: 9
  26. ^ يوحنا 4: 22
  27. ^ أعمال الرسل 21: 39
  28. ^ أعمال الرسل 22: 3
  29. ^ غلاطية 2: 14
  30. ^ دائرة المعارف الكتابية (نسخة إلكترونية)، حرف الميم، تحت مادة ’مسيح - مسيحيون’
  31. ^ قاموس الكتاب المقدس، تحت مادة ’مسيحي’
  32. ^ Norman، Asher (2007). Twenty-six reasons why Jews don't believe in Jesus. Nanuet, NY: Feldheim Publishers. صفحة 70. ISBN 978-0-9771937-0-7. 
  33. ^ Nazarene at Etymology Online
  34. ^ أ ب Khaled Ahmed, Pakistan Daily Times.
  35. ^ أ ب Society for Internet Research, The Hamas Charter, note 62 (erroneously, "salidi").
  36. ^ أ ب Jeffrey Tayler, Trekking through the Moroccan Sahara.
  37. ^ Akbar S. Ahmed, Islam, Globalization, and Postmodernity, p 110.
  38. ^ "Catholic priest in saffron robe called 'Isai Baba'". The Indian Express. December 24, 2008. 
  39. ^ أ ب هل المسيح هو الله؟
  40. ^ الموسوعة البريطانية (مقدمة المقالة عن المسيحية)
  41. ^ "Major Religions Ranked by Size". Adherents. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 
  42. ^ Predominant Religions
  43. ^ أنظر حول نبؤات الميلاد على سبيل المثال كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية 47- نبوات العهد القديم عن الميلاد، الأنبا تكلا، 10 كانون الثاني 2010.
  44. ^ ماهو الإنجيل؟، الإنجيل العربي، 10 كانون الثاني 2010.
  45. ^ نبوات العهد القديم عن الميلاد، الأنبا تكلا، 10 كانون الثاني 2010.
  46. ^ أ ب قانون الإيمان المسيحي، تاريخ الأقباط، 10 كانون الثاني 2011.
  47. ^ متى حدث انفصال الطوائف المسيحية؟ وكيف كانت نشأتها؟! ومتى ظهرت في مصر؟!
  48. ^ أنظر المجمع الفاتيكاني المسكوني الثاني: في الكنائس الشرقية المواد 2 وحتى 6
  49. ^ الكنيسة والعلم، جورج مينوا، ترجمة موريس جلال، دار الأهالي، طبعة أولى، دمشق 2005، ص.77
  50. ^ الكنيسة والعلم، مرجع سابق، ص.109
  51. ^ Catholic Encyclopedia St. Patrick
  52. ^ Timberlake 2004, p. 14
  53. ^ يسوع المسيح (بالإنجليزية)، الموسوعة البريطانية، 25 نيسان 2011.
  54. ^ أ ب ت ث ج ح Christianity finds a fulcrum in Asia
  55. ^ أ ب انسحار عدد الكهنة أهم المشاكل التي سيواجهها البابا الجديد
  56. ^ أ ب ت ث عودة الإيمان وتحولات الإيمان في الغرب الجزيرة نت، 28 أيلول 2010
  57. ^ The World Factbook, (2012), Field Listing - Religions Accessed December 2012
  58. ^ الديانات الرئيسية مصنفة حسب العدد والنسب (بالإنجليزية)، آدهرينتس، 28 نيسان 2011.
  59. ^ المسيحية في الامريكتين: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في الامريكتين
  60. ^ أ ب ت المسيحية في أوروبا: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في أوروبا
  61. ^ جريدة المصري
  62. ^ Christians in the Muslim World
  63. ^ [1]
  64. ^ Disciples
  65. ^ أ ب ت المسيحية في أوروبا: من موسوعة بريتانيكا (باللغة الإنكليزية)
  66. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث Predominant Religions
  67. ^ "CBC Montreal - Religion". CBC News. 
  68. ^ "CIA — The World Factbook -- Field Listing — Religions". اطلع عليه بتاريخ 2009-03-17. 
  69. ^ Fraser, Barbara J., In Latin America, Catholics down, church's credibility up, poll says Catholic News Service June 23, 2005
  70. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان الكاثوليك وتوزعهم في العالم
  71. ^ "Sistema IBGE de Recuperação Automática – SIDRA". Sidra.ibge.gov.br. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2012. 
  72. ^ المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في أفريقيا، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 19 ديسمبر 2011.(إنجليزية)
  73. ^ http://www.kebranegast.com Kebra Negast
  74. ^ أ ب ت ث المسيحية أصبحت الدين الأول في أفريقيا
  75. ^ المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في آسيا، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 19 ديسمبر 2011. (إنجليزية)
  76. ^ "United States". CIA World Factbook. Central Intelligence Agency. نوفمبر 16, 2010. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 30, 2010. 
  77. ^ "The Daily, Tuesday, May 13, 2003. Census of Population: Income of individuals, families and households; religion". Statcan.ca. 2003-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-05. 
  78. ^ المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في أوقيانوسيا، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 19 ديسمبر 2011. (إنجليزية)
  79. ^ Willey، David (10 October 2010). "Rome 'crisis' talks on Middle East Christians". BBC. اطلع عليه بتاريخ 1 November 2010. 
  80. ^ الخطوط العريضة لسينودس الأساقفة، الجمعية الخاصة من أجل الشرق الأوسط، وكالة زينيت، 19 يناير 2010.(إنجليزية)
  81. ^ http://www.huffingtonpost.com/don-belt/pope-to-arab-christians-k_b_203943.html Pope to Arab Christians: Keep the Faith.
  82. ^ المسيحيون العرب.. طليعة النهضة وهمزة وصل التقدّم
  83. ^ المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في الشرق الأوسط، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 19 ديسمبر 2011.(إنجليزية)
  84. ^ Orlandis, A Short History of the Catholic Church (1993), preface.
  85. ^ How The Catholic Church Built Western Civilization
  86. ^ "World's Catholic population steady". Catholic Culture.org. 13 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 13May 2013. .
  87. ^ أ ب ت كيف بنت الكنيسة الكاثوليكية الحضارة الغربية (إنجليزية)
  88. ^ اختيار أرجنتيني لمنصب بابا الكنيسة الكاثوليكية، بي بي سي، 14 مارس 2013.
  89. ^ الكنيسة تنفتح على العالم، الزمان، 14 مارس 2013.
  90. ^ أ ب ت ث ج المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان البروتستانت وتوزعهم في العالم
  91. ^ Cross، FL, الناشر (2005)، "Baptists"، The Oxford dictionary of the Christian church، New York: Oxford University Press 
  92. ^ "The Anglican Communion Official Website - Provincial Directory". Anglicancommunion.org. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-13. 
  93. ^ [2], The Lutheran World Federation
  94. ^ "Membership of Churches Belonging to the LWF Tops 70 Million for the First Time". Lutheranworld.org. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-13. 
  95. ^ http://www.mesopot.com/old/adad12/17.htm
  96. ^ "History". World Evangelical Alliance. 2006. تمت أرشفته من الأصل على 2007-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2007-05-24. 
  97. ^ Pew Forum on Religion and Public Life (December 19, 2011,), Global Christianity: A Report on the Size and Distribution of the World's Christian Population, p. 67.
  98. ^ أ ب ت ث ج المسيحية في العالم: تقرير حول حجم الطوائف مسيحية الأخرى وتوزعهم في العالم
  99. ^ قالب:Chapitre.
  100. ^ Orthodox Denomination
  101. ^ أ ب ت ث المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان الأرثوذكس وتوزعهم في العالم
  102. ^ Davis, SJ، Leo Donald (1990). The First Seven Ecumenical Councils (325-787): Their History and Theology (Theology and Life Series 21). Collegeville, MN: Michael Glazier/Liturgical Press. صفحة 342. ISBN 978-0-8146-5616-7. 
  103. ^ "The Armenian Apostolic Church (World Council of Churches)". 
  104. ^ Ethiopia: 2007 Census
  105. ^ "The World Factbook: Egypt". CIA. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-07. 
  106. ^ "Church in India - Syrian Orthodox Church of India - Roman Catholic Church - Protestant Churches in India". Syrianchurch.org. اطلع عليه بتاريخ 14 October 2013. 
  107. ^ Foreign Ministry: 89,000 minorities live in Turkey
  108. ^ معالم الثقافة الأرمنية في إيران
  109. ^ أ ب ت ث "The Other Catholics: A Short Guide to the Eastern Catholic Churches". Catholiceducation.org. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-13. 
  110. ^ "History of the Nestorian Church". Nestorian.org. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2013. 
  111. ^ المسيحية وتطور العلوم (إنجليزية)
  112. ^ انشأ علم الوراثة على يد الراهب النمساوي غريغوري مندل. انظر أيضًا: المسيحية والعلم وقائمة العلماء المسيحيين.
  113. ^ الكنيسة والقانون من الموسوعة البريطانية (بالانكليزية).
  114. ^ هناك صلة طبيعية ما بين الكنيسة والرعاية الصحية، موقع زينت، 4 تشرين أول 2010.
  115. ^ كيف تنظرون إلى النظافة؟
  116. ^ العدالة في تعليم الكنيسة الاجتماعي موقع تريزيا، 4 تشرين أول 2010.
  117. ^ سمير عبده يبحث مدققاً وموثّقاً دور المسيحيين في الحضارة العربية – الاسلامية، ديوان العرب، 4 تشرين أول 2010.
  118. ^ المسيحيون ساهموا في بناء الحضارة العربية
  119. ^ are Catholic countries more family orientated?
  120. ^ Hunt، E. K. (2002). Property and Prophets: The Evolution of Economic Institutions and Ideologies. M.E. Sharpe. صفحة 10. 
  121. ^ Weber, Max "The Protestant Ethic and The Spirit of Capitalism" (Penguin Books, 2002) translated by Peter Baehr and Gordon C. Wells
  122. ^ Calvin's position is expressed in a letter to a friend quoted in Le Van Baumer، Franklin, editor (1978). Main Currents of Western Thought: Readings in Western Europe Intellectual History from the Middle Ages to the Present. New Haven: Yale University Press. ISBN 0-300-02233-6. 
  123. ^ The World's Richest Countries
  124. ^ John Harvey, The Gothic World.
  125. ^ The Columbia Electronic Encyclopedia, 6th ed. 2007 - "Byzantine music"
  126. ^ Dmitrij Cizevskij. Comparative History of Slavic Literatures, Vanderbilt University Press (2000) p. 27
  127. ^ Columbia Encyclopedia, Sixth Edition. 2001–05, s.v. "Cyril and Methodius, Saints"; Encyclopædia Britannica, Encyclopædia Britannica Incorporated, Warren E. Preece – 1972, p. 846, s.v., "Cyril and Methodius, Saints" and "Eastern Orthodoxy, Missions ancient and modern"; Encyclopedia of World Cultures, David H. Levinson, 1991, p. 239, s.v., "Social Science"; Eric M. Meyers, The Oxford Encyclopedia of Archaeology in the Near East, p. 151, 1997; Lunt, Slavic Review, June 1964, p. 216; Roman Jakobson, Crucial problems of Cyrillo-Methodian Studies; Leonid Ivan Strakhovsky, A Handbook of Slavic Studies, p. 98; V.Bogdanovich , History of the ancient Serbian literature, Belgrade, 1980, p. 119.
  128. ^ The Columbia Encyclopaedia, Sixth Edition. 2001–05, O.Ed. Saints Cyril and Methodius "Cyril and Methodius, Saints) 869 and 884, respectively, “Greek missionaries, brothers, called Apostles to the Slavs and fathers of Slavonic literature."
  129. ^ Encyclopædia Britannica, Major alphabets of the world, Cyrillic and Glagolitic alphabets, 2008, O.Ed. "The two early Slavic alphabets, the Cyrillic and the Glagolitic, were invented by St. Cyril, or Constantine (c. 827–869), and St. Methodius (c. 825–884). These men were Greeks from Thessaloniki who became apostles to the southern Slavs, whom they converted to Christianity."
  130. ^ Hastings، Adrian (1997). The construction of nationhood: ethnicity, religion, and nationalism. Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 126. ISBN 0-521-62544-0. 
  131. ^ Fletcher، R. A. (1999). The barbarian conversion: from paganism to Christianity. Berkeley, Calif.: University of California Press. صفحة 327. ISBN 0-520-21859-0. 
  132. ^ Cizevskij، Dmitrij؛ Zenkovsky، Serge A.؛ Porter، Richard E. Comparative History of Slavic Literatures. Vanderbilt University Press. ISBN 0-8265-1371-9. 
  133. ^ The illustrated guide to the Bible. New York: Oxford University Press. 1998. صفحة 14. ISBN 0-19-521462-5. 
  134. ^ Smalley، William Allen (1991). Translation as mission: Bible translation in the modern missionary movement. Macon, Ga.: Mercer. صفحة 25. ISBN 978-0-86554-389-8. 
  135. ^ Kazhdan، Alexander P. (1991). The Oxford Dictionary of Byzantium. New York: Oxford University Press. ISBN 0-19-504652-8. 
  136. ^ اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية، مرجع سابق، ص.20. تذكر الأناجيل عددًا من المواقع التي تفيد بأن المسيح كان يستخدم الآرامية أو السريانية القديمة وليس العبرية، انظر متى 46/27 ومرقس 41/5 ويوحنا 42/1، وهو الأمر الذي كان منتشرًا في المجتمع العبري القديم في فلسطين خصوصًا إثر سبي بابل.
  137. ^ أهمية اللغة السريانية وطنيًا وحضاريًا، المحاضرة التي ألقاها ملفونو أبروهوم نورو في حفلة تكريمه بقاعة مار يعقوب السروجي، البوشرية - جبل لبنان بتاريخ 2 نيسان 1998 من قبل الرابطة السريانية في لبنان، موقع سرياني، 29 تشرين الثاني 2010.
  138. ^ Wilken، Robert L. (2003). The Spirit of Early Christian Thought. New Haven: Yale University Press. صفحة 291. ISBN 0300105983. 
  139. ^ Ross, James F., "Thomas Aquinas, Summa theologiae (ca. 1273), Christian Wisdom Explained Philosophically", in The Classics of Western Philosophy: A Reader's Guide, (eds.) Jorge J. E. Gracia, Gregory M. Reichberg, Bernard N. Schumacher (Oxford: Blackwell Publishing, 2003), p. 165. [3]
  140. ^ Émile Mâle, L'art religieuse du XIIIe siècle en France (1898) devotes a full chapter to Legenda Aurea، which he avowed was his principal guide for the iconography of saints.
  141. ^ Fahlbusch, Erwin and Bromiley, Geoffrey William. The Encyclopedia of Christianity. Grand Rapids, MI: Leiden, Netherlands: Wm. B. Eerdmans; Brill, 1999–2003, 1:244.
  142. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م The Literary 100: A Ranking of the Most Influential Novelists, Playwrights, and Poets of All Timث
  143. ^ Gutenberg.org copy of that book
  144. ^ Modern physics (Galileo), acoustics (Mersenne), mineralogy (Agricola), modern chemistry (Lavosier), modern anatomy (Vesalius), stratigraphy (Steno), bacteriology (Pasteur), genetics (Mendel), analytical geometry (Descartes), and heliocentric cosmology (Copernicus).
  145. ^ amazon
  146. ^ Dmitriy Mendeleev: A Short CV, and A Story of Life, mendcomm.org
  147. ^ "Tesla, Nikola". Encyclopædia Britannica. neuronet.pitt.edu. اطلع عليه بتاريخ 1 January 2011. 
  148. ^ 50 Nobel Laureates and Other Great Scientists Who Believe in God
  149. ^ The Scientific 100
  150. ^ JEWS AND PROTESTANTS WIN VAST MAJORITY OF NOBEL PEACE PRIZES!!
  151. ^ An Ethical and Intellectual Profile of Atheists
  152. ^ 100 Years of Nobel Prizes
  153. ^ Baruch A. Shalev‏, 100 Years of Nobel Prizes (2003),Atlantic Publishers & Distributors , p.57: between 1901 and 2000 reveals that 654 Laureates belong to 28 different religion Most (65.4%) have identified Christianity in its various forms as their religious preference.
  154. ^ Nobel prize winners in physics from 1901 to 1990
  155. ^ أ ب ت ث ج ح 100 Years of Nobel Prizes
  156. ^ رسالة يوحنا الأولى 16/4
  157. ^ رسالة كورنثس الأولى 14/16
  158. ^ رسالة كونتثس الأولى 2/13
  159. ^ Father William P. Saunders, Straight Answers.
  160. ^ انظر المجمع الفاتيكاني الثاني وظائف العائلة المسيحيّة في عالم اليوم
  161. ^ ملكوت الله في الأسرة المقدسة، الأنبا تكلا، 7 تشرين أول 2010.
  162. ^ متى 19/6
  163. ^ رسالة كونتثس الثانية 12/14
  164. ^ سفر يشوع بن سيراخ الفصل الثامن 29/30
  165. ^ انظر الرسالة الأولى إلى كورنتس 14/6
  166. ^ سر الزواج في تعليم الكنيسة الكاثوليكية، كنيسة الإسكندرية القبطية، 7 تشرين أول 2010.
  167. ^ الختان والجدل الديني
  168. ^ العالم يحتفل بالجمعة العظيمة، اليوم السابع، 16 أبريل 2012.
  169. ^ Canadian Heritage – Public holidaysGovernment of Canada. Retrieved November 27, 2009.
  170. ^ 2009 Federal HolidaysU.S. Office of Personnel Management. Retrieved November 27, 2009.
  171. ^ Bank holidays and British Summer timeHM Government. Retrieved November 27, 2009.
  172. ^ WIB Answers - What is the definition of Christmas Creep?، موقع آباوت، 26 ديسمبر 2011.
  173. ^ البرد القارس لم يمنع أكثر من مليوني روسي من الاحتفال بعيد الغطاس
  174. ^ الأعياد، الإحتفالات والأيام المقدسة المسيحية (بالإنجليزية)
  175. ^ "The Christian Flag". Bob Jones University. اطلع عليه بتاريخ 2007–10–18. "The white on the flag represents purity and peace. The blue stands for faithfulness, truth, and sincerity. Red, of course, is the color of sacrifice, in this case calling to mind the blood shed by Christ on Calvary, represented by the cross." 
  176. ^ Geoffrey Blainey; A Very Short History of the World; Penguin Books, 2004
  177. ^ http://www.newadvent.org/cathen/01626c.htm
  178. ^ يسوع المسيح والمساواة بين الجنسين
  179. ^ Stark, p. 104.
  180. ^ Bokenkotter، Thomas (2004). A Concise History of the Catholic Church. Doubleday. صفحة 56. 
  181. ^ Noble, p. 230.
  182. ^ أ ب ت ث قانون الأحوال الشخصية للطوائف المسيحية بين الواقع والمرتجى
  183. ^ ما هو رأي الكنيسة الأرثوذكسية في موضوع كهنوت المرأة؟ ولماذا لا يسمح بهذا الأمر؟ وما الإثبات من الكتاب المقدس؟ الانبا تقلا، 13 أيلول 2010.
  184. ^ Labrie، Ross (1997). The Catholic imagination in American literature. University of Missouri Press. صفحة 12. 
  185. ^ Clifton E. Olmstead, History of Religion in the United States, pp. 484-494
  186. ^ H. Wagner, Diakonie, in Die Religion in Geschichte und Gegenwart, 3. Auflage, Band I, col. 164-167
  187. ^ J.R.H. Moorman, Anglikanische Kirche, in Die Religion in Geschichte und Gegenwart, 3. Auflage, Band I, col. 380-381
  188. ^ Clifton E.Olmstead, History of Religion in the United States, pp. 461-465
  189. ^ Allen Weinstein and David Rubel, The Story of America, pp. 274-275
  190. ^ M. Schmidt, Kongregationalismus, in Die Religion in Geschichte und Gegenwart, 3. Auflage, Band III, col. 1770
  191. ^ K. Kupisch, Bismarck, Otto von, in Die Religion in Geschichte und Gegenwart, 3. Auflage, Band I, col. 1312-1315
  192. ^ P. Quante, Sozialversicherung, in Die Religion in Geschichte und Gegenwart, Band VI, col. 205-206
  193. ^ جيش الخلاص
  194. ^ Foundations for Practice - how should Christians teach medicine?
  195. ^ Salvation Army now offering personal hygiene products medicine
  196. ^ Florence Nightingale
  197. ^ تاريخ التمريض
  198. ^ "5 Kinds of Christians — Understanding the disparity of those who call themselves Christian in America. Leadership Journal, Fall 2007.
  199. ^ Hanigan, James P. "Conversion and Christian Ethics." Online: http://theologytoday.ptsem.edu/apr1983/v40-1-article3.htm. Accessed 17 June 2009
  200. ^ أ ب .قائمة الأديان النامية في العالم (بالإنجليزية)، وزارة الخارجية الإمريكية، 25 نيسان 2011.
  201. ^ "Rice Christians.". Brewer's Dictionary of Phrase and Fable. 1898. اطلع عليه بتاريخ 2007-04-17. 
  202. ^ Way of Life Baptist publication (2005-07-11). "Baptists Tired of Being Swindled by Rice Christians". ChristianAggression.org. اطلع عليه بتاريخ 2007-04-17. 
  203. ^ fastest growing religions
  204. ^ Pentecostals Celebrate World's Fastest-Growing Religion
  205. ^ أ ب Six Million African Muslims Convert to Christianity Each Year
  206. ^ Christianity 2010: a view from the new Atlas of Global Christianity.
  207. ^ China: the future of Christianity? | Antonio Weiss | Comment is free | guardian.co.uk
  208. ^ Religious Demographic Profiles - Pew Forum
  209. ^ Pew Forum - Presidential Election in South Korea Highlights Influence of Christian Community
  210. ^ Pew Forum – Presidential Election in South Korea Highlights Influence of Christian Community
  211. ^ سينغافورة بلد صغير مساحة قوي اقتصادياً واعد مسيحياً
  212. ^ Christianity, non-religious register biggest growth: Census 2010.
  213. ^ [4]
  214. ^ http://www.wnd.com/2006/03/35319/
  215. ^ [20Mln Muslims in Russia and mass conversion of ethnic Russians are myths - expert]. انترفاكس، ولوج في 6 يوليو، 2012.
  216. ^ How When Muslims become Christians.
  217. ^ نمو المسيحية في ايران كالانفجار.
  218. ^ House Churches Growing in Iran.
  219. ^ مليون إيراني اعتنق المسيحية في العالم.
  220. ^ Jesus in Turkey.
  221. ^ Christians in eastern Turkey worried despite church opening.
  222. ^ 35,000 Moslems convert into Christianity each year in Turkey.
  223. ^ *(فرنسية) Sadek Lekdja, Christianity in Kabylie, Radio France Internationale, 7 mai 2001
  224. ^ "Operation World: Algeria". اطلع عليه بتاريخ 12 December 2011. 
  225. ^ تقرير صحفي : نسبة نمو المسيحية بالجزائر 800%.
  226. ^ الكنائس الجزائرية تُعمّد 50 جزائريا كل أسبوع.
  227. ^ المسلمون يتحولون للمسيح(إنجليزية)
  228. ^ ثمانية آلاف مغربي اعتنقوا المسيحية خلال نهاية الربع الأول من سنة 2012.
  229. ^ International Religious Freedom Report 2007: Tunisia. United States Bureau of Democracy, Human Rights and Labor (September 14, 2007). This article incorporates text from this source, which is in the public domain.
  230. ^ آلاف المسلمين يرتدون عن الاسلام و يعتنقون المسيحية في قرغيزيا .
  231. ^ "5,000 Azerbaijanis adopted Christianity" (باللغة Russian). Day.az. 7 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 January 2012. 
  232. ^ "Christian Missionaries Becoming Active in Azerbaijan" (باللغة Azerbaijani). Tehran Radio. 19 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 August 2012. 
  233. ^ Jaki
  234. ^ Interview with a Penitent from Christianity Today
  235. ^ His Ph.D. thesis in mathematics was defended at the University of Göttingen on 13 June 1906: Untersuchungen über die Stabilität der elastischen Linie in Ebene und Raum, unter verschiedenen Grenzbedingungen. It was awarded magna cum laude. See Greenspan, 2005, pp. 35-36 and Max Born’s Life.
  236. ^ http://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/biography/cori.html
  237. ^ "William Levy convertes to Catholicism" (باللغة Spanish). People en Español. July 14, 2009. اطلع عليه بتاريخ October 19, 2010. "William Levy se convirtió a la religión católica" .
  238. ^ "News of Kusturica's baptism". Hem.passagen.se. اطلع عليه بتاريخ 2 April 2010. 
  239. ^ Information Services on Latin America (Oakland, Calif.) (1990), p. 300 Yabroud, 50 miles north of Damascus, is now recognized for just one thing — being the hometown of the parents of Argentine President Carlos Menem.
  240. ^ قسطنطين الأفريقي الموسوعة العربية الميسرة، 1965
  241. ^ "Eurobarometer 225: Social values, Science & Technology" (PDF). Eurostat. 2005. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-21. 
  242. ^ "Argentina". International Religious Freedom Report. U.S. Department of State. 2006. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-01. 
  243. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق http://www.gallup.com/poll/13117/religion-europe-trust-filling-pews.aspx
  244. ^ GALLUP WorldView - data accessed on 17 january 2009
  245. ^ دراسة: الشباب في دول العالم المختلفة أصبح أكثر تدينا - data accessed on 17 january 2009
  246. ^ http://www.nieuwsblad.be/article/detail.aspx?articleid=GU71U2MRQ
  247. ^ أ ب http://www.religioustolerance.org/rel_rate.htm
  248. ^ Sennott، Charles M. (2005-05-02). "Catholic Church withers in Europe". The Boston Globe. 
  249. ^ http://kirkjan.is/skjol/truarlif_islendinga_2004.pdf
  250. ^ http://viaintegra.wordpress.com/2009/09/15/norway-church-attendancewomen-priestswomen-bishops/
  251. ^ "'One in 10' attends church weekly". BBC News. 2007-04-03. 

روابط أخرى[عدل]

مصادر ووصلات خارجية[عدل]