فهد آسيوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الفهد الآسيوي

حالة حفظ
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: اللواحم
الفصيلة: السنوريات
الجنس: ثابتة المخالب
النوع: الفهد
الاسم العلمي
Acinonyx jubatus venaticus
إدوارد غريفث، 1821
الموطن الكامل للفهود بما فيها الآسيوية (آسيا)

الفهد الآسيوي هو أحد سلالات الفهود المهددة بالانقراض بدرجة قصوى. تتواجد الفهود الآسيوية حالياَ في إيران فقط، بعد أن كانت واسعة الانتشار في أرجاء الشرق الأوسط، حيث تعرف بالفهد الإيراني؛ وتعيش الفهود الآسيوية في الصحراء الإيرانية بشكل أساسي حيث تحظى ببعض الحماية، إلا أن هذه الحماية غير كافية وذلك عائد إلى أن هذه الصحراء متجزئة بسبب منشآت النفط وغيرها من مشاريع التنمية البشرية، مما يقلل من فرص لقاء الفهود مع بعضها لغرض التزاوج وزيادة التنوع الجيني بالتالي.

يعرف الفهد الآسيوي بالفهد الهندي أيضاً على الرغم من انقراضه في الهند، كما ويعرف بالفهد العربي في الدول العربية التي كان يقطنها، وكان العرب يُطلقون عليه أيضاً اسم النمر الصياد،[1] وكذلك فعل البريطانيون الذين شاهدوه في الهند خلال حقبة استعمار تلك البلاد.[2] أطلق هذا الاسم على تلك الحيوانات بسبب عادة الأمراء الهنود والعرب بالاحتفاظ ببعض الأفراد المستأنسة منها واستخدامها في صيد الغزلان والظباء.

الفهود الآسيوية حيوانات مهددة بالانقراض بدرجة قصوى، لا يمكن مشاهدتها بحالة برية طبيعية سوى في إيران، وفي جنوب غرب باكستان في أحيان نادرة جدا. تُظهر الإحصائات الأخيرة أن هناك ما بين 70 إلى 100 فهد آسيوي باق على قيد الحياة حاليّا، والسواد الأعظم منها يستوطن إيران، والقليل باكستان. تعد هذه الأرقام نتيجة أبحاث ميدانية كثيرة، توثقها أكثر من 12,000 صورة ألتقطتها الكاميرات الفخية أثناء الليل في الصحراء الإيرانية خلال العشر سنوات الفائتة.[3]

إن الفهد الآسيوي والنمر الفارسي والوشق الأوراسي هي الأنواع الوحيدة من السنوريات الكبيرة الباقية في إيران حاليّا،[4] بعد أن كان يُشاطرها الموطن الببر القزويني والأسد الآسيوي المنقرضان حاليّا في البلاد، على أنه قد لوحظ أن الببر القزويني لم يكن بسلالة مستقلة بذاتها، بل كان مجرّد جمهرة غربية من الببر السيبيري.[5]

تعاني هذه الفهود، كما الفهود الأفريقية، من خطر أشد من التهديد الإنساني لوجودها، وهو نقص التنوع الجيني الذي يسبب لها ضعفا في جهاز المناعة ومقدرة أقل على مقاومة الأمراض. ويعتبر هذا أشد خطورة على هذه السلالة بالتحديد بسبب أعدادها الضئيلة جدا، فهي معرضة في أي وقت لأن يتفشى وباء ما يقضي على أفراد عديدة منها، أو عليها جميعا في أسوأ الحالات.[6]

وصف السلالة[عدل]

يتراوح طول الفهد الآسيوي بين 112 و 135 سم، ويصل طول الذيل من 66 إلى 84 سم، ويصل ارتفاعه عند الكتفين من 60 إلى 75 سم، ويتراوح وزنه من 34 إلى 54 كيلوغراماً، ويكون الذكر أكبر بقليل من الأنثى.

وتعتبر الفهود أسرع الحيوانات الأرضية على الإطلاق،[7] حيث تصل سرعتها القصوى إلى 112 كيلومتراً في الساعة (70 ميل) لمسافات قصيرة لا تتعدى 460 متراً (500 ياردة)؛ كما أن تسارعها سريع جداً، حيث تنطلق من سرعة صِفر إلى مائة كيلومتر في الساعة في مدة لا تتجاوز ثلاث ثواني ونصف.

علاقة السلالة بالبيئة وتاريخها[عدل]

المسكن[عدل]

تكثر الفهود في الأراضي المنبسطة المفتوحة مثل السهول، المناطق الشبه صحراوية، وغيرها من المساكن المشابهة طالما أن الطرائد فيها وافرة. يتواجد الفهد الآسيوي حاليا في صحراء كافير في إيران أي المنطقة التي تضم أقسام من محافظات كرمان، خراسان، سمنان، يازد، طهران، ومركزي ويبدو بأن هذه الفهود تعيش أيضاً في إقليم بلوشستان الباكستاني الذي يضم أعدادا كافية من الفرائس. يتعرض مسكن الفهد في هذه الدول إلى الحت بسبب الاستغلال البشري المكثف عن طريق الزراعة والاستيطان وتناقص أعداد الطرائد العائد إلى الصيد والرعي الجائر المكثّف للماشية المستأنسة الذي أدى إلى جعل الأراضي جرداء.

الحمية[عدل]

رسم للفهد الهندي المنقرض حاليا.
صيد ظبي أسود بواسطة فهد آسيوي؛ بريشة جايمس فوربز، في جنوب غوجرات، الهند. من كتاب "ذكريات شرقية" (بالإنكليزية: Oriental Memoirs)، من عام 1812.

تقتات الفهود الآسيوية على الظباء الصغيرة إجمالا، وفي إيران تقتات عادة على الغزلان الدرقية، أو الريم، الأرانب البرية، القوارض، الماعز البري، وخرفان الأريل، وقد بدأت وزارة البيئة الإيرانية بتزويد الفهود بأطواق لاسلكية منذ خريف عام 2006 لملاحقتها ودراسة سلوكها الغذائي.[8][9] وعندما كانت الفهود لا تزال موجودة في الهند منذ 50 سنة، كانت الطرائد أكثر وفرة وكانت الفهود تصطاد الظباء السوداء، الغزلان الهندية، والأيائل المرقطة (الشيتال) وظباء النلجاي في بعض الأحيان. أما في المنطقة العربية فكانت الفهود الآسيوية تقتات على غزلان الجبل وغزلان دوركاس بالإضافة لليحمور وصغار المها العربية وغيرها من الظباء في أحيان أخرى.

وفي القرن التاسع عشر، قال أحد مراقبي الحياة البرية الإنكليز عن الفهد في الهند أنه:«يعيش في التلال الصخرية المعزولة بالقرب من السهول التي يصطاد فيها الظباء، أي مصدر غذائه الرئيسي. كما ويصطاد الغزلان، النلجاي، والأيائل وغيرها من الحيوانات في أحيان أخرى. كما يعرف عنها بأنها تقتل الماشية الأليفة، الماعز والخرفان، نادرا إلا أنها لا تهاجم الإنسان أبدا. وأسلوبها للصيد يتمحور حول التسلل لمسافة مناسبة من طريدتها والتستر بالشجيرات والتلال أو أي شيء أخر، ومن ثم العدو نحوها. وسرعة هذه الحيوانات مذهلة في المسافات القصيرة، تفوق سرعة أي حيوان ضاري أخر حتى كلاب الصيد الإنكليزية والسلوقي، لأن ليس هناك من كلب قادر على الإمساك بظبي أو غزال على مسافة مئتين ياردة كما يفعل الفهد الآسيوي. وقد رأى الجنرال ماكماستر نمرا صيادا يمسك بظبي أسود بعد ركضه لمسافة أربعمائة ياردة فقط، ويحتمل بأن النمر الصياد هو أسرع الحيوانات عدوا في المسافات القصيرة.[2]»

تاريخ السلالة[عدل]

الإمبراطور المغولي للهند، جلال الدين أكبر، يصطاد برفقة فهوده الآسيوية، قرابة العام 1602.

أظهرت الدراسات وتحاليل الحمض النووي وسلسلاته، أن الفهود الآسيوية انشقت عن الجمهرات الأفريقية منذ فترة طويلة تتراوح بين 32,000 و 67,000 سنة. ومنذ ذلك الحين انتشرت وازدهرت في السهول والسهوب الآسيوية حتى أدّت ممارسات الإنسان إلى اندثارها شيءًا فشيئًا حتى لم يبق منها سوى في إيران.[10]

كانت الفهود الآسيوية تنتشر في السابق من شبه الجزيرة العربية، حيث كانت تذكر من قبل الرحالة والكُتاب العرب والأوروبيون في القرون الوسطى، إلى الهند مرورا بإيران، آسيا الوسطى، باكستان وأفغانستان،[11] وكانت أغزر أعدادها في إيران وشبه القارة الهندية. والفهود هي السنوريات الكبيرة الوحيدة القابلة للاستئناس والتدريب على الصيد، ويُقال أن إمبراطور الهند المغولي جلال الدين أكبر كان عنده ألف فهد آسيوي في وقت واحد، ويظهر ذلك في الكثير من الرُسومات الهندية والفارسية.

وفي القرن التاسع عشر كان الفهد العربي ما زال يعيش بشكل نادر في التلال المُغطاة بالأشجار في الجليل وقرب جبل الطور في شمال فلسطين؛ وكذلك في محيط الجبال الداخلية في سوريا أما في بداية القرن العشرين فكانت السلالة تتجه نحو الانقراض في الكثير من المناطق حيث تمت رؤيتها لآخر مرة عام 1959 في صحراء النقب، جنوب فلسطين؛ أما في الأردن فقد تم قتل آخر أنثى مع صغيرها في العام 1962. وفي مصر، فقد تمت رؤية آخر فهدين آسيويين في صحراء سيناء عام 1946. وفي اليمن، تمت رؤيته لآخر مرة في عام 1963 بوادي ميتان. أما في الكويت والعراق فقد كانت آخر رؤية له عام 1949. وفي سوريا كان آخر تسجيل له في عام 1947/1948 عندما اصطدمت سيارة بفهد وقتلته في الصحراء السورية. وفي شمال السعودية قام عُمال النفط بقتل أربعة فهود في عام 1950؛ وقد تم قتل آخر فهدين بالسعودية قرب حائل عام 1973. وقد انقرض الفهد العربي تماماً من المنطقة العربية، عندما تم قتل آخر فهد معروف في جبجات بمنطقة ظفار في جنوب سلطنة عُمان عام 1977.

وكان أخر تسجيل للفهد الآسيوي في الهند عام 1947 عندما اصطاد مهراجا سورجوجا آخر ثلاثة فهود هِندية (برصاصتين) في شرق ولاية ماضية براديش بوسط الهند، وفي عام 1990 أصبحت الفهود الآسيوية مقتصرة في وجودها على إيران وكان قد قدّر أعدادها قبل ذلك في السبعينات بأكثر من 200 فهد، ومؤخرا قام عالم الأحياء الإيراني هُرمز أسدي بتقدير عدد الفهود الآسيوية البرية في عاميّ 2005 - 2006 بين 50 و 100 فهد، يعتقد بأن 50 أو 60 منها تعيش بحالة برية. وتعيش معظم هذه الفهود الباقية في صحراء كافير، كما توجد جمهرة منعزلة في المنطقة الجافة التي تقع على الحدود الإيرانية الباكستانية، ويزعم سكان هذه المناطق بأنهم لم يشاهدوا أي فهد خلال السنوات الخمس عشر الماضية.[12]

الحفاظ على السلالة[عدل]

جراء فهد آسيوي مع كلب في الهند عام 1897.

بعد الثورة الإيرانية عام 1979، أصبح الحفاظ على الحياة البرية أمرا ثانويا في ذلك البلد،[13] مما أدّى إلى ارتفاع نسبة صيد الغزلان والفهود وغيرها من الحيوانات البرية مما أدى إلى الانخفاض السريع لأعدادها، وكنتيجة لهذا فإن الفهد الآسيوي يصنف اليوم بأنه مهدد بصورة حرجة كما تم وضعه على القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. وقد أظهرت بعض الدراسات التي قام بها الدكتور هُرمز أسدي في النصف الثاني من عام 1997 أنه من الضرورة أن يصار إلى إعادة تأهيل مسكن الفهود وحماية الطرائد التي تعتمد عليها بغذائها (الغزلان تحديدا) وإلا فلن يكتب للفهد الآسيوي البقاء.

المخاطر[عدل]

  • تغير طرق استغلال الأراضي: كان هذا العامل أحد أبرز الأسباب التي أدت إلى تراجع أعداد الفهود الآسيوية، حيث أنه أثر تأثيرا مباشرا على النظام البيئي لمساكنها، فقد أدى الاضطهاد، احتتات المسكن وتجزئته، التصحر، والصيد المباشر للفرائس التي تعتمد عليها الفهود في غذائها، وبشكل خاص تلك التي تعتبر طرائد مفضلة للصيد الترفيهي، ومطلوبة من قبل الصيادين غير الشرعيين لبيع أعضائها،[14] أدّى كل ذلك لتراجع أعداد الفهود في إيران. ووفقا لوزارة البيئة الإيرانية فقد حصل هذا التراجع بين عاميّ 1988 و1991.

تتواجد الفهود الآسيوية اليوم بأعداد ضئيلة جدا متبعثرة مع تجمّع لجمهرات بعيدة عن بعضها البعض. غن هذه الكثافة المنخفضة في اعداد هذه السنوريات تجعلها أكثر عرضة للتأثر بنقص مخزون طرائدها، إن عن طريق الرعي الجائر أو صيد البشر لها، أضف إلى ذلك الاضطهاد المباشر الذي تتعرض له بنفسها من قبل الإنسان. وعلى الرغم من أن المناطق المحمية تشكل جزءًا كبيرا من موطن هذه الفهود حاليّا، إلا أن إدارتها وصيانتها لا تتم بالقدر الملائم.

  • استخراج المعادن وتجارة الأفيون: يمكن العثور على 3 أنواع من المعادن المهمة في المناطق التي تُشكل الموطن الأخير للفهد الآسيوي حاليّا، وهي الفحم الحجري، النحاس، والحديد. يُقدّر أن هناك منطقتين فيهما جمهرات كبيرة من الفهود التي تعيش خارج المحميات، يمكن العثور فيها على كميات كبرى من الفحم الحجري. إن التعدين نفسه لا يُعتبر مصدر خطر للفهود، ولكن إنشاء الطرق للوصول إلى مواقع التنقيب، جعل وصول البشر، بما فيهم الصيادين غير الشرعيين، سهلا إلى موئل هذه السنوريات. كانت المناطق الحدودية لأيران مع أفغانستان وباكستان، ولا تزال، مناطق عبور رئيسية لمهربي الأفيون المسلحين، الذين يبيعون بضائعهم في المناطق الوسطى والغربية من البلاد، أي إنهم يضطرون للمرور بالمناطق التي تشكل مسكنا للفهود. تعاني هذه المنطقة من الصيد العشوائي، وحكومات الدول الثلاث غير قادرة على إحداث تغيير جوهري. كان هذا هو الوضع في المنطقة عام 1997 وفقا للدكتور هُرمز أسدي، أما حاليّا فليس هناك معلومات موثقة بهذا الشأن.[15]

محاولات الحفاظ على السلالة[عدل]

جراء فهود آسيوية في الهند عام 1897.

أطلقت وزارة البيئة الإيرانية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) ومرفق البيئة العالمي (GEF)، مشروع الحفاظ على الفهد الآسيوي (بالإنكليزية: Conservation of the Asiatic Cheetah Project, CACP) الذي يهدف إلى المحافظة على المناطق المتبقية التي يسكنها الفهد في إيران وإعادة تأهيلها.

  • برامج تدريب للرعاة: يُقدر أن 10 فهود تعيش في المنطقة المحمية بمحافظة بافق. يعتبر الرعاة، وفقا لجمعية الفهود الإيرانية (ICS) أحد العناصر الرئيسية وراء تراجع أعداد الغهود في المنطقة، حيث أنهم يقتلونها بسبب الخلط بينها وبين ضوار أخرى من أحجام مماثلة، من شاكلة الذئاب، النمور، الضباع المخططة، وحتى القطط البرية، وعنّاق الأرض. أبتدأ برنامج لتثقيف الرعاة عن الفهود والمفترسات الأخرى في المنطقة، وتدريبهم على تمييزها عن بعضها البعض، عام 2007، بما أن تلك الأخيرة هي المسؤولة عن مقتل المواشي في العادة وليس الفهود. كانت هذه البرامج نتيجة تعاون بين وزارة البيئة الإيرانية ومجالس بلدية خمسة قرى في المنطقة.
  • أصدقاء الفهود: من المبادرات الأخرى في المنطقة، تأليف مجموعات صغيرة يُطلق عليها "أصدقاء الفهود"، يقوم أفرادها، بعد أن يتلقوا برامج تعليميّة قصيرة، بتثقيف الناس وتنظيم عدد من المناسبات المتعلقة بمواضيع عن الفهود وتلقينها لعدد من سكان القرى. يقول المختصين أنه من المشجع رؤية كيف أن الشباب يظهرون اهتماما كبيرا بهذه المسألة، ولا يُقصد بهذا الحفاظ على الفهود فقط، بل الحياة البرية بالإجمال.
  • الحفظ خارج الموقع:أما في الهند حيث انقرض الفهد الآسيوي حاليا، فكان هناك مشروع يهدف إلى استنساخ هذه الفهود وإعادة إدخالها إلى البلد،[16] ولكن هذا المشروع لم ير النور بسبب امتناع إيران، وهي الدولة التي كانت سترسل فهدين، ذكر وأنثى، إلى الهند ليتم أخذ عينات منهما للاستنساخ عن تسليمها كما قيل.[17] وحاليّا، فإن الهند تنوي إعادة إدخال الفهود إلى البلاد ولكن عن طريق إحضارها من أفريقيا وإكثارها في الأسر ومن ثم إطلاق سراحها في البرية.[18]

مشاريع إعادة الإدخال في الهند والإمارات وروسيا[عدل]

آخر ثلاثة فهود آسيوية في الهند وقد اصطيدت على يد مهراجا مقاطعة سورغوجا.

كانت الفهود شائعة في الهند حتى عقد الأربعينات من القرن العشرين، عندما قُتل آخرها على يد مهراجا مقاطعة سورغوجا سنة 1947، بشرق ولاية ماضية براديش،[19] وتشير بعض المصادر الأخرى أن آخر فهد في الهند قتل سنة 1962.[20] أعلنت الفهود منقرضة في البلاد بصورة رسمية سنة 1952، وكانت أول نوع من الحيوانات يندثر في تلك الناحية من العالم لأسباب غير طبيعية. وفي أوائل القرن الحادي والعشرين، اقترح بعض العلماء الهنود من مركز علم الأحياء الجزيئية والخلوية في حيدر أباد، اقترحوا نقل زوج من الفهود الآسيوية من إيران واستنساخها ثم إطلاق سراحها بالبرية،[21] أو السماح لفريق منهم بالذهاب إلى إيران واحضار خلايا حية من بعض الفهود الباقية هناك، لكن إيران رفضت هذا الطلب وأعلنت على لسان سفيرها في دلهي أنها لن تسمح بإرسال أي فهود إلى الهند، أو السماح لأي علماء هنود بدخول أراضيها. وبتاريخ 7 يوليو سنة 2009، أي بعد حوالي 60 سنة من انقراض الفهود في الهند، اقترح وزير البيئة والغابات الهندي "جايرام راميش" إعادة إدخال الفهود وتوطينها في بيئتها السابقة والعمل على إكثارها،[22][23] وذلك عن طريق إحضار بضعة منها من أفريقيا وتزويجها في الأسر لفترة من الزمن ثم إطلاقها في البرية،[24] وقد قابلت الحكومة الهندية هذا الطلب بالإيجاب، وشرعت في إبرام دراسة لتحديد أكثر المواطن ملائمة للفهود، ومن المناطق المقترحة: محمية سهول باني في ولاية غوجرات، ومنتزه الصحراء الوطني في ولاية راجستان.[25][26]

فهود جزيرة صير بني ياس.

وكما في الهند، كانت الفهود واسعة الانتشار في شبه الجزيرة العربية، لكن اعدادها أخذت تتراجع شيءًا فشيئًا جرّاء الصيد المكثف غير المنظم، حتى قتل آخرها في السعودية سنة 1972.[27] وفي أواخر سنة 2008 أحضر العلماء العاملين في محمية جزيرة صير بني ياس الواقعة قبالة ساحل مدينة أبو ظبي ثلاثة فهود من سلالة سومرنج (Acinonyx jubatus soemmeringii) القريبة من السلالة الآسيوية من مركز الشارقة لإكثار الحياة البرية العربية، وأطلقوها في حظيرة تبلغ مساحتها 24 هكتارًا حتى تتأقلم مع مناخ وبيئة الجزيرة.[27] وقد اضطر العلماء إلى تلقين هذه الفهود أساليب الصيد بأنفسهم بما أنها مولودة في الأسر ولم تتعلم الصيد على يد أمهاتها، وكان البعض يتوقع فشل هذا المشروع نظرًا لاعتماد الفهود على البشر بشكل كبير، إلا أنه فاق في نجاحه ما توقعه الجميع، حيث أخذت الفهود تصطاد أنواعًا مختلفة من الطرائد الموجودة على الجزيرة مثل الريم وغزلان الجبال والظباء السوداء والأيائل المرقطة حتى،[27] وفي وقت لاحق تزاوجت الأنثى الوحيدة مع الذكرين وأنجبت بطنًا يحتوي على أربعة جراء لتكون بذلك أول جراء فهود برية تولد في شبه الجزيرة العربية منذ حوالي 40 سنة.[27]

يُخطط علماء البيئة الروس والإيرانيون العمل على إعادة إدخال الببور السيبيرية والفهود الآسيوية إلى آسيا الوسطى، وبالتحديد في المناطق الحدودية المشتركة بين إيران وروسيا، وتُعد هذه المبادرة بمثابة "مقايضة" بين البلدين، إذ أن الببر اندثر من إيران وما زال يعيش في روسيا، بينما اندثرت الفهود من روسيا وبقيت موجودة في إيران، فكان أن اتفق الطرفان على تزويد بلديهما ببضعة أفراد من النوع المنقرض في بلد كل منهما والذي لا يزال موجودًا في البلد الآخر. يُلاحظ في هذا المجال أن عدد الببور البرية في روسيا يفوق عدد الفهود في إيران بكثير، كما أن الببور السيبيرية موجودة في عدد كبير من حدائق الحيوان حول العالم حيث يُعمل على إكثارها،[28][29] بينما لا يوجد أي برنامج استيلاد للفهود الآسيوية في أي حديقة حيوانات حول العالم.[5][30] وقد قال الخبراء أنه لا يجب المضيّ في مثل هذا المشروع، ذلك أن إنقاص عدد الفهود في إيران من شأنه أن يوجه ضربة قاضية للتنوع الوراثي المنهك أصلاً في جمهرة الفهود الإيرانية، وأن العكس لا يصح بالنسبة للببور السيبيرية في روسيا، التي وإن كانت قليلة العدد، لكنها لن تُعاني مثل الفهود بحال نقصت أعدادها بشكل ضئيل.[31]

مصادر[عدل]

  1. ^ موسوعة الطبيعة الميسرة، وضع النص العربي وأشرف على التحرير: أحمد شفيق الخطيب، مكتبة لبنان، طبعة أولى 1985، صفحة: 217
  2. ^ أ ب Lydekker, R. A. 1893-94. The Royal Natural History. Volume 1
  3. ^ Iranian Cheetah Society
  4. ^ United Nation Development Program UNDP
  5. ^ أ ب Mitochondrial Phylogeography Illuminates the Origin of the Extinct Caspian Tiger and Its Relationship to the Amur Tiger
  6. ^ Gugliotta, G. 2008. Rare breed. Smithsonian 38(12):38
  7. ^ Milton, H. 1959. Motions of cheetah and horse. Journal of Mammalogy
  8. ^ Studies of the Asiatic Cheetah in Iran, WCS – Wildlife Conservation Society, New York, USA; Accessed on 03 July 2008
  9. ^ Iran Cheetah Project, WCS – Wildlife Conservation Society, New York, USA; Accessed on 03 July 2008
  10. ^ Charruau P; C Fernandes; P Orozco-Terwengel; J Peters; L Hunter; H Ziaie; A Jourabchian; H Jowkar; G Schaller; S Ostrowski (2011). "Phylogeography, genetic structure and population divergence time of cheetahs in Africa and Asia: evidence for long-term geographic isolates". Molecular Ecology. doi:10.1111/j.1365-294X.2010.04986.x/pdf.  Text " P Vercammen; T Grange; C Schlotterer; A Kotze; EM Geigl; C Walzer and PA Burger" ignored (help)
  11. ^ Mallon DP. 2007. Cheetahs in Central Asia: A historical summary; CAT NEWS 46:4-7 (Pdf [1])
  12. ^ Asiatic cheetah on felidae.org
  13. ^ Wildlife extra, cheetah-iran
  14. ^ UNDP 2008 Conservation of the Asiatic Cheetah
  15. ^ Asadi, H. 1997. The environmental limitations and future of the Asiatic cheetah in Iran.
  16. ^ Pros and Cons of inbreeding - See footnotes on page
  17. ^ Mullas' regime says "No" to cloning of cheetah
  18. ^ Times of India, Cheetahs may be imported
  19. ^ Cheetah to be spotted again, Spectrum
  20. ^ The Times Of India, No cloning of Cheetah: Iran, прочетен на 19.06.2009 г.
  21. ^ India to clone cheetah, прочетен на 23.07.2009 г.
  22. ^ Cheetahs may soon be on the prowl in Indian woods; by Vinay Madhav; October 27, 1998; The indian express newspaper
  23. ^ Book Review: Pug Marks In Time - A superb book documents the history and demise of the cheetah; by Mahesh Rangarajan; Mar 27, 1996; Outlook India Magazine. Also see BOOK: The End of Trail: The Cheetah in India Third Edition; IDI060; by Divyabhanusinh; Paperback (Edition: 2006); Oxford University Press; ISBN 0195686977
  24. ^ India to reintroduce cheetah 60 years after 'extinction'، прочетен на 23.07.2009 г.
  25. ^ Banni Grassland possible home for cheetahs; Himanshu Kaushik, TNN, 3 October 2009; Times of India
  26. ^ Cheetahs on their way to Gujarat?; 12 September 2009; The Times of India
  27. ^ أ ب ت ث The National: Survival instinct kicks in for Sir Bani Yas cheetahs
  28. ^ Amur tigers on 'genetic brink'; Matt Walker; 2 July 2009; Editor, Earth News, BBC
  29. ^ In situ population structure and ex situ representation of the endangered Amur tiger; Authors: P. HENRY*, D. MIQUELLE†, T. SUGIMOTO‡, D. R. McCULLOUGH§, A. CACCONE¶ and M. A. RUSSELLO* *Department of Biology and Centre for Species at Risk and Habitat Studies, University of British Columbia Okanagan, 3333 University Way, Kelowna, BC, Canada V1V 1V7, †Russian Far East Program, Wildlife Conservation Society, 2300 Southern Boulevard, New York, NY 10460, USA, ‡Graduate School of Environmental Earth Science, Hokkaido University, N10W5 Sapporo, Hokkaido 060-0810, Japan, §Department of Environmental Science, Policy, and Management and Museum of Vertebrate Zoology, University of California, Berkeley, CA 94720, USA, ¶Department of Ecology and Evolutionary Biology, Yale University, 21 Sachem Street, New Haven, CT 06520, USA. Published Online: 23 Jun 2009; Molecular Ecology, Volume 18 Issue 15, Pages 3173 - 3184
  30. ^ Iran, Russia Hope to Revive Extinct Big Cats Asiatiac Cheetah and Caspian Tiger; Source: Press TV; 09 january 2010; Payvand Iran News
  31. ^ Experts eye African cheetahs for reintroduction, to submit plan; ICT by IANS; September 11, 2009; THAILAND NEWS; A news portal for Indians in Thailand. See also at sulekha news [2], [3], Iran warned against cheetah transfer (to India); 05 Apr 2010; Press TV Iran, Iran warned against cheetah transfer (to India); 05 Apr 2010; Emirates tribune, Iran warned against cheetah transfer (to India); 05 Apr 2010; Iran Daily

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]