مخروط ضوئي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المخروط الضوئي في فضاء ثنائي الأبعاد بالإضافة إلى بعد زمني

المخروط الضوئي هو المسار الذي يتبعه شعاع من الضوء خلال الزمكان حتى وصوله إلينا باعتبارنا المشاهد ، شريطة أن يكون الضوء منبثق من حادثة واحدة (ممركزة في نقطة واحدة في المكان ولحظة واحدة في الزمان) . مجموع تلك الأحداث تكون في محتوى المخروط بسبب وصول تأثيرها إلينا بسرعة الضوء ، الذي لا يمكن لتأثير أو قوة أن تتخطى تلك لسرعة . إذا تخيلنا الضوء محصورا في مستوى ثنائي الأبعاد، فإن شعاع الضوء سينتشر على شكل دائرة بعد أن تقع الحادثة "هـ". وإذا رسمنا الدائرة المتنامية بحيث يرمز المحور الرأسي إلى الزمان، فالنتيحة هو مخروط يعرف بمخروط المستقبل الضوئي. مخروط الماضي الضوئي يتبع نفس السلوك لكن بالعكس، حيث تتشكل دائرة يتناقص قطرها بسرعة الزمن حتى تلتم في نقطة واحدة تقع في نفس موضع وزمن الحادثة "هـ".

الماضي والمستقبل في المخروط الضوئي[عدل]

يتكون المخروط الضوئي من مخروطين في الزمكان الرباعي الأبعاد . وهذا المخروط المزدوج يتشكل من :

  • مخروط ضوئي ماضي حيث

الحدث E' سبق الحدث E ، فهو يصف الماضي ( t' <t) ويمكن أن يكون سببا لحدوث الحدث E ، و

  • المخروط الضوئي المستقبلي , حيث الأحداث E', تقع بعد حدوث الحدث E فتشكل المستقبل t'> t) وهي تنطلق من E بسرعة الضوء حتى تصل إلى E' فتؤثر عليه.

بالنسبة لنا يكوّن الكون المرئي كل ما هو داخل المخروط الضوئي الماضي ، وهو يتكون من أجرام وجسيمات تتبادل التأثيرات محكومة بسرعة الضوء ، وهي تمتد إلى نحو 8و13 مليار سنة منذ حدوث الانفجار العظيم . كل ما هو خارج عن هذا المخروط الضوئي لا نراه (لم يصنا ضوء منه) ولا يعنينا لأنه لا "يؤثر " علينا ، حيث للتأثير سرعة محكومة بسرعة الضوء ولا يمكن لقوة أن تتعدى تلك السرعة .

مواضيع ذات علاقة[عدل]

Science.jpg هذه بذرة مقالة عن الفيزياء تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.