وادي الفرع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Circle-question.svg رجاء ساعد ويكيبيديا بإضافة مصادر مناسبة، وإلا فقد يتعرض المقال للحذف.قد يكون هناك تفاصيل في صفحة النقاش.
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها. (انظر النقاش)

موقع وادي الفرع[عدل]

يقع في جنوب المدينة المنورة ويبعد عن المدينة 150 كم جنوباً على الطريق السريع بين مكة المكرمة والمدينة المنورة سكانه من قبيلة حرب يشتهر باسم وادي بني عمرو ويسمى أيضا وادي النخيل وكان وادي الفرع يمر به طريق القوافل القديمة بين المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة ويعتبر الطريق الفرعي الثاني بعد الطريق السلطاني عبر أم البرك والمسيجيد وسمي بالطريق الفرعي لاختراقه قرى وادي الفرع من رابغ حتى يصل إلى آبار الماشي فالمدينة المنورة، وفي الوقت الحاضر تسير الجهود على ربط وادي الفرع بامتداد الطريق الأسفلتي من مفرق الطريق السريع بين مكة والمدينة إلى رابغ نظراً لأهميته في إنعاش المنطقة وربطها بأسواق بيع المحاصيل الزراعية في رابغ والمدينة

تاريخ وادي الفرع[عدل]

يعتبر وادي الفرع من أهم المناطق الزراعية في منطقة الحجاز ولذلك كانت أرضه وعيونه جالبة ً لكل باحث عن الرزق عامر للأرض مستثمر فيها فأرضه خصبة ومياهه كانت وفيرة منذ أقدم العصور، ونستخلص مما سبق من عرض الإيضاحات التالية :

  • قال السهيلي، وهو أحد المؤرخين الكبار :

(الفرع أول قرية مارت إسماعيل وأمه التمر بمكة بمعنى أن إسماعيل عندما اتخذ وأمه هاجر مكة موطناً وجد تمر الفرع طريقه إلى مكة المكرمة وهذا يدل على أن المنطقة قبل ذلك التاريخ كانت زراعية وتنتج التمر وتبحث عن تسويقه في مناطق الحجاز وعندما أحس الناس في ذلك الوقت بأن مكة قد عمرت وصار بها سكن بادرت قوافلهم إليها تمتار وتشتري وتبيع. ويضيف السهيلي نفسه في قوله : أن الفرع فيها عينان من عيونها يقال لهما (الربض والنجف) تسقيان عشرين ألف نخلة. ولا تزال الربض والنجف بأسمائها إلى اليوم. ولاشك بأن تأكيد كتب التاريخ بامتيار الفرع بمكة في زمن إسماعيل وأمه هاجر وجلب التمر إليها هذا دليل على أن وادي الفرع كان ذا عطاء ووجود وتاريخ موغل في القدم، وأن تجارة التمور والمحاصيل الزراعية كانت تجد طريقها إلى أسواق مكة المكرمة والمدينة المنورة منذ عهد إسماعيل وربما كان قبل ذلك.

الطبيعة الجغرافية لوادي الفرع[عدل]

يعتبر وادي الفرع منطقة زراعية وسياحية وأثرية بعيونة وقراه وجباله وعمقة التاريخي الزراعة والعيون : يشتهر وادي الفرع بزراعة جميع أنواع النخيل والليمون والبرتقال والعنب والخضروات وكان لهذا الوادي أكثر من خمسين عين جاريه تسقي عشرات الألوف من النخيل في مختلف قرى وجنبات هذا الوادي الذي يمتد لمسافة تزيد عن سبعين كليلو متر تقريباً... وبمرور الزمن وتعاقب سنوات الجفاف اندثرت تلك العيون ولم يتبق منها سوى ثلاث عيون هي : عين المضيق ــ عين أم العيال ــ عين أبي ضباع في الوقت الحاضر ولا تزال هذه العيون تجري وتسقي عشرات الألوف من نخيل هذه القرى أما بقية قرى وادي الفرع فقد قامت زراعتها على الآبار حالباً واتعشت من جديد بفضل الله ثم بفضل ما تولية حكومة خادم الحرمين الشريفين للزراعة من اهتمام للزراعه والمزارعين

قرى وادي الفرع[عدل]

قرى وادي الفرع : وادي الفرع يمتد عبر مساحة طولها يزيد عن سبعين كيلو متر وهو واد بين جبال شاهقة عرفه الأقدمون فقالوا : أن وادي الفرع يمتد من الشعيبه إلى الحزيبه والشعيبه تقع قريباً من مفرق وادي الفرع على طريق مكة المدينة السريع والخريبة هي الأبواء المعروفه حيث تنحدر السيول على هذا الوادي من الشعيبة وما حولها إلى وادي الفرع حتى تصل على الأبواء ثم بلدة مستورة على البحر الأحمر. ومما يؤكد هذا وجود سد قديم يحرص الأقدمون عليه وعلى وجوده منذ مئات السنين ولا يزال حتى هذا اليوم وهذا السد هو سد مقلب يقابل مفرق وادي الفرع من الجهة الشمالية الغربية تقريباً وهناك التزام لدى سكان هذا الوادي بتعميره وإقامته كلما خربته السيول حرصاً على جريان سيول منطقة المقلب التي بها السد على أن تسير عبر وادي الفرع لاستفادة العيون منه ولذلك تشترك جميع القرى وخيوف وادي الفرع من أعالي قرى الريان إلى الأبواء في إقامتة والحرص على وجوده

وادي الفرع

أبرز عيون وادي الفرع[عدل]

لقد كان وادي الفرع يمتاز بكثرة عيونه وغزارتها وقد ذكر أحد المؤرخين القدماء بأن عيون وادي الفرع كانت تزيد عن خمسين عينا ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر 1/ عيون الريان: المديراء الجميز الزبير البيار السدر مسيطح السمنية الهرمية الخوي شدخ كميتان الفقير الشعبة الصدر المتلاقية المرقاب هذه عيون في اودية الريان الأعلى والأسفل وماحولها 2/عيون المضيق : المضيق اليسيرة القابل عيون المحظة وهذه عيون من وادي مكة إلى نواحي الشارقة غربا 3/عين قرية أم العيال 4/ عيون أبي ضباع وما بعدها: أبي ضباع الربض الملبنة الحديقة عين البغالية الخواجية الناصفة البعيث الحصين النجف وهذه العيون من وادي أبو ضباع وما بعدها من قرى عديده.... وكل هذه العيون وغيرها كانت تسقي مئات خيوف النخيل وكل خيف كان يضم عشرات الآلاف من النخيل والزروع. ولذلك كان وادي الفرع (وادي بني عمرو) منطقة جذب لكل الناس حاضرة وبادية وإليه كانت تشد الرحال من أواسط نجد وسهول الخبت وأودية تهامة للاستفادة من خيرات زروعه..... اما اليوم فلقلة الأمطار جفت عيون كثيرة للأسف ولم يبق منها بقوته وغزارته سوى عيون: المضيق ام العيال أبي ضباع وهناك عيون تظهر مع كثرة هطول الأمطار وجريان السيول.

ولذلك اتجه الناس إلى حفر الابار في مواقع الخيوف القديمة فازدهرت الزراعة من جديد وكثرت المحاصيل..

زيارة الرسول لوادي الفرع[عدل]

في (وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى) ص 1026 من المجلد الثاني لمؤلفه نور الدين علي بن أحمد السمهودي قال وهو يتحدث عن مساجد الفرع: روى ابن زبالة عن أبي بكر بن الحجاج وغيره أن رسول الله نزل الأكمة من الفرع فقال في مسجدها الأعلى ونام فيه ثم راح فصلى الظهر في المسجد الأسفل من الأكمة ثم استقبل الفرع فبرك فيها (أي دعا له بالبركة..)

قلت: والأكمة من الفرع معروفة اليوم غرب قرية أبي ضباع ويطلقون عليها المصلى وهذا معروف لدى سكان الفرع (في أبي ضباع) وهذا يعني أن هناك مسجدين صلى بهما النبي أحدهما على الأكمة من الفرع وهو الذي قال فيه واستراح وهو الأعلى، ثم الأسفل الذي صلى فيه الظهر واستقبل القبلة ودعا بالبركة.

وكان عبد الله بن عمر ينزل المسجد الأعلى فيقيل فيه فيأتيه بعض نساء أسلم بالفراش فيقول: لا، حتى أضع جنبي حيث وضع رسول الله جنبه، وأن سالم بن عبد الله كان يفعل ذلك.

وروي أيضاً عن عبد الله بن مكرم الأسلمي عن مشائخه أن النبي نزل في موضع المسجد بالبرود في مضيق الفرع وصلى فيه.

ومسجد البرود في مضيق الفرع معروف اليوم في المضيق بأكمة في جبل وادي (الغَرَبْ) وهو أحد الأودية التي تسيل في وادي المضيق ويأتي سيله من الشمال إلى الجنوب ليصب في الوادي الكبير الذي يجعل خيفي القويبل بالمضيق يمنة ويسرة عن الوادي وهذا هو ا لمسجد الثالث من مساجده عليه الصلاة والسلام بوادي الفرع. أما البرود فقد حرفت العامة اسمه إلى (البريد) تصغير البريد ولا يزالون يطلقون على المكان اسم (مسجد النبي) .

ولا يعلم بوادي الفرع للنبي خلاف هذه المساجد الثلاثة في هذا الوقت كما أنه لا يعرف متى نزل النبي عليه الصلاة والسلام الأكمة من الفرع هل هو في غزوة بحران التي خرج من أجلها بثلاثمائة من أصحابه لحرب بني سليم الذين علم النبي بتجمعهم لحربه في بداية السنة الثالثة من الهجرة ؟

أم في مروره بهذا الوادي وهو يتابع أخبار قريش بعد غزوة أحد، حيث ذكر الواقدي أنه عليه الصلاة والسلام نزل الفرع مراراً ؟ أما بحران وغزوته فهي مشهورة في كتب السيرة، وبحران معدن بن معادن الذهب القديمة حيث ذكرت كتب التاريخ وكتب التراث ذلك، وقالت: بحران معدن بالحجاز في ناحية الفرع كما ذكر سابقاً.

أخبار الصحابة والتابعين بوادي الفرع[عدل]

ويؤكد المؤرخون بأن زراعة وادي الفرع ونخيله استهوت الكثير من الصحابة والتابعين على اختلاف العصور والأزمان.

  • فهذا عبد الله بن الزبير يؤكد بنفسه لوالدته أسماء بنت أبي بكر ٍ ذات النطاقين رضي الله عنهما عندما سألته قائلة : يابني أُعمُر الفرع ؟ فيجيبها قائلاً : نعم يا أمة.. وقد عمرته واتخذت به أموالاً، وقد روى هذا الزبير عن رجاله، ويضيف الراوي بأن عبد الله بن الزبير قد عمل بالفرع (الفارعة، والسنام) وهذه لاتعرف اليوم أو أنها سميت بغير اسمها مع مرور الأيام والسنين.
  • كما أن عروة بن الزبير هو الآخر ممن استهوته زراعة الفرع ونخيله فعمل عين (النهد وعين عسكر) وهذه الأخرى لاتعرف اليوم أو أنها قد اندثرت أو كذلك قد سميت بغير أسمائها.
  • وتابع حمزة بن عبد الله بن الزبير أباه في الاهتمام بتلك المنطقة فعمل هو الآخر (عين الربض وعين النجف) وهذه معروفة إلى اليوم ولو أن النجف يختلف الناس فيه في اندثاره وبقائه على اسمه، ويقول بعض أهل القرية : بأن عين النجف هي عين أبي ضباع.
  • قال الزبير : سألت سلمان بن عياش : لم سميت عين الربض ؟ فقال : منابت الأراك في الرمل تدعى الإرباض.. وسميت النجف لأنها في نجف الحرة.
  • وعارض منذر بن مصعب بن الزبير بعض أصحابه بمال له على عين (النهد) إلى مال لأخيه خالد بن مصعب بن الزبير بالجوانية فقيل في ذلك شعراً :

خليلي أبا عثمان ماكنت تاجراً *** أتأخذ أنضاحاً بنهر مفجّر ِ

أتجعل أنضاحاً قليلاً فضولها *** إلى النهد يوماً أو إلى عين عسكر ِ

  • وروى مالك عن نافع أن ابن عمر أحرم من الفرع وقال مالك : كان خروج عبد الله بن عمر إلى الفرع لحاجة ثم بدا له فأحرم منها.
  • قال الواقدي : مات عروة بن الزبير بن العوام بالفرع ودفن هناك، وعروة بن الزبير يولد سنة ثلاث وعشرين وتوفي سنة أربع وتسعين ودفن (بمجاح) إحدى نواحي الفرع على أشهر الروايات.

وأم العيال فيها عين هي صدقة فاطمة الزهراء أم الحسن والحسين يقول أحمد بن عبد الحميد العباسي في كتابة عمدة الأخبار في مدينة المختار : ((أم العيال : عينٌ عليها قرية هي صدقة فاطمة الزهراء، قلت كان بها نخلٌ كثير أكثر من عشرين ألف نخلة، والآن في زماننا كذلك بها نخلٌ كثير، واليوم هي لبني حسين)) انتهى كلامه. ص 241، ويسكن الآن في قرية ام العيال من بني الحسين الذين ذكرهم العباسي هم الشيوخ الهواشم ولهم نزلة في وسط القرية اسمها نزلة الشيوخ الهواشم، ولهم فيها مزارع ومساجد ومقابر خاصة وأبيار قديمه.

  • قال عرام : (بأن أم العيال صدقة فاطمة الزهراء رضي الله عنها وأنها عين عليها قرية هناك).

وأم العيال واحدة من قرى وادي الفرع تمتاز بعينها الثجاجة ونخيلها الباسقة منذ أقدم العصور.

  • وقال ابن حزم : هي عين لجعفر بن طلحة بن عبيدالله التميمي أنفق عليها مئتي ألف دينار وكانت تسقي أزيد من عشرين ألف نخلة.
  • وكان جعفر وسيماً وأصابه وباء غيّر لونه، وفي إحدى مرات مجيئه إلى المدينة رآه الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة فقال : هذا جعفر بن طلحة الذي عمر ماله وأخرب بدنه.
  • وروى أبو الفرج النهرواني : أن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين قد عمر ثلاث عيون بأعمال المدينة هي عين المضيق، وعين ذي مروة، وعين السقيا، وذلك عندما ذهب إلى اليمن ووفد على معن بن زائدة ورجع من عنده بأموال طائلة.

وعين المضيق بوادي الفرع باقية إلى اليوم باسمها وجريانها وعذوبة مائها.

أما عين السقيا بأم البرك وعين ذي مروة فقد اندثرتا.

مراجع[عدل]

Flag map of Saudi Arabia.svg هذه بذرة مقالة عن موقع جغرافي في السعودية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.