آينو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آينو
مجموع السكان
25,000
(Japanese government estimate, 2002)
≥200,000
(Unofficial estimate)[1]
المناطق مع الدلالات الإحصائية
 Japan 25,000–200,000
 Russia 109[2]–1,000
incl.  Kamchatka Krai 94–900 [3]
اللغات

لغة آينوية
(critically endangered)
اللغة اليابانية or اللغة الروسية
(Modern day)[4]

الديانات

أرواحية
الدين في اليابان
الكنيسة الروسية الأرثوذكسية
البوذية في اليابان
شنتو

المجموعات الإثنية المرتبطة

Ryukyu people[5]
Okhotsk people
Jōmon people
شعب نيفك people[6]
Kamchadal people

الآينو (بالإنجليزية: Ainu)‏ (باليابانية: アイヌ) سكان اليابان الأصليين قبل وفود أسلاف اليابانيين من البر الصيني. وقد تراجع وجودهم في مختلف الجزر اليابانية باستثناء جزيرة هوكايدو حيث لا يزال تأثيرهم باقي فيها حتى الآن يتميز السينو بملامح ولغة وثقافة تختلف بشكل واضح عن مثيلتها اليابانية، ويتبدى ذلك الاختلاف بشكل جلي في الملامح الشكلية حيث يتميز الآينو بأجساد أكثر طولا وضخامة من اليابانيين كما يتميزون بكثرة الشعر بأجسادهم مقارنة بالعرق الياباني، للآينو معتقدات خاصة بهم تتمثل بتقديسهم لحيوان الدب بشكل خاص، حيث يتم التضحية به إرضاء لآلهتهم. يبلغ عدد الآينو الموجودين حاليا حوالي 150 ألف نسمة الأغلبية منهم في اليابان مع مجموعات أقل موجودة في روسيا.

آينويون يضحون بدب في رسم ياباني يعود لحوالي عام 1870م
مجموعة من الآينويين عام 1902.

تاريخ[عدل]

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن ثقافة الآينو نشأت من دمج ثقافتي أوخوتسك وساتسومون [7] في 1264، نقل سكان نيفخ إلى أسرة يوان الحاكمة آنذاك في الصين أن الآينو غزو أرضهم، مما أدى إلى معارك بين الآينو وأسرة يوان.[8] بدأ اتصال نشط بين الواجين (اليابانيين عرقيا) والآينو من إيزوتش (التي تعرف الآن باسم هوكايدو) في القرن 13.[9] وكان الآينو مجتمع من الصيادين، الذين كان أسلوب عيشهم مبنيا أساسا على الصيد وصيد الأسماك، أما ديانتهم فكانت عبارة عن دين يقوم على ظواهر الطبيعة.[10] في عام 1868 كان هناك حوالي 15000 من الآينو في هوكايدو، 2000 في ساخالين، وحوالي 100 في جزر كوريل. كان الآينو مهمشين على نحو متزايد على الأراضي التي كانوا يقطنونها، لكن، وعلى مدى فترة من 36 سنة فقط، انتقل الآينو من كونهم مجموعة معزولة نسبيا من الناس إلى أناس يملكون أراضيهم الخاصة، بالإضافة إلى اللغة والدين والعادات التي بدأت بالاندماج مع عادات وديانات اليابانيين.[11] بالإضافة إلى هذا، أرض التي عاش عليها الآينو وُزعت على الواجين الذين قرروا الانتقال إلى هوكايدو، وكان ذلك بتشجيع من الحكومة اليابانية في عصر ميجي للاستفادة من وفرة الجزيرة للموارد الطبيعية، وخلق والحفاظ على المزارع في نموذج الزراعة الصناعية الغربية.

الاعتراف الرسمي[عدل]

في 6 يونيو 2008، تمت الموافقة على القرار من الحزبين غير ملزم من قبل البرلمان الياباني يدعو الحكومة إلى الاعتراف بشعب الآينو كسكان أصليين لليابان، ويحث القرار أيضا على إنهاء التمييز ضد الجماعة، وكان كذلك إذ تم الاعتراف بأن شعب الآينو هم "سكان أصليون مع لغة ودين وثقافة خاصة بهم"، وبموجب هذا القرار تم إلغاء قانون 1899 العنصري الإقصائي.[12][13] على الرغم من أن القرار تاريخي هام، علق هيدياكي ايمورا، أستاذ في جامعة كايسن في طوكيو والمتخصص في حقوق السكان الأصليين، أن القرار "ضعيف من حيث معنى الاعتراف بالحقائق التاريخية"، إذ يذكر أن شعب الآينو تم إجباره "قسريا" كي يصبح شعبا يابانيا من الأساس.

الأصل[عدل]

ينحدر شعب الآينو من شعب جومون جين، الذي عاش في اليابان في فترة جومون.[14] واحدة من أهم أساطير اليابان آنذاك، ويُقال أنهم "عاشوا في هذا المكان قبل مائة ألف سنة قبل مجيء أطفال الشمس ".[15] تشير الأبحاث الحديثة إلى أن ثقافة الآينو التاريخية نشأت من دمج ثقافتي أوخوتسك مع ساتسومون، واحدة من الثقافات الأثرية القديمة المستمدة من ثقافات فترة جومون من الأرخبيل الياباني.[16] استند اقتصادهم على الزراعة، فضلا عن صيد الحيوانات والأسماك.

تشير الدراسات القحفية إلى التقارب المورفولوجي والوراثي للقوقازيين. هذه تاريخ العلاقات إلى العصر الحجري. وخلصت الدراسة إلى أن عينو يمكن أن يوصف بأنه "الأوراسي".[17]

إيشيدا وآخرون، في عام 2009، يشبه معظم جومون العصر البرونزي في جنوب سيبيريا. هناك دليل على أن جومون يحتفظ بخصائص الشعوب القديمة في النصف الغربي من أوراسيا (أوروبا) أو آسيا الوسطى أو جنوب سيبيريا.[18]

خلصت العديد من الدراسات والباحثين (بما في ذلك نوريكو سيجوتشي) إلى أن شعب جومون وأينو ينتميان إلى مجموعة من العصر الحجري القديم تقع في جنوب سيبيريا. كان الشعب القديم في جنوب سيبيريا مرتبطًا أيضًا بالشرق أوروبي والشرق الأوسط.[19][20]

تربط التحاليل الجينية لجينات HLA I و HLA II وكذلك ترددات الجينات HLA-A و -B و -RB1 بين عينو وبعض الشعوب الأصلية للأمريكتين، خاصةً إلى السكان على ساحل المحيط الهادئ الشمالي الغربي مثل Tlingit. يقترح العلماء أنه يمكن إرجاع السلف الرئيسي لعينو وبعض المجموعات الأمريكية الأصلية إلى مجموعات من العصر الحجري القديم في جنوب سيبيريا.[21]

اللغة الأم[عدل]

اليوم، تشير التقديرات إلى أنه تبقى أقل من 100 شخص متحدث باللغة، [22] في حين تشير بحوث أخرى إلى أن الرقم أقل من 15 متحدث باللغة. تم تصنيف اللغة بأنها "مهددة بالانقراض". ونتيجة لهذه الدراسة فإن لغة الأينو محدودة جدا وتستعمل إلى حد كبير في البحوث التاريخية. وإن كانت هناك محاولات لإظهار أن اللغة الآينو واللغة اليابانية لديهما أوجه اتصال وترابط، لكن قوبلت هذه المحاولات برفض العلماء الحديث عن وجود مثل هذه العلاقة، مثل الاقتراض المتبادل بين الكلمات اليابانية ولغة الآينو. في الواقع، لم تفلح أي محاولة لإثبات وجود علاقة بين لغة الآينو مع أي لغة أخرى كما أن هذه المحاولات لم تلق قبولا واسعا، وتُعتبر هذه اللغة حاليا لغة معزولة.[23]

الثقافة[عدل]

أحد أثواب الآينو الطقوسية يوجد في المتحف البريطاني.

كانت ثقافة الآينو التقليدية مختلفة تمامًا عن الثقافة اليابانية. إذ وفقًا لتاناكا ساكوراكو من جامعة كولومبيا البريطانية، يمكن تضمين ثقافة الآينو في "منطقة المحيطات الشمالية" الأوسع، وذلك في إشارة إلى الثقافات الأصلية المختلفة في شمال شرق آسيا و"ما وراء مضيق بيرينغ" في أمريكا الشمالية.[24]

امرأة من الآينو تعزف على آلة موسيقية وترية تقليدية تُدعى تونكوري [الإنجليزية].

من عادات رجال الآينو ألَّا يحلقوا لحاهم وشواربهم عقب سنٍّ معينة، فتراهم بلحًا وشواربٍ كاملة. وإنَّ الرجال والنساء يقومون، على حد سواء، بقص الشعر لغاية الكتف على شكل نصف دائري من الخلف. ومن عادة النساء أن يَشِمنَ أفواههنَّ وأحيانًا سواعدهنَّ. يبدأ، عادةً، وشم الفمِ في سنٍّ مُبكرةٍ حيث تُوشم الشفة العليا بنقطة صغيرة والتي ستكبر فتبرز تدريجيَّا كلما تقدم العمر بالفتاة. ولاتمام هذه العملية فهم يستخدمون السخام المُترسب في قعر وعاءٍ معلق فوق النار يأتون به من لحاء شجرة البتولا وهو للتلوين أيضًا. أمَّا ملابسهم التقليدية فهو الرداء المُحاك من اللحاء الداخلي لشجرة الدردار، ويُسمونه - أي اللباس - أتوسي أو أتوش. وقد صنعوا عدة أشكال مختلفة من الملابس، تتكون بشكل عام من رداء قصير بسيط مع أكمام منبسطة، يُلفُّ حول الجسم ويُربط بشريط حول الخصر. حيث تكون نهاية الأكمام عند الرسغ أو الساعد ويكون طول الثوب عمومًا قصيرًا إذ يصل إلى ما بعد الركبتين. كما وإنَّ النساء ترتدي ملابسًا داخلية مصنوعة من القماش الياباني.[25]

تعمل الحرفيات الحديثات من نساء الآينو على نسج وتطريز الملابس التقليدية ذات الأسعار الباهظة. في الشتاء كانت تُلبس جلود الحيوانات، مع طماق منسوج من جلد الأيل، وفي جزيرة سخالين، كانت الأحذية تُصنع من جلد الكلاب أو السلمون.[26] تعتبر ثقافة الآينو الأقراط المصنوعة تقليديًا من الكروم محايدة بين الجنسين إذ يرتديها النساء والرجال. كما من عادة النساء أيضًا أن يرتدين عقدًا مطرزًا بالخرز يسمى تاماساي [الإنجليزية].[25]

المطبخ التقليدي للآينو يزخر بأنواع متعددة من اللحوم، ففيه نجد لحم الدب، أو الثعلب، أو الذئب، أو الغرير، أو الثور، أو الحصان، بالإضافة إلى الأسماك والطيور والدخن والخضروات والأعشاب والجذور. ومن عاداتهم ألَّا يأكلوا أي لحم نيء بل يجب أن يكون مسلوقًا أو مشويًا.[25]

كانت منازلهم التقليدية عبارة عن أكواخ مصنوعة من القش، بحجم يتخطى الـ20 قدمًا (6 م) مربعة، وهو بلا قواطع وفيه مدفأة في وسطه ولا توجد مدخنة فيه بل فقط فتحة في زاوية السقف. ويوجد فيه نافذة واحدة على الجانب الشرقي مع وجود بابين له. كما يُستخدم منزل رئيس القرية كمكان اجتماع عام عند الحاجة إليه.[25] ولدى الآينو نوع آخر من المنازل التقليدية يسمى شيز chise.[27]

الآينو مقلين جدًا من ناحية الأثاث، إذ هم يجلسون على الأرض المُغطاة بطبقتين من الحصير، إحداهما مصنوعة من الأسلِ، والأخرى من نبات مائي له أوراق طويلة على شكل هلال وهو نبات السوسن الأصفر. وأمَّا بالنسبة للأسرَّةِ، فهم يبنونها من ألواح خشبية لها عدة أعمدة تُعلق عليها حصيرة خفيفة تُحيط بالسرير، ويستخدمون جلود الحيوانات كبطانيات. وبالنسبة لأدوات تناول الطعام، فرجال الآينو يتناولون الطعام بأعوادٍ، وأما النساء فيمتلكن ملاعق خشبية.[25] لا يحظى طعام الآينو [الإنجليزية] بشعبية كبيرة خارج مجتمعاتهم، ومع ذلك، فهُناك عدد قليل من المطاعم في اليابان تقدم أطباق الآينو التقليدية، خاصة في العاصمة طوكيو[28] وهوكايدو.[29]

في مجتمع الآينو لا يُعهد بمهام القضاة إلى الرؤساء بل يجلس عدد غير مُعين من أعضاء المجتمع ليقوموا بمهمة الحكم على الجُناة. كما لا توجد عندهم عقوبة الإعدام، ولا يلجأون إلى سَجنِ الجُناة. ويكتفون بالضرب كعقوبة نهائية ومُجزية. وأمَّا في حالة القتل، فقد عمد الآينو إلى قطع أنف الجاني أو قطع أوتار قدميه جزاءً على ما اقترفت يداه.[25]

الدين[عدل]

أحد مراسم الآينو التقليدية، 1930.

يُعتبر الآينو تقليديون لأنَّهم يعدون من الأرواحيين، إذ إنَّهم يؤمنون بأنَّ لكل شيء في الطبيعة له كاموي [الإنجليزية] أي (روحًا أو إلهًا) في داخله. والتي كانت ترمز إلى قوى الطبيعة ولكنها كانت ممثلة في شكل مجسم.[30] ومن أهمِّ هذه الأرواح أو الآلهةكاموي فوتشي [الإنجليزية]، إلهة الموقد، وكيم أون كاموي [الإنجليزية]، إله الدببة والجبال، وريبون كاموي [الإنجليزية]، إله البحر، وصيد الأسماك، والحيوانات البحرية.[31] ويعتبر كوتان كار كاموي [الإنجليزية] هو خالق العالم في ديانة الآينو.[32] وأيضاً، أهم الكومونات: تشوب هو إله الشمس، وزوجته تمبي هي إلهة القمر، وكوندا كورا هو إله السماء، وكانا هو إله الرعد، وفوتشي هي إلهة النار، واكا-أوش هي سيدة المياه السطحية، وخاشينوف-أوك هي إلهة الصيد، وشيرامبا هي إله النباتات.[33] وفقًا للأساطير، كان كومي آييناكاموي وآينوراكورو أكيكورمي أيضًا أبطالًا ثقافيين مهمين.[34]

عصا إيناو.

ليس للآينو كهنة يحترفون هذه المهنة؛ وبدلاً من ذلك، يؤدي رئيس القرية أي احتفالات دينية ضرورية. وتنحصر الاحتفالات في عمل إراقة الساكي وتلاوة الصلوات وتقديم عصي الصفصاف مع ظفائر خشبية متصلة بها.[25][35] تسمى هذه العصي إيناو [الإنجليزية] (للمفرد) ونوسا (للجمع). يتم وضعها على مذبح يستخدم "لإعادة" أرواح الحيوانات المقتولة. إنَّ احتفالات الآينو لإعادة الدببة تسمى آيومانتي [الإنجليزية]. يشكر شعب الآينو الآلهة قبل الأكل والصلاة لإله النار في وقت المرض. إنهم يعتقدون أن أرواحهم خالدة، وأن أرواحهم ستكافأ فيما بعد بالصعود إلى كاموي موسير (أرض الآلهة).[25][35]

يعتبر الآينو جزءً من مجموعة أكبر من السكان الأصليين الذين يمارسون عبادة الدببة. يعتقد الآينو أن الدب مميز جدًا لأنهم يعتقدون أنَّ الدب هو طريق كيم أون كاموي في إيصال هدية جلد الدب ولحمه إلى البشر. أفاد جون باتشلور أن الآينو ينظرون إلى العالم على أنه محيط كروي تطفو عليه العديد من الجزر، وهو منظر يعتمد على حقيقة أن الشمس تشرق من الشرق وتغرب في الغرب. كتب أنهم يعتقدون أن العالم يستند على ظهر سمكة كبيرة، والتي عندما تتحرك تسبب الزلازل.[36]

تم استيعاب الآينو في المجتمع الياباني السائد وقد تبنى البوذية والشنتو، بينما تم إلحاق بعض الآينو الشماليين كأعضاء في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. وفيما يتعلق بمجتمعات الآينو في شيكوتانتو (باليابانية: 色 丹 と) ومناطق أخرى تقع ضمن نطاق التأثير الثقافي الروسي، كانت هناك حالات لبناء الكنائس بالإضافة إلى تقارير تفيد بأن بعض الآينو قرروا اعتناق العقيدة المسيحية.[37] كانت هناك أيضًا تقارير تفيد بأن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية قامت ببعض المشاريع التبشيرية في مجتمع سخالين آينو. ومع ذلك، لم يتغير الكثير من الناس وهناك تقارير عن العديد من الأشخاص الذين بدلوا عقيدتهم. وقد تم ازدراء المتحولين إلى الإسلام بوصفهم "نوتسا آينو" (الآينو الروسي) من قبل أعضاء آخرين في مجتمع الآينو. ومع ذلك، تشير التقارير إلى أن العديد من الآينو حافظوا على إيمانهم بآلهة العصور القديمة.[38]

وفقًا لمسح أجرته جامعة هوكايدو عام 2012، فإن نسبة عالية من الآينو هم أعضاء في ديانة أسرتهم وهي البوذية (خاصة بوذية نيتشيرين شوشو [الإنجليزية]). ومع ذلك، يُشار إلى أنه على غرار الوعي الديني الياباني، لا يوجد شعور قوي بالتماهي مع دين معين.[39]

الجغرافيا[عدل]

توزع الآينو في الجزر الشمالية والوسطى من اليابان، من جزيرة ساحلين في الشمال إلى جزر الكوريل وجزيرة هوكايدو وهونشو الشمالية، على الرغم من أن بعض المحققين ذكروا أن الحدود تمتد إلى جميع أنحاء هونشو شمالا حتى الطرف الجنوبي من شبه جزيرة كامتشاتكا التي تُعرف الآن كايب لوباتكا. كانت تُعرف جزيرة هوكايدو بالنسبة للآينو بموشير الآينو، ضمها اليابانيين رسميا في وقت متأخر من عام 1868، من جهة، كوسيلة لمنع التسلل من الروس، ومن جهة أخرى لأسباب إمبريالية.

نظرية الارتباط بالقارة الأمريكية[عدل]

في أواخر القرن العشرين، نشأت تكهنات بأن مجموعة متصلة بالجومون ربما كانت أولى المجموعات التي وطأت أرض أمريكا الشمالية. وتستند هذه النظرية إلى حد كبير من الأدلة المسستخرجة (الهياكل العظمية) والثقافية تعود لقبائل كانت تعيش في الجزء الغربي من أمريكا الشمالية وأجزاء أخرى معينة [تحتاج إلى توضيح] من أمريكا الجنوبية. وقد أظهرت الدراسات ورسم الخرائط الجينية بواسطة البروفيسور الإيطالي كافالي سفورزا الانحدار الحاد في ترددات الجين تتركز في المنطقة الواقعة حول بحر اليابان، وخاصة في الأرخبيل الياباني، وهو ما يميز هؤلاء السكان من الآخرين في بقية شرق آسيا ومعظم القارة الأمريكية.

الحزب السياسي للآينو[عدل]

تأسس حزب الآينو في 21 يناير 2012، [40] بعد أن قامت مجموعة من ناشطين الآينو في هوكايدو بتشكيل حزب سياسي في 30 أكتوبر 2011. ذكرت وكالة آينو هوكايدو أن كايانو شيرو، نجل الزعيم السابق آينو كايانو شيجيرو، سيرأس الحزب. هدفهم هو المساهمة في تحقيق مجتمع متعدد الثقافات والأعراق في اليابان، جنبا إلى جنب مع حقوق الآينو.[41][42]

معرض صور[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Poisson, Barbara Aoki (2002). The Ainu of Japan. Minneapolis: Lerner Publications. صفحة 5. ISBN 978-0-82254-176-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Results of the All-Russian Population Census of 2010 in relation to the demographic and socio-economic characteristics of individual nationalities". Federal State Statistics Service (باللغة الروسية). March 2019. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    "2010 Census: Population by ethnicity". Federal State Statistics (باللغة الروسية). مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Results of the All-Russian Population Census of 2010 in relation to the demographic and socio-economic characteristics of individual nationalities". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Gordon, Raymond G. Jr., المحرر (2005). Ethnologue: Languages of the World (الطبعة 15th). Dallas: SIL International. ISBN 978-1-55671-159-6. OCLC 224749653. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Suzuki, Yuka (December 6, 2012). "Ryukyuan, Ainu People Genetically Similar". Asian Scientist. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Tajima, Atsushi; Hayami, Masanori; Tokunaga, Katsushi; Juji, Takeo; Matsuo, Masafumi; Marzuki, Sangkot; Omoto, Keiichi; Horai, Satoshi (April 1, 2004). "Genetic origins of the Ainu inferred from combined DNA analyses of maternal and paternal lineages". Journal of Human Genetics. 49 (4): 187–193. doi:10.1007/s10038-004-0131-x. PMID 14997363. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Journal of Human Genetics - Origins and genetic features of the Okhotsk people, revealed by ancient mitochondrial DNA analysis نسخة محفوظة 2020-04-23 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ مدينة أشيكاوا نسخة محفوظة 25 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Weiner, M. (eds) 1997, Japan’s Minorities: The Illusion of Homogeneity, Routledge, London
  10. ^ أصل شعب الآينو نسخة محفوظة 27 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ BBC NEWS | Asia-Pacific | Recognition at last for Japan's Ainu نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ الاعتراف أخيرا بآينو اليابان نسخة محفوظة 8 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Diet officially declares Ainu indigenous | The Japan Times Online
  14. ^ Multicultural Japan: Palaeolithic to Postmodern - Donald Denoon - Google Books نسخة محفوظة 2020-04-23 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ The return of the Ainu : cultural mobilization and the practice of ethnicity in Japan (Book, 1993) [WorldCat.org] نسخة محفوظة 17 يونيو 2009 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20200125035043/https://www.pnas.org/content/pnas/98/17/10017.full.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  18. ^ https://www.researchgate.net/publication/281036097 نسخة محفوظة 2020-04-23 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "(PDF) Jomon archaeology and the representation of Japanese origins" en. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  20. ^ "(PDF) Jomon Culture and the peopling of the Japanese archipelago: advancements in the fields of morphometrics and ancient DNA" en. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  21. ^ "Genetic link between Asians and Native Americans: Evidence from HLA genes and haplotypes" en. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  22. ^ Hohmann, S. 2008, "The Ainu's modern struggle" in World Watch, Vol 21., No. 6, pp. 20–24.
  23. ^ لغات اليابان نسخة محفوظة 27 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Tanaka, Sakurako (Sherry) (2000). The Ainu of Tsugaru : the indigenous history and shamanism of northern Japan (Thesis). University of British Columbia. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب ت ث ج ح خ د  واحدة أو أكثر من الجمل السابقة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم, المحرر (1911). "Ainu" . موسوعة بريتانيكا. 1 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحات 441–442. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Citations:
  26. ^ "Columbia River Basin". مكتب إدارة الأراضي. February 25, 2009. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Katarina Sjoberg (October 31, 2013). The Return of Ainu: Cultural mobilization and the practice of ethnicity in Japan. Routledge. ISBN 978-1-134-35198-5. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Check out Tokyo's only Ainu restaurant". Japan Today. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ ""Umizora No Haru", the restaurant where you can | Hokkaido Likers". www.hokkaidolikers.com. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Kamui". The Mythology of Okami (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Ainu History and Culture". ainu-museum.or.jp. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Norbert Richard Adami: Religion und Schaminismus der Ainu auf Sachalin (Karafuto), Bonn 1989, p. 40-42.
  33. ^ THE TOP GODS IN AINU MYTHOLOGY نسخة محفوظة 2020-09-24 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Oral Literature نسخة محفوظة 19 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  35. أ ب The Bear Ritual of the Ainu نسخة محفوظة 2020-11-11 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Batchelor, John (1901). The Ainu and their folk-lore. London: The Religious Tract Society. صفحات 51–52. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ 北千島アイヌの改宗政策について نسخة محفوظة March 4, 2016, على موقع واي باك مشين. – 立命館大学
  38. ^ 樺太における宗教活動 北海道大学 نسخة محفوظة March 4, 2016, على موقع واي باك مشين. スラブ研究センター ポタポワH.B.]
  39. ^ 樺太における宗教活動 北海道大学 نسخة محفوظة March 4, 2016, على موقع واي باك مشين. スラブ研究センター ポタポワH.B]
  40. ^ حزب الآينو السياسي نسخة محفوظة 10 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  41. ^ "Ainu plan group for Upper House run / The Japan Times Online" en. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  42. ^ "asahi.com(朝日新聞社):アイヌ民族が初の政党結成へ 参院比例に候補擁立目指す - 社会". مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 2020-04-23 على موقع واي باك مشين.