يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.

أساليب التصميم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التصميم, وعند تطبيقه على الأزياء, يشمل النظر في علم الجمال، وكذلك الوظيفة في الشكل النهائي.

تعد أساليب التصميم إجراءات أو تقنيات أو أدوات مساعدة مستخدمة في عملية التصميم.و هي توفر عددًا من أنواع الأنشطة المختلفة التي قد يستخدمها المصمم في عملية التصميم بشكل عام. ويمكن اعتبار إجراءات التصميم التقليدية مثل الرسم والتصميم.و لكن منذ الخمسينات وضعت إجراءات جديدة تجمع في مجموعات عادةً ما تسمى«أساليب التصميم». وما تشترك فيه أساليب التصميم هو أنها «محاولات لجعل الفكر الخاص للمصممين ذائع بين العامة» ولإضفاء الطابع الخارجي على عملية التصميم.[1]

نبذة[عدل]

تعتبر منهجية التصميم دراسة واسعة لأساليب التصميم وهي دراسة مبادئ التصميم وممارساته وإجراءاته.[2]

و قد نشأت أساليب التصميم على نهوج جديدة لحل المشكلات والتي طورت في منتصف القرن العشرين استجابة للتصنيع والإنتاج الضخم مما غير من طبيعة التصميم."[3] وقد عقد مؤتمر في لندن[4] عام 1962 والذي يعتبر حدثاً رئيسياً حيث  أصبح معروفاً في دراسات التصميم ويحتوي المؤتمر على  الطرق المنهجية والبديهية في الهندسة والتصميم الصناعي والهندسة المعمارية والاتصالات وأساليب التصميم"، مما أدى إلى تأسيس جمعية أبحاث التصميم والحث على تعليم التصميم وممارسته بأستمرار. وكان من بين الشخصيات البارزة في هذه الحركة في المملكة المتحدة المصمم كريستوفر جونز في جامعة مانشستر والمهندس بروس آرشر في الكلية الملكية للفنون.

التطوير[عدل]

تطورت الحركة من خلال عدة مؤتمرات  حول أساليب التصميم الجديدة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية في الستينات.[5][6][7][8] وقد ظهرت في هذه الفترة أيضاً أول الكتب عن أساليب التصميم المنطقي[9] وعن الأساليب الإبداعية أيضا.

و قد تم تطوير اساليب جديدة في التصميم في الوقت ذاته في ألمانيا في مدرسة العلوم التطبيقية للتصميم (1953-1968) بقيادة توماس مالدونادو الذي دمج تدريس التصميم مع العلوم بما في ذلك العلوم الاجتماعية وأدخل مجالات جديدة للتدريس مثل علم التحكم الالي ونظرية النظم والسيميائية في تعليم التصميم.و كما درٌس بروس آرتشر في أولم وكان هناك معلم آخر ذو نفوذ وهو هورست ريتل. انتقل ريتل في عام 1963 إلى مدرسة الهندسة المعمارية في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، حيث ساعد في العثور على مجموعة أساليب تصميم جديدة، وهو مجتمع يركز على تطوير وتعزيز أساليب جديدة.

و في نهاية الستينات تم نشر اثنين من الأعمال المؤثرة ولكنها مختلفة تماما و قد اقترح سيمون «علم التصميم» باعتباره «هيئة تحليلية قوية فكريا، وقابلة للتحليل جزئيا وتجريبيا، ويعتبر  قابل للإرفاق في عملية التصميم» في حين قام جونز بفهرسة مجموعة متنوعة من النهج للتصميم سواء المنطقي أو الإبداعي في سياق رؤية شاملة  تقوم على إنشاء مستقبل لأنظمة التصميم.

و قد شهدت السبعينات بعض ردود الفعل ضد منطقية أساليب التصميم لا سيما من اثنين من روادها كريستوفر ألكسندر وجيم كريستوفر جونز.كما أثيرت قضايا أساسية من قبل ريتل، الذي وصف مشاكل التصميم والتخطيط بأنها مشاكل مستعصية غير قابلة لتقنيات العلم والهندسة، التي تتعامل مع المشاكل المتروية. وقد حولت الانتقادات بعيدا عن النهوج المسننة لتصميم حل المشاكل ونحو عمليات تشاركية جدلية، حيث عمل المصممون في شراكة مع أصحاب المصلحة وهم (العملاء، المستخدمين، المجتمع). وأدى ذلك إلى تصميم تشاركي وتصميم متمركز حول المستخدم ودور التفكير في التصميم كعملية ابداعية في حل المشاكل والابتكار.

ومع ذلك، استمر الاهتمام بأساليب التصميم المنهجية والمنطقية في التطور بقوة في التصميم الهندسي خلال الثمانينات فعلى سبيل المثال من خلال سلسلة التصميم الهندسي لجمعية التصميم وعمل جمعية فيرين دويتشر شنر شنجير في ألمانيا، وكذلك في اليابان، حيث تأسست الجمعية اليابانية لعلم التصميم في عام 1954.و قد نشرت كتب اساليب التصميم  في ألمانيا والمملكة المتحدة. ففي الولايات المتحدة الأمريكية الجمعية الأمريكية للمهندسين الميكانيكيين والمصممين بدأت شعبة الهندسة المعمارية في تشغيل تيار حول نظرية التصميم والمنهجية في داخل مؤتمراتها السنوية. وقد أدى الاهتمام بالنهج المنهجي والمنطقي في التصميم إلى تصميم العلوم ومنهجية علم التصميم في الهندسة وعلوم الحاسب.

الأساليب والعمليات[عدل]

و قد ارتبط تطوير أساليب التصميم ارتباطا وثيقا بوصفه عملية تصميم منهجية. وعادة ما تشمل على نماذج العمليات هذه عددا من المراحل، بدءا ببيان أو تقدير مشكلة أو الحاجة إلى تصميم جديد، ثم تتوج باقتراح حل نهائي.و في طريقة النظام المعلوماتية للمصممين  أنتج بروس آرشر نموذجًا مفصلاً للغاية من 229 خطوة لعملية تصميم منهجية للتصميم الصناعي ويعتبر أيضًا نموذجًا موجزًا يتكون من ثلاث مراحل وهي المرحلة التحليلية (البرمجة وجمع البيانات وتحليلها) والمرحلة الإبداعية (التوليف والتطوير) والمرحلة التنفيذية (الاتصال). يصمم مجلس التصميم في المملكة المتحدة عملية التصميم الإبداعي على أربع مراحل: اكتشاف المشكلات (نظرة ثاقبة للمشكلة)، والتحديد (المنطقة التي يجب التركيز) وتطوير الحلول المحتملة، وتقديم الحلول ذات الجدوى.و هناك نموذج منهجي للتصميم الهندسي له مراحل توضيح المهمة و التصميم المفاهيمي و  تصميم التجسيد، و التصميم التفصيلي.و النهج الأقل إرشادياً لإعداد عملية تصميم أساسية الذي قد تم توضيحه من قبل كريستوفر جونز.

و في عملية التصميم الهندسي تميل النماذج المنهجية إلى أن تكون خطية وفي خطوات متسلسلة ولكنها تعترف بضرورة التكرار  في التصميم المعماري و  تميل نماذج العمليات إلى أن تكون دورية وحلزونية  مع التكرار باعتباره ضرورياً للتقدم نحو التصميم النهائي.و  في التصميم الصناعي وتصميم المنتجات، تميل نماذج العمليات إلى أن تتألف من سلسلة من مراحل التفكير المتباعد والمتقارب. وقد جمع مكتب تصميم دوبرلي أمثلة لأكثر من 80 نموذج لعملية التصميم ولكنها ليست قائمة شاملة.

و في هذه النماذج العملية هناك العديد من طرق التصميم التي يمكن تطبيقها في كتابه طرق التوقيع و  قام كريستوفر جونز بتجميع  26 طريقة وفقًا لأغراضها في عملية التصميم مثل طرق استكشاف حالات التصميم (على سبيل المثال تحديد الأهداف، استقصاء سلوك المستخدم، مقابلة المستخدمين)، وطرق البحث عن الأفكار (على سبيل المثال العصف الذهني، تقوييات، مخططات مورفولوجية)، وطرائق لاستكشاف بنية المشكلة على سبيل المثال مصفوفة التفاعل، الابتكار الوظيفي، فرز المعلومات)، و  أساليب التقييم (على سبيل المثال قوائم الرصد والترتيب والمقاييس)

و حدد نايجل كروس ثماني مراحل في عملية تصميم المنتجات الهندسية، لكل منها طريقة مرتبطة و  هي تحديد الفرص - وسيناريوهات المستخدم و  توضيح الأهداف و شجرة الأهداف و  إنشاء الوظائف و  تحليل الوظائف و تحديد المتطلبات ومواصفات الأداء و  تحديد الخصائص ونشر وظيفة الجودة و إنشاء بدائل  مخططات المورفولوجي وتقييم البدائل والأهداف المرجحة وتحسين التفاصيل والهندسة القيمية

و قد نشأت العديد من أساليب التصميم التي لا تزال قيد الاستخدام حالياً في حركة أساليب التصميم في الستينات والسبعينات والتي تم تكييفها مع ممارسات التصميم الحديثة. وقد شهدت التطورات الأخيرة إدخال تقنيات نوعية أكثر، بما في ذلك الطرق الإيثنوغرافية مثل المسابر الثقافية والطرق التي تقع فيها.

بروز أبحاث التصميم ودراسات التصميم[عدل]

و قد كان لحركة طرق التصميم تأثير عميق على تطوير الاهتمام الأكاديمي بالتصميم وظهور بحوث التصميم ودراسات التصميم.و نشأت مباشرة من مؤتمر في عام 1962 حول أساليب التصميم، و تأسست جمعية أبحاث التصميم في المملكة المتحدة في عام 1966. والغرض من الجمعية هو تشجيع «دراسة عملية التصميم والبحث فيها في جميع مجالاتها العديدة»، وهي مجموعة متعددة التخصصات ممثلة فيها العديد من المهن.

في الولايات المتحدة الأمريكية، تم تأسيس مجموعة طرق التصميم في في عام 1966 من قبل هورست ريتل وغيرها في جامعة كاليفورنيا، بيركلي. وقد عقد مؤتمر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عام 1966.و قد ادى  التركيز على التصميم والتخطيط البيئي  إلى تأسيس جمعية أبحاث التصميم البيئي التي عقدت مؤتمرها الأول في عام 1969. وهي مجموعة مهتمة بأساليب التصميم ونظرية الهندسة المعمارية والهندسية التي تشكلت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في أوائل الثمانينات، بما في ذلك دونالد شورن، وقد قامت منظمة الصحة العالمية بدراسة ممارسات عمل المهندسين المعماريين  وغيرهم من المهنيين، كما قامت بتطوير نظرية الممارسة التأملية.و في عام 1984 أنشأت المؤسسة الوطنية للعلوم برنامج لنظرية التصميم والمنهجية لتشجيع الأساليب وإجراء البحوث في مجال التصميم الهندسي

و في الوقت ذاته  أنشأ فلاديمير هوبكا حلقة العمل للتصميم المعماري  التي أدت إلى سلسلة من المؤتمرات الدولية للتصميم الهندسي (ICED) التي بدأت في عام 1981 ثم أصبحت في وقت لاحق جمعية التصميم.

كما بدأت المجلات البحثية الأكاديمية في مجال التصميم في النشر. وقد بدأت مصلحة الضرائب في إجراء دراسات التصميم في عام 1979، وظهرت قضايا التصميم في عام 1984، وأبحاث التصميم الهندسي  في عام 1989.

التأثير على ممارسات التصميم الاحترافية[عدل]

قد طور العديد من رواد أساليب التصميم عملهم بالاشتراك مع الصناعة. وقد أقامت مدرسة أولم شراكة هامة مع شركة براون الألمانية للمنتجات الاستهلاكية من خلال المصمم ديتر رامز. وبدأ  كريستوفر جونز نهجه في التصميم المنهجي كطبيب صحي في شركة الهندسة الكهربائية (AEI) وقد طور بروس آرشر نهجه المنهجي في مشاريع المعدات الطبية لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

و في الولايات المتحدة الأمريكية كان للمصمم هنري دريفوس تأثير عميق على ممارسة التصميم الصناعي من خلال تطوير عمليات منهجية وتعزيز استخدام الأعمال الخيرية البشرية والهندسة البشرية والعوامل البشرية في التصميم، بما في ذلك من خلال كتابه رقم 1955 'تصميم الأشخاص"و أيضا كان هناك مصمم ناجح آخر وهو جاي دوبلن و  كان له تأثير أيضاً على نظرية وممارسة التصميم كعملية منهجية

لقد تأثر الكثير من ممارسات التصميم الحالية بأساليب التصميم واسترشدت بها. على سبيل المثال، تستخدم شركة (IDEO)الاستشارية ذات النفوذ أساليب التصميم بشكل واسع في 'مجموعة أدوات التوقيع' و 'بطاقات الإيثان'.و بشكل متزايد، فإن تقاطعات طرق التصميم مع الأعمال والحكومة من خلال تطبيق التفكير في التصميم قد تم الدفاع عنها من قبل العديد من الخبراء الاستشاريين في مهنة التصميم. كما أن التأثير الواسع قد جاء من خلال أسلوب لغة نمط كريستوفر الكسندر وتم تطويره خاصة  للتصميم المعماري والحضري، والذي تم اعتماده في تصميم البرمجيات وتصميم التفاعل والتصميم التربوي والمجالات الأخرى.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Jones, J. Christopher (1980). Design Methods. UK: Wiley.
  2. ^ Cross, Nigel (1984). Developments in Design Methodology. UK: Wiley. ISBN 978-0471102489.
  3. ^ Cross, N. (1993) "A History Of Design Methodology", in de Vries, J., N. Cross and D. P. Grant (eds.), Design Methodology and Relationships with Science, Kluwer Press, The Netherlands. 15–27.
  4. ^ Jones, J. C. and D. G. Thornley, (eds) (1963) Conference on Design Methods, Pergamon Press, UK.
  5. ^ Gregory, S. A. (ed.) The Design Method. Butterworth, UK.
  6. ^ Broadbent, G. and A. Ward (eds) (1969) Design Methods in Architecture, Lund Humphries, UK
  7. ^ Broadbent, G. and A. Ward (eds) (1969) Design Method
  8. ^ Moore, G. T. (ed.) (1970) Emerging Methods in Environmental Design and Planning, MIT Press, USA.
  9. ^ Asimow, M. (1962) Introduction to Design, Prentice-Hall, USA.

المصادر[عدل]

  • Ko, A. J. Design Methods. https://faculty.washington.edu/ajko/books/design-methods/index.html
  • Koberg, D. and J. Bagnall. (1972) The Universal Traveler: A Soft-Systems Guide to Creativity, Problem-Solving, and the Process of Design. Los Altos, CA: Kaufmann. 2nd edition (1981): The All New Universal Traveler: A Soft-Systems Guide to Creativity, Problem-Solving, and the Process of Reaching Goals.
  • Krippendorff, K. (2006). The Semantic Turn; A New Foundation for Design. Taylor&Francis, CRC Press, USA. (ردمك 978-0415779890)ISBN 978-0415779890
  • Plowright, P. (2014) Revealing Architectural Design: Methods, Frameworks and Tools. Routledge, UK. (ردمك 978-0415639026)ISBN 978-0415639026
  • Protzen, J-P. and D. J. Harris. (2010) The Universe of Design: Horst Rittel's Theories of Design and Planning. Routledge. (ردمك 0415779898)ISBN 0415779898
  • Pugh, S. (1991), Total Design: Integrated Methods for Successful Product Engineering. Addison-Wesley, UK.
  • Roozenburg, N. and J. Eekels. (1991) Product Design: Fundamentals and Methods. Wiley, UK. (ردمك 0471943517)ISBN 0471943517
  • Ulrich, K. and S. Eppinger. (2011) Product Design and Development. McGraw Hill, USA. (ردمك 978-0073404776)ISBN 978-0073404776

روابط خارجية[عدل]