المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

أوجست رينوار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2009)
أوجست رينوار
Pierre-AugusteRenoir
PARenoir.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 فبراير 1841(1841-02-25)
ليموج، فيين العليا، فرنسا
الوفاة 3 ديسمبر 1919 (78 سنة)
بروفنس ألب كوت دازور، فرنسا
سبب الوفاة ذات الرئة تعديل القيمة في ويكي بيانات
مكان الدفن Essoyes تعديل القيمة في ويكي بيانات
الإقامة ليموج (1841-02-25–1844) 
باريس (1844–) 
كاجنيس سور مير (1903–) تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية فرنسي
عضو في Ligue de la Patrie Française‏، وArtists Rights Society تعديل القيمة في ويكي بيانات
الزوجة Aline Charigot (1890-04-14–) تعديل القيمة في ويكي بيانات
أبناء Pierre Renoir، وجان رينوار، وClaude Renoir، وLucienne Bisson تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعليم الانطباعية
المدرسة الأم المدرسة الوطنية للفنون الجميلة (1862–1864) تعديل القيمة في ويكي بيانات
تعلم لدى شارل جونو، وMarc-Charles-Gabriel Gleyre تعديل القيمة في ويكي بيانات
طلاب Claude Renoir تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة الرسم الفني
أعمال بارزة بال أو مولا دو لاغاليت، 1876
Luncheon of the Boating Party ,1880

Nude (painting), 1910

التيار انطباعية تعديل القيمة في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع سلاح الفرسان تعديل القيمة في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الفرنسية البروسية تعديل القيمة في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن أوجست رينوار

بيير أوجاست رينوار (Pierre-Auguste Renoir)؛ (25 فبراير 1841 - 3 ديسمبر 1919)، رسام فرنسي. ولد في فرنسا لأسرة عاملة. وهو من رواد المدرسة الانطباعية، اهتم في أعماله بتصوير الملامح البشرية ومشاهدات من الحياة العامة السعيدة.

بدايات[عدل]

الحفل الراقص أمام طاحونة لاغاليت، 1876

بدأ رينوار حياته بالرسم على الخزف الصيني قبل أن يدرس الفن. وكثيراً ما كان يزور متحف اللوفر لدراسة لوحات أعظم الفنانين. ويمكننا أيضًا أن نقول أن حياتة بدأت في التغيير عندما قابل ألفريد سيزيلي وفريدريك بازيل وبالطبع كلود مونية الذي أثر به وتأثر به أيضاً. والذي قابلهم أثناء دراستة بباريس عند الفنان شارلز جلاير عام 1862.

ولم يبدأ رينوار حياتة الفنية بكثير من النجاح كما هو الحال مع معظم الفنانين المشهوريين, لك أن تتخيل انه خلال فترة 1860 لم يجد اوجاست رينوار أموالا كافية ليشترى ادوات الرسم. و لم يُكلل معرضة الأول بأى نجاح يذكر عام 1864, بل بدأت الناس تبحث عن اسم أوجاست رينوار على اللوحات بعد مضي 10 سنوات منذ ذلك التاريخ. أى في 1874 وذلك لما حدث في هذا العام والذي أشعر رينوار بالتقدير الحقيقي له للمرة الأولى. فلقد تمت استضافة ست من لوحاته في المعرض الأول للمدرسة الانطباعية. بل وفي نفس العام وضع له لوحتين مع دوراند رويل بلندن.

ترحال[عدل]

قام رينوار بالترحال إلى كثير من الدول التي شعر انها قريبة إلى قلبة واحب ان يراها رؤى العين, ففى عام 1881 سافر رينوار إلى الجزائر, ثم إلى مدريد لمشاهدة اعمال دييغو فلاسكيز, ومنها إلى إيطاليا لمشاهدة ورسم بعض لوح رفائيل بروما. اصيب رينوار بالالتهاب, ونتيجة لهذه الإصابة الحادة فقد اختار رينوار الجزائر لهوائها العليل ليتماثل الشفاء في ستة أسابيع، وهو نفس العام الذي التقى به بالملحن ريتشارد فاجنر, بمنزل الملحن بصقلية، وقام برسمه في خمسة وثلاثون دقيقة فقط.

انطلاقات ونجاحات[عدل]

, قام رينوار برسم 15 لوحة في غضون شهر واحد فقط وكانت المناظر الطبيعية المحيطة به كنقطة حبر وقعت بكوب ماء, فأخذ يرسم ما حولة من شواطئ, وجبال، والمنحدرات, والخلجان.

و نفس اللوح صدرت عام 1983 كطوابع تذكارية لنفس الجزيرة التي صورها رينوار بلوحاته منذ 100 عام.

زواجه[عدل]

تزوج رينوار من ألين فيكتورين عام 1890 والتي كانت تعمل كموديل رسم, وبعد الزواج بدأ رينوار برسم زوجتة في أكثر من لوحة وفي حياتة اليومية, وظهر أولادة في أكثر من لوحة أيضاً وممرضتة, وابن عم زوجتة. توج زواج رينوار بثلاثة أولاد والذين كانت لهم مواهب فنية أيضاً ولكن خاصة بالمسرح والتمثيل والإخراج.

لوحاته[عدل]

لوحات رينوار جديرة بالملاحظة والانبهار بقوة وروعة الألوان, فهى لوحات مشبعة بالالوان وقوية التضاد بين الضوء والظل, والتي تميز المدرسة الانطباعية التي يعد رينوار من أحد روادها. احب رينوار المدرسة الواقعية في البداية ومن أشهر لوحات رينوار أيضاً Dance at Le Moulin de la Galette والتي رسمت عام 1876 وهى تصوير لمكان قريب من سكنه بفرنسا.

بين الكلاسيكية والانطباعية[عدل]

وحدث بعد أن زار رينوار إيطاليا عام 1881 وشاهد اعمال رفائيل اعتقد انه على الدرب الخاطيء, وبدأ في محاولة تغيير أسلوبة بأسلوب أكثر حده ومحاولة منه للعودة لدرب الكلاسيكية لعدة سنوات.

ولكنه مالبس ان عاد مرة أخرى إلى احضان المدرسة الانطباعية بعد عام.1890 ويمكننا الاحساس بذلك في لوحته Girls at the Piano 1892 - Grandes Baigneuses 1918-1919

حصاد[عدل]

انتج الفنان رينوار آلاف اللوح وتم بيعها في كل أنحاء العالم واقبل عليها كل متذوقى الفن عامة ومتذوقى الانطباعية خاصةً. وأخر ما تم بيعة من لوحات الفنان في المزاد العلنى كانت لوحتين احدهما Bal au moulin de la Galette, Montmartre ووصل سعرهما إلى 78.1 مليون دولار وكان ذلك عام 1990. بعد مرحلة أولى كان فيها متأثرا بأعمال آنْغْرْ (سنوات 1884-1887 م)، أصبح له اهتمام أكثر بتصوير المشاهد الحِسية، وتشهد له بذلك اللوحات النسائية أو العارية (فتيات أمام البيانو، 1892 م؛ غابرييل صاحبة الوردة، 1911 م؛ المُستحِمات، ح. 1918 م، متحف أورساي).

وفاته[عدل]

لم يتوقف رينوار عن الرسم حتى في اخر ايام حياتة وقد عانى من التهاب المفاصل الذي جعله جليس كرسى متحرك, وفي عام 1919 زار رينوار متحف اللوفر لأخر مره في حياتة, ليرى لوحاتة معروضة جنبً إلى جنب مع لوحات الفنانين الكبار الذي لطالما درس لوحاتهم ونظر لهم بكل احترام واجلال. توفى رينوار عام 1919 عن عمر يناهز الثامنة والسبعين.

المصدر[عدل]

مجلة تحت الكوبري بقلم: ياسر أبو العلا http://www.elkopry.com/

وصلات خارجية[عدل]

وصلة المقال: http://www.elkopry.com/index.php?content=15&edit=24