أوسامو دازاي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أوسامو دازاي
(باليابانية: 太宰治 تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Osamu Dazai.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة شوجي تسوشيما
الميلاد 19 يونيو 1909(1909-06-19)[1]
كاناغي، آوموري، اليابان
الوفاة 13 يونيو 1948 (38 سنة)[1]
طوكيو، اليابان
سبب الوفاة غرق  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Japan.svg اليابان[2]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء 4
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة طوكيو  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة روائي
اللغة الأم اليابانية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اليابانية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة لَمْ يَعُد إنساناً
الشمس الغاربة
P literature.svg بوابة الأدب

أوسامو دازاي (باليابانية: 太宰 治 مواليد؛ 19 يونيو 1909 — 13 يونيو 1948) كان روائي ياباني يُعتبر الآن من أبرز روائيي اليابان في القرن العشرين. تعد بعض أشهر أعماله، مثل لَمْ يَعُد إنساناً (Ningen Shikkaku) و الشمس الغاربة (Shayō)، من أهم الكلاسيكيات الحديثة في اليابان، حيث تميزت بأسلوب أشبه ما يكون بالترجمة ذاتية وطابع شفّاف مستوحى من أحداث حياته الشخصية.

من أهم الكُتاب ذوي التأثير الواضح على دازاي؛ ريونوسكي أكوتاغاوا وموراساكي شيكيبو وفيودور دوستويفسكي. بالرغم من شهرة دازاي الواسعة في اليابان، إلا أنه لا زال غير معروفٍ نسبيًا في باقي أرجاء العالم.

حياته المبكرة[عدل]

تسوشيما في صورة غير مؤرخة خلال سنواته الدراسية

ولد شوجي تسوشيما (津島 修治 Tsushima Shūji)، والذي عُرف لاحقًا باسم أوسامو دازاي، لعائلة ميسورة من بلدة كاناغي النائية والتي تقع في قمة منطقة توهوكو في محافظة آوموري.[4] كان شوجي هو الطفل الناجي الثامن للعائلة وأمضى سنواته المبكرة في قصر عائلة تسوشيما مع حوالي 30 شخص.[5] بالرغم من خلفيتها المتواضعة، إلا أن سرعان ما أصبحت عائلة تسوشيما ذات نفوذٍ واسع وتحظى باحترام الجميع في المنطقة.[6]

أصبح والد دازاي، جينكيمون تسوشيما، ذو صلاتٍ سياسية واسعة،[6] الأمر الذي جعله غائبٌ عن معظم طفولة ابنه المبكرة، أما والدته فقد أقعدها المرض فتربى تحت رعاية خدم العائلة وعمته، كيي.[7]

تعليمه وبداياته الأدبية[عدل]

تسوشيما، عام 1928

بدأ تسوشيما تعليمه في مدرسة كاناغي الابتدائية. في 4 مارس، 1923 توفي والد تسوشيما إثر مرض سرطان الرئة، وفي الشهر التالي بدأ تسوشيما بارتياد مدرسة آوموري الثانوية، ومن ثم جامعة هيروساكي في عام 1927 حيث درس في كلية الأدب، وإهتم بالأخص بثقافة الإيدو. في عام 1928، بدأ بتحرير سلسلة منشورات طلابية حيث ساهم ببعض أعماله فيها، وقام برفقة بعض أصدقائه بنشر مجلة بعنوان خلية الأدب (Saibō bungei)، وثم أصبح عضوًا في فريق تحرير المجلة الجامعية.

توقف نجاحه مؤقتًا عندما قام قدوته، الكاتب ريونوسكي أكوتاغاوا، بالانتحار عام 1927. فبدأ تسوشيما بإهمال دراسته وإنفاق نقوده على الملابس والكحول والدعارة. كما كان له اهتمام زائد بالماركسية، والتي كانت محظورة في اليابان آنذاك. غالبًا ما عبّر تسوشيما في كتاباته الأولى عن شعوره بالذنب كونه وُلد في الطبقة الاجتماعية غير الصحيحة. في ليلة 10 ديسمبر، 1929 قام تسوشيما بارتكاب أولى محاولات انتحاره، لكن نجا وتمكن من التخرج في السنة التالية.

شيميكو تانابي

في عام 1930، قام تسوشيما بالتسجيل في قسم الأدب الفرنسي في جامعة طوكيو لكنه سرعان ما انقطع عن الدراسة مجددًا. في أكتوبر من نفس العام، قام الهرب مع غيشا اسمها هاتسويو أوياما، الأمر الذي جلب سخط عائلته وجعلها تتبرأ منه بشكلٍ رسمي.

بعد تسعة أيام من طرده، حاول تسوشيما الانتحار مجددًا بالغرق على إحدى شواطئ مدينة كاماكورا برفقة فتاةٍ أُخرى اسمها شيميكو تانابي، تبلغ من العمر 19 عام. توفيت شيميكو بينما نجا تسوشيما عندما انقذه قارب صيد. وتم اتهامه بالتواطؤ في موتها. صُعقت عائلته عندما بلغتها الأخبار، فقامت بالتدخل من اجل إسقاط تحقيقات الشرطة، وبالفعل تم تبرئته من التهمة الموجهة، وتم إعادة مصروفه الشهري. في ديسمبر، أتم تسوشيما فترة تعافيه في قرية إيكاريغاسيكي وتزوج من هاتسويو.

بعد فترةٍ قصيرة، تم اعتقاله بتهمة التورط مع الحزب الشيوعي الياباني، وفور معرفة أخيه الأكبر، بانجي، بما حصل، قام فورًا بقطع مصروفه الشهري مجددًا. قام تسوشيما بالتواري عن الأنظار، ولكن بالرغم من مشاكلهم العائلية، تمكن بانجي بإيصال رسالةٍ مفادها بأنه سوف يتم إسقاط التهم وإعادة مصروفه الشهري مجددًا في حال أن أقسم رسميًا بأنه سوف يتخرج وسوف يقطع علاقته مع الحزب الشيوعي. قبل تسوشيما هذا العرض.

بداية مسيرته الأدبية[عدل]

حافظ تسوشيما على وعده واستقر لبعض الوقت. تمكن من الحصول على المساعدة من الكاتب ماسوجي ابسي، والذي ساعده على نشر أعماله وتأسيس سمعته. كانت سنوات تسوشيما التالية ذات إنتاجية عالية، واستخدم اسم "أوسامو دازاي" لأول مرة في عام 1933 عندما اصدر قصة قصيرة بعنوان القطار (Ressha)، والتي مثلت أولى تجاربه مع أسلوب الروايات المستندة إلى الترجمة الذاتية والذي أصبح لاحقًا علامته الأدبية المميزة.

في عام 1935، بدا جليًا لدازاي بأنه لن يتمكن من التخرج، وفشل بالحصول على وظيفة في إحدى الصُحف في طوكيو. أنهى رواية السنوات الأخيرة، والتي كان من المفترض أن تكون بمثابة وداعه الأخير، ثم حاول شنق نفسه في 19 مارس 1935، لكن فشل مجددًا.

بعد ثالث محاول انتحار بثلاثة أسابيع، أصيب دازاي بالتهاب حاد في الزائدة الدودية وتم إدخاله إلى المستشفى. خلال تلك الفترة أصبح دازاي مدمنًا على البابينال، وهو مسكن ألم مشتق من المورفين. بعد حوالي سنة من الصراع مع الإدمان، وفي أكتوبر 1936، تم إدخاله إلى مصح نفسي وحبسه في غرفة مغلقة حيث أجبر على الإقلاع مرة واحدة من دون تخفيف تدريجي.

دازاي، عام 1946

استمرت إقامته في المستشفى حوالي شهر، خلال تلك الفترة قامت زوجته هاتسويو بخيانته مع أحد أصدقائه. عَلم دازاي بالأمر لاحقًا، فحاول الانتحار مجددًا مع زوجته، حيث قاما بتناول الحبوب المنومة ولكن لم يمت أيّنٌ منهما، فقام بتطليقها لاحقًا. لكنه سرعان ما تزوج مجددًا، هذه المرة من معلمة اسمها ميتشيكو ايشيهارا (Michiko Ishihara)، وانجب منها طفلته الأولى، سونوكو، في يونيو 1941.

في الثلاثينات والأربعينات، قام دازاي بكتابة عدد من الروايات والقصص القصيرة ذات طابع الترجمة الذاتية، ودارت معظم هذه القصص حول مواضيع سوداوية مستمدة من حياته الشخصية مثل الانتحار والعزلة الفسوق.

سنوات الحرب[عدل]

دازاي، 1947 - 1948

دخلت اليابان حرب المحيط الهادئ في ديسمبر، لكن تم إعفاء دازاي من الخدمة بسبب مشاكل صدره المزمنة، حيث تم تشخيصه بمرض السل. أصبحت لجان الرقابة مترددة في قبول أعمال دازاي غير التقليدية، لكنه تمكن على أي حال من نشر معظمها، حيث كان واحد من الكُتّاب القلائل الذين تمكنوا من نشر هذا النوع من الأعمال خلال تلك السنوات. عدد كبير من القصص التي نشرها دازاي خلال الحرب العالمية الثانية كانت أعادة سردية لقصص شعبية يابانية.

أحترق منزل دازاي مرتين خلال الغارات الجوية على طوكيو، لكنه تمكن هو وعائلته من الهرب من دون أذى، برفقة ابنه المولود حديثَا ماساكي، الذي ولد عام 1944. وفي عام 1947، ولدت ابنته ساتوكو، والتي أصبحت في ما بعد كاتبة مشهورة عرفت باسم يوكو تسوشيما.

مسيرته الأدبية بعد فترة الحرب[عدل]

تومي يامازاكي

بلغت شعبية دازاي أوجها بعد فترة الحرب مباشرة. في يوليو 1947، تم نشر رواية الشمس الغاربة (Shayo)، والتي تدور حول تراجع واندثار الطبقة النبيلة اليابانية بعد الحرب العالمية الثانية، فتحول دازاي من كاتب ناجح إلى أحد مشاهير اليابان. كانت الرواية مبنية على مذكرات شيزوكو اوتا (Shizuko Ōta). كانت اوتا من معجبي دازاي حيث قابلته لأول مرة في عام 1941. وأنجبت منه طفلة اسمها هاروكو في عام 1947.

أصبح دازاي مدمنًا للكحول، وبدأت صحته بالتدهور بسرعة. في تلك الفترة، قابل دازاي تومي يامازاكي (Tomie Yamazaki)، أرملة فقدت زوجها في الحرب بعد عشر سنوات من الزواج وكانت تعمل في أحد صالونات التجميل. قام دازاي بهجر زوجته وأطفاله وانتقل للعيش مع تومي بعد فترةٍ قصيرة.

بدأت دازاي بكتابة رواية لَمْ يَعُد إنساناً (Ningen Shikkaku) في أحد منتجعات الينابيع الحارة في أتامي، ومن ثم انتقل برفقة تومي إلى بلدة أوميا، حيث أنهى روايته هناك في منتصف مايو.

تدور أحداث الرواية حول اوبا يوزو (Ōba Yōzō)، وهو شاب يشعر بالعزلة عن باقي البشر في طريقه نحو تدمير حياته بينما يقف متفرجًا وشاعرًا بالعجز عن تغيير مسار حياته. كُتبت الرواية بأسلوب صادق إلى حدٍ مؤلم ومن دون العاطفية التقليدية. تعد الرواية الآن من أهم كلاسيكيات الأدب الياباني، وترجمة عدة عدة لغات مختلفة.

في ربيع 1948، بدأ دازاي بالعمل على رواية قصيرة بعنوان الوداع (Guddo bai، اللفظ الياباني لكلمة Goodbye الإنجليزية)، وكان من المفترض بأن يتم سلسلتها في صحيفة أساهي، لكن لم يتم إنهائها.

وفاته[عدل]

جثت كل من دازاي وتومي عندما تم العثور عليهما

في 13 يونيو 1948، قام دازاي وتومي بإغراق أنفسهم في قناة كاماغاوا قرب منزله. تم العثور على جثتهما في 19 يونيو، والذي يصادف عيد ميلاده التاسع والثلاثون. يرقد جثمان دازاي في معبد زينرين-جي، في ميتاكا، طوكيو.

أهم أعماله[عدل]

تتسم أعمال دازاي بأسلوب أقرب منه إلى السيرة الذاتية. تشبه أعماله من ناحية صياغتها المذكرات الشخصية والرسائل والخواطر الذهنية.

من أهم أعماله:

  • لَمْ يَعُد إنساناً (人間失格 Ningen Shikkaku) صدرت الترجمة العربية عن دار سلامة للنشر من ترجمة د. صفاء نور.[8]
  • الشمس الغاربة (斜陽 Shayō)

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Dazai, Osamu. (2017). In Encyclopaedia Britannica, Britannica concise encyclopedia. Chicago, IL: Britannica Digital Learning. Retrieved from https://login.ezproxy.lib.utah.edu/login?url=https://search.credoreference.com/content/entry/ebconcise/dazai_osamu/0?institutionId=6487
  2. ^ http://mydramalist.info/person/4696/dazai_osamu
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12006510k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ Lyons، Phyllis I؛ Dazai، Osamu (1985). The saga of Dazai Osamu: a critical study with translations (باللغة English). Stanford, Calif.: Stanford University Press. صفحة 21. ISBN 0804711976. 
  5. ^ O'Brien، James A. (1975). Dazai Osamu. New York: Twayne Publishers. صفحة 18. ISBN 0805726640. OCLC 1056903. 
  6. ^ أ ب Lyons، Phyllis I؛ Dazai، Osamu (1985). The saga of Dazai Osamu: a critical study with translations (باللغة English). Stanford, Calif.: Stanford University Press. صفحات 21–22. ISBN 0804711976. 
  7. ^ Lyons، Phyllis I؛ Dazai، Osamu (1985). The saga of Dazai Osamu: a critical study with translations (باللغة English). Stanford, Calif.: Stanford University Press. صفحات 57–58. ISBN 0804711976. 
  8. ^ "أخيرا صدرت عن دار سلامة للنشر مصر رواية لم يعد إنسانا للياباني #أوسامو_دازاي ترجمة د. صفاء نور. حققت الرواية أكثر مبيعات في تاريخ اليابان12M". تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2017. 

وصلات خارجية[عدل]

أوسامو دازاي على قاعدة بيانات الخيال التأملي على الإنترنت