كحولية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كحولية
"الملك الكحولي ورئيس وزرائه" بحدود 1820
"الملك الكحولي ورئيس وزرائه" بحدود 1820

من أنواع اعتماد على مادة،  ومعاقرة الكحول  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب نفسي, علم السموم
وصفها المصدر موسوعة أوتو  تعديل قيمة خاصية وصفها المصدر (P1343) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 F10.2
ت.د.أ.-9 303
وراثة مندلية بشرية 103780
ق.ب.الأمراض
مدلاين بلس 000944
إي ميديسين article/285913
ن.ف.م.ط. D000437
ن.ف.م.ط.

الكحولية، أو إدمان الكحول، أو اضطراب استخدام الكحول، هو مصطلح واسع لأي شرب للكحول يسبب مشاكل نفسية أو صحية.[1] تم تقسيم الاضطراب سابقًا لنوعين: معاقرة الكحول والاعتماد على الكحول.[2][3] في الإطار الطبي، يقال أن الكحولية موجودة حين تتواجد 2 أو أكثر من الحالات التالية: شخص يشرب كميات كبيرة من الكحول لفترة طويلة من الزمن، ويعاني من صعوبة في التوقف عنه، والحصول على الكحول وشربه يستغرق وقتًا كبيرًا، والرغبة العارمة في شرب الكحول، ويؤدي الاستخدام لعدم الإيفاء بالمسؤولية، ولمشاكل اجتماعية، ومشاكل صحية، ومواقف خطيرة، وتظهر أعراض انسحاب عند التوقف، وحدث تحمل للكحول مع الاستخدام. تشمل المواقف الخطرة القيادة تحت تأثير الكحول أو الجنس غير الآمن، وغيرها. يمكن أن يؤثر استعمال الكحول على كل أجزاء الجسم، لكنه يؤثر بالأخص على المخ، والقلب، والكبد، والبنكرياس، وجهاز المناعة. قد يؤدي هذا إلى اضطراب نفسي، ومتلازمة فرنيكيه كورساكوف، واضطراب النظم القلبي، وتشمع الكبد، وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وغيرهم من الأمراض.[4] خلال بداية الحمل قد يضر الكحول بالطفل ما يؤدي إلى متلازمة الجنين الكحولي.[5] النساء عمومًا أكثر حساسية من الرجال للتأثيرات الجسدية والنفسية الضارة للكحول.[6]

تمثل العوامل البيئية والجينية مكونان يرتبطان بالكحولية، حيث يتم إرجاع نصف الخطر لكل واحد منهما. الشخص الذي لديه والد أو شقيق مصاب بإدمان الكحول فمن المحتمل أن يصبح مدمن بنسبة 3 لـ4 مرات مقارنة بالشخص العادي. تشمل العوامل البيئية التأثيرات الاجتماعية، والثقافية، والسلوكية.[7] المستويات المرتفعة من الضغط النفسي والقلق، بالإضافة للتكلفة المنخفضة للكحول وسهولة الحصول عليه، تزيد من الخطورة.[8] قد يستمر الناس في شرب الكحول جزئيا لمنع أو تحسين أعراض الانسحاب. حين يتوقف الشخص عن شرب الكحول، قد يعاني من مستوى منخفض من الانسحاب يستمر لشهور. طبيًا، تعتبر الكحولية مرض عضوي ونفسي.[9][10] قد تكتشف الاستبيانات وبعض اختبارات الدم الأشخاص الذين يحتمل أن يكونوا مدمنين للكحول. يتم بعدها تجميع المزيد من المعلومات لتأكيد التشخيص.[11]

يمكن محاولة منع الكحولية عن طريق تنظيم والحد من بيع الكحول، وفرض الضرائب عليه لزيادة تكلفته، وتوفير علاج رخيص.[12] قد يأخذ العلاج خطوات عديدة. بسبب المشاكل الطبية التي قد تحدث أثناء سحب الكحول، يجب التحكم بحرص في إيقاف تعاطي الكحول. أحد الطرق الشائعة تتضمن استخدام بنزوديازيبينات، مثل ديازيبام. يمكن إعطاء تلك الأدوية بينما المريض في مؤسسة صحية أو من حين لآخر بينما يظل الشخص في المجتمع مع إشراف قريب.[13] الاضطراب النفسي أو أي إدمان آخر قد يعقد من العلاج.[14] بعد إيقاف الكحول، يستخدم الدعم في صورة علاج جماعي، أو مجموعات دعم لمساعدة الشخص لمنعه عن العودة للشرب.[15][16] أحد أنواع الدعم الشائعة هي مجموعة مدمنو الكحول المجهولون.[17] يمكن كذلك استخدام الأدوية أكامبروسيت، أو ديسلفيرام، أو نالتريكسون للمساعدة على منع المزيد من الشرب.[18]

تقدر منظمة الصحة العالمية أنه اعتبارًا من 2010 كان هناك 208 مليون شخصًا مصابون بالكحولية عبر العالم (4.1% من سكان العالم الأكبر من 15 سنة).[19] في الولايات المتحدة، حوالي 17 مليون (7%) من البالغين و0.7 مليون (2.8%) من المراهقين بين 12 لـ17 سنة مصابون بالمشكلة.[20] الكحولية أكثر شيوعًا بين الذكور، والبالغين الصغار، وتصبح أقل شيوعًا في السن المتوسط والكبير. المعدل الأقل شيوعًا للكحولية في أفريقيا، بنسبة 1.1% بينما المعدل الأعلى في أوروبا الشرقية، بنسبة 11%. تسببت الكحولية بشكل مباشر في 139,000 حالة وفاة في 2013، مقارنة بـ112,000 في 1990.[21] من المعتقد أن 3.3 مليون حالة وفاة (5.9% من كل الوفيات) تنتج عن الكحول. وعادة ما تقلل الكحولية من متوسط العمر المتوقع للشخص بحوالي 10 سنوات.[22] في الولايات المتحدة، تسببت في تكاليف اقتصادية بلغت 224 مليار دولار في 2006. العديد من المسميات، بعضها مهين والآخر غير رسمي، تم استخدامها للإشارة للأشخاص المصابين بالكحولية، وتشمل تلك المصطلحات مدمن، وسكير، ومهووس بالشراب.[23] في 199، ثبطت منظمة الصحة العالمية استخدام مصطلح "الكحولية" بسبب معناه غير الدقيق، مفضلة "متلازمة الاعتماد على الكحول".[24]

الأعراض والعلامات[عدل]

تأثيرات الكحول على الجسم

العلامات المبكرة[عدل]

يبدأ خطر الاعتماد على الكحول منذ المستويات المنخفضة من الشرب ويزيد بشكل مباشر مع زيادة حجم استهلاك الكحول ونموذج شرب كميات أكبر في مناسبة ما، حتى مستوى التسمم، فيما يطلق عليه أحيانا "شرب الحفلات". الشباب البالغ بالأخص يتورطون بشكل أكثر في شرب الحفلات [بحاجة لمصدر]

سوء الاستخدام على المدى الطويل[عدل]

بعض تأثيرات الكحول طويلة الأمد المحتملة التي قد يعاني منها الشخص. بالإضافة، في الحوامل قد يسبب الكحول متلازمة الجنين الكحولي.

تتميز الكحولية بزيادة تحمل الكحول - ما يعني أن الشخص يمكنه شرب كحول أكثر - وكذلك بالاعتماد الجسدي على الكحول، الذي يجعل من الصعب على الشخص التحكم في استهلاكه. يمكن أن يؤدي الاعتماد الجسدي الناتج عن الكحول إلى رغبة قوية جدا لدى الشخص لشرب الكحول. تلعب تلك الخواص دورًا يقلل من قدرة المدمن على التوقف عن الشرب.[25] يمكن أن تكون للكحولية تأثيرات عكسية على الصحة النفسية، مسببة اضطرابات نفسية وزيادة خطورة الانتحار. الاكتئاب هو عرض شائع بين من يشربون الكحول بشراهة.[26][27]

إشارات التحذير[عدل]

إشارات تحذير الكحولية تشمل استهلاك كميات متزايدة من الكحول، والتسمم المتكرر، والانشغال بالشرب لدرجة استبعاد الأنشطة الأخرى، وتقديم الوعود بالتوقف عن الشرب مع الفشل في الوفاء بتلك الوعود، وعدم القدرة على تذكر ما قيل أو فُعل أثناء الشرب (فيما يعرف بالعامية بـ"فقدان الوعي")، وتغيرات في الشخصية، وإنكار أو خلق الأعذار للشرب، ورفض الاعتراف بالشرب الكثير، واختلال في أداء الوظيفة في العمل أو المدرسة، وفقد الاهتمام بالمظهر الشخصي، والنظافة، ومشاكل زوجية واقتصادية، والشكوى من الحالة الصحية السيئة، مع فقدان الشهية، والعدوى التنفسية، أو زيادة القلق.[28]

جسديًا[عدل]

تأثيرات قصيرة الأمد[عدل]

شرب ما يكفي من الكحول لجعل تركيز الكحول في الدم 0.03-0.12% يسبب عادة تحس عام في المزاج وابتهاج، وزيادة الثقة في النفس والمؤانسة، ونقص القلق، واحمرار الوجه وضعف الحكم والتنسيق العضلي الناعم. تركيز الكحول في الدم بين 0.09-0.25% يسبب كسل، وتهدئة، ومشاكل في الاتزان، وعدم وضوح الرؤية. تركيز كحول بين 0.18-0.30% يسبب ارتباك عميق، واختلال الكلام، وترنح، ودوخة، وتقيؤ. تركيز الكحول بين 0.25-0.40% يسبب ذهول، وفقدان الوعي، وفقد الذاكرة التقدمي، وتقيؤ (قد تحدث الوفاة بسبب استنشاق القئ "شفط رئوي" أثناء نقص التهوية في الشخص فاقد الوعي). تركيز الكحول بين 0.35-0.80% يسبب غيبوبة، ونقص تهوية يهدد الحياة، وتسمم كحولي قد يكون قاتل. مع كل المشروبات الكحولية، شرب الكحول أثناء قيادة سيارة، أو طائرة أو آليات ثقيلة يزيد خطورة وقوع حادث، وتوقع العديد من الدول غرامات على السائقين المخمورين.

تأثيرات طويلة الأمد[عدل]

تناول أكثر من مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء أو أكثر من مشروبين للرجال يزيد خطر أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والرجفان الأذيني، والسكتة.[29] يزيد الخطر في الأشخاص الأصغر سنا بسبب شرب الحفلات، الذي قد يؤدي لحوادث أو أعمال عنف. من المتوقع أن حوالي 3.3 مليون حالة وفاة سنويًا (5.9% من كل حالات الوفاة) تحدث بسبب الكحول. تقلل الكحولية من متوسط العمر المتوقع للشخص بحوالي 10 سنوات واستهلاك الكحول هو ثالث أكثر سبب رئيسي للوفاة في الولايات المتحدة. لا ينصح أي اتحاد طبي محترف الأشخاص الذين لا يشربون الكحول بالبدء في شرب النبيذ.[30] قد تؤدي معاقرة الكحول طويلة الأمد إلى عدد من الأعراض الجسدية، وتشمل تشمع الكبد، والتهاب البنكرياس، والصرع، واعتلال الأعصاب المتعدد، ومتلازمة فرنيكيه كورساكوف، وأمراض القلب، ونقص التغذية، وقرح هضمية، وعجز جنسي وفي النهاية قد يكون مميتًا. بعض التأثيرات الجسدية الأخرى تشمل زيادة خطورة حدوث أمراض قلبية وعائية، وسوء الامتصاص، ومرض الكبد الكحولي، والعديد من السرطانات. قد يحدث تلف في الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي نتيجة استهلاك الكحول المستمر.[31][32] يمكن أن ينتج نطاق واسع من أمراض نقص المناعة ويكون هناك هشاشة هيكلية عامة، بالإضافة للميل لحدوث إصابات الحوادث، ما يسبب كسور العظام.[33]

قد يحدث للنساء مضاعفات طويلة الأمد للاعتماد على الكحول بشكل أسرع من الرجال. بالإضافة، للنساء معدل وفيات أعلى من الرجال بسبب إدمان الكحول. تشمل الأمثلة على المضاعفات طويلة الأمد تلف الدماغ، والقلب، والكبد وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي. بالإضافة لذلك، وُجد أن الشرب الكثير له تأثير سلبي عبر الوقت على الوظيفة التناسلية في النساء. يؤدي هذا إلى خلل تناسلي مثل انقطاع الإباضة، أو نقص كتلة المبيض، أو عدم انتظام الدورة الشهرية والوصول لسن اليأس مبكرًا. يمكن أن يحدث الحماض الكيتوني الكحولي في الأفراد الذين يشربون الكحول بكميات كبيرة بشكل مزمن مع تاريخ حديث من شرب الحفلات.[34][35] تختلف كمية الكحول التي يمكن معالجتها حيويا وتختلف تأثيراتها بحسب الجنس. حيث تؤدي نفس كمية الكحول المستهلكة بواسطة الرجال والنساء إلى تركيز أعلى للكحول في الدم في النساء، نظرًا لأن النساء لديهن نسبة أكبر من الدهون في الجسم وبالتالي حجم توزيع أقل للكحول عن الرجال، ولأن معدة الرجل تميل لأيض الكحول بشكل أسرع.[36]

نفسيًا[عدل]

يؤدي سوء استعمال الكحول طويل الأمد إلى نطاق واسع من المشاكل النفسية. مشاكل الإدراك الشديدة شائعة، حوالي 10% من كل حالات الخرف متعلقة باستهلاك الكحول، ما يجعله السبب الثاني للخرف.[37] يسبب استهلاك الكحول الزائد تلف لوظائف الدماغ، ويمكن أن تتأثر الصحة النفسية بشكل متزايد عبر الوقت.[38] تضعف المهارات الاجتماعية بشكل كبير في الأشخاص الذين يعانون من الكحولية بسبب تأثير الكحول السام على المخ، بالأخص القشرة أمام الجبهية. تشمل المهارات الاجتماعية التي تضعفها معاقرة الكحول ضعف في إدراك مشاعر الوجه، ومشاكل في إدراك اللغة، وخلل في نظرية العقل، كذلك تقل القدرة على فهم الدعابة.[39] تشيع الاضطرابات النفسية في مدمني الكحول، ويعاني حوالي 25% منهم من مشاكل نفسية شديدة. الأمراض النفسية السائدة هي اضطراب القلق والاضطراب الاكتئابي. تسوء تلك الأعراض النفسية أوليًا خلال انسحاب الكحول، ولكنها تتحسن أو تختفي تماما مع استمرار التقشف في الكحول.[40] يمكن أن يؤدي سوء استخدام الكحول إلى الذهان، والارتباك، ومتلازمة الدماغ العضوية، وهو ما قد يؤدي لتشخيص خاطئ كالفصام.[41] قد يحدث اضطراب الهلع أو يسوء كنتيجة مباشرة لسوء استخدام الكحول طويل الأمد.[42][43]

من الموثق بشكل جيد حدوث اضطراب اكتئابي مع الكحولية بشكل متزامن.[44][45][46] من بين المراضات المشتركة، يتم التمييز عادة بين حلقات الاكتئاب التي تتوقف مع التقشف عن الكحول، وبين حلقات الاكتئاب الأولية والتي لا تتوقف مع التقشف.[47][48][49] قد يزيد استعمال أدوية أخرى من خطر الاكتئاب.[50] تختلف الاضطرابات النفسية بحسب النوع. النساء اللاتي يعانون من اضطرابات مع استعمال الكحول عادة ما يملكون مرض نفسي متزامن مثل الاضطراب الاكتئابي، أو اضطراب القلق، أو اضطراب الهلع، أو النهام العصبي، أو اضطراب الكرب التالي للصدمة النفسية، أو اضطراب الشخصية الحدي. فيما يميل الرجال لامتلاك مشاكل نفسية تشمل اضطراب الشخصية النرجسية، أو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، أو الاضطراب ذو الاتجاهين، أو الفصام، أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.[51] مدمنات الكحول أكثر عرضة للاعتداء الجنسي أو البدني، والتعسف، والعنف الأسري مقارنة بباقي النساء، ما قد يؤدي إلى حالات أعنف من الاضطرابات النفسية واعتماد أكبر على الكحول.

تأثيرات اجتماعية[عدل]

تنشأ مشاكل اجتماعية خطيرة بسبب الكحولية، تنتج تلك المعضلة بسبب التغيرات المرضية في المخ والتأثيرات السامة للكحول. ترتبط معاقرة الكحول بزيادة خطر ارتكاب جرائم العنف، والتي تشمل الإساءة للأطفال، والعنف الأسري، والاغتصاب، والسطو، والاعتداء.[52] يرتبط إدمان الكحول بالفصل من العمل،[53] ما قد يؤدي لمشاكل مالية. الشرب في أوقات غير مناسبة والسلوك غير المناسب الناتجان عن نقص القدرة على الحكم قد يؤديان لعواقب قانونية، مثل الإدانة الإجرامية بالقيادة أثناء الثمالة أو اضطراب عام، أو عقوبات مدنية على السلوك الفاضح، وقد تؤدي إلى حكم جنائي. قد يؤثر السلوك الكحولي والتلف العقلي بعمق على المحيطين بمدمن الكحول ما يؤدي لانعزاله عن العائلة والأصدقاء. قد يؤدي هذا الانعزال إلى مشاكل زوجية والطلاق، أو يساهم في العنف الأسري. يمكن أن تسبب الكحولية كذلك إهمال الأطفال، مع ضرر مستمر للتطور العاطفي للطفل.[54] لهذا السبب، قد يصاب أطفال الوالدين المدمنين بعدد من المشاكل العاطفية. على سبيل المثال، يمكن أن يصبحوا خائفين من والديهم، بسبب سلوكياتهم غير المتزنة. بالإضافة، يمكن أن يكون لديهم شعور كبير بالخزي بسبب عدم قدرتهم على تحرير والديهم من الكحولية. نتيجة لهذا الفشل، يرسمون صورة بائسة لأنفسهم قد تؤدي للاكتئاب.[55]

الانسحاب الكحولي[عدل]

ملصق فرنسي يدعو للاعتدال في شرب الخمر من رابطة النساء الفرنسيات ضد الكحول. يقول الملصق "آه! متى سنقوم بإلغاء الكحول ؟"

كما هو الحال مع المواد المهدئة-المنومة، مثل باربتيورات وبنزوديازيبين، الانسحاب من الاعتماد على الكحول قد يكون مميتًا إذا لم تتم إدراته بشكل مناسب.[56] التأثير الرئيسي للكحول هو زيادة تحفيز مستقبلات غابا-أ، ما يثبط الجهاز العصبي المركزي. مع الاستهلاك الكبير المتكرر للكحول، تقل حساسية تلك المستقبلات ويقلل عددها، ما يؤدي لتحمل الكحول والاعتماد الجسدي. حين يتوف اسهلاك الكحول بشكل مفاجئ للغاية، يعاني الجهاز العصبي للشخص من إطلاق غير منضبط للتشابكات العصبية. يؤدي هذا إلى أعراض تشمل القلق، واختلاجات مهددة للحياة، وهذيان ارتعاشي، وهلاوس، وهزات، وقصور محتمل بالقلب.[57][58] تشترك أنظمة ناقلات عصبية أخرى كذلك بالأخص الدوبامين، وحمض الجلوتاميك، و NMDA.[59]

نادرًا ما تحدث أعراض الانسحاب الحادة الشديدة كالهذيان الارتعاشي بعد أسبوع من التوقف عن الكحول. مرحلة الانسحاب الحاد يمكن تعريفها على أنها تستمر بين أسبوع وثلاثة أسابيع. في الفترة بين 3-6 أسابيع بعد التوقف تشيع زيادة القلق، والاكتئاب، واضطراب النوم،[60] الإرهاق والتوتر قد يستمران حتى 5 أسابيع كجزء من متلازمة ما بعد الانسحاب الحاد، يعاني حوالي ربع مدمني الكحول من القلق والاكتئاب لمدة تصل لسنتين. تلك الأعراض ما بعد الانسحاب الحاد تم وصفها كذلك في نماذج حيوانية على الاعتماد على الكحول والانسحاب.[61] يحدث تأثير الإضرام كذلك في مدمني الكحول حيث تكون كل متلازمة انسحاب أصعب من سابقتها ويرجع هذا للتكيف العصبي الذي يحدث نتيجة لفترات التقشف المتبوعة بإعادة شرب الكحول. الأفراد الذين تعرضوا لعديد من حلقات الانسحاب أكثر عرضة لحدوث اختلاجات ويعانون من قلق أكثر شدة خلال الانسحاب من الكحول. يؤدي تأثير الإضرام إلى تغيرات وظيفية مستمرة في الدوائر العصبية في المخ.[62] يؤدي الإضرام كذلك إلى زيادة شدة الأعراض النفسية للانسحاب الكحولي.[60] توجد أدوات واستبيانات لاتخاذ القرار لمساعدة الأطباء في تقييم الانسحاب الكحولي. على سبيل المثال، أحد تلك النظم تضع أعراض الانسحاب الكحول بشكل موضوعي لإرشاد القرارات العلاجية التي تسمح بإجراء مقابلة فعالة مع الاحتفاظ في نفس الوقت بالفائدة السريرية وصحتها والموثوقية، ما يضمن الرعاية المناسبة لمرضى الانسحاب، الذين يمكن أن يكونوا في خطر الموت.[63]

الأسباب[عدل]

لوحة شارع البيرة وزقاق جن للفنان وليم هوجرت، 1751

يؤثر مزيج معقد من العوامل الوراثية والبيئية على خطر الإصابة بالكحولية.[64] الجينات التي تؤثر على أيض الكحول تؤثر كذلك على خطر الكحولية، ويمكن أن يشار إليها من قبل تاريخ عائلي من إدمان الكحول.[65] وجد بحث أن استخدام الكحول في سن مبكرة قد يؤثر على التعبير الجيني الذي يزيد خطر الاعتماد على الكحول.[66] الأشخاص المعرضون وراثيا لإدمان الكحول هم كذلك أكثر احتمالًا لبدء الشرب في سن مبكر مقارنة بالمتوسط.[67] كذلك، يرتبط بدء الشرب في سن أصغر بزيادة خطر إدمان الكحول، وحوالي 40% من مدمني الكحول يشربون الكحول بكميات كبيرة في أواخر المراهقة. ليس من الواضح بشكل كامل ما إذا كان ذلك الارتباط سببيًا، ويختلف بعض الباحثون مع هذا الرأي.[68]

الصدمة النفسية الشديدة في الطفولة ترتبط بزيادة عامة في خطورة الاعتماد على الأدوية.[64] يرتبط فقد الدعم من العائلة والزملاء بزيادة خطورة الإصابة بإدمان الكحول.[64] ترتبط الوراثة والمراهقة بزيادة الحساسية للتأثيرات العصبية السامة لاستهلاك الكحول المزمن. يزيد انحلال القشرة المخية بسبب التأثيرات السامة للكحول من السلوك المندفع، ما قد يساهم في الإصابة باضطرابات استخدام الكحول، واستمرارها، وزيادة شدتها. هناك أدلة على أنه مع التقشف، يحدث ارتداد على الأقل لبعض التلف في الجهاز العصبي المركزي الناجم عن الكحول.[69] ارتبط استخدام الحشيش مع مشاكل لاحقة في استخدام الكحول.[70] ارتبط استخدام الكحول مع زيادة احتمالية استخدام التبغ، والحشيش، وعقاقير غير قانونية أخرى لاحقًا.[71]

التوفر[عدل]

الكحول هو العقار الاستجمامي الأكثر توفرًا، والأكثر استهلاكًا، والأكثر إدمانًا. الجعة وحدها هي المشروب الكحولي الأكثر استهلاكًا في العالم، وهي ثالث أكثر المشروبات شعبية بشكل عام، بعد الماء والشاي.[72] يعتقد البعض أنها أقدم مشروب مخمر.[73][74][75][76]

الفرق بين الجنسين[عدل]

بناءً على بيانات مختلطة من استطلاعات قومية حول استعمال العقاقير، والصحة في 2004-2005، اختلف معدل إدمان الكحول في السنة السابقة بين الأشخاص البالغ عمرهم 12 سنة أو أكبر بحسب مستوى استعمال الكحول: 44.7% ممن شربوا بشراهة في الشهر السابق، و18.5% من شاربي الحفلات، و3.8% من غير شاربي الحفلات في الشهر السابق، و1.3% لم يشربوا كحول خلال الشهر السابق انطبقت عليهم معايير إدمان الكحول في العام السابق. كان للذكور معدلات أكبر من الإناث في كل مقاييس الشرب في الشهر السابق: أي استهلاك للكحول (57.5% مقابل 45%)، وشرب الحفلات (30.8% مقابل 15.1%)، والاستهلاك الشره للكحول (10.5% مقابل 3.3%) وكانت نسبة الذكور التي توافقت مع معايير الإدمان في العام الماضي ضعف نسبة الإناث (10.5% مقابل 5.1%).[77]

التنوع الوراثي[عدل]

الفوارق الوراثية التي توجد بين المجموعات العرقية المختلفة تؤثر على خطر الإصابة بالاعتماد على الكحول. على سبيل المثال، توجد فوارق بين الجماعات الأفريقية، والشرق آسيوية، والهندية في كيفية أيضهم للكحول. تفسر تلك العوامل الوراثية جزئيًا المعدل المختلفة للاعتماد على الكحول بين المجموعات العرقية.[78][79] أليل نازعة هيدروجين الكحول ADH1 B*3 يسبب أيض أسرع للكحول. يوجد هذا الأليل فقط في ذوي الأصول الأفريقية وبعض القبائل من السكان الأصليين لأمريكا. الأمريكيون الأفارقة، والأمريكيون الأصليون الذين يملكون هذا الأليل لديهم خطر أقل لإدمان الكحول.[80] مع ذلك، تمتلك الشعوب الأصلية في الأمريكتين معدل أعلى بكثير من إدمان الكحول مقارنة بالمعدل المتوسط، والسبب في ذلك غير واضح.[81] تم اقتراح عوامل خطر أخرى مثل التأثيرات البيئية الثقافية مثل الصدمة النفسية لتفسير معدلات إدمان الكحول الأعلى بين الأمريكيين الأصليين مقارنة بالقوقازيين.[82][83]

اكتشفت دراسة على الجينوم بالكامل لأكثر من 100,000 شخص أن التنوعات في جين KLB، الذي يرمز لبروتين عبر غشائي بيتا كلوثو، ترتبط بشدة باستهلاك الكحول. البروتين بيتا كلوثو هو عنصر أساسي في مستقبلات سطح الخلية للهرمونات المشاركة في تعديل الشهية للسكريات الأحادية والكحول.[84]

التشخيص[عدل]

التعريف[عدل]

رجل يشرب من زجاجة خمر بينما يجلس على ممر، حوالي 1905-1914. الصورة بواسطة المصور النمساوي إيميل ماير.

سوء الاستخدام، والمعاقرة، والاستخدام الكثير للكحول كلها تشير للاستخدام غير الكماسب للكحول، والذي قد يسبب أضرار جسدية، واجتماعية، وأخلاقية للشارب.[85] الإرشادات الغذائية للأمريكيين تعرف "الاستخدام المتوسط" على أنه ليس أكثر من مشروبين كحوليين في اليوم بالنسبة للرجال ومشروب واحد فقط بالنسبة للنساء.[86] قد يشرب بعض الأشخاص أكثر من 600 مل من الكحول في اليوم خلال فترة من الشرب الثقيل.[87] المعهد القومي لمعاقرة وإدمان الكحول يعرف شرب الحفلات على أنه كمية الكحول التي تجعل تركيز الكحول في الدم 0.08، والذي يمكن الوصول إليه في أغلب البالغين عن طريق 5 مشروبات كحولية للرجال، أو 4 للنساء خلال ساعتين. وفقًا للمعهد، قد يكون الرجال عرضة لخطر المشاكل المتعلقة بالكحول إذا تجاوز استهلاكهم للكحول 14 مشروبًا قياسيا في الأسبوع أو 4 مشروبات في اليوم، وقد تكون النساء عرضة لنفس الخطر إذا تجاوزن 7 مشروبات أسبوعية، أو 3 مشروبات في اليوم. يعرف المعهد المشروب القياسي على أنه زجاجة جعة تزن 12 أونصة، أو كأس من النبيذ يزن 5 أونصات، أو 1.5 أونصة من المشروبات الروحية المقطرة.[88] رغم هذه الخطورة، وجد تقرير في 2014 في البحث القومي حول معاقرة الأدوية والصحة أن حوالي 10% فقط من "شاربي الحفلات" أو "الشاربين بثقل" توافقوا مع معايير الاعتماد على الكحول، فيما توافق فقط 1.3% من غير شاربي الحفلات مع المعايير. استنتاج مستمد من هذه الدراسة هو أن الاستراتيجيات القائمة على الأدلة وخدمات الوقاية السريرية قد تقلل بفعالية من شرب الحفلات دون الحاجة لعلاج الإدمان في أغلب الحالات.[89]

الكحولية[عدل]

يستخدم مصطلح الكولية أو إدمان الكحول عامة بين عامة الناس، لكن بدون تعريف واضح. تسمي منظمة الصحة العالمية الكحولية "مصلح ذو استخدام طويل الأمد ومعاني متنوعة"، وتم تكريه استخدام المصطلح بواسطة لجنة خبراء تابعة لنظمة الصحة العالمية في 1979. الكتاب الكبير (الذي أصدرته منظمة مدمنو الكحول المجهولون) يشير إلى أنه بمجرد أن يصبح الشخص كوزليًا، فهو يصبح كحوليًا دائمًا، ولكن الكتاب لا يحدد معنى كلمة "كحولي" في ذلك الإطار. في 1960، قال بيل ويلسون الشريك المؤسس لمدمني الكحول المجهولين:

لم نقل أبدا أن الكحولية مرض لأنها فنيًا ليست كيان مرضي. على سبيل المثال، لا يوجد شئ يسمى مرض القلب. بل توجد اعتلالات قلبية عديدة منفصلة، أو مزيج من تلك الاعتلالات. هو شئ مشابه مع الكحولية. لم نكن نرغب في أن نخطئ في مهنة الطب عن طريق تسمية الكحولية ككيان مرضي. لقد أسميناها دائما معاناة - وهو مصطلح أكثر أمنًا بكثير.[90] في الإطارات الحثية والاحترافية، يشمل مصطلح "الكحولية" أحيانا معاقرة الكحول، والاعتماد على الكحول،[91] ويعتبر أحيانًا مكافئ للاعتماد على الكحول. في 1989، لاحظ تالبوت أن الكحولية في النموذج المرضي التقليدي تتخذ مسارًا تقدميًا: إذا استمر شخص في الشرب، تسوء حالته. سيؤدي هذا إلى توابع ضارة في حياته جسديًا، ونفسيًا، وعاطفيًا، واجتماعيًا.
[92]

أنماط جونسون[عدل]

في 1980 اكتشف جونسون التطور العاطفي في استجابة المدمن للكحول. وينظر إلى ذلك في 4 مراحل. تعتبر أول مرحلتين مراحل شرب "طبيعية" فيما تعتبر المرحلتين الأخيرتين "شرب مدمن الكحول النموذجي".[93][94] تتكون مراحل جونسون الأربعة من:

  1. تعلم التقلب المزاجي. يدخل الشخص في عالم الكحول (في بعض الثقافات قد يحدث هذا في سن صغير نسبيًا)، ويستمتع الشخص بالشعور السعيد الذي يمنحه الكحول. في تلك المرحلة، لا توجد تكلفة عاطفية.
  2. السعي نحو التقلب المزاجي. يشرب الشخص لاستعادة ذلك الشعور بالابتهاج الذي جربه في المرحلة الأولى، سيزيد الشرب لأن مزيد من التسمم مطلوب للوصول لنفس التأثير. مجددا في تلك المرحلة، لا توجد عواقب كبيرة.
  3. في المرحلة الثالثة توجد عواقب جسدية واجتماعية، أي خمار، ومشاكل عائلية، ومشاكل في العمل، إلخ. سيستمر الشخص في الشرب بغزارة متجاهلا تلك المشاكل.
  4. يمكن أن تكون المرحلة الرابعة ضارة، حيث ينوه جونسون بأنها خطر للموت المبكر. حيث يشرب الشخص في تلك المرحلة للوصول لشعور طبيعي، حيث يحجب المشاعر الساحقة الشعور بالذنب، والندم، والقلق، والخزي التي يشعر بها حين لا يكون ثملًا.[95]

مراحل ميلام وكتشام للتدهور الجسدي[عدل]

ركزت نظريات أخرى مثل نظرية ميلام وكتشام (1983) على التدهور الجسدي الذي يسببه استهلاك الكحول. يصفون تلك العملية في 3 مراحل:

  1. مرحلة التكيف – لا يعاني فيها الشخص من أي أعراض سلبية، ويؤمنون أن لديهم القدرة على شرب الكحول دون مشاكل. تحدث التغيرات الفسيولوجية مع زيادة تحمل الكحول، ولكنها لن تكون ملحوظة للشارب ولا الآخرين.
  2. مرحلة الاعتماد – في تلك المرحلة، تتكون الأعراض بالتدريج. قد يحدث ارتباك بين أعراض الخمار الناتجة عن الشرب بغزارة وأعراض الانسحاب. يحافظ العديد من المدمنين على شرب الكحول لتجنب تعب الانسحاب، عن طريق شرب كميات صغيرة بشكل متكرر. ويحاولون إخفاء مشاكل الشرب لديهم عن الآخرين ويتجنبون التسمم الظاهر (الثمالة).
  3. مرحلة التدهور - يحدث تلف في أعضاء متنوعة نتيجة الشرب طويل الأمد. تكون هناك حاجة لعلاج طبي في مركز إعادة تأهيل، وإلا فإن التغيرات المرضية ستسبب الوفاة.

الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية والتصنيف الدولي للأمراض[عدل]

في علم النفس والطب النفسي، الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية هو المقياس العالمي الأكثر شيوعًا، بينما في الطب، التصنيف الدولي للأمراض هو المقياس. المصطلحات التي يوصون بها متشابهة لكنها ليست متطابقة.

المنظمة المصطلح/المصطلحات المفضلة التعريف
الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية - 4 "معاقرة الكحول" و"الاعتماد على الكحول"
  • معاقرة الكحول = الاستخدام المتكرر رغم العواقب العكسية المتكررة.[96]
  • الاعتماد على الكحول = معاقرة الكحول ممزوجة مع تحمل الكحول، وأعراض انسحاب، ورغبة في الشرب غير خاضعة للسيطرة. مصطلح "كحولية" تم تقسيمه إلى "معاقرة الكحول" و"الاعتماد على الكحول" في الدليل التشخيصي الثالث في 1980، وفي مراجعته في 198 تم نقل الأعراض السلوكية من المعاقرة إلى الاعتماد.[97] تم اقتراح أن يدمج الدليل التشخيصي الخامس المعاقرة والاعتماد في إدخال واحد جديد،[98] يسمى "اضطراب استخدام الكحول".[99]
التصنيف الدولي للأمراض العاشر لمنظمة الصحة العالمية "الاستعمال الضار للكحول" و"متلازمة الاعتماد على الكحول" تشبه التعريفات تلك في الدليل التشخيصي الرابع. تستخدم منظمة الصحة العالمية مصطلح "متلازمة الاعتماد على الكحول" بدلًا من الكحولية.[24] مفهوم "الاستعمال الضار" تم تقديمه في التصنيف الدولي العاشر للأمراض في 1992 لتقليل نقص الإبلاغ عن الضرر في غياب الاعتماد.[97] تمت إزالة مصطلح "كحولية" من التصنيف الدولي للأمراض.[100]

يمثل الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية لتشخيص الاعتماد على الكحول طريقة مقاربة واحدة لتعريف الكحولية. جزئيًا، يساعد هذا علة تطوير بروتوكولات البحث التي يمكن فيها مقارنة النتائج ببعضها. وفقًا للدليل التشخيصي الرابع، تشخيص الاعتماد على الكحول هو: "استخدام الكحول دون تكيف مع وجود إعاقة كبيرة سريريًا كما يظهر بوجود ثلاثة على الأقل مما يلي خلال فترة عام واحد: تحمل الكحول، والانسحاب، وتناول الكحول بكميات أكبر أو لفترات أطول من المقصودة، أو الرغبة أو حتى المحاولات الفاشلة في قطع الاستعمال أو التحكم فيه، أو قضاء الكثير من الوقت في الحصول على الكحول، أو استعماله، أو التعافي من استعماله، أو التخلي عن أنشطة اجتماعية أو وظيفية أو ترفيهية أو تقليلها، أو استمرار الاستعمال  رغم معرفة العواقب الجسدية والنفسية."[101] على الرغم من عدم الدقة المتأصلة في المصطلح، توحد محاولات لتعريف كيفية تفسير مصطلح كحولية عند مواجهته. في 1992، عرفه المجلس القومي للكحولية والاعتماد على الأدوية والمجتمع الأمريكي لطب الإدمان على أنه "مرض أولي، مزمن يتميز بضعف السيطرة على التفكير، والانشغال بالكحول واستهلاكه رغم عواقبه العكسية، والتشوهات في التفكير."[102] احتوى نظام فهرسة المواضيع الطبية على مدخل للـ"كحولية" منذ 1999.[103]

تصف منظمة مدمني الكحول المجهولين الكحولية كعناء يشمل حساسية سدية (أين تملك الحساسية معنى مختلف عن المستخدم في الطب الحديث[104]) وهوس عقلي.:23[105] الطبيب وأخصائي الإدمان ويليام د.سيلكورث يكتب بالنيابة عن مدمني الكحول المجهولين أن "مدمني الكحول يعانون من حنين (جسدي) بعيدًا عن السيطرة العقلية".:XXVI تعتبر دراسة في 1960 قام بها إيرفين مورتون جيلنيك هي أساس النظرية المرضية الحديثة للكحولية.[106] حد تعريف جيلنيك من استعمال كلمة كحولية. تمت مراجعة التعريف الطبي الحديث للكحولية عديد المرات منذ ذلك الوقت. تستخدم الجمعية الطبية الأمريكية كلمة كحولية للإشارة لمرض أولي مزمن معين.[107]

الحواجز الاجتماعية[عدل]

يمكن أن تصنع المواقف والصور النمطية حواجز لاكتشاف وعلاج إدمان الكحول. يعتبر هذا الحاجز أكبر بالنسبة للنساء مقارنة بالرجال. الخوف من الوصم قد يؤدي لإنكار النساء لمعاناتهن من حالة مرضية، وإخفاء شربهن، والشرب وحدهن. هذا النموذج بدوره يؤدي لأن تكون الأسرة، والأطباء، والآخرون أقل احتمالًا للشك في أن امرأة يعرفونها هي مدمنة كحول.[108] على العكس، نقص الخوف من الوصم قد يؤدي لاعتراف الرجال بأنهم يعانون من حالة مرضية، وإظهار شربهم على الملأ، والشرب في مجموعات. هذا النموذج بدوره يؤدي لأن تكون الأسرة، والأطباء، والآخرون أقل احتمالًا للشك في أن رجلا يعرفونه هو مدمن كحول.[51]

التحري[عدل]

العديد من الأدوات يمكن استخدامها لاكتشاف فقد السيطرة على استخدام الكحول. تلك الأدوات أغلبها بلاغات ذاتية في صورة استبيان. شكل آخر شائع هو درجة أو رصيد يختصر شدة الاستخدام العام للكحول.[109]

استبيان القفص (CAGE)، يسمى وفقًا لأسئلته الـ4، هو نموذج يمكن استعماله للتحري عن المرضى سريعًا في مكتب الطبيب.

إجابتين بنعم تشير لأن الشخص يجب أن يخص لدراسة أعمق.

يسأل الاستبيان الأسئلة التالية:

  1. هل شعرت مطلقا بحاجتك للتقليل من شربك ؟Cut down on your drinking
  2. هل أزعجك الناس بانتقادهم لشربك ؟ Annoyed you
  3. هل شعرت مطلقًا بالذنب بخصوص شربك ؟ "G"uilty
  4. هل شعرت مطلقا بحاجتك للشرب كأول شئ في الصباح بمجرد فتح عينيك لتقوية أعصابك أو التخلص من الخمار ؟ (Eye-opener)?[110][111]
أظهر استبيان القفص فعالية كبيرة في اكتشاف المشاكل المتعلقة بالكحول، مع ذلك، فإن له قيود في الأشخاص الذين يملكون مشاكل متعلقة بالكحول أقل شدة، والنساء البيض، وطلبة الكلية.
[112]

تسخدم أحيانا اختبارات أخرى لاكتشاف الاعتماد على الكحول، مثل استطلاع بيانات الاعتماد على الكحول، الذي يعد اختبار تشخيصي أكثر حساسية من استبيان القفص. حيث يساعد على التمييز بين تشخيص إدمان الكحول من أحد استخدامات الكحول الثقيلة.[113] اختبار ميشيغان لتحري الكحولية هو أداة تحري للكحولية تستخدم بشكل واسع بواسطة المحاكم لتحديد الحكم المناسب للأشخاص المدانين بجرائم متعلقة بالكحول،[114] مع كون القيادة تحت تأثير الكحول هي الجريمة الأكثر شيوعا. اختبار التعرف على اضطراب استخدام الكحول، هو استبيان للتحري أنشأته منظمة الصحة العالمية، وهو فريد في كونه معتمد في ست دول ويستخدم دوليًا. مثل استبيان القفص، يستخدم الاختبار مجموعة بسيطة من الأسئلة – الأشخاص الذين يحققون نتائج عالية يخضعون لدراسة أعمق.[115] اختبار بادنغتون للكحولية تم تصميمه لتحري المشاكل المتعلقة بالكحول بين أولئك الذين يحضرون قسم الطوارئ. يتوافق الاختبار بشكل جيد مع اختبار التعرف على اضطراب استخدام الكحول لكنه يحتاج خمس الوقت فقط[116] قد تشير كذلك اختبارات دم معينة لاحتمالية إدمان الكحول.

اختبار القابلية الوراثية[عدل]

يقترح علماء الوراثة النفسية جون نورنبيرجر، ولورا جين بيروت أن الكحولية ليس لها سبب واحد -ليس حتى الوراثة فقط- بل أن الجينات تلعب دورًا هاما "عن طريق التأثير على عمليات في الجسم والمخ تتفاعل مع بعضها البعض ومع التجارب الحياتية للفرد فتنتج حماية أو قابلية". كما يقرران أنه تم التعرف على أقل من 12 جينًا مرتبطًا بالكحولية، وأن المزيد ينتظر الاكتشاف.[117] يوجد على الأقل اختبار جيني واحد للأليل المرتبط بإدمان الكحول والأفيون.[118] تمتلك جينات مستقبلات الدوبامين البشرية أليل يمكن اكتشافه يسمى DRD2 TaqI polymorphism. أولئك الذين يملكون الأليل لديهم نزعة صغيرة ولكن هامة نحو إدمان الأفيون والعقارات المفرزة للإندورفين مثل الكحول.[119] رغم أن هذا الأليل أكثر شيوعًا بقليل بين مدمني الكحول والأفيون، إلا أنه وحده لا يكفي للتنبؤ بالكحولية.

اختبارات البول والدم[عدل]

توجد اختبارات موثوقة للاستخدام الفعلي للكحول، أحد الاختبارات الشائعة هو تركيز الكحول في الدم.[120] لا تميز تلك الاختبارات بين المدمنين وغير المدمنين، مع ذلك، فإن الشرب الثقيل طويل الأمل له تأثيرات قليلة يمكن التعرف عليها في الجسم وتشمل:[121]

فيما يخص الكحولية، تركيز الكحول في الدم مفيد في الحكم على تحمل الكحول، وهو بدوره علامة على الكحولية.

على أي حال، أي من اختبارات الدم تلك للعلامات الحيوية مساوي في الحساسية لاستطلاعات التحري.

الوقاية[عدل]

أنشأت منظمة الصحة العالمية، والاتحاد الأوروبي، ومؤسسات إقليمية أخرى، والحكومات والبرلمانات المحلية سياسات تتعلق بالكحول بغرض تقليل أضرار الكحول.[122][123] استهداف المراهقين والشباب البالغ يعتبر خطوة مهمة نحو تقليل ضرر معاقرة الكحول. زيادة السن الذي يتاح فيه قانونيا شراء العقاقير التي يمكن إدمانها مثل الكحول، وحظر أو الحد من الدعاية للكحول تم التوصية بهما كطرق إضافية لتقليل ضرر الاعتماد على الكحول ومعاقرة الكحول. تمت التوصية كذلك بالحملات التعليمية الموثوقة والمسندة بالأدلة في الإعلام حول عواقب إدمان الكحول. كذلك تم اقتراح وضع قواعد إرشادية للوالدين لمنع سوء استخدام الكحول بين المراهقين، ومساعدة الشباب الذين يعانون من مشاكل نفسية وصحية.[124]

العلاج[عدل]

تتنوع العلاجات نظرًا لتعدد مناظير الكحولية. أولئك الذين يتعاملون معها على أنها حالة طبية أو مرض ينصحون بعلاجات مختلفة عن، على سبيل المثال، أولئك الذين ينظرون لها على أنها اختيار اجتماعي. تركز أغلب العلاجات على مساعدة الأشخاص على إيقاف تعاطيهم للكحول، متبوعًا بتدريب حياتي و/أو دعم اجتماعي لمساعدتهم على مقاومة العودة لاستخدام الكحول. نظرًا لأن الكحولية تتضمن عوامل متعددة تشجع الشخص على الاستمرار بالشرب، يجب مواجهة تلك العوامل كلها لمنع الانتكاس. مثال على هذا النوع من العلاج هو إزالة السمية متبوعة بمزيج من علاج الدعم النفسي، وحضور مجموعات مساعدة ذاتية، وتطوير مستمر لآليات التعامل. يدعم مجتمع علاج الكحولية نموذجيًا تحمل صفري قائم على التقشف، إلا أن البعض يفضل مقاربة لتقليل الضرر.

إزالة السمية[عدل]

إزالة سمية الكحول (ديتوكس) لمدمني الكحول هو التوقف المفاجئ عن شرب الكحول بالتزامن مع استبداله بأدوية لها تأثيرات شبيهة لمنع متلازمة الانسحاب الكحولي ، مثل بنزوديازيبين. الأشخاص المعرضون لأعراض انسحاب معتدلة لمتوسطة يمكن علاجهم كمرضى خارجيين. الأشخاص المعرضون لأعراض انسحاب شديدة بالإضافة لأولئك الذين لديهم حالات مراضة مشتركة حادة أو كبيرة يتم علاجهم كمرضى داخليين في المستشفى. لا تعالج إزالة السمية إدمان الكحول، ومن الضروري إتباعها ببرنامج علاجي مناسب لمعاقرة الكحول أو الاعتماد على الكحول لتقليل خطر الانتكاس. بعض أعراض انسحاب الكحول مثل الاكتئاب والقلق تحتاج أسابيع أو شهور لتنحسر فيما تستمر بعض لأعراض الأخرى لفترات أطول بسبب التكيفات العصبية المستمرة. للكحولية تأثيرات عكسية خطيرة على وظائف المخ، في المتوسط يحتاج الفرد لعام من التقشف للتعافي من العجز الإدراكي الذي نتج عن الاستخدام المزمن للكحول.[125]

نفسيا[عدل]

مركز خدمة إقليمي تابع لمدمني الكحول المجهولين.

يمكن استخدام أشكال متنوعة من العلاج الجماعي أو العلاج النفسي للتعامل مع المشاكل النفسية الكامنة المرتبطة بإدمان الكحول، بالإضافة لتوفير مهارات منع الانتكاس. أسلوب المساعدة المتبادلة والمشورة الجماعية هو أحد الطرق الشائعة لمساعدة مدمني الكحول على الحفاظ على الرصانة (الابتعاد عن الكحول). مدمنو الكحول المجهولون كانت واحدة من أولى المنظمات التي تأسست لتوفير المشورة المتبادلة غير المحترفة، ولا تزال الأكبر. تكونت العديد من المنظمات الأخرى وتشمل المنظمات المدنية للرصانة، ونساء من أجل الرصانة.[126] برامج التقنين والاعتدال مثل "إدارة الاعتدال" و"اشرب بحكمة" لا تتطلب تقشفًا كاملًا. بينما أغلب مدمني الكحول غير قادرون على الحد من شربهم بهذه الطريقة، يعود البعض للشرب المعتدل. أظهرت دراسة أمريكية في 2002 بواسطة المعهد القومي لمعاقرة وإدمان الكحول أن 17.7% من الأشخاص الذين تم تشخيصعم بأنهم معتمدين على الكحول منذ أكثر من عام قد عادوا للشرب منخفض الخطورة. مع ذلك، هذه المجموعة كانت قد أظهرت أعراض أولية أقل للاعتماد.[127] دراسة متابعة، باستخدام نفس الأشخاص الذين تم الحكم بأنهم في مرحلة سكون في 2001-2002، قامت بفحص معدلات العودة لمشاكل الشرب في 2004-2005. وجدت الدراسة أن التقشف عن الكحول كان الشكل الأكثر استقرارًا للسكون للمدمنين المتعافين.[128] متابعة طويلة الأمد (60 سنة) لمجموعتين من الرجال مدمني الكحول توصلت لأن "نادرًا ما استمرت العودة للشرب المنضبط لأكثر من عقد دون انتكاس أو التطور لحد التقشف."[129]

أدوية[عدل]

في الولايات المتحدة توجد 4 أدوية مصدق عليها في الكحولية: ديسلفيرام، ونوعين من نالتريكسون، وأكامبروسيت.[130] هناك العديد من الأدوية الأخرى تستخدم أبضا والعديد تحت الدراسة.

  • بنزوديازيبينات، بينما هي مفيدة في علاج الانسحاب الكحولي الحاد، فإن استخدامها على المدى الطويل يسبب نتائج أسوأ في الكحولية. يمتلك مدمنو الكحول الذين يستخدمون البنزوديازيبينات بشكل مزمن معدل أقل لتحقيق التقشف من الكحول مقارنة بأولئك الذين لا يستخدمونه. توصف تلك الفئة من الأدوية عادة لمدمني الكحول لعلاج الأرق أو القلق.[131] الشروع في وصفات البنزوديازيبينات والمهدئات المنومة في الأفراد في مرحلة النقاهة لديه معدل مرتفع من الانتكاس حيث يقر أحد الباحثين أن أكثر من ربع الأشخاص انتكسوا بعدما تم وصف المهدئات المنومة لهم. أولئك الذين يستخدمون البنزوديازيبينات على المدى الطويل يجب ألا يتم سحبه بسرعة لتنب حدوث قلق شديد وهلع، وهما عاملان خطر معروفان للانتكاس. وُجد أن أنظمة السحب التدريجي خلال 6-12 شهر هي الأكثر نجاحا، وتقلل شدة الانسحاب.[132][133]
  • أكامبروسيت قد يساعد على استقرار كيمياء المخ التي تتبدل بسبب الاعتماد على الكحول عن طريق مناهضة أعمال حمض الجلوتاميك، وهو ناقل عصبي يكون مفرط النشاط في مرحلة ما بعد الانسحاب.[134] وذلك عن طريق تقليل نشاط NMDA المفرط الذي يحدث عند بداية الانسحاب الكحولي، يمكن أن يقلل أكامبروسيت أو يمنع من التسمم العصبي المتعلق بالانسحاب الكحولي.[135] يقلل أكامبروسيت من خطر الانتكاس بين الأشخاص المعتمدين على الكحول.[136][137]
  • نالتريكسون هو مناهض تنافسي لمستقبلات أشباه الأفيونيات، يقوم بفعالية بمنع تأثيرات الإندورفينات، وأشباه الأفيونيات. يستخدم نالتريكسون لتقليل الرغبة في الكحول وتشجيع التقشف. يسبب الكحول إفراز الجسم للإندورفينات، التي بدورها تفرز الدوبامين وتنشط مسارات المكافأة، بالتالي، حين يتواجد نالتريكسون في الجسم يحدث نقص في التأثيرات الممتعة لاستهلاك الكحول.[138] تدعم الأدلة نقص خطر الانتكاس بين المعتمدين على الكحول ونقص الشرب المفرط.[137] يبدو نالميفين كذلك فعلا ويعمل بطريقة شبيهة.[137]
  • ديسلفيرام يمنع إزالة أسيتالدهيد، مركب كيميائي ينتجه الجسم عند أيض الإيثانول. أسيتالدهيد نفسه هو السبب في العديد من أعراض الخمار من استخدام الكحول. التأثير الإجمالي يكون في صورة انزعاج شديد عند تناول الكحول: خمار غير مريح سريع للغاية وممتد لفترة طويلة. يثبط هذا مدمن الكحول عن الشرب بكميات كبيرة عند تناول الدواء.
  • كالسيوم كاربيمايد يعمل بنفس طريقة ديسلفيرام، ويمتاز عنه بأن الأعراض الجانبية التي تحدث أحيانا مع ديسلفيرام مثل تسمم الكبد، والدوار لا تحدث مع كالسيوم كاربيمايد.[139]

طريقة سينكلير هي طريقة تسخدم نالتريكسون أو مناهض آخر لأشباه الأفيونيات لمعالجة الكحولية عن طريق تناول المريض الدواء قبل حوالي ساعة من شرب الكحول.[140][141] يمنع الدواء تأثيرات التعزيز الإيجابي للكحول ويسمح للشخص بالتوقف عن الشرب أو الشرب بكميات أقل.[141]

لا تدعم الأدلة استخدام مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، أو مضادات الذهان، أو غابابنتين.[137]

الإدمان والاعتماد المزدوجان[عدل]

قد يحتاج مدمنو الكحول أيضًا لعلاج إدمان أو الاعتماد على عقاقير نفسية أخرى. متلازمة الاعتماد المزدوجة الأكثر شيوعًا مع الاعتماد على الكحول هي إدمان البنزوديازيبين، حيث تظهر الدراسات أن 10-20% من المعتمدين على الكحول كانت لديهم مشاكل اعتماد أو سوء استخدام للبنزوديازيبينات مثل ديازيبام أو كلونازيبام. تلك الأدوية تعد عقاقير مسببة للإكتئاب مثل الكحول. يمكن أن تستخدم بنزوديازيبينات بشكل قانوني إذا تم وصفهم بواسطة طبيب لعلاج القلق أو اضطرابات المزاج الأخرى، أو يمكن شراؤها بشكل غير قانوني عن طريق قنوات غير مشروعة. يزيد استخدام بنزوديازيبينات من الرغبة في الكحول وحجم الكحول المستهلك.[142] إدمان البنزوديازيبين يتطلب تقليل حريص في الجرعة لتجنب متلازمة انسحاب البنزوديازيبين والعواقب الصحية الأخرى. الاعتماد على المهدئات المنومة الأخرى مثل زولبيديم، وزوبيكلون بالإضافة إلى الأفيوني والعاقير غير القانونية هو أمر شائع بين مدمني الكحول. الكحول نفسه هو مهدئ منوم ويسبب تحمل تقاطعي مع المهدئات المنومة الأخرى مثل باربتيورات، وبنزوديازيبينات، واللابنزوديازيبينات. يمكن أن يكون الاعتماد على والانسحاب من المهدئات المنومة شديدًا من الناحية الطبية، وكما هو الحال مع سحب الكحول، هناك خطر الذهان أو الاختلاجات إذا لم يتم إدارتها بشكل صحيح.[143]

الانتشار[عدل]

مجموع استهلاك المشروبات الكحولية للفرد سنويًا (+15) مقاسة بلتر الكحول النقي.[144]

تقدر منظمة الصحة العالمية أنه اعتبارا من 2010 يوجد 208 مليون شخص مصابون بالكحولية حول العالم (4.1% من السكان فوق سن 15 سنة). تعد اضطرابات استخدام الأدوية مشكلة صحة عمومية كبرى تواجه العديد من الدول. "المادة الأكثر شيوعًا للمعاقرة أو الاعتماد بين المرضة الذين يحضرون للعلاج هي الكحول."[145] في المملكة المتحدة، بلغ عدد "الشاربين المعتمدين على الكحول" ما يزيد عن 2.8 مليون في 2001.[146] حوالي 12% من البالغين الأمريكيين حظوا بمشكلة اعتماد على الكحول في وقت ما من حياتهم.[147] في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، 10-20% من الرجال، و5-10% من النساء يتوافقون مع معايير الكحولية في نقطة ما في حياتهم.[148] امتلكت إستونيا أعلى مع معدل وفاة بسبب الكحول في أوروبا في 2005 حيث بلغ 8.8 لكل 100,000 مواطن.[149]

في أوساط المجتمعات الطبية والعلمية، هناك إجماع فيما يخص الكحولية على أنها حالة مرضية. على سبيل المثال، تعتبر الجمعية الطبية الأمريكية الكحول عقار وتشير أن "إدمان العقار هو مرض مزمن، ومنكس للدماغ يتميز بسعي واستخدام مندفع للعقار رغم العواقب المدمرة غالبا. ينتج عن تفاعل معقد من القابلية الحيوية، والتعرض البيئي، والعوامل التطورية (مثل مرحلة نضج المخ)." تمتلك الكحولية نسبة انتشار أعلى بين الرجال، رغن أنه في العقود الحديثة، زادت نسبة الإناث المدمنات للكحول.[150] تشير الأدلة الحالية أنه في الرجال والنساء، فإن الكحولية تكون محددة وراثيًا بنسبة 50-60%، ما يترك 40-50% للتأثيرات البيئية.[151] يصاب أغلب المدمنين بالكحولية خلال المراهقة أو بداية البلوغ. تظهر علامات معاقرة الكحول في 31% من طلبة الكليات، فيما تبلغ نسبة الاعتماد على الكحول حوالي 6%. وفقًا للتعريف الجديد لمدمني الكحول في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، فإن حوالي 37% من طلبة الكليات يتوافقون مع المعايير.[152]

المآل[عدل]

اضطرابات استخدام الكحول لكل مليون شخص في 2012
  0–0
  1–3
  4–6
  7–13
  14–20
  21–37
  38–52
  53–255

تقلل الكحولية عادة من متوسط العمر المتوقع للشخص بحوالي 10 سنوات. السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بين مدمني الكحول هو المضاعفات القلبية الوعائية.[153] هناك معدل انتحار عالي بين مدمني الكحول المزمنين، ويزيد المعدل بزيادة مدة شرب الشخص. يرتكب حوالي 3-15% من مدمني الكحول الانتحار،[154] ووجدت الأبحاث أن أكثر من 50% من إجمالي حوادث الانتحار ترتبط بالاعتماد على الكحول أو مادة أخرى. ويُعتقد أن هذا يرجع للتشوه الفسيولوجي الذي يسببه الكحول لكيمياء المخ، بالإضافة للعزلة الإجتماعية. يشيع الانتحار للغاية كذلك بين معاقري الكحول المراهقين، حيث ترتبط 25% من حوادث الانتحار في سن المراهقة بمعاقرة الكحول.[155] من بين أولئك المصابون بالاعتماد على الكحول بعد عام واحد، يلتقي بعضهم بمعايير الشرب متدني الخطورة، رغم أن حوالي 25.5% فقط من تلك المجموعة تتلقى العلاج، ويكون الانفصال عن الكحول كما يلي: 25% لا يزالون معتمدين على الكحول، و27.3% في سكون جزئي (بعض الأعراض مستمرة)، و11.8% يشربون دون وجود أعراض (يزيد الاستهلاك من خطر الانتكاس)، و35.9% تعافوا بالكامل (عبارة عن 17.7% وصلوا للشرب متدني الخطورة و18.2% متقشفين تماما).[156] على العكس، أشارت نتائج متابعة طويلة الأمد (60 سنة) لمجموعتين من الرجال مدمني الكحول أن "نادرًا ما استمرت العودة للشرب المنضبط لأكثر من عقد دون انتكاس أو التطور لحد التقشف."[157]

التاريخ[عدل]

أدرين بروير، استراحة مع فلاحين سكارى، 1620
إعلان في 1904 يصف الكحولية بأنها مرض

تاريخيا، تمت صياغة مصطلح "هوس الشراب" بواسطة الطبيب الألماني كريستوف هوفلاند في 1819 قبل أن يحل محله مصطلح "الكحولية".[158][159] بحظى المصطلح الآن بمعنى أكثر تخصصا.[160] استخدم مصطلح "الكحولية" لأول مرة في 1849 بواسطة الطبيب السويدي ماجنس هاس لوصف التأثيرات العكسية النظامية للكحول.[161] للكحول تاريخ طويل من الاستخدام وسوء الاستخدام عبر التاريخ المسجل. تسجل المصادر المصرية، والبابلية، والإنجيلية تاريخ المعاقرة والاعتماد على الكحول. في بعض الحضارات القديمة، تم تقديس الكحول، وفي حضارات أخرى، تمت إدانة معاقرته. سوء استخدام الكحول المفرط والسكر تم التعرف عليهما باعتبارهما يسببان مشاكل اجتماعية منذ آلاف السنين. مع ذلك، فإن تعريف السكر المألوف كما كان يعرف آنذاك وعواقبه السلبية لم يكن راسخًا طبيا حتى القرن الثامن عشر. في 1647، كان راهب يوناني يدعى أغابيوس أول من وثق أن سوء استخدام الكحول المزمن يرتبط بتسمم الجهاز العصبي والجسم ويؤدي لنطاق من المشاكل الطبية كالاختلاجات، والشلل، والنزف الداخلي. في 1920، أدت تأثيرات معاقرة الكحول والسكر المزمن إلى حظر الكحوليات في الولايات المتحدة ولكنه فشل، وكان عبارة عن حظر دستوري في الأمة بأكملها على إنتاج، واستيراد، ونقل، وبيع المشروبات الكحولية واستمر حتى 1933. في 2005 قُدر أن الكحولية تكلف اقتصاد الولايات المتحدة حوالي 220 مليار دولار سنويا، أكثر من السرطان والسمنة.[162]

المجتمع والثقافة[عدل]

المشاكل الصحية المتنوعة المرتبطة باستهلاك الكحول طويل الأمد يتم إدراكها من العامة على أنها ضارة للمجتمع، على سبيل المثال، الأموال بسبب ساعات العمل المفقودة، والتكلفة الطبية بسبب الإصابات الناتجة عن السكر وتلف الأعضاء من الاستعمال المزمن، وتكاليف العلاج الثانوية، مثل تكاليف مراكز إعادة التأهيل ومراكز إزالة السمية. يعتبر استعمال الكحول عامل مساهم كبير في إصابات الرأس، وحوادث المرور، والعنف الأسري، والاعتداءات. إلى جانب التكاليف المالية الناجمة عن استعمال الكحول، توجد كذلك تكاليف اجتماعية كبيرة للشخص المدمن والعائلة والأصدقاء.[163] على سبيل المثال، قد يؤدي استهلاك الكحول بواسطة امرأة حامل إلى متلازمة الجنين الكحولي،[164] وهي حالة مدمرة غير قابلة للعلاج.[165] تتراوح التكاليف الاقتصادية لمعاقرة الكحول وفقًا لمنظمة الصحة العالمية بين 1 إلى 6% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.[166] ثبت تقدير أسترالي التكاليف الاجتماعية للكحول عند 24% من إجمالي تكاليف إدمان المواد، دراسة كندية مشابهة قالت أن مساهمة الكحول كانت 41%.[167] قالت دراسة أن تكاليف سوء استخدام الكحول في المملكة المتحدة في 2001 بلغت 1.5-20 مليار جنيه استرليني.[168] كان إجمالي التكاليف الإقتصادية في الولايات المتحدة في 2006 يقدر بـ223.5 مليار دولار.[169]

الصور النمطية لمدمني الكحول توجد عادة في الخيال والثقافة الشعبية. "سكير المدينة" هو شخصية شائعة في الثقافة الشعبية الغربية. قد تكون الصورة النمطية للسكر قائمة على العنصرية أو رهاب الأجانب، كما في التصوير الخيالي للإيرلنديين على أنهم سكارى.[170] تحاول دراسات بواسطة عالما النفس الاجتماعي ستيفرز وغريلي أن توثق إدراك انتشار استهلاك الكحول بغزارة بين الإيرلنديين في أمريكا.[171] يتشابه استهلاك الكحول نسبيا بين العديد من الثقافات الأوروبية، والولايات المتحدة، وأستراليا. في الدول الأسيوية التي تمتلك ناتج محلي إجمالي مرتفع، تزيد نسبة الشرب مقارنة بالدول الأسيوية الأخرى، ولكنها تظل أقل بكثير من الدول الأخرى مثل الولايات المتحدة. كذلك يمكن رؤية العكس، مع البلدان التي لديها الناتج المحلي الإجمالي منخفض جدا يظهر ارتفاع استهلاك الكحول.[172] في درسة على المهاجرين الكوريين في كندا، أبلغ المهاجرون أن الكحول جزء رئيسي من وجبتهم. كما يؤمنون أن الكحول ضروري في أي حدث اجتماعي حيث يساعد على بدء المحادثات.[173]

يمتلك القوقازيون معدل تقشف من الكحول أقل بكثير (11.8%) وتحمل أكبر بكثير للأعراض (3.4±2.45 مشاريب) من الصينيين (33.4% و2.2±1.78 مشاريب على الترتيب). كذلك، كلما زاد الاستيعاب بين الثقافات، زاد تأثر الثقافة بعادات الشرب القوقازية.[174] صبار وليمز، مادة نفسية نشطة، أظهر تأثيرات وعدة في علاج الكحولية. في الواقع فقد حل الكحول محل صبار وليمز لدى الأمريكيين الأصليين في الطقوس بعدما تم تجريم صبار وليمز.[175]

البحث العلمي[عدل]

توبيرامات[عدل]

توبيرامات، مشتق من السكر الأحادي الطبيعي فركتوز، وُجد أنه فعال في مساعدة مدمني الكحول في إيقاف أو تقليل كمية الكحول التي يشربونها. تقترح الأدلة أن توبيرامات يناهض مستقبلات حمض الجلوتاميك الاستثارية، ويمنع إفراز الدوبامين، ويعزز من وظيفة غابا. استنتجت مراجعة في 2008 عن فعالية توبيرامات أن نتائج المحاولات المنشورة واعدة، مع ذلك، فإن البيانات غير كافية لدعم استعماله بالتزامن مع تقديم استشارات أسبوعية قصيرة للامتثال كخط أول لعلاج الاعتماد على الكحول.[176] وجدت مراجعة في 2010 أن توبيرامات قد يكون متفوقًا على الخيارات الدوائية المتاحة. يقلل توبيرامات الرغبة في الكحول وشدة الانسحاب الكحولي بفعالية ويحسن جودة الحياة.[177]

باكلوفين[عدل]

باكلوفين، مناهض لمتسقبل غابا-ب، لا يزال تحت البحث كعلاج للكحولية.[178] توصلت مراجعة منهجية في 2017 أنه لا توجد أدلة كافية للوصول لأي استنتاجات بشأن سلامة وفعالية باكلوفين.[179]

أوندانسيترون[عدل]

أوندانسيترون، مناهض لمستقبلات 5HT3، ويبدو واعدًا كعلاج للكحولية.[180]

الكحول والفحولة[عدل]

يسبب الكحول الإيتيلي المادة المسببة للسكر تناقص هرمون الذكورة تستيستيرون وتزايد هرمون الأنوثة، وكلا الهرمونين يتواجدان عند الذكر والأنثى لكن نسبة هرمون الذكورة أعلى عند الذكر، ولذلك من الطبيعي للمدمن بعد سنوات أن تقل الأشعار التي تدل على مظاهر الذكورة كشعر الذقن وشعر الصدر وتكثر الدهون بتوزع مشابه للأنثى.

تأثيره على الخصية : تصغر الخصيتان وتقل النطاف وصغر حجم الخصية مرتبط بقلة النطاف لأن حجمها مؤلف من 95% من النطاف.والتأثير على الخصية مضاعف فالكحول يثبط الخلايا المسؤولة عن صنع وتحرر التستيستيرون، ويثبطها عن طريق اضطراب الهرمونات الذي يحدثه.

تأثيره على الانتصاب : يضعف الانتصاب بسبب نقص نسبة التستيستيرون، وبسببتدخل الكحول في النبضات العصبية، يقول ديفيد شوارتز من (جمعية العنانة العالمية) :يؤثر الكحول مباشرة على الجهاز العصبي ويخفض الناقلية العصبية اللازمة للانتصاب وهذه حالة عكوسة تدوم مع بقاء مستوى الكحول مرتفعاً في الدم، ولكن إدمان الكحول لفترة طويلة يؤثر على الأعصاب المحيطية والمركزية ليسبب مشاكل انتصاب وعجز جنسي دائم بالمحصلة.

وسبب متابعة الشرب أو ابتداءه لغايات مقوية هو في الحقيقة إزالة الرادع العقلي عن الممارسة وليس تقويتها.

التأثير على الأنوثة: يصبح الجلد لدى المدمنات أكثر شيخوخة، والصوت أكثر خشونة، تفقد الشكل الأنثوي بفقد نسبة الخصر إلى الأرداف وقد تزداد الشعرانية ويزداد السلوك العدواني، وتتخرب الدورة الطمثية وقد يحدث العقم

وقد كان اليونان قديماً يحرمون الخمر ليلة الزفاف، وقال شكسبير في روايته مكبث عن الخمر (إنها تلهب الحماس وتحطم الأداء)

الكحول والعنف[عدل]

في مراجعة لدراسات تأثير الكحول والمخدرات على العنف أجراها الباحث Bushman في 1993 وجد أن مثبطات الجهاز العصبي المركزي تزيد العدوانية، ولم تزدد العدوانية بمجرد وجود الكحول أو اعتقاد وجود الكحول، ولكن عند وجود الكحول حقيقة وإدراك وجوده، والسبب الدقيق لهذه الآلية الغريبة غير معروف، واقترح بعض الباحثين أن الكحول يعطل عمليات إدراك محورية ضرورية للردع الطبيعي عن التصرفات الخطرة والمتطرفة. وأكد أكثر من باحث هذه الآلية المفترضة.ويؤثر الكحول بآلية اجتماعية أخرى وهي أنه غالباً ما يستهلك في بيئة مشجعة على العدوانية، فالناس في دور العبادة مثالاً يقل توجهها للعنف لعدد من الأسباب من الشهود والعادات الاجتماعية والقواعد التي ترفض العنف، أما في البارات أيام العطل فهنالك جملة من مسهلات العنف والعدوانية ومنها الكحول وسلسلة العنف، والأشخاص المؤهبين للعدوانية، والذكور ال متنافسين على الإناث، ومعظم الموجودين يتميزون بالهوية المجهولة نسبياً.

الإدمان الكحولي في أمريكا[عدل]

تشكل الكحولية أخطر مشكلة يعاني منها المجتمع الأمريكي فسوء استهلاك الكحول وكل المشاكل المرتبطة به تسبب كلفاً باهظة على المستوى الفردي والاجتماعي والصحي والمالي، وتشير الدراسات إلى أن 9% ممن يشربون سوف يتحولون إلى الإدمان الكحولي وأن نسبتهم في المجتمع الأمريكي 6% وتقول دراسات جرت في الثمانينات أن الرقم المؤكد للإدمان الكحولي الحقيقي هو 4% من سكان الولايات المتحدة(باعتبار أن هنالك تصنيفين واحد للكحولية وآخر لحالة أخف هي سوء استهلاك الكحول ولا توجد حدود دقيقة بينهما ولا زال تحديد من هو الكحولي أمراً خلافياً) وبناء على هذا الرقم المخفض يكون عدد المدمنين على الكحول أكثر من عشرة ملايين أمريكي.

علاقة التدين والكحول: أظهرت الدراسات الي قام بها (Cochran and Akers 1989; Berkowitz and Perkins 1986) أن الاعتقاد والالتزام الديني القوي بغض النظر عن نوع الانتماء الديني يمنع الشرب والإسراف في الشرب عند المراهقين وطلاب الجامعات.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Littrell، Jill (2014). Understanding and Treating Alcoholism Volume I: An Empirically Based Clinician's Handbook for the Treatment of Alcoholism: Volume Ii: Biological, Psychological, and Social Aspects of Alcohol Consumption and Abuse. Hoboken: Taylor and Francis. صفحة 55. ISBN 9781317783145. تمت أرشفته من الأصل في 20 July 2017. The World Health Organization defines alcoholism as any drinking which results in problems 
  2. ^ "Alcohol Use Disorder: A Comparison Between DSM–IV and DSM–5". November 2013. تمت أرشفته من الأصل في 18 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2015. 
  3. ^ Hasin، Deborah (December 2003). "Classification of Alcohol Use Disorders". Pubs.Niaaa.Nih.gov. تمت أرشفته من الأصل في 18 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2015. 
  4. ^ "Alcohol's Effects on the Body". تمت أرشفته من الأصل في 3 June 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2015. 
  5. ^ "Fetal Alcohol Exposure". تمت أرشفته من الأصل في 4 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2015. 
  6. ^ Global status report on alcohol and health 2014 (PDF). World Health Organization. 2014. صفحة s8,51. ISBN 9789240692763. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 13 April 2015. 
  7. ^ Agarwal-Kozlowski K، Agarwal DP (April 2000). "[Genetic predisposition for alcoholism]". Ther Umsch. 57 (4): 179–84. PMID 10804873. doi:10.1024/0040-5930.57.4.179. 
  8. ^ Moonat، S؛ Pandey، SC (2012). "Stress, epigenetics, and alcoholism.". Alcohol research : current reviews. 34 (4): 495–505. PMC 3860391Freely accessible. PMID 23584115. 
  9. ^ Mersy، DJ (1 April 2003). "Recognition of alcohol and substance abuse.". American Family Physician. 67 (7): 1529–32. PMID 12722853. 
  10. ^ "HEALTH AND ETHICS POLICIES OF THE AMA HOUSE OF DELEGATES" (PDF). June 2008. صفحة 33. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 20 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2015. H-30.997 Dual Disease Classification of Alcoholism: The AMA reaffirms its policy endorsing the dual classification of alcoholism under both the psychiatric and medical sections of the International Classification of Diseases. (Res. 22, I-79; Reaffirmed: CLRPD Rep. B, I-89; Reaffirmed: CLRPD Rep. B, I-90; Reaffirmed by CSA Rep. 14, A-97; Reaffirmed: CSAPH Rep. 3, A-07) 
  11. ^ Association، American Psychiatric (2013). Diagnostic and statistical manual of mental disorders : DSM-5. (الطبعة 5). Washington, D.C.: American Psychiatric Association. صفحات 490–497. ISBN 9780890425541. 
  12. ^ World Health Organization (January 2015). "Alcohol". تمت أرشفته من الأصل في 23 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2015. 
  13. ^ Blondell RD (February 2005). "Ambulatory detoxification of patients with alcohol dependence". Am Fam Physician. 71 (3): 495–502. PMID 15712624. 
  14. ^ DeVido، JJ؛ Weiss، RD (December 2012). "Treatment of the depressed alcoholic patient.". Current psychiatry reports. 14 (6): 610–8. PMC 3712746Freely accessible. PMID 22907336. doi:10.1007/s11920-012-0314-7. 
  15. ^ Morgan-Lopez AA, Fals-Stewart W (May 2006). "Analytic complexities associated with group therapy in substance abuse treatment research: problems, recommendations, and future directions". Exp Clin Psychopharmacol. 14 (2): 265–73. PMC 4631029Freely accessible. PMID 16756430. doi:10.1037/1064-1297.14.2.265.  CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  16. ^ Albanese، AP (November 2012). "Management of alcohol abuse.". Clinics in liver disease. 16 (4): 737–62. PMID 23101980. doi:10.1016/j.cld.2012.08.006. 
  17. ^ Tusa، AL؛ Burgholzer، JA (2013). "Came to believe: spirituality as a mechanism of change in alcoholics anonymous: a review of the literature from 1992 to 2012.". Journal of addictions nursing. 24 (4): 237–46. PMID 24335771. doi:10.1097/jan.0000000000000003. 
  18. ^ Testino، G؛ Leone، S؛ Borro، P (December 2014). "Treatment of alcohol dependence: recent progress and reduction of consumption.". Minerva medica. 105 (6): 447–66. PMID 25392958. 
  19. ^ "Global Population Estimates by Age, 1950–2050". تمت أرشفته من الأصل في 10 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2015. 
  20. ^ "Alcohol Facts and Statistics". تمت أرشفته من الأصل في 18 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2015. 
  21. ^ GBD 2013 Mortality and Causes of Death، Collaborators (17 December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet. 385 (9963): 117–71. PMC 4340604Freely accessible. PMID 25530442. doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. 
  22. ^ Schuckit، MA (27 November 2014). "Recognition and management of withdrawal delirium (delirium tremens).". The New England Journal of Medicine. 371 (22): 2109–13. PMID 25427113. doi:10.1056/NEJMra1407298. 
  23. ^ Chambers English Thesaurus. Allied Publishers. صفحة 175. ISBN 978-81-86062-04-3. 
  24. أ ب WHO. "Lexicon of alcohol and drug terms published by the World Health Organization". World Health Organisation. تمت أرشفته من الأصل في 5 February 2013. 
  25. ^ Hoffman PL، Tabakoff B (July 1996). "Alcohol dependence: a commentary on mechanisms". Alcohol and Alcoholism. 31 (4): 333–40. PMID 8879279. doi:10.1093/oxfordjournals.alcalc.a008159. 
  26. ^ Dunn N، Cook CC (March 1999). "Psychiatric aspects of alcohol misuse". Hospital medicine (London, England : 1998). 60 (3): 169–72. ISSN 1462-3935. PMID 10476237. doi:10.12968/hosp.1999.60.3.1060. 
  27. ^ Wilson، Richard؛ Kolander، Cheryl A. (2003). Drug abuse prevention: a school and community partnership. Sudbury, Mass.: Jones and Bartlett. صفحات 40–45. ISBN 978-0-7637-1461-1. 
  28. ^ "Biology". The Volume Library. 1. Nashville, Tennessee: The Southwestern Company. 2009. صفحة 29. ISBN 978-0-87197-208-8. 
  29. ^ O'Keefe، JH؛ Bhatti، SK؛ Bajwa، A؛ DiNicolantonio، JJ؛ Lavie، CJ (March 2014). "Alcohol and cardiovascular health: the dose makes the poison ... or the remedy.". Mayo Clinic Proceedings. 89 (3): 382–93. PMID 24582196. doi:10.1016/j.mayocp.2013.11.005. 
  30. ^ Alcohol and Heart Health نسخة محفوظة 19 January 2016 على موقع واي باك مشين. American Heart Association
  31. ^ Müller D، Koch RD، von Specht H، Völker W، Münch EM (March 1985). "[Neurophysiologic findings in chronic alcohol abuse]". Psychiatr Neurol Med Psychol (Leipz) (باللغة German). 37 (3): 129–32. PMID 2988001. 
  32. ^ Testino G. (2008). "Alcoholic Diseases in Hepato-Gastroenterology: a point of view". Hepatogastroenterology. 55 (82–83): 371–7. PMID 18613369. 
  33. ^ 10th Special Report to the U.S. Congress on Alcohol and Health نسخة محفوظة 13 September 2012 على موقع واي باك مشين., 2000, U.S. Department of Health and Human Services, Public Health Service National Institutes of Health, National Institute on Alcohol Abuse and Alcoholism.
  34. ^ Mihai B، Lăcătuşu C، Graur M (April–June 2008). "[Alcoholic ketoacidosis]". Rev Med Chir Soc Med Nat Iasi. 112 (2): 321–6. PMID 19294998. 
  35. ^ Sibaï K، Eggimann P (September 2005). "[Alcoholic ketoacidosis: not rare cause of metabolic acidosis]". Rev Med Suisse. 1 (32): 2106, 2108–10, 2112–5. PMID 16238232. 
  36. ^ Cederbaum AI (2012). "Alcohol metabolism". Clin Liver Dis. 16 (4): 667–85. PMC 3484320Freely accessible. PMID 23101976. doi:10.1016/j.cld.2012.08.002. 
  37. ^ Georgy Bakalkin (8 July 2008). "Alcoholism-associated molecular adaptations in brain neurocognitive circuits". Eurekalert.org. تمت أرشفته من الأصل في 30 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2012. 
  38. ^ Oscar-Berman M، Marinkovic K (2003). "Alcoholism and the brain: an overview". Alcohol Res Health. 27 (2): 125–33. PMID 15303622. 
  39. ^ Uekermann J، Daum I (May 2008). "Social cognition in alcoholism: a link to prefrontal cortex dysfunction?". Addiction. 103 (5): 726–35. PMID 18412750. doi:10.1111/j.1360-0443.2008.02157.x. 
  40. ^ Wetterling T، Junghanns K (September 2000). "Psychopathology of alcoholics during withdrawal and early abstinence". Eur Psychiatry. 15 (8): 483–8. ISSN 0924-9338. PMID 11175926. doi:10.1016/S0924-9338(00)00519-8. 
  41. ^ Schuckit MA (November 1983). "Alcoholism and other psychiatric disorders". Hosp Community Psychiatry. 34 (11): 1022–7. ISSN 0022-1597. PMID 6642446. doi:10.1176/ps.34.11.1022. 
  42. ^ Cowley DS (24 January 1992). "Alcohol abuse, substance abuse, and panic disorder". Am J Med. 92 (1A): 41S–48S. ISSN 0002-9343. PMID 1346485. doi:10.1016/0002-9343(92)90136-Y. 
  43. ^ Cosci F، Schruers KR، Abrams K، Griez EJ (June 2007). "Alcohol use disorders and panic disorder: a review of the evidence of a direct relationship". J Clin Psychiatry. 68 (6): 874–80. ISSN 0160-6689. PMID 17592911. doi:10.4088/JCP.v68n0608. 
  44. ^ Grant BF، Harford TC (October 1995). "Comorbidity between DSM-IV alcohol use disorders and major depression: results of a national survey". Drug Alcohol Depend. 39 (3): 197–206. ISSN 0376-8716. PMID 8556968. doi:10.1016/0376-8716(95)01160-4. 
  45. ^ Kandel DB، Huang FY، Davies M (October 2001). "Comorbidity between patterns of substance use dependence and psychiatric syndromes". Drug Alcohol Depend. 64 (2): 233–41. ISSN 0376-8716. PMID 11543993. doi:10.1016/S0376-8716(01)00126-0. 
  46. ^ Cornelius JR، Bukstein O، Salloum I، Clark D (2003). "Alcohol and psychiatric comorbidity". Recent Dev Alcohol. Recent Developments in Alcoholism. 16: 361–74. ISBN 0-306-47258-9. ISSN 0738-422X. PMID 12638646. doi:10.1007/0-306-47939-7_24. 
  47. ^ Schuckit MA، Tipp JE، Bergman M، Reich W، Hesselbrock VM، Smith TL (July 1997). "Comparison of induced and independent major depressive disorders in 2,945 alcoholics". Am J Psychiatry. 154 (7): 948–57. ISSN 0002-953X. PMID 9210745. doi:10.1176/ajp.154.7.948. 
  48. ^ Schuckit MA، Tipp JE، Bucholz KK، Nurnberger JI، Hesselbrock VM، Crowe RR، Kramer J (October 1997). "The life-time rates of three major mood disorders and four major anxiety disorders in alcoholics and controls". Addiction. 92 (10): 1289–304. ISSN 0965-2140. PMID 9489046. doi:10.1111/j.1360-0443.1997.tb02848.x. 
  49. ^ Schuckit MA، Smith TL، Danko GP، Pierson J، Trim R، Nurnberger JI، Kramer J، Kuperman S، Bierut LJ، Hesselbrock V (November 2007). "A comparison of factors associated with substance-induced versus independent depressions". J Stud Alcohol Drugs. 68 (6): 805–12. ISSN 1937-1888. PMID 17960298. doi:10.15288/jsad.2007.68.805. 
  50. ^ Schuckit M (June 1983). "Alcoholic patients with secondary depression". Am J Psychiatry. 140 (6): 711–4. ISSN 0002-953X. PMID 6846629. doi:10.1176/ajp.140.6.711. 
  51. أ ب Karrol Brad R. (2002). "Women and alcohol use disorders: a review of important knowledge and its implications for social work practitioners". Journal of social work. 2 (3): 337–356. doi:10.1177/146801730200200305. 
  52. ^ Isralowitz، Richard (2004). Drug use: a reference handbook. Santa Barbara, Calif.: ABC-CLIO. صفحات 122–123. ISBN 978-1-57607-708-5. 
  53. ^ Langdana، Farrokh K. (27 March 2009). Macroeconomic Policy: Demystifying Monetary and Fiscal Policy (الطبعة 2nd). Springer. صفحة 81. ISBN 978-0-387-77665-1. 
  54. ^ Schadé، Johannes Petrus (October 2006). The Complete Encyclopedia of Medicine and Health. Foreign Media Books. صفحات 132–133. ISBN 978-1-60136-001-4. 
  55. ^ Gold، Mark. "Children of Alcoholics". Psych Central. تمت أرشفته من الأصل في 16 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2011. 
  56. ^ Galanter، Marc؛ Kleber، Herbert D. (1 July 2008). The American Psychiatric Publishing Textbook of Substance Abuse Treatment (الطبعة 4th). United States of America: American Psychiatric Publishing Inc. صفحة 58. ISBN 978-1-58562-276-4. 
  57. ^ Dart، Richard C. (1 December 2003). Medical Toxicology (الطبعة 3rd). USA: Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 139–140. ISBN 978-0-7817-2845-4. 
  58. ^ Idemudia SO، Bhadra S، Lal H (June 1989). "The pentylenetetrazol-like interoceptive stimulus produced by ethanol withdrawal is potentiated by bicuculline and picrotoxinin". Neuropsychopharmacology. 2 (2): 115–22. ISSN 0893-133X. PMID 2742726. doi:10.1016/0893-133X(89)90014-6. 
  59. ^ Chastain G (October 2006). "Alcohol, neurotransmitter systems, and behavior". The Journal of General Psychology. 133 (4): 329–35. ISSN 0022-1309. PMID 17128954. doi:10.3200/GENP.133.4.329-335. 
  60. أ ب Heilig M، Egli M، Crabbe JC، Becker HC (April 2010). "Acute withdrawal, protracted abstinence and negative affect in alcoholism: are they linked?". Addict Biol. 15 (2): 169–84. PMC 3268458Freely accessible. PMID 20148778. doi:10.1111/j.1369-1600.2009.00194.x. 
  61. ^ Johnson، Bankole A. (2011). Addiction medicine : science and practice. New York: Springer. صفحات 301–303. ISBN 978-1-4419-0337-2. تمت أرشفته من الأصل في 1 December 2015. 
  62. ^ Breese GR، Sinha R، Heilig M (February 2011). "Chronic alcohol neuroadaptation and stress contribute to susceptibility for alcohol craving and relapse.". Pharmacol Ther. 129 (2): 149–71. PMC 3026093Freely accessible. PMID 20951730. doi:10.1016/j.pharmthera.2010.09.007. 
  63. ^ Sullivan JT، Sykora K، Schneiderman J، Naranjo CA، Sellers EM (November 1989). "Assessment of alcohol withdrawal: the revised clinical institute withdrawal assessment for alcohol scale (CIWA-Ar)." (PDF). Br J Addict. 84 (11): 1353–7. PMID 2597811. doi:10.1111/j.1360-0443.1989.tb00737.x. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 10 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2017. 
  64. أ ب ت Enoch MA (December 2006). "Genetic and environmental influences on the development of alcoholism: resilience vs. risk". Annals of the New York Academy of Sciences. 1094 (1): 193–201. Bibcode:2006NYASA1094..193E. PMID 17347351. doi:10.1196/annals.1376.019. 
  65. ^ Bierut LJ، Schuckit MA، Hesselbrock V، Reich T (2000). "Co-occurring risk factors for alcohol dependence and habitual smoking". Alcohol Res Health. 24 (4): 233–41. PMID 15986718. 
  66. ^ Agrawal A، Sartor CE، Lynskey MT، Grant JD، Pergadia ML، Grucza R، Bucholz KK، Nelson EC، Madden PA، Martin NG، Heath AC (2009). "Evidence for an Interaction Between Age at 1st Drink and Genetic Influences on DSM-IV Alcohol Dependence Symptoms". Alcoholism: Clinical and Experimental Research. 33 (12): 2047–56. PMC 2883563Freely accessible. PMID 19764935. doi:10.1111/j.1530-0277.2009.01044.x. 
  67. ^ "Early Age At First Drink May Modify Tween/Teen Risk For Alcohol Dependence". Medical News Today. 21 September 2009. تمت أرشفته من الأصل في 13 February 2010. 
  68. ^ Schwandt ML، Lindell SG، Chen S، Higley JD، Suomi SJ، Heilig M، Barr CS (February 2010). "Alcohol Response and Consumption in Adolescent Rhesus Macaques: Life History and Genetic Influences". Alcohol. 44 (1): 67–80. PMC 2818103Freely accessible. PMID 20113875. doi:10.1016/j.alcohol.2009.09.034. 
  69. ^ Crews FT، Boettiger CA (September 2009). "Impulsivity, Frontal Lobes and Risk for Addiction". Pharmacol Biochem Behav. 93 (3): 237–47. PMC 2730661Freely accessible. PMID 19410598. doi:10.1016/j.pbb.2009.04.018. 
  70. ^ Weinberger، A. H.؛ Platt، J؛ Goodwin، R. D. (2016). "Is cannabis use associated with an increased risk of onset and persistence of alcohol use disorders? A three-year prospective study among adults in the United States". Drug and Alcohol Dependence. 161: 363–7. PMC 5028105Freely accessible. PMID 26875671. doi:10.1016/j.drugalcdep.2016.01.014. 
  71. ^ Kirby، T؛ Barry، A. E. (2012). "Alcohol as a gateway drug: A study of US 12th graders" (PDF). Journal of School Health. 82 (8): 371–9. PMID 22712674. doi:10.1111/j.1746-1561.2012.00712.x. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 4 June 2016. 
  72. ^ Nelson، Max (2005). The Barbarian's Beverage: A History of Beer in Ancient Europe. Abingdon, Oxon: Routledge. صفحة 1. ISBN 0-415-31121-7. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2010. 
  73. ^ Rudgley، Richard (1993). The Alchemy of Culture: Intoxicants in Society. London: British Museum Press. صفحة 411. ISBN 978-0-7141-1736-2. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2012. 
  74. ^ Arnold، John P (2005). Origin and History of Beer and Brewing: From Prehistoric Times to the Beginning of Brewing Science and Technology. Cleveland, Ohio: Reprint Edition by BeerBooks. صفحة 411. ISBN 0-9662084-1-2. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2012. 
  75. ^ Joshua J. Mark (2011). Beer نسخة محفوظة 3 July 2014 على موقع واي باك مشين.. Ancient History Encyclopedia.
  76. ^ Ben McFarland (6 October 2009). World's Best Beers: One Thousand. Sterling Publishing Company, Inc. ISBN 978-1-4027-6694-7. 
  77. ^ "Gender differences in alcohol use and alcohol dependence or abuse: 2004 or 2005." The NSDUH Report. Accessed 22 June 2012.
  78. ^ Moore S، Montane-Jaime LK، Carr LG، Ehlers CL (2007). "Variations in alcohol-metabolizing enzymes in people of East Indian and African descent from Trinidad and Tobago". Alcohol Res Health. 30 (1): 28–30. PMC 3860431Freely accessible. PMID 17718398. 
  79. ^ Eng MY، Luczak SE، Wall TL (2007). "ALDH2, ADH1B, and ADH1C genotypes in Asians: a literature review". Alcohol Res Health. 30 (1): 22–7. PMC 3860439Freely accessible. PMID 17718397. 
  80. ^ Scott DM، Taylor RE (2007). "Health-related effects of genetic variations of alcohol-metabolizing enzymes in African Americans". Alcohol Res Health. 30 (1): 18–21. PMC 3860436Freely accessible. PMID 17718396. 
  81. ^ Ehlers CL (2007). "Variations in ADH and ALDH in Southwest California Indians". Alcohol Res Health. 30 (1): 14–7. PMC 3860438Freely accessible. PMID 17718395. 
  82. ^ Szlemko WJ، Wood JW، Thurman PJ (October 2006). "Native Americans and alcohol: past, present, and future". J Gen Psychol. 133 (4): 435–51. PMID 17128961. doi:10.3200/GENP.133.4.435-451. 
  83. ^ Spillane NS، Smith GT (May 2007). "A theory of reservation-dwelling American Indian alcohol use risk". Psychol Bull. 133 (3): 395–418. PMID 17469984. doi:10.1037/0033-2909.133.3.395. 
  84. ^ Schumann، G؛ وآخرون. (2016). "KLB is associated with alcohol drinking, and its gene product β-Klotho is necessary for FGF21 regulation of alcohol preference" (PDF). PNAS USA. 113 (50): 14372–14377. PMC 5167198Freely accessible. PMID 27911795. doi:10.1073/pnas.1611243113. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 31 January 2017.  CS1 maint: Explicit use of et al. (link)
  85. ^ American Heritage Dictionaries (12 April 2006). The American Heritage dictionary of the English language (الطبعة 4). Boston: Houghton Mifflin. ISBN 978-0-618-70172-8. To use wrongly or improperly; misuse: abuse alcohol 
  86. ^ "Dietary Guidelines for Americans 2005". USA: health.gov. 2005. تمت أرشفته من الأصل في 1 July 2007.  Dietary Guidelines
  87. ^ See question 16 of the Severity of Alcohol Dependence Questionnaire.
  88. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 13 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  89. ^ Esser، Marissa B.؛ Hedden، Sarra L.؛ Kanny، Dafna؛ Brewer، Robert D.؛ Gfroerer، Joseph C.؛ Naimi، Timothy S. (20 November 2014). "Prevalence of Alcohol Dependence Among US Adult Drinkers, 2009–2011". Preventing Chronic Disease. 11. doi:10.5888/pcd11.140329. 
  90. ^ Thomas F. McGovern؛ William L. White (20 May 2003). Alcohol Problems in the United States: Twenty Years of Treatment Perspective. Routledge. صفحات 7–. ISBN 978-0-7890-2049-9. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2010. 
  91. ^ "alcoholism" في معجم دورلاند الطبي
  92. ^ Thombs، Dennis L (1999). Introductive To Addictive Behaviors 2ed. London: The Guildford Press. صفحة 64. 
  93. ^ Thombs، Dennis L (1999). Introduction to Addictive Behaviours 2ed. London: The Guildford Press. صفحة 64. 
  94. ^ Thombs، Dennis (1999). Introduction to Addictive Behaviors. London: The Guildford Press. صفحة 64. 
  95. ^ Thombs، Dennis L (1999). Introduction to Addictive Behaviors 2ed. London: The Guildford Press. صفحة 65. 
  96. ^ VandenBos، Gary R. (15 July 2006). APA dictionary of psychology. Washington, DC: American Psychological Association. ISBN 978-1-59147-380-0. 
  97. أ ب "Diagnostic Criteria for Alcohol Abuse and Dependence – Alcohol Alert No. 30-1995". تمت أرشفته من الأصل في 27 March 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2010. 
  98. ^ Martin CS، Chung T، Langenbucher JW (August 2008). "How Should We Revise Diagnostic Criteria for Substance Use Disorders in the DSM—V?". J Abnorm Psychol. 117 (3): 561–75. PMC 2701140Freely accessible. PMID 18729609. doi:10.1037/0021-843X.117.3.561. 
  99. ^ "Proposed Revision | APA DSM-5". تمت أرشفته من الأصل في 25 March 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2010. 
  100. ^ "A System to Convert ICD Diagnostic Codes for Alcohol Research". تمت أرشفته من الأصل في 24 April 2009. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2010. 
  101. ^ Diagnostic and statistical manual of mental disorders: DSM-IV. Washington, DC: American Psychiatric Association. 31 July 1994. ISBN 978-0-89042-025-6. 
  102. ^ Morse RM، Flavin DK (August 1992). "The definition of alcoholism. The Joint Committee of the National Council on Alcoholism and Drug Dependence and the American Society of Addiction Medicine to Study the Definition and Criteria for the Diagnosis of Alcoholism". JAMA: the Journal of the American Medical Association. 268 (8): 1012–4. ISSN 0098-7484. PMID 1501306. doi:10.1001/jama.1992.03490080086030. 
  103. ^ Alcoholism في المَكتبة الوَطنية الأمريكية للطب نظام فهرسة المواضيع الطبية (MeSH).
  104. ^ Kay AB (2000). "Overview of 'allergy and allergic diseases: with a view to the future'". Br. Med. Bull. 56 (4): 843–64. ISSN 0007-1420. PMID 11359624. doi:10.1258/0007142001903481. 
  105. ^ "The Big Book Self Test:". intoaction.us. تمت أرشفته من الأصل في 23 November 2007. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2008. 
  106. ^ "OCTOBER 22 DEATHS". todayinsci.com. تمت أرشفته من الأصل في 7 February 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2008. 
  107. ^ Nora Volkow. "Science of Addiction" (PDF). American Medical Association. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 29 June 2011. 
  108. ^ Blum، Laura N.؛ Nielsen، Nancy H.؛ Riggs، Joseph A.؛ Council on Scientific Affairs, American Medical Association (September 1998). "Alcoholism and alcohol abuse among women: report of the council on scientific affairs". Journal of Women's Health. ماري آن ليبيرت. 7 (7): 861–870. doi:10.1089/jwh.1998.7.861. 
  109. ^ Kahan M (April 1996). "Identifying and managing problem drinkers". Can Fam Physician. 42: 661–71. PMC 2146411Freely accessible. PMID 8653034. 
  110. ^ Ewing JA (October 1984). "Detecting alcoholism. The CAGE questionnaire". JAMA: the Journal of the American Medical Association. 252 (14): 1905–7. ISSN 0098-7484. PMID 6471323. doi:10.1001/jama.1984.03350140051025. 
  111. ^ "CAGE questionnaire – screen for alcohol misuse" (PDF). تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 28 July 2011. 
  112. ^ Dhalla S، Kopec JA (2007). "The CAGE questionnaire for alcohol misuse: a review of reliability and validity studies". Clin Invest Med. 30 (1): 33–41. PMID 17716538. تمت أرشفته من الأصل في 18 August 2017. 
  113. ^ Raistrick, D.؛ Dunbar, G.؛ Davidson, R. (1983). "Alcohol Dependence Data Questionnaire (SADD)". European Monitoring Centre for Drugs and Drug Addiction. تمت أرشفته من الأصل في 21 July 2016. 
  114. ^ "Michigan Alcohol Screening Test". The National Council on Alcoholism and Drug Dependence. تمت أرشفته من الأصل في 6 September 2006. 
  115. ^ Thomas F. Babor؛ John C. Higgins-Biddle؛ John B. Saunders؛ Maristela G. Monteiro (2001). "The Alcohol Use Disorders Identification Test, Guidelines for Use in Primary Care" (PDF). World Health Organization. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 2 May 2006. 
  116. ^ Smith SG، Touquet R، Wright S، Das Gupta N (September 1996). "Detection of alcohol misusing patients in accident and emergency departments: the Paddington alcohol test (PAT)". Journal of Accident and Emergency Medicine. British Association for Accident and Emergency Medicine. 13 (5): 308–312. ISSN 1351-0622. PMC 1342761Freely accessible. PMID 8894853. doi:10.1136/emj.13.5.308. 
  117. ^ Nurnberger, Jr., John I., and Bierut, Laura Jean. "Seeking the Connections: Alcoholism and our Genes." نسخة محفوظة 26 September 2007 على موقع واي باك مشين. Scientific American, April 2007, Vol. 296, Issue 4.
  118. ^ New York Daily News (William Sherman) Test targets addiction gene[وصلة مكسورة] 11 February 2006
  119. ^ "The taqI DRD2 A1 allele is associated with alcohol-dependence although its effect size is small" (Free full text). Alcohol and Alcoholism. 41 (5): 479–85. September 2006. ISSN 0735-0414. PMID 16751215. doi:10.1093/alcalc/agl043. تمت أرشفته من الأصل في 11 October 2009. 
  120. ^ Jones AW (2006). "Urine as a biological specimen for forensic analysis of alcohol and variability in the urine-to-blood relationship". Toxicol Rev. 25 (1): 15–35. PMID 16856767. doi:10.2165/00139709-200625010-00002. 
  121. ^ "Biomarkers of alcoholism: an updated review". Scand J Clin Lab Invest. 68 (2): 81–92. 2008. PMID 17852805. doi:10.1080/00365510701532662. 
  122. ^ World Health Organisation (2010). "Alcohol". تمت أرشفته من الأصل في 26 February 2010. 
  123. ^ "Alcohol policy in the WHO European Region: current status and the way forward" (PDF). World Health Organisation. 12 September 2005. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 23 January 2010. 
  124. ^ "Adolescent cortical development: a critical period of vulnerability for addiction". Pharmacol Biochem Behav. 86 (2): 189–99. February 2007. PMID 17222895. doi:10.1016/j.pbb.2006.12.001. 
  125. ^ "Widespread and sustained cognitive deficits in alcoholism: a meta-analysis.". Addict Biol. 18 (2): 203–13. January 2012. PMID 22264351. doi:10.1111/j.1369-1600.2011.00418.x. 
  126. ^ Smith, M.A.، Melinda؛ Saisan, M.S.W.، Joanna (2016). "Self-Help Groups for Alcohol Addiction". تمت أرشفته من الأصل في 21 May 2015. 
  127. ^ "Recovery from DSM-IV alcohol dependence: United States, 2001–2002". Addiction. 100 (3): 281–92. 2005. PMID 15733237. doi:10.1111/j.1360-0443.2004.00964.x. تمت أرشفته من الأصل في 19 July 2011. 
  128. ^ "Rates and correlates of relapse among individuals in remission from DSM-IV alcohol dependence: a 3-year follow-up". Alcoholism: Clinical and Experimental Research. 31 (12): 2036–45. 2007. PMID 18034696. doi:10.1111/j.1530-0277.2007.00536.x. 
  129. ^ Vaillant GE (2003). "A 60-year follow-up of alcoholic men". Addiction (Abingdon, England). 98 (8): 1043–51. PMID 12873238. doi:10.1046/j.1360-0443.2003.00422.x. 
  130. ^ National Institute on Alcohol Abuse and Alcoholism. "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 28 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2013. 
  131. ^ Lindsay، S.J.E.؛ Powell، Graham E., المحررون (28 July 1998). The Handbook of Clinical Adult Psychology (الطبعة 2nd). Routledge. صفحة 402. ISBN 978-0-415-07215-1. 
  132. ^ Gitlow، Stuart (1 October 2006). Substance Use Disorders: A Practical Guide (الطبعة 2nd). Lippincott Williams and Wilkins. صفحات 52 and 103–121. ISBN 978-0-7817-6998-3. 
  133. ^ "The relationship between anxiety disorders and alcohol use disorders: a review of major perspectives and findings". Clin Psychol Rev. 20 (2): 149–71. March 2000. PMID 10721495. doi:10.1016/S0272-7358(99)00027-6. 
  134. ^ "The neurobiology, clinical efficacy and safety of acamprosate in the treatment of alcohol dependence". Expert Opin Drug Saf. 9 (1): 177–88. January 2010. PMID 20021295. doi:10.1517/14740330903512943. 
  135. ^ "Acamprosate: A prototypic neuromodulator in the treatment of alcohol dependence". CNS Neurol Disord Drug Targets. 9 (1): 23–32. March 2010. PMID 20201812. doi:10.2174/187152710790966641. 
  136. ^ Rösner، Susanne, المحرر (2010). "Acamprosate for alcohol dependence". Cochrane Database of Systematic Reviews (9): CD004332. PMID 20824837. doi:10.1002/14651858.CD004332.pub2. 
  137. أ ب ت ث "Pharmacotherapy for Adults With Alcohol Use Disorders in Outpatient Settings". JAMA. 311 (18): 1889–900. 14 May 2014. PMID 24825644. doi:10.1001/jama.2014.3628. 
  138. ^ "Opioid antagonists for pharmacological treatment of alcohol dependence – a critical review". Curr Drug Abuse Rev. 1 (3): 280–91. November 2008. PMID 19630726. doi:10.2174/1874473710801030280. 
  139. ^ Ogborne AC (June 2000). "Identifying and treating patients with alcohol-related problems". CMAJ. 162 (12): 1705–8. PMID 10870503. 
  140. ^ Anderson، Kenneth (28 July 2013). "Drink Your Way Sober with Naltrexone". Psychology Today. تمت أرشفته من الأصل في 17 September 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  141. أ ب Sinclair، JD (2001). "Evidence about the use of naltrexone and for different ways of using it in the treatment of alcoholism.". Alcohol and Alcoholism. 36 (1): 2–10. PMID 11139409. doi:10.1093/alcalc/36.1.2. 
  142. ^ "Low-dose diazepam primes motivation for alcohol and alcohol-related semantic networks in problem drinkers". Behav Pharmacol. 15 (7): 503–12. November 2004. ISSN 0955-8810. PMID 15472572. doi:10.1097/00008877-200411000-00006. 
  143. ^ "Dependence on legal psychotropic drugs among alcoholics" (PDF). Alcohol and Alcoholism. 38 (6): 613–8. November 2003. ISSN 0735-0414. PMID 14633651. doi:10.1093/alcalc/agg123. تمت أرشفته من الأصل في 20 February 2009. 
  144. ^ O'Connor، Rory؛ Sheehy، Noel (29 January 2000). Global Status Report on Alcohol 2004 (PDF). World Health Organization. صفحات 33–37. ISBN 92-4-156272-2. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 8 March 2014. 
  145. ^ Valverde، Glen O. (2001). Treatments of psychiatric disorders (الطبعة 3). American Psychiatric Press. صفحة 48. ISBN 978-0-88048-910-2. 
  146. ^ Tracy، Sarah J. (September 2003). Alcohol misuse: How much does it cost? (PDF). Cabinet Office Strategy Unit. صفحات 31–52. ISBN 978-0-8018-8119-0. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 15 May 2011. 
  147. ^ Prevalence, Correlates, Disability, and Comorbidity of DSM-IV Alcohol Abuse and Dependence in the United States. 64. Stockholm und Leipzig. 2007. صفحات 830–42. PMID 17606817. doi:10.1001/archpsyc.64.7.830. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2008. 
  148. ^ "alcoholism". Encyclopædia Britannica. 2010. تمت أرشفته من الأصل في 2 December 2010. 
  149. ^ Ballas، Dimitris؛ Dorling، Danny؛ Hennig، Benjamin (2017). The Human Atlas of Europe. Policy Press. صفحة 73. ISBN 9781447313540. 
  150. ^ Walter H، Gutierrez K، Ramskogler K، Hertling I، Dvorak A، Lesch OM (November 2003). "Gender-specific differences in alcoholism: implications for treatment". Archives of Women's Mental Health. 6 (4): 253–8. PMID 14628177. doi:10.1007/s00737-003-0014-8. 
  151. ^ Dick DM، Bierut LJ (April 2006). "The genetics of alcohol dependence". Current psychiatry reports. 8 (2): 151–7. ISSN 1523-3812. PMID 16539893. doi:10.1007/s11920-006-0015-1. 
  152. ^ "About 37 percent of college students could now be considered alcoholics". Emerald Media. تمت أرشفته من الأصل في 17 October 2013. 
  153. ^ Zuskin E، Jukić V، Lipozencić J، Matosić A، Mustajbegović J، Turcić N، Poplasen-Orlovac D، Bubas M، Prohić A (December 2006). "[Alcoholism—how it affects health and working capacity]". Arh Hig Rada Toksikol. 57 (4): 413–26. PMID 17265681. 
  154. ^ American Psychiatric Association practice guidelines for the treatment of psychiatric disorders. Arlington, Virg.: American Psychiatric Association. 2006. صفحة 1346. ISBN 9780890423851. تمت أرشفته من الأصل في 29 May 2016. 
  155. ^ O'Connor، Rory؛ Sheehy، Noel (29 January 2000). Understanding suicidal behaviour. Leicester: BPS Books. صفحات 33–37. ISBN 978-1-85433-290-5. 
  156. ^ The National Institute on Alcohol Abuse and Alcoholism؛ U.S. Department of Health and Human Services, NIH News (18 January 2005). "2001–2002 Survey Finds That Many Recover From Alcoholism". National Institutes of Health. تمت أرشفته من الأصل في 18 August 2006. 
  157. ^ Vaillant GE (August 2003). "A 60-year follow-up of alcoholic men". Addiction. 98 (8): 1043–51. ISSN 0965-2140. PMID 12873238. doi:10.1046/j.1360-0443.2003.00422.x. 
  158. ^ Peters، Uwe Henrik (30 April 2007). Lexikon Psychiatrie, Psychotherapie, Medizinische Psychologie. Urban Fischer bei Elsev. ISBN 978-3-437-15061-6. 
  159. ^ Valverde، Mariana (1998). Diseases of the Will. Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 48. ISBN 978-0-521-64469-3. 
  160. ^ Tracy، Sarah J. (25 May 2005). Alcoholism in America: from reconstruction to prohibition. Baltimore: Johns Hopkins University Press. صفحات 31–52. ISBN 978-0-8018-8119-0. 
  161. ^ Alcoholismus chronicus, eller Chronisk alkoholssjukdom:. Stockholm und Leipzig. 1852. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2008. 
  162. ^ Potter، James V. (14 January 2008). Substances of Abuse. 2. AFS Publishing Co. صفحات 1–13. ISBN 978-1-930327-46-7. 
  163. ^ McCully، Chris (2004). Goodbye Mr. Wonderful. Alcohol, Addition and Early Recovery. Jessica Kingsley Publishers. ISBN 978-1-84310-265-6. تمت أرشفته من الأصل في 21 November 2009. 
  164. ^ Julie Louise Gerberding؛ José Cordero؛ R. Louise Floyd (May 2005). "Fetal Alcohol Syndrome: Guidelines for Referral and Diagnosis" (PDF). Centers for Disease Control and Prevention. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 11 June 2014. 
  165. ^ Streissguth، Ann Pytkowicz (1 September 1997). Fetal alcohol syndrome: a guide for families and communities. Paul H Brookes Pub. ISBN 978-1-55766-283-5. 
  166. ^ "Global Status Report on Alcohol 2004" (PDF). World Health Organization. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في 30 December 2006. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2007. 
  167. ^ "Economic cost of alcohol consumption". World Health Organization Global Alcohol Database. تمت أرشفته من الأصل في 18 January 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2007. 
  168. ^ "Q&A: The costs of alcohol". BBC. 19 September 2003. تمت أرشفته من الأصل في 19 October 2006. 
  169. ^ "Economic Costs of Excessive Alcohol Consumption in the U.S., 2006" (PDF). American Journal of Preventive Medicine. 41 (5): 516–524. 2011. PMID 22011424. doi:10.1016/j.amepre.2011.06.045. 
  170. ^ Potter، James V. (14 January 2008). World/Global Alcohol/Drink Consumption. 2. Finfacts Ireland. صفحات 1–13. ISBN 978-1-930327-46-7. تمت أرشفته من الأصل في 12 May 2015. 
  171. ^ Stivers، Richard (May 2000). Hair of the dog: Irish drinking and its American stereotype. Continuum. ISBN 978-0-8264-1218-8. 
  172. ^ "Alcohol abuse and related factors in Asia". International Review of Psychiatry. 20 (5): 425–433. 2008. PMID 19012127. doi:10.1080/09540260802344075. 
  173. ^ Wooksoo K (2009). "Drinking Culture of Elderly Korean Immigrants in Canada: A Focus Group Study". Journal of Cross-Cultural Gerontology. 24 (4): 339–353. 
  174. ^ Li H Z, Rosenblood L (1994). "Exploring factors influencing alcohol consumption patterns among Chinese and Caucasians". Journal of Studies on Alcohol. 55 (4): 427. doi:10.15288/jsa.1994.55.427. 
  175. ^ French L (2008). "Psychoactive agents and Native American spirituality: Past and present". Contemporary Justice Review. 11 (2): 155–163. doi:10.1080/10282580802058270. 
  176. ^ "Topiramate for alcohol dependence". Ann Pharmacother. 42 (10): 1475–80. October 2008. ISSN 1060-0280. PMID 18698008. doi:10.1345/aph.1L157. 
  177. ^ "Review of topiramate: an antiepileptic for the treatment of alcohol dependence". Curr Drug Abuse Rev. 2 (2): 135–42. May 2009. PMID 19630744. doi:10.2174/1874473710902020135. 
  178. ^ "Effectiveness and safety of baclofen in the treatment of alcohol dependent patients.". CNS & neurological disorders drug targets. 9 (1): 33–44. March 2010. PMID 20201813. doi:10.2174/187152710790966614. 
  179. ^ Liu، Jia؛ Wang، Lu-Ning (20 August 2017). "Baclofen for alcohol withdrawal". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 8: CD008502. ISSN 1469-493X. PMID 28822350. doi:10.1002/14651858.CD008502.pub5. 
  180. ^ Kenna GA (2010). "Medications acting on the serotonergic system for the treatment of alcohol dependent patients.". Current Pharmaceutical Design. 16 (19): 2126–35. PMID 20482508. doi:10.2174/138161210791516396. 

روابط خارجية[عدل]