أيمن عودة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

محام وسياسي فلسطيني من مدينة حيفا. الأمين العام للجبهة الديمقراطيَّة للسلام والمساواة منذ العام 2006. شغل منصب عضو المجلس البلدي في مدينة حيفا 1998 - 2003 في فترة رئاسة عمرام متسناع للبلدية، مدافعا عن حقوق المواطنين العرب في المدينة والطبقات الشعبية. اُنتخب أمينًا عامًّا للجبهة سنة 2006 وما زال يشغل هذا المنصب. قاد الحملة الشعبية ضد تجنيد الشباب العرب الفلسطينين ضمن الجيش الإسرائيلي والخدمة المدنيَّة من خلال رئاسته لجنة مناهضة الخدمة المدنيَّة وكافَّة أشكال التجنّد وبمؤازرة جميع الأحزاب والفعاليات السياسية. فقاد حملة شعبية مثابرة. قدَّم خلالها عشرات المحاضرات سنويًّا في عشرات المدارس والمراكز الحزبية والجماهيرية وعشرات المناظرات والمقالات، الأمر الذي كان له أبلغ الأثر على وعي الشباب العرب فأظهرت استطلاعات الرأي أنَّ 90% من الشباب العرب الفلسطينيين يرفضون الخدمة المدنية (وُفق استطلاع مركز يافا للاستطلاعات (2010). وفي حالة استثناء العرب الدروز الذين يخدم جزءٌ منهم في الجيش نتيجة لقانون إلزامي وتصل نسبتهم 10% من مجمل الفلسطينيين في إسرائيل). وقد كانت نسبة رفض المواطنين العرب تصل إلى 17% فقط(حسب استطلاع جامعة حيفا الذي أجراه بروفيسور سامي سموحة في العام 2005) ولكن هذه النسبة أخذت بالتغير الجذري نتيجة للحملة التي قادها أيمن عودة. وقد برَّر عودة رفضه خدمة المواطنين العرب في الخدمة العسكرية والمدنيَّة إلى أنها تتنافى مع هويتهم الوطنيَّة باعتبارهم جزءا من الشعب العربي الفلسطيني. ولأنهم يرفضون ربط حقوقهم -كأهل البلاد الأصليين ومواطنين- بأيّ من الواجبات، سيما أنَّ الواجبات لا تكفل الحقوق الكاملة في إسرائيل بل الانتماء القومي للشعب اليهودي. تعرَّض أيمن عودة لملاحقات السلطة الإسرائيلية وجهاز مخابراتها مذ كان طالبًا في مرحلة الدراسة الثانويَّة وفي فترة عضويته في بلدية حيفا وحتى اليوم، وقد اُعتقل ثلاث مرات متتالية سنة 2010 خلال وجوده في النَّقب للدفاع عن حقوق عرب النَّقب في البقاء في بيوتهم، حيث نقل إقامته إلى النقب منذ ستة شهور حتى اليوم معللا ذلك بأن قضية بقاء عرب النقب فوق أراضيهم يجب أن تكون القضية الوطنيَّة الأولى للعرب الفلسطينيين. في مقالاته المتعددة التي ينشرها في صحيفة "الاتحاد" الصادرة من حيفا يؤكد دائمًا على أهميَّة الشَّراكة مع القوى الدّيمقراطيَّة اليهوديَّة، وعدم إغفال القضايا الطبقيَّة، وضرورة أن يخوض الفِلسطينيّون في إسرائيل نضالاً ضمن المجتمع الإسرائيلي للتأثير عليه، والمساهمة في حلّ القضيَّة الفلسطينيَّة حلاً عادلاً، رافضًا دعاوى التَّقوقع والانغلاق القومي. أصدر أيمن عودة كتابًا بعنوان: "الجبهة الآن بالذّات"، بالإضافة إلى كُتيّبين حول: "حُقوقك البلديَّة"، و"جواب لكلّ سؤال في ضرائب البلديَّة"، حينما كان عضوًا في بلديَّة حيفا.