المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

ابن وراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ابن وراق
معلومات شخصية
الميلاد 1946
راجكوت
الجنسية الهند   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة إلحاد   تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إدنبرة   تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب، وصحفي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التيار إلحاد   تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

ابن وراق ولد عام 1946، هو الاسم الحركي لمؤلف علماني من أصل باكستاني ومؤسس المعهد العلماني للمجتمع المسلم كما أنه عضو في زمالة البحوث العليا في مركز التحقيق وحيث يركز في دراساته على النقد القرآني.

الخلفية والكتابات[عدل]

الاسم ابن الورّاق هو مرادف لا طالما كان يستخدم من قبل المؤلفين المتمردين خلال تاريخ الإسلام.

من بين بعض المعلومات الشخصية عن حياته أنه ولد في 1946 في راجكوت في الهند، لأبوين هنديين مسلمين هاجرا إلى باكستان، وأنه درس في جامعة أدنبرة في بريطانيا علي يدي المستشرق مونتغومري واط، الذي كتب سيرة حياة عن النبي محمد.

ابن وراق كتب عدة كتب، بعض منها تحدث عن مواضيع مثل أصل القرآن وحياة النبي محمد والدعوة لنشر العلمانية في أوساط المسلمين. في مارس 2006، تم نشر رسالة وقعها هو مع 11 شخصاً آخر من ضمنهم سلمان رشدي نشرها للاجابة عن العنف والمظاهرات المميتة في العالم الإسلامي عن الرسوم الكريكاتورية المسيئة للنبي محمد.

آراء بعض العلماء فيه[عدل]

  • دانيال بايبز Daniel Pipes وصف أعماله بأنها " رائعة وتستند إلى بحث جيد ".
  • في الاتجاه الآخر عالم الأديان هيربرت بيرج Herbert Berg وصفه بانه انفعالي ومتضارب الأقوال.
  • فريد دونر فريد ماكجرو دونر، استاذ في دراسات الشرق الأدنى في جامعة شيكاغو، علق على اعمال ابن وراق بانه ليس لديه تدريب أو تخصص في الدراسات العربية، مشيرا إلى أنه "غير ثابت ويعارض نفسه في تناوله للمواد العربية"، وانه مزور للحجج. دونير طعن كتاب ابن الوراق في محمد بما وصفه "بالتحامل المفرط الغير ضروري" وان مجموعة ابن وراق ليست بالعلمية، ولكنها " مجادلة انفعالية معادية للإسلام ".