التوراة في الإسلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

التوراة في الإسلام كتاب مقدس ويعتقد المسلمون أن الله أعطاه للأنبياء بين بني إسرائيل. عند الإشارة إلى تقاليد من التوراة، لم يقرها المسلمون فقط بأسفار موسى الخمسة، ولكن أيضًا مع الكتب الأخرى من التناخ، وكتابات التلمود و‌المدراش.[1]

Ra bracket.png إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ Aya-44.png La bracket.png

في القرآن[عدل]

ترد كلمة توراة ثمانية عشر مرة في القرآن واسم موسى مذكورة 136 مرة في القرآن، ولا يوجد مكان في القرآن مكتوب أن موسى وحده قد أُعطى التوراة، ولكن على العكس مكتوب في القرآن أن الأنبياء حكموا بالتوراة.[2] وفقًا للقرآن، فإن الآيات الحاكمة التي تحتوي على أمر من الله هي التوراة. Ra bracket.png وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ Aya-43.png La bracket.png القانون المذكور في القرآن (سورة المائدة، الآية 45) Ra bracket.png وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ Aya-45.png La bracket.png

وبالمثل مذكور في سفر الخروج

التوراة في الإسلام وَعَيْنًا بِعَيْنٍ، وَسِنًّا بِسِنٍّ، وَيَدًا بِيَدٍ، وَرِجْلًا بِرِجْل، وَكَيًّا بِكَيٍّ، وَجُرْحًا بِجُرْحٍ، وَرَضًّا بِرَضٍّ.
الكتاب المقدس، سفر الخروج، الإصحاح 21، الآيات 24-25
التوراة في الإسلام

وفقًا للآية 157 من سورة الأعراف، كُتب عن محمد في كل من الإنجيل، والوحي لعيسى والتوراة، Ra bracket.png الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ Aya-157.png La bracket.png

ورد ذكر التوراة على أنها معروفة من قِبل عيسى في الآية 110 من سورة المائدة. Ra bracket.png إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ Aya-110.png La bracket.png

تتكرر بعض الاقتباسات في القرآن من الكتاب المقدس العبري. مثال على ذلك الآية 29 من سورة الفتح، Ra bracket.png مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا Aya-29.png La bracket.png

يمكن أن يتكرر هذا من المزامير

التوراة في الإسلام فَيَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِي الْمِيَاهِ، الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ، وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ. وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ.
الكتاب المقدس، سفر المزامير، الإصحاح 1، الآية 3
التوراة في الإسلام
التوراة في الإسلام تَكُونُ حُفْنَةُ بُرّ فِي الأَرْضِ فِي رُؤُوسِ الْجِبَالِ. تَتَمَايَلُ مِثْلَ لُبْنَانَ ثَمَرَتُهَا، وَيُزْهِرُونَ مِنَ الْمَدِينَةِ مِثْلَ عُشْبِ الأَرْضِ.
الكتاب المقدس، سفر المزامير، الإصحاح 72، الآية 16
التوراة في الإسلام
التوراة في الإسلام أَيْضًا يُثْمِرُونَ فِي الشَّيْبَةِ. يَكُونُونَ دِسَامًا وَخُضْرًا،
الكتاب المقدس، سفر المزامير، الإصحاح 92، الآية 14
التوراة في الإسلام

في الأحاديث[عدل]

لأنه يعتقد أن القرآن حل محله، لم يعلم محمد من التوراة ولكنه أشار إليها بشدة. لقد قال أن موسى كان أحد الأنبياء القلائل الذين تلقوا الوحي مباشرة من الله، أيّ دون تدخل ملاك. في إحدى المرات، تم تسجيل أن بعض اليهود أرادوا من محمد أن يقرر كيفية التعامل مع إخوانهم الذين ارتكبوا الزنا. سجل أبو داود:

التوراة في الإسلام أتى نفَرٌ مِن يهودَ، فدَعُوا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى القُفِّ، فأَتاهم في بيتِ المِدْراسِ، فقالوا: يا أبا القاسِمِ، إنَّ رجُلًا منَّا زَنَى بامرأةٍ فاحْكُمْ، فوضَعوا لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وِسادةً، فجلَسَ عليها، ثمَّ قال: ائْتوني بالتَّوراةِ، فأُتِيَ بها، فنزَعَ الوِسادةَ مِن تحتِه فوضَعَ التَّوراةَ عليها، ثمَّ قال: آمنْتُ بِكِ وبمَنْ أنزَلَكِ، ثمَّ قال: ائْتوني بأعْلَمِكم، فأُتِيَ بفَتًى شابٍّ...
—الراوي: عبد الله بن عمر، المحدث: الألباني
التوراة في الإسلام

أهمية التوراة[عدل]

ترد كلمة توراة ثماني عشرة مرة واسم موسى مذكور 136 مرة في القرآن. لا يوجد في أي مكان في القرآن مكتوب أن موسى وحده علم بالتوراة حيث استخدم جميع الأنبياء والعرافين العبرانيين اللاحقين، بما في ذلك هارون، الشريعة للتبشير. يذكر القرآن أن التوراة تحتوي على كلمات حكيمة، وأن جميع الأنبياء والكهنة والحاخامات والحكماء اللاحقين في إسرائيل استخدموا قانونها للإرشاد للأنبياء بصيغة الجمع وليس لموسى وحده.[2]

يذكر القرآن أن الجوانب الأساسية للشريعة الإسلامية واضحة في الكتاب المقدس، بما في ذلك موسى. يذكر أنه يحتوي على المعلومات حول اليوم الأخير وحول مفاهيم الجنة و‌جهنم.[3] تم ذكر التوراة أيضًا على أنها معروفة من قِبل عيسى.[4]


المراجع[عدل]

  1. ^ Isabel Lang Intertextualität als hermeneutischer Zugang zur Auslegung des Korans: Eine Betrachtung am Beispiel der Verwendung von Israiliyyat in der Rezeption der Davidserzählung in Sure 38: 21-25 Logos Verlag Berlin GmbH, 31.12.2015 (ردمك 9783832541514) p. 98 (German)
  2. أ ب القرآن 5:44
  3. ^ القرآن 87:19
  4. ^ القرآن 5:111