لقد اقترح دمج مقالة أخرى مع هذه المقالة، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة.

بنو إسرائيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Merge-arrow.svg
لقد اقترح أن تدمج محتويات تاريخ بني إسرائيل إلى هذه المقالة أو إلى هذا القسم. (ناقش) (أكتوبر 2015)
فسيفساء عن القبائل الإثنا عشر لإسرائيل. من الجدار كنيس في القدس.

بني إسرائيل (بالعبرية: בני ישראל بنيْ يسرائيل) هو مصطلح من التناخ يطلق على أبناء يعقوب ابن إسحق بن إبراهيم الاثنا عشر، بني إسرائيل أيضاً يعرفون باسم "القبائل الإثنا عشر"[1].

كلمة إسرائيل باللغة العبرية تعني عبد الله (إسر عبد، وإيل الله).

بني إسرائيل من منظور اليهودية[عدل]

القبائل الاثنا عشر لإسرائيل[عدل]

نموذج لما يمكن أن يكون عليه بيت إسرائيلي ما بين القرن العاشر والسابع قبل الميلاد، متحف "أرض إسرائيل" في تل أبيب.

أولاد يعقوب (إسرائيل) هم:

وهؤلاء بحسب التوراة هم مؤسسو القبائل الاثني عشر لإسرائيل. وتشير التوراة إليهم أيضاً باسم "بني إسرائيل" أو "بني يعقوب". بعدما تكاثر أبناؤهم خلال الخروج من مصر، ظلت التوراة تشير إليهم بـ "بني إسرائيل". في المدراش، تفسير التوراة اليهودي.

الخروج ولاحقاً[عدل]

في سفر الخروج، يتم الإشارة إلى العبرانيين بـ "بني إسرائيل" عندما تكلم الله إلى موسى..الخ.. يجب أن دمج هذا الاسم مع مواطني دولة إسرائيل الحديثة الذين ينادون بالإسرائيليين، الذي بعضهم هم من المسلمين والمسيحيين. فحوالي 76%.[2] من مواطني دولة إسرائيل هم في الحقيقة يهود.

بعد انفصال الحكم الموحد، أصبح اسم المملكة الجنوبية "اليهودية" أو "مملكة يهوذا"، فيما أن المملكة الشمالية (التي تتكون من عشرة من القبائل الإثنا عشر) احتفظوا باسم إسرائيل، ولكن بالرغم من ذلك، ظل اسم "إسرائيل" يشير إلى كل القبائل الإثنا عشر.

بني إسرائيل من منظور المسيحية[عدل]

اعتماداً على الإنجيل، يعتقد بعض المسيحيين أنهم إسرائيل الجديدة التي بدلت "بني إسرائيل" لان اليهود رفضوا يسوع المسيح، هذه الفكرة يطلق عليها اسم "لاهوت التبديل". ولكن العديد من المستوطنين الأوروبيين في العالم الجديد (أي القارتين الأمريكيتين) يرون نفسهم على أنهم ورثة هذه القبائل التاريخية، ولذلك يلاحظ انهم سموا أولادهم والمدن التي سكنوا بها بأسامي لشخصيات من الكتاب المقدس.

بني إسرائيل من منظور الإسلام[عدل]

بني إسرائيل في الإسلام هم شعب من ذرية يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم، وقد ذكرت قصص بني إسرائيل وقصص أنبياءهم بالتفصيل في القرآن الكريم في سور البقرة وآل عمران ويونس والمائدة والقصص والنمل ومريم والإسراء والأعراف وطه والصف وص والأنبياء وسبأ والزخرف.

Ra bracket.png وَلَقَدْ آَتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ Aya-16.png La bracket.png سورة الجاثية

Ra bracket.png يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ Aya-40.png وَآمِنُواْ بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ وَلاَ تَكُونُواْ أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ Aya-41.png وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ Aya-42.png وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ Aya-43.png أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ Aya-44.png وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ Aya-45.png الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ Aya-46.png يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ Aya-47.png La bracket.png سورة البقرة

Ra bracket.png وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّن الْعَالَمِينَ Aya-20.png La bracket.png سورة المائدة

Ra bracket.png وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ Aya-12.png La bracket.png سورة المائدة

وبنو إسرائيل في الدين الإسلامي هم أولاد نبي الله يعقوب الملقب بإسرائيل، وعددهم اثنا عشر ولداً ذكراً (منهم النبي يوسف) وبنتاً واحدة اسمها دينا. وكانوا قوماً مسلمين لله أحنافاً في الأساس. وترى بعض المصادر الإسلامية تقول أن بني إسرائيل قوم قديمون وهم إما انقرضوا أو تفرقوا بحيث لا يعرف لهم نسب. ويذهب آخرون أن لا علاقة بين بني إسرائيل واليهود المعاصرين مطلقاً.[3] في القرآن الكريم يوصف اليهود ب"أهل الكتاب" و"الذين اوتوا الكتاب" و"الذين هادوا". وترى المصادر الإسلامية ان اليهود المعاصرين ليسوا قومية او عرق وان اليهودية ديانة ظهرت بعد نزول التوراة مستدليين بالآيات القرآنية التاليه :

Ra bracket.png يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ Aya-65.png هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ Aya-66.png مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ Aya-67.png La bracket.png سورة آل عمران

ويرى أبو بكر الجزائري أن بني إسرائيل نسلهم ممتد إلى اليوم وانهم انصهروا بين شعوب المنطقة [4] [5][6] [7]

  • Ra bracket.png قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَكَفَرْتُمْ بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآَمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ Aya-10.png La bracket.png سورة الأحقاف

أنظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Genesis 32 / Hebrew - English Bible / Mechon-Mamre
  2. ^ Haaretz Service (16-09-2009). "Israel on eve of Rosh Hoshanah: Population hits 7.5m, 75.4% Jewish". Haaretz. http://www.haaretz.com/hasen/spages/1115060.html. Retrieved 2009-12-26.
  3. ^ مجلة التوحيد، مصر، العدد الثامن، السنة الثالثة والعشرون
  4. ^ أبو بكر الجزائري، أيسر التفاسير، المكتبة العصرية، بيروت، 2006، ص35
  5. ^ مجموعة مؤلفين، الدرر السنية في الأجوبة النجدية، ط السادسة، تحقيق عبدالرحمن بن محمد بن قاسم، 1996، ج13 ص170
  6. ^ جلال الدين السيوطي، تفسير الجلالين، ط الثانية، دار الجيل، 1995، ص503
  7. ^ تاريخ بني إسرائيل

وصلات خارجية[عدل]