الجدار الفولاذي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة لقطاع غزة توضح معابره وحدوده مع مصر وإسرائيل.

الجدار الفولاذي أو الجدار المصري العازل هو جدار تحت الأرض من الحديد الفولاذي قامت الحكومة المصرية في البدء من تنفيذه علي طول حدود مصر مع قطاع غزة بهدف وقف اختراق حدودها عن طريق الأنفاق التي يحفرها الفلسطينيون من رفح الفلسطينية إلي رفح المصرية بغرض التهريب،[1] وسط حالة من الرفض والتأييد للمشروع. يمتد الجدار بطول 10 كم وعمق يتراوح من 20 إلي 30 متر تحت سطح الأرض ويتكون من صفائح صلبة طول الواحدة 18 متر وسمكها 50 سم مقاومة للديناميت ومزودة بمجسات ضد الاختراق، كما يضمن ماسورة تمتد من البحر غرباً بطول 10 كم باتجاه الشرق يتفرع منها أنابيب مثقبة يفضل بين كل واحدة والأخرى 30 : 40 م تقوم بضخ الماء باستمرار بهدف إحداث تصدعات وانهيارات للأنفاق.[2][3] وبحسب الجزيرة نت ينصب الجدار بإشراف كامل من ضباط مخابرات أميركيين وفرنسيين.[3] تقدر تكلفة بناء الجدار حوالي 2 مليار دولار أي ما يعادل 12 مليار جنيه مصري، بحسب ما ذكره النائب صبحي صالح.[4][5] وقد نفت الخارجية المصرية أن يكون تمويل الجدار من قبل الولايات المتحدة وقالت إنه بنى بأموال وبمعرفة الحكومة المصرية،[6][7] وبمساعدة فنية واستشارية فقط من قبل الولايات المتحدة.

خلفية[عدل]

يحد قطاع غزة مصر من الشمال الشرقي لشبه جزيرة سيناء، وتمتد حدود القطاع البرية مع مصر بطول 13 كم.[8] وتعتبر هذه المنطقة الحدودية الملاذ الأهم لسكان غزة من مرضى وطلاب وتجار للخروج من أجل حاجياتهم الخاصة، بالإضافة إلى الجانب التجاري حيث يستورد تجار القطاع المنتجات من مصر.

التنفيذ[عدل]

شملت المرحلة الأولى تركيب أجهزة للكشف عن الأنفاق وهي أجهزة جيولوجية ذات تقنيات عالية في الكشف عن الصوت والحركة في باطن الأرض وعلى أعماق كبيرة، وقد بدأ العمل فيها منذ الربع الثاني من 2009 تقريباً. أما المرحلة الثانية من المشروع فهي عملية بناء جدار فولاذي بطول المنطقة الحدودية لعرقلة حفر الأنفاق عند نقطة معينة تمت دراستها بعناية وهي عبارة عن منظومة الكشف عن الأنفاق. [بحاجة لمصدر]

القسم الذي بني تحت الأرض للجدار المصري الفولاذي بين مصر وقطاع غزة والذي يبلغ عمقه من 20 إلى 30 مترا

وقد بدأت في سرية تامة وكانت القيادة الإسرائيلية على علم بهذا المشروع.[9] على أن توضع ألواح معدنية فولاذية بطول المنطقة الحدودية المتفق عليها. تم استثناء 3 كم التي تنعدم فيها عمليات حفر الأنفاق بسبب نعومة تربتها الرملية وهي المنطقة المحصورة بين العلامة الدولية رقم 1 على ساحل البحر الحدودي وحتى شمال العلامة الدولية رقم 3 باتجاه البحر وهي المنطقة التي تبدأ من تل السلطان وحتى البحر. [بحاجة لمصدر] وقد أجريت اختبارات عديدة ناجحة على مدى صلابة واحتمال هذه الألواح المعدنية المصممة ضد أية اختراقات معدنية أو تفجيرية بالديناميت وربما تتأثر فقط بتفجير شديد، وقد بدأت السلطات المصرية بوضع الألواح وتم تنفيذ المرحلة الأولى منها، وبلغت حوالي 4 كم شمال معبر رفح البري وحوالي 500 متر جنوب معبر رفح تم تغطيتها بهذه الألواح المعدنية التي تم غمسها في باطن الأرض باستخدام معدات مخصصة لحفر آبار المياه.

المشروع سيتضمن بناء بوابات إلكترونية حديثة سيتم وضع بوابتين منها على مداخل مدينة رفح المصرية بهدف الكشف عن المتفجرات والسلاح وأية معادن وتم تحديد الأماكن التي ستقام فيها هذه البوابات الإلكترونية، كما أن هناك أنباء بأن كتيبة أمريكية ربما ستحضر إلى شمال سيناء في وقت لاحق وستنضم إلى معسكر قوات حفظ السلام للإشراف على المنطقة الحدودية بجانب الأمن المصري، [بحاجة لمصدر] وهو ما كشفت عنه زيارات العريش عاصمة محافظة شمال سيناء منذ حوالي ثلاثة أشهر، طالباً من الأطباء المصريين معلومات عن قدرة المستشفى في استقبال أية حالات طارئة لجنود أمريكيين. [بحاجة لمصدر] وفي منتصف يناير 2010 تم الانتهاء من بناء 60% من الجدار جميعها في الأماكن المفتوحة حيث بدأت الحكومة أعمال الحفر في تلك الأماكن وأرجأت الحفر الأماكن المأهولة بالسكان لوقت لاحق والتي تعتبر أكثر الأماكن احتواءً على أنفاق لحين إيجاد حل للمنازل التي يعتقد أن أعمال الحفر ستأتي بأضرار عليها، وفقاً لما ذكرته الحكومة.[10] وقد سبق وتوقفت أعمال الحفر لمدة 3 أيام بسبب استهداف قناصين فلسطينيين لمعدات الحفر وخراطيم الزيت في المناطق المكشوفة.[11]

ويتكون الجدار من ألواح من الصلب بعرض 50 سم وطول 18 مترا، صنعت في الولايات المتحدة ووصلت عبر أحد الموانئ المصرية،[12] بينما أكدت جريدة الوفد أنها صنعت في روسيا في مصانع شركة إيفراز،[7] وهى من الصلب المعالج الذي تم اختبار تفجيره بالديناميت. ويتم دق هذه الألواح عبر آلات ضخمة تحدد مقاييسها بالليزر، ثم سيتم لصقها معا بطريقة «العاشق والمعشوق» على غرار الجدار الحديدى الذي أنشأته إسرائيل على الحدود بين قطاع غزة ومصر وقامت الفصائل الفلسطينية بهدمه في يناير 2008 ولم تتمكن الفصائل الفلسطينية حينها من تدميره بالمتفجرات وقاموا بقصه من أسفل بلهيب أنابيب الأكسجين.[12][13]

ووصفت كارين أبو زيد المفوضة العامة للأونروا الجدار بأنه أكثر متانة من خط بارليف من ناحية التحصين،[13] وامتدادا للجدار الفولاذي تقوم الحكومة المصرية بعمل حواجز خرسانية ومد شباك تحت مياه البحر المتوسط بعمق 10 أمتار وبطول 25 مترا امتدادا للجدار الفولاذي لمنع أي عمليات تسلل بين مصر وقطاع غزة.[14] وقد شرعت مصر أيضا في إنشاء مرسى للزوارق تابع للقوات الأمنية المصرية وزيادة عدد أبراج المراقبة إلى 23 برجا إسمنتيا مجهزا بنوافذ مقاومة للرصاص ومزودة بتجهيزات إلكترونية على الحدود مع القطاع.[14]

ردود الفعل[عدل]

أطراف ذات صلة مباشرة[عدل]

موقف مصر الرسمي[عدل]

أنكرت مصر في البداية قيامها بإنشاء جدار[15][16] ثم عادت وأكدت بعد قيام الصحافة العبرية بنشر الخبر،[17] إلا أنها لم تقدم بيانًا يوضح طبيعة وحقيقة هذا الجدار. [بحاجة لمصدر] وقد بررت الخارجية المصرية بناء الجدار بحماية أراضيها، سيادتها وأمنها الوطني من عمليات التهريب التي وبحسب مصادر مصرية أسقطت عدداً من جنود حرس الحدود المصري بين جريح وقتيل في السنوات العشر الأخيرة.[18][19][20] وقال حسام زكي، المتحدث الرسمي بالخارجية المصرية بأن الجدار يهدف أولاً لمنع تصدير الإرهاب للأراضي المصرية، بالإضافة للحد من الانشقاق في الصف الفلسطيني الكائن في وجود طرفين فلسطينيين (حماس والسلطة الفلسطينية).[21][22] وأكد مسئول مصري على أن الهدف من الجدار ليس المساهمة في حصار غزة وعلى إقرار مصر بالوضع المعيشي المتدني في قطاع غزة ولكنها في نفس الوقت تصر على عدم إنجاح المحاولة الإسرائيلية لوضع مسئولية القطاع على مصر.[12] وقال أحمد أبو الغيط أنه لا يجب الخلط بين الجدران تحت الأرض وفوقها.[23]
وتحدث محمد حسني مبارك، الرئيس المصري في خطابه في عيد الشرطة في 24 يناير، 2010 أن مصر لم ولن تتهاون في حماية حدودها وسيادتها ومصالح ومقدرات شعبها والذي رأى أن الجدار يعمل على حمايتها، وشدد على دور مصر في القضية الفلسطينية وعلى أن هناك قوى عربية وإقليمية لم تقدم ما قدمته مصر لفلسطين تزايد على الدور المصري واستغلت بناء الجدار لذلك. وانتقد حسني مبارك أيضاً حماس التي زايدت على الدور المصري ملمحاً على أنها لا مقاومة قد قاومت، ولا سلاماً قد صنعت. وبخصوص ما تحدث عنه البعض من محاولة للتقرب لإسرائيل وأمريكا ببناء الجدار، قال مبارك أن مصر رفضت سابقاً الانضمام للاتفاق الأمني بين الدولتين السابق ذكرها في عهد إدارة جورج دبليو بوش، وأن مصر ماضية في بناء الإنشاءات على الحدود الشرقية ليس إرضاءً لأحد، وإنما حماية لما سماه الأمن القومي.[24]

موقف السلطة الفلسطينية[عدل]

أيد محمود عباس في جريدة الأهرام المصرية قيام مصر بإقامة الجدار.[25] واتهم محمد دحلان حماس بتنفيذها تعليمات خارجية لإلقاء اللوم على مصر بشأن الحصار.[26]

موقف حماس[عدل]

أدانت حماس الجدار وناشدت مصر وقف العمل فيه ودعت للمظاهرات والاحتجاجات ضد الجدار[22][27] والتي أدت لمقتل جندي مصري من حرس الحدود بنيران تقول الحكومة المصرية إنها من رصاص قناص فلسطيني،[28][29] لكن حماس نفت في تحقيقها وقالت إنها نيران مصرية أطلقت على الشبان الفلسطينيين لكنها أصابت الجندي المصري وأردته قتيلا وأصابت عشرات الفلسطينيين منهم اثنان في حالة الخطر.[30][31]

مواقف بعض الأحزاب المصرية[عدل]

أيد كل من حزب الوفد والتجمع والأحراروالجبهة الديمقراطية للشباب بناء الجدار العازل على الحدود وعلى حق مصر في حماية حدودها بأي طريقة تراها مناسبة، وعدم المساس بأمنها القومي.[32] فيما أشارت مصادر أخرى بأن حزب التجمع قد أصدر بياناً يرفض فيه الجدار.[33] بينما أدان الإخوان المسلمون بناء الجدار.[34]

موقف الأزهر الرسمي[عدل]

أصدر مجمع البحوث الإسلامية بياناً بالإجماع يجيز إقامة الجدار من الناحية الشرعية.[35][36]

ناشطون مصريون[عدل]

دشن عدد من الناشطين المصريين "الحملة المصرية ضد جدار العار الفولاذي" مؤكدين رفضهم التام لإقامة جدار بين مصر وقطاع غزة باعتباره "عملا يهدد الأمن القومي المصري ويضر بالمصالح المصرية والفلسطينية".[37]

الإعلام الإسرائيلي[عدل]

اعتبر مركز "هرتزوج" لبحوث الشرق الأوسط بجامعة بن جوريون، أن الجدار الفولاذي يأتي كنموذج للخدمات التي يقدمها النظام المصري لإسرائيل، حيث يهدف الجدار لسد الأنفاق التي تستخدم في تمرير الاحتياجات الإنسانية لسكان القطاع وإغلاق معبر رفح أمام الفلسطينيين. وقال الأكاديمي الإسرائيلي يورام ميطال إن هذا يأتي في إطار التعاون المصري الإسرائيلي حيث ينظران إلى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة باعتبارها منظمة "إرهابية" يجب استئصالها والقضاء عليها بقوة الذراع.[38]

أطراف أخرى[عدل]

فتاوى وبيانات ضد الجدار[عدل]

أفتى عدداً من علماء المسلمين بحرمة بناء الجدار :

فتاوى وبيانات مع الجدار[عدل]

  • قيادات كنسية ممثلة لطوائف المصريين المسيحيين أيّدت حق مصر في الدفاع عن أرضها.[60]
  • الجمعية المصرية للتنمية وحقوق الإنسان، أيّدت في بيان حق مصر الكامل في حماية حدودها، وانتقدت المزايدة على دور مصر في القضية.[61]
  • إرادة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أكدت تأيدها لبناء مصر للجدار لما ذكرت أنه سيحد من عليمات تهريب السلاح للقطاع التي تخشى الإدارة الأميركية أن يستخدمه الفلسطينيون ضد الإسرائيليين.[62][63]

موقف البرلمان المصري[عدل]

تقدم عدد من نواب الإخوان والمستقلين والمعارضة ببيانات عاجلة ضد بناء الجدار وحدثت مشادات وسب وقذف خلال جلسة لجنة الدفاع والأمن القومي التي ناقشت بناء الجدار.[64]

التحرك القضائي[عدل]

تقدم عدد من السياسيين والمحاميين والبرلمانيين المصريين بدعاوي ضد رئيس الجمهورية في القضاء الإداري لوقف العمل في الجدار.[65]

مظاهرات ووقفات ضد الجدار[عدل]

في 3 يناير، 2010 شهدت العاصمة اللبنانية بيروت اعتصاماً دعت إليه الجماعة الإسلامية في لبنان ضد الجدار أمام السفارة المصرية في بيروت،[66] وفي نفس اليوم شهدت العاصمة الأردنية عمان مظاهرات ضد الجدار،[67] مظاهرات ضد الجدار المصري العازل. وانطلقت أيضاً في غزة تظاهرة على نفس الجدار.[22]

وفي 11 يناير، 2010 قامت مظاهرة في مدينة لاهور الباكستانية ضد الجدار نظمتها الجماعة الإسلامية في باكستان.[68]

في 23 يناير، 2010 قامت مظاهرة ضد الجدار الفولاذي في العاصمة الألمانية برلين أمام السفارة المصرية،[69] وفي نفس اليوم قامت تظاهرة في بيروت ضد الجدار أمام السفارة المصرية أصيب فيها عدد من المشاركين.[70]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ A matter of national security, The Egyptian Gazzete.(بالإنجليزية)
  2. ^ مهندس بـ"الجدار الفولاذي": العمل يتم بإشراف أمريكي، إخوان أون لاين.
  3. ^ أ ب جدار مصر مدعوم بأنبوب من البحر، الجزيرة نت، 24 ديسمبر، 2009
  4. ^ الإخوان يقاضون مبارك والحكومة بسبب الجدار الفولاذي، مصراوي، 31 ديسمبر 2009
  5. ^ برلمانى إخوانى: 12 مليار جنيه تكلفة الجدار الفولاذى، IM2All، 1 يناير 2010
  6. ^ "الخارجية" تنفى تمويل أمريكا للجدار الفولاذى، اليوم السابع، 20 يناير، 2010
  7. ^ أ ب السور الفولاذي.. علي نفقة الحكومة: مصر استوردته من شركة روسية كبري، جريدة الوفد
  8. ^ Land boundaries of Gaza strip، The World Factbook (بالإنجليزية)
  9. ^ الجدار الفولاذي الذي تبنيه مصر على حدودها مع غزة مشروع " صهيو أمريكي" تنفذه لضمان امن إسرائيل ووقف تهريب السلاح لحماس الحقيقة الدولية، ولوج في 19-2-2010
  10. ^ إيقاف مؤقت للعمل في الجدار الفولاذي على حدود غزة.. ، أخبار العالم
  11. ^ استئناف بناء «الجدار الفولاذى».. ومصر تقترح أن تكون القدس «مدينة مفتوحة»، المصري اليوم
  12. ^ أ ب ت شهود عيان: جدار رفح موجود تحت الأرض، جريدة الشروق، 13 ديسمبر، 2009
  13. ^ أ ب تأكيد أميركي للجدار المصري مع غزة، الجزيرة نت، 17 ديسمبر، 2009
  14. ^ أ ب وفد أميركي عاين البناء برفح: مصر تعزز الفولاذي بحواجز بحرية، الجزيرة نت، 15 يناير، 2010
  15. ^ مصر تنفى بناء جدار فولاذي: الأمر يدخل في سياق الأكاذيب الإسرائيلية، عرب نت 5، 10 ديسمبر، 2009
  16. ^ مصر تنفي بناء جدار فولاذي على حدود غزة، الإسلام اليوم، 10 ديسمبر، 2009
  17. ^ Egypt building iron wall on Gaza border to stop smuggling، صحيفة هآرتس الإسرائيلية، 9 ديسمبر، 2009. (بالإنجليزية)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 13 أبريل 2010 على موقع Wayback Machine.
  18. ^ من قوات الأمن بشمال سيناء: استشهاد شرطي مصري على الحدود برصاص مهربين، أخبار مصر
  19. ^ إصابة جندي مصري برصاص فلسطيني على الحدود مع غزة، أخبار مصر
  20. ^ مبارك يمنح وسام النجمة العسكرية للضابط الشهيد ويرقيه استثنائيا، أخبار مصر
  21. ^ حوار السيد الرئيس محمد حسنى مبارك لمجلة الشرطة، موقع وزارة الداخلية المصرية.
  22. ^ أ ب ت تظاهرات في غزة ضد الجدار المصري، بي بي سي عربي
  23. ^ أبو الغيط: يسعدنا الدور التركي ونسعى للانسجام العربي، جريدة الشرق الأوسط
  24. ^ "كلمة السيد الرئيس حسنى مبارك في احتفال عيد الشرطة"يناير 2010، موقع وزارة الداخلية المصرية، 24 يناير، 2010
  25. ^ عباس يؤيد بناء الجدار المصري، الجزيرة نت
  26. ^ حمل الحركة وإسرائيل مسئولية حصار غزة: دحلان يتهم حماس بتنفيذ تعليمات خارجية ضد مصر، أخبار مصر.
  27. ^ "حماس" تنظم اعتصامًا حاشدًا برفح جنوب القطاع تنديدًا بـ"الجدار الفولاذي"، المركز الفلسطيني للإعلام.
  28. ^ استشهاد جندي مصري برصاص قناص فلسطيني على حدود غزة، أخبار مصر[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 17 يناير 2010 على موقع Wayback Machine.
  29. ^ أبو الغيط : نعلم أسماء قتلة شهيد الحدود وسنطالب بالقبض عليهم، أخبار مصر[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 يناير 2010 على موقع Wayback Machine.
  30. ^ حققوا قبل أن تصدقوا، فهمي هويدي، جريدة الشروق، 11 يناير، 2010
  31. ^ عباس يعتذر لمصر عن "شهيد الحدود" وحماس تسلم نسخة من التحقيقات:حماس تسلم مصر نتائج التحقيقات، أخبار مصر[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 16 يناير 2010 على موقع Wayback Machine.
  32. ^ أحزاب المعارضة تؤكد حق مصر في تأمين حدودها، جريدة الأهرام
  33. ^ "التجمع" يدين الجدار الفولاذي العازل مع غزة، اليوم السابع
  34. ^ بيان من الإخوان حول بناء "الجدار" بين مصر وغزة ومنع "شريان الحياة" من الوصول إليها، إخوان أون لاين.
  35. ^ مصر: مجمع البحوث الإسلامية يؤيد الجدار الفولاذي، بي بي سي عربي.
  36. ^ جدار مصر الفولاذي مع غزة يثير جدلاً فقهياً، قدس برس
  37. ^ انطلاق الحملة المصرية ضد الجدار الجزيرة نت، ولوج في 9-1-2010
  38. ^ "هآرتس" : الجدار الفولاذي نموذج للخدمات التي يقدمها النظام المصري لتل أبيب، دي برس- وطن، 22 يناير 2010
  39. ^ القرضاوي: بناء "الجدار الفولاذي" حرام شرعًا وفتح معبر رفح واجب شرعي وقانوني، المركز الفلسطيني للإعلام.
  40. ^ الشيخ الزنداني: بناء جدارٍ فولاذيٍّ على حدود غزة حرامٌ وباطلٌ وقتلٌ بطيءٌ، المركز الفلسطيني للإعلام.
  41. ^ علماء الأزهر يطالبون بمؤتمر عربي إسلامي يتخذ موقفا حادًّا ضد بناء "الجدار الفولاذي"، المركز الفلسطيني للإعلام.
  42. ^ علماء الجزائر يتهمون الأزهر بالتخلي عن قضايا الأمة، اليوم السابع
  43. ^ الأمين العام السابق للحركة السلفية في الكويت: بناء الجدار الفولاذي خيانة عظمى للدين، المركز الفلسطيني للإعلام.
  44. ^ "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" يطالب مصر بوقف بناء الجدار الفولاذي، المركز الفلسطيني للإعلام.
  45. ^ فتوى سعودية بتحريم إقامة الجدار الفولاذي واعتباره من أعظم الذنوب في الإسلام، المركز الفلسطيني للإعلام.
  46. ^ رابطة علماء فلسطين : بناء الجدار الفولاذي إمعانا في حصار وتجويع أبناء قطاع غزة، المركز الفلسطيني للإعلام.
  47. ^ النائب البيتاوي: بناء "جدار مصر الفولاذي" خيانة لله ورسوله وللمؤمنين، المركز الفلسطيني للإعلام.
  48. ^ عبد الصبور شاهين: بناء الجدار الفولاذي حرامٌ شرعًا ولا يحمي سوى العدو الصهيوني، المركز الفلسطيني للإعلام.
  49. ^ الشيخ راتب النابلسي: لا يوجد دليل شرعي لمن أجاز بناء "الجدار الفولاذي" إلا إرضاء القوي، المركز الفلسطيني للإعلام.
  50. ^ الشيخ محمد كريم راجح: بناء "الجدار الفولاذي" حرام وأشدَّ خيانة عرفها التاريخ الإسلامي، المركز الفلسطيني للإعلام.
  51. ^ جدار العار، فهمي هويدي، الشروق الجديد
  52. ^ أعداؤنا الخطرون في غزة، مدونة فهمي هويدي.
  53. ^ بيان اتحاد المنظمّات الإسلامية في أوروبا حول الجدار الخانق لأهل غزة، المركز الفلسطيني للإعلام.
  54. ^ البشري: الجدار "الفولاذي" لا يحمي أمن مصر القومي، إسلام أون لاين.
  55. ^ نصر الله يدعو مصر إلى إيقاف بناء الجدار الفولاذي، بي بي سي عربي.
  56. ^ علماء "العمل الإسلامي": بناء الجدار الفولاذي بين مصر وغزة محرم، جريدة الغد الأردنية
  57. ^ إخوان الأردن: الجدار الفولاذي حرام، الجزيرة نت، 10 يناير، 2010
  58. ^ بيان صادر عن اجتماع أعضاء المؤتمر القومى بمصر يوم السبت 26 ديسمبر 2009: جدار "عار" لا يليق بمصر، موقع التجديد العربي، 26 يناير، 2010.
  59. ^ هيئة موريتانية تستنكر الجدار الفولاذي، الجزيرة نت، 4 يناير، 2010
  60. ^ قيادات كنسية بمصر: الجدار الفاصل مع غزة.. شرعي، أخبار العالم
  61. ^ جمعية حقوقية تؤكد حق مصر في بناء الجدار الفولاذي، اليوم السابع
  62. ^ إدارة أوباما تؤيد بناء الجدار الفولاذي، Azeri Press Agency
  63. ^ تؤيد الجدار الفولاذي لمنع تهريب الأسلحة إلى غزة، جريدة الدستور الأردنية.
  64. ^ مشادة في البرلمان المصري واتهامات بالتخوين بسبب 18 طلباً لمناقشة الجدار، القدس برس.
  65. ^ دعوى قضائية ضد «مبارك والحكومة» لوقف بناء الجدار الفولاذي.. واشتباكات بين الأمن والأجانب، المصري اليوم.
  66. ^ مظاهرة قرب السفارة المصرية في بيروت احتجاجا على بناء الجدار الفولاذي، الشروق الجديد، 3 يناير، 2010
  67. ^ الأردنيون يعتصمون أمام السفارة المصرية احتجاجا على الجدار،العالم، 3 يناير، 2010
  68. ^ باكستان: مظاهرة للتنديد بالجدار الفولاذي المصري، محيط، 11 يناير، 2010
  69. ^ مظاهرة ضد الفولاذي ببرلين، الجزيرة نت، 24 يناير 2010
  70. ^ احتجاجا على الجدار الفولاذي: تظاهرة أمام سفارة مصر ببيروت، الجزيرة نت، 23 يناير، 2010

وصلات خارجية[عدل]

برامج تلفزيونية