الحرب الباكستانية-الهندية 1947

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب الباكستانية الهندية 1947
Indo-Pakistani War of 1947–1948
بھارت پاکیستان جنگ١٩۴۷-١٩۴۸
भारत-पाकिस्तान युद्ध १९४७-१९४८
جزء من الحروب الباكستانية الهندية
Indian soldiers fighting in 1947 war.jpg
جنود هنود خلال حرب 1947–1948.
معلومات عامة
التاريخ 22 أكتوبر 1947 – 1 يناير 1949
(سنة واحدة وشهران و10 أيامٍ)
الموقع كشمير
34°30′N 76°00′E / 34.5°N 76°E / 34.5; 76  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة وقف إطلاق النار
  • حل دولة جامو وكشمير الاميرية
  • رسم خط وقف إطلاق النار و الذي أصبح خط السيطرة بعد معاهدة سيملا لسنة 1972
تغييرات
حدودية
باكستان تسيطر على ثلث كشمير (آزاد كشمير) و الهند تسيطر على معضم جامو و وادي كشمير و لداخ (عدا أكساي تشين و معابر كاراكورم).[1]
المتحاربون
الهند دومينيون الهند باكستان دومينيون باكستان
Blank.jpg ميليشيات قبلية[2]
Liwa-e-Ahmadiyya 1-2.svg قوة الفرقان[3][4]
القادة
الهند كودانديرا مادابا كاريابا
الهند ساتيوانت مالاناه شريناغيش
الهند سوبايا ثيمايا
الهند كالوات سينغ

Jammu-Kashmir-flag-1936-1953.gif هاري سينغ
باكستان أكبر خان
باكستان أيوب خان
باكستان مختار أحمد
حجي محمد صديق تشودري
Liwa-e-Ahmadiyya 1-2.svg ميرزا بشير الدين محمود أحمد[4][5]
الخسائر
1,500 قتيل[6][7][8]
3,500 جريح[9]
6,000 قتيل[9][10][11]
14,000 جريح[9]
موقع الحرب الباكستانية-الهندية 1947 على خريطة العالم
الحرب الباكستانية-الهندية 1947
الحرب الباكستانية-الهندية 1947

الحرب الباكستانية الهندية 1947–1948، و تعرف في بعض الأحيان باسم حرب كشمير الأولى، كانت قتالا بين الهند و باكستان على أراضي دولة جامو وكشمير الأميرية من 1947 إلى 1948. كانت هذه الحرب أول نزاع مسلح من الأربعة حروب حصلت بين الهند و باكستان اللتان كانتا أمتين حديثا الاستقلال. عجلت باكستان ببدأ الحرب بضعة أسابيع بعد استقلالها من خلال إدخال ميليشيات قبلية من منطقة وزيرستان،[12] في محاولة لتأمين منطقة كشمير. نتيجة استمرار الحرب و النزاع على كشمير بعد نهايتها و عدم حسم أحد الطرفين لهذه الحرب، لا يزال هذا يؤثر على الجغرافيا السياسية لكلا البلدين.

واجه المهراجا انتفاضة المسلمين في بونش، و ارتكب مذابح ضدهم في جامو، و فقد المهراجا السيطرة على المقاطعات الغربية من إمارته. وفي 22 أكتوبر 1947، عبرت الميليشيات القبلية المسلمة حدود المنطقة،[13] بحجة أن هناك حاجة إلى قمع تمرد في جنوب شرق الإمارة.[14] انتقلت هذه الميليشيات القبلية المحلية غير النظامية مع القوات الباكستانية لاحتلال سريناغار، لكن واجه جنودها مقاومة عند وصولهم إلى أوري. قدم هاري سينغ طلب مساعدة إلى الهند، و قبلت بذلك بشرط، هو أن يوقع وثيقة انضمام إمارته إلى الهند.[14] شارك الضباط البريطانيين في شبه القارة الهندية أيضا في وقف تقدم الجيش الباكستاني.[14]

خاضت قوات دولة جامو وكشمير الأميرية الحرب في البداية بقيادة اللواء سكوت[15] و ميليشيات قبلية من مقاطعة الحدود الشمالية الغربية (خيبر بختونخوا حاليا) و المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية.[16] لمواجهة الاعتداء و ثورة المسلمين في الحدود الغربية للإمارة،[16][17] وقع حاكم دولة جامو و كشمير الأميرية، الذي كان هندوسيا، وثيقة الانضمام إلى اتحاد الهند. ثم دخلت الجيوش الهندية و الباكستانية الحرب بعد ذلك.[16] توطدت الجبهات تدريجيا على طول ما يعرف باسم "خط المراقبة". أعلن رسميا وقف إطلاق نار في 23:59 في ليلة 1 يناير 1949.[18] كانت نتيجة الحرب غير حاسمة، ومع ذلك، فإن معظم عمليات التقييم المحايدة، تقر بأن الهند كانت هي المنتصرة بهذه الحرب حيث كانت قادرة على احتلال ثلثي كشمير بما في ذلك وادي كشمير، جامو و لداخ.[19][20][21]

خلفية[عدل]

قبل 1815، كانت المنطقة التي تعرف الآن باسم "جامو وكشمير" تتألف 22 دولة مستقلة صغيرة (16 هندوسية و ستة مسلمة) اقتطعت من الأراضي التي سيطر عليها أمير (ملك) أفغانستان، جنبا إلى جنب مع حكام مناطق محلية صغيرة. كانت يشار إليها عامة باسم "ولايات تلال البنجاب". كانت هذه الدول الصغيرة يحكمها ملوك الراجبوت، كانت مستقلة، لكنها كانت تخدم إمبراطورية المغول منذ ذلك الوقت حيث كان يحكم الإمبراطور أكبر أو في بعض الأحيان دولة كانجرا في منطقة هيماشال. وفي أعقاب تفكك سلطنة مغول الهند، الاضطراب في كانجرا و غزوات جورخاس، سقطت ولايات تلال البنجاب على التوالي تحت سيطرة السيخ تحت قيادة رانجيت سينغ.[22]

كانت الحرب الأنجلو–السيخية الأولى (1845–46) قتالا بين إمبراطورية السيخ و الإمبراطورية البريطانية، التي أكدت السيادة على كشمير، و ظهور شركة الهند الشرقية البريطانية. في المعاهدة التي وقعت في لاهور في 1846، أجبرت إمبراطورية السيخ على تسليم المنطقة (في جالندر دواب) التي تقع في ما بين نهر بيز و نهر سوتليج و دفع تعويض يصل إلى 1.2 مليون روبية. لأن السيخ لم يتمكنوا بسهولة من دفع هذا المبلغ، سمحت شركة الهند الشرقية البريطانية للحاكم غولاب سينغ الذي ينتمي إلى عائلة الدوغرا بالحصول على كشمير من إمبراطورية السيخ في مقابل دفع 750,000 روبية إلى الشركة. أصبح غولاب سينغ أول مهراجا لدولة جامو و كشمير الأميرية المنشأة حديثا،[23] تأسست سلالة الدوغرا، التي حكمت هذه الدولة، و التي كانت ثاني أكبر إمارة خلال الحكم البريطاني، حتى أخد الهند لاستقلالها في 1947.

انضمام كشمير[عدل]

كان تقسيم الهند البريطانية و استقلال دومينيونات الهند و باكستان الجديدة نتيجة قانون استقلال الهند في 1947. أكدت المادة 2 (4) من القانون المنصوص عليه بعد انتهاء الاستعمار البريطاني أن للدول الأميرية اعتبارا من 15 أغسطس 1947، حقها في اختيار ما إذا كانت تريد الانضمام إلى الهند أو إلى باكستان أو أن تبقى خارجهما.[24] قبل و بعد انسحاب المملكة المتحدة من الهند، كانت هناك ضغوط على حاكم دولة جامو وكشمير الأميرية من كل من الهند و باكستان للاتفاق على الانضمام إلى أحد البلدين المستقلين حديثا. تجنب مهراجا كشمير، هاري سينغ، قرار الانضمام إلى أحد البلدين.

وهم المهراجا السكان المسلمين بانضمام إمارته إلى باكستان لكنه تحفظ على ذلك فثار المسلمون في بونش و ميربور ضد المهراجا هاري سينغ، و ازداد الوضع في الإمارة توترا و سوء خصوصا مع العنف الطائفي و المجازر ضد المسلمين في المناطق الشرقية من جامو. شهد واحد من أبرز الصحفيين الهنود على عمليات القتل الجماعي للمسلمين في جامو في المناطق الشرقية.[25] تشكلت حكومة "آزاد كشمير" المؤقتة في منطقة بالاندري الموالية لباكستان و لتمرد السكان المحليين المعاديين للمهراجا.[26] تركت حكومة آزاد كشمير لوحدها مع 200,000 لاجئ مسلم من جامو وكشمير.[27]

بعد مسلم ثورة المسلمين في بونش و منطقة ميربور[17] و تدخل قبائل البشتون من خيبر بختونخوا لدعم الثورة[28][29] بدعم من باكستان[18] طلب المهراجا المساعدة العسكرية الهندية. و قبلت بشرط التزام المهراجا باتفاق بينه و بين حكومة الهند يقضي بأن تنضم دولة جامو وكشمير الأميرية إلى الهند. و تم إرسال القوات الهندية إلى كشمير للدفاع عنها. و قام متطوعو "المؤتمر الوطني لجامو وكشمير" بمساعدة الجيش الهندي في حملته لطرد الميليشيات البشتونية.[30]

رفضت باكستان الاعتراف بانضمام كشمير إلى الهند، مدعية أنه تم الحصول عليها بواسطة "الاحتيال و العنف".[31] أمر الحاكم الجنرال محمد علي جناح قائد الجيش الجنرال دوغلاس جراسي بتحرك القوات الباكستانية إلى كشمير في نفس الوقت. ومع ذلك، لا تزال القوات الهندية و الباكستانية تحت قيادة مشتركة، و أمر المشير أوكنليك بسحب هذا الأمر. و مع انضمامها إلى الهند، أصبحت كشمير أرضا هندية قانونيا، و لا يمكن أن يكون للضباط البريطانيين أي دور في الحرب بين الدومينيونات.[32][33] وفر الجيش الباكستاني الأسلحة، الذخيرة و الإمدادات لقوات المتمردين الذين كانوا يطلق عليهم اسم "جيش آزاد". ترك ضباط الجيش الباكستاني "المراحين" و وظف الضباط السابقين في الجيش الوطني الهندي لقيادة القوات. في مايو 1948، دخل الجيش الباكستاني رسميا الصراع، من الناحية النظرية، للدفاع عن حدود باكستان، إلا أنه كانت لديه خططا بذهابه نحو جامو لقطع خطوط الاتصالات الخاصة بالقوات الهندية في وادي ميهندار.[34] في جيلجيت، تمردت قوة كشافة جيلجيت تحت قيادة الضابط الماجور البريطاني وليام براون و أطاحت بالمحافظ غانسارا سينغ. و أعلن براون مع تلك القوات التي كانت معه انضمامهم إلى باكستان.[35][36] وكان يعتقد أنهم تلقوا مساعدات من قوات كشافة شيترال و الحراس الشخصيين لدولة شيترال الخاصين بإمارة شيترال، واحدة من الدول الأميرية الباكستانية، التي انضمت إلى باكستان في 6 أكتوبر 1947.[37][38]

مراحل الحرب[عدل]

التمرد في بونش[عدل]

في منطقة بونش، كان هناك عدد كبير من الجنود السابقين الذي كانوا قد خدموا في جيش الهند البريطانية في الحرب العالمية الثانية. كان معظم هؤلاء الجنود السابقين من أصل سودهاني الذين كان لهم منذ فترة طويلة علاقات سيئة مع نظام عائلة الدوغرا. وفي 21 أبريل 1947، زار المهراجا هاري سينغ راوالكوت، حيث ظهر عدد كبير من الجنود السابقين في موكب مع أسلحتهم. هذا أثار سلسلة من الهجمات الدفاعية من قبل هاري سينغ لنزع سلاح السكان المحليين و فرض سيطرة عسكرية أكثر صرامة. كان في منطقة بونش عند زيارة المهراجا 60,000 جندي سابق كانوا بتنظيم "الحرس الوطني" الذين من شأنهم مهاجمة جيش الدوغرا في الوقت المناسب. خلال الحرب، شكلت هذه المجموعة مجلس حرب في موري و أكثر كمية من الذخيرة كان يتم تهريبها من دارا آدم خيل. عدد كبير من المقاتلين من وزيرستان الواقعة في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية أدخلوا من خلال جهات الاتصال محلية و الجيش الباكستاني.[39]

الغزو الأول[عدل]

الدفاع الهندي عن وادي كشمير في ما بين 27 أكتوبر 1947 – 17 نوفمبر 1947.

وقع أول اشتباك في ثورار في 34 أكتوبر 1947.[39]

وفي 22 أكتوبر، تم إطلاق هجوم آخر في قطاع مظفر أباد. تمركزت قوات الإمارة في المناطق الحدودية في جميع أنحاء مظفر اباد و دوميل لكنها هزمت بسرعة من قبل القوات القبلية (بعضها من القوات الإسلامية المتمردة من الإمارة و بعضها انضمت لها) و أصبح الطريق إلى العاصمة مفتوحا. ومن بين المهاجمين، كان هناك العديد من الجنود النشطين في الجيش الباكستاني تحت إمرة القبائل. و قدمت لهم مساعدة لوجستية من قبل الجيش الباكستاني. بدلا من التقدم نحو سريناغار قبل قوات الإمارة التي يمكن تجميع صفوفهما أو تعزيزها، ظلت القوات الغازية تحتل المدن في منطقة الحدود و ارتكاب جرائم نهب و جرائم أخرى ضد سكانها.[40] في وادي بونش، تراجعت قوات الإمارة من المدن حيث تمت محاصرتها.[41]

الدفاع الهندي عن وادي كشمير في ما بين 27 أكتوبر 1947 – 17 نوفمبر 1947.

العملية الهندية في وادي كشمير[عدل]

بعد الانضمام، نقلت الهند جوا قواتها مع معدات إلى سريناغار تحت قيادة اللفتنانت العقيد ديوان رانجيت راي، حيث عززت قوات الدولة الأميرية، التي أنشئت دفاعات على محيط المدينة و هزمت القوى القبلية في ضواحي المدينة. شملت أولى عمليات الدفاع، الدفاع الملحوظ عن بادغام للسيطرة على كل من العاصمة و المطار خلال الليل. تضمن الدفاع الناجح، مناورات الالتفاف التي قامت بها السيارات المدرعة الهندية[42] خلال معركة شالاتينغ. سعت القوات القبلية المهزومة إلى دخول بارامولا و أوري و هذه المدن كحد أقصى، لكن أيضا، تم احتلالها.

في وادي بونش، واصلت القوات القبلية محاصرة قوات الإمارة.

في جيلجيت، القوات شبه العسكرية في الإمارة، المسماة كشافة جيلجيت، انضمت إلى القوات القبلية الغازية، التي سيطرت على المنطقة الشمالية من الإمارة. انضم أيضا للقوات القبلية قوات من شيترال، التي كانت تحت حكم مظفر الملك، مهتار شيترال، و التي انضمت إلى باكستان.[43][44][45]

محاولة الدخول إلى بونش 18 نوفمبر 1947 – 26 نوفمبر 1947.

محاولة رفع الحصار عن بونش و سقوط ميربور[عدل]

توقفت القوات الهندية عن التقدم في اتجاه القوى القبلية بعد إعادة احتلال أوري و بارامولا، و أرسلت إغاثات باتجاه الجنوب، في محاولة لتخفيف الضغط عن بونش بعد حصارها. على الرغم من أن وصول الإغاثات في نهاية المطاف إلى بونش، لم يرفع الحصار عنها. بلغت الإغاثات الثانية مدينة كوتلي، و أجليت الحاميات من المدينة مع آخرين لكنهم أجبروا على التخلي عن مناطقهم بسبب ضعف الدفاع عنها. وفي الوقت نفسه، سقطت ميربور في أيدي القوات القبلية في 25 نوفمبر 1947. اختطفت النساء الهندوسيات من قبل القوات القبلية و أخذت إلى باكستان. و تم بيعهم في بيوت الدعارة في روالبندي. قفزت حوالي 400 امرأة في الآبار في ميربور لينتحروا لكي لا يختطفوا.[46]

سقوط جهانغير و الهجمات في ناوشيرا و أوري 25 نوفمبر 1947 – 6 فبراير 1948.

سقوط جهانغير و الهجمات في ناوشيرا و أوري[عدل]

هاجمت القوات القبلية و احتلت جهانغير. ثم هاجمت ناوشيرا دون جدوى، و قامت بسلسلة من الهجمات غير الناجحة على أوري. في الجنوب، كان هناك هجوم هندي غير خطير لتأمين شامب. في هذه المرحلة من الحرب، بدأ خط الجبهة بالاستقرار كما أصبحت المزيد من القوات الهندية متاحة للخدمة.

عملية فيجاي: الهجوم المضاد على جهانغير 7 فبراير 1948 – 1 مايو 1948.

عملية فيجاي: الهجوم المضاد على جهانغير[عدل]

شنت القوات الهندية هجمة مرتدة في الجنوب لإعادة احتلال جهانغير و راجوري. في وادي كشمير، واصلت القوات القبلية مهاجمة حامية أوري. و أصبح شمال سكاردو تحت حصار من قبل قوة كشافة جيلجيت.

هجوم الربيع الهندي 1 مايو 1948 – 19 مايو 1948.

هجوم الربيع الهندي[عدل]

هجم الهنود على جهانغير بسبب العديد من الهجمات المضادة التي كانت عليهم من قبل الميليشيات القبلية و التي كانت تقوم بها على نحو متزايد بدعم من القوات المسلحة الباكستانية. هاجم الهنود وادي كشمير، و أعادوا احتلال تيثويل. أحرزت قوة كشافة جيلجيت تقدما جيدا في قطاع جبال الهيمالايا المرتفعة، تسللت هاته القوات رغم أنها كانت تحت الحصار، احتلت كارجيل و هزمت القوات التي كانت تنقل الإغاثات لسكاردو.

هجوم الربيع الهندي 1 مايو 1948 – 19 مايو 1948.

عمليات غولاب و إيرازي[عدل]

استمرر الهنود في الهجوم في قطاع وادي كشمير في الشمال و احتلوا كيران و غوريس (عملية إيرازي).[18] كما صدوا هجمة مضادة على تيثوال. في منطقة جامو، بدأت القوات المحاصرة في بونش مؤقتا بالاتصال مع العالم الخارجي مرة أخرى. تمكن جيش إمارة جامو و كشمير من الدفاع عن سكاردو من قوة كشافة جيلجيت الذي أعيق تقدمها إلى أسفل وادي إندوس نحو منطقة ليه. في أغسطس، كانت قوة كشافة شيترال و الحراس الشخصيين لشيترال تحت قيادة ماتا الملك قادرة على حصار مدينة سكاردو، ومع مساعدة من المدفعية، كانوا قادرين على احتلال سكاردو. هذا حرر قوة كشافة جيلجيت ودفع إلى جلب المزيد من القوات من لداخ.[47][48]

عملية البطة 15 أغسطس 1948 – 1 نوفمبر 1948.

عملية البيسون[عدل]

بدأت الجبهة خلال هذا الوقت تستقر. استمر حصار بونش. و أطلق هجوم غير ناجح من اللواء المظلي 77 الهندي لاحتلال "زوجي لا". عملية البطة، كان هو لقب هذا الهجوم في وقت سابق، ثم تمت إعادة تسميته باسم عملية البيسون من قبل الجنرال كودانديرا مادابا كاريابا. تم نقل العديد من الدبابات عبر الجسور إلى سريناغار و حول طريق البغال عبر "زوجي لا" إلى طريق سيارات الجيب. بدأ الهجوم المفاجئ في 1 نوفمبر من قبل لواء مدرع بدعم من اثنين من أفواج البنادق من نوع 25 بوندرس و فوج من قياس 3.7 بوصة، و أجبر القوات الباكستانية / القبلية على التراجع إلى "ماتايان" و فيما بعد إلى "دراس". بقي اللواء حتى 24 نوفمبر في كارجيل مع القوات الهندية و تقدما إلى ليه في حين أن خصومهم في نهاية المطاف انسحبوا شمالا نحو سكاردو.[49] هاجمت القوات الباكستانية سكاردو في 10 فبراير 1948 لكن صد هجومها من قبل الجنود الهنود.[50] بعد ذلك، تعرضت حامية سكاردو لهجمات مستمرة من الجيش الباكستاني في الأشهر الثلاثة المقبلة وفي كل مرة، يتم صد الهجوم من قبل العقيد شير يونغ ثابا و رجاله.[50] كان ثابا يدافع عن سكاردو بالكاد مع 250 رجل لستة أشهر طويلة دون أي تعزيزات أو تجديد للموارد.[51] في 14 أغسطس، كان لا بد على الجنرال الهندي شير يونغ ثابا الاستسلام و تسليم سكاردو إلى الجيش الباكستاني.[52] و انتهت سنة من الحصار الطويل.[53]

عملية السهل و نهاية حصار بونش 1 نوفمبر 1948 – 26 نوفمبر 1948.

عملية السهل؛ نهاية حصار بونش[عدل]

أصبح للهنود اليد العليا في جميع المناطق. أخيرا، ارتاحت بونش من حصار استمر لأكثر من عام. هزمت قوات كشافة جيلجيت التي كانت في جبال الهيمالايا المرتفعة، و التي كانت قد أحرزت في السابق تقدما جيدا. واصل الهنود السعي إلى الوصول إلى أقصى حد إلى كارجيل قبل أن يجبروا على التوقف بسبب مشاكل في الإمدادات. لكنهم اضطروا إلى استخدام الدبابات لعبور "زوجي لا" (لم يكن هناك تفكير بهذا بسبب ارتفاع المنطقة) و أعيد احتلال دراس.

الذهاب إلى وقف إطلاق النار 27 نوفمبر 1948 – 31 ديسمبر 1948.

الذهاب إلى وقف إطلاق النار[عدل]

بعد مفاوضات مطولة عن وقف لإطلاق النار، تم الاتفاق على ذلك من قبل كلا الدولتين، و دخل حيز التنفيذ. تم اعتماد شروط وقف إطلاق النار كما هي منصوص عليها في قرار الأمم المتحدة[54] ليوم 13 أغسطس 1948 من قبل الأمم المتحدة في 5 يناير 1949. تطلب هذا سحب باكستان لقواتها، على حد سواء، العادية و غير النظامية، مع السماح للهند بالاحتفاظ بالحد الأدنى من قواتها في الإمارة للحفاظ على القانون و النظام. و بعد الامتثال لهذه الشروط، كان سيعقد استفتاء لتحديد مستقبل المنطقة. كانت الخسائر الهندية هي 1500 قتيل و 3500 جريح، فيما كانت خسائر باكستان هي 6000 قتيل و 14,000 جريح. سيطرت الهند على ثلثي كشمير و سيطرت باكستان على ما يقرب من ثلثها.[19][55][56][57] معظم عمليات التقييم المحايدة، تقر بأن الهند كانت هي المنتصرة بهذه الحرب حيث كانت قادرة على احتلال ثلثي كشمير بما في ذلك وادي كشمير، جامو و لداخ.[19][20][21]

الجوائز العسكرية[عدل]

أوسمة المعارك[عدل]

بعد الحرب، قدم ما مجموعه 11 وسام معركة و وسام مسرح أحداث واحد إلى وحدات الجيش الهندي، كان من بينها:[58]

  • جامو و كشمير 1947–48 (وسام مسرح أحداث)
  • غوريس
  • كارجيل
  • ناوشيرا
  • بونش
  • راجوري
  • سريناغار
  • تيثويل
  • زوجي لا

الأوسمة التذكارية[عدل]

فيما يلي، قائمة من المستفيدين من جائزة بارام فير شيكرا الهندية، و جائزة نيشان حيدر الباكستانية و هي أوسمة تذكارية:

الهند:

  • سوم ناث شارما (بعد الوفاة)
  • كارام سينغ
  • راما راغوبا راني
  • جادو ناث سينغ
  • بيرو سينغ شيخاوات

باكستان:

  • محمد ساروار شاهد

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ BBC on the 1947- 48 war
  2. ^ Robert Blackwill, James Dobbins, Michael O'Hanlon, Clare Lockhart, Nathaniel Fick, Molly Kinder, Andrew Erdmann, John Dowdy, Samina Ahmed, Anja Manuel, Meghan O'Sullivan, Nancy Birdsall, Wren Elhai, Nicholas Burns (Editor), Jonathon Price (Editor). American Interests in South Asia: Building a Grand Strategy in Afghanistan, Pakistan, and India. Aspen Institute. صفحات 155–. ISBN 978-1-61792-400-2. اطلع عليه بتاريخ 3 November 2011. 
  3. ^ Simon Ross Valentine (27 October 2008). Islam and the Ahmadiyya Jama'at: History, Belief, Practice. Hurst Publishers. صفحة 204. ISBN 978-1850659167. 
  4. ^ أ ب "Furqan Force". Persecution.org. اطلع عليه بتاريخ 14 March 2012. 
  5. ^ and the Ahmadiyya Jama'at: History, Belief, Practice. Columbia University Press, 2008. ISBN 0-231-70094-6, ISBN 978-0-231-70094-8
  6. ^ "An incredible war: Indian Air Force in Kashmir war, 1947-48", by Bharat Kumar, Centre for Air Power Studies (New Delhi, India)
  7. ^ By B. Chakravorty, "Stories of Heroism, Volume 1", p. 5
  8. ^ By Sanjay Badri-Maharaj "The Armageddon Factor: Nuclear Weapons in the India-Pakistan Context", p. 18
  9. ^ أ ب ت With Honour & Glory: Wars fought by India 1947-1999, Lancer publishers
  10. ^ "The News International: Latest News Breaking, Pakistan News". اطلع عليه بتاريخ 3 April 2016. 
  11. ^ India's Armed Forces: Fifty Years of War and Peace, p. 160
  12. ^ https://www.princeton.edu/~jns/publications/Understanding%20Support%20for%20Islamist%20Militancy.pdf
  13. ^ https://timesofindia.indiatimes.com/india/Who-changed-the-face-of-47-war/articleshow/1200682.cms Times of India. 14 August 2005.
  14. ^ أ ب ت Marin, Steve (2011). Alexander Mikaberidze, ed. Conflict and Conquest in the Islamic World: A Historical Encyclopedia, Volume 1. ABC-CLIO. p. 394. ISBN 978-1598843361.
  15. ^ Victoria Schofield (2003), Kashmir in Conflict: India, Pakistan and the Unending War
  16. ^ أ ب ت https://www.britannica.com/EBchecked/topic/312908/Kashmir/214223/The-Kashmir-problem#ref673547 in Encyclopaedia Britannica (2011), online edition
  17. ^ أ ب Lamb, Alastair (1997), Incomplete partition: the genesis of the Kashmir dispute 1947–1948, Roxford, ISBN 0-907129-08-0
  18. ^ أ ب ت Prasad, S.N.; Dharm Pal (1987). History of Operations in Jammu and Kashmir 1947–1948. New Delhi: History Department, Ministry of Defence, Government of India. (printed at Thomson Press (India) Limited). p. 418.
  19. ^ أ ب ت https://books.google.co.in/books?redir_esc=y&id=fBcqAQAAIAAJ&focus=searchwithinvolume&q=invasion+1965 New Zealand. Ministry of Defence.
  20. ^ أ ب Brozek, Jason (2008). https://books.google.co.in/books?id=TP9XiqMu_BoC&pg=PA142&lpg=PA142&dq=1947+first+kashmir+war+won+by+india+according+to+mids+classification&source=bl&ots=LOdw1JLewu&sig=Cu64WyD1AubZWmDS1lVEkYxeOmo&hl=en&sa=X&ei=wyqaVeGTCZaMuASLoYmwAw&ved=0CA0Q6AEwAA#v=onepage&q=1947%20first%20kashmir%20war%20won%20by%20india%20according%20to%20mids%20classification&f=false University of Wisconsin--Madison. p. 142. ISBN 978-1109044751.
  21. ^ أ ب Hoontrakul, Pongsak (2014). https://books.google.co.in/books?id=RrKYBgAAQBAJ&pg=PA37&lpg=PA37&dq=war+of+1947+victorius+India+defeated+Pakistan&source=bl&ots=RLj-g6-hmT&sig=wJloFas13nTcxlFmflu82zFn0LE&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwjyg7z_yqvLAhXOCY4KHeduDkIQ6AEIDTAA#v=onepage&q=Indo-Pakistan%20war%20of%201947%20victorious%20India%20defeated%20Pakistan&f=false (illustrated ed.). Palgrave Macmillan. p. 37. ISBN 9781137412355.
  22. ^ Hutchison, J.; Vogel, Jean Philippe https://books.google.com/books?id=5uXgQwAACAAJ Superint., Gov. Print., Punjab.
  23. ^ https://www.bl.uk/onlinegallery/onlineex/apac/photocoll/g/019pho000000394u00076000.html from "collectbritain.co.uk".
  24. ^ https://www.opsi.gov.uk/RevisedStatutes/Acts/ukpga/1947/cukpga_19470030_en_1 (Revised Statute) from The UK Statute Law Database at opsi.gov.uk
  25. ^ Mathur, Shubh (2008). "Srinagar-Muzaffarabad-New York: A Kashmiri Family's Exile". In Roy, Anjali Gera; Bhatia, Nandi. Partitioned Lives: Narratives of Home, Displacement and Resettlement. Pearson Education India. p. 246. ISBN 9332506205.
  26. ^ Kanth, Idrees. "The Untold Story of the People of Azad Kashmir - Book Review". Politics, Religion and Ideology.14 (4): 589–591. https://dx.doi.org/10.1080/21567689.2013.838477
  27. ^ Snedden, Christopher (2013).Kashmir:The Untold Story. HarperCollins Publishers India. ISBN 9789350298985.
  28. ^ https://snl.no/Kashmir-konflikten
  29. ^ https://www.nrk.no/nyheter/verden/1.461250
  30. ^ https://books.google.com/books?id=KNFJKap8YxwC&printsec=frontcover&dq=My+life+and+times+By+Sayyid+Mīr+Qāsim&source=bl&ots=QelHViveYB&sig=59zRr-XTYB8srl0zs3A_CyfCabI&hl=en&ei=OAnCTM3rKsT48Aa7rajhCQ&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=1&ved=0CBMQ6AEwAA#v=onepage&q&f=false Allied Publishers Limited.
  31. ^ Schofield 2003, p. 61.
  32. ^ Schofield 2003, p. 60.
  33. ^ Connell, John (1959), https://books.google.com/books?id=_ZYDAAAAMAAJ ,Cassell
  34. ^ Schofield 2003, pp. 65-67.
  35. ^ Schofield 2003, p. 63.
  36. ^ Brown, William (30 November 2014), https://books.google.com/books?id=_l9tBQAAQBAJ ,Pen and Sword, ISBN 978-1-4738-218-3
  37. ^ Martin Axmann, Back to the future: the Khanate of Kalat and the genesis of Baluch Nationalism 1915-1955 (2008), p. 273.
  38. ^ Tahir, M. Athar (2007-01-01). https://books.google.com/books?id=uHQMAQAAMAAJ ,National Book Foundation ; Lahore.
  39. ^ أ ب Regimental History Cell, History of the Azad Kashmir Regiment, Volume 1 (1947-1949), Azad Kashmir Regimental Centre, NLC Printers, Rawalpindi,1997
  40. ^ https://www.acig.org/artman/publish/article_321.shtml ,Air Combat Information Group 29 October 2003.
  41. ^ Ministry of Defence, Government of India. Operations in Jammu and Kashmir 1947–1948. (1987). Thomson Press (India) Limited, New Delhi. This is the Indian Official History.
  42. ^ https://www.indiandefencereview.com/interviews/defence-of-srinagar-1947/ ,Indian Defence Review.
  43. ^ Rahman, Fazlur (2007-01-01). https://books.google.com/books?id=8N7sAAAAMAAJ ,In Kommission bei Asgard-Verlag. p. 32.
  44. ^ Wilcox, Wayne Ayres (1963-01-01). https://books.google.com/books?id=8cPvqCNy8zsC
  45. ^ Snedden, Christopher (2015-01-01). https://books.google.com/books?id=s5KMCwAAQBAJ ,Oxford University Press. ISBN 9781849043427.
  46. ^ Tikoo, Colonel Tej K. (2013). "Genesis of Kashmir Problem and how it got Complicated: Events between 1931 and 1947 AD". Kashmir: Its Aborigines and their Exodus. New Delhi, Atlanta: Lancer Publishers. ISBN 1935501585.
  47. ^ Singh, Harbakhsh (2000-01-01). https://books.google.com/books?id=7sneAAAAMAAJ ,Lancer Publishers & Distributors. p. 227. ISBN 9788170621065.
  48. ^ Bloeria, Sudhir S. (1997-12-31). https://books.google.com/books?id=TqTjAAAAMAAJ ,Har-Anand Publications. p. 72.
  49. ^ Sinha, Lt. Gen. S.K. (1977). https://books.google.com/books?id=SMwBAAAAMAAJ ,New Delhi: Vision Books. p. 174. ISBN 81-7094-012-5.
  50. ^ أ ب Malhotra, A. (2003). https://books.google.co.in/books?id=rWKy6DOTO9YC&pg=PA4&dq=Sher+Jung+Thapa&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwjq9MGMvvLLAhUKn5QKHTl8DVsQ6AEIPjAG#v=onepage&q=Sher%20Jung%20Thapa&f=false ,Lancer Publishers. p. 5. ISBN 9788170622963.
  51. ^ Khanna, Meera (2015). https://books.google.co.in/books?id=LxTmCQAAQBAJ&pg=PT65&dq=Thapa+held+the+Skardu+with+hardly+250+men+for+six+long+months.&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiVt8fOwfLLAhWCSo4KHehXA-sQ6AEIIjAB#v=onepage&q=Thapa%20held%20the%20Skardu%20with%20hardly%20250%20men%20for%20six%20long%20months&f=false ,HarperCollins Publishers. ISBN 9789351364382.
  52. ^ Khanna, Meera (2015). In a State of Violent Peace: Voices from the Kashmir Valley. HarperCollins Publisher. ISBN 9789351364832.
  53. ^ Barua, Pradeep (2005). The State at War in South Asia. U of Nebraska Press. pp. 164–165. ISBN 9780803213449.
  54. ^ https://www.mtholyoke.edu/acad/intrel/uncom1.htm ,mtholyoke.
  55. ^ Hagerty, Devin (2005). https://books.google.co.in/books?id=kJ6PZ7g3Yw0C&pg=PA460&dq=indo+Pakistani+war+of+1947+india+gained+two+third+Kashmir&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwixvL3ar6vLAhVHSI4KHaaZAC0Q6AEIHDAD#v=onepage&q=indo%20Pakistani%20war%20of%201947%20india%20gained%20two%20third%20Kashmir&f=false ,Rowman & Littlefield. p. 161. ISBN 9780742525870.
  56. ^ https://books.google.co.in/books?id=kJ6PZ7g3Yw0C&pg=PA460&dq=indo+Pakistani+war+of+1947+india+gained+two+third+Kashmir&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwixvL3ar6vLAhVHSI4KHaaZAC0Q6AEIHDAD#v=onepage&q=indo%20Pakistani%20war%20of%201947%20india%20gained%20two%20third%20Kashmir&f=false ,Kingfisher. 2004. p. 460. ISBN 9780753457849.
  57. ^ Thomas, Raju (1992). https://books.google.co.in/books?id=xrPtAAAAMAAJ&dq=indo+Pakistani+war+of+1947+india+gained+two+third+Kashmir+pakistan+azad+kashmir&focus=searchwithinvolume&q=India+held+two-third+of+Jammu+and+Kashmir+and+Pakistan+held+other+one+third ,Westview Press. p. 25. ISBN 9780813383439.
  58. ^ Singh, Sarbans (1993). https://books.google.com/books/about/Battle_honours_of_the_Indian_Army_1757_1.html?id=5ATfAAAAMAAJ ,New Delhi: Vision Books. pp. 227–238. ISBN 81-7094-115-6.

ببليوغرافيا[عدل]

مصادر رئيسية[عدل]

  • Ministry of Defence, Government of India. Operations in Jammu and Kashmir 1947–1948. (1987). Thomson Press (India) Limited, New Delhi. This is the Indian Official History.
  • Lamb, Alastair. Kashmir: A Disputed Legacy, 1846–1990. (1991). Roxford Books. ISBN 0-907129-06-4.
  • Praval, K.C. The Indian Army After Independence. (1993). Lancer International, ISBN 1-897829-45-0.
  • Schofield, Victoria (2003) [First published in 2000], Kashmir in Conflict, London and New York: I. B. Taurus & Co, ISBN 1860648983.
  • Sen, Maj Gen L.P. Slender Was The Thread: The Kashmir confrontation 1947–1948. (1969). Orient Longmans Ltd, New Delhi.
  • Vas, Lt Gen. E. A. Without Baggage: A personal account of the Jammu and Kashmir Operations 1947–1949. (1987). Natraj Publishers Dehradun. ISBN 81-85019-09-6.

مصادر أخرى[عدل]

  • Cohen, Lt Col Maurice. Thunder over Kashmir. (1955). Orient Longman Ltd. Hyderabad.
  • Hinds, Brig Gen SR. Battle of Zoji La. (1962). Military Digest, New Delhi.
  • Sandhu, Maj Gen Gurcharan. The Indian Armour: History Of The Indian Armoured Corps 1941–1971. (1987). Vision Books Private Limited, New Delhi, ISBN 81-7062-091-0.
  • Ayub, Muhammad (2005). An army, Its Role and Rule: A History of the Pakistan Army from Independence to Kargil, 1947–1999. RoseDog Books. ISBN 9780805995947.