نورمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من النورمان)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التصور الفيكتوري لزي النورمان الوطني، 1000-1100
فتوحات النورمان باللون الأحمر.

النورمان أو النورمانديون (من النوردية القديمة: Norðmanðr «نورذمانذر» أيْ رجال الشمال - وحُرّفت إلى عدّة لغات أوروبية) (بالنورمندية: Normaunds؛ (بالفرنسية: Normands) كانوا مجموعة عرقية نشأت في نورماندي، المنطقة الشمالية من فرنسا، ناتجة من الاتصال بين الفرنجة الأصليين، والغال الرومان، والمستوطنين الشماليين الفايكنج.[1] وجاءت هذه الاستيطانات كسلسلة من الغارات على الساحل الفرنسي من الدنمارك، النرويج، وأيسلندا، وحصلت على الشرعية السياسية عندما أقسم زعيم الفايكنج رولو الأول على الولاء إلى الملك شارل الثالث ملك الفرنجة الغربيين.[2] ظهرت الهوية الثقافية والعرقية المميزة للنورمان في البداية في النصف الأول من القرن العاشر، واستمرت في التطور على مر القرون التالية.[3]

كان لسلالة النورمان تأثير سياسي وثقافي وعسكري كبير على أوروبا في العصور الوسطى والشرق الأدنى.[4][5] اشتهر النورمان بروحهم القتالية وفي نهاية المطاف تقواهم الكاثوليكية، ليصبحوا من الدعاة للأرثوذكسية الكاثوليكية في المجتمع الرومانسي الذي اندمجوا فيه.[6] وقد تبنوا اللغة الجالو-رومانسية التي كانت في الأرض الفرنكية التي استقروا عليها، وأصبحت لهجتهم معروفة باسم النورمان أو النورماندية أو الفرنسية النورماندية، وهي لغة أدبية مهمة لا تزال تستخدم حتى الآن في أجزاء من نورماندي وجزر القنال القريبة. كانت دوقية نورماندي، التي تشكلت بموجب معاهدة مع التاج الفرنسي، إقطاعة كبيرة لفرنسا في العصور الوسطى، وفي عهد ريتشارد الأول دوق نورماندي، أصبحت إمارة متماسكة في عهد الإقطاعية.[7][8]

والنورمان معروفون بعناصر ثقافتهم، مثل الهندسة المعمارية الرومانسكية الفريدة والتقاليد الموسيقية، والإنجازات العسكرية الهامة والابتكارات. لعب المغامرون النورمان دورًا في تأسيس مملكة صقلية تحت حكم روجر الثاني بعد غزوهم لفترة وجيزة جنوب إيطاليا ومالطا، خلال رحلة استكشافية نيابة عن دوقهم، وليام الفاتح، وأيضا قاموا بغزو إنجلترا في موقعة هاستنجز التاريخية في عام 1066.[9] ساهمت قوات النورمان والأنجلو نورمان في استرداد شبه الجزيرة الأيبيرية من أوائل القرن الحادي عشر إلى منتصف القرن الثالث عشر.[10]

انتشر النفوذ الثقافي والعسكري النورماندي من هذه المراكز الأوروبية الجديدة إلى الدول الصليبية في الشرق الأدنى، حيث أسس أميرهم بوهيمون الأول إمارة أنطاكية في بلاد الشام، وكذلك إلى اسكتلندا وويلز في بريطانيا العظمى، وإلى أيرلندا، وإلى سواحل شمال أفريقيا وجزر الكناري. يستمر إرث النورمان اليوم من خلال اللغات واللهجات الإقليمية في فرنسا وإنجلترا وإسبانيا وصقلية، بالإضافة إلى التأثيرات الثقافية والقضائية والسياسية المختلفة التي أدخلوها في مناطقهم التي تم غزوها.[11][12]

الأصول[عدل]

انظر أيضا: عصر الفايكنج

إذا فالنورمان هو الاسم الجماعي لعدة شعوب إسكندنافية، قامت بمغامرات عديدة بين القرنين القرن التاسع والقرن الثاني عشر.

فقد غزا الدانمركيون خصوصاً بين القرنين التاسع والعاشر الساحل الإنكليزي لبحر الشمال، في حين انخرط السويديون بالتجارة بين بحر البلطيق والبحر الأسود عبر شبكة النهرية لروسيا المستقبلية: اختلط المحاربون - التجار السويديون (الفارانجيون) بالشعوب السلافية الأصلية مميزين بذلك ما صار لاحقاً الحضارة الروسية ؛ أمـّا النرويجيون فانهمكوا باستكشاف المحيط المتجمد الشمالي، ولعل ذلك بفضل زيادة بدرجات الحرارة مكنتهم من الملاحة في المياه المتجمد، ووصلوا بين القرنين القرن العاشر وو القرن الحادي عشر إلى آيسلندا وغرينلاند، بل وربما سواحل لابرادور في كندا الحالية. نجمت النورسية عن الاستيطان النرويجي في آيسلندا، وهي اللغة الأدبية للقصص الشمال أوروبية العظيمة.

تخصص النورمان ولا سيما الدنماركيين منهم بالإغارة من أجل السلب والنهب انطلاقاً من بداية القرن التاسع. مميـّزين بسفن خفيفة دون أبراج مراقبة ودون مجاذيف (دراكر أي "التنينات"، من ثعبان البحر المنحوت على مقدمة السفينة) غزوا سواحل فرنسا وإنجلترا وحتى شبه الجزيرة الأيبيرية وأيطاليا (بقي النهب شبه أسطوري لمدن مثل لوني وفييزولي) وإلى جزر غرب المتوسط، واستوطنوا بها. كانوا في البداية وثنيون متخصصون بالسلب والنهب، ولكن في أعقاب استقرارهم بفرنسا أصبحوا مسيحيين ومزارعين. وكانوا مقاتلين أشداء، خصوصاً في القتال على ظهور الخيل بأسلحة ثقيلة وبمعطف طويل في قميص حديدي مع درعٍ لوزي. كانوا مطلوبين جداً كمرتزقة، حتى للإمبراطورية البيزنطية.

تميزت الثقافة النورمانية شأنها شأن العديد من ثقافات الشعوب المهاجرة الأخرى بالتنوع والانفتاح على الجديد. ولفترة معينة، قادتهم هذه السمة إلى احتلال عدة أراضي أوروبية. بعد الاستقرار في النورماندي (910)، في القرن الحادي عشر توجهوا نحو انكلترا (8866وأمريكا وجنوب إيطاليا وصقلية مؤسسين فيما بعد مملكة صقلية في عام 1130.

النورمان في النورماندي[عدل]

احتل النورمان نورماندي الحالية (إقليم شمال فرنسا سـُمي نسبة لهم) انطلاقاً من الربع الأخير من القرن التاسع. في عام 911، منح شارل الثالث ملك فرنسا الغزاة جزءاً صغيراً من الأرض على طول المجرى الأسفل لنهر السين، ما لبث أن توسع وليصبح دوقية النورماندي. كان الغزاة بقيادة الأمير النرويجي رولو (ولكنه كان يقود دانماركيين)، الذي اضطر للتحالف مع شارل.

صار النورمان مزارعين، واندمجوا مع سكان نيوستريا المحليين، اعتنقوا المسيحية ولغة غالرومانسية، فولدت هوية ثقافية جديدة مختلفة سواءً عن تلك الإسكندنافية أو تلك الفرنكية.

جغرافياً، تبعت النورماندي لمقاطعة رووا الكنسية السابقة أو نيوستريا. لم يكن لها حدود طبيعية وسابقاً كانت وحدة إدارية بسيطة.

بعد جيل أو جيلين، كان من الصعب تمييزهم عن الجيران الفرنسيين. توطد وضع الغزاة بالنورماندي في القرن الحادي عشر. وأُعتمد شيئاً فشيئاً النظام الإقطاعي الفرنسي (سواء في نورماندي أو في انكلترا).

اختلفت طبقة المحاربين نورمان عن الارستقراطية الفرنسية القديمة، فالعديد من أسر تلك الأخيرة تعود إلى الكارولينجيون، بينماً نادراً ما كان للنورمان أسلاف سابقين للقرن الحادي عشر. ظل أغلب الفرسان فقراء ودون أرض، لهذا السبب امتهن كثير منهم القتال وصاروا صليبيين، للاستحواذ على الثروات والأراضي.

النورمان في انكلترا[عدل]

كان النورمان على اتصال مع انكلترا منذ تاريخ مبكر. فلم يدمـّر الوثنيون الفايكنغ السواحل البريطانية عدة مرات فحسب، ولكن أيضاً احتلوا أغلب الموانئ الهامة على الواجهة الإنكليزية للمانش.

بسط الدنماركيون هيمنتهم على عدة ممالك إنجليزية، باسثناء مملكة وسكس الساكسونية، فقد استطاع الملك ألفريد العظيم (حكم 871 - 878) الصمود أمامهم.

تزوجت إيما ابنة دوق النورماندي ريتشارد الأول دوق نورماندي، من الملك الإنجليزي إثلرد الثاني. ولذا لجأ إثلرد إلى النورماندي سنة 1013، بعد أن طرده سوين فوركبيرد ملك الدانمرك. وتوفي الملك إثلرد فجاة 1016 أثناء حصار لندن ولحقه ابنه وخلفه إدموند الشجاع بعد سبعة أشهر ،و تزوجت إيما من الملك كانوت العظيم ابن زفن والذي استولى على كامل الجزيرة.

و لمـّا عاد إدوارد المعترف أخيراً من لجوء والده في سنة 1041 بناءً على دعوة من أخيه غير الشقيق هارديكانوت ، جلب معه التعليم النورماني الذي تلقاه والعديد من المستشاريين والمقاتلين النورمان. وثبت أيضاً عدداً صغيراً من النورمان لتدريب وإنشاء قوة عسكرية من سلاح الفرسان الإنكليزي. وعيـّن روبير شامبير أسقف كانتربري ورالف الخجول كونت هيريفورد. دعى نسيبه يوستس الثاني إلى بلاطه في 1051، ما تسبب في أكبر الصراعات الأولى بين السكسونيون والنورمان وأدى لنفي غودوين إيرل وسكس .

فارس نورماني بمعركة هاستنغس

في 1066 مات إدوارد دون ذرية، ولكنه كان قد جعل من وليام دوق نورماندي وريثاً له. والذي عبر القنال الإنجليزي لحماية حقوقه، مبتدأًً استيلاء النورماني على إنكلترا. غير أن الارستقراطية الإنكليزية انتخبت في الوقت نفسه أقوى أعضاءها ملكاً، وهو هارولد الثاني الذي حكم لبضعة أشهر، حتى تشرين الأول أكتوبر، عندما قـُتل في معركة هاستينغز الشهيرة والتي قررت مصير انكلترا. بعد ما يزيد قليلاً عن الشهرين توّج وليام ملكاً من قبل رئيس أساقفة يورك قرب ويستمنستر.

حلّ الغزاة النورمان ونسلهم محل أنغلوسكسون كطبقة حاكمة لإنكلترا. كان نبلاء إنكلترا جزءاً من ثقافة ناطقة بالفرنسية فقط وامتلك العديد منهم أراضي على جانبي القناة.

بعد هذا الصعود المثير إلى السلطة، كان من السهل على وليام أن يعيد بناء هياكل المملكة السياسية والإدارية باستبعاده للارستقراطية الانغلوساكسونية المحلية من السلطة ومعززاً في نفس الوقت الوجود النورماني وهي سياسة ابتدأت بالفعل منذ عهد إدوارد المعترف. في أعوام حكمه العشرين أقام وليام النظام الاقطاعي الفرنسي بإنكلترا، مكافئاً بالإقطاعات نظير الخدمات المقدمة من الارستقراطية إلى حاشيته (بنيت في عهده حوالي ثمانين القلعة). بعد فترة أولى من الاستياء والتمرد، بدأ الشعبان بالانصهار، فاختلطت اللغات والتقاليد. فكان من إفرازات ذلك تحرير كتاب يوم الحساب في عام 1086، الذي تضمن إحصاءاً بالعقارات والأشخاص في أراضي المملكة. وقد حـُرّرَ هذا المسح السكاني بلغة لاتينية غنية بالمفردات الانغلوساكسونية، وهو أحد أهم وثائق ذاك العصر على المستويات التاريخية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية في المنطقة.

كان أوائل ملوك إنكلترا من النورمان كدوقات للنورماندي مُـقطعين من ملك فرنسا. لعلـّهم لم يعتبروا بالضرورة أن إنكلترا أهم ما يملكون (رغم أنه جلب لقب الملك). الملك ريتشارد قلب الأسد الذي كثيراً ما ينظر إليه باعتباره نموذجاً لملك إنكلترا بالقرون الوسطى، كان لا يتحدث سوى الفرنسية ويقضي وقتاً أكثر في أكيتان أو بالحملات الصليبية مما كان يقضيه في إنكلترا.

بدأ النورمان بتعريف أنفسهم باسم الأنغلونورمان، في حين أن اللغة الأنغلو-نورمانية صارت متميزة إلى حد كبير عن "الفرنسية الباريسية"، وهو ما كان موضوعاً لبعض من فكاهة جيفري تشوسر. في النهاية اختفى هذا التمييز تماماً تقريباً خلال حرب المائة عام، وأصبحت الارستقراطية الأنغلونورمانية تعرف نفسها تدريجياً بأنها إنكليزية، كما أندمجت اللغتان الأنغلوساكسونية والأنغلونورمانية لتكونا الإنكليزية الوسطى.

النورمان في اسكتلندا[عدل]

لجأ إدغار أثيلنغ أحد خصوم وليام الفاتح إلى اسكتلندا. وتزوج الملك مالكوم كانمور شقيقة إدغار مارغريت، فدخل بذلك في واجهة مع النورمان، الذين كانوا يهددون يالفعل ويقلقون أمن الحدود الاسكتلندية الجنوبية. غزا وليام المملكة عام 1072 حتى بلغ فرث تاي حيث تقابل مع أسطوله. أقدم مالكوم على خطوة استسلامية، فدفع الأموال لوليام وأعطاه ابنه دنكن كرهينة.

توغل النورمان في اسكتلندا، بانين القلاع ومؤسسين سلسلة من العائلات ينحدر منها بعض الملوك المستقبليين مثل روبرت بروس أو مؤسسي عصابات هايلاند الاسكتلندية. لعب الملك ديفيد الأول دوراً هاماً في دخول النورمان والثقافة النورمانية إلى اسكتلندا، مقضياً زمناً ببلاط هنري الأول والدي تزوج من مود شقيقة ديفيد. واستمرت العملية في عهد خلفاء ديفيد. طـُبـّق النظام الإقطاعي النورماني في السهول الاسكتلندية بينما كان التأثير على لغة الاسكتلنديين محدوداً.

مراجع[عدل]

  1. ^ Chibnall 1999
  2. ^ "Norman". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2015. 
  3. ^ "Sicilian Peoples: The Normans". L. Mendola & V. Salerno. Best of Sicily Magazine. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2015. 
  4. ^ "Norman Centuries – A Norman History Podcast by Lars Brownworth". normancenturies.com. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  5. ^ "The Norman Impact". History Today Volume 36 Issue 2. History Today. 2 February 1986. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2015. 
  6. ^ "Norman". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2015. 
  7. ^ Searle، Eleanor (1988). Predatory Kinship and the Creation of Norman Power, 840–1066. Berkeley, California: University of California Press. صفحة 89. ISBN 978-0520062764. 
  8. ^ Neveux، François (2008). A Brief History of The Normans. London, England: Constable & Robbinson, Ltd. صفحات 73–74. ISBN 978-1845295233. 
  9. ^ "Claims to the Throne". Mike Ibeji. بي بي سي. 17 February 2011. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2015. 
  10. ^ "Norman and Anglo-Norman Participation in the Iberian Reconquista c.1018 – c.1248 - Medievalists.net". Medievalists.net. 24 September 2008. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  11. ^ "The Norman Impact". History Today Volume 36 Issue 2. History Today. 2 February 1986. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2015. 
  12. ^ "What Did the Normans Do for Us?". John Hudson. بي بي سي. 12 February 2012. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2015.