اليزابيث اليكساندر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اليزابيث اليكساندر
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية البريطانية: Frances Elizabeth Somerville Caldwell)[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 13 ديسمبر 1908[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1958 (49–50 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
إبادان  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الإقامة الهند[1]
سنغافورة[1]
نيوزيلندا[1]  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا (–12 أبريل 1927)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوج نورمان الكسندر[1]  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالمة فلك،  وعالمة أرصاد،  وجيولوجية[1]،  وجغرافية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موظفة في القوات الجوية الملكية النيوزيلندية  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

فرانسيس إليزابيث سومرفيل أليكساندر ( 13 كانون الأول / ديسمبر 1908 – 15 تشرين الأول / أكتوبر 1958) عالمة الجيولوجيا البريطانية, وعالمة الفيزياء, التي أدي عملها خلال الحرب باستخدام الرادار والراديو إلى أوائل التطورات في علم الفلك الراديوي, وأيضاً تعتبر مساهمتها في جيولوجيا سنغافورة أساس مهم  في البحوث المعاصرة. حصلت أليكساندر على درجة الدكتوراه من من جامعة كامبريدج. في كانون الثاني / يناير عام 1941، أصبحت رئيس بحوث العمليات في نيوزيلندا. في عام 1945 ، تمكنت أليكساندر من تفسير أن إشارات الرادار  التي التقطت في جزيرة نورفولك كان سببها الشمس.[2][3] هذا التفسير أصبح الأساس في مجال علم الفلك الراديوي ، مما يجعلها واحدة من أولى العالمات من النساء للعمل في هذا المجال.[4]

الحياة المبكرة و الدراسات[عدل]

ولدت فرانسيس إليزابيث سومرفيل كالدويل في 13 كانون الأول / ديسمبر 1908 في ميرتون ، ساري.[5]

أمضت بدايات حياتها في الهند ، حيث كان والدها الدكتور كالدويل، أستاذاً في كلية باتنا. (كان في وقت لاحق عميد كلية باتنا  للعلوم بعد تأسيسها في عام 1928). في عام 1918 ، أليكساندر عادت إلى المملكة المتحدة و بدأت الدراسة الثانوية.[6] فيما بعد, التخقت أليكساندر بجامعة كامبردج ودرست العلوم الطبيعية ، مع التركيز في البداية على الفيزياء. تخرجت مع مرتبة الشرف من الدرجة الأولى في عام 1931 ، ثم حصلت على الدكتوراه في الجيولوجيا، تحت إشراف أوين توماس جونز.[5]

كانت عضواً في نادي سيدجويك ، جنبا إلى جنب مع زميلاتها عالمات الجيولوجيا ، دوروثي هيل وكونستانس ريتشاردسون.[7][8] في تموز / يوليه 1935، تزوجت أليكساندر من الفيزيائي نورمان أليكساندر في نيوزيلندا. عندما تولى زوجها منصب أستاذ الفيزياء في كلية رافلز في سنغافورة، سافرت إليزابيث أليكساندر  إلى هناك و بدأت دراسة  آثار التجوية في المناطق المدارية.[9]  بينما كانت في سنغافورة ، رزقت بثلاثة أطفال ، وليام في عام 1937 ، ماري في عام 1939 وبرنيس في عام 1941.[5]

[10]

عملها وقت الحرب[عدل]

بين عامي 1940 و1941 ، أصبحت أليكساندر كابتن في المخابرات البحرية،وبدأت العمل على موجات راديو في القاعدة البحرية بسنغافورة.[5]

[11][12] في 4 كانون الثاني / يناير 1942 ، عادت الدكتور أليكساندر بأطفالها إلى نيوزيلندا تحت أوامر القوات البحرية  بأخذها هي وأطفالها إلى بر الأمان والعودة مع المعدات المتخصصة المصنوعة  في أستراليا.[13] بعد سقوط سنغافورة في 15 شباط / فبراير ، كانت تقطعت بهم السبل في نيوزيلندا. لم يكن لديها أي معلومات عن زوجها لمدة ستة أشهر ، ثم وردت إليها أخبار كاذبة بأنه مات.[5]

بينما كانت في نيوزيلندا ، أصبحت أليكساندر من كبار الفيزيائيين ورئيس بحوث العمليات وقسم الراديو في ويلينغتون في عام 1942 ، حيث بقيت حتى عام 1945. هناك كانت مسؤولة عن معظم بحوث الراديو والرادار[14][5]

عملها بعد الحرب[عدل]

في أيلول / سبتمبر عام 1945، تم لم شمل أليكساندر مع زوجها في نيوزيلندا[5]

 أنهت أليكساندر عملها في ويلينغتون و أخذت أطفالها إلى إنجلترا، وتركتهم مع أختها كوصية عليهم، ثم عادت إلى سنغافورة مع زوجها. تم تعيين أليكساندر في حكومة سنغافورة في عام 1949 ، وقامت بنشر أول خريطة جيولوجية لسنغافورة.[5]

[15] كانت مهمة أليكساندر الرئيسية  هي تقييم كميات الجرانيت و الحجر بالجزيرة، وخلصت إلى أن موارد الجرانيت يمكن أن تستمر لمدة 500 سنة.[16] 

في عام 1958، عينت إليزابيث الكسندر أستاذاً محاضراً ورئيساً للقسم بالجامعة. بعدها بثلاثة أسابيع فقط، اصيبت بجلطة دماغية وتوفيت في وقت لاحق في الأسبوع في 15 تشرين الأول / أكتوبر 1958 في سن 49.[5]

منشوراتها[عدل]

نشرت ألكسندر عدد من الأوراق البحثيّة الجيولوجيّة بين عام (1951)، وعام (1957)، التي استمدتها من درجة الدكتوراة التي حصلت عليها، ومن عملها كعالمة تربة في نيجيريا. كتبت ألسكندر تقريرًا عن التجوية المدرايّة في سنغافورة، نُشر بعد وفاتها.

  • ألكسندر، إف. إي. إس. عام (1936). "حجر أيمستري الجيري من البروز الرئيسي". نُشر بالمجلة الفصليّة للجمعية الجيولوجيّة.
  • ألسكندر، إف. إي. إس. عام (1945). "الأشعة الشمسيّة طويلة الموجة". قسم البحوث الصناعية، والعلميّة بمُختبر التطوير اللاسلكي.
  • ألكسندر، إف. إي. إس. عام (1945). تقرير من التحقيق في "تأثير جزيرة نورفولك". قسم البحوث الصناعية، والعلمية بمُختبر التطوير اللاسلكي.
  • ألسكندر. إف. إي. إس. عام (1964). "طاقة الشمس اللاسلكيّة"
  • ألسكندر. إف. إي. إس. عام (1947). "مراجعة جنس بنتامروس جيمس سوربي 1813، ووصف الأنواع الجديدة من جيبيدولا برافونيم من حجر أيمستري الجيري من البروز الرئيسي". نُشر بالمجلة الفصليّة للجمعية الجيولوجيّة.
  • ألسكندر. إف. إي. إس. عام (1947). "دايا نافيكيولا، ووايتفيلديلا كاناليس من العصر السيلوري". نُشر بالمجلة الجيولوجيّة
  • ألسكندر. إف. إي. إس.عام  (1950). "جيولوجيا سنغافورة، والجزر المحيطة بها". تقرير عن وجود صخور الجرانيت في سنغافورة، والجزر المحيطة بها. نُشر بالصحافة الحكوميّة السنغافوريّة.
  • ألسكندر. إف. إي. إس. عام (1954). "فحص الكائنات الدقيقة بالتربة في بيئتها الطبيعيّة". نُشر في مجلة نيتشر.
  • ألسكندر. إف. إي. إس.؛ جاكسون، عام (1955). "إعداد الفرق لدراسة الكائنات الدقيقة بالتربة". الإجراءات المُتبعة بمدرسة عيد الفصح الثانية في علوم الزراعة بجامعة نوتينغهام.
  • ألسكندر. إف. إي. إس. عام (1957). "أضرار المُبيدات الحشريّة المُتفاوتة على أنواع الذرة المُختلفة" نُشر بمجلة نيتشر.

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح المؤلف: مارلين بيلي أوغيلفي — العنوان : The Biographical Dictionary of Women in Science — المجلد: 1 — الصفحة: 21 — الناشر: روتليدج (دار نشر)ISBN 978-1-135-96342-2
  2. ^ Gopal، Surendra (1999). "Establishment of Science College". In Chattopadhyaya، Debi Prasad. History of Science, Philosophy and Culture in Indian Civilization: pt. 1. Science, technology, imperialism and war. Pearson Education India. صفحة 992. ISBN 9788131728185. 
  3. ^ Dickey، Delwyn (1 February 2013). "Stars align for conference". Stuff: Auckland Now. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2016. 
  4. ^ Sullivan 2009.
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Orchiston 2005.
  6. ^ Lichtman، Jeffery M. (1 August 2013). "Will the first Female Radio Astronomer Stand Up" (PDF). Journal of the Society of Amateur Radio Astronomers: 14. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2016. 
  7. ^ Yoke Ho، Peng (2005). Reminiscence of a Roving Scholar: Science, Humanities, and Joseph Needham. World Scientific. صفحة 32. ISBN 9789812565884. 
  8. ^ "The Norfolk Island Effect". The World of Norfolk's Museum. 8 February 2011. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2016. 
  9. ^ Harris، Mary (November 2017). "Elizabeth Alexander - scientific pioneer". Geoscientist Online. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2017. 
  10. ^ Harris، Mary. _and_children _evacuees.htm "Women and Children Evacuees & Escapees from Singapore up to 15th February 1942" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). COFEPOW. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2016. 
  11. ^ Harris، Mary. "Women & Children Escapees from Singapore in January 1942 by air". COFEPOW. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2016. 
  12. ^ Harris، Mary (26 November 2010). "Elizabeth Alexander" (PDF). Weekly Newsletter. Department of Physics and Astronomy, جامعة كانتربري. 27 (44): 3–5. 
  13. ^ "G-AETX hull loss description". Aviation Safety Network. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2016. 
  14. ^ Orchiston، Wayne (September 1995). "Pioneering Radio Astronomy". New Zealand Science Monthly. مؤرشف من الأصل في 27 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2016. 
  15. ^ Woon، Lee Kim؛ Yingxin، Zhou (2009). Geology of Singapore (الطبعة 2nd). Singapore: Defence Science & Technology Agency. ISBN 978-981-05-9612-5. 
  16. ^ Leslie، Graham؛ Kendall، Rhian (November 2017). "Hidden Tiger". Geoscientist Online. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2017. 

مزيد من القراءة[عدل]