مرصد أرسيبو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مقراب أرسيبو الكاشوفي

مِقْرَاب أَرِسِيبُو الكَاشُوفِي أو مرصد أَرِسِيبُو مقراب كاشوفي ضخم أنشئ في الهضاب قرب أرسيبو، بورتو ريكو.[1][2][3] يبلغ قطر عاكس المقراب 305م، وتغطيه من الداخل صفائح الألومنيوم. تعكس هذه الصفائح الموجات الراديوية الآتية من الفضاء في الهوائي المُعَلَّق فوق العاكس.

لمقراب أريسيبو عدة اكتشافات علمية كبيرة، في 7 أبريل 1964، بعد فترة وجيزة من تنصيبه، أستخدم غوردون بيتينجيل وفريقه المقراب لتحديد فترة دوران كوكب عطارد واكتشفوا انها لم تكن 88 يوما، كما كان يعتقد، بل 59 يوما فقط. ,في أغسطس 1989، التقط المرصد صورة لكويكب لأول مرة في التاريخ : كويكب 4769 كاستاليا. وفي السنة التالية، عالم الفلك البولندي الكسندر ولسزان اكتشف النجم النابض PSR B1257 +12، التي أدت به في وقت لاحق لاكتشاف اثنين من الكواكب في مداره. كانت هذه هي أول مرة يكتشف كواكب خارج المجموعة الشمسية.

صنع هذا المركب الايونوسفيري القابل للتوجيه جزئيا في تشرين الثاني 1963 وقد وضع في حفرة طبيعية في اريسيبو.في بورتوريكو حجمه يبلغ قطر هذا المركب 305 مترا (100 قدم) ويغطي مساحة 7.48 هكتارا (18.5 اكرا) ويمكن بالتالي موازاته بحجم 14 ملعب كرة أمريكية والحدث الأكبر والأشهر لهذا المركب هو الذي حدث عام 16 تشرين الثاني 1974 في الذرى العاشرة له حيث أطلق العلماء في أريسيبو أعظم إشارة إذاعية ترسل بشكل متعمد إلى القضاء أي إشارة اذاعية ثنائية إلى الحشد النجمي الكروي M3 في برج هرقل) وقد دامت هذه الإشارة التي نقلت معلومات أساسية حول البشرية 169 ثانية على موجة على موجة 2.380 ميغا هرتز.

مرصد أرسيبو هو تلسكوب لاسلكي في بلدية أرسيبو ، بورتوريكو. يتم تشغيل هذا المرصد من قبل جامعة سنترال فلوريدا و جامعة متروبوليتان بموجب اتفاقية تعاون مع المؤسسة الوطنية للعلوم. المرصد هو المرفق الوحيد في المركز الوطني للفلك و الاينوسفير، وهو الاسم الرسمي للمرصد. منذ تأسيسها في الستينيات حتى عام 2011 ، كان المرصد يدار من قبل جامعة كورنيل.

لأكثر من 50 عامًا، كان المنظار الراديوي الذي يبلغ طوله 1000 قدم (305 أمتار) أكبر تلسكوب ذو فتحة واحدة في العالم. يتم استخدامه في ثلاثة مجالات رئيسية للبحث، وهي: علم الفلك الراديوي ، وعلم الغلاف الجوي ، وعلم الفلك الراداري.

في 21 سبتمبر 2017، تسببت الرياح القوية المرتبطة بإعصار ماريا إلى إتلاف حوالي 30 من أصل 38000 لوحة ألومنيوم. و تآكل خط التغذية بسعة 430 ميغاهيرتز.

المرصد الراديوي اريسبو

من يناير 2010 إلى فبراير 2011. تم الكشف عن الانبعاثات الراديوية من قزم T الذي يحتوي على خطوط امتصاص الميثان في غلافه الجوي. وهو أيضاً أروع قزم بني (عند درجة حرارة تصل إلى 900 كيلوبايت) و قد تم رصد انبعاث راديوي منه. أشارت الرشقات الراديوية عالية الاستقطاب والحيوية إلى أن الجسم لديه مجال مغناطيسي بقوة 1.7 كيلوجرام ونشاط مغناطيسي مماثل لكل من كوكب المشتري والشمس.

التلسكوب الراديوي أريسيبو كما ينظر إليه من سطح المراقبة ، أكتوبر 2013

سلبياته[عدل]

ثابت في الأرض لذا فهو يرصد الإشعاعات الراديوية القادمة من الأجرام لفترة قصيرة جدًا من الزمن بسبب دوران الأرض بالإضافة أنه يمكن من خلاله رصد الإشعاعات الراديوية القادمة من الأجرام التي تقع فقط ضمن زاوية 20 درجة عن سمته (النقطة على القبة السماوية رأسيا فوقه.

اقرأ أيضا[عدل]

مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري الكبير

مراجع[عدل]

  1. ^ "Einstein@Home new discoveries and detections of known pulsars in the BRP4 search". Einstein@Home. August 27, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 28, 2012. 
  2. ^ Drake، Nadia (September 22, 2017). "Hurricane Damages Giant Radio Telescope—Why It Matters". ناشونال جيوغرافيك (مجلة). مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2018. 
  3. ^ Visitor Centerنسخة محفوظة January 6, 2013, على موقع واي باك مشين.