يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

باب إلى باب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2016)

باب إلى باب (بالأنجليزية Door to Door) هي تكنولوجيا المبيعات حيث يقوم البائع بالتنقل من باب منزل إلى باب منزل آخر محاولاً ان يبيع منتج او يُقدم خدمة لعموم الناس. الناس الذين يستخدمون هذه الطريقة في البيع غالباً نسميهم مندوبين مبيعات أو الاسم القديم الطبال "ليحشد"التجارة. والبديل لهذا يشتمل على أولاً الدعوة الباردة عندما يقوم مندوب آخر ممثل عن مندوب المبيعات بمحاولة الحصول على الموافقة من الزبون حتى يزوره مندوب المبيعات.

المحتويات[عدل]

النموذج[عدل]

تاريخياً البضاعة المباعة بأسلوب الباب إلى الباب ستكون بنفس التنوع الذي قد نشتريه من محلات الخصم الكبير. المنتجات التي تحقق أكبر الإيرادات في عملية البيع المباشر تشمل مواد التنظيف، أدوات التنظيف، التطبيقات، اشتراكات المجلات و منتجات تطوير المنازل. التفرع الأكبر من هؤلاء سيكون منتجات أو خدمات تحسين المساجد حيث الأنواع ستكون جديده أو إصلاح الاسقف والجدران و استبدال النوافذ وحجارة الديكور.إعتباراً من 2008 تغير نموذج عمل العديد من الشركات المشاركه في هذا النوع من التسوق المباشر مع النمو في عصر المعلومات.المنتجات التي تباع من الباب إلى الباب الآن أكثر من المرجح ان تكون أكثر دقه في الطبيعة مثل مجموعة من القسائم للمناسبات أو الأعمال المحلية ،تذاكر الموسم للفرق الرياضية المحلية المحترفة(كل من هؤلاء معروف في الصناعه ب"شهادة او شهادة المبيعات" أو اشتراكات خدمة التليفزيون المنزلية او خدمات الانترنت الواسعة. شركات الاتصالات مثل فيرزون للاتصالات(FIOS) كوم كاست (كابل التليفزيون والانترنت )و (AT&T (U-verse كل العقود مع مختلف شركات التسويق تهدف إلى تحقيق مبيعات في كل أنحاء البلد على المستوى السكني. بينما النموذج القديم لمندوب المبيعات الذي يحمل حقيبة ممتلئة بالبضائع على ظهره ليبيعها للناس مازالت حاضره إلا إنها قد تناقصت في السنوات الأخيرة.

الحظر والتنظيم[عدل]

فى الولايات المتحدة الامريكية حاولت بعض المجتمعات تجريم هذا الشكل من البيع عن طريق تمرير ما يعرف بمرسوم النهر الأخضر الذي يمنع كل أشكال البيع من الباب إلى الباب. عام 1933 ناشدت محكمة الولايات المتحدة للإستئناف في الجولة العاشرة رفع مثل هذا القانون الساري المفعول.[1] لكن في عام 1976 اصدرت محكمة سوبريم أول تعديل للغة التجارية[2][3]، وفي عام 1980 فصاعداً وضعت أربع محاور بشاْن تنظيم البيع من الباب إلى الباب، وهي: 1.البضاعة ذاتها لا يجب أن تُعتبر من الاشياء التي في حد ذاتها غير قانونية، ويجب أن يكون صادقاً حتى يقع تحت حماية التعديل الأول.[2][3]

2.وجود فائدة حكومية مؤكدة هو شيء أساسي.

3.التنظيم مباشرةً يُحسن من النقطه الثانية.

4.إذا كان التنظيم ضروري لخدمة هذه الفائدة(العلامات التي توضح "عدم اللمس" وكذلك قوانين التعدي على الممتلكات المطبق بالفعل غير كافية).

إذا كان النظام يلبى هذه المعايير فهو على الأرجح قانوني.

الشحن من الباب إلى الباب[عدل]

مصطلح (الشحن من الباب إلى الباب) ماهو إلا مصطلح مشابه لكن لا علاقة له بموضوعنا حيث تقدم هذه الخدمة العديد من شركات الشحن الدولية. السعر المدفوع لهذه الخدمة يشمل كل تكاليف الشحن والمناولة والاستيراد و الجمارك مما يجعله الخيار السهل للعملاء للنقل من منطقة لأخرى. هذا مقارنةً بالشحن التقليدي الذي يشتمل سعره فقط على المبلغ المدفوع لشركة الشحن لنقل البضائع من مكان لآخر.بينما الرسوم الجمركيةو ضرائب الاستيراد وباقي التكاليف يمكن أن تسهم إلى حد كبير في السعر الأساسي قبل أن تصل البضائع حتى.

باب إلى بويبات[عدل]

في ايرلندا توزيع الحقائب والبطاقات بواسطة الجمعيات الخيرية التي تجمع الملابس وأغراض آخرى أصبح واسع الانتشار. وأصبح الناس الموزعين لهذه المواد معروفين باسم باب إلى بويبات .

العمل الدينى[عدل]

شهداء جيهوفا و مورمونز معروفون بالدعوة إلى عملية البيع عن طريق باب إلى باب.

أنظر أيضاً[عدل]

.التسول

.التماس الأصوات.

.البائع المتجول.

.الالتماس.

المراجع[عدل]

  1. ^ Town of Green River v. Fuller Brush Co. (1933) 65 F.2d 112
  2. ^ أ ب Virginia State Board of Pharmacy v. Virginia Citizens Consumer Council, Inc. (1976) 425 U.S. 748 (96 S.Ct. 1817)
  3. ^ أ ب Central Hudson Gas & Electric Corp v. Public Service Comm. (1980) 447 U.S. 557, (100 S.Ct. 2343)