بشارة الخوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بشارة الخوري
بشارة الخوري

الرئيس الأول للجمهورية اللبنانية
في المنصب 22 نوفمبر 1943 - 18 سبتمبر 1952
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إميل إده - رئيس معين من الفرنسيين
حكومة عسكرية برئاسة فؤاد شهاب
وتلاه انتخاب كميل شمعون
Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة بشارة خليل الخوري
الميلاد 10 أغسطس 1890
بيروت،  لبنان
الوفاة 11 يناير 1964
 لبنان
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
نيشان فرسان العقاب الأبيض  تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات

بشارة الخوري (10 أغسطس 1890 - 11 يناير 1964)، أول رئيس للجمهورية اللبنانية بعد الاستقلال. كان قد شغل مرتين منصب رئيس الوزراء أثناء الانتداب الفرنسي (الأولى كانت من 5 مايو 1927 - 10 أغسطس 1928 / الثانية من 9 مايو 1929 - 11 أكتوبر 1929). أسس سنة 1932 الكتلة الدستورية التي تحولت إلى حزب سياسي سنة 1955. في 21 سبتمبر 1943 انتخب رئيساً للبنان وظل بالمنصب لغاية 11 نوفمبر 1943 عندما حاول أن يلغي من الدستور المواد التي كانت تتناقض مع هذا الإستقلال اعتقلته على أثرها سلطات الانتداب الفرنسي مع الرئيس رياض الصلح وعدد من أعضاء حكومتهم في قلعة راشيا [1] وعينو بدلاً منه إميل إده فثارت البلاد على ذلك مما أكره الفرنسيين آخر الأمر على الإفراج عنهما والاعتراف باستقلال لبنان في 22 نوفمبر 1943، انتخب بعدها رئيساً للجمهورية وكان بذلك أول رئيس للبنان بعد الاستقلال. أحدث مع رياض الصلح الميثاق الوطني الذي نظم أسس الحكم في لبنان. شهد عهده الذي استمر مدة 9 سنوات 15 حكومة و9 رؤساء حكومات. كما إن عهده شهد حرب فلسطين. في عام 1952 أجبر على الاستقالة بعد مظاهرات ضخمة على خلفية اتهامه بالفساد. ولخوفه من تفاقم الأمور استدعى قائد الجيش فؤاد شهاب وقدم إليه استقالته بعد أن كلفه بتشكيل حكومة عسكرية تتولى إجراء انتخابات رئاسية. خلفه كميل شمعون.

تميز عهد بشارة الخوري بأنه عهد استوحى سياسته من مبادئ الميثاق الوطني اللبناني غير المكتوب, أي على التوازن الطائفي الدقيق وبأنه حقق استقلال لبنان السياسي وجلاء القوات الأجنبية عن أراضيه. إلا أنه تميز كذلك بسوء الإدارة والرشوة, كما وانعدام الاستقرار السياسي الذي وصل ذروته بالعصيان المسلح الذي قام به السوريون القوميون عام 1949 كما والقطيعة بين سوريا ولبنان.[2]

حياته الشخصية[عدل]

ولد عام 1890 لعائلة مارونية عريقة في السياسة, ودرس في جامعة القديس يوسف اليسوعية في بيروت وتخرج محامياً. مارس مهنته في كل من بيروتوالقاهرة حتى تعيينه عام 1926 وزيراً للداخلية في حكومة أوغيست أديب.[2] متزوج من لور شيحا، وأنجبا ثلاثه أبناء: خليل, ميشال وأوغيت.

مسيرته السياسية[عدل]

تميزت سياسته الداخلية بمعارضة حزب الكتلة الوطنية الذي يترأسه إميل اده, كما أنشأ حزبأ أسماه الحزب الدستوري يهدف الى المحافظة على أسس النظام اللبناني والمحافظة على استقلاله.

انتخب عام 1943 أول رئيس للجمهورية اللبنانية بعد إعلان الإستقلال. ولما حاول أن يلغي من الدستور المواد التي كانت تتناقض مع هذا الإستقلال اعتقلته سلطات الانتداب الفرنسية مع مجموعة من الوزراء في قلعة راشيا. إلا أن الضغط الداخلي والعربي والعالمي جعل فرنسا تتراجع عن خطواتها وتعترف أخيراً باستقلال لبنان.

أراد بشارة الخوري أن يجدد فترة رئاسته 6 سنوات أخرى بالرغم من أن الدستور يعارض مثل هذا التجديد فكان أن أجرى انتخابات عام 1947 تميزت بالتدخل والتزوير. وفي عام 1948 عدل الدستور بصورة استثنائية وأعاد مجلس النواب إنتخابه, إلا أنه لم يتمكن من إكمال عهده إذ أجبر على الاستقالة عام 1952 تحت ضغط المعارضة والاضطرابات.

منذ عام 1952 وحتى وفاته عام 1964 عاش بعيداً عن السياسة مكرساً جهوده لكتابة مذكراته حقائق لبنانية.[2]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ الموسوعة السياسية د. عبدالوهاب كيالي و كامل زهيري ص 120
  2. ^ أ ب ت الموسوعة السياسية , د.عبد الوهاب كيالي, ص. 544
منصب سياسي
سبقه
إميل إده
(قبل الاستقلال)
رئيس الجمهورية اللبنانية

1943 - 1952

تبعه
كميل شمعون