فؤاد السنيورة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فؤاد السنيورة
Fouad Sinora.jpg
رئيس وزراء لبنان السادس والأربعون
في المنصب
19 يوليو 20059 نوفمبر 2009
الرئيس إميل لحود
سبقه نجيب ميقاتي
خلفه سعد الدين الحريري
وزير المالية
في المنصب
26 أكتوبر 200026 أكتوبر 2004
الرئيس إميل لحود
رئيس الوزراء رفيق الحريري
سبقه جورج قرم
خلفه إلياس سابا
المعلومات الشخصية
مواليد فؤاد عبد الباسط السنيورة
19 يوليو 1943 (العمر 71 سنة)
قضاء صيدا، علم لبنان لبنان
الجنسية علم لبنان لبنان
الحزب السياسي تيار المستقبل
الزوج / الزوجة هدى البساط
المدرسة الأم الجامعة الأمريكية في بيروت
الديانة مسلم سني


السنيورة مع ويلفريد مارتن

فؤاد السنيورة (19 يوليو 1943 -)، سياسي لبناني شغل منصب رئيس الوزراء منذ 19 يوليو 2005 إلى 9 نوفمبر 2009 [1]. كان يعتبر من المقربين من رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري حيث شغل عدة مرات منصب وزير للمالية أثناء تولي الحريري رئاسة الوزارة. خلال فترة رئاسة العماد اميل لحود شنّت حملة ملاحقات سياسية ضد الرئيس رفيق الحريري وفريق عمله ومن بينهم السنيورة وتحديداً خلال تولي الرئيس سيلم الحص رئاسة الوزراء، وقد تبيّن ان التهم المساقة ضد السنيورة ذات ابعاد واهداف سياسية ولا تستند الى اية معطيات حقيقية. وهو من أبرز الضالعين في سياسة لبنان المالية في العقد الأخير حيث إنه تولى حقيبة المالية عدة ولايات ويعد من المتهمين في التورط في تفاقم الدين العام في البلاد. وعلى الرغم من ذلك فإنه ينسب لسياسته الاقتصادية الفضل في بقاء لبنان بعيدًا عن مشاكل الأزمة الاقتصادية العالمية وأيضًا بقائه جاذبًا للاستثمارات على الرغم من كونه بؤرة توتر ونزاع علماً انه هو من إقترح وأشرف على تنفيذ الضريبة على القيمة المضافة TVA مما ساهد في دعم وتقوية المالية العامة في لبنان. وهو أحد الشخصيات المنتمية لتيار المستقبل الذي رشحه لشغل منصب رئيس الوزراء.

حكوماته[عدل]

شكل حكومتين:

حكومته الأولى وتهم معارضيها ودفاع المؤيدين[عدل]

اتهمت حكومته الأولى بأنها غير دستورية من قبل ما عرف باسم تحالف 8 آذار وذلك بعد استقاله الوزراء الشيعة بتاريخ 11 نوفمبر 2006 بسبب قلقهم من تعاون الحكومة مع المحكمة الدولية التي تنظر في الاغتيالات لسياسيين عارضوا السياسة السورية في لبنان، وذلك مما دفع المعارضة اللبنانية إلى المطالبة باستقالته من منصبه، فيما دافع مؤيدوه بأن غالبيه أعضاء البرلمان لا زالوا يؤيدونه وهذا يعطيه الشرعية الدستورية للبقاء في منصبه. وقامت القوى المعارضة لحكومته باعتصامات بدأت منذ تاريخ 1 ديسمبر 2006.

تسلم حكومته لمهام الرئاسة[عدل]

تسلمت حكومته مجتمعة مهام رئيس الجمهورية مع بداية يوم 24 نوفمبر 2007 وذلك بعد نهاية ولاية الرئيس إميل لحود وعدم انتخاب خلف له على الرغم من الاعتراضات عليها، لكن أعتبر تسلمها للرئاسة أمر واقع يؤيده الدستور الذي ينص على تولي مجلس الوزراء مجتمعًا مهام رئيس الجمهورية في حالة فراغ المنصب إلى حين انتخاب رئيس جديد. وقد استمرت مده تسلم الحكومة لأعمال الرئاسة مده سته شهور وهي طوال فترة الفراغ في سدة الرئاسة، انتهت مع انتخاب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان رئيسًا للجمهورية سبقها التوقيع على اتفاق الدوحة بين الأفرقاء السياسيين وذلك بعد وقوع أحداث 7 أيار.

إعادة تكليفه بتشكيل الحكومة[عدل]

بعد انتخاب الرئيس ميشال سليمان رئيسًا للبنان تم إجراء المشاورات النيابية الملزمة لاختيار رئيس الحكومة، فتمت تسميته من 68 نائبًا في البرلمان اللبناني هم بالأساس الأعضاء المنضوين تحت تحالف 14 آذار بينما لم يسمه نواب المعارضة، لكنه كلف بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية المنصوص عليها باتفاق الدوحة. وقد شكلت هذه الحكومة بتاريخ 11 يوليو 2008، وقد واجه تشكيل الحكومة مشاكل جمة بين الفرقاء اللبنانيين.

الوزارات التي تولاها[عدل]

عضو في مجلس النواب[عدل]

ترشح للمرة الأولى في حياته لانتخابات المجلس النيابي لعام 2009 وذلك عن المقعد السني في دائرة صيدا[2]، واستطاع أن يحقق الفوز[3] ليدخل البرلمان كنائب للمرة الأولى في حياته السياسية[2].

حياته[عدل]

متزوج من هدى البساط، ولديهما من الأبناء:

  • وائل.
  • مي.
  • زينة.

وصلات خارجية[عدل]

الموقع الرسمي

المراجع[عدل]

  1. ^ الحريري يعلن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، بي بي سي، دخل في 9 نوفمبر 2009
  2. ^ أ ب 14 آذار تفوز بالانتخابات والمعارضة تتقبل، الجزيرة نت، دخل في 9 نوفمبر 2009
  3. ^ «البلوك» الانتخابي فعل فعله في جبيل والمتن وزحلة وبعبدا، جريدة القبس الكويتية، دخل في 9 نوفمبر 2009