تاريخ بنغلاديش بعد الاستقلال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يبدأ تاريخ بنغلاديش بعد الاستقلال في عام 1971 باستقلال بنغلاديش عن باكستان.

1972-1980: عصر ما بعد الاستقلال[عدل]

إدارة شيخ مجيب الرحمن[عدل]

عند إطلاق سراحه في 10 يناير 1972، تولى شيخ مجيب الرحمن لفترة وجيزة الرئاسة المؤقتة وتولى بعد ذلك منصب رئيس الوزراء، حيث كان يرأس جميع أجهزة الحكومة وصنع القرار.[1] شكل السياسيون المنتخبون عام 1970 البرلمان المؤقت للدولة الجديدة. دُمِجَت موكتي باهيني وميليشيات أخرى لتشكيل جيش بنغلاديشي جديد نقلت القوات الهندية السيطرة إليه في 17 مارس. واجهت الحكومة تحديات خطيرة، بما في ذلك إعادة تأهيل الملايين من النازحين عام 1971، وتنظيم الإمدادات الغذائية والمساعدات الصحية وغيرها من الضروريات. لم تتلاشى آثار إعصار 1970، وتدهور اقتصاد الدولة بشكل كبير بسبب النزاع.

ساعد مجيب بنغلاديش على الدخول في الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز. سافر إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أوروبية أخرى للحصول على المساعدة الإنسانية والتنموية للأمة. وقع معاهدة صداقة مع الهند، التي تعهدت بتقديم مساعدات اقتصادية وإنسانية واسعة النطاق وبدأت تدريب قوات الأمن البنغلاديشية وموظفي الحكومة. كون مجيب صداقة وثيقة مع أنديرا غاندي، وأشاد بقوة بقرار الهند بالتوسط، واعترف بإعجاب وصداقة للهند. وقد بُذلت جهود كبيرة لإعادة تأهيل ما يقدر بنحو 10 ملايين لاجئ. بدأ الاقتصاد يتعافى وتُجُنِّبَت المجاعة. أُعلِنَ عن دستور عام 1972 وعُقِدت انتخابات، مما أدى إلى حصول مجيب وحزبه على السلطة بأغلبية مطلقة.[2] كما عرض برامج الدولة لتوسيع التعليم الابتدائي، والصرف الصحي، والغذاء، والرعاية الصحية، وإمدادات المياه والكهرباء في جميع أنحاء البلاد.[3] ركزت خطة مدتها خمس سنوات صدرت عام 1973 على استثمارات الدولة في الزراعة والبنية التحتية الريفية والصناعات المنزلية.

في عام 1974، شهدت بنغلاديش المجاعة الأكثر فتكًا على الإطلاق، والتي قتلت نحو 1.5 مليون شخص في بنغلاديش من الجوع. إن مجاعة بنغلاديش عام 1974 مصدر رئيسي للسخط على حكومة مجيب. يشعر الشعب البنغلاديشي بالخجل والإهانة والإحباط كأمة بسبب هذه المجاعة التي لم تكن بسبب أزمة غذائية.

التمرد اليساري[عدل]

في ذروة نفوذ شيخ مجيب، حارب المتمردون اليساريون، المنظمين بواسطة جناح جونوباهيني المسلح الخاص بجاتيو ساماجتنتريك دال، ، ضد حكومة شيخ مجيب الرحمن، وذلك لتأسيس حكومة ماركسية.[4]

ردت الحكومة بتشكيل جاتيو راخي باهيني التي بدأت حملة من الانتهاكات الوحشية لحقوق الإنسان ضد عامة الناس،[5] وشملت تورط القوة في العديد من الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان التي تضمنت الاغتيالات السياسية،[6][7][8] وإطلاق النار من قبل فرق الموت، والاغتصاب.[9] مُنح أعضاء جاتيا راخي باهيني الحصانة من المقاضاة والإجراءات القانونية الأخرى.[10][11]

رابطة كريشك سراميك عوامي البنغلاديشية (بقشال)[عدل]

وفقًا لعبد الرزاق، أثرت المجاعة في عام 1974 بشكل كبير على وجهات نظر مجيب حول الحكم،[12] بينما أدت الاضطرابات السياسية إلى تزايد العنف. خلال المجاعة، أُبلِغَ عن وفاة 70000 شخص (ملاحظة: تختلف التقارير). ردًا على ذلك، بدأ في زيادة سلطاته. في 25 يناير 1975، أعلن مجيب حالة طوارئ ووافق أنصاره السياسيون على تعديل دستوري يحظر جميع الأحزاب السياسية المعارضة. تولى مجيب الرئاسة ومُنِحَ صلاحيات استثنائية. اندمج أنصاره السياسيين لتشكيل الحزب السياسي الوحيد الموثق، وهو حزب كريشك سراميك عوامي البنغلاديشي، المعروف ببقشال. أيد الحزب بثبات الجماهير الريفية والمزارعين والعمال وسيطر على الأجهزة الحكومية. كما أطلق برامج اشتراكية رئيسية. باستخدام موجب القوات الحكومية وميليشيا من المؤيدين تسمى جاتيو راخي باهيني، قمع مجيب أي معارضة له. اُتُّهِمَت الميليشيا المعروفة باسم راخي باهيني والشرطة بتعذيب المشتبه بهم والقتل السياسي. على الرغم من احتفاظه بالدعم من قطاعات عديدة من السكان، أثار مجيب الغضب بين قدامى المقاتلين في حرب التحرير لما اعتبروه خيانة لقضايا الديمقراطية والحقوق المدنية.

اغتيال شيخ مجيب الرحمن وما بعده[عدل]

في 15 أغسطس 1975، غزا مجموعة من صغار ضباط الجيش المقر الرئاسي بالدبابات وقتلوا مجيب وعائلته وموظفيه الشخصيين. هربت ابنتيه فقط، شيخة حسينة واجد وشيخة ريحانة، اللتان كانتا تزور ألمانيا الغربية، وقد مُنعوا من العودة إلى بنغلاديش. خُطِّط للانقلاب من قبل الزملاء الساخطين من رابطة عوامي والضباط العسكريين، بما في ذلك زميل مجيب والمؤيد السابق خندكر مشتاق أحمد، الذي أصبح خليفته المباشر. كانت هناك تكهنات شديدة في وسائل الإعلام تتهم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بالتحريض للمؤامرة.[13] زعم لورنس ليفشولتز أن وكالة المخابرات المركزية كانت متورطة في الانقلاب والاغتيال، مسندًا افتراضه إلى مقتل السفير الأمريكي آنذاك، يوجين بوستر، في دكا.[14]

أدى موت مجيب إلى إغراق البلاد في سنوات عديدة من الاضطراب السياسي. أطيح بقادة الانقلابات في وقت قريب وشلت سلسلة من الانقلابات المضادة والاغتيالات السياسية البلاد. اُستُعيِد النظام إلى حد كبير بعد أن أعطى انقلاب في عام 1977 السيطرة إلى قائد الجيش ضياء الرحمن. أعلن نفسه رئيسًا في عام 1978، ووقع ضياء الرحمن على مرسوم التعويض، الذي منح الحصانة من المقاضاة للرجال الذين تآمروا لاغتيال مجيب والإطاحة به.[15]

ديكتاتورية ضياء الرحمن 1975-1981[عدل]

أدت الانقلابات العسكرية المتتالية إلى ظهور رئيس أركان الجيش الجنرال ضياء الرحمن («ضياء») كرجل قوي. تعهد بدعم الجيش للحكومة المدنية برئاسة القاضي صائم. بناءً على طلب ضياء، حل صائم البرلمان، ووعد بإجراء انتخابات جديدة في عام 1977، ووضع الأحكام العرفية.[16]

من خلال العمل وراء الكواليس من إدارة الأحكام العرفية (إم إل ايه)، سعى ضياء إلى تنشيط سياسة الحكومة وإدارتها. بينما استمر في الحظر المفروض على الأحزاب السياسية، سعى إلى إنعاش البيروقراطية المحطمة، لبدء برامج جديدة للتنمية الاقتصادية، وللتشديد على تنظيم الأسرة. في نوفمبر 1976، أصبح ضياء رئيس إدارة الأحكام العرفية (سي إم إل ايه) وتولى الرئاسة بعد تقاعد صائم بعد خمسة أشهر، ووعد بإجراء انتخابات وطنية في عام 1978. كرئيس، أعلن ضياء عن برنامج للإصلاح الاقتصادي مكون من 19 نقطة وبدأ في تفكيك إدارة الأحكام العرفية. وفاءً بوعده بإجراء الانتخابات، فاز ضياء بفترة خمس سنوات في انتخابات يونيو 1978، بنسبة 76% من الأصوات. في نوفمبر 1978، أزالت حكومته القيود المتبقية على أنشطة الأحزاب السياسية في الوقت المناسب للانتخابات البرلمانية في فبراير 1979. هذه الانتخابات، التي تنافس فيها أكثر من 30 حزبًا، كانت تتويجا لتحويل ضياء لحكومة بنغلاديش من إدارة الأحكام العرفية إلى حكومة دستورية منتخبة ديمقراطيًا. برزت رابطة عوامي (ايه إل) وحزب بنغلاديش الوطني (بي إن بي)، المؤسسان من قبل ضياء، كحزبين رئيسيين.

في مايو 1981، اغتيل ضياء في شيتاغونغ من قبل عناصر منشقة في الجيش. لم تنتشر محاولة الانقلاب أبدًا خارج تلك المدينة، وقد احتُجِزَ المتآمرون الرئيسيون أو قُتِلوا. وفقًا للدستور، أدى نائب الرئيس القاضي عبد الستار اليمين الدستورية كرئيس بالإنابة. أعلن حالة طوارئ وطنية جديدة ودعا إلى انتخاب رئيس جديد في غضون ستة أشهر-انتخابات فاز بها عبد الستار كمرشح لحزب بنغلاديش الوطني. سعى الرئيس عبد الستار إلى اتباع سياسات من سبقوه واحتفظ بنفس الوزارة بشكل أساسي، لكن الجيش تدخل مرة أخرى.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Rahman, Bangabandhu Sheikh Mujibur - Banglapedia". en.banglapedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Frank 2002، صفحة 388.
  3. ^ Frank 2002، صفحة 343.
  4. ^ "Rizvi now blasts Inu at press briefing". The Daily Star. UNB. 15 June 2016. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Ahamed, Emajuddin (2004). "The military and democracy in Bangladesh" (PDF). In May, Ronald James; Selochan, Viberto (المحررون). The Military and Democracy in Asia and the Pacific. Sydney: Australian National University Press. صفحات 108–110. ISBN 978-1-920942-01-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Ignoring Executions and Torture : Impunity for Bangladesh's Security Forces" (PDF). Human Rights Watch. 18 March 2009. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ রক্ষীবাহিনীর নৃশংসতা মধ্যযুগীয় বর্বরতাকেও হার মানিয়েছিল. Amar Desh (باللغة البنغالية). 16 January 2011. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2011. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  8. ^ Fair, Christine C.; Riaz, Ali (2010). Political Islam and Governance in Bangladesh. Routledge. صفحات 30–31. ISBN 978-1136926242. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Chowdhury, Atif (18 February 2013). "Bangladesh: Baptism By Fire". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Maniruzzaman, Talukder (February 1976). "Bangladesh in 1975: The Fall of the Mujib Regime and Its Aftermath". Asian Survey. 16 (2): 119–29. doi:10.1525/as.1976.16.2.01p0153p. JSTOR 2643140. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Heitzman, James; Worden, Robert, المحررون (1989). "Fall of the Bangabandhu, 1972–75". Bangladesh: A Country Study. Washington, D.C.: Federal Research Division, Library of Congress. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Karim, S. A. (2005). Sheikh Mujib: Triumph and Tragedy. The University Press Limited. صفحة 345. ISBN 984-05-1737-6. [Sheikh Moni] was not the only man to want Mujib to be endowed with near-dictatorial power. Mansur Ali, the Home Minister was in favour of some form of authoritarian government to prevent the slide into anarchy ... Mujib would appear to have become receptive to the idea of a radical change only after the 1974 famine. According to Abdur Razzak, it was only then that he became convinced of the need for a 'breakthrough' in order to build an 'exploitation-free' society. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Shahriar, Hassan (17 August 2005). "CIA involved in 1975 Bangla military coup". Deccan Herald. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Lifschultz, Lawrence (15 August 2005). "The long shadow of the August 1975 coup". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Ziaur Rahman informed Sheikh Mujibur Rahman earlier about coup threat نسخة محفوظة 5 June 2013 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Bureau of South and Central Asian Affairs (March 2008). "Background Note: Bangladesh". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) This article incorporates text from this source, which is in the [[ملكية عامة|]].