ترابيست-1

الإحداثيات: خريطة سماء 23س 06د 29.383ث, −05° 02′ 28.59″
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
TRAPPIST-1
PIA21429 - Transit Illustration of TRAPPIST-1.jpg
انطباع فني للنجم ترابيست-1 أثناء عبور كوكبين من كواكبة السبعة المعروفة
معلومات الرصد
حقبة حقبة (فلك)      اعتدالان حقبة (فلك)
كوكبة الدلو
مطلع مستقيم 23س 06د 29.283ث[1]
الميل °
−05
02 28.59[1]
القدر الظاهري (V) 18.80
الخصائص
نوع الطيف M8V[2]
M8.2V[ملاحظة 1]
V−R مؤشر اللون 2.33
R−I مؤشر اللون 2.47
القياسات الفلكية
السرعة الشعاعية (Rv) ~12×10−3 كم/ث
التزيح (π) 82.58 د.ق
البعد 39.5 ± 1.3 س.ض
(12.1 ± 0.4 ف.ف)
القدر المطلق (MV) 18.4 ± 0.1
تفاصيل
كتلة 0.08 ± 0.009 ك
نصف قطر 0.114 ± 0.006 نق
ضياء (بولومتر) 0.000525±0.000036[3] ض
ضياء (مرئي , ض م) 0.00000373[ملاحظة 2] ض
جاذبية سطحية (log g) ~5.227[ملاحظة 3][4] سم.غ.ثا
درجة الحرارة 2550 ± 55 ك
معدنية (فلك) 0.04 ± 0.08
دوران 1.40 ± 0.05 days
سرعة الدوران (v sin i) 6 ± 2 كم/ثا
عمر 7.6 ج.سنة
تسميات اخرى
مسح ميكروي ثنائي لكامل السماء J23062928-0502285, 2MASSI J2306292-050227, 2MASSW J2306292-050227, 2MUDC 12171
قاعدة بيانات المراجع
سيمباد بيانات

TRAPPIST-1 (بالأحرف العربية ترابيست-1 [5] أو ترابست-1)[6] والذي يرمز له 2MASS J23062928-0502285[7]، هو نجم قزم فائق البرودة Ultra-cool dwarf[3][8] يقع على بعد 39.5 سنة ضوئية (12.1 فرسخ فلكي) عن الشمس في كوكبة الدلو.[9][10] في فبراير 2017 ظهر أن النجم القزم يضم سبعة كواكب أرضية معتدلة، وهو الرقم الأكبر الذي تم الكشف عنه في أي نظام كوكبي آخر.[11][12]

اكتشف علماء الفلك في البداية ثلاثة كواكب بحجم الأرض تدور حول النجم القزم في 2015، قاد الفريق مايكل جيلون في جامعة لييج في بلجيكا، الكشف عن الكواكب تم باستخدام قياس الضوء العابر مع تلسكوب الكواكب العابرة والكواكب المصغرة الصغير TRAPPIST في مرصد لاسيلا في تشيلي.[8][13][14] وفي 22 فبراير 2017 أعلن علماء الفلك عن أربعة كواكب خارج المجموعة الشمسية إضافية حول ترابيست-1.[15] وبالإضافة إلى ترابيست تم استخدام التلسكوب بالغ الكبر في بارانال ومقراب سبيتزر الفضائي الخاص بناسا، وارتفع الرقم الإجمالي للكواكب التي تدور حول النجم إلى سبعة، ثلاثة منها اعتبر وجودها في نطاقه الصالح للحياة.[6][16] ومن الممكن أن يكون الآخرون صالحون للسكن أيضًا إن وُجدت مياه سائلة في مكان ما على سطحهم.[6][16][17]

الاكتشاف[عدل]

أكتشف النجم في مركز النظام في عام 1999 خلال المسح الميكروي الثنائي .[18][19] وتم إدخاله في الفهرس تحت تسمية "2MASS J23062928-0502285".الأرقام تشير إلى موقع النجم في السماء (المطلع المستقيم والميل) و"J" تشير إلى الحقبة اليوليانية .

خصائص النجم[عدل]

ترابيست-1 قزم فائق البرودة من الطبقة الطيفية M8.0 ± 0.5 . قطرة يعادل فقط 11٪ من قطر الشمس وكتلتة تعادل تقريبا 8٪ كتلة شمسية .وعلى الرغم من أنه أكبر قليلا من كوكب المشتري،لكنة أضخم بحوالي 84 مرة.[3][20]

التحليل الطيفي الضوئي للنجم فشل في الكشف عن وجود الليثيوم[21]،مما يشير إلى أنه نجم من نجوم النسق الرئيسي المنخفضة الكتلة جدا التي تصهر الهيدروجين واستنزفت الليثيوم على سبيل المثال قزم احمر.[3] وتقدر درجة حرارتة بحوالي 2550 كلفن وعمرة 500 مليون سنة على الأقل.[3] بالمقارنة، فإن الشمس عمرهاحوالي 4.6 مليار سنة[22]، و درجة حرارتها 5778 كلفن.[23]

النظام الكوكبي[عدل]

النظام الكوكبي ترابيست-1 [3][24]
رفيق
(بترتيب النجوم)
كتلة نصف محور
(AU)
الفترة المدارية
(يوم)
انحراف ميلان نق
ترابيست-1 بي 0.85±0.72 م 0.01111 (1.66 mln km) 1.51087081 ± 0.00000060 <0.081 89.65 ± 0.25° 1.086 ± 0.035 أر
ترابيست-1 سي 1.38±0.61 م 0.01522 (2.28 mln km) 2.4218233 ± 0.0000017 <0.083 89.67 ± 0.17° 1.056 ± 0.035 أر
ترابيست-1 دي 0.41±0.27 م 0.021 ± 0.006 (3.14 mln km) 4.049610 ± 0.000063 <0.070 89.75 ± 0.16° 0.772 ± 0.030 أر
ترابيست-1 إي 0.62±0.58 م 0.028 (4.19 mln km) 6.099615 ± 0.000011 <0.085 89.86 ± 0.11° 0.918 ± 0.039 أر
ترابيست-1 إف 0.68±0.18 م 0.037 (5.54 mln km) 9.206690 ± 0.000015 <0.063 89.680 ± 0.034° 1.045 ± 0.038 أر
ترابيست-1 جي 1.34±0.88 م 0.045 (6.73 mln km) 12.35294 ± 0.00012 <0.061 89.710 ± 0.025° 1.127 ± 0.041 أر
ترابيست-1 إتش غير معروف (محتمل <1) م 0.063+0.027
−0.013
(~9.4 mln km)
20+15
−6
غير معروف 89.80 ± 0.07° 0.755 ± 0.034 أر

معرض الصور[عدل]

اقرأ أيضاً[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ تقدير بناء على نوع الطيف الفوتومتري.
  2. ^ بأعتبار القدار البصري المطلق لل TRAPPIST-1 والقدار البصري المطلق للشمس , يمكن حساب اللمعان البصري بي
  3. ^ يتم احتساب جاذبية السطح مباشرة من قانون الجذب العام لنيوتن, النيجة المعادلة:, حيثM كتلة الجسم, r نصف القطر, وG ثابت الجاذبية.

المراجع[عدل]

  1. أ ب Cutri، R. M.؛ Skrutskie، M. F.؛ Van Dyk، S.؛ Beichman، C. A.؛ Carpenter، J. M.؛ Chester، T.؛ Cambresy، L.؛ Evans، T.؛ Fowler، J.؛ Gizis، J.؛ Howard، E.؛ Huchra، J.؛ Jarrett، T.؛ Kopan، E. L.؛ Kirkpatrick، J. D.؛ Light، R. M.؛ Marsh، K. A.؛ McCallon، H.؛ Schneider، S.؛ Stiening، R.؛ Sykes، M.؛ Weinberg، M.؛ Wheaton، W. A.؛ Wheelock، S.؛ Zacarias، N. (يونيو 2003). "مسح ميكروي ثنائي لكامل السماء All Sky Catalog of point sources". VizieR Online Data Catalog. المرصد الأوروبي الجنوبي مع البيانات المقدمة من قبل مرصد سميثسونيان/ناسا نظام بيانات الفيزياء الفلكية. 2246. Bibcode:2003yCat.2246....0C.
  2. ^ Costa، E.؛ Mendez، R. A.؛ Jao، W.-C.؛ Henry، T. J.؛ Subasavage، J. P.؛ Ianna، P. A. (4 أغسطس 2006). "The Solar Neighborhood. XVI. Parallaxes from CTIOPI: Final Results from the 1.5 m Telescope Program". المجلة الفلكية. الجمعية الفلكية الأمريكية. 132 (3): 1234. Bibcode:2006AJ....132.1234C. doi:10.1086/505706.
  3. أ ب ت ث ج ح Gillon، M.؛ Jehin، E.؛ Lederer، S. M.؛ Delrez، L.؛ De Wit، J.؛ Burdanov، A.؛ Van Grootel، V.؛ Burgasser، A. J.؛ Triaud، A. H. M. J.؛ Opitom، C.؛ Demory، B.-O.؛ Sahu، D. K.؛ Bardalez Gagliuffi، D.؛ Magain، P.؛ Queloz، D. (2016). "Temperate Earth-sized planets transiting a nearby ultracool dwarf star" (PDF). نيتشر (مجلة). 533 (7602): 221–224. Bibcode:2016Natur.533..221G. doi:10.1038/nature17448. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-06-07.
  4. ^ Viti، Serena؛ Jones، Hugh R. A. (نوفمبر 1999). "Gravity dependence at the bottom of the main sequence". مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية. 351: 1028–1035. Bibcode:1999A&A...351.1028V. مؤرشف من الأصل في 2019-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-06.
  5. ^ "اكتشاف نجم بسبعة كواكب قد تصلح للحياة". aljazeera. 23.02.2017. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23.02.2017. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  6. أ ب ت رويترز (22 فبراير 2017). "فلكيون يرصدون سبعة كواكب بحجم الأرض يمكن الحياة عليها". alghad. مؤرشف من الأصل في 2017-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-22.
  7. ^ "2MASS J23062928-0502285". مؤرشف من الأصل في 2019-04-10.
  8. أ ب "Could these newly-discovered planets orbiting an ultracool dwarf host life?". الغارديان. 2 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-04-14.
  9. ^ Chang، Kenneth (22 فبراير 2017). "7 Earth-Size Planets Identified in Orbit Around a Dwarf Star". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-22.
  10. ^ Staff (24 فبراير 2017). "Twinkle, Twinkle Little Trappist". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2018-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  11. ^ Witze، A. (22 فبراير 2017). "These seven alien worlds could help explain how planets form". Nature. doi:10.1038/nature.2017.21512.
  12. ^ Marchis، F. (22 فبراير 2017). "Wonderful potentially habitable worlds around TRAPPIST-1". الجمعية الكوكبية. مؤرشف من الأصل في 2018-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-25.
  13. ^ "Three Potentially Habitable Worlds Found Around Nearby Ultracool Dwarf Star – Currently the best place to search for life beyond the Solar System". European Southern Observatory. مؤرشف من الأصل في 2019-04-10.
  14. ^ "Three New Planets Are the Best Bets for Life". بوبيلار ميكانكس. 2 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-06-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-02.
  15. ^ TRAPPIST-1 System – Discovery of Earth-Like Planets – Check123, Video Encyclopedia (بالإنجليزية), Archived from the original on 2018-08-04, Retrieved 2017-02-23
  16. أ ب "NASA telescope reveals largest batch of Earth-size, habitable-zone planets around single star". Exoplanet Exploration: Planets Beyond our Solar System. ناسا. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-22.
  17. ^ Bolmont، E.؛ Selsis، F.؛ Owen، J. E.؛ Ribas، I.؛ Raymond، S. N.؛ Leconte، J.؛ Gillon، M. (2017). "Water loss from terrestrial planets orbiting ultracool dwarfs: implications for the planets of TRAPPIST-1". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 464 (3): 3728–3741. Bibcode:2017MNRAS.464.3728B. doi:10.1093/mnras/stw2578. مؤرشف من الأصل في 2017-11-10. نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Bryant، Tracey (22 فبراير 2017). "Celestial Connection". University of Delaware. مؤرشف من الأصل في 2018-12-29.
  19. ^ Gizis، John E.؛ Monet، David G.؛ Reid، I. Neill؛ Kirkpatrick، J. Davy؛ Liebert، James؛ Williams، Rik J. (2000). "New Neighbors from 2MASS: Activity and Kinematics at the Bottom of the Main Sequence". المجلة الفلكية. 120: 1085–1095. doi:10.1086/301456. مؤرشف من الأصل في 2019-07-24. نسخة محفوظة 24 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Koberlein، Brian (22 فبراير 2017). "Here's How Astronomers Found Seven Earth-Sized Planets Around A Dwarf Star". فوربس (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2018-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-26.
  21. ^ Reiners، A.؛ Basri، G. (2010). "A Volume-limited Sample of 63 M7–M9.5 Dwarfs II. Activity, magnetism, and the fade of the rotation-dominated dynamo". المجلة الفيزيائية الفلكية. 710: 924–935. doi:10.1088/0004-637X/710/2/924. مؤرشف من الأصل في 2018-10-19.
  22. ^ Williams, Matt (24 سبتمبر 2016). "What is the Life Cycle Of The Sun?". Universe Today. مؤرشف من الأصل في 2019-05-12.
  23. ^ Cain, Fraser (23 ديسمبر 2015). "Temperature of the Sun". Universe Today. مؤرشف من الأصل في 2012-03-20.
  24. ^ Gillon، M.؛ Triaud، A. H. M. J.؛ Demory، B.-O.؛ Jehin، E.؛ Agol، E.؛ Deck، K. M.؛ Lederer، S. M.؛ De Wit، J.؛ Burdanov، A.؛ Ingalls، J. G.؛ Bolmont، E.؛ Leconte، J.؛ Raymond، S. N.؛ Selsis، F.؛ Turbet، M.؛ Barkaoui، K.؛ Burgasser، A.؛ Burleigh، M. R.؛ Carey، S. J.؛ Chaushev، A.؛ Copperwheat، C. M.؛ Delrez، L.؛ Fernandes، C. S.؛ Holdsworth، D. L.؛ Kotze، E. J.؛ Van Grootel، V.؛ Almleaky، Y.؛ Benkhaldoun، Z.؛ Magain، P.؛ Queloz، D. (2017). "Seven temperate terrestrial planets around the nearby ultracool dwarf star TRAPPIST-1" (PDF). Nature. 542 (7642): 456. arXiv:1703.01424. doi:10.1038/nature21360. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-10-13.
  25. ^ "Artist's view of planets transiting red dwarf star in TRAPPIST-1 system". www.spacetelescope.org. مؤرشف من الأصل في 2019-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-21.
  26. ^ "Ultracool Dwarf and the Seven Planets – Temperate Earth-sized Worlds Found in Extraordinarily Rich Planetary System". www.eso.org. مؤرشف من الأصل في 2019-03-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-22.

وصلات خارجية[عدل]