تراث شفهي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تراث شفهي هي وسيلة نقل التاريخ والآداب والقوانين وغيرها من المعارف عبر الأجيال دون استخدام نظام كتابة يحدد مجموعة من المعايير المشتركة التي عقدت في المواد من قبل مجموعة من الناس على مدى عدة أجيال.[1][2][3] وبذلك تختلف عن التاريخ الشفوي. بالمصطلح العام، "التقاليد الشفوية" تشير إلى انتقال المواد الثقافية من خلال الكلام بصوت عال، وكان منذ أمد طويل مفتاحا للفولكلور.

التاريخ الشفهي[عدل]

التاريخ الشفهي هو التاريخ المروي من قبل كبار السن من الجنسين ومن المواطنين والمقيمين، وشهود العيان، والرواة الثقات عن مشاهداتهم ومنقولاتهم عن الأحداث والأوصاف في الماضي التي جايلوها أوعن قصص حياتهم المختلفة عن طريق المقابلة المباشرة فقط.[4]

أهميته[عدل]

  • يعد أحد المصادر التاريخية التي لاغني عنها، وهو رافد قوي للمصادر المدونة حيث يغطي جوانب كثيرة من الماضي لم تهتم بها مؤلفات المؤرخين.
  • يعوض دور الوثائق التاريخية التي قد تكون غير متاحة بسبب احتكار أصحابها أو محجوبة أو بسبب قانون بعض الدول الذي يمنع تداولها.
  • إشعار كبار السن بأهمية ذاكرتهم وبدورهم في حفظ التاريخ.
  • حفظ اللهجات والاصطلاحات المستعملة في المجتمع ولحن الكلمة ونغمة صوت التحدث ولغة الجسد في فترة تاريخية معينة في مكان ما.[5]

أول جمعية[عدل]

ظهرت أول مجلة تُعنى بالتاريخ الشفهي عام 1969م في بريطانيا، وفي عام 1973م تأسست جمعية التاريخ الشفهي ببريطانيا.

قواعد المقابلة[عدل]

لكي يقوم المختص / المختصة بتحرير الرواية الشفهية لابد من اشتراطات تكونت من خبرة العاملين في هذا المجال للوصول إلى أقصى فائدة ممكنة من المقابلة (ويمكن استخدام بعض هذه القواعد في عموم المقابلات مثل اللقاءات الإعلامية)، هي:

تحديد الهدف[عدل]

وذلك لكسب الوقت وعدم إجهاد الضيف، وإذا كان للمقابلة أكثر من هدف يجب ترتيب الأهداف.

نحديد الموضوع[عدل]

مثل تاريخ الأسرة أو تاريخ مدينة أو للحديث عن حدث معين في الماضي، وخبار الضيف بذلك قبل موعد المقابلة لتهيئته.

التحضيرالمكثف[عدل]

أي الاطلاع وقراءة كل ما هو منشور أومسجل عن موضوع المقابلة وكذلك المعلومات الكاملة عن الشخص المراد التسجيل معه.

التعامل مع الذاكرة[عدل]

ذاكرة الإنسان توصف دائماً بأنها معرضة للنسيان وبأنها انتقائية، وبالتالي لابد من تحديد موضوع المقابلة والتحضير لها جيداً بالمعلومات الشخصية والعامة يساعدعلى زيادة التذكر لدى الضيف.

التعامل مع الضيف[عدل]

لابد من إدراك أن الذاكرة تختلف من شخص لآخر ومن ثم قد يتم التسجيل مع ضيف واحد أكثر من مرة، فضلا عن أن كل ضيف له رغباته الخاصة في الحديث عن موضوع معين لأسباب مختلفة، وأن التسجيل الواحد يضاف إلى مجموعات تسجيل أخرى لأفراد آخرين ليكون أكثرفاعلية في التوثيق.

طرق التسجيل[عدل]

بالصوت (أجهزة التسجيل)، أوبالصوت والصورة (الفيديو المتحرك) مع قاعدة أنه كلما قلت التقنية حصل المقابل على مقابلة طبيعية.

مكان المقابلة[عدل]

هناك ثلاثة أماكن محتملة غالباً:

  • الأول: منزل الضيف وهو المكان الأنسب وذلك لشعور الضيف بالعفوية والانبساط لأنه سيكون محاطاً بكل ما اعتاد عليه.
  • الثاني: مقر عمل الضيف لكن المشكلة في احتمال المقاطعة وصرف الانتباه وضوضاء العاملين.
  • الثالث: ستديو التسجيل وهو مكان مثالي من حيث التقنية والتحكم في نتائج المقابلة لكن مشكلته هو أن يشعر الضيف بالرسمية وعدم الراحة.

أثناء المقابلة[عدل]

  • على المقابِل أن يبدأ بالأسئلة العامة الشخصية ثم الأسئلة التفصيلية الدقيقة.
  • أن تكون الأسئلة قصيرة وواضحة وباتجاه الهدف مباشرة.
  • من الضروري أن لايتدخل المقابِل بإعطاء انطباعات أوآراء أو مقترحات على الضيف.
  • أن لا يتعجل المقابل الإجابة وأن لا يقاطع الضيف أو يعارضه أو يؤثر في إجاباته، وعليه أن ينتظر حتى ينهي الضيف كلامه.
  • من الضروري الإصغاء جيداً للضيف وعدم إشاحة الوجه أو النظر عنه.
  • على المقابِل أن يتتبع حديث الضيف بجدية واهتمام وتركيز حتى يكتشف ما يستجد من قضايا وموضوعات أثناء المقابلة حتى يستفسر عنها بأسئلة جديدة.
  • قد لا يفهم المقابِل بعض كلام الضيف أو آرائه أو قد يقول الضيف كلاماً لا يوافق عليه المقابِل وهنا لا يجب قفل جهاز التسجيل، بل عليه أن يطلب من الضيف بعد توقفه المزيد من الإيضاح.
  • يجب أن لا ينتقل المقابِل من موضوع إلى موضوع آخر بعيد بصورة مفاجئة.
  • من أسباب نجاح المقابلات الشفهية أن يقوم المقابِل بالتدقيق الآني في إجابات الضيف من حيث التناغم وعدم التناقض ومن حيث التحيز حتى يطلب مزيداً من التوضيح والاستدراك.
  • يحاول المقابِل الجيد أن يستظهر مشاعر وأحاسيس الضيف تجاه قضية مر الحديث عنها أثناء المقابلة وهذا ما يكسر النمطية والتقليدية في المقابلات.
  • على المقابِل بالتعاون مع الضيف تحديد التواريخ وأسماء الأماكن والأعلام بدقة دون مقاطعة مجرى المقابلة.
  • يمكن للمقابِل استخدام ورقة بعض الأسماء والنقاط التي تحتاج إلى مراجعة.
  • التأكد من مستوى التسجيل في أثناء المقابلة بين الفينة والأخرى.
  • إعطاء قسطاً من الراحة للضيف إذا كان كبيرا جدا في السن حتى يظهر احتراماً له ويساعده على استجماع قواه ثانية للتذكر.

بعد المقابلة[عدل]

  • أشرطة التسجيل المحتوية على المقابلات الشفهية هي وثيقة تاريخية مدونة، ولهذا فإن الشريط الأصلي يجب ألا يخضع لأي عملية مونتاج أو تحرير أو إضافة، لكن من الضروري عمل نسخه له.
  • التدوين على شريط التسجيل / الفيلم الاسم الكامل للضيف، تاريخ ميلاده، تاريخ تسجيل المقابلة، رقم الشريط المتسلسل بالنسبة للمقابلات التي قام بها، حتى يعينه ذلك على تخزين الأشرطة مرتبة زمنياً.
  • إذا كانت المقابلة مسجلة على شريط كاسيت فمن الأفضل إزالة جزء الحماية الصغير الموجود في أعلى يسار الشريط، وإزالته تعني عدم إمكان مسح الشريط أو التسجيل عليه مرة أخرى.
  • الخطوة المهمة الثانية التي يجب على المقابِل أن يقوم بها هي: تعبئة أنموذج يطلق عليه اسم (ملخص) يحتوي على المعلومات الآتية: رقم الشريط، واسم الضيف كاملاً، وتاريخ ميلاده، واسم الشخص الذي قام بالمقابلة، واسم المجموعة التي يتبعها، واسم المؤسسة الراعية للمشروع، ومكان المقابلة وتاريخها، وعدد الأشرطة المستعملة في المقابلة، ونوع المسجل الذي استعمل في المقابلة، ثم ملخص لفحوى المقابلة.
  • حفظ أشرطة المقابلات الشفهية بوضعها في صناديق خاصة وبعيدة عن مصادر الضوء والأشعة والدخان والغبار والترددات الكهرومغناطيسية وأن يكون جو الغرفة بارد وأفضل درجة للحرارة في حدود 81 درجة مئوية ( 51 درجة فهرنهايت) ومستوى الرطوبة يقع بين 45% و 50%، كما يجب التحكم في تذبذب درجات حرارة الغرفة ورطوبتها.
  • الخطوة الأخيرة هي تحويل المقابلة إلى نص مدون وتخزينه في جهاز الحاسوب لإتاحته للباحثين بسهولة وسرعة، ويتم تحرير المادة المسجلة بكتابة النص المسموع بكامله بما فيه من التردد في الكلام وتكراره وكلمات التعجب، ووصف نغمة صوته.
  • تتم بعد ذلك عملية فهرسة العمل كله، ويفضل هنا عمل نسختين أخريين من الملخص، تحمل إحداهما رقم المقابلة الشفهية، وتحمل الأخرى اسم الضيف، ويمكن عمل الفهرسة بأسماء الضيوف أو رؤوس الموضوعات.
  • من المهم جدا أن يؤخذ إذن مكتوب من الضيف بالسماح لإذاعة أو بث أو بيع أو نشر مقابلته الشفهية أو الاقتباس منها ويوقع عليه حتى لا تدخل الجهة المنفذة في مشاكل قانونية بعد وفاة الضيف مع أسرته.
  • وفي حالة أن المقابلة تمس المصالح الوطنية للبلاد فإنه يتم الاتصال بالجهة الرسمية المعتمدة في الدولة وطلب حفظ الشريط والنص لديها، وعمل الإجراءات المعمول بها في حالة طلب أحد الباحثين للمادة.

مراجع[عدل]

  1. ^ "chapter4.DOC" (PDF). تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 13 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2012. 
  2. ^ Oral Tradition, Encyclopædia Britannica, John Miles Foley نسخة محفوظة 10 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ John Scheid (2006). المحرر: Clifford Ando and Jörg Rüpke. Religion and Law in Classical and Christian Rome. Franz Steiner Verlag. صفحات 17–28. ISBN 978-3-515-08854-1. 
  4. ^ George Ewart Evanns Spoking history.Faber.198ٍ
  5. ^ بيركس ، روبرت ، التاريخ الشفهي ـ حديث الماضي ، ترجمة عبدالله إبراهيم العسكر، الرياض ، 1424هـ .

انظر أيضا[عدل]