أنظمة راديو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قصر ألكسندر: حيث يوجد ساريه تحمل محطة بث للردايو

أنظمة الردايو هو تكنولوجية استخدام موجات الراديو لحمل المعلومات، مثل الصوت، عن طريق تعديل وتضمين منهجي لخصائص موجات الطاقة الكهرومغناطيسية التي تنتقل عبر الفضاء، ويكون التعديل في هذة الخصائص اما في المطال او( بالانجليزية :amplitude) أو في التردد أو في طور موجة أو في عرض النبضة.[1] عندما تمر موجات الراديو وتصطدم بشئ موصل للكهرباء يُحدث المجال المتذبذب تيار متردد يمر من خلال الموصل ويمكن بعدها استخراج المعلومات في الموجات وتحويلها مرة أخرى إلى شكلها الأصلي. تحتاج الأنظمة الراديوية إلى مرسل للموجات لتعديل (تضمين) بعض خصائص الطاقة المنتجة لاحتواء معلومات إشارة ضمنها، ومن انواع ذلك التضمين تضمين السعة أو تضمين الزاوية (بالانجليزيه:Angle modulation) ( تضمين الزاوية يمكن أن يكون تضمين التردد أو تضمين الطور). وتحتاج الأنظمة الراديوية أيضا إلى هوائي (بالانجليزية:antenna) لتحويل التيارات الكهربائية إلى موجات راديوية وذلك يتم في محطات الإرسال أو إذاعة، وموجات راديوية في موجات راديوية وتلك العمليه تتم في المذياع. يمكن استعمال الهوائي للإرسال والاستقبال على السواء. الرنين الكهربائي من الدوائر ضبطها في أجهزة الراديو تسمح المحطات الفردية للاختيار ويسمى ذلك عمليه توليف الموجة. يتم التقاط الموجة الكهرومغناطيسية بواسطة هوائي استقبال موالف. ويتلقى المذياع (المستقبل الراديوي) مدخلاته من هوائي ويحوله إلى شكل يمكن استخدامه للمستهلك مثل الصوت والصور والبيانات الرقمية وقيم القياس والمواقع الملاحية وما إلى ذلك.[2] وتحتل الترددات الراديوية المدى من 3 كيلوهرتز إلى 300 غيغاهرتز، على الرغم من أن استخدامات الراديو ذات الأهمية التجارية الا انه لا يستخدم سوى جزء صغير من هذا الطيف.

دراسة تعنى بأصل الكلمة[عدل]

يستمد مصطلح "راديو" من الكلمة اللاتينية "راديوس"، وهذا يعني "دائرة نصف قطرها، حزمة الضوء، شعاع"، تم تطبيقه لأول مرة على الاتصالات في عام 1881 بناء على اقتراح من العالم الفرنسي ارنست ميركادير أن يتخذ ألكسندر غراهام بيل "راديوفون" (بمعنى "صوت مشع") كاسم بديل لنظام الإرسال البصري الضوئي (فوتوفون)[3] ويبدو أن أول استخدام للراديو بالاقتران مع الإشعاع الكهرومغناطيسي كان من قبل الفيزيائي الفرنسي إدوارد برانلي الذي طور في عام 1890 نسخة من مستقبل أكثر تماسكا أطلق عليه اسم راديوي-كوندكتور [4]

فكرة العمل[عدل]

الاتصالات اللاسلكية. يتم تحويل المعلومات مثل الصوت بواسطة محول مثل ميكروفون إلى إشارة كهربائية، والتي تعدل الموجة الراديوية المرسلة من جهاز الإرسال. يقوم جهاز الاستقبال باعتراض الموجة الراديوية ويستخرج الإشارات الإلكترونية التي تحمل المعلومات، والتي يتم تحويلها مرة أخرى باستخدام محول آخر مثل مكبر الصوت
تستخدم أنظمة الراديو العناصر التالية في مجال الاتصالات. مع أكثر من 100 سنة من التنمية، ويتم تنفيذ كل عملية من قبل مجموعة واسعة من الطرق، المتخصصة لأغراض الاتصالات المختلفة.

جهاز الإرسال والتضمين[عدل]

كل نظام يحتوي على جهاز إرسال، ويتكون هذا من مصدر للطاقة الكهربائية، وإنتاج التيار المتردد من التردد المطلوب من التذبذب. يحتوي المرسل على نظام لتعديل (تضمين) بعض خصائص الطاقة المنتجة لاحتواء معلومات إشارة ضمنها، وقد يكون هذا التشكيل بسيطا مثل تحويل الطاقة وإيقافها، أو تغيير خصائص أكثر دقة مثل السعة أو التردد أو الطور أو توليفات من تضمين هذه الخصائص. ويرسل المرسل الطاقة الكهربائية المشكلة إلى هوائي يتم ضبطه على النطاق المطلوب؛ هذا الهوائي يحول التيار المتغير بسرعة التغير إلى موجة الكهرومغناطيسية التي يمكن أن تتحرك من خلال مساحة حرة (أحيانا مع استقطاب معين)

يمكن أن تحمل إشارة سمعية بعدعمل FM أو AM لها على موجة راديو

ويعمل تضمين السعة لموجات الموجة الحاملة عن طريق تغيير قوة الإشارة المرسلة بما يتناسب مع المعلومات المرسلة. على سبيل المثال، يمكن أن تستخدم التغييرات في قوة الإشارة لتعكس الأصوات التي سيتم إنتاجها من قبل المتكلم، أو لتحديد شدة الضوء من بكسل التلفزيون. وكانت الطريقة المستخدمة في الإرسالات الصوتية السمعية الأولى، ولا تزال قيد الاستخدام اليوم. وكثيرا ما يستخدم "AM" للإشارة إلى نطاق بث الموجة المتوسطة AM، ولكنه يستخدم في مختلف خدمات الاتصالات الراديوية مثل فرقة المواطن وراديو الهواة وخاصة في مجال الطيران نظرا لقدرتها على استقبالها وضعف ظروف الإشارة وحصانتها لالتقاط تأثير، مما يسمح أكثر من إشارة واحدة أن يسمع في وقت واحد. ويختلف تضمين التردد بتكرار الموجة الحاملة. والتردد اللحظي للناقل يتناسب طرديا مع القيمة اللحظية لإشارة الدخل. فم لديها "تأثير التقاط" حيث يتلقى المتلقي فقط أقوى إشارة، حتى عندما يكون البعض الآخر موجودا مما يحعل الإشارة أكثر وضوحا. ويمكن إرسال البيانات الرقمية عن طريق تحويل تردد الموجة الحاملة بين مجموعة من القيم المنفصلة، ​​وهي تقنية تعرف باسم نظام تحويل التردد. فم يستخدم عادة في الترددات الراديوية عالية التردد (FM) للإذاعة عالية الدقة للموسيقى والكلام. يتم بث الصوت التلفزيون التناظري أيضا باستخدام FM. تضمين الطور يغير الطور الحظية من موجة الناقل لنقل إشارة. قد يكون إما FM أو مرحلة التشكيل (PM).

الهوائي[عدل]

هوائي التلفزيون على سطح منزل.

الهوائي (أو الاريال) هو جهاز كهربائي يحول التيار الكهربائي إلى الموجة اللاسلكية، والعكس بالعكس. وعادة ما تستخدم مع جهاز إرسال راديو أو مستقبل راديو. في عملية الإرسال، يرسل جهاز إرسال لاسلكي تيارا كهربائيا يتأرجح عند التردد الراديوي (أي الترددات العالية التردد) إلى مطاريف الهوائي، ويشعاع الهوائي الطاقة من التيار ك الإشعاع الكهرومغناطيسي موجات الراديو. وفي عملية الاستقبال، يلتقط الهوائي الموجة الكهرمغنطيسية من أجل إنتاج جهد صغير في اطرافه، يطبق على جهاز الاستقبال ليكون مكبر للصوت. ويمكن استخدام بعض الهوائيات في الإرسال والاستقبال، حتى في وقت واحد، اعتمادا على المعدات المتصلة.

انتشار موجات الردايو في الفضاء[عدل]

بمجرد توليد الموجات الكهرومغناطيسية تسافر عبر الفضاء إما مباشرة، أو يكون مسارها يتغير بسبب الانعكاس أو الانكسار أوانحراف. شدة الموجات تتناقص بسبب تشتت هندسي قانون التربيع العكسيويمكن أيضا أن تمتص بعض الطاقة من قبل الوسيط في بعض الحالات. ينشأ ايضاضجيج (إلكترونيات) قد تتسبب في تغيير الإشارة المطلوبة. يأتي هذا التداخل الكهرومغناطيسي من مصادر طبيعية، وكذلك من مصادر اصطناعية مثل المرسلات الأخرى والمشعات العرضية. يتم إنتاج ضجيج (إلكترونيات) أيضا في كل خطوة بسبب الخصائص الكامنة للأجهزة المستخدمة، إذا كان حجم الضجيج كبيرا بما فيه الكفاية، فإن الإشارة المطلوبة لن تكون واضحة. فإن نسبة الإشارة إلى الضجيج هي التى تحكم مدى الاتصالات الراديوية.

الرنين[عدل]

الرنين الكهربائي من الدوائر ضبطها(رنان مستحث ومكثف) في أجهزة الراديو تسمح المحطات الفردية للاختيار. وسوف تستجيب الدائرة الرنانة بقوة لتردد معين، وأقل من ذلك بكثير للترددات المختلفة. وهذا يسمح للمستقبل الراديوي بالتمييز بين إشارات متعددة تختلف في التردد.

جهاز الاستقبال وإعادة التضمين[عدل]

ملف:Crystal radio receiver. PNG
جهاز استقبال الكريستال، ويتألف من هوائي، قابل للتعديل لفائف الكهرومغناطيسية، المعدل الكريستال، مكثف، سماعات الرأس والاتصال الأرضي.

تُلتقط الموجة الكهرمغنطيسية بواسطة هوائي استقبال موالف؛ هذا الهيكل يلتقط بعض الطاقة من الموجة ويعود إلى شكل التيارات الكهربائية يمر داخل الهوائي. وفي المستقبل، تتم إزالة تضمين هذه التيارات، وهي تحويل إلى شكل إشارة قابل للاستعمال بواسطة نظام فرعي للكشف سواء كانت إشارة صوتية أو ملاحة أو أي إشارة أخرى. وتوليف المستقبل لاختيار إلى الإشارات المطلوبة، ورفض الإشارات غير المرغوب فيها.

في البدايه كانت انظمة الراديو تعتمد كليا على الطاقة التي يجمعها الهوائي لإنتاج إشارات للمشغل. ولكن بعد ذلك أصبح الراديو أكثر فائدة بعد اختراع الأجهزة الإلكترونية مثل الصمام المفرغ وبعد ذلك الترانزستور، مما جعل من الممكن لتضخيم الإشارات الضعيفة. وتستخدم اليوم أنظمة الراديو للتطبيقات من ألعاب الأطفال اللاسلكي للسيطرة على المركبات الفضائية، فضلا عن البث، والعديد من التطبيقات الأخرى. 

ويتلقى مستقبل راديوي مدخلاته من هوائي ويستخدم مرشحات إلكترونية لفصل إشارة راديوية مطلوبة عن جميع الإشارات الأخرى التي يختارها هذا الهوائي ويضخمها إلى مستوى مناسب لمزيد من المعالجة ويتحول أخيرا من خلال إزالة التشكيل وفك تشفير الإشارة إلى شكل قابل للاستخدام للمستهلك، مثل الصوت، والصور، والبيانات الرقمية، وقيم القياس، والمواقع الملاحية، وما إلى ذلك. [5]

أنظمة الأتصالات[عدل]

نظام الاتصالات اللاسلكية يرسل إشارات عن طريق الراديو.[6] وتتوقف أنواع أنظمة الاتصالات الراديوية المنتشرة على التكنولوجيا والمعايير والأنظمة وتخصيص الطيف الراديوي ومتطلبات المستعملين وتحديد مواقع الخدمة والاستثمار[7]

فإن هندسة الترددات الراديوية المتضمنة في أنظمة الأتصالات تشمل جهاز إرسال وجهاز استقبال يحتوي كل منهما على هوائي ومعدات طرفية مناسبة مثل ميكروفون في المرسل ومكبر صوت في المستقبل في حالة نظام الاتصالات الصوتية [8]. وتختلف القدرة المستهلكة في محطة إرسال تبعا لمسافة الاتصالات وشروط الإرسال. وتكون القدرة المستقبلة في محطة الاستقبال عادة جزءا صغيرا فقط من خرج المرسل، لأن الاتصالات تعتمد على تلقي المعلومات، وليس الطاقة، التي تنتقل. وقد يرسل نظام الاتصالات الراديوية المعلومات بطريقة واحدة فقط. على سبيل المثال، في بث مرسل واحد يرسل إشارات إلى العديد من أجهزة الاستقبال. ويمكن لمحطتين أن تتناوبان الإرسال والاستقبال، باستعمال تردد راديوي واحد؛ وهذا ما يسمى "البسيط". وباستخدام ترددين راديويين، يمكن لمحطتين إرسال إشارات واستقبالها بشكل مستمر ومتزامن - وهذا ما يسمى بعملية "الإرسال المزدوج".

استخدامات وتطبيقات أنظمة الراديو[عدل]

تطبيقات صوتية[عدل]

أحادي الاتجاه[عدل]

ثنائي الاتجاه[عدل]

الاتصال الخلوي (الهاتفي)[عدل]

تطبيقات مرئية[عدل]

الملاحة[عدل]

الردار[عدل]

إرسال واستقبال بيانات (الراديو الرقمي)[عدل]

خدمات الراديو للهواة[عدل]

خدمات الراديو غير المرخصة[عدل]

تحكم الراديو (أر سي)[عدل]

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Dictionary of Electronics By Rudolf F. Graf (1974). Page 467.
  2. ^ com/info/rf-technology-design/index.php "Radio-Electronics, ''Radio Receiver Technology''" تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). Radio-electronics.com. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2014. 
  3. ^ "Production of Sound by Radiant Energy" by Alexander Graham Bell, Popular Science Monthly, July, 1881, pages 329-330: "[W]e have named the apparatus for the production and reproduction of sound in this way the "photophone", because an ordinary beam of light contains the rays which are operative. To avoid in future any misunderstandings upon this point, we have decided to adopt the term "radiophone", proposed by M. Mercadier, as a general term signifying the production of sound by any form of radiant energy. . . "
  4. ^ "The Genesis of Wireless Telegraphy" by A. Frederick Collins, Electrical World and Engineer, May 10, 1902, page 811.
  5. ^ "Radio-Electronics, ''Radio Receiver Technology''". Radio-electronics.com. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2014. 
  6. ^ Clint Smith, Curt Gervelis (2003). google. com/books?id=nZAVGBoPevUC&pg=PA25&lr=&as_brr=3&ei=F4-sSKuzO6XmtgO4393BBA&sig=ACfU3U0g0vtYCOzP0LCCzdRfr7bgKwvTNg#PPA24,M1 Wireless Network Performance Handbook تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). McGraw-Hill Professional. ISBN 0-07-140655-7. 
  7. ^ Macario, R. C. V. (1996). Modern personal radio systems. IEE telecommunications series, 33. London: Institution of Electrical Engineers. Page 3.
  8. ^ R. K. Puri (2004). google. com/books?id=4mmzW0IT6JwC&pg=RA1-PA514&dq=%22radio+communication+system%22+definition&lr=&as_brr=3&ei=LousSKT9Noa2tgOUtpXEBA&sig=ACfU3U3iFs0FzCamdZGWy-eglKfVjuXnAA#PRA1-PA515,M1 Solid State Physics and Electronics تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). S. Chand. ISBN 81-219-1475-2. 

وصلات خارجية[عدل]