جوديث ريسنيك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جوديث ريسنيك
(بالإنجليزية: Judith Arlene Resnik تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Judith A. Resnik, official portrait (cropped).jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 5 أبريل 1949[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
آكرون  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 28 يناير 1986 (37 سنة)[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
رأس كانافيرال  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة أرلينغتون الوطنية[5]  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كارنيغي ميلون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رائدة فضاء،  ومهندسة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موظفة في ناسا  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
المدة في الفضاء 8696 دقيقة  تعديل قيمة خاصية المدة في الفضاء (P2873) في ويكي بيانات
المهمات
الجوائز
قاعة مشاهير نساء أوهايو  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

جوديث ريسنيك (5 أبريل 1949 - 28 يناير 1986) مهندسة كهربائية أمريكية، ومهندسة برمجيات، ومهندسة طبية، وطيارة، ورائدة فضاء في وكالة ناسا. توفيت بعد انفجار مكوك الفضاء «تشالنجر» أثناء انطلاق المهمة. إس تي إس - 51- إل. كانت «ريسنيك» ثاني امرأة أمريكية ورابع امرأة حول العالم تصعد للفضاء، إذ قضت 145 ساعة في مدارات الفضاء. تعَد أيضًا أول يهودية أمريكية تصعد للفضاء، وأول يهودية على الإطلاق تصعد للفضاء. أطلق اسمها على جائزة آي إي إي إي لهندسة الفضاء تكريما لها.

خططت «ريسنيك» من البداية لتكون عازفة بيانو، ولكنها رفضت الالتحاق بمدرسة «جوليارد» للموسيقى، واختارت بدلاً من ذلك الدراسة في جامعة كارنيجي ميلون، بعد أن أصبحت -في ذلك الوقت- واحدة من 16 امرأة تحصل على الدرجة الكاملة في اختبار «السات» في تاريخ الولايات المتحدة. تخرجت من قسم الهندسة الكهربائية بجامعة كارنيجي ميلون، ثم حصلت الدكتوراه في الهندسة الكهربائية من جامعة ماريلاند. عرفت بـ«ذكائها الفكري» منذ أن كانت طفلة. عملت لصالح (أر سي أي) مهندسة في مشاريع الصواريخ والرادار التابعة لناسا، وعملت كبيرة مهندسي النظم في شركة زيروكس، ونشرت أبحاثًا حول الدوائر المتكاملة ذات الأغراض الخاصة قبل أن تعينها ناسا اختصاصية بعثات وهي في سن 28. أثناء التدرب في برامج رواد الفضاء، طورت برامج تشغيل وإجراءات لبعثات ناسا. كانت أيضًا رائدة، وقدمت مساهمات بحثية في مجال الهندسة الطبية الحيوية بصفتها أستاذة باحثة في الهندسة الطبية الحيوية في المعاهد الوطنية للصحة.[7][8]

حياتها المبكرة[عدل]

ولدت «جوديث ريسنيك» في عام 1949 لوالدتها سارة ووالدها مارفين، في مدينة أكرون، التابعة لولاية أوهايو. كان والدها يتقن ثماني لغات، وخدم في الجيش في سلاح الاستخبارات العسكرية والاستطلاع الجوي خلال الحرب العالمية الثانية في مسرح حرب المحيط الهادئ. كان والداها من المهاجرين اليهود من أوكرانيا، (هاجر والدها عبر إسرائيل). نشأت في منزل يهودي ملتزم، في عائلة من أصل حاخامي. في نهاية كل أسبوع؛ كانت تدرس في المدرسة العبرية، وتحتفل بالـ «بت ميتزفاه». انفصل والداها وهي في سن المراهقة، ما ترتب على ذلك، أن قدمت «جوديث ريسنيك» دعوى قضائية تطلب بانتقال حضانتها من والدتها إلى والدها، الذي كانت قريبة إليه بشكل خاص.[9][10][11][11]

لوحظت «جوديث ريسنيك» بسبب «ذكائها الفكري» وهي ما تزال في رياض الأطفال، وقد التحقت بالمدرسة الابتدائية في سن مبكرة بالنسبة لأقرانها. ظهر تميزها في مدرسة فايرستون الثانوية، إذ تفوقت في الرياضيات واللغات وعزف البيانو الكلاسيكي. تخرجت بصفتها طالبة متفوقة بعد حصولها على المرتبة الثانية. وقد خططت لتصبح عازفة بيانو محترفة نظرا لعزفها على البيانو الكلاسيكي بـ «أكثر من طريقة فنية بارعة». وعندما سئلت عن حدتها في عزف البيانو؛ أجابت «أنا لا ألعب أي شيء برفق على الإطلاق». قبل الكلية، حصلت على الدرجة الكاملة في امتحان «السات»، وهي المرأة الوحيدة في بلدها تحقق ذلك في سنها، وواحدة من بين 16 امرأة حققن ذلك على الإطلاق في ذلك الوقت.[7][12][13][7][14][15][10]

حصلت «جوديث ريسنيك» على فرصة لدراسة البيانو الكلاسيكي في مدرسة «جوليارد»، لكن بعد تلقيها عروضا عديدة من الجامعات من جميع أنحاء البلاد، اختارت بدلاً من ذلك دراسة الرياضيات في جامعة كارنيجي ميلون. التحقت بجامعة كارنيجي ميلون في سن 17، وكانت واحدة من عدد قليل من الطالبات في الجامعة. نمى شغفها بالهندسة الكهربائية في عامها الثاني في جامعة كارنيجي، واكتشفت اهتمامها بـ«الجوانب العملية للعلوم» بعد حضور محاضرات مع صديقها وزوجها المستقبلي، مايكل أولداك الذي كان يدرس الهندسة. قال أولدك «كانت عبقريةً في الرياضيات، ولكن في مرحلة فقدت شغفها بما تدرسه في الرياضيات، وأرادت شيئاً أكثر واقعية، فحولت دراستها لدراسة الهندسة الكهربائية». حصلت على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية عام 1970. كان عميد كلية كارنيجي ميلون للهندسة «البروفيسور أنجيل ج. جوردان» المرشد والمشرف عليها. في عام 1977 حصلت على الدكتوراه مع مرتبة الشرف في الهندسة الكهربائية من جامعة ماريلاند.[7][16][12][7]

حياتها المهنية[عدل]

عملت «ريسنيك» بعد التخرج من جامعة كارنيجي ميلون مهندسة تصميم في مشاريع الصواريخ والرادار لصالح (أر سي أي )، وقد فازت بجائزة برنامج الدراسات العليا. أجرت تصميم دائرة كهربائية لانقسام الصواريخ والرادارت السطحية. وعملت مع ناسا أثناء عملها في (آر سي أي) على بناء دوائر متكاملة مخصصة لأنظمة التحكم بالرادارت ذات المصفوفة المرحلية، وطورت الإلكترونيات والبرامج اللازمة لبرامج ناسا الخاصة بأنظمة الصواريخ والقياس عن بُعد. وقد استرعت ورقة أكاديمية كتبتها حول الدوائر المتكاملة ذات الأغراض الخاصة انتباه ناسا خلال هذا الوقت.[17][18][19][16]

أوهلت «ريسنيك» طيارا محترفا عام 1977 في أثناء حصولها على الدكتوراه، بعد تحقيقها لدرجات نهائية تقريبًا في امتحاناتها للطيران (100% و 98%). بعد انضمامها إلى ناسا، قادت طيران المركبة (تالون نورثروب تي 38  Northrop T-38 Talon). وقد وصفها رائد الفضاء «جيروم أبت» بأنها «ممتازة وقائدة رائعة في الفضاء».[20]

في أثناء عملها للحصول على الدكتوراه، عملت «ريسنيك» أيضًا أستاذة باحثة في الهندسة الطبية الحيوية في مختبر الفيزيولوجيا العصبية في المعاهد الوطنية للصحة. ومهندسة في الطب الحيوي، بحثت «ريسنيك» في فسيولوجيا النظم البصرية. نشرت في عام 1978 مقالة أكاديمية تتعلق بالهندسة الطبية الحيوية لقياس البصريات «مقاييس المطياف الضوئي سريع المسح واستخدامه في قياس مسارات المنتجات الضوئية للأرجوان البصريّ وقياس الحركة في شبكية الضفادع». وعملت أيضا كبيرة مهندسي النظم في شركة زيروكس لتطوير المنتجات.[21][22][23]

حياتها الشخصية[عدل]

تزوجت «ريسنيك» من مايكل أولدك في عام 1970، زميلها في كلية الهندسة في جامعة كارنيجي ميلون. انفصلا عام 1975 وظلا على تواصل جيد. أثناء وجودهما في الجامعة، كانت «ريسنيك» عضواً في (تاو بيتا بي) و(ألفا إبسيلون في). كانت طباخة ذواقة، وقائدة سيارات؛ إذ شاركت عدة مرات مع صديقها في سباقات السيارات الرياضية.[24][21][8][25][8][13]

ريادة الفضاء[عدل]

شاركت في المهمات الفضائية:

  • STS-41-D
  • STS-51-L.

التعليم[عدل]

تعلمت في جامعة كارنيجي ميلون

جوائز[عدل]

حصلت على جوائز منها:

  • Congressional Space Medal of Honor
  • Ohio Women's Hall of Fame.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت: https://www.imdb.com/name/nm0972070/ — تاريخ الاطلاع: 10 يناير 2016
  2. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6fb8fg0 — باسم: Judith Resnik — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=7694 — باسم: Judith A. Resnik — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب باسم: Judith Arlene Resnik — معرف فيمبيو: http://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=23047 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ https://ancexplorer.army.mil/publicwmv/index.html#/arlington-national/
  6. ^ http://www.spacefacts.de/english/e_first.htm
  7. أ ب ت ث ج Women Spacefarers: Sixty Different Paths to Space By Umberto Cavallaro, Springer 2017, page 28
  8. أ ب ت Women Spacefarers: Sixty Different Paths to Space By Umberto Cavallaro, Springer 2017, page 29
  9. ^ Mar 18, 2010 Marvin Resnik, father of Challenger astronaut Judith Resnik, was 90, Mar 18, 2010 نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب Judith Resnik (1949 - 1986) Jewish Virtual Library نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب The Epic Flight of Judith Resnik, by Scott Spencer and Chris Spolar, The Age - Jan 16, 1987
  12. أ ب Notable American Women: A Biographical Dictionary Completing the Twentieth Century, Volume 5, Susan Ware, Harvard University Press, 2004 page 426
  13. أ ب Although their marriage ended in divorce in 1976, Michael... By THOMAS FERRARO, UPI ARCHIVES, FEB. 3, 1986 نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Judith Resnik (1949 - 1986)] Jewish Virtual Library [https://web.archive.org/web/20190329210329/https://www.jewishvirtuallibrary.org/judith-resnik نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Women in Space: 23 Stories of First Flights, Scientific Missions, and Gravity-Breaking Adventures, Karen Gibson (Chicago Review Press, 2014), page 91
  16. أ ب Judy Resnik: Family, Friends Remember Engineer Who Reached for the Stars By Chriss Swaney, March 01, 2011, The Piper Carnegie Mellon University نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Women in Space: 23 Stories of First Flights, Scientific Missions, and Gravity-Breaking Adventures, Karen Gibson (Chicago Review Press, 2014), page 94
  18. ^ "Nichelle Nichols, NASA Recruiter". ناسا. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2019. From the late 1970s until the late 1980s, NASA employed Nichelle Nichols to recruit new astronaut candidates. Many of her new recruits were women or members of racial and ethnic minorities, including Guion Bluford (the first African-American astronaut), Sally Ride (the first female American astronaut), Judith Resnik (one of the original set of female astronauts, who perished during the launch of the Challenger on January 28, 1986), and Ronald McNair (the second African-American astronaut, and another victim of the Challenger accident). 
  19. ^ Arcynta Ali Childs (2011-06-11). "Q & A: Nichelle Nichols, AKA Lt. Uhura, and NASA". Smithsonian.com. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2019. Ten years after "Star Trek" was cancelled, almost to the day, I was invited to join the board of directors of the newly formed National Space Society. They flew me to Washington and I gave a speech called “New Opportunities for the Humanization of Space” or “Space, What’s in it for me?” In [the speech], I’m going where no man or woman dares go. I took NASA on for not including women and I gave some history of the powerful women who had applied and, after five times applying, felt disenfranchised and backed off. [At that time] NASA was having their fifth or sixth recruitment and women and ethnic people [were] staying away in droves. I was asked to come to headquarters the next day and they wanted me to assist them in persuading women and people of ethnic backgrounds that NASA was serious [about recruiting them]. And I said you’ve got to be joking; I didn’t take them seriously. . . . John Yardley, who I knew from working on a previous project, was in the room and said 'Nichelle, we are serious.' I said OK. I will do this and I will bring you the most qualified people on the planet, as qualified as anyone you’ve ever had and I will bring them in droves. And if you do not pick a person of color, if you do not pick a woman, if it’s the same old, same old, all-white male astronaut corps, that you’ve done for the last five years, and I’m just another dupe, I will be your worst nightmare. 
  20. ^ Tragedy and Triumph in Orbit: The Eighties and Early Nineties, Ben Evans, (Springer 2012), page 249
  21. أ ب Women in Space - Following Valentina, by Shayler David, Ian A. Moule (Springer Science 2006), page 217-18
  22. ^ American Women of Science Since 1900, Volume 1, By Tiffany K. Wayne (2011), page 796
  23. ^ Women in Space - Following Valentina, by Shayler David, Ian A. Moule (Springer Science 2006), page 216-17
  24. ^ Riding Rockets, Mike Mullane, (New York 2006), Chapter 17: Prime Crew
  25. ^ Engineering Women: Re-visioning Women's Scientific Achievements and Impacts, By Jill S. Tietjen, Springer 2016, page 72