المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

حسين رشيد محمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
حسين رشيد محمد التكريتي
صورة معبرة عن حسين رشيد محمد
الفريق الأول الركن حسين رشيد محمد التكريتي
معلومات شخصية
الميلاد 1940 (العمر 75–76)
الخزامية, تكريت, المملكة العراقية
الجنسية Flag of Iraq.svg العراق تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة عسكري محترف تعديل القيمة في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1962-2003
الفرع الجيش العراقي
المعارك والحروب


حسين رشيد محمد التكريتي

محل الولادة[عدل]

صلاح الدين - تكريت قرية الخزامية - 1940 درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الخرجه والمرحلة المتوسطة والثانوية في مدينة تكريت

الحالة الاجتماعية[عدل]

متزوج - وله ثلاثة أبناء

التحصيل الدراسي[عدل]

المعارك التي شارك فيها[عدل]

شارك في المعارك التي خاضها الجيش العراقي في فلسطين عام 1967 وعام 1973 ولقد برز في حقبة الحرب العراقية الأيرانية وكان اول من أسس قوات الحرس الجمهوري العراقي في زمن الرئيس العراقي صدام حسين بعد أن كانت تسمى قيادة قوات الفارس

المناصب التي تقلدها[عدل]

  • أمر فصيل مشاة
  • أمر رعيل دبابات
  • أمر سرية دبابات
  • مساعد أمر كتيبة دبابات
  • معلم أسلحة في مدرسة تدريب الدروع
  • أمر كتيبة أستطلاع
  • أمر كتيبة دبابات
  • ضابط ركن في مديرية الحركات العسكرية
  • ضابط ركن في مديرية البحوث العسكرية
  • ضابط ركن اول فرقة مدرعة
  • رئيس اركان فرقة مدرعة
  • أمر لواء مدرع
  • مدير شعبة في مديرية الحركات العسكرية
  • قائد فرقة مدرعة
  • قائد فيلق
  • معاون رئيس اركان الجيش
  • رئيس اركان الجيش
  • مستشار عسكري
  • امين السر العام للقيادة العامة للقوات المسلحة

حياته بعد الغزو الأمريكي للعراق[عدل]

بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أُتُهِم بالخيانة وبأن القوات الغازية قامت بترحيله مع عائلته إلى ولكن سرعان ما فُندت هذه الاكاذيب خاصة بعد أن القت القوات الغازية القبض عليه في بغداد بتأريخ 26 حزيران 2003 وأعتبر أسير حرب من قبل الهيئة الدولية للصليب الأحمر وقدم للمحكمة التي شكلها الحاكم المدني الأمريكي والتي حاكمته لدوره في عمليات الجيش العراقي التي كانت تجري في شمال العراق لحماية الحدود العراقية من القوات الأيرانية الغازية وحكم عليه بالإعدام والسجن مدى الحياة ولولا تدخل العشائر لنفذ فيه الحكم ولكن هب أبناء العراق وقاموا بالأحتجاج لكونه عسكري وكان ينفذ الأوامر العسكرية البحتة وان ماقام به هو تأدية الواجب المقدس في الدفاع عن وطنه وشعبه وهو الآن في السجن ينتظر مصيره المبهم.

العراق
الغزو الأمريكي للعراق
تحرير

http://articles.abolkhaseb.net/ar_articles_2008/0608/3abasi2_160608.htm