غازي مشعل عجيل الياور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رئيس جمهورية العراق سابقا
غازي مشعل عجيل الياور
غازي مشعل عجيل الياور

الرئيس المؤقت لجمهورية العراق
الرئيس الخامس لجمهورية العراق
الحاكم الجمهوري السادس لجمهورية العراق
في المنصب
28 يونيو 2004 – 7 أبريل 2005
الرئيس جلال طالباني
رئيس الوزراء إياد علاوي
Fleche-defaut-droite-gris-32.png بول بريمر حاكم سلطة الائتلاف المؤقتة
جلال طالباني Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 11 مارس 1958
موصل، نينوى، الإتحاد الهاشمي العربي
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم سني
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
جامعة جورج واشنطن  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

غازي مشعل عجيل الياور، ولد في 11 مارس /آذار، عام 1958م في محافظة نينوى، شمال العراق. اول من قام باعمال رئاسة جمهورية للعراق بعد صدام حسين حيت اختير ليكون رئيسا مؤقتا للعراق .[1] ليكون سادس شخص يقوم باعمال رئاسة جمهورية العراق منذ عام 1958م.

وأختاره رئيس سلطة الأحتلال العسكري الأميركي بول بريمر عضوا في مجلس الحكم الانتقالي الذي شكلته قوات الأحتلال الأمريكي ، ثم أصبح رئيسا للمجلس بعد أغتيال رئيسه عز الدين سليم.

ثم عينه بول بريمر رئيسا لجمهورية العراق وذلك بعد اعتذار عدنان الباجه جي عن منصب الرئاسة.

حياته[عدل]

أنهى دراسته الجامعية وحصل على بكالوريوس هندسة مدنية من كلية الهندسة بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية عام 1986م. ودرس الماجستير في جامعة جورج واشنطن بواشنطن.

وعمل في منصب نائب رئيس شركة فرحان هيكاب تكنولوجي وهي واحدة من شركات (خاله) الشيخ أحمد نايف الفيصل الجربا.

أصوله[عدل]

الياور جد الشيخ غازي يعد من أبرز شيوخ عشيرة شمر، وهو ينتمي إلى عائلة من السياسيين، وقام أبنه سالم بتوحيد جميع قبائل شمر، حيث انه سيطر على نجد بعد اتخاذ حائل شمال الجزيرة العربية مركزاً لهم، وهي مدينة شمر الاصلية والتي قال فيها امرؤ القيس صاحب إحدى المُعلاقات الشعرية عندما أتى حائل:

فهل أنا ماش بين شوط وحية = وهل أنا لاق حي قيس بن شمر

وقال هذا عندما لجى لحائل وقد اجاروه طيء حيث قال

أبت اجاء ان تسلم اليوم جارها = فمن شاء فلينهض لها من مقاتلِ

تبيت لبوني بالقرية أمناً = واسرحها غباً بأكناف حائلِ

بنو ثعل جيرانها وحماتها = وتمنع من رجال سعد ونائلِ

وعندما كان المصدر الاساسي للرزق في نجد هي الغزوات والحروب بين القبايل والفقر في نجد كان العراق يتمتع بالخير الكثير من الزراعة والطرق التجاريا فأتجهت القبيلة بقيادة مطلق الجربا شيخ شمل شمر وسرعان ما سيطرة على مناطق شاسعة في العراق ، بدءاً من 1791 م. فأقاموا في العراق وفي دور الشيخ فارس الجربا سيطرة القبيلة على منطقة شمال العراق، وسيطرة على الجزيرة بين نهري دجلة والفرات وفرضت السيطرة على القبايل ان ذاك الا انة سرعان ما ضهر خطر الفرس على بغداد وما كان امام الوالي العثماني في ذالك الوقت الا الاستنجاد بالشيخ صفوق امحزم الجربا فهجم الشيخ صفوق ومعة الابطال من رجال قبيلة شمر على معسكر الفرس عند نهر ديالى وفي خطة محكمة من المد والجزر بين شمر والفرس استطاعة قبيلة شمر بقيادة الشيخ صفوق دحر الغزو الفارسي ونهب المعسكر فقام الوالي العثماني بتكريم الشيخ صفوق باعطائة مدينة عانة وكان الشيخ ان ذاك يأخذ الضرائب على القوافل التي تدخل الجزيرة وذلك لصالح القبيلة ، الا ان ضهرت مساعي الشيخ صفوق لاستقلال العراق وفصلة عن الدولة العثمانية، وذلك لجعل العراق ارض عربية مستقلة وقام الشيخ صفوق بحصار بغداد لمدة ثلالة اشهر ثم وعد والي بغداد بأعادة هذا الهجوم مرة اخر فقام الوالي العثماني بأرسال دعوة للشيخ صفوق بحجة المناقشة في الاستقلال لكن ضهرة هذهالدعوة ليست الا مكيده فقتل الشيخ صفوق غدراً فأنتقل الى رحمة ربه ولكن هذا المقتل لم يردع قبيلة شمر فاخذ الشيخة عبدالكريم الجربا (ابو خوذه) وقام بشن عدة غارات على المنشئات ومقرات العثمانيين فازداد الخطر على جنود الدولة العثمانية فقام زعماء احدى القبائل العربية بارسال دعوة الى الشيخ (ابو خوذه ) فأشار بعض رجال قبيلة شمر على ان يأخذ عدداً كبير من الرجال لكن الشيخ ابو خوذه رفض ولم يأخذ سوى عدد قليل وذلك لأنة لم يكن يتوقع الغدر من هذه العائلة وعندما وصل رفع غطاء الخيمة وكان ورأها عدد كبير من جنود العثمانيين فحاصروه واعدم على جسر في الموصل بتهمة الخروج على السلطنة العثمانية ثم استلم مشيخة القبيلة فرحان صفوق الفارس الجربا الملقب ب فرحان باشا ثم ب فيصل الفرحان الصفوق الجربا ثم ثم عجيل العبدالعزيز الفرحان الجرباوفي عام ثم احمد عجيل العبدالعزيز الجربا (احمد عجيل الياور)1958 قام الشيخ احمد العجيل الجربا ومعة ابناء قبيل شمر بتجريد السلاح من الشيوعيين في مناطق محافظة نينوى وكان هدف ثورتهم ان يهجمو على بغداد للاطاحة بنضام عبدالكريم قاسم وأخذ الثأر لملوك العراق الهواشم النضام الملكي العراقي الا ان الثورة اعلن عنها قبل ان تستعد استعداداً كامل وقام الاعلان عنها من قبل احد الضباط من اهل الموصل الذي كان مشترك في الثورة وقام الجيش بحملة كبيرة على الثوار فانسحب بعض القادة الى سورية وعدد من ابناء قبيلة شمر ، ثم محسن عجيل العبدالعزيز الجربا والى حد الان هو شيخ مشايخ شمر والان هو في رحلة علاجية الى لندن .

مصادر[عدل]

  1. ^ نبذة عن غازي الياور. بي بي سي عربي، بتاريخ 1 يونيو 2004.
سبقه
سلطة الائتلاف المؤقتة
رئيس الجمهورية العراقية
رئيس مؤقت

2004 - 2005

تبعه
جلال طالباني