حميد المطبعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حميد المطبعي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1942  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 16 أبريل 2018 (75–76 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة موسوعي،  ومؤرخ،  وأديب،  وفيلسوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التيار وجودية  تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات

حميد المطبعي واسمه الأصلي حميد بن الشيخ محمد علي بن علي الصحاف النجفي، هو أديب وكاتب وشاعر[1] وباحث وموسوعي عراقي.[2] ولد في مدينة النجف عام 1361هـ/1942م، وتعلم في مدرسة الغري الأهلية، ومتوسطة الخورنق المسائية، ثم واصل دراسته في معاهدها العلمية، فدرس الفلسفة، واللغة العربية، وقد أخذ الكثير من العلوم وهو في سن الشباب من عبد الكريم الزنجاني صاحب نظرية التقريب بين المذاهب الإسلامية، فتعلم التسامح واحترام الآخر.

السيرة[عدل]

في أواخر خمسينيات القرن العشرين تعرف المطبعي على الفلسفة الوجودية فارتبط بروادها وتراسل مع صاحبها، جان بول سارتر، وتأثر بأفكار تشي جيفارا الثورية. قال عن فلسفته: «الأنسان أقوى من الحرية، والحرية أضعف من أن تغري الأنسان على السقوط».[3]

سمي بالمطبعي، لامتلاكه أو عمله في المطابع،[4] حيث عمل في مطبعة الغري التي تأسست عام 1339هـ/1920م، وامتلكها والده. ترأس تحرير جريدة العامل الاشتراكي، وجريدة النقابي، كما أصدر مجلة ثقافية وفكرية مهمة، كانت مسرحا لحركة أدبية طليعية، أسماها مجلة الكلمة،[5] وذلك عام 1967 واستمرت بالصدور حتى عام 1975،[6] اتجهت المجلة نحو اليسارية والماركسية، وكانت تتحدث عن الديمقراطية وحرية الكلمة، فاستقطبت الكثير من الكُتاب والأدباء والشعراء من داخل العراق وخارجه، أمثال، نزار قباني، وسعدي يوسف، وأدونيس، وعبد الواحد الخضيري، وبشرى البستاني، وعبد الرحمن طهمازي، وجليل القيسي، وإسماعيل فهد إسماعيل، ويوسف الحيدري، ومحمود جنداري.[7]

أصدر 25 كتابا، منها: عشرون جزءاً من موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين،[8][9] وموسوعة أعلام العراق في القرن العشرين في ثلاثة أجزاء، التي اعتبرها عملا مميزا وثمرة جهد واجتهاد مضن، لا يعلمه إلا من تابعه بتفاصيل مشاقه اليومية،[10] ومع أنه وضع مبررا لغياب بعض أعلام العراق وخصوصا أهل الفكر والأدب والسياسة والعلم ممن غادروا البلاد، في قوله «منهم من ارتحل عنا الى أماكن بعيدة، وباتت عناوينهم صعبة المنال».[11] وله أكثر من 5000 مقالة في الصحف،[12] وقد أسهم في تأسيس المجالس الأدبية ومنها، ندوة الآداب والفنون المعاصرة.[13]

مؤلفاته[عدل]

  • مسائل ثقافية تبحث عن الطريق القومي من منظور واحد (1978).
  • محاور في الفكر والتاريخ (1979).
  • الدكتور أكرم نشأت إبراهيم استاذ الفقه الجنائي العراقي (2002).
  • الدكتور جميل الملائكة المبدع في الهندسة والترجمة (2002).
  • النفساني التربوي الدكتور عبد العزيز البسام (2002).
  • ضياء شيت خطاب (2002).
  • المؤرخ الدكتور صالح أحمد العلي (2003).
  • منطلقات ثقافية: إجابات في الثقافة العربية الثورة (1977).
  • رحلتي إلى الشمال (1986).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، الدكتور جواد علي (1987).
  • جمال الدين الآلوسي (1987).
  • عبد الحميد العلوجي (1987).
  • العلامة محمد بهجة الأثري (1987).
  • المؤرخ سعيد الديوه جي (1988).
  • مسعود محمد (1988).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، الشيخ إبراهيم الوائلي (1988).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، الدكتور راجي التكريتي (1989).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، بشير فرنسيس (1989).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، حسين علي محفوظ (1989).
  • رسالة في الحرية (1990).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، سامي سعيد الأحمد (1992).
  • موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين، يوسف العاني (1995).
  • موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين، ثلاثة اجزاء (1995).[7]
  • الأدب العربي: تأريخ وشاعرية وفن.
  • أسرار الجمهورية العراقية.
  • تغاريد الزعيم.
  • الفجر الصادق (1959).
  • رسالة في القومية العربية (1960).[14]
  • قوميتنا الثائرة.
  • علي الوردي يدافع عن نفسه (2010).[15]

وفاته[عدل]

توفي في مسقط رأسه مدينة النجف، بعد صراع مع المرض، لم يمهله طويلا، حيث فارق الحياة، ليل الأحد 16 نيسان عام 2018 م، عن عمر ناهز 76 سنة.[16]

المراجع[عدل]

  • أعلام العراق في القرن العشرين، ج1، ص240.
  • معجم رجال الفكر والأدب، ج3، ص1209.
  • معجم المؤلفين العراقيين، ج1، ص382.

المصادر[عدل]

  1. ^ كامل سلمان الجبوري، معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002م، دار الكتب العلمية، بيروت، 2003م، ج2، ص276.
  2. ^ موقع جريدة الحقيقة_حميد المطبعي كاتب وموسوعي عراقي تاريخ الاطلاع 2018/1/23 نسخة محفوظة 03 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ موقع الحوار المتمدن_حميد المطبعي..موسوعة العراق_بقلم: الدكتور إبراهيم خليل العلاف تاريخ الاطلاع 2018/1/23 نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: من المبدعين العراقيين الذين تركوا أثرا في المسيرة الأدبية حميد المطبعي كاتب وباحث من الطراز الاول، بقلم: جمال الشرقي، موقع جريدة الزوراء، نشر بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  5. ^ جاء في ترويسة مجلة الكلمة، انها مجلة ثقافية شهرية تصدر في النجف الاشرف، وقد صدرت في النجف الاشرف ثم انتقلت الى بغدأد، صاحبها، حميد المطبعي، ورئيس تحريرها، موسى كريدي، انظر: زاهدة إبراهيم، كشاف بالجرائد والمجلات االعراقية منذ صدور اول جريدة عراقية حتى عام 1976.
  6. ^ كامل سلمان الجبوري، المصدر السابق، ج2، ص276.
  7. أ ب موقع الحوار المتمدن، المصدر السابق.
  8. ^ كامل سلمان الجبوري، المصدر السابق، ج2، ص267.
  9. ^ موقع جريدة الحقيقة، المصدر السابق.
  10. ^ حميد المطبعي، موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين، وزارة الثقافة والاعلام دار الشؤون الثقافية،1995، ج1، ص240.
  11. ^ موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين:وقائع تاريخية بلا تأويلات، بقلم:علي عبد الامير، موقع صحيفة الحياة، رقم العدد 13889، صفحة 21، تاريخ النشر 2001/3/26.
  12. ^ موقع الحوار المتدن، المصدر السابق.
  13. ^ موقع صحيفة الزمان_ حميد المطبعي..موسوعة من العطاء_بقلم:علي خيون تاريخ الاطلاع 2018/1/23 نسخة محفوظة 26 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ موقع الحوار المتمدن، نفس المصدر.
  15. ^ كامل سلمان الجبوري، مصدر سابق، ج2، ص276.
  16. ^ موقع الرشيد نيوز_وفاة المؤرخ حميد المطبعيتاريخ الاطلاع 2018/4/29 نسخة محفوظة 26 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.