المحتوى هنا ينقصه الإستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها

خالد الناصري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مايو_2011)
خالد الناصري
صورة معبرة عن خالد الناصري
خالد الناصري
تاريخ الولادة ؟؟؟؟؟؟
مكان الولادة الدار البيضاء، المغرب
تاريخ الوفاة ؟؟؟
مكان الوفاة ؟؟؟
الجنسية  المغرب
العمل

خالد الناصري سياسي ومحام مغربي، ازداد في الخامس من مارس 1946 في الدار البيضاء. منذ 2007، يشغل منصب وزير الاتصال، والناطق باسم الحكومة المغربية. حصل السيد الناصري على الإجازة في الحقوق من كلية العلوم القانونية والاجتماعية والسياسية بالدار البيضاء سنة 1969 ثم على شهادة الدراسات العليا في العلوم السياسية من كلية الحقوق بالرباط سنة 1970.

سيرته الذاتية[عدل]

في بريطانيا

التحق بمهنة المحاماة في بداية السبعينيات، حيث كان مسجلا بنقابة المحامين بالدار البيضاء. توقف عن ممارسة هذه المهنة سنة1974 حيث استأنف دراساته العليا بالعاصمة الفرنسية و حصل في (جامعة باريس ةة) على دبلوم الدراسات العليا في القانون العام سنة1975، ثم التحق سنة 1976 بسلك التدريس بكلية الحقوق التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

وفي سنة1984، حصل السيد خالد الناصري على دكتوراة الدولة في القانون العام من (جامعة باريس ةة) بميزة حسن جدا ثم استأنف ممارسة مهنة المحاماة من سنة 1986 إلى سنة 1996.

وساهم في تأسيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان سنة1988 وتحمل مسؤولية رئاستها ما بين 1990-1991.

وقد التحق السيد خالد الناصري بحزب التقدم والاشتراكية سنة 1968 وانتخب عضوا باللجنة المركزية سنة 1975 وبديوانه السياسي سنة 1995.

ويشغل السيد الناصري منصب مدير المعهد العالي للإدارة بالرباط منذ سنة 1996، حيث عينه في هذا المنصب المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني. وله رتبة أستاذ التعليم العالي حيث يدرس القانون العام والعلوم السياسية بجامعات المغرب والمدرسة الوطنية للإدارة.

وانتخب السيد الناصري في مارس 2000 رئيساً للجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان التابعة للجامعة العربية إلى غاية 2006.

وللسيد خالد الناصري مؤلفات وكتب ودراسات ومقالات علمية في مجالي القانون العام والعلوم السياسية.

أحداث متفرقة تعني خالد الناصري وابنه[عدل]

نسبة إلى رشيد نيني مدير جريدة جريدة المساء المغربية، تدخل خالد الناصري في الواحد والعشرين من مايو عام 2010، من أجل إطلاق سراح ابنه، الذي كان قد ألقي عليه القبض من طرف رجل شرطة، بعد أن ضرب طبيبا بسكين أو ما يشبه ذلك، بعد حادثة سير وقعت بينه وبين هذا الطبيب أمام البرلمان في الرباط.

ولكن، لم يستطع أي شاهد عيان إثبات وجود سكين أو ما يشبه ذلك، فاستقر الجدال، خصوصا في أنتيرنيت حيث خلقت مجموعة من مستعملي فايسبوك، تطالب باستقالة الوزير، الذي صرح بأنه كان يريد تسليم ابنه إلى الأمن الوطني بوسائله الخاصة.

انظر أيضا[عدل]

Bio-Morocco-stub.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بأعلام المغرب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.