أحمد رضا بنشمسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أحمد رضا بنشمسي
Ahmed Benchemsi 2019.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 19 مايو 1974 (العمر 47 سنة)
الدار البيضاء  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد الدراسات السياسية بباريس
جامعة باريس 8
جامعة محمد الخامس  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في تلكيل،  وجون أفريك،  وجامعة ستانفورد،  وهيومن رايتس ووتش  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات


أحمد رضا بنشمسي صحافي وباحث مغربي في جامعة ستانفورد وُلد في 19 مايو 1974،[1] وَهُو مؤسس وَكَان مدير نَشر سابق للأسبوعيات المغربيَّة تلكيل (بالفرنسية: TelQuel)‏ ونيشان (بالدارجة المغربية)، [2] حصل على "جائزة القصة الاستقصائية" التي تمنحها نقابة الصحفيين المغربيين في الدار البيضاء في 1996، ونال جائزة سمير قصير في 2007 لحرية الصحافة الممنوحة من الاتحاد الأوروبي. [3]

التَّعليم[عدل]

أكمل أحمد رضا المَرحَلَة الثانويّة في الدار البيضاء، ودرس في جامعة محمد الخامس بالرباط، قَبل أن يلتحق بجامعة باريس 8 الَّتِي حصل مِنهَا على بكالوريوس في الماليَّة في 1994، وحصل على دَرَجَة الماجستير في اقتصاديات التَّنمِيَة من جامعة السوربون في 1995، وحصل أيضًا على دَرَجَة الماجستير في العلوم السياسيَّة من معهد العلوم السياسيَّة بباريس في 1998. [2]

العمل[عدل]

بدأَ عمله في عام 1996 كمراسل في الصحيفة الأُسبوعيَّة المغربيَّة لا في إكو، وعمل مستشار اتصالات لفترة وجيزة في مَجلِس الوُزراء، ومن ثم شغل مَنصِب رَئِيس تَحرِير مجلّة "تيلي بلاس" في عام 1999. وَبَعد وفاة الملك الحسن الثاني عَمَل مراسلا في المغرب لمجلة جون أفريك.

أَسّس مجلّة تيل كيل في أكتوبر 2001، وهي مجلّة إخباريَّة أسبوعية وأصبح ناشرًا ومحررًا فِيهَا، وَكَان عنوانها "المغرب كما هُو" وعملت المجلّة على تغطية الملكيّة والسِياسَة والأَعمَال والثقافة ودافعت عَن الديمقراطيَّة والعلمانية والحريات الفردية، وَكَان موقفها مستقل وليبرالي، [4] وكانت المجلّة مُنذ نشأتها ناقدًا حازمًا للمخزن (النخبة الحاكمة) وناقدة للإسلاميين.

أصبَحَت تيل كيل المجلّة الأُسبوعيَّة الأولى في المغرب بحلول عام 2005، [5] وَفِي 2006 أَسّس بنشمسي مجلّة نيشان وهي النسخة العربيَّة من "مجلّة تيل كيل" والَّتِي أصبَحَت بحلول 2008 المجلّة الأُسبوعيَّة العربيَّة الأولى في المغرب. [6]

في أكتوبر 2010 أغلق بنشمسي مجلّة نيشان، [7] بَعد أربع سنوات من النزاع مَع السُلطات، وأدت المُقاطعة الإعلانية الطويلة لإفلاسها، [8] وكانت المُقاطعة من تدبير شركات قريبة من القصر الملكيّ، وَفِي ديسمبر 2010 غادر من "مجلّة تيل كيل"، [9] لِإنقاذها من تلقي نفس مصير مجلّة نيشان كما يرى مراقبون، [10][11] وغادر المغرب إلى الوَلاَيات المتَّحدة.

مُنذ يناير 2011 أصبَح باحثًا في العلوم السياسيَّة في جامعة ستانفورد وكاتب افتتاحي في وَسَائِل إعلاَم دَولِيَّة مِثل لوموند، [12] وتايم [13] والجارديان. [14]

السجل القانوني[عدل]

تسبب الخط التحريري لمجلة تيل كيل في وُقُوع بنشمسي في مشاكل مَع السُلطات المغربيَّة، حيثُ حاكمته مرارًا وتكرارًا فيمَا وصفته مراسلون بلا حدود بأنَّه "مضايقات قضائية"، [15] وَفِي ديسمبر 2006 نشرت المجلّة قصَّة بعنوان "كيف يمزح المغاربة عَن الدين والجِنس والسِياسَة"، [16] وأثر ذَلِك حظرتها السُلطات بقرار من رَئِيس الوُزراء إدريس جطو، [16][16] في حِين تلقى موظفو المجلّة تهديدات بالقتل، [17] ورسائل دعم من جَمِيع أنحاء العَالَم، [18] ورفعت الحُكومة دَعوَى ضدَّ رَئِيس التحرير آنذاك وكاتب المقال المثير للجدل بتهمة "الإضرار بِالإسلام" وحكم عليهم بالسجن 3 سنوات مَع وقف التنفيذ.[19]

في أغسطس/آب 2007 أُُعتقل بنشمسي وتمَّ استجوابه لمدَّة يومين بِشَأن إحدى مقالاته الافتتاحيّة، [20] وأتلفت الشرطة مئة ألف نسخة من مجلتي "تيل كيل" ونيشان، [21] وواجه بنشمسي أمام القَضَاء تهمة "عَدَم احترام الملك"، [22] والَّتِي قد تصل عقوبتها في المغرب إلى السجن لخمسة سنوات، وَبَعد عام وَاحِد أُجلت المُحاكمة. [23] وَفِي أغسطس 2009 صادرة الشرطة مئة ألف نسخة من مجلتي تيل كيل ونيشان وأتلفتها، [24] بَعد أن تضَّمنت استطلاعًا للرأي حول السجل العَام للملك محمد، [25] أجرته المجلّة بِالاشتراك مَع صحيفة لوموند الفرنسيَّة، وكتب المتحدث بِاِسم الحُكومة مقال رَأي عنيف بعنوان "الملك فوق الاقتراع"، [26] هاجم فِيه الصحيفتين الأسبوعيتين. في 2010 وقع المسؤول نَفسُه وَهُو أيضًا وزير الإعلاَم على "رسالة مفتوحة إلى أحمد بنشمسي". [26]

جوائز[عدل]

حصل بنشمسي على "جائزة القصة الاستقصائيَّة" الَّتِي تمنحها نقابة الصحفيين المغربيين في الدار البيضاء في 1996 وَهُو في الثانيَّة وَالعَشرَين من عمره، وَفِي 2007 نال "جائزة سمير قصير لحرية الصحافة" الممنوحة من الاتِحاد الأوروبيّ.[3]

تحت إشراف بنشمسي حصل العديد من صحفيي مجلتي "تيل كيل" و"نيشان" على جوائز دَولِيَّة، مِنهَا جائزة مراسلون بلا حدود، [27] و"جائزة الصحافة الآن". [28]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Lauréats du Prix Samir Kassir pour la liberté de la presse 2007". 25 مايو 2012. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "Ahmed Benchemsi, MPhil". Center on Democracy, Development and the Rule of Law (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Digital ITS. "Samir Kassir Award | for Freedom of the Press". prixsamirkassir.org. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Le Monde.fr : Archives". lemonde.fr. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  5. ^ "OJD Maroc". ojd.ma. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Isabelle Mandraud (2 أكتوبر 2010). "Au Maroc, le magazine". Le Monde.fr. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sohrab Ahmari (8 أكتوبر 2010). "The death knell for Morocco's free press". the Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Magazine Forced into Bankruptcy Raising Concerns about Morocco's Commitment to Free Press". moroccoboard.com. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  10. ^ "Ahmed Reda Benchemsi quitte TelQuel". Bladi.net. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Oslo Journal: 'The Referees Are Gone'". weeklystandard.com. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Ahmed Benchemsi, fondateur du magazine "TelQuel" et chercheur à l'université de Stanford (Etats-Unis) (15 مارس 2011). "La sacralité de la monarchie marocaine est un frein à la démocratisation". Le Monde.fr. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Benchemsi, Ahmed (19 يونيو 2011). "Morocco's Revolutionaries: The Crazy Kids Have Grown Up". TIME.com. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Ahmed Benchemsi (30 يونيو 2011). "Morocco's king is destroying hope for democracy". the Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Le harcèlement judiciaire à l'égard de TelQuel continue : l'hebdomadaire de nouveau condamné en appel - Reporters sans frontières". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  16. أ ب ت "Reporters sans frontières condamne "fermement et sans aucune réserve" l'interdiction de Nichane - Reporters sans frontières". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  17. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  18. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  19. ^ "Le directeur de Nichane condamné à trois ans de prison avec sursis : Reporters sans frontières dénonce une décision scandaleuse - Reporters sans frontières". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  20. ^ استشهاد فارغ (مساعدة)
  21. ^ "Reporters sans frontières dénonce la saisie des hebdomadaires Nichane et TelQuel pour "non respect du roi" - Reporters sans frontières". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  22. ^ "Le procès du directeur de Tel Quel et Nichane reporté au 7 novembre - Reporters sans frontières". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  23. ^ "Le procès d'Ahmed Reda Benchemsi reporté sine die par la justice marocaine - Reporters sans frontières". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  24. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  25. ^ "Maroc : le sondage interdit". Le Monde.fr. 3 أغسطس 2009. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب "404 - Page Introuvable". aujourdhui.ma. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "prix-rfi-rsf-oif.org". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  28. ^ "Free Press Unlimited". pressnow.org. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)