رايون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Rayon closeup 1.jpg

الرايون ألياف تصنع من لب الخشب أو نسالات القطن بعد حلجه.[1][2][3] وتسمى أيضًا الحرير الصناعي. وتستخدم تلك الألياف بصورة واسعة في عمل الأقمشة الصناعية، وخيوط التريكو والمنسوجات التي تصنع منها الملابس المتنوعة، وأقمشة التنجيد والتطريز.

أصل التسمية[عدل]

سجل المخترع ورجل الصناعة الفرنسي هيلير شاردونيه أول اختراع للألياف الصناعية عام 1884م وسماها الحرير الصناعي. وفي عام 1924م سمي الرايون.

كيف يُصنع الرايون[عدل]

يصنع الرايون من الألياف السليلوزية للقطن أو لب الخشب. وتتم عملية التصنيع بوساطة بعض العمليات الكيميائية المختلفة التي تحوّل مركب السليلوز إلى سائل كثيف القوام لتصنع منه الخيوط الصناعية، وذلك بضغط هذا السائل السليلوزي بقوة في جهاز يسمى المغزال ليمر من خلال ثقوب دقيقة جدًا بالجهاز لتتشكل من هذا السائل خيوطٌ رفيعة جدًا. وهناك عدة طرق لإنتاجه تختلف حسب تقنية تذويب الخشب:

عملية الفسكوز[عدل]

عملية الفسكوزهي عملية تحويل لب الخشب أو نسالات القطن إلى ألياف. وتبدأ هذه العملية بنقع شرائح لب الخشب الأبيض في محلول هيدروكسيد الصوديوم، ثم ترفع تلك الشرائح المنقوعة وتوضع في مكابس لعصرها لإخراج ما بها من محلول زائد عن الحد، ثم تمرر ألواح أو شرائح السليلوز في آلات لتقطع إلى قطع صغيرة تسمى الكُسَر. ثم تخضع الكسر إلى عملية تبخير فتوضع تحت درجة حرارة عالية لمدة يوم. وعملية التبخير هذه تساعد على تحديد لزوجة المحلول الذي يصنع منه الليف. وبعد التبخير تُعالج الكسر بثنائي كبريتيد الكربون الذي يحول السليلوز إلى كسانتات السليولوز، وهو مركب برتقالي اللون. ثم تذاب الكسر في محلول مخفف من هيدروكسيد الصوديوم الذي يحول الخليط إلى محلول غليظ القوام، ويظل على هذا الوضع أربعة أو خمسة أيام تحت درجة حرارة خفيفة لينضج. وبعد النضج يضخ المحلول في آلات الغزل ليمر من خلال ثقوب دقيقة ليخرج على هيئة خيوط. تنتج عن هذه العملية ألياف الفسكوز التي يرمز لها في التصنيف النسجي بـCV، وهناك أيضا ألياف المودال التي تنتج ببعض التعديلات في حوض الترسيب وتتفوق على الفسكوز في متانتها في الحالة الرطبة، ويرمز لها في التصنيف بـ CMD.

عملية النحاس النشادري[عدل]

في عملية النحاس النشادري يذاب سليولوز القطن في محلول النحاس ـ النشادر لتنتج خيوطًا رفيعة جدًا تقارن بالحرير.

عملية الليوسل[عدل]

في عملية الليوسل يذاب السليولوز مباشرة في محول مائي لأكسيد ميثيل المورفولين N-Methylmorpholine-N-Oxide ويخرج من آلة الغزل ويسحب في حوض مائي ليترسب بشكل ألياف، ويزال منه محلول التذويب ويعاد تدويره في العملية. يرمز لهذه الألياف في التصنيف النسجي بـCLY.

عملية الخلات[عدل]

يتم بوساطتها تغيير خواص السليولوز بمعالجته في حمض الخليك اللامائي، وحمض الخليك مع حمض الكبريتيك لينتج خلات السليلوز. تذاب خلات السليولوز في مادة الأسيتون وتضغط في آلة الغزل لتشكيل الخيوط، ويزال الأستون بالتبخر. ينتج عن هذه العملية ألياف خلات السليولوز، وهي تختلف في بعض الخصائص عن السليولوز النقي.

غزل الرايون[عدل]

تمر عملية إنتاج الرايون من خلال المغزال، وهو وعاء له ثقوب رفيعة، فيه يضخ السليلوز ليمر من خلال تلك الثقوب، ويخرج على هيئة خيوط رفيعة جداً توضع في وعاء به مواد كميائية لتقوي صلابة تلك الخيوط. ثم تنقل تلك الخيوط مع بعضها لتشكل في نهاية الأمر خيوط الرايون، ثم تنسج الخيوط ليخرج منها قماش يشبه القطن أو الصوف أو الحرير الطبيعي.

خواص الرايون[عدل]

رايون الفسكوز والنحاس النشادري لهما نفس الخصائص الكيميائية، فكلاهما يصنع بسهولة وكلاهما يفقد صلابته، وخشونته حين يبلل بالماء. لكنهما يستعيدان صلابتهما حين يجففان، ويمكن أن تحسَّن شدة البلل بتنويع مكونات الحمَّام الكيميائي الذي يعد لإعداد الألياف. يتشابه ليف اليوسل معهما في الخصائص الكيميائية، لكنه يتفوق عليهما في المتانة في الظروف الجافة والرطبة. أما خلات الرايون فيختلف كيميائيا، وهو أشد تأثرا بالحرارة، وربما يتعرض للحرق أثناء الكي، كما يُفقده الماء المغلي بريقه ولمعانه. ومع ذلك فإن له خصائصه التي ينفرد بها، مثل نقاء لونه ولمعانه ونعومة ملمسه وثبات صباغته، واحتفاظه بالكي لمدة طويلة.

استخدامات الرايون[عدل]

يستخدم في صناعة الملابس الداخلية والخارجية للسيدات وفي صناعة الملابس الرياضية وبعض أصناف أقمشة الجبردين ويستخدم في الأقمشة المخلوطة بالقطن كملابس الممرضات في المستشفيات وتدخل في الصناغات غير النسيجية مثل صناعة إطارات السيارات وصناعة الأشرطة.

مراجع[عدل]

  1. ^ Over 100 years old and still going strong From Glanzstoff (artificial silk) factory to industry park. industriepark-oberbruch.de نسخة محفوظة 02 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Editors, Time-Life (1991). Inventive Genius. New York: Time-Life Books. صفحة 52. ISBN 0-8094-7699-1. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  3. ^ "Rayon Fiber (Viscose)". afma.org. مؤرشف من الأصل في April 6, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)