بعض المعلومات هنا لم تددق، فضلًا ساعد بتدقيقها ودعمها بالمصادر اللازمة.

شارل بيرو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (يناير 2016)
شارل بيرو
صورة معبرة عن شارل بيرو
معلومات شخصية
الميلاد 12 يناير 1628
باريس،  فرنسا
الوفاة 16 مايو 1703 (العمر 75 سنة)
ليستاول، أونتريو
الجنسية فرنسي [1]
العرق فرنسيون  تعديل القيمة في ويكي بيانات
عضو في أكاديمية اللغة الفرنسية  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
لغة المؤلفات لغة فرنسية  تعديل القيمة في ويكي بيانات
النوع فنتازيا
المهنة روائي
أعمال بارزة قصة ليلى والذئِب
P literature.svg بوابة الأدب


رسم فرنسي قديم للقصة الشهيرة ليلى والذئب التي ألفها شارل بيرو، الرسمة سنة 1820م

شارل برولت كما يسميه بعضا من الكتاب العرب، والاسم الأصوب هو شارل بيرو Charles Perrault؛ ولد في باريس 12 يناير 1628 وتوفي في 16 مايو 1703 كان الكاتب والشاعر الفرنسي الذي وضع الحجر الأساس لنوع حديث في الكتابة الأدبية وسماه بـ حكاية خرافية. واشهر ما كتب قصة ذات القبعة الحمراء وهي نفسها القصة التي يدعوها العرب بـ ليلى والذئب، وقد تم تعديل القصة على يد الكتبة إلى ان وصلتنا كما هي اليوم.

حياته الشخصية[عدل]

ولد شارل بيرو من عائلة فرنسية برجوازية تنتمي إلى طبقة الاغنياء ، و كان الابن الأصغر في عائلته المتكونة من سبع ابناء، جان الابن البكر كان محامي مثل اباه و مات في تاريخ 1669 و اخاه الثاني بيير كان مستقبل عام في الاقتصاد و مات في سنة 1680 و اخاه كلود كان طبيباً و مات بتاريخ 1680 بينما اخاه نيكولا كان يهوى الرياضات و مات بتاريخ 1668 ، أما ماري البنت الوحيدة في العائلة فتموت صغيرة و هي في السن 13 ، كان لشارل أيضا شقيق توأم لكنه مات في سن الرضاعة و عمره 6 أشهر. في تاريخ 13 يناير 1626 تم تعميد شارل شأنه شأن كل العائلات المسيحية في وقته, و كان ذلك في كنيسة سانت تي تيان الواقعة بباريس .

استطاع الكاتب الفرنسي الشهير ؛ شارل بيرو المولود في عام 1628 م والمتوفى عام 1703 م الوصول لقلوب أكثر من عشرات بلايين من البشر منذ نحو أربعمائة سنة، اثر وضعه لمجموعة حكائية كتبها من أجل المساعدة في تربية الأبناء لكي تخدم أهدافا سامية كان يرى من الضرورة طرحها لأطفال المجتمع الفرنسي الذي كان يعيش بين ظهراينهم.

كان بيرو من أبرز اعضاء الأكاديمية الفرنسية في عصره، وهو من ادخل ثمرة جوز الهند لفرنسا لاول مره عام 1674 وذلك أمام أعضاء أكاديمية العلوم.

عرف أن شارل كان أدبياً براقاً يهوى الكتابة كما أنه كان ميالاً للفلسفة ، يترك دراسته اثر شجاره مع أحد استاذته و كان معه زميل أيضاً ، و منذ ذلك الحين يقرران عدم العودة إلى مقاعد الدراسة من جديد فيتوجه اذا لقراءة الكتاب المقدس و يتمعن في قراءة تاريخ فرنسا و بعض الكتب و المختطفات التي تفيده كثيراً كدراسة مجانية تنمي ثقافته و تعوضه غيابه عن الدراسة و نتيجة كل المزيج الذي استعمله في دراسته يتمكن من انشاء كتبه مثل كتاب له يدعى الكتاب السادس من اينييد وكتاب أسوار طروادة.

أساطير كتبها[عدل]

وينضوي تحت لواء تلك الأساطير التي سطّرها قلمه:

ذات القبعة الحمراء وهي نفسها قصة التي يدعوها العرب ليلى والذئب، ومن في أوروبا لا يعرف اللحية الزرقاء، وتطل علينا من نافذة خيال الكاتب أيضا قصة الجمال النائم، وعقلة الإصبع، وسندريلا أو حذاء سندريلا، والماس والضفادع، وبود المضحك، وجلد الحمار أو الأميرة الهارب، وريكي الخصلة وفي مخزون الكاتب العديد من القصص الخرافية التي أصبحت بنسبة لكثيريين تراث شعبي.وقد جمع بيرو هذه القصص في كتابه الشهير حكايات الاوزة الأم.

كان شارل بيرو الأكثر شعبية و شهره في عالم القصص، وقد أنتجت لقصصه أعمال عالمية منها ما كان في الأوبرا والباليه ؛ وألف على إثرها موسيقيون عالميون مثل تشايكوفسكي في مقطوعة الجمال النائم، وكذلك أنتج العالم على قصصه المسرحيات، والمسرحيات الموسيقية، والأفلام، التي تنوعت بين الأداء التمثيلي والرسوم المتحركة

سيرته المهنية[عدل]

Perrault in an early 19th-century engraved frontispiece[2]

درس الحقوق في مدينة اورليان Orléans ومارس مهنة المحاماة، غير أنه قلما ترافع في قضية. أوقف پـِرّو، نفسه زهاء عشرين عاماً، على خدمة جان-باتيست كولبير Jean-Baptiste Colbert وزير مالية الملك لويس الرابع عشر، مما جعله يثق به ويُدْنيه منه، إلى أن وقع بينهما خلاف سنة 1680، فافترقا.

اهتم كثيراً بالموضوعات العلمية كالرياضيات والهندسة والطب وعلم الميكانيكا التي كان الجدل فيها محتدماً آنذاك إلا أن هذا لم يصرفه عن الأدب الذي شغف به ووجد فيه ميداناً خصباً تألقت فيه موهبته.

أدار پـِرو مع الشاعر الفرنسي جان شاپلان Jean Chapelain قسم الدعاية الملكية الذي يعد اللبنة الأساسية في النظام الملكي، مما مكَّنه من تشجيع الأعمال الفنية واجتذاب القصائد التي تمدح الملك، وتوزيع الجوائز على الأدباء والفنانين، كما قام بتأليف شعارات باللغة اللاتينية أشادت بانتصارات لويس الرابع عشر وإنجازاته، وأشرف على تشييد القصور والمباني التي تبرز عظمة الملكية. وفي قصيدة عنوانها «عصر لويس العظيم» (1687) Le siécle de Louis le Grand، ألقاها بيرّو في الأكاديمية الفرنسية التي كان عضواً فيها، أشاد بعصر لويس الرابع عشر، غير أن الشاعر والناقد بوالو Boileau عدَّ القصيدة مهينة للشعراء القدامى، لأن ناظمها أثْنى على أدباء عصره وأكد تفوقهم على الأدباء القدامى، مما حمل بوالو على هجائه في قصيدة تهكمية. وفي محاورته التي تعرف باسم «موازنة بين القدامى والمحْدثين» (1688-1696) Paralléles des Anciens et des Modernes ، أجاب پـِرو عما أثاره بوالو، وسخر فيها من التزمت العلمي الذي اصطُبغ به أنصار التراث القديم، وأكد أن التطور ممكن في الفنون كما في العلوم، وقد أثار هذا النقاش الحاد ما عُرف بـ «النزاع بين القدامى والمحدَثين» Querelle des Anciens et des Modernes الذي ظل محتدماً في أواخر القرن السابع عشر، وصرف بيرّو جلَّ همه له، إلى أن خفت حدته سنة 1700. كتب بوالو خطاباً مفتوحاً لپـِرو اعترف فيه إلى حد ما بمساواة أدب القرن السابع عشر بالأدب القديم، وتخلّى بيرّو إثر ذلك عن التشبث برأيه وعدّل من لهجته الهجومية في كتابه «الرجال المشاهير الذين برزوا في فرنسة في القرن السابع عشر» Les Hommes illustres qui ont paru en France pendant le XVll siécle. وقد اشتمل الكتاب على تراجم ونقد لأهم شخصيات فرنسا في ذلك القرن.

وقد سخَّر پـِرو موهبته في أواخر حياته لكتابة القصص الشعبية وقصص الأطفال، إذ شهدت السنوات الأخيرة من القرن السابع عشر افتتاناً كبيراً بكل ما هو خارق ومثير للإعجاب، ودرجت «قصص الجن» والقصص الخرافية في المنتديات الأدبية، وكانت النساء التي ترتادها تتنافس في رواية القصص الخارقة لكي تجتذب الكبار كما الأطفال. وغدا الرواة والقاصون ينهلون من معين المتخيَّل الشعبي والتراث المتناقل بين الناس وخاصة روايات العجائز والمربيات

حكايات الأوزة الأم[عدل]

وقد تأثر بيرو أيضاً بهذا التيار فنشر عام 1697 مجموعة قصص للأطفال عرفت باسم «حكايات الأوزة الأم» Contes de ma mére l’oye التي ظهرت تحت اسم نجله الأصغر پـِرو دارمنكور، ومنها «الحسناء النائمة» و«ذات القبعة الحمراء» و«ذو اللحية الزرقاء»، و«القطة ذات الحذاء» و«سندريلا»، و«عقلة الإصبع». وقد لاقت هذه القصص نجاحاً عالمياً لم يتوقعه بيرو ذاته. وتتميز هذه القصص بكونها هادفة ومسلية في الوقت ذاته للقارئ، سواء كان طفلاً أم راشداً. وتمتاز أيضاً بطابعها الشعبي الذي استقاه پـِرو من التراث الروائي الشعبي مستخدماً أسلوب التكرار وموضوع النزاع بين الخير والشر. وقد أعاد بيرو كتابة هذه القصص بأسلوب عفوي وبسيط جعلت منه أول من ابتدع هذا الضرب من القصص التي فاقت شهرتها جميع أعماله الأخرى.

يُذكر أن هذه القصص تشيد بالمتخيّل الشعبي والموروث لشعوب أوربة، وأبطالها ليسوا سوى صور حديثة لأبطال الأساطير الشعبية، وقد ألبسها بيرّو ثوباً جديداً لكي يتجنب رقابة الكنيسة. وعكف البنيويون على دراسة قصص بيرّو وكشفوا عن مفهوم البطل، والبطل الخرافي، والأزمة التي ينبغي للبطل أن يجتازها، والتطور الدرامي الذي يدفع الأحداث إلى الأزمة.

ولم تأت شهرة پـِرو من كتابته لهذه القصص وجمعه لها فحسب، بل من الأفكار الجديدة التي طرحها والمشروعات الخصبة التي تطلع فيها إلى المستقبل متفائلاً بالجيل الجديد وبالحداثة.

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات "http://kulturnav.org/e1657036-0ea5-4ee5-956d-c17fd42e85ba". اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2016. 
  2. ^ The engraving is derived at more than one remove from the portrait of 1671, now at the Musée de Versailles, by an unknown artist.