صمام تاجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
صمام تاجي
الاسم العلمي
valva atrioventricularis sinistra, valva mitralis
Diagram of the human heart (cropped)-ar.svg
منظر أمامي لقلب مفتوح. تبين الأسهم البيضاء الاتجاه الطبيعي لجريان الدم

قاعدة البطينين بعد إزالة الأذينين
قاعدة البطينين بعد إزالة الأذينين

تفاصيل
نوع من الدسام الأذيني البطيني  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
معرفات
غرايز ص.534
ترمينولوجيا أناتوميكا 12.1.04.003   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
FMA 7235  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0002135  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. [1]
ن.ف.م.ط. D008943  تعديل قيمة خاصية (P486) في ويكي بيانات
دورلاند/إلزيفير 12843904

الصمام التاجي[2] أو الصِمَام المِترالي[3] (بالإنجليزية: mitral valve)‏ أو الصمام ثنائي الشرفات (لأنه يتكون من شرفتين) أو الصمام القلنسي[2] هو الصمام الذي يوجه جريان الدم من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر. (باللاتينية: mitra). إن أهم الآفات التي تصيب هذا الصمام هي القصور والتضيق.

البنية[عدل]

تبلغ مساحة الصمام التاجي عادة 4-6 سم مربعًا (0.62 إلى 0.99 إنشًا مربعًا) ويقع داخل القلب بين الأذينة اليسرى والبطين الأيسر. له وريقتان، وريقة أمامية أنسية ووريقة خلفية وحشية. فتحة الصمام محاطة بحلقة ليفية تعرف باسم الحلقة التاجية. تغطي الوريقة الأمامية نحو ثلثي الصمام. ورغم أن الوريقة الأمامية تشغل المساحة الأكبر من الحلقة وتكون على مستوى أعلى، فإن سطح الوريقة الخلفية أكبر.

الوريقتان[عدل]

وفق تصنيف كاربنتيير للصمام التاجي، تنقسم الوريقتان الأمامية والخلفية إلى ثمانية أقسام: بّي 3 (الشريحة الأنسية)، بّي 2 (الشريحة الوسطى)، بّي 1 (الشريحة الوحشية)، إيه 3 (القطعة الأمامية الأنسية)، إيه 2 (أمامي أنسي)، إيه 1 (أمامي وحشي)، بّي إم سي (وصل خلفي أنسي)، إيه إل سي (وصل أمامي وحشي). تبلغ ثخانة الصمام التاجي نحو 1 ملم ويمكن أحيانًا أن تصل إلى 3-5 ملم.[4][5]

الحبال الوترية[عدل]

تمنع الحبال الوترية وريقتي الصمام من الانقلاب نحو داخل الأذينة. الحبال الوترية أربطة غير مرنة ترتبط في إحدى نهايتيها بالعضلات الحليمية في البطين الأيسر، وفي النهاية الأخرى بإحدى وريقتي الصمام. العضلات الحليمية تبارزات إصبعية الشكل تخرج من جدار البطين الأيسر.

حين يتقلص البطين الأيسر، يجبر الضغط داخل البطين الأيسر الصمام على الانغلاق، بينما تُبقي الحبال الوريقتين مغلقتين وتمنعهما من الانقلاب والانفتاح في الجهة المعاكسة. (وبذلك تمنع جريان الدم نحو الأذينة اليسرى). لكل حبل ثخانة خاصة. ترتبط الحبال الأدق بالحافة الحرة للوريقة، بينما ترتبط الحبال الثخينة (الحبال الدعامية) بعيدًا عن الحواف. لهذا التوضع دور مهم في فيزيولوجيا توزع الضغط الانقباضي.[6]

الحلقة[عدل]

ترتبط الحلقة التاجية بوريقتي الصمام التاجي. وبخلاف الصمامات الصنعية، لا تكون هذه الحلقة متواصلة. تأخذ الحلقة الليفية التاجية مظهر السراج ويتغير شكلها خلال الدورة القلبية. تتقلص الحلقة ويقل حجمها خلال الانقباض لتساعد على إغلاق وريقتي الصمام بشكل كامل. ويمكن أن ينتج عن تمدد الحلقة عدم انغلاق وريقتي الصمام بشكل صحيح ما يؤدي إلى قصور الصمام التاجي. القطر الطبيعي للحلقة التاجية 2.7-3.5 سم (1.1-1.4 إنشًا)، ويبلغ محيطها نحو 8-9 سم (3.1-3 إنشًا). ومن الناحية المجهرية، لا دليل على وجود بنية حلقية أمامية، بينما تكون الوريقة التاجية الأمامية ملاصقة للجذع الأبهري من الخلف.[7]

الوظيفة[عدل]

خلال الانبساط البطيني الأيسر، وبعد التناقص السريع في الضغط في البطين الأيسر بسبب الارتخاء العضلي القلبي البطيني، ينفتح الصمام التاجي ويتدفق الدم من الأذينة اليسرى نحو البطين الأيسر. ينتقل نحو 70-80% من الدم الذي يصل إلى البطين الأيسر خلال طور الامتلاء الأول للبطين الأيسر. ينتج هذا الطور المُبكر عن الارتخاء الفعال للعضلة البطينية، وهو ما يؤدي إلى اختلاف في الضغط يسمح بملء البطين سريعًا عبر الصمام التاجي. تُشاهَد المرحلة الأولى من الامتلاء بوساطة تخطيط صدى القلب الدوبلري للصمام التاجي على شكل موجة إي.[8]

فيديو توضيحي لأمراض الصمام التاجي

معرض صور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف النموذج التأسيسي في التشريح: http://purl.org/sig/ont/fma/fma7235 — تاريخ الاطلاع: 1 أغسطس 2019
  2. أ ب قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  3. ^ وفق المعجم الطبي الموحد
  4. ^ Omran, A. S.; Arifi, A. A.; Mohamed, A. A. (1 Jul 2010). "Echocardiography of the mitral valve". Journal of the Saudi Heart Association (بالإنجليزية). 22 (3): 165–170. doi:10.1016/j.jsha.2010.04.001. ISSN 1016-7315. PMC 3727372. PMID 23960615.
  5. ^ Lancellotti, P.; Moura, L.; Pierard, L. A.; Agricola, E.; Popescu, B. A.; Tribouilloy, C.; Hagendorff, A.; Monin, J. L.; Badano, L.; Zamorano, J. L.; on behalf of the European Association of Echocardiography (1 May 2010). "European Association of Echocardiography recommendations for the assessment of valvular regurgitation. Part 2: mitral and tricuspid regurgitation (native valve disease)". European Journal of Echocardiography (بالإنجليزية). 11 (4): 307–332. doi:10.1093/ejechocard/jeq031. ISSN 1525-2167. PMID 20435783. Archived from the original on 2022-03-03.
  6. ^ "Patterns of systolic stress distribution on mitral valve anterior leaflet chordal apparatus. A structural mechanical theoretical analysis". J Cardiovasc Surg (Torino). 41 (2): 193–202. أبريل 2000. PMID 10901521. مؤرشف من الأصل في 2022-01-30.
  7. ^ Otto، Catherine M.؛ Robert Bonow (سبتمبر 2009). Valvular Heart Disease: A Companion to Braunwald's Heart Disease. إلزيفير. ISBN 978-1-4160-5892-2. {{استشهاد بكتاب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  8. ^ "Effect of atrial fibrillation on the dynamics of mitral annular area". The Journal of Heart Valve Disease. 12 (1): 31–7. 2003. PMID 12578332. مؤرشف من الأصل في 2012-03-01. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-04.