عبد الرحمن المستظهر بالله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الرحمن المستظهر بالله
المستظهر بالله
أمير الدولة الأموية في الأندلس الرابع عشر
خليفة الأندلس العاشر
معلومات عامة
الكنــيـة أبو المطرف
الاسم الكامل عبد الرحمن بن هشام بن عبد الجبار بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الحكم بن هشام بن عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية.
الفترة سنوات 1023 - 1024
(414 - 414 هـ)
الـتـتـويج 1023 (414 هـ)
Fleche-defaut-droite.png القاسم بن حمود
محمد المستكفي بالله Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
تاريخ الولادة 1001 (391 هـ)
تاريخ الوفاة 1024 (414 هـ) ( سنة)
مكان الوفاة قرطبة
الأم (أم ولد) غاية
الأب هشام بن عبد الجبار بن عبد الرحمن
الإخوة محمد المهدي بالله
الـسـلالـة الأمويون
الـــديـــــانــة مسلم سني

أبو المطرف عبد الرحمن المستظهر بالله (391 هـ - 414 هـ) الخليفة العاشر للأندلس والحاكم الرابع عشر لها من سلالة الأمويين.

خلافته[عدل]

منذ أن خلع محمد المهدي بالله الخليفة هشام المؤيد بالله، دخلت الأندلس في فوضى لعب فيها البربر دورًا بارزًا، ونتج عنها تصارع وتعاقب خلفاء من بني أمية على الخلافة، ثم خلع بنو حمود بني أمية عن الخلافة، وتنازعوها أيضًا فيما بينهم، إلى أن ضجّ أهل قرطبة من معاملة البربر، وخلعوا القاسم في 21 جمادى الآخرة 414 هـ،[1] وقاتلوا القاسم والبربر باستماتة إلى أن هزموهم في 15 رمضان 414 هـ.[2] وفي اليوم التالي، قرر أهل قرطبة أن يُعيدوا الأمر لبني أمية، فاجتمعوا في المسجد الجامع ليختاروا واحدًا من ثلاثة أمراء من بني أمية وهم سليمان بن المرتضى ومحمد بن العراقي وعبد الرحمن بن هشام، وفاضلوا بين الأولين إلى أن دخل عليهم عبد الرحمن المسجد في كوكبة من الرجال المسلحين، وأخذ بيعة من في المسجد، واعتقل الأميران الآخران المرشحان للخلافة. ثم صادر أموال عدد من الأكابر والوزراء، واعتقل عددًا من الأمراء الأمويين. ثم كانت القاضية حين استقبل في قصره عددًا من فرسان البربر، فثار أهل قرطبة، واقتحموا عليه القصر، وفتكوا بعبد الرحمن وآله، وبايعوا محمد المستكفي بالله في 3 ذي القعدة 414 هـ، ولم تمض على خلافة المستظهر بالله 47 يومًا.[3]

مصادر[عدل]

المراجع[عدل]


قبلــه:
القاسم بن حمود
خلافة الأندلس
Icone-Islam.svg

1023 – 1024
بعــده:
محمد المستكفي بالله