يزيد بن معاوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يزيد بن معاوية
أمير المؤمنين
خليفة المسلمين
الفترة 60 للهجرة إلى 64 للهجرة
680 إلى 683
تتويج 15 رجب 60 للهجرة
21 أبريل 680
الاسم الكامل يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي الدمشقي
ولادة 23 رمضان 26 للهجرة
20 يوليو 647(647-07-20)
مكان الولادة الماطرون
توفي 14 ربيع الأول 64 للهجرة
12 نوفمبر 683 (العمر: 36 سنة)
مكان الوفاة قرية حوارين
السلف معاوية بن أبي سفيان
الخلف معاوية بن يزيد
زوجات فاختة بنت أبي هاشم
أم كلثوم بنت عبد الله
أمهات أولاد شتى
سلالة الأمويون
الأب معاوية بن أبي سفيان القرشي
الأم ميسون بنت بحدل الكلبية
الأولاد معاوية
خالد
عاتكة
أبو سفيان
عبد الله الأكبر
عبد الله الأصغر
عمر
عبد الله أصغر الأصاغر
أبو بكر
عتبة
عبد الرحمن
الربيع
محمد
يزيد
حرب
عثمان
اعتقاد ديني الإسلام

يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي الدمشقي (ولد في 23 رمضان 26 للهجرة ومات يوم الثلاثاء في 14 ربيع الأول 64 للهجرة[1] | 20 يوليو 647 ومات في 12 نوفمبر 683)، (حكم من 15 رجب 60 للهجرة إلى 14 ربيع الأول 64 للهجرة | 21 أبريل 680 إلى 12 نوفمبر 683).

ولد في خلافة الصحابي عثمان بن عفان في عام 26 للهجرة.[2][3][4] في قرية الماطرون[5] وأمه هي ميسون بنت بحدل الكلبية، طلقها معاوية فيما بعد.[6][7][8][9] عاش فترة من حياته في البادية بين أخواله.

تولى الخلافة بعد وفاة والده في سنة 60 للهجرة ولم يبق من معارضي فكرة توليته العرش - الأربعة - عند توليه الحكم غير الصحابي الحسين بن علي والصحابي عبد الله بن الزبير. في سنة 61 للهجرة اتجه الصحابي الحسين إلى العراق بعد أن أرسل أهلها إليه بالقدوم وأن يصبح أميرهم، ولكنه ما إن وصل هناك حتى تخلوا عن الفكرة ودخل الحسين في حرب مع جيش عبيد الله بن زياد انتهت باستشهاده. مرت سنة 62 للهجرة بدون أحداث تذكر، ولكن معارضة الصحابي عبد الله بن الزبير في الحجاز وتهامة أخذت في النمو فثار أهل المدينة المنورة في سنة 63 للهجرة على يزيد وخلعوا بيعته وأظهر عبد الله بن الزبير شتم يزيد، قام يزيد بتجهيز جيش لمحاربة عبد الله بن الزبير، وأهل المدينة إن رفضوا العودة في طاعته. انتهت سنة 63 للهجرة بانهزام أهل المدينة واستمر حصار ومحاربة معارضي مكة المكرمة حتى وفاة يزيد في سنة 64 للهجرة.

وبعد وفاته ظلت شخصيته مدار جدل بين المؤرخين والعلماء والعامة حول إسلامه أو كفره، وحول لعنه أو المنع من لعنه، وحول نصبه العداء لآل البيت أو براءته من النصب، وحول شربه للخمر أو تبرئته.

محتويات

النشأة[عدل]

ولد يزيد في عام 26 للهجرة وعاش مع أخواله لأمه فترة طفولته عندما طلق والده الصحابي معاوية والدته ميسون بنت بحدل، إلا أن يزيد لم يستمر في العيش هناك إذ عاد إلى دمشق بأمر من والده ليحضر مجالسه ويستفيد من سياسته.[10] عند عودة يزيد أحضر والده له المؤدبين، والعلماء، والنسابين، مثل دغفل بن حنظلة السدوسي الشيباني، مؤدباً ونسابة.[10][11] وعبيد بن شرية الجرهمي، عارف بأيام العرب وأخبار الماضين.[10] وعلاقة بن كرشم الكلابي النسابة.[11] وهؤلاء النسابون أثروا في يزيد، حيث يعتبر يزيد من النسابين الخبراء في النسب،[12] وهو رأس الطبقة الثانية في طبقات النسابين.[11] وكان الصحابي معاوية يأمر ابنه بالاستماع إلى وفود العرب التي تفد عليه ليأخذ من حكمتهم.[13] وكان علماء اللغة يحضرون مجلسه.[14]

نسبه[عدل]

أما نسبه فهو: يزيد بن معاوية بن أبو سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وأمه هي: ميسون بنت بحدل بن أنيف بن دلجة بن قنافة بن عدي بن زهير بن حارثة بن جناب، من كلب.[15]

الوصف الشكلي والأخلاقي[عدل]

كان طويلاً، أسمراً، مجعد الشعر، شديد سواد العين وبياضها، في وجهه أثر الجدري، ذا لحية خفيفة حسنة، شاعراً فصيحاً، خطيباً، كريماً، شجاعاً، غير متكلف في حياته.[16][17][18][19]

مشاركته في الفتوحات الإسلامية[عدل]

غزوة الطوانة[عدل]

في سنة 45 للهجرة[20] أرسل معاوية يزيد بجيش إلى الروم ومعه زوجته أم كلثوم بنت عبد الله بن عامر، فنزل في دير سمعان ووجه الجنود ليقاتلوا وسميت باسم غزوة الطوانة[20][21]1، وهناك أصابهم وباء الجدري فتمثل بيتين في الوباء، فلما سمع معاوية كلامه حلف عليه إلا أن يلحق بالجيش، فكتب إليه يزيد بيتين من الشعر يجيبهم فيها عليه.[20][21]

غزوة القسطنطينية[عدل]

وفي سنة 49 للهجرة2، بدأ معاوية بتجهيز جيش كبير ليغزو القسطنطينية، وجعل هذا الجيش بقيادة ابنه يزيد،[22][23] وأرسل مع ابنه بسر بن أرطأة، وسفيان بن عوف، وفضالة بن عبيد الأنصاري. وتم تقسيم الجيش الإسلامي إلى جيش بحري وجيش بري، وعلى عرش الدولة البيزنطية قسطنطين الرابع، والذي استعد لإيقاف الغزوة. واشترك في هذه الغزوة الكثير من الصحابة وأبنائهم مثل: أبو أيوب الأنصاري،[22] عبد الله بن عباس، عبد الله بن الزبير، عبد الله بن عمر، الحسين بن علي وأبو ثعلبة الخشني. ويعود السبب في اشتراك الكثير من الصحابة وأبنائهم في هذه المعركة هو حديث:

   
يزيد بن معاوية
أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم
   
يزيد بن معاوية

—حديث نبوي، صحيح البخاري

بعد وصول الجيش الإسلامي إلى قسطنطينية تم محاصرتها من البر والبحر بأعداد كبيرة من الجند والسفن،[23] بدأ الهجوم من الجهة الشرقية في محاولة لاختراق الدفاعات والاقتراب من أسوار المدينة، وبعد ذلك بدأ الهجوم في البحر حيث قام عبد الله بن قيس بمهاجمة السفن البيزنطية وتدميرها وأخذ راكبيها أسرى إلى يزيد. حاول يزيد استغلال هذه الفرصة، فأمر بقتل الأسرى أمام أنظار البيزنطيين، إلا أن هذه المحاولة لم تنجح في إضعاف البيزنطيين وهمتهم، بعد ذلك بدأ البيزنطيون برد الهجوم على المسلمين فهاجموهم بالنار الإغريقية والتي ساهمت في هزيمة المسلمين. في نهاية المعركة مرض الصحابي أبو أيوب الأنصاري مرض الموت فطلب من يزيد أن يدفنه عند أقرب مسافة من العدو، وبعد وفاة أبي أيوب الأنصاري سار يزيد بالجيش إلى أقرب موضع قدر عليه ثم دفنه، ورغم انتهاء المعركة إلا أن الحرب لم تنتهي حيث استمر الحصار حتى سنة 60 للهجرة، رغم عودة يزيد إلى دمشق ثم حجه بالناس في نفس العام.[22]

اختياره ولياً للعهد[عدل]

المرشحون للخلافة[عدل]

لم يكن يزيد أحد المرشحين لخلافة معاوية لحكم المسلمين في بادئ الأمر،[24] بل حدد الخليفة معاوية بن ابي سفيان أن الخلفاء من بعده سيكون واحداً من ستة أشخاص سماهم،[24] وهم: سعيد بن العاص، عبد الله بن عامر، الحسن بن علي، مروان بن الحكم، عبد الله بن عمر، عبد الله بن الزبير.

ووصفهم معاوية بصفات حسنة كالفقه،[24] والاهتمام بالحدود،[24] والكرم،[24] والدهاء.[24] ولم يفكر الصحابي معاوية في أخذ البيعة ليزيد إلا بعد وفاة الحسن بن علي،[24] وكان يرى أنه لم يبق إلا ابنه وأبناء الصحابة وابنه أحق،[24] لتمرسه السياسة ومعرفته بحاله وأن أهل الشام لا يقبلون إلا أموياً لذا قال ابن كثير، وابن خلدون:

   
يزيد بن معاوية
ولما كان يتوسم فيه من النجابة الدنيوية، وسيما أولاد الملوك ومعرفتهم بالحروب وترتيب الملك والقيام بأبهته، وكان يظن أنه لا يقوم أحد من أبناء الصحابة في الملك مقامه
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، ابن كثير

   
يزيد بن معاوية
وكذلك عهد معاوية إلى يزيد خوفاً من افتراق الكلمة بما كانت بنو أمية لم يرضوا تسليم الأمر إلى من سواهم، فلو قد عهد إلى غيره اختلفوا عليه، مع أن ظنهم كان به صالحاً، ولا يرتاب أحد في ذلك، ولا يظن بمعاوية غيره، فلم يكن ليعهد إليه، وهو يعتقد ما كان عليه من الفسق، حاشاً لله لمعاوية من ذلك
   
يزيد بن معاوية

—مقدمة ابن خلدون، ابن خلدون

وقد أعلن معاوية خوفه هذا على عبد الله بن عمر،[24] كما كان يدعو الله خوفاً من أن يكون تعيين يزيد ولياً للعهد هو حب الأب لابنه،[24] فقال:

   
يزيد بن معاوية
إني خفت أن أذر الرعية من بعدي كالغنم المطيرة ليس لها راع
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، معاوية بن أبي سفيان

   
يزيد بن معاوية
اللهم إن كنت تعلم أني وليته لأنه فيما أراه أهل لذلك فأتمم له ما وليته، وإن كنت تعلم أني إنما وليته لأني أحبه فلا تتمم له ما وليته
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، معاوية بن أبي سفيان

أخذ البيعة له[عدل]

أهل دمشق

طرحت فكرة البيعة أولاً على أهل دمشق،[25] فصعد خليفة المسلمين معاوية على المنبر وأعلن أنه اختار يزيداً خليفة بعده فرضي أهل دمشق وبايعوه بدون أي اعتراض.[25]

الوفود من الأمصار

في سنة 51 للهجرة أرسل الخليفة معاوية إلى البلدان بأن يفد إليه الناس،[25] فكان مماً أتى:

وفد أهل البصرة
وفد أهل المدينة

محمد الأنصاري.

واجتمع الخليفة بهم ما عدا ممثل أهل المدينة فتكلم معه على انفراد،[25] وقال كل واحد منهم رأيه.[25]

   
يزيد بن معاوية
ما أصبح اليوم على الأرض أحد أحب إلي رشداً من نفسك سوى نفسي، وإن يزيد أصبح غنياً في المال، وسطاً في الحسب، وإن الله سائل كل راع عن رعيته، فاتق الله وانظر من تولي أمة محمد
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، محمد الأنصاري

   
يزيد بن معاوية
يا أمير المؤمنين، إنه لابد للناس من وال بعدك، والأنفس يغدى عليها ويراح، وإن الله قال:{كل يوم هو في شأن} ولا ندري ما يختلف به العصران، ويزيد ابن أمير المؤمنين في حسن معدنه وقصد سيرته، من أفضلنا حلماً وأحكمنا علماً، فوله عهدك واجعله لنا علماً بعدك، فإنا قد بلونا الجماعة والألفة، فوجدناها أحقن للدماء، وآمن للسبل، وخيراً في العاقبة والآجلة
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، الضحاك الفهري

   
يزيد بن معاوية
أيها الناس، إن يزيد أمل تأملونه، وأجل تأمنونه، طويل الباع، رحب الذراع، إذا صرتم إلى عدله وسعكم، وإن طلبتم رفده أغناكم، جدع قارح، سوبق فسبق، وموجد فمجد، وقورع فقرع، فهو خلف أمير المؤمنين ولا خلف منه
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، عمرو بن سعيد

   
يزيد بن معاوية
أمير المؤمنين هذا(وأشار إلى معاوية)، فإن هلك فهذا(وأشار إلى يزيد)، فمن أبى فهذا(وأشار إلى السيف)
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، يزيد بن المقنع

   
يزيد بن معاوية
يا أمير المؤمنين، أنت أعلم بيزيد في ليله ونهاره، وسره وعلانيته، ومدخله ومخرجه، فإن كنت تعلمه لله رضا، ولهذه الأمة، فلا تشاور الناس فيه، وإن كنت تعلم منه غير ذلك فلا تزوده الدنيا وأنت تذهب إلى الآخرة
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، الأحنف بن قيس التميمي

ثم تمت البيعة ليزيد.[25]

أهل الحجاز

بعدما بايعت الوفود ليزيد، أرسل معاوية ابن أبي سفيان إلى واليه على المدينة مروان بن الحكم بأخذ البيعة ليزيد، فخطب مروان فيهم وحض الناس على الطاعة وحذرهم الفتنة، ودعاهم إلى بيعة يزيد وشبهها بعهد أبي بكر الصديق لعمر بن الخطاب. إلا أن عبد الرحمن بن أبي بكر رفض البيعة وأنكر أن تكون متشابهتين مما أدى لحصول خلاف بينه وبين مروان.[26]

بعد ذلك، أرسل الخليفة رجلاً آخر لعل أهل المدينة يوافقون على البيعة،[26] وهو زياد ابن أبيه فخطب فيهم وقال:

   
يزيد بن معاوية
يا معشر أهل المدينة، إن أمير المؤمنين حسن نظره إليكم، وإنه جعل لكم مفزعاً تفزعون إليه، يزيد ابنه
   
يزيد بن معاوية

—تاريخ الإسلام، زياد

إلا أن أهل المدينة رفضوا مرة أخرى.[26]

بعد رفض أهل المدينة التام لمبايعة يزيد بسبب فكرة تولية ابن الخليفة حاكماً من بعده، قرر معاوية بن أبي سفيان أن يزور المدينة في طريقه للحج في عام 51 للهجرة، فتوجه إليها مع ألف من أهل الشام ومعه ابنه يزيد.[26] فلما اقترب من المدينة خرج عبد الله بن عمر، وعبد الرحمن بن أبي بكر، وعبد الله بن الزبير منها إلى مكة.[26] ولما وصل معاوية إلى المدينة خطب فيهم وقال:‹قد بايعنا يزيد فبايعوه›، ثم توجه إلى مكة.[26]

بعد أن أكمل الخليفة نسك الحج، ابتدأ بعبد الله بن عمر أولاً، ودار بينهم حوار انتهى بموافقة عبد الله بن عمر على بيعة يزيد إذا اجتمع الناس على بيعته،[26] بعد ذلك جرى حوار سريع بين الخليفة وعبد الرحمن بن أبي بكر وكانت نتيجته الرفض التام للمبايعة وتحذير الخليفة له من إعلان رفضه قبل أن يعلن أنه بايع أمام أهل الشام لكيلا يقتلوه، فلم يعترض.[26] بعد ذلك لم يبقى إلا الصحابي عبد الله بن الزبير والذي قال الخليفة بأنه السبب في رفض عبد الله بن عمر وعبد الرحمن بن أبي بكر للبيعة، إلا أن عبد الله بن الزبير أجاب الخليفة بأن عليه أن يتنحى عن الإمارة إذا ملها، وأنه لا يقدر أن يبايع شخصين في الوقت ذاته وقال:‹إن مللت الإمارة فهلم ابنك فلنبايعه›.[26] فهم الخليفة من آراء الثلاثة أنها لا تعترض على شخص يزيد فصعد المنبر وأعلن أن الثلاثة قد وافقوا على البيعة (موافقة مبدئية)، إلا أن أهل الشام لم يرضوا وطلبوا من الخليفة أن يأمرهم بإعلان البيعة أو ضرب أعناقهم،[26] مما أدى لغضب الخليفة عليهم ونهرهم وأمرهم بعدم الإساءة إلى قريش،[26] وفي نهاية الأمر بايع الناس ليزيد[26] وكان ممن بايعه ستون صحابياً.[27]

الآراء[عدل]

آراء الصحابة[عدل]

   
يزيد بن معاوية
إن كان خيراً رضينا، وإن كان بلاء صبرنا
   
يزيد بن معاوية

—تاريخ خليفة بن خياط، عبد الله بن عمر

   
يزيد بن معاوية
أتقولون إن يزيد ليس بخير أمة محمد، لا أفقه فيها فقها، ولا أعظمها شرفاً؟ وأنا أقول ذلك، ولكن والله لئن تجتمع أمة محمد أحب إلي من أن تفترق
   
يزيد بن معاوية

—تاريخ خليفة بن خياط، أسير بن عمرو

   
يزيد بن معاوية
إني أجد الخليفة يزيد بن معاوية
   
يزيد بن معاوية

—تاريخ خليفة بن خياط، عبد الله بن عمرو

آراء المؤرخين[عدل]

   
يزيد بن معاوية
كما وقع في عهد معاوية لابنه يزيد، وإن كان فعل معاوية مع وفاق الناس له حجة في هذا الباب. والذي دعا معاوية لإيثار ابنه يزيد بالعهد دون من سواه إنما هو مراعاة المصلحة في اجتماع الناس، واتفاق أهوائهم باتفاق أهل الحل والعقد عليه حينئذ من بني أمية ... وحضور أكابر الصحابة لذلك وسكوتهم عنه دليل على انتفاء الريب فيه فليسوا ممن يأخذهم في الحق هوادة، وليس معاوية ممن تأخذه العزة في قبول الحق
   
يزيد بن معاوية

—مقدمة ابن خلدون، ابن خلدون

وفاة الخليفة معاوية[عدل]

مقبرة باب الصغير، حيث دفن الخليفة معاوية.
وصيته ليزيد
   
يزيد بن معاوية
يا يزيد، إذا دنا أجلي فول غسلي رجلاً لبيباً، فإن اللبيب من الله بمكان، فلينعم الغسل وليجهر بالتكبير، ثم اعمد إلى منديل في الخزانة فيه ثوب من ثياب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقراضة من شعره وأظفاره، فاستودع القراضة أنفي وفمي وأذني وعيني واجعل ذلك الثوب مما يلي جلدي دون أكفاني. يا يزيد، احفظ وصية الله في الوالدين، فإذا أدرجتموني في جريدتي، ووضعتموني في حفرتي، فخلوا معاوية وأرحم الراحمين
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، معاوية بن أبي سفيان

بعد وصية الخليفة ليزيد، خرج يزيد إلى قرية حوارين وفي شهر رجب توفي الخليفة معاوية فصلى عليه الضحاك بن قيس الفهري ودفنه في مقبرة باب الصغير، وبعدها أرسل إلى يزيد ليحضر.

باب توما، حيث مر يزيد بن معاوية.

إعلانه كخليفة[عدل]

بعد وصول البريد إلى يزيد ركب مسرعاً إلى دمشق حيث استقبله قبل وصوله الضحاك بن قيس الفهري وكان الحزن بادياً عليه، فسلم عليه مستقبلوه بالإمارة وعزوه في أبيه ويخفض صوته في الرد عليهم، ولم يتكلم إلا مع الضحاك بن قيس، حتى وصل إلى باب توما فظن الناس أنه سيدخل دمشق. لكن يزيد استمر بالمشي مع السور حتى وصل إلى الباب الشرقي (باب خالد)، ثم تعداه حتى وصل إلى الباب الصغير.[28]

بعد وصوله إلى المقبرة ذهب إلى قبر والده وصلى عليه بعد دفنه. بعدها خرج يزيد من المقبرة راكباً على مراكب الخلافة ثم دخل البلد ونادى "الصلاة جامعة"، وذهب هو إلى قصر الخضراء واغتسل ولبس ملابس حسنة ثم ذهب للمسجد وصعد المنبر وخطب في الناس، وأعلن في خطبته عن جمع الأعطيات مرة واحدة لا على ثلاثة مرات كما كانت في عهد والده، وعن توقفه عن إرسال الجيوش داخل البحر أو في الشواتي والاقتصار على غزوات البر والصوائف، وافترق الناس وهم يثنون عليه.[28]

حياته كخليفة للمسلمين[عدل]

أعماله[عدل]

بسبب عدم رواية المؤرخين للكثير من أخباره، فإنه لم ينقل في الكتب إلا الأحداث المهمة التي حصلت في عهده. مع ذلك فإن في عهده تم توسيع إحدى قنوات نهر بردى ونسبت إليه (قناة يزيد).[29] كما فرض الخراج على أراض يهود السامرة، وفرض على كل شخص خمسة دنانير.[30]

الفتوحات الإسلامية في عهده[عدل]

جبهة إفريقية

في عام 63 للهجرة غزا عقبة بن نافع السوس القصوى[31] فغنم وسلم ثم عاد وقتل على يد كسيلة.[31] ثم حدثت معركة بين كسيلة وزهير بن قيس البلوي وانتصر فيها.[31]

سير فتوحات عقبة بن نافع حتى استشهاده في تهودة
جبهة الروم

سار يزيد على خطة أبيه في الصوائف، ففي عام 61 للهجرة، أرسل مالك بن عبد الرحمن الخثعمي إلى أرض الروم، ثم أرسل صائفة بقيادة مالك بن عبد الله، وهي غزوة قونية، وشارك فيها الخثعمي.[31] وكذلك أرسل صائفة أخرى في عام 62 للهجرة بقيادة الحصين بن النمير السكوني. وفي عام 64 للهجرة غزا يزيد بن أسد أرض الروم.[31]

جبهة المشرق

في عام 62 للهجرة غزا سلم بن زياد، خوارزم فغنم مالاً كثيراً.[31] ثم اتجه إلى سمرقند فصالحوه.[31] وولى المنذر بن الجارود السند في هذه السنة وثغر قندابيل،[31] ولما مات أخذها ابنه الحكم.[31] ثم أرسل سنان بن سلمة ففتح الموقان.[31] ثم أرسل عبد الرحمن بن يزيد الهلالي.[31] كما وصل المسلمون إلى بخارى، وخجنده، ويارقند وختن في شمال شرق جبال الهملايا.[32]

بقية البلدان

في عام 62 للهجرة غزا عبد الله بن أسد بن كرز القسري، قيسارية.[31]

المسؤولون في عهده[عدل]

القضاء[عدل]
الولاة[عدل]
على بلاد الشرق
على المدينة
على مكة
على اليمن
على مصر
على بلاد المغرب
أمراء الحج

استشهاد الحسين بن علي[عدل]

استشهاد الحسين بن علي عند السنة[عدل]

بعد رفض الصحابي الحسين لبيعة يزيد وكثرة من كتب إليه من أهل العراق أن يأتي إليهم، قام بإرسال مسلم بن عقيل إلى العراق ليتأكد من بيعتهم له.[38] ولما وصل مسلم بن عقيل إلى الكوفة نزل في بيت هانئ بن عروة واجتمع الناس عنده وبلغ الخبر إلى عبيد الله بن زياد.[38] أرسل عبيد الله بن زياد إلى هانئ بن عروة أن يحضر فلما أتى قال له: ‹ألم أوقرك؟ ألم أفعل بك!› فأجابه: ‹بلى›، فقال عبيد الله: ‹فما جزاء ذلك؟› فأجابه: ‹جزاؤه أن أمنعك› فأمر عبيد الله بن زياد بقتله.[38] فلما بلغ الخبر إلى مسامع مسلم بن عقيل خرج ومعه الكثير من الناس إلى القصر، فأمر عبيد الله بن زياد بإغلاق باب القصر.[38]

بعد ذلك اتجه مسلم بن عقيل إلى مسجد عند السوق وكانت جماعات من الناس يتركونه كلما مر من طريق حتى وصل إلى المسجد.[38] بعد ذلك أمر عبيد الله بن زياد بخلع سقف المسجد بسبب عدم سماعه لأصوات الناس، ثم أمر بإشعال النار، فلما نظر لم يرى إلا خمسين رجلاً فقط، ثم اقتتل الطرفين وأصيب مسلم بن عقيل وانهزم أصحابه، وأخذ هو إلى إحدى البيوت.[38] وصل خبر مكان مسلم بن عقيل إلى عبيد الله بن زياد فأمر رجلين بإحضاره، فلما أحضر قال عبيد الله: ‹هيه هيه يا ابن خلية، جئت لتنزع سلطاني!› ثم أمر بقتله.[38] بعد ذلك أمر عبيد الله بن زياد بمراقبة الطريق بين واقصة وطريق الشام وطريق البصرة.[38]

الوصول لكربلاء

بعد خروج الحسين من مكة واقترابه، سأل الأعراب عن الأوضاع فأجابوه بعدم مقدرتهم الدخول أو الخروج.[38] فقام الحسين بتغيير طريقه واتجه للشام ليقابل يزيد.[38] إلا أن جيش عبيد الله بن زياد قابله في كربلاء بقيادة عمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وهنا ناشدهم الحسين الله والإسلام أن يتركوه ليذهب إلى أمير المؤمنين فيضع يده في يده.[38] فقال الحر بن يزيد: ‹ألا تقبلون من هؤلاء ما يعرضون عليكم! والله لو سألكم هذا الترك والديلم ما حل لكم أن تردوه› إلا أن شمر بن ذي الجوشن رفض إلا أن ينزل الحسين على حكم عبيد الله بن زياد فرفض، وانضم الحر بن يزيد إلى الحسين.[38] بعد ذلك تردد عمر بن سعد في محاربة الحسين، فأرسل عبيد الله بن زياد جويرية بن بدر التميمي ليقتل عمر بن سعد إن رفض القتال.[38]

المعركة وما بعدها

كان مع الحسين خمسة من أخوانه،[38] وستة عشر من بني هاشم وآخرون،[38] وكان عددهم قرابة المئة.[38] وبدأ القتال بين الطرفين وأصيب جميع الرجال ما عدا علياً بن الحسين وأتي برأس الحسين إلى عبيد الله.[38] ولما أتى الرأس بين يدي عبيد الله أخذ يضع عصاه على فم الحسين ثم يقول: ‹إن أبا عبد الله قد كان شمط›.[38] فغضب أنس بن مالك وقال: ‹كان أشبههم برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان مخضوبا بالوسمة›.[39] ثم أمر عبيد الله بمنزل لنساء الحسين وبناته وأهله وأجرى عليهن رزقاً وأمر لهن بنفقة وكسوة.[38]

بعد ذلك أرسل عبيد الله بن زياد أهل البيت إلى يزيد وأرسل معهم رأس الحسين فلما رآه يزيد بكى وقال: ‹لو كان بينه وبينه رحم ما فعل هذا›.[38] وقال علي بن الحسين: ‹قتل الحسين وأدخلنا الكوفة فلقينا رجل فأدخلنا منزله فألحفنا فنمت فلم أستيقظ إلا بحس الخيل في الأزقة فحملنا إلى يزيد فدمعت عينه حين رآنا وأعطانا ما شئنا›.[40] وقال يزيد: ‹والله ما علمت بخروج أبي عبد الله حين خرج ولا بقتله حين قتل› ثم استشار فقال النعمان بن بشير: ‹يا أمير المؤمنين اصنع بهم ما كان يصنع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لو رآهم بهذه الحينة› ثم قالت فاطمة بنت الحسين: ‹يا يزيد بنات رسول الله سبايا؟› فبكى بكاء شديداً وبكى أهله حتى علت أصواتهم، ثم أمر بأخذهم إلى الحمام وأن يضربوا عليهم القباب وكساهم وأعطاهم الأعطيات.[41]

كما ذكر ابن طولون أن يزيد قام بصلب قاتل الحسين رضي الله عنه.[42]

رفض الصحابة وآل البيت لخروج الحسين
   
يزيد بن معاوية
يا أبا عبد الله إني لك ناصح ومشفق، وقد بلغني أن قوما من شيعتكم كاتبوك، فلا تخرج فإني سمعت أباك بالكوفة يقول: والله إني لقد مللتهم وأبغضوني وملوني، وما بلوت منهم وفاء، ومن فاز بهم فإنما فاز بالسهم الأخيب، والله ما لهم ثبات ولا عزم ولا صبر على السيف
   
يزيد بن معاوية

—تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، أبو سعيد الخدري

.

   
يزيد بن معاوية
أين تذهب؟ إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك؟
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، عبد الله بن الزبير

   
يزيد بن معاوية
عجل حسين قدره، عجل حسين قدره، والله لو أدركته ما كان ليخرج إلا أن يغلبني
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، عبد الله بن عمرو

   
يزيد بن معاوية
استشارني الحسين بن علي في الخروج فقلت: لولا أن يزري بي وبك لشبثت يدي في رأسك
   
يزيد بن معاوية

—البداية والنهاية، عبد الله بن عباس

استشهاد الحسين عند الشيعة[عدل]

تصوير لمعركة كربلاء حسب الفكر الشيعي

معارضة أهل المدينة[عدل]

قام والي المدينة بإرسال وفد من أهلها إلى يزيد، حيث وفدوا عليه في عام 62 للهجرة، إلا أنه لم يصح إسناد أي رواية عن هذا الوفد وما رأوه.[43] بعد عودة الوفد، خلع أهل المدينة يزيد بن معاوية وانضموا إلى عبد الله بن الزبير. واتهموا يزيد بشرب الخمر وترك الصلاة ورأسوا عليهم عبد الله بن مطيع وعبد الله بن حنظلة ومعقل بن سنان الأشجعي.[44] ثم ذهب عبد الله بن مطيع إلى محمد بن الحنفية ليخلع بيعة يزيد لكنه رفض. ثم اتجهوا إلى الوالي وحصروه مع بني أمية في دار مروان بن الحكم وخلعوا يزيد. بعدها كتب مروان بن الحكم إلى يزيد يخبره أنهم محاصرون.[45]

لما وصل الخبر إلى يزيد وكان مريضاً، فقال[46]:

لقد بدلوا الحلم الذي مني فبدلت قومي غلظة بليان

وبلغ يزيد أن عبد الله بن الزبير اتهمه بشرب الخمر، فقال[47]:

أبلغ أبا بكر إذا الجيش انبرى وهبط القوم على وادي القرى
أجمع سكران من القوم ترى أم جمع يقظان نفى عنه الكرى

وجهز جيشاً كبيراً بقيادة مسلم بن عقبة، وترجاه عبد الله بن جعفر وصخر بن عامر، أن لا يرسله فأجاب عبد الله بن جعفر: ‹أنا أجيبك فيهم إلى ما تريد، إن ابن الزبير حيث رأيت، وقد نصب لنا الحرب، وأنا أبعث الجيوش، وآمر صاحب أول جيش أبعثه أن يتخذ المدينة طريقاً ولا يقاتلهم، فإن أقر أهل المدينة بالسمع والطاعة تركهم وجاوزهم إلى ابن الزبير، وإن أبوا أن يقروا قاتلهم›.[48] لما وصل خبر تجهيز الجيش إلى مسامع أهل المدينة ضيقوا الحصار على بني أمية ثم أخرجوهم.[49] وبعد ذلك قسموا أنفسهم إلى فريقين كل فريق عليه أمير. وأرسلوا من يردم الآبار التي في طريق المدينة، لكيلا يستسقوا. ثم حفروا خندقاً ليقاتلوا من داخل المدينة.[50]

رفض كبار الصحابة وآل البيت للخروج وتحذيرهم لأهل المدينة
   
يزيد بن معاوية
جاء عبد الله بن عمر إلى عبد الله بن مطيع، حين كان من أمر الحرة ما كان، زمن يزيد بن معاوية. فقال: اطرحوا لأبي عبدالرحمن وسادة. فقال: إني لم آتك لأجلس. أتيتك لأحدثك حديثا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله. سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من خلع يدا من طاعة، لقي الله يوم القيامة، لا حجة له. ومن مات وليس في عنقه بيعة، مات ميتة جاهلية"
   
يزيد بن معاوية

—نافع مولى ابن عمر، صحيح مسلم

   
يزيد بن معاوية
قال ابن مطيع: إن يزيد يشرب الخمر ويترك الصلاة ويتعدّى حكم الكتاب. فقال لهم: ما رأيت منه ما تذكرون، وقد حضرته وأقمت عنده فرأيته مواظباً على الصلاة متحرياً للخير يسأل عن الفقه ملازماً للسنة. قالوا: فإن ذلك كان منه تصنّعاً لك. فقال: وما الذي خاف مني أو رجا حتى يظهر إليّ الخشوع؟ أفأطلعكم على ما تذكرون من شرب الخمر؟ فلئن كان أطلعكم على ذلك إنكم لشركائه، وإن لم يكن أطلعكم فما يحل لكم أن تشهدوا بما لم تعلموا. قالوا: إنه عندنا لحق وإن لم يكن رأيناه. فقال لهم أبى الله ذلك علـى أهل الشهادة، فقال {إِلاَّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} ولست من أمركم في شيء. قالو: فلعلك تكره أن يتولى الأمر غيرك فنحن نولّيك أمرنا. قال: ما استحل القتال على ما تريدونني عليه تابعاً ولا متبوعاً. فقالوا: فقد قاتلت مع أبيك. قال: جيئوني بمثل أبي أقاتل على مثل ما قاتل عليه. فقالوا: فمر ابنيك أبا القاسم والقاسم بالقتال معنا. قال: لو أمرتهما قاتلت. قالوا: فقم معنا مقاماً نحض الناس فيه على القتال. قال: سبحان الله!! آمر الناس بما لا أفعله ولا أرضاه؟ إذاً ما نصحت لله في عباده. قالوا: إذاً نكرهك. قال: إذاً آمر الناس بتقوى الله ولا يرضون المخلوق بسخط الخالق
   
يزيد بن معاوية

—نافع مولى ابن عمر، سير أعلام النبلاء

المعركة

بايع الناس عبد الله بن حنظلة على الموت.[51] بعد وصول مسلم بن عقبة إلى المدينة قام بتوزيع جيشه، وتم إقناع بني حارثة أن يدخلوهم المدينة من عند بيوتهم.[52] فلما دخلوا تشتت جيش أهل المدينة وهربوا إلى بيوتهم ليحموا أهلهم.[50] قام قادة الجيش المدني بالذهاب إلى المنفذ الذي توافد منه أهل الشام في محاولة لوقف دخولهم، مما أعطى الفرصة لأهل الشام في ردم الخندق والدخول من هناك بعد انسحاب الناس.[53] وكان عدد القتلى 700 رجل منهم 4 من الصحابة كما قال الإمام مالك.[54] انتهبت بعض البيوت بعد المعركة من بيوت أهل المدينة، وأدى هذا لترك أحمد بن حنبل رواية الحديث عن يزيد. وأتي بعلي بن الحسين فأكرمه حيث لم يخرج أحد من آل البيت ولا بني عبد المطلب مع أهل المدينة.[55] ثم بايع الناس كلهم ليزيد بيعة جديدة.

معارضة عبد الله بن الزبير[عدل]

بعد وفاة الخليفة معاوية تثاقل الصحابي عبد الله بن الزبير عن بيعة يزيد وشتمه[56]، فغضب يزيد وحلف ألا يؤتى به إلا في الأغلال، وأرسل إليه وفداً يضم: الصحابي النعمان بن بشير،[56] عبد الله الأشعري[56] وعبد الله الفزاري.[56] وأرسل معهم كتاباً يحلف فيه عليه إلا أن يأتي وفي يده الأغلال وأرسل قيداً من فضة وبرنساً3 ليلبسه عليه فلا يظهر،[56] إلا أن عبد الله بن الزبير رفض وقال:

إني لمن نبعة صم مكاسرها إذا تناوحت القصباء والعشر
فلا ألين لغير الحق أسأله حتى يلين لضرس الماضغ الحجر

ورفض أن يبايع يزيد.[56] حاول يزيد أن يدخل عبد الله بن الزبير في البيعة، فأرسل إليه:

   
يزيد بن معاوية
أذكرك الله في نفسك، فإنك ذو سن من قريش، وقد مضى لك سلف صالح، وقدم صدق من اجتهاد وعبادة، فأربب صالح ما مضى، ولا تبطل ما قدمت من حسن، وادخل فيما دخل فيه الناس، ولا تردهم في فتنة، ولا تحل ما حرم الله
   
يزيد بن معاوية

—يزيد بن معاوية، أنساب الأشراف

إلا أن عبد الله بن الزبير واصل رفض تقديم البيعة.

حملة عمرو بن الزبير[عدل]

بعد رفض عبد الله بن الزبير بيعة يزيد، ورفضه الصلاة خلف والي مكة والحج معه، جمع كل من دعمه من أهل مكة فكان يصلي بهم ويستشير كبارهم ويشاورهم ويحج بهم، قرر يزيد أن يرسل من يقبض على عبد الله بن الزبير ويلزمه بتنفيذ حلفه فأرسل إلى الوالي بإرسال الجند فاقترح عمرو بن الزبير بن العوام - شقيق عبد الله بن الزبير - أن يتم تعيينه على الجند فتم له ما أراد.[57] قاد عمرو بن الزبير ألف رجل واتجه لمكة ثم أرسل 700 من جنده إلى ذي طوى بقيادة أنيس بن عمرو الأسلمي،[58] وبعد ذلك قابل أخاه عبد الله بن الزبير وطلب منه أن يمتثل ليمين الخليفة،[58] إلا أن عبد الله بن الزبير رفض أن يلبس الأغلال، وطلب من أخيه أن يراجع يزيد.[58] قبل ذلك أرسل عبد الله بن الزبير جيشاً استطاع الإحاطة بجند أنيس وقتله،[58] كما طلب عبد الله بن الزبير من مصعب بن عبد الرحمن أن يهاجم جند عمرو بن الزبير فاستطاع هزيمتهم،[58] بعد ذلك هرب عمرو إلى إحدى البيوت ثم استجار بأخيه عبيدة بن الزبير فأجاره وأخذه إلى عبد الله بن الزبير، إلا أن عبد الله اقتص منه لكل من آذاه في المدينة.[58] ومات عمرو بن الزبير أثناء الاقتصاص منه.[59]

حملة الحصين بن النمير[عدل]

بعد واقعة الحرة، استمر الجيش بقيادة مسلم بن عقبة حتى وصلوا إلى المشلل حيث توفي مسلم.[60] تولى الحصين بن النمير السكوني قيادة الجيش حتى وصلوا إلى مكة فنشر جيشه وحاصروها لأكثر من شهر بدون قتال.[61] بدأ القتال في منتصف شهر صفر حيث حاول الحصين أن يتقدم بجيشه. وبالفعل استطاع الحصين أن يسيطر على جبل أبي قبيس وجبل قعيقعان،[62] ثم تقدم وسيطر على جميع المناطق ما عدا المسجد الحرام الذي كان يحتمي فيه عبد الله بن الزبير.[63]

احتراق الكعبة[عدل]

بعد أن سيطر الحصين على جبلي أبي قبيس وقعيقعان قام بتثبيت المنجنيق عليها، فقام عبد الله بن الزبير بوضع الألواح حول الحرم وكان من معه ينامون في الخيام بجانب الكعبة بعد اشتداد القتال. وفي ليلة الحريق كانت الريح شديدة فعلقت النار بالخيام والفرش بجانب الكعبة وامتد الحريق إليها ولم يقدروا على إطفاء الحريق. وقد تسبب الحريق بإيقاف أحداث المعركة حيث ذهل الفريقان بما حصل، فقال أحد جنود أهل الشام:‹هلك الفريقان والذي نفس محمد بيده›.[64] وسجد عبد الله بن الزبير وأخذ يدعو ويقول:‹اللهم إني لم أتعمد ما جرى، فلا تهلك عبادك بذنبي، وهذه ناصيتي بين يديك›.[65] وكان احتراق الكعبة بعد موت يزيد بخمسة أيام وقبل وصول خبر موت يزيد بأحد عشر يوماً، أي في 20 ربيع الأول.

حركة الخوارج[عدل]

وفاة يزيد[عدل]

توفي يزيد في حوارين ومات في 15 ربيع الأول 64 للهجرة الموافق 11 نوفمبر 683.

علاقاته بالآخرين[عدل]

علاقته بآل البيت[عدل]

لما مات الحسن بن علي قدم يزيد ماشياً فدخل على عبد الله بن عباس فعزاه وقال: ‹رحم الله أبا محمد، أوسع الرحمة وأفسحها، وعظم أجرك وأحسن عزاءك، وعوضك من مصابك ما هو خير لك ثواباً وخير عقبى› ثم ذهب.[66] فقال عبد الله بن عباس: ‹إذا ذهب آل حرب، ذهب حلماء قريش›،[66] ثم تمثل:

مغاض عن العوراء لا ينطقونها وأهل وراثات الحلوم الأوائل

لما بويع يزيد، وفد عليه عبد الله بن جعفر وكان صاحب أبيه معاوية، فأكرمه وضاعف أعطيته،[67] فقال عبد الله بن جعفر: ‹بأبي أنت وأمي› فضاعفها له.[67] فقال: ‹والله لا أجمع أبوي لأحد بعدك›.[67] وبعد أن خرج وجد على باب القصر 400 بختية وعليها أنواع الهدايا والأموال، فعاد إلى يزيد وطلب ثلاثاً منها، فصرفها له كلها.[67] فكان عبد الله بن جعفر يقول عن يزيد: ‹أتلومونني على حسن الرأي في هذا؟!›.[67]

تزوج عبد الله بن خالد بن يزيد، بنفيسة بنت عبيد الله بن العباس بن علي بن أبي طالب، وأنجبت له علياً والعباس.[68]

علاقته بالصحابة[عدل]

الإرث الثقافي[عدل]

الآراء حول شخصه[عدل]

   
يزيد بن معاوية
افترق الناس في يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ثلاث فرق طرفان ووسط، فأحد الطرفين قالوا : إنه كان كافراً منافقاً، وإنه سعى في قتل سِبط رسول الله تشفياً من رسول الله وانتقاماً منه وأخذاً بثأر جده عتبة وأخي جده شيبة وخاله الوليد بن عتبة وغيرهم ممن قتلهم أصحاب النبي بيد علي بن أبي طالب وغيره يوم بدر وغيرها، وقالوا تلك أحقاد بدرية وآثار جاهلية ... والطرف الثاني يظنون أنه كان رجلاً صاحاً وإماماً عدل وإنه كان من الصحابة الذين ولدوا على عهد النبي وحمله بيده وبرّك عليه وربما فضله بعضهم على أبي بكر وعمر، وربما جعله بعضهم نبياً ... والقول الثالث : أنه كان ملكاً من ملوك المسلمين له حسنات وسيئات ولم يولد إلا في خلافة عثمان ولم يكن كافراً ولكن جرى بسببه ما جرى من مصرع الحسين وفُعل ما فعل بأهل الحرة، ولم يكن صحابياً ولا من أولياء الله الصالحين ... ثم افترقوا ثلاث فرق، فرقة لعنته وفرقة أحبته وفرقة لا تسبه ولا تحبه وهذا هو المنصوص عن الإمام أحمد وعليه المقتصدون من أصحابه
   
يزيد بن معاوية

—ابن تيمية، فتاوى ابن تيمية

حول خلافته[عدل]

رأي علماء السنة: الصحابي عبد الله بن عمرإنا قد بايعنا هذا الرجل ببيع الله ورسوله»، أبو بكر بن العربي المالكي: «إلا أننا نقول: إن معاوية ترك الأفضل في أن يجعلها شورى ولا يخص بها أحداً من قربته؛ إلا أنه عدل إلى ولاية ابنه وعقَد له البيعة وبايعه الناس، وتخلّف عنها من تخلَّف؛ فانعقدت البيعة شرعاً؛ لأنها تنعقد بواحد، وقيل باثنين.فإن قيل: تنعقد لمن فيه شروط العدالة؛ قلنا: ليس السن من شروطها، ولم يثبت أن يزيد يقصر عنها. فإن قيل: كان منها العدالة والعلم، ولم يكن يزيد عدلاً ولا عالماً، قلنا: بأي شيء نعلم عدم علمه أو عدالته؟ ولو كان مسلوبهما لذَكَر ذلك الثلاثة الفضلاء الذين أشاروا عليه بأن لا يفعل ذلك، وإنما رموا الأمر بعيب التحكم، وأرادوا أن تكون شورى» وقال عبد الغني المقدسي الحنبلي:«خلافته صحيحة، وقال بعض العلماء: بايعه ستون من أصحاب رسول الله؛ منهم ابن عمر» في المقابل يرى علماء الشيعة عدم صحة بيعة يزيد، وأنها من حق الحسين بن علي.[72]

حول لعنه[عدل]

المجيزون للعنه من علماء السنة
رأي علماء الشيعة

يرى علماء الشيعة لعن يزيد بلا خلاف

يزيد بن معاوية في اليزيدية[عدل]

أسطورة ولادته

أسطورة ولادته موجودة في كتاب مصحف رش، وتنص الأسطورة على أن محمد نبي المسلمين أصيب بالصداع فطلب من معاوية أن يحلق رأسه - وكان حلاقاً - وأثناء الحلاقة أخطأ معاوية وجرح النبي، ولأن معاوية خاف من سقوط دم النبي على الأرض قام بلعقه فقال له النبي أن فعلته هذه ستتسبب بولادة شخص يعارض شيعته، ولكن معاوية أجاب النبي بأنه لن يتزوج أبداً.[83]

بعد مدة طويلة أرسل الله عقرباً للدغ معاوية وحضر الأطباء وأخبروه أن عليه الزواج أو سيموت، قرر معاوية الزواج من امرأة عجوز فأحضروا له ميسون وكان عمرها 85 سنة لكيلا تستطيع إنجاب أي ابن له. تمضي الأسطورة وتقول أن ميسون تحولت في صبيحة الزواج إلى امرأة في الخامسة والعشرين من عمرها وأصبحت حاملاً بالإله يزيد.

بعد ذلك تصف الأسطورةُ يزيدَ بأنه ورث السانجاك (كلمة تركية تعني صورة الملك طاووس) واستقبلها بكل تبجيل ثم منحها للطائفة اليزيدية، ثم ألف أغنيتين باللغة الكردية لتقرأ أمام السانجاك. بعد ذلك يذكر مصحف رش أن السانجاك ظلت مع الأمير الجالس على عرش يزيد، وأمير الطائفة حالياً هو أنور بن معاوية.

اليزيدية العدوية

تعود أصول اليزيدية العدوية في الأصل عند من ينسبها ليزيد إلى إبراهيم بن حرب بن خالد بن يزيد الأموي،[84] حيث كان أحد الهاربين من بني أمية حين هزم الخليفة مروان الثاني في معركة الزاب على يد العباسيين.[84] بعد تولي العباسيين الحكم الإسلامي بدأوا في القضاء على بني أمية؛ خوفاً من عودتهم إلى الحكم. هرب إبراهيم بن حرب إلى الجبال في شمال العراق.[84]

في جبال شمال العراق دعا إبراهيم إلى نفسه وادعى بأنه السفياني المنتظر، واستطاع جمع الناس حوله، إلا أنه لم يستطع أن يوسع ملكه؛ لقوة الخلافة العباسية الناشئة.[84] كان إبراهيم يرى أن جده خالداً قد سلب حقه في الخلافة وأن والد جده يزيد يتم لعنه على يد العباسيين والشيعة وغيرهم، فأراد أن ينهي مسألة اللعن فسمى دولته بالدولة اليزيدية.[84] تنبه العباسيون إلى إبراهيم ومحاولته إعادة أمجاد بني أمية فقاموا بإنهاء ملكه وتفرقة أتباعه، وبقي حب بني أمية في أتباعه.[84]

وفي عهد المقتدي بأمر الله العباسي ولد عدي بن مسافر بن إسماعيل بن موسى المرواني الأموي، والذي أخذ بإعادة هيكلة الدولة اليزيدية، وبعد موته أتى بعده ابن أخيه أبو البركات صخر بن صخر، وبعده عدي بن أبو البركات صخر، ثم حسن بن عدي.[84] واستمر حكمهم حتى اندثر، وأخذ في الظهور مجدداً في هذا القرن حيث انقسمت الإمارة فيهم بين الأمير أنور معاوية علي بك وابن عمه الأمير تحسين بك.[84]

تأليه يزيد والغلو فيه

كانت نشأة الدولة اليزيدية بأن نسبت إلى يزيد بسبب لعن الناس له ورغبة إبراهيم بن حرب الأموي بأن يظهره بشكل آخر.[84] وأخذ اليزيديون بالاتجاه نحو محبة يزيد وغلوا فيه وفي إبراهيم بن حرب، وعدي بن مسافر، وحسن بن عدي بن صخر.[84] حيث يتم يتم صيام يزيد لمدة ثلاثة أيام وفي اليوم الرابع يتم الاحتفال بعيد ميلاد يزيد في أول جمعة من كانون الأول وفقاً للتقويم الشرقي،[84] ويزيد عندهم أحد الآلهة السبعة،[84] كما أدخلوه في الشهادة،[84] وأشركوه مع الله جنباً إلى جنب مع عدي.[84] كما ذكر يزيد في الكتب اليزيدية، وفي الأدعية (دعاء المساء)، وفي مجاميع الأقوال (قول أم يزيد العظيم).[84]

أشهد واحد الله، سلطان يزيد حبيب الله
الله - يزيد - عدي
   
يزيد بن معاوية
وأن يزيد بن معاوية رضي الله عنه إمام وابن إمام ولي الخلافة وجاهد في سبيل الله ونقل عنه العلم الشريف والحديث وأنه بريء مما طعن فيه الروافض من أجل قتل الحسين رضي الله عنه
   
يزيد بن معاوية

—عدي بن مسافر

النص بالكردية النص بالعربية
سلتان إيزي بخو باشاية السلطان يزيد هو الله
هةزاروئيك ناف لخو داناية له ألف اسم واسم
نافى مةزن هةر خوداية والاسم الأعظم هو الله

وورد في (قول آفرينا دنياي) ما يلي:

النص بالكردية النص بالعربية
سولتان ئيزيد ره ب لسه مه ده السلطان يزيد هو الرب الصمد
ئه فراند هه فت ملياكه ته خلق الملائكة السبعة
جوداكر دوزو جه نه ته وفرق بين النار والجنة

روايته للحديث[عدل]

أخذ يزيد الحديث من والده معاوية صاحب الرسول فحفظ منه، وسمع من يزيد أقاربه كابنه وأمه وابن عمه، وذكره أبو زرعة في الطبقة العليا التي تلي الصحابة، وله حديث في مراسيل أبي داود.[85] إلا أن المحدثين تركوا الحديث عنه وأسانيده؛ لأنهم نقموا عليه الأحداث التي حصلت في عهده، رغم أن الإسناد إليه ظل متصلاً حتى زمن ابن الجوزي على الأقل، حيث قال: ‹وإسنادنا إليه متصل›.[86]

روى عن

روى يزيد الحديث عن:

روى عنه

روى عنه الحديث:

مروياته

روى عدة أحاديث في الفقه في الدين وفي الوضوء وغيرها، ومما رواه عن أبيه الصحابي معاوية بن أبي سفيان:

   
يزيد بن معاوية
من يرد الله به خيراً يفقه في الدين
   
يزيد بن معاوية

—حديث نبوي، تاريخ دمشق

شعر يزيد[عدل]

تعرض شعر يزيد للتحريف، وأضيف إلى أشعاره أبيات غير معروفة.[88] وأشعاره مجموعة في قدر ثلاث كراريس.[88] وأول من جمعه هو محمد بن عمران المرزباني.[88] وممن حفظه ابن خلكان.[88]

جَاءَ البَرِيـدُ بِقرطـاسٍ يَخـبُّ بِـهِ فَأَوجسَ القَلبُ مِنْ قِرطَاسـهِ فَزعَـا
قُلنَا: لَكَ الوَيلُ، مَاذَا فِي صَحِيفَتكُم ؟ قَالُوا: الخَلِيفةُ أَمسَـى مُثْبَتـاً وَجِعَـا
مَادَتْ بِنَا الأَرض أَوْ كَادَتْ تَمِيدُ بِنَـا كَأَنَّ مَـا عَـزَّ مِنْ أَركَانِهَـا انْقَلَعَـا
ثُمَّ انْبَعَثنَـا إلـى خـوصٍ مُضَمَّـرَةٍ نَرمِي الفِجَاجَ بِهَا مَا نَأتَلِـي سرعَـا
فَمَـا نُبَـالِـي إِذْ بَلَّغـنَ أَرجلنَـا مَا مَاتَ مِنهـنَّ بالمَرمَـاتِ أَوْ طَلعَـا
مَنْ لَمْ تَزلْ نَفسُه تُوفِي عَلَى شَـرفٍ توشِكْ مَقَادِيرُ تِلكَ النَّفسِ أَنْ تَقَعَـا
لَمَّا وَرَدْتُ وَبَـاب القَصْـرِ مُنْطَبـقٌ لِصَوْتِ رَمْلَةَ هُدَّ القَّلـبُ فَانصَدَعَـا
ثُمَّ ارْعَوى القَلبُ شَيْئاً بَعـدَ طِيرَتِـهِ والنَّفْسُ تَعْلَمُ أَنْ قَـدْ أثْبَتَـتْ جَزَعَـا
أَودَى ابنُ هِندٍ وَأَودَى المَجـدُ يَتبَعُـهُ كَانَا جَمِيعاً خَلِيـطاً سَالِميـنَ مَعـاً
أَغَرُّ أَبلَـجُ يُستَسْقَـى الغَمَـامُ بِـهِ لَوْ قَارعَ النَّاسَ عَنْ أَحْلامهـمْ قَرَعَـا
لاَ يَرقَعُ النَّاسُ مَا أَوهَى وإِنْ جَهَـدُوا أَنْ يَرقعُـوه وَلاَ يوهـونَ مَـا رَقَعَـا

خطب يزيد[عدل]

   
يزيد بن معاوية
الحمد اللّه الذي ما شاء صَنع ومَن شاء أعطى ومَن شاء مَنَع ومن شاء خَفَض ومن شاء رَفع‏.‏ إن أميرَ المؤمنين كان حَبْلاً من حِبال اللّه مدَّه ما شاء أن يَمدَّه ثم قَطعه حين أراد أن يَقْطعه وكان‏.‏ دون مَنِ قبلَه وخيراً ممن يأتي بعدَه ولا أزَكِّيه عند ربّه وقد صار إليه فإن يَعْفُ عنه فَبِرَحْمته وإنْ يُعاقبه فَبِذَنبه وقد وُلِّيتُ بعدَه الأمرَ ولستُ أعتذر من جَهل ولا آسىَ على طَلَب عِلْم وعلى رِسْلكم إذا كَرِهَ اللّه شيئاً غيَّرَه وإذا أحبَّ شيئاً يسَّره
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، يزيد بن معاوية

  • خطبة أخرى:
   
يزيد بن معاوية
الحمد لله أحمده وأستعينه وأومن به وأتوكّل عليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله اصطفاه لوحيه واختاره لرسالته بكتاب فصله وفضله وأعزه وأكرمه ونصره وحفظه ضرب فيه الأمثال وحلّل فيه الحلال وحرَّم فيه الحرام وشَرع فيه الدين إعذاراً وإنذاراً لئلا يكونَ للناس على الله حُجَّة بعد الرسل ويكونَ بلاغاً لقوم عابدين أوصيكم عبادَ اللّه بتقوى الله العظيم الذي ابتدأ الأمور بعِلمه وإليه يَصير مَعادُها وانقطاع مُدتها وتَصرُّم دارها ثم إني أحَذِّركم الدنيا فإنها حلوة خضرة حفت بالشهوات ورَاقتْ بالقليل وأينعت بالفاني وتحبَّبت بالعاجل لا يَدومُ نَعيمُها ولا يؤْمَن فجيعُها أكَّالة غَوَّالة غرَّارة لا تُبْقي على حال ولا يَبقى لها حال ولن تَعْدُو الدنيا إذا تناهت إلى أمْنية أهل الرغبة فيها والرِّضا بها أن تكون كما قال الله عز وجل: {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ ۗوَكَانَ الله عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا} نسأل الله ربنَّا وإلهنا وخالِقنا ومولانا أنْ يجعلنا وإياكم من فزَع يومئذ آمنين إنَّ أحسن الحديث وأبلغَ الموعظة كتاب الله، يقول الله: {وإذا قُرِئ القُرآن فاسْتَمِعُوا لهُ وأنْصِتُوا لعلكم ترحَمُون} أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ}
   
يزيد بن معاوية

—العقد الفريد، يزيد بن معاوية

  • خطبة أخرى:
   
يزيد بن معاوية
إذا مرض أحدكم مرضا فأشفي ثم تماثل، فلينظر إلى أفضل عمل عنده فليلزمه ولينظر إلى أسوأ عمل عنده فليدعه
   
يزيد بن معاوية

—الزهد للإمام أحمد، يزيد بن معاوية

كتب حول يزيد[عدل]

كتاب: الرد على المتعصب العنيد المانع من ذم يزيد
كتاب: الرد على المتعصب العنيد المانع من ذم يزيد
كتاب: حديث جديد في يزيد
كتاب: حديث جديد في يزيد

الروايات[عدل]

حول يزيد وخلافته[عدل]

كتب علماء ومفكرين وباحثين سنة
  • قيد الشريد من أخبار يزيد، تأليف: شمس الدين بن طولون.
  • سؤال في يزيد بن معاوية، تأليف: ابن تيمية.
  • صورة يزيد بن معاوية في الروايات الادبية: دراسة نقدية، تأليف: فريال بنت عبد الله الهديب.
  • مواقف المعارضة في خلافة يزيد بن معاوية، تأليف: محمد بن عبد الهادي الشيباني.
  • يزيد بن معاوية الخليفة المفترى عليه، تأليف: هزاع بن عيد الشمري.
  • حديث جديد في يزيد بن معاوية، تأليف: خالد سليمان الشريدة.
كتب علماء ومفكرين وباحثين شيعة
حول شعر يزيد
حول مدحه
حول ذمه

التصوير الحديث[عدل]

في المسلسلات
في الأفلام

عائلته وذريته[عدل]

أسرته[عدل]

تزوج ثلاث نساء منهن أم مسكين بنت عمر بن الخطاب، وله أمهات أولاد كثر أنجبن له الكثير من الأبناء[92][93]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حرب
 
 
 
صفية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
بحدل
 
 
أسدة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أبو سفيان
 
 
 
 
هند
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ميسون
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
معاوية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فاختة
 
أم كلثوم
 
يزيد بن معاوية
 
أمهات أولاد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الربيع
 
أبو بكر
 
 
يزيد
 
 
 
عمر
 
 
عبد الله أصغر الأصاغر
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
محمد
 
حرب
 
 
عثمان
 
 
 
أم يزيد
 
 
أم عبد الرحمن
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أبو سفيان
 
معاوية الثاني
 
 
عثمان
 
 
 
رملة
 
 
أم محمد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
خالد
 
عتبة
 
 
عبد الرحمن
 
 
عبد الله الأسوار
 
 
عبدالله الأصغر
 
عاتكة
 


ذريته[عدل]

اختلف البعض حول ذريته، فقال ابن كثير لا عقب له.[93] وأورد البلاذري وابن حزم أن لأبنائه ذرية، وهم:

  • خالد، وله عدة أبناء:
    • معاوية.[94]
    • عبد الله، وله:
      • علي.[95]
      • العباس.[66]
      • القاسم، وله:
    • حرب، وذريته في الشام، [92] ومنهم:
      • عمر:
        • يزيد:
          • معاوية:
      • أبو سفيان، وله:
    • يزيد، وذريته في الشام.[92]
    • سعيد.[92]
    • أبو سفيان، وله:
      • معاوية، وله:
        • يزيد، وله:
          • أم الوليد.[96]
      • أبو القاسم.[92]
  • يزيد، وعقبه بالبصرة.[92]
  • حرب، وله ذرية.[92]
  • عتبة، وله:
    • سليمان، وله:
      • عبد الله.[92]
  • عبد الله الأصغر، وله:
    • محمد.[66]
    • معاوية.[66]
    • أبو عبيد الله.[66]
    • أبو معاوية.[66]
    • أبو سفيان.[92]
    • أبو عتبة.[92]
  • عبد الله، وله:
  • عبد الرحمن، وله:
    • سعيد،[99] وله:
      • عثمان، وله:
    • يحيى.[99]
  • محمد:
    • محمد، وله ذرية.[92]

وهناك من ينسب إليه آل يزيد حكام عسير وذريتهم آل عائض وأنهم من ذرية محمد بن يزيد،[96] وهناك من ينسب إليه بنو طاهر حكام اليمن وأنهم من ذرية محمد بن يزيد،[96] وهناك من ينسب إليه بنو زياد وأنهم من ذرية أبي بكر بن يزيد.[96]

شاهد أيضا[عدل]

الهوامش[عدل]

  • 1 آثارها في جنوب شرق تركيا.
  • 2 حدد تاريخ الغزوة بأنها سنة 49 هـ كل من ابن عساكر وابن كثير وابن طولون، وحددها خليفة بن خياط بأنها سنة 50 هـ، وحددها الحاكم والذهبي وابن حجر بأنها كانت في سنة 52.
  • 3 البُرْنُسُ ردَاءٌ ذو كُمَّيْن (معنى كلمة برنس في القاموس).

الإشارات[عدل]

  1. ^ صحيح وضعيف تاريخ الطبري، الصحيح الجزء الرابع، صفحة 87.
  2. ^ قيد الشريد من أخبار يزيد، صـ29.
  3. ^ مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، المبحث الأول، صـ57.
  4. ^ ضعيف تاريخ الطبري، الجزء الثامن، صـ466. (تضعيف ولادته في 25)
  5. ^ البداية والنهاية، الجزء 11، صـ637.
  6. ^ قيد الشريد من أخبار يزيد، صـ30.
  7. ^ صحيح تاريخ الطبري، الجزء الرابع، صـ30.
  8. ^ مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، المبحث الأول، صـ58.
  9. ^ تاريخ مدينة دمشق، الجزء 65، صـ395.
  10. ^ أ ب ت مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، صفحة 62.
  11. ^ أ ب ت طبقات النسابين، لبكر أبو زيد، صـ29.
  12. ^ سير أعلام النبلاء، الجزء 9، صـ130.
  13. ^ تاريخ دمشق، الجزء 65، صـ401 وصـ402.
  14. ^ أمالي ابن دريد، وذكره السيوطي في كتابه المزهر في علوم اللغة، الجزء 1، صـ125.
  15. ^ تاريخ دمشق، الجزء 65، صـ396.
  16. ^ قيد الشريد من أخبار يزيد، صـ30.
  17. ^ مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، صـ61 وصـ62.
  18. ^ سير أعلام النبلاء، الجزء الرابع، صـ36 وصـ37.
  19. ^ مآثر الأناقة في معالم الخلافة، صـ115 وصـ116.
  20. ^ أ ب ت الحدائق الغناء في أخبار النساء، صفحة 85.
  21. ^ أ ب تاريخ دمشق، الجزء 65، صفحة 405 وصفحة 406.
  22. ^ أ ب ت تاريخ خليفة بن خياط، صـ211.
  23. ^ أ ب تاريخ دمشق، الجزء 65، صفحة 404.
  24. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر
    * صحيح وضعيف تاريخ الطبري، الصحيح الجزء 4، صـ30، الهامش.
    • البداية والنهاية الجزء 11، صـ308.
  25. ^ أ ب ت ث ج ح
    * العقد الفريد، الجزء 5، صـ117 إلى صـ119.
    • مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، صـ104 إلى 107.
  26. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س
    * الأباطيل والمناكير والصحاح والمشاهير، الجزء 1، صـ262.
    • تاريخ خليفة بن خياط، صـ213 وصـ214.
    • مقدمة ابن خلدون، المجلد 1، صـ365.
    • تاريخ الإسلام، الجزء 2، صـ457.
    • البداية والنهاية، الجزء 11، صـ308.
    • مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، صـ122 وصـ131.
  27. ^ قيد الشريد من أخبار يزيد.
  28. ^ أ ب البداية والنهاية، الجزء 8، صفحة 208.
  29. ^ البداية والنهاية، الجزء 11، صـ660.
  30. ^ فتوح البلدان لأحمد بن يحيى البلاذري، صفحة 216.
  31. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س تاريخ خليفة بن خياط، صـ235 وصـ236 وصـ251 وصـ254.
  32. ^ فتوحات يزيد بن معاوية.
  33. ^ أ ب ت ث ج ح المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، الجزء 5، صـ322 وصـ329.
  34. ^ أخبار القضاة، لوكيع صفحة 192.
  35. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض تاريخ خليفة بن خياط، صـ231 وصـ233 وصـ235 وصـ236 وصـ250 وصـ251 وصـ254 وصـ256.
  36. ^ أخبار القضاة لوكيع،الجزء الأول صفحة 84.
  37. ^ بلوغ المرام في شرح مسك الختام في من تولى ملك اليمن من ملك وإمام، صـ9.
  38. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف صحيح وضعيف تاريخ الطبري، الصحيح الجزء 4، صـ66 إلى صـ68.
  39. ^ الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3748.
  40. ^ سير أعلام النبلاء، الجزء 3، صـ320.
  41. ^ كتاب المحن، صـ134 وصـ135.
  42. ^ قيد الشريد من أخبار يزيد، صفحة 50.
  43. ^ مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، صـ471.
  44. ^ تاريخ خليفة، صـ237.
  45. ^ تاريخ الطبري عن أبي مخنف، بإسناد ضعيف.
  46. ^ الكامل في التاريخ، الجزء 4، صـ111.
  47. ^ طبقات ابن سعد، الجزء 5، صـ38.
  48. ^ طبقات ابن سعد، عن الواقدي بإسناد ضعيف.
  49. ^ البياسي، الجزء 2، صـ11.
  50. ^ أ ب تاريخ خليفة، صـ238.
  51. ^ تاريخ خليفة، صـ236.
  52. ^ وفاء الوفاء، صـ130.
  53. ^ المحن، صـ176، عن الواقدي.
  54. ^ المحن، صـ200.
  55. ^ طبقات ابن سعد، الجزء 5، صـ215.
  56. ^ أ ب ت ث ج ح
    صحيح وضعيف تاريخ الطبري، الصحيح الجزء 4، صـ81 + الهامش.
    حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، الجزء 1، صـ331.
  57. ^ أنساب الأشراف، الجزء 4، صـ312.
  58. ^ أ ب ت ث ج ح المحن، صـ369. والطبقات، الجزء 5، صـ185.
  59. ^ تاريخ الإسلام، حوادث 61 - 80، صـ199.
  60. ^ أنساب الأشراف، الجزء 4، صـ336.
  61. ^ أنساب الأشراف، الجزء 4، صـ340.
  62. ^ أخبار مكة، الجزء1، صـ199.
  63. ^ المحن، صـ203.
  64. ^ تاريخ خليفة، صـ252.
  65. ^ الأغاني، الجزء 3، صـ227.
  66. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش
    • البداية والنهاية، الجزء 11، صـ642.
    • تاريخ دمشق، الجزء 11، صـ404.
  67. ^ أ ب ت ث ج
    • البداية والنهاية، الجزء 11، صـ645 وصـ646.
    • أنساب الأشراف، الجزء 5، صـ301 وصـ302.
  68. ^ تاريخ دمشق، الجزء 70، صفحة 142.
  69. ^ مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية، صـ484.
  70. ^ تاريخ دمشق، الجزء 23، صـ474.
  71. ^ صحيح مسلم.
  72. ^ موقف الإمام الحسين ( عليه السلام ) من يزيد بن معاوية، مركز آل البيت.
  73. ^ الآداب الشرعية. منهاج السنة.
  74. ^ وفيات الأعيان.
  75. ^ قيد الشريد من أخبار يزيد، صـ56.
  76. ^ الصواعق المحرقة، الزواجر.
  77. ^ فتاوى ابن الصلاح ضمن الرسائل المنيرية.
  78. ^ جواهر العقدين.
  79. ^ مجموع الفتاوى.
  80. ^ حكم لعن يزيد بن معاوية أو سبه.
  81. ^ كتاب فيض القدير.
  82. ^ الرد على المتعصب العنيد المانع من ذم يزيد.
  83. ^ Mishefa Reş Mishefa Reş على ويكي مصدر.
  84. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض
  85. ^
    • قيد الشريد في أخبار يزيد، صـ30.
    • تهذيب التهذيب، المجلد الرابع، صـ429.
  86. ^
    • المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، الجزء 5، صـ322.
  87. ^ أ ب ت ث
    • تاريخ دمشق، الجزء 65، صـ394.
  88. ^ أ ب ت ث وفيات الأعيان، الجزء 4، صـ354 وصـ355.
  89. ^ مسلسل معاوية والحسن والحسين.
  90. ^ تصوير أول مسلسل يجسّد يزيد والحسين أجازته فتاوى سنية وشيعية.
  91. ^ موكب الأباء.
  92. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س أنساب الأشراف، الجزء 5، صـ377 وصـ388 وصـ391 وصـ393 وصـ395 وصـ396.
  93. ^ أ ب البداية والنهاية، الجزء 11، صـ 660 وصـ661 وهامش صـ661.
  94. ^ تاريخ دمشق، الجزء 59، صـ29.
  95. ^ تاريخ دمشق، الجزء 43، صـ24 وصـ25.
  96. ^ أ ب ت ث ج تاريخ دمشق، الجزء 45، صـ314.
  97. ^ لسان الميزان، الجزء 3، صـ536.
  98. ^ أ ب معجم البلدان، الجزء 3، صـ414.
  99. ^ أ ب تاريخ دمشق، الجزء 21، صـ184. الجزء 64، صـ314.

الكتب[عدل]

  • صحيح وضعيف تاريخ الطبري.
  • قيد الشريد من أخبار يزيد.
  • مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية.
  • البداية والنهاية.
  • تاريخ مدينة دمشق.
  • طبقات النسابين.
  • سير أعلام النبلاء.
  • المزهر في علوم اللغة.
  • مآثر الأناقة في معالم الخلافة.
  • الحدائق الغناء في أخبار النساء.
  • تاريخ خليفة بن خياط.
  • العقد الفريد.
  • الأباطيل والمناكير والصحاح والمشاهير.
  • مقدمة ابن خلدون.
  • تاريخ الإسلام.
  • فتوح البلدان.
  • المنتظم في تاريخ الملوك والأمم.
  • أخبار القضاة.
  • بلوغ المرام في شرح مسك الختام في من تولى ملك اليمن من ملك وإمام.
  • صحيح البخاري.
  • المحن.
  • الكامل في التاريخ.
  • طبقات ابن سعد.
  • كتاب البياسي.
  • وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى.
  • حلية الأولياء وطبقات الأصفياء.
  • أنساب الأشراف.
  • أخبار مكة.
  • الأغاني.
  • الآداب الشرعية.
  • منهاج السنة.
  • وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان.
  • الصواعق المحرقة.
  • الزواجر.
  • فتاوى ابن الصلاح ضمن الرسائل المنيرية.
  • جواهر العقدين.
  • مجموع الفتاوى.
  • فيض القدير.
  • الرد على المتعصب العنيد المانع من ذم يزيد.
  • تهذيب التهذيب.
  • لسان الميزان.
  • معجم البلدان.

وصلات خارجية[عدل]

منصب سياسي
سبقه
معاوية بن أبي سفيان
خليفة المسلمين الأموي
Icone-Islam.svg

680-683
تبعه
معاوية الثاني