عدالة مناخية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Kids Want Climate Justice (34168280266).jpg

العدالة المناخية هي مصطلح يُستخدم لتأطير مسألة الاحتباس الحراري ضمن إطار القضايا والمشاكل السياسية والأخلاقية، بدلًا من كونه قضية بيئية أو فيزيائية بحتة في الطبيعة. يحدث ذلك عبر ربط تأثيرات الاحتباس الحراري مع مبادئ العدالة، تحديدًا العدالة البيئية والعدالة الاجتماعية، وعن طريق استكشاف بعض القضايا الناجمة عن الاحتباس الحراري مثل المساواة وحقوق الإنسان والحقوق الجماعية والمسؤوليات التاريخية. إحدى الأمور الأساسية التي تطرحها العدالة المناخية هي أن أقل الأشخاص اهتمامًا بالاحتباس الحراري سيعانون من أشد العواقب وأخطرها.[1][2][3]

يُستخدم مصطلح العدالة المناخية للإشارة إلى الدعاوى القانونية الحقيقية التي تعالج مشاكل الاحتباس الحراري.[4] في عام 2017، أحصى تقرير من طرف برنامج الأمم المتحدة للبيئة 894 دعوى قضائية في جميع أنحاء العالم.[5] في نهاية عام 2018، بدأت سلسلة من الإضرابات في المدارس من أجل المناخ والاحتباس الحراري، استلهمت جميعها من الإضراب المدرسي الأول لغريتا تونبرغ في السويد.

تاريخ المصطلح[عدل]

في عام 2000، أثناء فترة توقيع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي، وقعت أول قمة للعدالة المناخية في لاهاي. سعت تلك القمة إلى «التأكيد على أن التغير المناخي مسألة حقوق» وإلى «بناء تحالفات عابرة للدول والحدود» ضد التغير المناخي في سبيل النمو المستدام.[6]

لاحقًا، بين شهري أغسطس وسبتمبر عام 2002، التقت مجموعات البيئة الدولية في جوهانسبرغ لحضور قمة الأرض. خلال تلك القمة، والتي عُرفت أيضاً باسم Rio+10، حيث عُقدت بعد عشرات سنوات من قمة الأرض لعام 1992 (دُعيت بقمة ريو)، تبنت الجماعات الحاضرة ما عُرف بمبادئ بالي للعدالة المناخية.[7]

في عام 2004، شُكلت مجموعة دوربان للعدالة المناخية في اجتماع دولي في مدينة دوربان في جنوب أفريقيا. في تلك القمة، ناقش ممثلو المنظمات غير الحكومية وحركات الناشطين السياسات الواقعية لمواجهة مسألة الاحتباس الحراري.[8]

في مؤتمر بالي عام 2007، تأسس تحالف دولي باسم العدالة المناخية الآن!، وفي عام 2008، ركز المنتدى الإنساني العالمي على العدالة المناخية خلال لقائه الافتتاحي في جنيف.[9]

في عام 2009، تأسست شبكة دعوى العدالة المناخية أثناء التحضير لقمة كوبنهاغن. اقترحت الشبكة العصيان المدني والعمل المباشر خلال القمة، واستخدم الكثير من الناشطين المناخيين الشعار «تغيير النظام لا تغيير المناخ».[10]

في شهر أبريل من عام 2010، انعقد المؤتمر الشعبي العالم حول التغير المناخي في تيكويبايا في بوليفيا. استضافت الحكومة البوليفية الاجتماع العالمي للمجتمع للمدني والحكومات. نشر المؤتمر نداء «الاتفاقية الشعبية»، من بين أمور أخرى، لتحصيل المزيد في مجال العدالة المناخية.[11]

في شهر ديسمبر عام 2018، وقّع 292 ألف فرد و366 منظمة على «المطالب الشعبية للعدالة المناخية»، ودعوا مندوبي الحكومة في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي عام 2018 إلى الانصياع للمطالب الست المتعلقة بالعدالة المناخية.[12]

التأثير متفاوت[عدل]

ستتأثر الجماعات الأقل حظاً والمتضررة من الأثر المتفاوت للتغير الحراري طالما استمر الأخير بالوجود. ستتأثر تلك المجموعات جراء التباينات الناجمة عن السمات الديموغرافية، مثل الاختلافات الجندرية والعرقية والإثنية والعمرية والفروق في الدخل المادي. يزيد عدم المساواة تعرض المجموعات الأقل حظاً للتأثيرات السلبية والمؤذية للتغير المناخي، بالإضافة إلى تزايد حساسية تلك الجماعات تجاه الأثر المدمر للتغير المناخي.[13] تنجم مشكلة الأثر المدمر للتغير المناخي من كون الجماعات الأقل حظًا هي آخر من يحصل على المساعدات الطارئة، ونادرًا ما تندرج تلك الجماعات في عملية التخطيط من أجل التصدي لتأثيرات التغير المناخي، سواء على المستويات المحلية أو القطرية أو الدولية.[14]

في تقرير التقييم المناخي الدولي الرابع التابع للجنة الدولية للتغيرات المناخية، وجد أن الأفراد والمجتمعات من أصحاب الدخل المنخفض أكثر عرضة للمخاطر البيئية والتلوث. لكن المشكلة في هذا التأثير المتفاوت أن المجتمعات ذات الدخل المنخفض تحتاج وقتًا أطولًا للتعافي وإعادة الإعمار عقب تعرضها للكوارث الطبيعية. ستتأثر الجماعات ذات الدخل المنخفض بالاحتباس الحراري المتزايد جراء التغير المناخي لأن الثروة إحدى عوامل تحديد قدرة المرء على التصدي لدرجات الحرارة الأدفى والأكثر ارتفاعًا. ما يعني أن الأفراد ذوي الدخل الأعلى (أو الثروة الأكبر) قد يستطيعون تأمين الموارد الكافية لمساعدتهم على التكيف أو التعامل مع درجات الحرارة المتزايدة، بينما لن يتمكن أصحاب الدخل المنخفض من توفير الموارد ذاتها. بالإضافة لذلك، يُتاح للمجتمعات ذات الدخل المنخفض الوصول إلى مقدار أقل من المعلومات، ما يصعّب عملية التحضير والتجهيز لتأثيرات التغير المناخي.[15]

تكون المجتمعات الحاوية على أفراد ملونين ونساء ومجموعات السكان الأصلية وأصحاب الدخل المنخفض أكثر عرضة، بشكل متزايد، للتأثيرات السلبية للتغير المناخي. ستتأثر تلك المجموعات بشكل متفاوت جراء موجات الحر وجودة الهواء وعوامل الطقس الشديدة. وُجد أن عددًا أكبر من الأقليات العرقية والإثنية في الولايات المتحدة تعيش في مناطق منخفضة عن سطح الأرض مقارنة بأصحاب البشرة البيضاء، ما يُظهر التأثير المتفاوت باعتبار أن تلك المناطق المنخفضة أكثر عرضة لخطر الطوفان. النساء أيضًا من الجماعات الأقل حظًا فيما يخص الاحتباس الحراري، فالنساء تتأثرن بالتغير الحراري بشكل مختلف عن الرجال. ذلك ما يؤثر على قدرة الأقليات على التكيف إلا إذا اتُخذ إجراء ما يمكّن تلك الجماعات من الوصول إلى الموارد العالمية.[16] تتأثر الجماعات الأصلية من السكان بعواقب التغير المناخي على الرغم من أنهم أقل فئة أسهمت في مشكلة الاحتباس الحراري. بالإضافة لذلك، يتأثر السكان الأصليون بشكل متفاوت لأسباب مثل الدخل المنخفض، ولا زال هؤلاء يحصلون على موارد أقل من أجل التعامل مع أزمة التغير المناخي.[17]

إحدى السبل لتخفيف الأثر المتفاوت للتغير المناخي هو تحقيق العدالة المناخية هو إدراج الجماعات الأقل حظًا في عملية تخطيط وصنع السياسة، كي يتمكن هؤلاء الأفراد من تحديد مستقبلهم.[18] سيساعد هذا الأمر مجموعات الأقليات في إمكانية الوصول إلى مزيد من الموارد كي تتمكن من التصدي والتخطيط للتغير المناخي. أوجدت الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين برنامج العدالة المناخية والبيئية لدعم قادة المجتمع في التعرف على التأثير المتفاوت الواقع على جماعات الملونين وأصحاب الدخل المنخفض.

أسباب التأثيرات المتفاوتة للتغير المناخي[عدل]

تتحدد قدرة جماعة سكانية على تخفيف وطأة العواقب السلبية للتغير المناخي والتكيف معها من خلال عدة عوامل مثل الدخل والعرق والمرتبة الاجتماعية والجنس والتمثيل السياسي. فلا تمتلك مجتمعات أصحاب الدخل المنخفض أو مجتمعات الملونين سوى بضعة موارد كافية لهذا الغرض (هذا إن امتلكت أساسًا)، لذا تصبح هذه الجماعات تحديدًا عرضة لخطر التغير المناخي. يميل الناس الذين يعيشون في فقر أو في ظروف متزعزعة إلى عدم امتلاك موارد أو تغطية صحية كافية للتعافي من الكوارث البيئية. فوق ذلك، غالبًا ما تتلقى تلك الجماعات السكانية حصة غير عادلة من المساعدات أثناء الكوارث والمساعدة الطبية. وبالإضافة لذلك، لا يملك هؤلاء تمثيلًا كافيًا كي يتمكنوا من صنع القرار أو الانخراط في الإجراءات القانونية والسياسية المتعلقة بالتغير المناخي والبيئة الطبيعية.[19][20]

تفسيرات مثيرة للجدل[عدل]

إحدى القضايا دائمة الحضور في المناقشات المتعلقة بالتغير المناخي هي مدى اعتبار الرأسمالية سببًا أو أساسًا للمشكلة. يقود هذا السؤال مرارًا إلى خلاف أساسي بين الجماعات البيئية المحافظة والليبرالية من جهة، والجماعات الراديكالية واليسارية من جهة أخرى. تميل الأخيرة إلى إلقاء اللوم على النيوليبرالية وإفراطها في قضية التغير المناخي بدلًا من إجراء إصلاحات في اقتصاد السوق، بينما تميل الأولى إلى اعتبار الرأسمالية، بسماتها الاستغلالية والاستثمارية، المشكلة الرئيسية التي تكمن وراء الاحتباس الحراري.[21][22]

المراجع[عدل]

  1. ^ Global Humanitarian Forum (1 October 2009) Kofi Annan launches climate justice campaign track نسخة محفوظة 15 July 2011 على موقع واي باك مشين., Global Humanitarian Formum, 1 October 2009.
  2. ^ Wendy Koch, Study: Climate change affects those least responsible نسخة محفوظة 7 December 2015 على موقع واي باك مشين., يو إس إيه توداي, March 7, 2011
  3. ^ Africa Speaks up on Climate Change نسخة محفوظة 19 December 2018 على موقع واي باك مشين. This appeal states: "In wealthy countries, the looming أزمة المناخ is a matter of concern, as it will affect the wellbeing of the economy. But in Africa, which is hardly contributing to climate change in the first place, it will be a matter of life and death."[وصلة مكسورة]
  4. ^ See, for example the Climate Justice Programme's Climate Law Database نسخة محفوظة 9 April 2011 على موقع واي باك مشين..
  5. ^ باللغة الفرنسية Patricia Jolly, "Les Pays-Bas sommés par la justice d’intensifier leur lutte contre le changement climatique" نسخة محفوظة 12 October 2018 على موقع واي باك مشين., لو موند, 9 October 2018 (page visited on 18 October 2018).
  6. ^ CorpWatch: Alternative Summit Opens with Call for Climate Justice نسخة محفوظة 19 April 2016 على موقع واي باك مشين., November 19, 2000
  7. ^ Bali Principles of Climate Justice (PDF)، EJNet.org (Report)، 29 أغسطس 2002، مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2019.
  8. ^ "Durban Group for Climate Justice"، Transnational Institute، 06 يوليو 2009، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2016.
  9. ^ "The Global Humanitarian Forum Annual Meeting 2008"، مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2010، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2017.
  10. ^ 100,000 march for System Change not climate change in Copenhagen with mass arrests نسخة محفوظة 1 December 2018 على موقع واي باك مشين. Indymedia, December 13, 2009
  11. ^ World People’s Conference on Climate Change and the Rights of Mother Earth, People's Agreement نسخة محفوظة 5 July 2011 على موقع واي باك مشين. April 22, Cochabamba, Bolivia
  12. ^ "The People's Demands for Climate Justice"، The People's Demands for Climate Justice، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2018.
  13. ^ Islam, S. Nazrul، "Climate Change and Social Inequality" (PDF)، Department of Economic and Social Affairs، مؤرشف (PDF) من الأصل في 16 يناير 2019.
  14. ^ Baird, Rachel، "Impact of Climate Change on Minorities and Indigenous Peoples" (PDF)، مؤرشف (PDF) من الأصل في 20 مايو 2019.
  15. ^ Chappell, Carmin (26 نوفمبر 2018)، "Climate change in the US will hurt poor people the most, according to a bombshell federal report"، CNBC (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2019.
  16. ^ "Fourth National Climate Assessment"، Intergovernmental Panel on Climate Change، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2019.
  17. ^ "Indigenous Peoples Disproportionately Impacted by Climate Change, Systematically Targeted for Defending Freedoms, Speakers Tell Permanent Forum | Meetings Coverage and Press Releases"، www.un.org، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2019.
  18. ^ Pearson, Adam R.؛ Ballew, Matthew T.؛ Naiman, Sarah؛ Schuldt, Jonathon P. (26 أبريل 2017)، "Race, Class, Gender and Climate Change Communication"، Oxford Research Encyclopedia of Climate Science (باللغة الإنجليزية)، doi:10.1093/acrefore/9780190228620.013.412، ISBN 9780190228620، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019.
  19. ^ Christian-Smith, Juliet؛ Peter H. Gleick؛ Heather Cooley؛ وآخرون (2012)، A twenty-first century US water policy، Oxford: Oxford University Press، ISBN 9780199859443.
  20. ^ Mohai, Paul؛ Pellow, David؛ Roberts, J. Timmons (2009)، "Environmental Justice"، Annual Review of Environment and Resources، 34 (1): 405–430، doi:10.1146/annurev-environ-082508-094348.
  21. ^ Space for Movement: Reflections from Bolivia on climate justice, social movements and the state نسخة محفوظة 22 August 2016 على موقع واي باك مشين. PDF, edited by Building Bridges collective, July 2010, (ردمك 978 0 85316 294 0)
  22. ^ "Is a Successful Ecological Turnaround of Capitalism Possible?"، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2016.