تحتوي هذه المقالة أو أجزاء على نصوص مترجمة بحاجة مراجعة

عضلة الساق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج النصوص المترجمة في هذه المقالة إلى مراجعة لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها ووضوحها للقارئ، لأنها تشمل ترجمة اقتراضية أو غير سليمة. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بمراجعة النصوص وإعادة صياغتها بما يتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. (يناير 2021)
العضلة التؤامية للساق
Sobo 1909 303 - Gastrocnemius muscle.png
الساق اليمنى كما تشاهد من الخلف

فيديو تشريح للعضلة تؤامية الساق (2 min 44 s)

تفاصيل
عمل العضلة ثني أخمصي للقدم، ثني الركبة
مضاد العضلة الظنبوبية الأمامية
الشريان المغذي الشريان الربلي
الأعصاب العصب الظنبوبي من sciatic، بشكل نوعي، جذور الأعصاب S1–S2
جزء من عضلة مثلثة الرؤوس الساقية  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا أناتوميكا 04.7.02.044   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
FMA 22541  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0001388  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات

عَضلة السَّاق'[1] (بالإنجليزية: Gastrocnemius muscle)‏ هي عضلة من عَضلات الطَرف السُفلي لِجسم الإنسان.

العضلة التوأمية للساق هي عضلة سطحية برأسين تقع في الجزء الخلفي من أسفل الساق للإنسان. تمتد من رأسيها فوق الركبة مباشرة إلى الكعب، وهي عضلة ثلاثية المفاصل (حيث تمتد عبر مفاصل الركبة والكاحل وتحت الكاحل). تمت تسمية العضلة باللاتينية، من اليونانية γαστήρ gaster "البطن" أو "المعدة" وκνήμη (knḗmē) "الساق"، مما يعني "معدة الساق" (في إشارة إلى الشكل المنتفخ للعضلة).

البنية[عدل]

تقع عضلة الساق التوأمية مع العضلة النعلية في الحجرة الخلفية للساق. ينشأ الرأس الوحشي من اللقمة الجانبية لعظم الفخذ، بينما ينشأ الرأس الإنسي من اللقمة الإنسي لعظم الفخذ. الطرف الآخر يشكل وترًا مشتركًا مع العضلة النعلية ؛ يُعرف هذا الوتر باسم الوتر العقبي أو وتر العرقوب أو وتر آشيل Achilles tendon ويتم ارتكازه على السطح الخلفي للعظم العقبي calcaneus. تعتبر عضلة سطحية حيث تقع مباشرة تحت الجلد، وغالبا ما يمكن رؤية شكلها من خلال الجلد.

تَمتلك العضلة التوأمية للساق رأسين وَهُما:

  1. الرَّأسُ الوَسطي (الإنسي) (Medial Head): ينشأ مِن السَطح المِأبَضي[2] لِعظمة الفَخذ فَوق اللُقمة الإنسية[3]، وَهُناك جِراب زَليلِيّ (Synovial bursa) يَفصل بين الرَأس الوَسطي والكَبسولة الجانِبية لمفصل الرُكبة.
  2. الرَّأسُ الجانِبي (الوَحشي) (Lateral Head): ينشأ مِن الكَبسولة الجانِبية لِمفصل الرُكبة، وغالباً ما يَحتوي الرأس الجانِبي على عَظمة الفُوَيلَة.

توجد العضلة النعلية عميقا تحت عضلة الساق التؤامية (أبعد من الجلد). يعتبر بعض علماء التشريح كلاهما عضلة واحدة - العضلة النعلية ثلاثية الرؤوس triceps surae أو "العضلة ثلاثية الرؤوس الربلية في الساق" - لأنهما يشتركان في ارتكاز مشترك عبر وتر العرقوب Achilles tendon. تعمل العضلة الأخمصية plantaris muscle وجزء من وترها بين العضلتين، والتي تشارك في "قفل" الركبة في وضعية الوقوف. نظرًا لأن الحجرة الأمامي للساق تتوضع جانبيًا بالنسبة لعظم الظنبوب، فإن انتفاخ العضلة الأنسي إلى عظم الظنبوب tibia على الجانب الأمامي هو في الواقع الحجرة الخلفية. إن النعل soleus يتوضع سطحيا على مستوى منتصف عظم الساق الظنبوبي tibia.

التباينات التشريحية[عدل]

10٪ إلى 30٪ من الأفراد لديهم عظم سمسمي يسمى "فابيلا" في الرأس الوحشي (الخارجي) لعضلة الساق التؤامية.

عَضلة السَّاق.

التعصيب[عدل]

يتم تعصيب العضلة التوأمية للساق عن طريق العَصَب الظُّنبوبِي الإنسي.

الحَركة[عدل]

تَقوم هذه العَضلة بِـ:

  1. الثَني الأَخمصي للقَدم.
  2. ثَني مِفصل الرُكبة.

الوظيفة[عدل]

جنبا إلى جنب مع العضلة النعلية، تشكل عضلة الساق التوأمية نصف عضلة الساق calf muscle. وتتمثل وظيفتها في ثني القدم عند مفصل الكاحل وثني الساق عند مفصل الركبة.

تشارك عضلة الساق التوأمية بشكل أساسي في الجري والقفز وغيرها من الحركات "السريعة" للساق، وبدرجة أقل في المشي والوقوف. يرتبط هذا التخصص بغلبة ألياف العضلات البيضاء (النوع الثاني من الألياف العضلية ذو النشل السريع) الموجودة في عضلة الساق، على عكس العضلة النعلية، التي تحتوي على المزيد من ألياف العضلات الحمراء (النوع الأول من الألياف العضلية ذو النشل بطيء) وهو العضلات النشطة الأساسية عند الوقوف، على النحو الذي تحدده دراسات تخطيط العضلات الكهربائي EMG.[4][5]

الطريق الحركي[عدل]

يتم إنشاء خطة استخدام عضلة الساق في الجري والقفز والركبة وثني أخمص القدم في التلفيف أمام المركزي precentral gyrus للمخ cerebrum في الدماغ brain.[6] بمجرد وضع خطة، يتم إرسال الإشارة إلى أسفل الخلية العصبية الحركية العليا. يتم تمرير الإشارة عبر المحفظة الداخلية internal capsule وتنتشر، أو تتقاطع، في البصلة السيسائية medulla oblongata، وتحديداً في القناة القشرية الجانبية.[7] تستمر الإشارة بالنزول لأسفل عبر القرن الأمامي للنخاع الشوكي حيث تتشابك الخلايا العصبية الحركية العليا مع العصبون الحركي السفلي. يستمر انتشار الإشارة أسفل عبر الفرع الأمامي للجذور العصبي (القطني 4-5 والعجزي 1-5) من الضفيرة العجزية. يتفرع العصب الوركي من الضفيرة العجزية حيث يتم لف الأعصاب الظنبوبية والأعصاب الشظوية المشتركة في غمد واحد. ينفصل العصب الظنبوبي في النهاية عن العصب الوركي ويعصب عضلة الساق. وهكذا، يتم استكمال الخطة التي بدأ بها الدماغ في الأصل، بحيث يمكن تنفيذ حركات الجري والوقوف والقفز.

الأهمية السريرية[عدل]

عضلة الساق تميل إلى حدوث التشنجات فيها spasms، وهي تقلصات مؤلمة لا إرادية للعضلة قد تستمر عدة دقائق.[8]

قد تؤدي قوة العطف الظهري الشديد للكاحل إلى إصابة العضلة، والتي يشار إليها عادةً باسم عضلة الربلة "الممزقة torn" أو "الممطة strained"، وهي مؤلمة للغاية ومعيقة عن الحركة.[9]

قد تصاب عضلة الساق بالالتهاب inflamed أيضًا بسبب الإفراط في الاستخدام. قد تكون الأدوية المضادة للالتهابات Anti-inflammatory والعلاج الطبيعي (الحرارة والتدليك والتمدد) مفيدة.

تؤدي التشوهات التشريحية التي تشمل الرأس الإنسي لعضلة الساق التوأمية إلى متلازمة انحباس الشريان المأبضي أو ما يعرف في جراحة الأوعية باسم متلازمة الشريان المأبضي المفخخ popliteal artery entrapment syndrome.

تاريخيا[عدل]

في دراسة EMG عام 1967، خلص هيرمان Herman وبراجين Bragin إلى أن أهم دور لها هو الثني الأخمصي plantar flexing في التقلصات الكبيرة وفي التطور السريع للتوتر العضلي tension.[5]

صور إضافية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. Lower Limb Anatomy Part IIB, Alexandria University Faculty of Medicine ,1st year, page.79

مراجع[عدل]

  1. ^ المعجم الطبي، الإصدار الثاني، ترجمةGastrocnemius muscle
  2. ^ تَرجمة Popliteal Surface
  3. ^ ترجمة Medial Condyle
  4. ^ Clinically Oriented Anatomy. صفحات 598–600. ISBN 978-1-60547-652-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Hamilton, Nancy; Luttgens, Kathryn (2001). Kinesiology: Scientific Basis of Human Motion (الطبعة 10th). ماكجرو هيل التعليم. ISBN 978-0-07-248910-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Freberg, Laura (2015-01-01). Discovering Behavioral Neuroscience: An Introduction to Biological Psychology. Cengage Learning. ISBN 9781305687738. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Saladin, Kenneth (2015). Anatomy & Physiology: The Unity of Form and Function. McGraw-Hill Education. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Nighttime Leg Cramps". ويبمد. August 19, 2010. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ March 7, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Calf Muscle Tear". physioworks.com.au. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)