هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

عميرة هاس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2017)
عميرة هاس
بالعبرية(עמירה הס)
Amira Hass-crop.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 28 يونيو 1956 (61 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
القدس  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Israel.svg إسرائيل  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة العبرية في القدس  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة،  وصحفية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العبرية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
موظفه في هآرتز  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
عميرة هاس

عميرة هاس أو أميرة هاس بالعبرية(עמירה הס) : صحفية وكاتبة إسرائيلية تسكن في الضفة الغربية، تُعتبر من أهم الصحفيين الذين يدافعون عن الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني، اشتُهِرت بأعمدتها في صحيفة هاآرتس.[2]

أسرتها[عدل]

ولِدت في القدس في عام 1956, هي ابنة لأبوين ناجين من المحرقة: والدتها، هنَّا ليفي، ولدت لعائلة يهودية من السفارديم من سراييفو في البوسنة ، كانت ناشطة في الحركة الشيوعية: أثناء الاحتلال الألماني في الحرب العالمية الثانية انضمت إلى أنصار تيتو. اعتُقلت في الجبل الأسود من قبل النازيين وقالت إنها أرسلت إلى بيرغن بيلسن وهناك تمكنت من البقاء على قيد الحياة وكتابة مذكراتها. والد أميرة هاس هو ابراهام هاس، ناشط في الحركة الشيوعية السرية في رومانيا تم ترحيله من قبل جيش - الفاشيين إلى الغيتو ومعسكرات الموت في ترانسنيستريا. هناك، ولكنه استطاع البقاء على قيد الحياة. بعد الحرب، كلا الوالدين وجدا أنفسهما بدون أسرهم ومجتمعاتهم المحلية، وبسبب خيبة الأمل من الجو العام في وطنهم، قررا الهجرة إلى الدولة الفتية آنذاك اسرائيل في عام 1949. واستأنفا النضال الشيوعي هناك. إبراهام كان من المنتخَبين لعضوية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الإسرائيلي.

حياتها المهنية[عدل]

بدأت أميرة هاس حياتها المهنية في هآرتس في عام 1989، وبدأت تُراسل من الأراضي الفلسطينية في عام 1991. حتى عام 2003، كانت اليهودية الوحيدة التي تعيش بين الفلسطينيين في غزة منذ عام 1993 وفي رام الله منذ عام 1997. ومن هناك كتبت كتابين عن التجارب المتعاقبة وهما : رواية شرب ماء البحر في غزة ، ومراسل في رام الله وهو مجموعة من المقالات من الضفة الغربية [3].

تقدم أميرة هاس تقارير تقول هي عنها أنها ليست بالضرورة موضوعية ولكنها "شريفة" وهي تصف الحياة اليومية للسكان الفلسطينيين، وعادة ما تكون منتقدة للسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين. ومع ذلك، فإنها لا تفشل في أن تكون حادة تجاه القيادة الفلسطينية، فخلال سنوات الانتفاضة، على سبيل المثال، نشرت عدة مقالات عن الفوضى والاضطراب الناجم عن الميليشيات المرتبطة بحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والحرب الدامية بين الفصائل الفلسطينية في نابلس.

بسبب تقاريرها ونشرها لحقائق ولآراء مخالفة للمواقف الإسرائيلية والفلسطينية الرسمية، كانت أميرة هاس غالبا ما تكون هدفا لهجمات لفظية من قبل السلطات الفلسطينية و الإسرائيلة على حد سواء.

عندما يذكر أصدقاء الشعب الفلسطيني من الصحفيين عادة ما يذكر مع عميرة هاس الصحفي الإسرانيلي في هاآرتس أيضاً جدعون ليفي.

أعمالها[عدل]

رواية شرب ماء البحر في غزة طبع في عام 2001 .

مراسل في رام الله : وهو مجموعة من المقالات من الضفة الغربية طبع في عام 2004.

تكريمها[عدل]

تلقت عدة جوائز صحافية أبرزها الجائزة العالمية لحرية الصحافة التي تمنحها اليونسكو وذلك في عام 2003.

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13755699k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "المعرفة".
  3. ^ http://www.birzeit.edu/ar/blog/myr-hs-wjm-byrzyt