فلسفة خالدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحكمة الخالدة[1] أو الفلسفة الخالدة[1] أو التَواتُر،[2] أو الدَيْمومِيَّة[2] فلسفة تقول بعدم تغير الحقيقة والواقع والمعرفة والقيم، ولها جذور في أعمال أرسطو وأفلاطون.[2] وهي فلسفة باطنية، تذهب إلى أن كل التقاليد الدينية على مرّ العصور مظاهر مختلفة لحقيقة واحدة، وأن المعارف الدينية على اختلافها مستمدَّةٌ من جوهر واحد أو «دينٍ خالد».[1]

الأصل[عدل]

أول من ابتدع العبارة الكاثوليكي الأفلاطوني «أغوسطينو ستيوكو»، وكان أميناً لمكتبة الفاتيكان، وألف كتاباً بعنوان «في الفلسفة الخالدة» عام 1540م وأهداه للبابا بولس الثالث.[1]

ثم شاع المصطلح في العصر الحديث بصدور كتاب الفيلسوف ألدوس هكسلي عام 1945م بعنوان «الفلسفة الخالدة» (بالإنجليزية: The Perennial Philosophy). وأشهر المدارس الفكرية القائمة على هذه الفلسفة الباطنية «المدرسة الإرثوية» (بالإنجليزية: Traditionalism ) التي تدعي إرثا مشتركا بين جميع الأديان، والتي أسسها رينيه غينو الذي اعتنق الطريقة الشاذلية (وسمى نفسه عبد الأحد يحيى) في القاهرة على يد السويدي إيفان أغويلي (عبد الهادي عقيلي)، وتمثلها كتابات المفكرينمارتن لينجز، وسيد حسين نصر.[1]

مصادر[عدل]

Greek letter uppercase Phi.svg
هذه بذرة مقالة عن الفلسفة أو متعلقة بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.