قوم تبع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قوم تبع هو وصف ورد في القرآن الكريم، حسب الإخباريين والمؤرخين العرب لقوم/عشيرة ملك حميري يدعى تبع أسعد أبو كريب الحميري[1] وحسب نقوش المسند أسرة "بنو تبع" هم أقيال (أمراء) شعب حُملان. وقد ورد ذكر قوم تبع في القرآن الكريم مرتين في سورة ق وسورة الدخان.

تبع[عدل]

تبع هو لقب ملوك مملكة حمير حسب ما ظنه المؤرخون العرب بينما بالنقوش اللقب الملكي الحميري هو "ملك سبأ وذي ريدان وحضرموت ويمنت"، أما "بنو تبع" هم أقيال (أمراء) شعب حُملان بالنقوش. وتقع بلدة حُملان في مركز بنو أحمد الإداري، في مديرية حفاش، جنوب محافظة المحويت.

ويعتقد بعض المفكرين أنّ تبع كان رجلاً مؤمناً، واعتبروا تعبير (قوم تبّع) الذي ورد في آيتين من القرآن دليلاً على ذلك، حيث أنّه لم يُذَمّ في هاتين الآيتين، بل ذُم قومه، والرّواية المروية عن النّبي صلى الله عليه وسلم شاهدة على ذلك، ففي هذه الرواية أنّه قال: (لاتسبّوا تبّعاً فإنّه كان قد أسلم).

وورد في رواية أُخرى: إنّ تبعاً لما قدم المدينة ـ من أحد أسفاره ـ ونزل بفنائها، بعث إلى أحبار اليهود الذين كانوا يسكنونها فقال: إنّي مخرب هذا البلد حتى لا تقوم به يهودية، ويرجع الأمر إلى دين العرب.

فقال له شامول اليهودي ـ وهو يومئذ أعلمهم ـ أيها الملك إنّ هذا بلد يكون إليه مهاجر نبي من بني إسماعيل، مولده بمكّة اسمه أحمد. ثمّ ذكروا له بعض شمائل نبيّ الإسلام صلى الله عليه وسلم فقال تبّع ـ وكأنّه كان عالماً بالأمر ـ: ما إلى هذا البلد من سبيل، وما كان ليكون خرابها على يدي بل ورد في رواية في ذيل تلك القصة أنّه قال لمن كان معه من الأوس والخزرج: أقيموا بهذا البلد، فإنّ خرج النّبي الموعود فآزروه وانصروه، وأوصوا بذلك أولادكم، حتى أنّه كتب رسالة أودعهم إياها ذكر فيها إيمانه بالرّسول صلى الله عليه وسلم، ومثل هذه القصص ليس لها أساس من الصحة وهي دخيلة على التراث الإسلامي؛ لا يوجد لدى اليهود في توراتهم نص صريح لهجرة نبي من قريش إلى المدينة، وعند الإطلاع على النصوص التوراتية نعلم أنه لا يوجد لدى اليهود تصور واضح عن تفاصيل بعثة وهجرة النبي القادم، ولو كان لديهم تصور دقيق عن مكان هذا المهجر لما انتشرت ديارهم فيما بين المدينة والشام، في خيبر وفدك وتيماء وغيرها لمن يزعم أن قدومهم للمدينة لأنها أرض مهجر نبي؛ ووجودهم في نواحي شمال الجزيرة هو امتداد طبيعي جغرافي لوجودهم في الشام وهجراتهم إلى المدينة حدثت على دفعات في فترات مختلفه أولها في عهد موسى وثانيها بعد أن ظهر عليهم نبوخذنصر وأخرها بعد أن وطئتهم الروم ففروا هاربين للحجاز وانتشروا فيما بين الشام والمدينة[2]، ولو فُرض جدلًا أن وجودهم في المدينة كان لعلمهم المسبق بهجرة نبي إليها أما كان من باب أولى أن يؤمنوا برسالة النبي المنتظر عندما هاجر إليهم!، فإننا نجد أن ماوقع من اليهود هو العكس تمامًا لقد كانوا ألد أعداء النبي والمسلمين، بل أنهم حاولوا قتل النبي عدة مرات، فكيف يمنعون تبع أبو كرب عن تدمير المدينة إذا كانوا يضمرون السوء تجاه النبي، يذكر البعض أن الوجود اليهودي في المدينة إضافةً للأسباب السابقه عائد على أهمية المدينة الإقتصادية؛ فالمدينة إحدى المحطات التجارية الهامة في طريق التجارة الرئيسي أنذاك الممتد بين مكة والشام، وهذا دأب اليهود الانتقال إلى المناطق التجارية في حال النزوح، فعندما تم طردهم من فلسطين على سبيل المثال؛ انتقلوا إلى أطراف الإمبراطورية الرومانية، مُقيمن دومًا عند إلتقاء الطرق التجارية البرية والنهرية[3]، ومما سبق يتضح لنا أن الإدعاء بأن الوجود اليهودي عائد إلى علمهم المسبق بقدوم نبي إلى المدينة لا يصح، ومثل هذه الأخبار والقصص الدخيلة لايجب نشرها لما فيها من خطأ جلل ويكفي أن نلقي نظره على الكتاب الذي يُزعم أن أبو كرب أودعه عند أبي أيوب الأنصاري لنعلم وهن وضعف هذا الخبر:

  • نص الكتاب:[4]

« أما بعد يَا مُحَمَّد فَإِنِّي آمَنت بك وبكتابك الَّذِي ينزله الله عَلَيْك وَأَنا على دينك وسنتك آمَنت بِرَبِّك وَرب كل شَيْء وَبِكُل مَا جَاءَ من رَبك من شرائع الْإِسْلَام وَالْإِيمَان وَإِنِّي قبلت ذَلِك فَإِن أَدْرَكتك فبها ونعمت وَإِن لم أدركك فاشفع لي يَوْم الْقِيَامَة وَلَا تنسى فَإِنِّي من أمتك الْأَوَّلين وتابعيك قبل مجيئك وَقبل أَن يرسلك الله وَأَنا على ملتك وملة أَبِيك إِبْرَاهِيم وَختم الْكتاب وَنقش عَلَيْهِ لله الْأَمر من قبل وَمن بعد ويومئذ يفرح الْمُؤْمِنُونَ بنصر الله وَكتب عنوان الْكتاب إِلَى مُحَمَّد بن عبد الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم خَاتم النَّبِيين وَالْمُرْسلِينَ وَرَسُول رب الْعَالمين من تبع الأول حمير أَمَانَة الله فِي يَد من وَقع إِلَى أَن يَدْفَعهُ إِلَى صَاحبه»

كيف علم تبع أبو كرب بالآية 4 في سورة الروم: Ra bracket.png فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ Aya-4.png La bracket.png قبل بعثة النبي ؟!

  • قصيدته:[5]
شهدت على أحمد أنه رسول من الله باري النسم
فلو مد عمري إلى عمره لكنت وزيرا له وابن عم
وجاهدت بالسيف أعداءه وفرجت عن صدره كل هم

فمن أين لأبي كرب أن يعلم اسم النبيصلى الله عليه وسلم 'أحمد'؟ بل انه اسماه المصطفى في إحدى قصائده![6] وكيف نظم أبو كرب القصيد بالعربية الفصحى، ونجد حياكة الشعر هذه متكررة كثيرًا في شخصيات سبأ وحمير. علاقة الرسول صلى الله عليه وسلم بالأنصار علاقة صهر فهم خوال والده عبدالله بن عبد المطلب الذي دُفن في المدينة[7]، وبالتالي هجرة النبي للمدينة أتت بحكمة الله وتمهيد الأسباب فكان سكان المدينة من الأنصار ومن جاورهم من القبائل أقرب للإيمان والمنعة لذلك نجد الثناء عليهم في السنة النبوية:

«آيَةُ الإيمانِ حُبُّ الأنْصارِ، وآيَةُ النِّفاقِ بُغْضُ الأنْصارِ».[8]

«الأنْصارُ، ومُزَيْنَةُ، وجُهَيْنَةُ، وغِفارُ، وأَشْجَعُ، ومَن كان مِن بَنِي عبدِ اللهِ، مَوالِيَّ دُونَ النَّاسِ، واللَّهُ ورَسولُهُ مَوْلاهُمْ».[9]

«غِفَارُ غَفَرَ اللَّهُ لَهَا، وَأَسْلَمُ سَالَمَهَا اللَّهُ».[10]

هذه القبائل في المدينة وماحولها ناصرت النبي عندما قدم المدينة دون توصية أو شعر مُحاك، فعُدت لهم منقبةً وفضلًا نالوه استحقاقًا بما كسبت أيمانهم وحسُنت أفعالهم. أما سبب قدوم أبو كرب للمدينة؛ هو إمتناع الأوس والخزرج عن دفع الإتاوة؛ هم أعز الناس أنفسًا وأشرفهم هممًا، لم يؤدوا إتاوة قط إلى أحد من الملوك، فكتب إليهم تبع أبو كرب كتابًا وارسل به رسوله إلى الأنصار؛ يستدعيهم إلى طاعته، ويتوعدهم إن لم يفعلوا أن يغزوهم؛ فكتبوا له:


العبدُ تُبَّعكم يَرومُ قِتالَناومكانُه بالمَنْزِلِ المُتَذلِّل
إنا أُناسٌ لا ينامُ بأرضناعَضّ الرسول ببَظْر أمِّ المرسلِ

فسار إليهم، فقاتَلهم، فلم ينل منهم طائلً .[11]

ويروي صاحب أعلام القرآن أنّ تبّعاً كان أحد ملوك اليمن الذين فتحوا العالم، فقد سار بجيشه إلى الهند واستولى على بلدان تلك المنطقة. وقاد جيشاً إلى مكّة، وكان يريد هدم الكعبة، فأصابه مرض عضال عجز الأطباء عن علاجه.

وكان من بين حاشيته جمع من العلماء، كان رئيسهم حكيماً يدعى شامول، فقال له: إنّ مرضك بسبب سوء نيتك في شأن الكعبة، وستشفى إذا صرفت ذهنك عن هذه الفكرة واستغفرت، فرجع تبع عما أراد ونذر أن يحترم الكعبة، فلما تحسن حاله كسا الكعبة ببرد يماني، وكما هو الحال في خبر اليهود مع أبو كرب لا يمكن الجزم بصحة هذا الخبر، فمن غير المعقول أن يكون اليهود أكثر غيرة على الكعبة من العرب ومن غير المعقول حفاظهم عليهم وهم أشد الناس عداوة لمقدسات غيرهم، ولو كان اليهودي شامول حكيمًا وعالمًا بفضل هذا البيت فلماذا لم يحج إليه؟ وهل من صالح اليهود الذب عن الكعبة المقدسة.

ذكر ابن كثير أن تبع اسمه أسعد أبو كريب وهو الذي مر على المدينة وحارب أهلها ثم سالمهم وترك عندهم لوحا فيه شعر، يذكر فيه أنه مؤمن بالنبي الذي سيبعث ويهاجر إلى المدينة، فتوارثوه إلى أن وصل إلى أبي أيوب الأنصاري، وهو الذي نزل عنده النبي صلى الله عليه وسلم عندما قدم المدينة مهاجراً، وتبع هو الذي كسا الكعبة المشرفة ودعا قومه إلى الإيمان بالله تعالى، ثم لما توفي عادوا بعده إلى عبادة الأصنام والنيران.[12]

وقد وردت قصّة كسوة الكعبة في تواريخ أُخرى حتى بلغت حد التواتر. وكان تحرك الجيش هذا، ومسألة كسوة الكعبة في القرن الخامس الميلادي.

سبب التسمية[عدل]

سبب التسمية قال في التحرير والتنوير: قيل سموه تبعًا باسم الظل لأنه يتبع الشمس كما يتبع الظل الشمس، ومعنى ذلك: أنه يسير بغزواته إلى كل مكان تطلع عليه الشمس، كما قال تعالى في ذي القرنين: (فأتبع سببا * حتى إذا بلغ مغرب الشمس.. إلى قوله: لم نجعل لهم من دونها سترا)!، سئل علي بن أبي طالب عن ذي القرنين فقال: "لم يكن نبيًا ولا رسولاً ولا ملكً ولكن كان عبدًا صالحًا"[13]، وقيل سمي تبع بهذا الاسم لأنه تتبعه ملوك مخاليف اليمن، وتخضع له جميع الأقيال والأذواء من ملوك مخاليف اليمن وأذوائه، فلذلك لقب تبعًا لأنه تتبعه الملوك.[14]

تبع نبيًا أم ملكًا فقط[عدل]

اختلف هل كان نبيًا أو ملكًا فقط؟ فقال ابن عباس: كان تبع نبيًا، ذكر ابن كثير: "ذا القرنينِ أسلَم على يدَي إبراهيمَ، وطاف معه بالكعبة هو وإسماعيل"[15]، وقال كعب الأحبار: كان تبع ملكًا من الملوك، وكان قومه كهانًا، وكان معهم قوم من أهل الكتاب، فأمر الفريقين أن يقرب كل فريق منهم قربانًا ففعلوا، فتقبل قربان أهل الكتاب فأسلم، قالت عائشة رضي الله عنها: لا تسبوا تبعًا فإنه كان رجلًا صالحًا. وقال الكلبي: تبع هو أبو كرب أسعد بن ملك يكرب، وإنما سمي تبعًا لأنه تبع من قبله، وقال سعيد بن جبير: هو الذي كسا البيت الحبرات، وقال كعب الأحبار: ذم الله قومه ولم يذمه، [16]

الرسول إلى قوم تبع[عدل]

ذكر القرآن أن الله أرسل رسول إلى قوم تبع فكذبوه

Ra bracket.png كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ Aya-12.png وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ Aya-13.png وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ Aya-14.png La bracket.png

Ra bracket.png أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ Aya-37.png La bracket.png

المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم في مسند أحمد قال: «لا تسبوا تبعًا فإنه كان قد أسلم»، وفي رواية: «كان مؤمنًا»، فسر بعض العلماء الحديث بأن تبع كان على الديانة اليهودية المنتشرة باليمن قبل الإسلام.

النقوش[عدل]

ذكرت النقوش أن أسرة "بنو تبع" هم أقيال (أمراء) شعب حُملان والتي تنتمي لاتحاد (سمعي) بقيادة (همدان) أحد البيوت القبلية الحاكمة في المرتفعات الشمالية لليمن لشعب (حاشد).

كان لقبائل اتحاد (سمعي) دور بارز في الصراع القائم بين ملوك سبأ وذي ريدان (حمير) خلال القرون الثلاثة الميلادية الأولى بسبب وصول الأسرة التبعية الهمدانية إلى الحكم في (سبأ) حيث برز دور الأقيال من بني همدان في الحياة السياسية للدولة السبأية – الريدانية (الحميرية)، ومن هذه الأسرة الهمدانية برز الملك الهمداني (شعر أوتر) ملكاً لسبأ وذي ريدان كأبرز الملوك في القرن الثاني الميلادي، وتمكن من إعادة توحيد الجزء الأكبر من اليمن.

مصادر[عدل]

  1. ^ تفسير ابن كثير نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ محمد محمد أبو (2012-01-01). من أسرار التعبير القرآني: دراسة تحليلية لسورة الأحزاب. Al Manhal. ISBN 9796500150161. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ موسوعة الشروق. IslamKotob. 1994-01-01. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ dar el; السيوطي; hadith; fikh; islamicbooks (2017-05-08). حاشية الصاوي الجزء الرابع 20*28 Hachiyat al Sawi V4. Dar El Fikr for Printing publishing and distribution (S.A.L.) دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ش.م.ل. بيروت - لبنان. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني ج20. IslamKotob. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "ص122 - كتاب ملوك حمير وأقيال اليمن وشرحها المسمى خلاصة السيرة الجامعة لعجائب الملوك التبابعة - نهي النبي عليه الصلاة والسلام عن سبه - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ ابن (1997-01-01). الرصف لما روي عن النبي من الفعل والوصف 1-2 ج1. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 978-2-7451-0877-7. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "الدرر السنية - الموسوعة الحديثية". www.dorar.net. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ للإمام السيوطي. مختصر صحيح الجامع الصغير. ktab INC. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "الدرر السنية - الموسوعة الحديثية". dorar.net. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "ص496 - كتاب مرآة الزمان في تواريخ الأعيان - فصل - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ تفسير ابن كثير
  13. ^ محمد بن يوسف/الصالحي (2012-01-01). سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد 1-14 مع الفهارس ج2. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ (التحرير والتنوير) لابن عاشور
  15. ^ "البداية والنهاية/الجزء الثاني/خبر ذي القرنين - ويكي مصدر". ar.m.wikisource.org. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ الإمام القرطبي