كلية الأمام الأعظم أبي حنيفة النعمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من كلية الإمام الأعظم)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كلية الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان في جامع أبي حنيفة في بغداد، وهي مدرسة دينية تهتم بتدريس العلوم الشرعية الإسلامية، وشيدت هذه المدرسة بجوار مشهد أبي حنيفة المتوفى عام 150 هـ/767م، وسميت باسمهِ، وشيدها شرف الملك أبو سعيد محمد بن منصور الخوارزمي، مستوفي مملكة السلطان ملك شاه السلجوقي عام 459 هـ/1066م، وذكر ابن الجوزي البغدادي المتوفى عام 597 هـ، في كتابهِ المنتظم فقال: (وفي سنة 459 هـ بنى أبو سعيد المستوفي مشهد أبي حنيفة وعمل لقبرهِ ملبناً وعقد القبة وعمل المدرسة بإزائه وأنزلها الفقهاء ورتب لهم مدرسة)، وذكر هذه المدرسة ابن خلكان المتوفى سنة 681 هـ، في تاريخه. ولقد درس فيها علماء أعلام منهم الشيخ ضياء الدين أبو الفضل أحمد ابن مسعود التركستاني المتوفى عام 610 هـ، وأبو الفضل شجاع بن الحسن المتوفي عام 557 هـ، وأبو الحسن مسعود بن الحسين القاضي المتوفي عام 571 هـ، وأبو المحاسن عبد اللطيف بن نصر الله الواسطي المتوفى عام 594 هـ، وعبد الملك بن عبد السلام اللمغاني المتوفي عام 648 هـ، وتاج الدين بن السباك البغدادي المتوفي عام 750 هـ، والشيخ أحمد السمين الألباني المتوفي عام 1320 هـ/1902م، والشيخ حسين البشدري المتوفي عام 1322 هـ/1904م، وغيرهم كثير.

إعادة بنائها[عدل]

جامع أبو حنيفة في عهد الدولة العثمانية عام 1890 تقريباً

تم بناؤها مرة أخرى في عهد الدولة العثمانية في عام 1911م، حيث طالب الشيخ العلامة نعمان الأعظمي السلطان العثماني بما لجامع أبو حنيفة من حقوق مغدورة وكانت مجلتهِ التي يصدرها (تنوير الأفكار) والتي كانت تنطق بلسانهِ فحصل بجده وسعيهِ على موافقة السلطان لإنشاء كلية في الجامع، وكان للشيخ نعمان الفضل الأكبر في السعي لإنشائها وبنائها، وتعتبر من مآثرهِ وجليل أعمالهِ.

في العهد الملكي[عدل]

في عام 1923م صدر الأمر الملكي من (المملكة العراقية) بإعادة (الكلية الأعظمية) وجعلها تابعة لديوان وزارة الأوقاف. وفي عام 1924م، عين الشيخ نعمان الأعظمي مديراً لكلية الإمام الأعظم في الأعظمية، وقد أبدل اسمها إلى (دار العلوم العربية والدينية). وكان لهُ مجلس يقيمه فيها ويتردد عليه الناس للوعظ والأرشاد. وقد تولى عمادتها من بعدهِ المؤرخ الأستاذ ناجي معروف، ثم عين الأستاذ هاشم الألوسي عميداً لها.

في العهد الجمهوري[عدل]

  • في عام 1967م، صدر القانون رقم 38 للجمهورية العراقية وبموجبهِ أُسست باسم ((كلية الإمام الأعظم)) مرة أخرى.
  • في عام 1974م، صدر قرار مجلس قيادة الثورة بإلغاء التعليم الأهلي، معتبراً الأوقاف جهة أهلية فأممت هذه الكلية وألحقت بوزارة التعليم العالي.
  • في عام 1980م، صدر قرار مجلس قيادة الثورة بدمجها بجامعة بغداد وتسميتها بكلية الشريعة، ثم صدر قانون يقضي بتسميتها المعهد العالي لإعداد الأئمة والخطباء.
  • في عام 1986 تم تأسيس مكتبة الكلية والتي حوت مجموعة من الكتب الإسلامية القيمة.
  • وفي عام 1997م، صدر القانون رقم (19) القاضي بتأسيس كلية إسلامية في بغداد ترتبط بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية باسم (كلية صدام لإعداد الائمة والخطباء والدعاة) ولها حق فتح أقسام علمية في المحافظات ونصت المادة رقم (21) من القانون المذكور الفقرة الثانية(يطبق قانون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وقانون الخدمة الجامعية فيما لم يرد به نص خاص في هذا القانون).

بعد الغزو الأمريكي للعراق[عدل]

  • في عام 2003م، قررت الهيئة التدريسية ارجاع تسميتها للاسم الأول ((كلية الإمام الأعظم)).

واليوم صارت هذه المدرسة كلية تُدرس فيها مختلف العلوم الشرعية الإسلامية، كالفقه والعقيدة والدعوة والإرشاد، وهي تعتبر من أقدم المدارس العلمية في بغداد التي ما زالت عاملة لحد الآن.

ومن الناحية الإدارية والمالية ترتبط الكلية حالياً برئاسة ديوان الوقف السني في بغداد. والعنوان الإلكتروني لكلية الامام الاعظم على الإنترنت هو :http://www.imamaladham.edu.iq

أنظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]