لاود (ألبوم ريانا)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لاود
Loud
ألبوم إستوديو لـريانا
الفنان ريانا
تاريخ الإصدار 12 نوفمبر 2010 (2010-11-12)
التسجيل تسجيلات ديف جام  تعديل قيمة خاصية شركة التسجيلات (P264) في ويكي بيانات
النوع دانس-بوب
المدة 46:38
اللغة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة الأصلية للعمل (P364) في ويكي بيانات
العلامة التجارية ديف جام • إس آر بي
المنتج أليكس دا كيد • فيرونيكا بوزمان • إستر دين • كوك هاريل • ميل أند موس • بولو دا دون • ماكيبا ريديك • ذا رنيرز • ساندي فيي • شام • ساوندز • ستارقيت • سي. "تريكي" ستيورات
التسلسل الزمني لـريانا
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ريتيد آر: ريمكسد
(2010)
تاك ذات تاك
(2011)
Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
أغاني منفردة من لاود
Loud
  1. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)"
    الإصدار: 10 سبتمبر 2010 (2010-09-10)
  2. "واتز ماي نايم؟"
    الإصدار: 29 أكتوبر 2010 (2010-10-29)
  3. "ريننغ مين"
    الإصدار: 7 ديسمبر 2010 (2010-12-07)
  4. "إس أند إم"
    الإصدار: 21 يناير 2011 (2011-01-21)
  5. "مان داون"
    الإصدار: 3 مايو 2011 (2011-05-03)
  6. "كاليفورنيا كينغ بيد"
    الإصدار: 13 مايو 2011 (2011-05-13)
  7. "تشيرز (درنك تو ذات)"
    الإصدار: 2 أغسطس 2011 (2011-08-02)

لاود هو الألبوم الإستديو الخامس من قبل المغنية البربادوسية ريانا، صدر في 12 نوفمبر، 2010، من قبل تسجيلات ديف جام وتسجيلات إس آر بي. تم تسجيل الألبوم بين فبراير وأغسطس 2010، أثناء جولتها العالمية لاست قيرل أون إرث تور وتصوير فيلمها الأول باتلشيب. ريانا كانت المنتج المنفذ للألبوم وتعاملت مع عدة منتجين، بما في ذلك ستارقيت، إستر دين، تريكي ستيورات. تضمن الألبوم عدة أصوات فنانين آخرين، بما في ذلك دريك، نيكي مناج، وإمينم، الذي ظهر في تتمة أغنية "لوف ذا واي يو لاي"، بعنوان "لوف ذا واي يو لاي (بارت II)".

الخلفية والتنمية[عدل]

نائب رئيس تسجيلات ديف جام، بو ثيام، قام بمقارنة الألبوم مع ألبوم مايكل جاكسون ثريلر.

بعد ستة أشهر من إصدار ريتيد آر، بدأت ريانا في التخطيط لألبومها الإستديو الخامس، ووعدت أيضاً بأن الأغاني الجديدة سوف تكون "أكثر حيوية" من أعمالها السابقة.[1] قال تور إريك هيرمانسين من ستارقيت، "جاءت ريانا لنا قبل أن نبدأ في تسجيل "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" وقالت 'أشعر بالراحة النفسية. أنا أريد أن استمتع بوقتي مرة أخرى، أريد أن أغني أغاني سعيدة وعالية الإيقاع'."[2] في مقابلة لإم تي في بريطانيا، قارن نائب رئيس تسجيلات ديف جام ألبوم ريانا القادم مع ألبوم مايكل جاكسون ثريلر.[3]

التسجيل والإنتاج[عدل]

ريانا وأنطونيو "إل.اي." ريد جمعوا مجموعة من الكتاب والمنتجين في عدة استديوهات تسجيل في لوس أنجلوس لمدة أسبوعين لكتابة أغاني لريانا؛ كتبوا ما يقرب من 200 أغنية، أحد عشر منها أدرجت في الألبوم.[4] تعاونت مع العديد من المغنيين والمنتجين أثناء تسجيل هذا الألبوم، بما في ذلك تايو كروز،[5] أليكس دا كيد،[6] شون غاريت،[7] ني-يو،[8] ريكو لوف،[9] تمبلند،[9] شونتيل،[10] دفيد جتا،[11] ودريك[12]. تم تسجيل لاود في استديوهات مختلفة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك استديوهات لارابي ساوند، استديوهات ذا فيلج، واستديوهات ويستليك في لوس أنجلوس، استديوهات بلاتينيوم ساوند، واستديوهات روك ذا مايك في نيويورك سيتي، واستديوهات ذا بنكر في باريس.[13]

«انتهيت من تسجيل الألبوم بالكامل. حرصت على عدم تخيب ظنكم مع موسيقاي! أنتم دائما تدافعون عني، والآن حصلتوا على بعض الأغاني الرائعة لتبرير ذلك. لم أكن أريد أن أرجع إلى الوراء وتكرار عملي السابق مع قوود قيرل قون باد (2007). أردت الخطوة التالية في تطور ريانا، وإنها مثالية بالنسبة لنا» – ريانا تشرح مفهوم الألبوم

الموسيقى والكلمات[عدل]

يعتبر لاود خروجها من المواضيع الشخصية، والميلودرامية التي كانت من ضمن ألبومها السابق ريتيد آر.[14] من ناحية الأسلوب، الألبوم كانت بمثابة عودتها إلى الأغاني المستوحاة من الدانس-بوب الكاريبي التي كانت موجودة في أعمالها السابقة.[15] الأغنية الإفتتاحية "إس أند إم" هي أغنية يورودانس ذات إيقاع عالي من إنتاج الفرقة النرويجية ستارقيت وساندي فيي.[16] تحتوي كلمات الأغنية على فكرة السادية.[17] "واتز ماي نايم؟" كانت أيضاً من إنتاج ستارقيت وتتضمن راب الرابر الكندي دريك. هي أغنية ذات إيقاع متوسط، وإليكترو-آر أند بي مع لحن ريغي ثقيل. تعتبر الأغنية عودتها إلى "الريغي بوب" الذي كان أسلوبها في وقت مبكر من أعمالها السابقة.[18][19][20] "تشيرز (درنك تو ذات)" هي أغنية بوب روك من إنتاج ذا رنيرز، تحتوي الأغنية على عينة موسيقية من أغنية آفريل لافين "آيم ويذ يو" (2002).[21] "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" كانت الأغنية الثالثة من الألبوم الذي تم إنتاجها من قبل ستارقيت.[22] "كاليفورنيا كينغ بيد" هي أغنية بالاد قوية.[23] "مان داون" من إنتاج شاما جوزيف، وهي أغنية ريغي مع إيقاع إلكتروني.[24] "ريننغ مين" هي أغنية هيب-هوب، التي تتضمن راب الرابر الترينيدادية نيكي ميناج.[25] الأغنية النهائية هي التتمة لديو ريانا مع إمينم، "لوف ذا واي يو لاي". بعنوان "لوف ذا واي يو لاي (بارت II)"، من إنتاج أليكس دا كيد.[26]

الإصدار والترويج[عدل]

ريانا أثناء أدائها لأغنية هارد في لاود تور، 2011.

انظر أيضاً: لاود تور

صدر لاود يوم 12 نوفمبر، 2010، في أربع نسخ منفصلة: النسخة العادية؛ النسخة الفاخرة، حصرياَ للولايات المتحدة وأستراليا، والتي تحتوي على فيديو وثائقي عبارة عن دي في دي مدته 30 دقيقة أثناء عملية تسجيل الألبوم، ونسخة كوتور التي تحتوي على النسخة الفاخرة من لاود.[27] شرعت ريانا في جولة ترويجية في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية لترويج الألبوم. غنت ريانا "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)"، الأغنية المنفردة الأولى، لأول مرة في أمريكا الشمالية في ساترداي نايت لايف يوم 30 أكتوبر، 2010، وأيضاً غنت أغنية الألبوم المنفردة الثانية، "واتز ماي نايم؟"، في وقت لاحق في البرنامج.[28]

قائمة تقديرات الألبوم[عدل]

الرقم الناقد التقدير المصادر
1
Allmusic
3/5 stars
[29]
2
The A.V. Club
-B
[30]
3
Entertainment Weekly
-A
[31]
4
The Independent
3/5 stars
[32]
5
NME
7/10
[33]
6
Pitchfork Media
7.6/10
[34]
7
Rolling Stone
3/5 stars
[35]
8
Slant Magazine
3/5 stars
[14]
9
Spin
8/10
[36]

قائمة أغاني الألبوم[عدل]

  1. "إس أند إم" - (4:04)
  2. "واتز ماي نايم؟" (مع دريك) - (4:23)
  3. "تشيرز (درنك تو ذات)" - (4:22)
  4. "فيدنغ" - (3:20)
  5. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" - (3:55)
  6. "كاليفورنيا كينغ بيد" - (4:12)
  7. "مان داون" - (4:27)
  8. "ريننغ مين" (مع نيكي ميناج) - (3:45)
  9. "كومبليكيتد" - (4:18)
  10. "سكن" - (5:04)
  11. "لوف ذا واي يو لاي (بارت II)" (مع إمينم) - (4:56)
  12. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" (ذا بيمبو جونز كلوب) - (7:17) (أغنية إضافية من سبوتيفاي)
  13. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" (ذا بيمبو جونز راديو) - (3:53) (أغنية إضافية في النسخة اليابانية)
  14. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" (سي سي دبليو راديو مكس) - (3:44) (ريمكس إضافي في النسخة اليابانية)
  15. "لوف ذا واي يو لاي (بارت II)" (نسخة البيانو) - (4:09) (أغنية إضافية من متجر آي تيونز)
  16. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" (الأغنية المصورة) - (4:15) (فيديو إضافي من متجر آي تيونز وأمازون)
  17. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" (مكسن مارك أند توني سفيدا مكس شو إديت) (عند طلب الألبوم فقط) - (6:25) (ريمكس إضافي من متجر آي تيونز)
  18. "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" (سي سي دبليو مكس شو إديت) - (5:55) (ريمكس إضافي من أمازون)
  19. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 1" - (0:48) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  20. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 2 – جلسة تسجيل أغنية ريننغ مين" - (1:32) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  21. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 3 – جلسة تسجيل أغنية مان داون" - (1:40) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  22. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 4" - (0:30) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  23. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 5 – مباشرةً في نيويورك - ماديسون سكوير غاردن" - (7:00) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  24. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 6 – جلسة تصوير عطر ريبل فلور" - (3:30) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  25. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 7 – جلسة تصوير غلاف ألبوم لاود" - (1:52) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  26. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 8 – اليوم الأول" - (3:39) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  27. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 9 – اليوم الثاني" - (2:48) (دي في دي من النسخة الفاخرة)
  28. "أثناء تسجيل لاود: الفصل 10 – الإعتمادات (يشمل تصوير فيديو "أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" المصور)" - (3:05) (دي في دي من النسخة الفاخرة)

ملاحظة

الأداء التجاري[عدل]

أمريكا الشمالية[عدل]

دخل لاود لأول مرة الرسم البياني الأمريكي بيلبورد 200 في المركز الثالث، مع مبيعات وصلت إلى 207,000 نسخة في الأسبوع الأول في الولايات المتحدة.[37] أيضاً دخل لأول مرة الرسم البياني لألبومات الآر أند بي/الهيب-هوب في المركز الأول.[38] بحلول 3 يوليو، 2011، أصبح لاود في المركز الحادي في قائمة أفضل الألبومات مبيعاً لعام 2011 في الولايات المتحدة، لبيعه 598,000 نسخة ما بين 1 يناير، 2011 و3 يوليو، 2011.[39] في 25 يناير، 2011، حصل الألبوم على شهادة البلاتينيوم في الولايات المتحدة، تدل على شحن أكثر من مليون نسخة.[40] اعتباراً من مايو 2012، بيع من الألبوم أكثر من 1,6 مليون نسخة في الولايات المتحدة.[41] كان لاود أيضاً ناجحاً تجارياً خارج الولايات المتحدة.[42] في كندا، دخل لأول مرة وبنفس الوقت بلغ ذروته على الرسم البياني الكندي في المركز الأول،[43] لبيعه 27,000 نسخة في الأسبوع الأول.[44] بيع من لاود أكثر من 80,000 نسخة في كندا؛ حصل على شهادة البلاتينيوم في أول أسبوع من ديسمبر 2010.[45]

أوروبا[عدل]

في فرنسا، دخل الألبوم لأول مرة وبنفس الوقت بلغ ذروته على الرسم البياني الفرنسي في المركز الثالث مع مبيعات وصلت إلى 17,304 نسخة في الأسبوع الأول.[46] بحلول الأسبوع السادس، حصل لاود على شهادة البلاتينيوم، لوصول مبيعاته إلى 100,000 نسخة.[47] في إيطاليا، الألبوم وصل إلى المركز الحادي عشر.[48] أصبح أعلى ألبوم لريانا على الرسم البياني الإيطالي حتى صدر ألبومها الإستديو السادس تاك ذات تاك (2011) الذي بلغ ذروته في المركز العاشر.[49] كان لاود ثالث ألبوم لريانا على التوالي الذي يبلغ ذروته في المركز الأول في سويسرا.[50] دخل الألبوم لأول مرة وبنفس الوقت بلغ ذروته المركز الثاني على الرسم البياني الألماني.[51] دخل الألبوم لأول مرة الرسم البياني البريطاني في المركز الثاني، مع مبيعات وصلت إلى 91,000 نسخة في الأسبوع الأول.[52] في الأسبوع الخامس، بيع من الألبوم 306,107 نسخة في المملكة المتحدة.[53] في الأسبوع السابع، وصل لاود إلى المركز الأول، وبهذا حصلت ريانا على ثاني ألبوم يصل إلى المركز الأول على الرسم البياني البريطاني. بعد سبعة أسابيع من المبيعات، أصبح الألبوم رابع أكثر الألبومات مبيعاً في المملكة المتحدة لعام 2010.[54] اعتباراً من 4 سبتمبر، 2011، بيع من الألبوم أكثر 1,8 مليون نسخة في المملكة المتحدة.[55] بحلول 16 ديسمبر، 2011، حصل الألبوم على ستة شهادات من البلاتينيوم من قبل صناعة التسجيلات البريطانية.[56] كان لاود أعلى ألبومات الآر أند بي مبيعاً في المملكة المتحدة لعام 2011.[57] في 2011، بيع من الألبوم أكثر من 5,700,000 نسخة حول العالم.[58] اعتباراً من أغسطس 2012، أصبح لاود في المركز الخامس في قائمة أكثر الألبومات الرقمية مبيعاً على الإطلاق.[59]

الأغاني المنفردة[عدل]

قائمة بالأغاني المنفردة كفنان رئيسي، مع مواقع الرسوم البيانية، والشهادات
العنوان السنة مواقع بلوغ الذروة الشهادات
أستراليا بلجيكا كندا فرنسا ألمانيا أيرلندا نيوزيلندا سويسرا المملكة المتحدة هوت 100
"أونلي قيرل (إن ذا وورلد)" 2010 1 2 1 2 2 1 1 2 1 1
  • أستراليا: 5× بلاتينيوم
  • بلجيكا: بلاتينيوم
  • ألمانيا: بلاتينيوم
  • نيوزيلندا: بلاتينيوم
  • سويسرا: 2× بلاتينيوم
  • المملكة المتحدة: بلاتينيوم
  • الولايات المتحدة: 3× بلاتينيوم
"واتز ماي نايم؟"
(مع دريك)
18 28 5 16 12 3 3 13 1 1
  • أستراليا: بلاتينيوم
  • نيوزيلندا: قولد
  • سويسرا: قولد
  • المملكة المتحدة: بلاتينيوم
  • الولايات المتحدة: 2× بلاتينيوم
"ريننغ مين"
(مع نيكي ميناج)
142

"إس أند إم" 2011 1 3 1 3 2 3 2 2 3 1
  • أستراليا: 4× بلاتينيوم
  • بلجيكا: قولد
  • ألمانيا: قولد
  • نيوزيلندا: بلاتينيوم
  • سويسرا: بلاتينيوم
  • المملكة المتحدة: بلاتينيوم
  • الولايات المتحدة: 3× بلاتينيوم
"مان داون" 3 63 1 9 54 59
  • بلجيكا: قولد
  • سويسرا: قولد
"كاليفورنيا كينغ بيد" 4 26 20 30 8 11 4 10 8 37
  • أستراليا: 2× بلاتينيوم
  • نيوزيلندا: قولد
  • سويسرا: قولد
  • المملكة المتحدة: سلفر
"تشيرز (درنك تو ذات)" 6 6 64 16 5 66 15 7
  • أستراليا: 2× بلاتينيوم
  • نيوزيلندا: بلاتينيوم
  • المملكة المتحدة: سلفر
  • الولايات المتحدة: بلاتينيوم
"—" يدل على عدم دخول الأغنية إلى الرسوم البيانية الموسيقية.

الجوائز والترشيحات[عدل]

السنة الحفل البلد المضيف الفئة النتيجة المصادر
2011 جوائز الموسيقى الأمريكية Flag of the United States.svg ألبوم السول/الآر أند بي المفضل فوز [60]
ألبوم البوب/الروك المفضل ترشح
جوائز بيلبورد الموسيقية أفضل ألبوم آر أند بي ترشح [61]
2012 جوائز بربادوس الموسيقية Flag of Barbados.svg ألبوم السنة فوز [62]
جوائز الغرامي Flag of the United States.svg ألبوم السنة ترشح [63]
أفضل ألبوم بوب صوتي ترشح
جوائز جونو Flag of Canada.svg ألبوم السنة - عالمياً ترشح [64]

الرسوم البيانية[عدل]

الشهادات[عدل]

الدولة المزود الشهادات المبيعات المصادر
أستراليا (ARIA) 2× بلاتينيوم 140,000 [119]
النمسا (IFPI Austria) قولد 10,000 [120]
بلجيكا (BEA) بلاتينيوم 30,000 [121]
البرازيل (ABPD) بلاتينيوم 40,000 [122]
كندا (Music Canada) 3× بلاتينيوم 240,000 [123]
الدنمارك (IFPI Denmark) بلاتينيوم 30,000 [124]
فرنسا (SNEP) 3× بلاتينيوم 355,000 [125]
ألمانيا (BVMI) 3× قولد 300,000 [126]
المجر (Mahasz) قولد 3,000 [127]
أيرلندا (IRMA) 5× بلاتينيوم 75,000 [128]
إيطاليا (FIMI) بلاتينيوم 60,000 [129]
اليابان (RMNZ) قولد 100,000 [130]
نيوزيلندا (RMNZ) بلاتينيوم 15,000 [131]
بولندا (ZPAV) 3× بلاتينيوم 60,000 [132]
السويد (GLF) 2× بلاتينيوم 80,000 [133]
سويسرا (IFPI Switzerland) 2× بلاتينيوم 60,000 [134]
المملكة المتحدة (BPI) 6× بلاتينيوم 1,800,000 [135]
الولايات المتحدة (RIAA) بلاتينيوم 1,761,000 [136]

تاريخ الإصدار[عدل]

الدولة التاريخ نوع الإصدار نوع النسخة الشركة المنتجة المصادر
أستراليا 12 نوفمبر، 2010 قرص مضغوط
قرص مضغوط + قرص فيديو رقمي
النسخة العادية
النسخة الفاخرة
يونيفرسال [137]
ألمانيا [138]
أيرلندا تحميل رقمي النسخة العادية [139]
هولندا قرص مضغوط [140]
فرنسا 15 نوفمبر، 2010 قرص مضغوط
قرص مضغوط + قرص فيديو رقمي
النسخة العادية
النسخة الفاخرة
[141]
نيوزيلندا [142]
البرتغال [143]
الفلبين إم إس اي الفلبينية [144]
المملكة المتحدة قرص مضغوط النسخة العادية ميركوري [145]
المكسيك 16 نوفمبر، 2010 يونيفرسال [146]
الولايات المتحدة قرص مضغوط
قرص مضغوط + قرص فيديو رقمي
تحميل رقمي
النسخة العادية
النسخة الفاخرة
ديف جام [147]
الولايات المتحدة قرص مضغوط + قرص فيديو رقمي نسخة كوتور الفاخرة [148]
بولندا 19 نوفمبر، 2010 قرص مضغوط النسخة العادية يونيفرسال [149]
البرازيل 30 نوفمبر، 2010 [150]
إندونيسيا 2 ديسمبر، 2010 [151]
اليابان 19 يناير، 2011 [152][153]

المصادر[عدل]

  1. ^ "Rihanna Reveals New LP Will Be Entitled 'Loud'". MTV (UK and Ireland) . Viacom. September 10, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 16, 2011. 
  2. ^ Fresh، Mikey (February 14, 2011). "Grammy Recap: Stargate Talks Rihanna's 'Only Girl (In The World)' Winning 'Best Dance Recording'". Vibe (magazine). InterMedia Partners. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2011. 
  3. ^ "Rihanna's Next Album To Rival 'Thriller'?". MTV UK. Viacom. September 16, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  4. ^ Eells، Josh (June 6, 2011). "Rihanna, Queen of Pain: Rolling Stone's 2011 Cover Story". Rolling Stone. Jann Wenner. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2011. 
  5. ^ "Rihanna Working With Taio Cruz On New Album". MTV UK. Viacom. April 30, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  6. ^ Cline، Georgette (June 18, 2010). "Rihanna Working with Producer Alex Da Kid on New Album". Rap-Up. Devine Lazerine. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  7. ^ "Sean Garret Pens Rihanna's Next Album". MTV Base . Viacom. March 2, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  8. ^ "Rap-Up TV: Ne-Yo Reveals Album Details, Alter-Ego, & Writing for Rihanna". Rap-Up. Devine Lazerine. June 10, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  9. ^ أ ب "Timberland and Rico Love Working On New Rihanna Album". Rap-Up. Devine Lazerine. April 26, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  10. ^ Dawson، Kim (September 18, 2010). "JLS to conquer USA with help of Shontelle". Daily Star (United Kingdom). Northern and Shell Media. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2010. 
  11. ^ Montgomery، James (September 27, 2010). "Rihanna Shoots Video For Loud Track 'What's My Name?'". MTV News. Viacom. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  12. ^ "Drake working with Rihanna". Billboard (magazine). Prometheus Global Media. September 24, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  13. ^ "Rihanna – Loud CD Album". Muze . CD Universe. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2011. 
  14. ^ أ ب Cinquemani، Sal (November 12, 2010). "Review: Loud". Slant Magazine. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  15. ^ Conner، Thomas (November 12, 2010). "Review: Loud". Chicago Sun-Times. Sun-Times Media Group. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  16. ^ Mackay، Emily (November 3, 2010). "Rihanna, 'Loud' – Album First Listen". NME. IPC Media. اطلع عليه بتاريخ January 29, 2011. 
  17. ^ Wolk، Douglas (February 9, 2011). "Rihanna, 'S&M'". The Daily (News Corporation). News Corporation. تمت أرشفته من الأصل في June 30, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 11, 2011. 
  18. ^ Lamb، Bill (October 17, 2010). "Rihanna Joins Drake for "What's My Name" Her Next Single". About.com. The New York Times Company. اطلع عليه بتاريخ December 21, 2010. 
  19. ^ Levine، Nick (December 20, 2010). "Music – Singles Review – Rihanna ft. Drake: 'What's My Name?'". Digital Spy . Hachette Filipacchi Médias. اطلع عليه بتاريخ December 21, 2010. 
  20. ^ Vick، Megan (November 19, 2010). "Rihanna feat. Drake, 'What's My Name'". Billboard. Prometheus Global Media. اطلع عليه بتاريخ December 21, 2010. 
  21. ^ Sciarretto، Amy (October 21, 2010). "Rihanna Samples Avril Lavigne on 'Loud'". Artistdirect. اطلع عليه بتاريخ January 16, 2012. 
  22. ^ Anderson، Sarah, D, (September 7, 2010). "Loud – Rihanna". AOL. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2010. 
  23. ^ "Rihanna brings her 'California King Bed' to 'Idol'". USA Today. Gannett Company. April 14, 2011. اطلع عليه بتاريخ April 28, 2011. 
  24. ^ Cheung، Nadine (April 25, 2011). "Rihanna, 'Man Down' – New Song". AOL. اطلع عليه بتاريخ April 26, 2011. 
  25. ^ "R&R :: Going For Adds :: Urban". Going for Adds. Radio and Records. December 7, 2010. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2011. 
  26. ^ Muhammad، Latifah (October 19, 2010). "Rihanna and Eminem to make a Love the Way You Lie sequel". The Boombox. AOL. اطلع عليه بتاريخ June 21, 2011. 
  27. ^ "Amazon.com: Loud (Couture Edition) (CD/DVD Combo)". Amazon. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2011. 
  28. ^ Vick، Megan (November 1, 2010). "Rihanna Rocks 'SNL' with 'Shy Ronnie' Video, Performances". Billboard. Prometheus Global Media. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  29. ^ Kellman، Andy (November 14, 2010). "Review: Loud". Allmusic. Rovi Corporation. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2011. 
  30. ^ Koski، Genevieve. "Review: Loud". The A.V. Club. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  31. ^ Greenblatt، Leah (November 10, 2010). "Review: Loud". Entertainment Weekly. Time Warner. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  32. ^ Gill، Andy (November 10, 2010). "Album: Rihanna, Loud (Mercury)". The Independent. Independent Print Limited. اطلع عليه بتاريخ November 12, 2010. 
  33. ^ Mackay، Emily (November 12, 2010). "Review: Loud". NME. IPC Media. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  34. ^ Dombal، Ryan (November 24, 2010). "Review: Loud". Pitchfork Media. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2011. 
  35. ^ Maerz، Melissa (November 30, 2010). "Review: Loud". Rolling Stone. Wenner Media. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  36. ^ Anderson، Stacey (November 15, 2010). "Review: Loud". Spin. Spin Media LLC. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  37. ^ "Rihanna makes noise on charts with first No.1 single, first week album sales". Rap-Up. Devine Lazerine. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2011. 
  38. ^ "Rihanna – Currently on the Charts". Billboard. Prometheus Global Media. December 4, 2010. اطلع عليه بتاريخ April 27, 2014. 
  39. ^ Caulfield، Keith (July 6, 2011). "Adele, Katy Perry Rule Mid-Year SoundScan Charts". Billboard. Prometheus Global. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  40. ^ "RIAA – Gold & Platinum: Rihanna". Recording Industry Association of America. اطلع عليه بتاريخ May 18, 2011. 
  41. ^ Trust، Gary (October 22, 2011). "Rihanna Drops 'We Found Love'; New Album Due Nov. 21". Billboard. Prometheus Global Media. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2010. 
  42. ^ "Rihanna – Loud" (باللغة Dutch). Hung Medien / hitparade.ch. اطلع عليه بتاريخ November 25, 2010. 
  43. ^ "Rihanna – Currently on the Charts". Billboard. Prometheus Global Media. December 4, 2010. اطلع عليه بتاريخ April 27, 2014. 
  44. ^ Williams، John (November 24, 2010). "Rihanna gets 'Loud' at No. 1". Jam! Music. Canoe. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  45. ^ "Gold & Platinum Certification". Music Canada. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  46. ^ "Top Albums : Grégoire danse en tête grâce à 23 559 fans" (باللغة French). Charts in France. اطلع عليه بتاريخ November 25, 2010. 
  47. ^ Decant، Charles (December 29, 2010). "Disques : Mylène Farmer toujours en tete, les pretes et Nolwenn en Hausse (Records: Mylène Farmer still leads, Priests and Nolwenn up)" (باللغة French). Les Agences TV. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  48. ^ "Rihanna – Loud". italiancharts.com. Hung Medien. اطلع عليه بتاريخ November 26, 2010. 
  49. ^ "fimi chart". fimi. اطلع عليه بتاريخ December 1, 2011. 
  50. ^ "Rihanna (select "Charts", then "Alben" for albums or "Songs")". Swiss Music Charts . Hung Medien. اطلع عليه بتاريخ January 10, 2012. 
  51. ^ Sexton، Paul (September 26, 2010). "Rihanna Scores Euro Albums, Singles Chart Double". Billboard. Prometheus Global Media. اطلع عليه بتاريخ November 29, 2010. 
  52. ^ "Album Top 40 from the Official UK Charts Company". The Official Charts Company. اطلع عليه بتاريخ November 29, 2010. 
  53. ^ "RIHANNA SOLD OVER 306K COPIES OF 'LOUD' THIS WEEK IN THE UK". Rihanna-Fenty. اطلع عليه بتاريخ June 20, 2012. 
  54. ^ "Cardle at No 1 again – Eminem/Rihanna & Take That scoop 2010 crowns". UK Music Charts. The Official Charts Company. January 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2011. 
  55. ^ "Charts UK : Maroon 5 et Aguilera privés de n°1, Adele aussi". Ozap. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2011. 
  56. ^ "BPI – Certified Awards Search" (To access, enter the search parameter "Rihanna" and select "Search by Keyword"). British Phonographic Industry. اطلع عليه بتاريخ March 6, 2011. 
  57. ^ Lane، Dan (January 20, 2012). "The biggest selling R&B and hip hop albums and singles of 2011 revealed". Official Charts Company. اطلع عليه بتاريخ January 21, 2012. 
  58. ^ "Recorded music: sales of physical and digital albums, in millions of units" (PDF). PR Newswire. September 22, 2011. اطلع عليه بتاريخ August 13, 2012. 
  59. ^ "Adele and Ed Sheeran push digital albums sales over the 100 million milestone". The Official Charts Company. August 3, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2012. 
  60. ^ American Music Awards 2011 - Full list of winners
  61. ^ 2011 Billboard Music Awards Winners [Full List]
  62. ^ https://www.iticketsbarbados.com/barbados-music-awards-nominees-and-honourees/
  63. ^ Grammy Awards 2012: A complete list of winners and nominees - LA Times
  64. ^ LIST | 2012 Juno Award nominees - Arts & Entertainment - CBC News
  65. ^ australian-charts.com - Rihanna - Loud
  66. ^ Rihanna - Loud - austriancharts.at
  67. ^ ultratop.be - Rihanna - Loud
  68. ^ ultratop.be - Rihanna - Loud
  69. ^ Rihanna - Chart history | Billboard
  70. ^ Čns Ifpi
  71. ^ danishcharts.com - Rihanna - Loud
  72. ^ Musiikkituottajat - Tilastot - Suomen virallinen lista - Artistit
  73. ^ lescharts.com - Rihanna - Loud
  74. ^ Die ganze Musik im Internet: Charts, Neuerscheinungen, Tickets, Genres, Genresuche, Genrelexikon, Künstler-Suche, Musik-Suche, Track-Suche, Ticket-Suche - musicline.de
  75. ^ Kereső - előadó/cím szerint - Archívum - Hivatalos magyar slágerlisták
  76. ^ GFK Chart-Track
  77. ^ italiancharts.com - Rihanna - Loud
  78. ^ ラウド-デラックス・エディション- | リアーナ | ORICON STYLE
  79. ^ Rihanna - Loud - dutchcharts.nl
  80. ^ charts.org.nz - Rihanna - Loud
  81. ^ norwegiancharts.com - Rihanna - Loud
  82. ^ Oficjalna lista sprzedaży :: OLIS - Official Retail Sales Chart
  83. ^ portuguesecharts.com - Rihanna - Loud
  84. ^ Official Scottish Albums Chart Top 100 | Official Charts Company
  85. ^ spanishcharts.com - Rihanna - Loud
  86. ^ swedishcharts.com - Rihanna - Loud
  87. ^ Rihanna - Loud - swisscharts.com
  88. ^ Rihanna | full Official Chart History | Official Charts Company
  89. ^ Official Album Downloads Chart Top 100 | Official Charts Company
  90. ^ Official R&B Albums Chart Top 40 | Official Charts Company
  91. ^ Rihanna - Chart history | Billboard
  92. ^ Rihanna - Chart history | Billboard
  93. ^ Rihanna - Chart history | Billboard
  94. ^ Rihanna - Chart history | Billboard
  95. ^ Rihanna - Chart history | Billboard
  96. ^ http://www.disqueenfrance.com/fr/pag-259376-Classements-Annuels.html?year=2010&type=2
  97. ^ http://www.disqueenfrance.com/fr/pag-259376-Classements-Annuels.html?year=2010&type=7
  98. ^ Éves összesített listák - Archívum - Hivatalos magyar slágerlisták
  99. ^ IRMA - best of singles
  100. ^ Dutch Charts - dutchcharts.nl
  101. ^ http://www.zpav.pl/rankingi/listy/top100/roczna.php?idlisty=270
  102. ^ Swiss Year-End Charts 2010 - swisscharts.com
  103. ^ http://www.officialcharts.com/chart-news/cardle-at-no-1-again-eminemrihanna-take-that-scoop-2010-crowns/
  104. ^ "ARIA End Of Year Chart 2011" (PDF). Australian Recording Industry Association. January 1, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 16, 2012. 
  105. ^ hhttp://www.webcitation.org/64uMyOSLI
  106. ^ danishcharts.com - Rihanna - Good Girl Gone Bad
  107. ^ http://www.disqueenfrance.com/fr/pag-259376-Classements-Annuels.html?year=2011&type=2
  108. ^ http://www.disqueenfrance.com/fr/pag-259376-Classements-Annuels.html?year=2011&type=7
  109. ^ Éves összesített listák - Archívum - Hivatalos magyar slágerlisták
  110. ^ Dutch Charts - dutchcharts.nl
  111. ^ http://www.zpav.pl/rankingi/listy/top100/roczna.php?idlisty=583
  112. ^ swedishcharts.com - Rihanna - Good Girl Gone Bad
  113. ^ Swiss Year-End Charts 2011 - swisscharts.com
  114. ^ http://www.officialcharts.com/chart-news/the-top-20-biggest-selling-albums-of-2011-revealed/?key=2012
  115. ^ Billboard 200 Albums : Jan 12, 2016 | Billboard Chart Archive
  116. ^ Digital Albums: 2011 Year-End Charts | Billboard
  117. ^ R&B/Hip-Hop Albums : Jan 12, 2016 | Billboard Chart Archive
  118. ^ R&B/Hip-Hop Albums : Jan 12, 2016 | Billboard Chart Archive
  119. ^ http://www.aria.com.au/pages/httpwww.aria.com.aupageshttpwww.aria.com.auALBUMaccreds2011.htm
  120. ^ IFPI Austria - Verband der österreichischen Musikwirtschaft
  121. ^ ultratop.be - ULTRATOP BELGIAN CHARTS
  122. ^ Certificados - Abpd
  123. ^ http://www.musiccanada.com/GPSearchResult.aspx?st=&ica=False&sa=rihanna&sl=&smt=0&sat=-1&ssb=Artist/5wCzQgARD
  124. ^ Hitlisten.NU - Danmarks officielle hitlister
  125. ^ Rihanna : l'album "Unapologetic" frôle les 3 millions de ventes en six mois
  126. ^ Bundesverband Musikindustrie: Gold-/Platin-Datenbank
  127. ^ Adatbázis - Arany- és platinalemezek - Hivatalos magyar slágerlisták
  128. ^ The Irish Charts - All there is to know
  129. ^ http://www.fimi.it/archivio_certificazioni.php#
  130. ^ 一般社団法人 日本レコード協会
  131. ^ Latest Gold / Platinum Albums - RadioScope New Zealand
  132. ^ http://www.zpav.pl/rankingi/wyroznienia/platynowe/index.php
  133. ^ http://www.ifpi.se/wp-content/uploads/Guld-Platina-Cert-2011-Artistordning.pdf
  134. ^ The Official Swiss Charts and Music Community
  135. ^ Rihanna racks up 20 million record sales in the UK!
  136. ^ http://www.riaa.com/goldandplatinumdata.php?resultpage=1&table=SEARCH_RESULTS&title=&artist=rihanna&perPage=100
  137. ^ "Rihanna – Loud". JB Hi-Fi. November 12, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  138. ^ "Loud: Rihanna" (باللغة German). Amazon Germany. November 12, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  139. ^ "Loud – Rihanna". iTunes Store (IE). Apple Inc. November 12, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  140. ^ "Loud – Rihanna" (باللغة Dutch). iTunes Store (NL). Apple Inc. November 12, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  141. ^ "Loud: Rihanna" (باللغة French). Amazon France. November 15, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  142. ^ "Rihanna – Loud (CD+DVD)". CD Wow. November 15, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  143. ^ "Rihanna – Loud (CD + DVD)" (باللغة portuguese). CDGO. اطلع عليه بتاريخ December 13, 2010. 
  144. ^ "Rihanna, Loud CD + DVD". Discogs. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2011. 
  145. ^ "Loud: Rihanna". Amazon United Kingdom. November 15, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  146. ^ "Mixup Music Store" (باللغة Spanish). Mixup. November 25, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  147. ^ "Loud: Rihanna". Amazon. November 16, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  148. ^ "Rihanna – Loud (Couture Edition CD+DVD)". Best Buy. November 16, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  149. ^ "Rihanna come back with a new album". Universal Music Poland. November 19, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  150. ^ "Loud – Rihanna (Brazil release date)" (باللغة Portuguese). Livrariacultura. November 30, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  151. ^ "Loud". Disctarra.com. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2012. 
  152. ^ "Loud – Rihanna (Japan CD release date)". CD Japan. November 18, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011. 
  153. ^ "Loud – Rihanna (Japan CD+DVD release date)". CD Japan. November 18, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2011.