محسن المعلم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجع أو مصادر. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المحتوى المثير للجدل الذي يخص أحياء، ويكون غير موثّق أو موثّقا بمصادر ضعيفةٍ، يجب أن يُزال مباشرةً. (مارس 2016)
محسن بن علي المعلّم
معلومات شخصية
الميلاد 12 ربيع الأول سنة 1372 هـ، 30 نوفمبر 1952 (العمر 67 سنة)
الجارودية،  السعودية
الجنسية سعودي
اللقب أبو مرتضى
الحياة العملية
التعلّم حوزة قم
حوزة النجف
المهنة رجل دين مسلم شيعي إثنا عشري

محسن بن علي المعلّم عالم دين شيعي من القطيف، المملكة العربية السعودية. وأحد رواد الحركة العلمية بالقطيف. يعتبر من الرواد الأوائل في مجال تعليم المرأة في المنطقة، حيث أسس في سنة 1409هـ مجلس الزهراء، الذي استقطب على مدار السنة مئات الطالبات من المرحلة الابتدائية إلى الجامعية وما بعدها في دروس في مختلف العلوم الدينية والنشاطات التربوية والثقافية.

نبذة عامة[عدل]

ولد في 12 ربيع الأول سنة 1372 هـ في قرية الجارودية في القطيف، ودرس فيها إلى السنة الخامسة الابتدائية، وبعدها هاجر إلى النجف في صفر سنة 1386هـ، وبقي فيها حتى سنة 1392 هـ. وفي شهر ربيع من سنة 1393 هـ هاجر إلى مدينة قم وبقي فيها إلى رجب سنة 1402 هـ حيث عادإلى بلاده مصلحاً ومربياً ومرشداً ومعلماً،

الهجرة إلى النجف[عدل]

هاجر إلى النجف في صفر سنة 1386 هـ, بصحبة الشيخ فرج العمران, فذهبا أولاً إلى كربلاء, وبعد الزيارة عرَّجا على النجف وبقي فيها إلى سنة 1392 هـ حيث اضطر إلى مغادرتها بسبب موجة عاصفة ألمت بالنجف, مع بعض الأسباب العائلية, فنزل إلى بلده الجارودية, وبقي فيها مدة عام واحد تقريباً .

أساتذته في النجف[عدل]

ولما استقرَّ به المقام في النجف حضر دروس الحوزة العلمية, وكان من أساتذته:

  1. الشيخ منصور البيات
  2. الشيخ حسين بن الشيخ فرج العمران.
  3. السيِّد علي بن السيد ناصر الأحسائي.
  4. السيد أحمد الطاهر الأحسائي.
  5. السيد محمد رضا اليزدي

الهجرة إلى قم[عدل]

وفي شهر ربيع من سنة 1393 هـ هاجر إلى مدينة قم, وحضر فيها عند عدد من الفضلاء. وبقي في قم إلى رجب سنة 1402 هـ حيث عاد لحاجة البلاد إليه مصلحاً ومربياً ومرشداً ومعلِّماً.

أساتذته في قم[عدل]

  1. الشيخ حسين العمران (وقد حضر عنده الكثير من الدروس في النجف وفي قم).
  2. السيد مرتضى مرتضى العاملي.
  3. السيد طيِّب الجزائري.
  4. الشيخ محمد علي برو العاملي.
  5. الشيخ محمد هادي اليوسفي.
  6. الشيخ محمود محسني الإقليدي.
  7. الشيخ غلام حسين سوخندان.
  8. الشيخ محمد علي المراغي.
  9. الشيخ محمود المحسني.
  10. الشيخ محمد رضا الأصفهاني.
  11. السيد محمد مفتي الشيعة.
  12. السيد محمد تقي التبريزي.
  13. الشيخ محمد رحمتي.

من تلامذته[عدل]

تتلمذ على يديه جماعة كبيرة من طلبة العلم في النجف وقم وفي بلدته الجارودية, ولا يزال يواصل التدريس.

  1. الشيخ علي آل محسن
  2. الشيخ علي بن عيسى الزواد.
  3. الشيخ عباس العنكي.
  4. الشيخ مهدي المصلي.
  5. السيد منير الخباز.
  6. الشيخ محمد علي أبو المكارم.
  7. الشيخ عبد الكريم عبيد اللبناني.
  8. الشيخ أحمد طالب اللبناني.
  9. الشيخ خليل الفقيه اللبناني.
  10. الشيخ مهدي العوازم.
  11. الشيخ نزار سنبل.
  12. الشيخ محمد علي البيابي.
  13. الشيخ هلال المؤمن الأحسائي.
  14. أخوه الشيخ محمد علي المعلم
  15. الشيخ غالب بن حسن آل حماد.
  16. الشيخ عبد الكريم الحبيل.
  17. الشيخ عادل الأسود.
  18. الشيخ مرتضى السليس.

وغيرهم.

شعره[عدل]

له شعر رقيق ونظم جميل, ولكنه قليل.

ومن شعره قوله في ذكر الرخامة الحمراء التي وُلد عليها الإمام علي في وسط الكعبة:

رخامةٌ لم تكنْ قِدماً سوى حَجَرِلا فضلَ فيها على نوعٍ من الحَجَرِ
شرَّفتَها وسْطَ بيتِ اللهِ فافتخرتْ بحكمةٍ قد أرادتْها يدُ القَدَرِ

ومن شعره أيضاً قصيدة نظمها لما قام بأداء العمرة وزيارة المدينة المنورة سنة 1404 ه, قال فيها:

القلبُ يَعشقُ والعيونُ تحدِّقُوثرى النبوةِ بالكرامةِ يعبقُ
يمَّمتُ نحوَ اللهِ أولَ رحلتيمهوى القلوبِ له القلوبُ تحلِّقُ
والكعبةُ الغراءُ مرقاةٌ لنانحوَ الحقيقةِ سُلَّمٌ نتسلَّقُ
وأجلتُ في التطوافِ كلَّ مشاعريفإذا وجودي بالإلهِ مُعلَّقُ
وظللتُ أسعى بين مروةَ والصفاوالصحوُ هيمنَ والكثافةُ تمرقُ
وأنختُ فوقَ المستجارِ بكلكليوهوى على الحجَرِ الشريفِ المفرَقُ
وعرَجْتُ للرحمنِ عَبْرَ تقرّبٍخلفَ المقامِ به التجاذبُ شيِّقُ

إلى أن يقول:

وقضيتُ في البيتِ الحرامِ لُبانتيوقصدتُ مغنى المصطفى أتشوَّقُ
طافتْ بفكري الذكرياتُ لقائدٍوَضَعَ الأساسَ هنا لنهجٍ يرمقُ
ورأى بأنَّ الدينَ وهو رسالةٌ يُحيَى بها غربٌ ويُعمَرُ مشرقُ
فشدَّ جيادَ العزمِ يقصدُ طيبةًمهدَ النبوةِ معهد لا يسمقُ
أحيا بها أرضاً وهذَّبَ أنفساًر بىٰ رجالاً للبناءِ تسابقوا

وله تخميس لبيتين مشهورين يحكيان رزء الإمام الحسين بأخيه الإمام الحسن عليهما السلام قال فيه:

دهتْني خطوبٌ من عدوٍّ مشاكسِوجرَّعَني هضما به شرُّ سائسِ
فكيفَ يلذُّ العيشُ بعد مؤانسيأأدهنُ رأسي أم تطيبُ مجالسي
وخدُّك معفورٌ وأنتَ سليبُ
وأنتَ امتدادٌ للنبيِّ وسبطُهُوأنتَ له قرباه حقا ورهطُهُ
تُلَفُّ بِبُرْدٍ والسهامُ تُخيطُهُغريبٌ وأطرافُ البلادِ تحوطُه
ألا كلُّ مَنْ تحتَ الترابِ غريبُ

ومن شعره قصيدة نظمها بمناسبة سفره إلى أندونيسيا للتبليغ والإرشاد سنة 1417 هـ, قال:

عمري تناهَبَه الترحالُ والسفَرُفما انتهى سفرٌ إلا ابتدا سفَرُ
قاسيتُ أهوالَه حتى تَبَيَّنَ ليصدقُ الذي قالَ عنه: إنَّه سَقَرُ
فهذه أندونيسيا جلَّ واهبُهامن الجنائنِ سحراً ليسَ ينحصرُ
والسُّحْبُ عانقَها خُضْرُ الجبالِ بهافما يكلُّ لها مِنْ ناظرٍ نَظَرُ

إلى أن يقول:

لكنني ضقتُ ذرعاً في مرابِعهاكأن يوماً مضى مِنْ طُولِه عُمُرُ
والهفتاه لأمرِ المسلمين بهافلا يقومُ بتعريفٍ بهم خَبَرُ
تراهمُ سُذَّجاً لا ينبضون دَ ماًموتى كأنهم في مجمعٍ قُبِروا
أما البعوضُ فجيشٌ لا يطاقُ بهايغزو النيامَ إذا ما الليلُ معتكرُ
قد عضَّ جسمي بليغاً ثم عبَّ دمييا للمصابِ أما للدم منتصرُ
ولم يَرُقْ ليَ شيءٌ من مآكلِهميؤذيكَ مِنْ أمرِه ريحٌ هو الزَّفَرُ

نشاطه الاجتماعي والدعوي[عدل]

له إسهامات كثيرة ونشاط متواصل ودؤوب في تدريس طلبة العلوم الدينية, وفي الإصلاح الاجتماعي, وتربية الشباب على الصلاح والتحصيل العلمي, وقد دأب على السفر في كل عام إلى بلدان كثيرة, في أوروبا, وأمريكا, وشرق آسيا, وأفريقيا, للدعوة والإرشاد والتبليغ, ويعتبر من الروَّاد الأوائل في مجال تعليم المرأة في منطقته, حيث أسَّس في سنة 1409 ه مجلس الزهراء الذي استقطب على مدار السنة مئات الطالبات من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الجامعية وما بعدها في دروس في مختلف العلوم الدينية والنشاطات التربوية والثقافية, ويشارك في هذا المجلس خيرة الفضلاء من العلماء وطلاب العلوم الدينية وإن كان الجهد الأكبر يضطلع به شيخنا الأستاذ, بالإضافة إلى الرعاية المستمرة والتوجيه والإشراف.

إجازاته في الرواية[عدل]

حصل على إجازات رواية من كل من:

  1. آية الله الشيخ محي الدين المامقاني
  2. آية الله السيد محمد مفتي الشيعة.
  3. آية الله الشيخ محمد علي المراغي.
  4. آية الله الشيخ ميرزا محسن الفضلي
  5. آية الله الشيخ أحمد السبط
  6. العلامة المقدَّس الشيخ منصور البيات

وكالاته[عدل]

كان موضع ثقة كثير من مراجع الشيعة, فقد كانت لديه وكالات من كل من:

  1. آية الله العظمى السيد محمد الروحاني
  2. آية الله العظمى ميرزا علي الغروي
  3. آية الله العظمى ميرزا جواد التبريزي
  4. آية الله العظمى السيد علي السيستاني.
  5. آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم.
  6. آية الله العظمى الشيخ حسين الوحيد الخراساني.

مؤلفاته[عدل]

  1. ثلاث مقالات (مرجع الخلاف إلى الخلافة، علم الإمام، الرجعة).
  2. الحسين في موكب الخالدين.
  3. دراسة عن بعض أعلام المنطقة.
  4. العقائد من نهج البلاغة.
  5. فاطمة صوت الحق الإلهي.
  6. زينب والظالمون.
  7. الحج معالمه ومعارفه.
  8. علي إمام الدين والدولة .
  9. رسالة بعنوان: الإمام الخوئي: باعث علم الرجال، ومحكم مبانيه.
  10. ترجمة الشيخ إبراهيم القطيفي.
  11. الأخلاق من نهج البلاغة .
  12. معجم في تراجم أعلام القطيف (قيد الإعداد).
  13. رسالة بعنوان: الأطعمة والأشربة حكم وأسرار.
  14. بحث مختصر بعنوان: علي إمام الدين والدولة.

المصادر[عدل]

  1. بتصرّف عن كتاب إرشاد السائلين - للشيخ علي آل محسن - قسم تراجم الرجال - ترجم الشيخ محسن المعلم